منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
هذا منتدى ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر
 

 مجموعة من الاسلحة الصاروخيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Empty
مُساهمةموضوع: مجموعة من الاسلحة الصاروخيه   مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Emptyالأربعاء 20 مارس 2019, 8:04 am

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه 29725

يعد المجمع " بوك" منظومة مضادة للطائرات مستخدمة في القوات البرية والبحرية الروسية.
يخصص المجمع لمكافحة الاهداف الايرودينامية الطائرة بسرعة حتى 830 متر في الثانية وذلك على الارتفاعات المتوسطة والصغيرة وعلى مسافة حتى 30 كيلومتر. وبدأ تصميم المجمع في عام 1972 . وشهد المجمع عدة تطويرات حيث اطلقت عليه تسمية "بوك – م1" و"بوك – م1 – 2" ليستخدم في القوات البرية والقوات البحرية. 

مواصفات فنية تكتيكية
انواع الأهداف المدمرة - طائرات ومروحيات وصواريخ مجنحة وصواريخ بالستية تكتيكية وصواريخ مضادة للرادارات واهداف ارضية وسطحية.
ارتفاع تدمير الهدف الجوي 25 متر – 20 كيلومتر
مدى تدمير الهدف الجوي 25 كيلومتر
مدى تدمير الاهداف الارضية 3- 12 كيلومتر
السرعة القصوى لللاهداف المدمرة 1200 متر في الثانية

عدد الاهداف التي يتم ضربها في وقت واحد حتى 6 اهداف
مدى اكتشاف الهدف 100 كم
احتمال تدمير هدف واد بصاروخ واحد:
طائرات 70 – 90 %
صواريخ بالستية تكتيكية 70 – 90 %
صواريخ مضادة للرادارات 60 – 80%
صواريخ مجنحة 60 – 80%
مروحيات 70 – 80 %
وزن المجمع 32.4 طنا
مدة النشر 5 دقائق
مدة الانتقال من نظام المناوبة الى نظام القتال 20 ثانية


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الأربعاء 20 مارس 2019, 8:30 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Empty
مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الاسلحة الصاروخيه   مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Emptyالأربعاء 20 مارس 2019, 8:08 am

الصاروخ الصربي lorana و ALAS


مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه 2ez72tz


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الأربعاء 20 مارس 2019, 8:48 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Empty
مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الاسلحة الصاروخيه   مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Emptyالأربعاء 20 مارس 2019, 8:12 am

الصاروخ الروسي المضاد للدبابات متيس -- AT-7 Saxhorn -- METIS





التطوير :

صاروخ روسي مضاد للدبابات تم تصميمه من طرف مكتب التصميم الهندسي الروسي KPB Instrument Design Bureau, دخل الخدمة في الجيش السوفياتي سنة 1979, و يعرف بالتسمية AT-7 Saxhorn لدى حلف الشمال الأطلسي, و الهدف من إدخاله الخدمة يتعلق بدعم أداء منظومة صاروخية أقدم نسبيا منه, تعرف ب : FAGOT أو AT-4 Spigot, و تعتبر منظومة METIS أخف وزنا و أقل تعقيدا من : FAGOT. 

التصميم :

لإطلاق الصاروخ, تستخدم منظومة خفيفة تعتمد على حامل ثلاثي القوائم و تزن حوالي 10.2 كلغ, و يمكن كذلك إطلاق الصاروخ من على الكتف, لكن هذه العملية تتطلب توفر خبرة كافية لدى الرامي, و يتم إطلاق الصاروخ بالإعتماد على دافع صاروخي BOOSTER بدلا من مولد الغاز المستخدم في نظام AT-4 Spigot أو الفاغوت - FAGOT.

كما يتم تشغيل نظام التوجيه بالإعتماد على بطارية حرارية يتم تركيبها على أنبوب إطلاق قبل فترة وجيزة من إطلاق الصاروخ, بينما يتم التوجيه نحو الهدف بتقنية التوجيه السلكي نصف الآلي بشكل مستمر طيلة مدة طيران الصاروخ نحو الهدف , وهذه التكنولوجيا يصطلح على تسميتها ب : SACLOS Semi-Automatic Command to Line of Sight.

و يمكن إطلاق الصاروخ من مكان مغلق مثل مبنى أو كهف لكن اللفح الخلفي الناجم عن عملية الإطلاق يتطلب ما لا يقل عن 6 أمتار وراء الرامي, أما المدى الأقل لهذا الصاروخ, فيبلغ 40 مترا يمكنه التعامل مع أهداف تتحرك بسرعة 60 كلم في الساعة, بينما يعتمد على رأس حربي فردي بحشوة جوفاء شديدة الإنفجار من نوع HEAT - High Explosive Anti-Tank.

و خلال ثمانينات القرن الماضي, تم تطوير هذا الصاروخ إلى طراز جديد سمي ب : METIS-M 9M131 و ذلك بالإعتماد على نفس وحدة الإطلاق, لكن بوزن أكبر و مدى أطول و رأس حربي أكثر فاعلية من نوع TANDEM و يطلق الحلف الأطلسي إسم AT-13 Saxhorn-2. (سأعود لهذا الصاروخ بتفصيل أكثر في موضوع منفصل). 

مواصفات عامة :

تاريخ دخول الخدمة الرسمي : 1979.
المصنع : KBP Instrument Design Bureau
الوزن الإجمالي : ما بين 5.5 كلغ و 6.3 كلغ داخل أنبوب الإطلاق.
الطول : 740 ملم.
القطر : 94 ملم.
المدى العملي : ما بين 40 و 1000 متر.
قدرة الإختراق : 460 ملم.
وزن الرأس الحربي : حشوة جوفاء شديدة الإنفجار بوزن 2.5 كلغ.
السرعة : 223 متر في الثانية.
التوجيه : سلكي بنظام SACLOS.
الحد الأقصى لزمن الطيران : 6.2 ثانية

الدول المستخدمة :

بلغاريا, المجر, إيران, سوريا, الجزائر, المغرب, مولدافيا, بولونيا, روسيا, كرواتيا.

صور مختلفة لصاروخ METIS : 

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه At-7-launch

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه At-7

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Po-at7_001

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه 15

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه 16
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Empty
مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الاسلحة الصاروخيه   مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Emptyالأربعاء 20 مارس 2019, 8:15 am

موسوعة الصواريخ(ارض ارض)



التوماهوك :

الصواريخ الطوافة بعيدة المدى

وفي أواخر القرن العشرين بدأ الاهتمام بنوعية جديدة من الصواريخ، ألا وهي الصواريخ الطوافة، وهى الصواريخ التى 

تستطيع أن تدمر أهدافها على مسافات بعيدة بعد رحلة طيران طويلة قد تقطع خلالها أكثر من ألف ميل الى أن تصل الى 

أهدافها، وفي هذا المجال تعتبر الولايات المتحدة الامريكية هي الدولة الرائدة في هذا النوع من التسليح الصاروخي فقد اهتمت

أمريكا بتصنيع الصاروخ الطواف طراز "توماهوك" TOMAHAWK CRUISE MISSILEس الذي بدأ 

استخدامه في الصراعات التى حدثت في نهاية القرن العشرين، وقد استمرت الولايات المتحدة في تطوير هذا السلاح وتحسين

أسلوب توجيهه حتى أصبح في أوائل القرن الجديد هو الصاروخ الموجه الطواف الرئيسي على المستوى العالمي.




مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Tomahawk_01_small

الاستخدام العملياتي للصاورخ "توماهوك"

بالرغم من أن الولايات المتحدة الامريكية قد تمكنت من تصنيع الصاروخ الطواف طراز توماهوك في أواخر الثمانينات من 

القرن الماضي، وتم اختباره وأصبح جاهزا للعمليات الا أنه لم يستخدم على نطاق واسع إلا في عام 1991 خلال الحرب

ضد العراق بهدف تحرير الكويت، حيث استُخدمت أعداد كبيرة من هذا الصاروخ في نطاق الحرب ضد أفغانستان، واستخدم 

أخيرا على نطاق واسع عندما بدأ الصراع المسلح ضد العراق عام 2003 فقد اعتمدت الولايات المتحدة الأمريكية بشكل 

ملحوظ على صاروخ توماهوك في تدمير الاهداف العسكرية والمدنية الحيوية داخل العراق قبل إقحام القوات البرية في 

المعركة بعد التأكد من شل قدرات الدفاع الجوى العراقى.



مميزات الصاروخ توماهوك

وفيما يلي نوضح المميزات الخاصة الرئيسية للصاروخ طراز "توماهوك":

*تعتبر أهم ميزة للصاروخ "توماهوك" أنه يوفر للقوات المسلحة الامريكية وسيلة سهلة ومضمونة لضرب الأهداف المعادية 

على الساحل وفي العمق وفي البحر دون الحاجة لاستخدام طيارين وبالتالى يمكن تحقيق المهام القتالية دون تعريض حياة 

الطيارين الى أى أخطار كما يحدث في حالة استخدام الطائرات.


*يعتبر الصاروخ "توماهوك" من الصواريخ المتعددة الاستخدام حيث يمكن إطلاقه من سفن السطح ومن الغواصات المتعددة

الاستخدام، فيمكن اطلاقه من سفن السطح ومن الغواصات وكذلك من الطائرات.

وعلى ذلك فان هناك درجة كبيرة من المرونة في استخدام هذا السلاح كما أن نفس الصاروخ يمكن استخدامه في الاغراض

المختلفة فيمكن استخدامه للضرب على الأهداف البحرية وكذلك على الأهداف البرية كما أن رأس الحرب -الرأس الحربي- 

لهذا الصاروخ يمكن أن يكون تقليديا أى مشحوناً بكمية من المواد شديدة الانفجار أو يكون رأس حربياً نووياً، وعلى ذلك 

يمكن اختيار نوع الرأس الحربى المناسب لكل عملية على حدة.


*يعتبر الصاروخ "توماهوك" من الأهداف التى يصعب اكتشافها أثناء رحلة الطيران، فيمكنه الطيران على ارتفاع منخفض

فوق سطح البحر أو حتى الطيران المنخفض فوق سطح الارض، وهى ميزة تجعل مدى الاكتشاف الرادارى لهذه الصواريخ

محدوداً للغاية، كما أن المقطع الراداري للصاروخ صغير لمساحة بحيث يصعب اكتشافه راداريا. ويلاحظ أن كمية الحرارة 

الصادرة من محرك هذا الصاروخ تعتبر محدودة جدا اذا ما قورنت بالصواريخ الاخرى، لأنه يستعمل محركاً نفاثاً يعمل 

بالوقود السائل وليس بالدفع الصاروخى التقليدى الذى ينتج عنه درجة عالية جدا من الحرارة وبالتالى يمكن رصده بواسطة 

أجهزة البحث الحرارى.


فكرة عامة عن الصاروخ "توماهوك"

يمكن اعتبار الصاروخ طراز "توماهوك" طائرة تعمل بدون طيار، حيث يستعاض عن الطيار بأجهزة التحكم الذاتية التى

تقود الصاروخ وتقوم بجميع مهام الطيار في الطائرة العادية. وقد بدأ ظهور هذا الصاروخ في أواخر القرن الماضى فقد 

قامت الولايات المتحدة الامريكية بانتاج النموذج الاول منه وقد استمر تطوير وتحسين هذا الصاروخ حتى أصبح الآن -في

أوائل القرن الحادى والعشرين- هو الصاروخ الموجه الطواف رقم واحد في العالم والسلاح المفضل للقوات البحرية الامريكية

التي تستخدمه في جميع عملياتها منذ الاستخدام الاول له عام 1991 في حرب الخليج الثانية




نظام الدفع للصاروخ "توماهوك"

يعتمد الصاروخ الطواف طراز "توماهوك" على عدة وسائل للدفع أثناء مساره من لحظة الاطلاق الى أن يصل الى الهدف


المحدد له. في أول المسار ينطلق الصاروخ من الوحدة الحاملة له بواسطة دفع صاروخي يعتمد على وقود صلب يمنحه 

سرعة الانطلاق الابتدائية اللازمة لاتخاذ المسار المطلوب. أما بعد ذلك فيبدأ الصاروخ في الطيران معتمدا على محرك نفاث

(توربيني): TURBO-JETص علما بأن هذا المحرك مماثل للمحركات التوربينية المستخدمة في الطائرات، ويمنح 

الصاروخ سرعة طيران تقدر بحولي 550 ميلاً في الساعة، وهى سرعة منخفضة نسبيا تقل كثيرا عن سرعة الصوت، 

ومع ذلك فان هذه السرعة تعتبر مناسبة لتوفير الظروف الملائمة للتحكم في مسار الصاروخ أثناء رحلته، خاصة أنه مصمم 

للطيران على ارتفاع منخفض جدا من فوق سطح البحر أو لسطح الأرض مع مراعاة التضاريس المختلفة.


- المدى العملي للصواريخ "توماهوك":

عند استخدام الصاروخ لضرب أهداف أرضية، وفي حالة استخدام الرأس الحربي النووى يكون مدى الصاروخ 1350 

ميلاً بحرياً أي ما يعادل حوالي 2482 كيلومتراً. أما في حالة استخدام الصاروخ بواسطة رأس حرب تقليدي فيكون المدى 

600 ميل بحرى أي حوالى 1104 كيلومترات، أما في حالة استخدام الصاروخ ضد الأهداف البحرية السطحية فيكون 

المدى 250 ميلاً بحرباً، أى حوالى 460 كيلومتراً، ويلاحظ أنه في جميع الحالات تكون سرعة السير حوالى 880 كيلو

متر- ساعة.


أساليب توجيه الصاروخ "توماهوك"

يتمتع هذا الصاروخ بعدة أساليب للتحكم في مساره منذ لحظة الاطلاق الى أن يصل الى الهدف المحدد له، وهو يستخدم 

تكنولوجيا حديثة ومبتكرة في هذا المجال فيتم الاستفادة بجميع ما أمكن للبحرية الامريكية التوصل إليه من نظريات وأفكار في

مجال التوجيه. وعلى ذلك نجد أن هذا الصاروخ يحقق دقة متناهية في اصابة الهدف قد تصل احتمالات الاصابة من 85% 

الى 90% وهو معدل عال للدقة، ويلاحظ أن أسلوب التحكم في مسار الصاروخ وكذلك في التوجيه النهائى يختلف طبقا 

للمهمة التى يستخدم من أجلها هذا الطراز من الصواريخ.


وعموما نعرض فيما يلي الأساليب المختلفة المتيسرة للاستخدام في هذا الصاروخ.



أساليب توجيه الصاروخ "توماهوك"

يتمتع هذا الصاروخ بعدة أساليب للتحكم في مساره منذ لحظة الاطلاق الى أن يصل الى الهدف المحدد له، وهو يستخدم

تكنولوجيا حديثة ومبتكرة في هذا المجال فيتم الاستفادة بجميع ما أمكن للبحرية الامريكية التوصل إليه من نظريات وأفكار في

مجال التوجيه. وعلى ذلك نجد أن هذا الصاروخ يحقق دقة متناهية في اصابة الهدف قد تصل احتمالات الاصابة من 85% 

الى 90% وهو معدل عال للدقة، ويلاحظ أن أسلوب التحكم في مسار الصاروخ وكذلك في التوجيه النهائى يختلف طبقا 

للمهمة التى يستخدم من أجلها هذا الطراز من الصواريخ.


وعموما نعرض فيما يلي الأساليب المختلفة المتيسرة للاستخدام في هذا الصاروخ.


مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه 400px-Tomahawk_Block_IV_cruise_missileمجموعة من الاسلحة  الصاروخيه 1991-gulf-war-road 
__






صاروخ كروز babur ( حتف-7 ) - ب 


مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Wd2

صاروخ Babur و هي كلمة تعني النمر باللغة العربية هو أول صاروخ كروز جرت صناعته في باكستان . في 11

أغسطس من عام 2005 قامت باكستان بإجراء عملية إطلاق هي الأولى لهذا النوع من الأسلحة الحديثة من منصة إطلاق 

متحركة . بنجاح باكستان في صناعة تلك الأسلحة تدخل لنادي النخبة من الدول المصنعة و المالكة لتكنولوجيا صواريخ 

كروز و عددها 12 دولة في العالم . صاروخ النمر هو جزء من سلسلة صواريخ حتف-7 و هو صاروخ سرعته أقل من

سرعة الصوت كما أنه يطير على ارتفاع منخفض جدا .



يستطيع صاروخ النمر تجنب أشعة الرادارات لكي يستطيع إصابة الأهداف الدفاعية في صفوف العدو بدقة عالية كما يمكن 

تصميمه لكي يتم إطلاقه من السفن و الطائرات المقاتلة و الغواصات . حاليا تتطلع باكستان إلى تعديل سيجعل هذه الصواريخ 

من الممكن إطلاقها من طائرات F-16 و طائرات Mirage وطائرات A-5 و أيضا من غواصات 

Agosta 90 B الهجومية و الفرقاطات من طراز طارق . في إحدى التصريحات الرسمية الباكستانية تم التأكيد على 

أن صاروخ النمر ستتم عملية تطويره ليتم إطلاقه من الجو و البحر خلال الشهور القادمة كما أضاف أنه يجري العمل على

نسخة محسنة من هذا الصاروخ بمدى أكبر يصل إلى 1000 كيلومتر و شحنة تدميرية أضخم . الإنتاج التسلسلي لصواريخ

النمر بدأ في أكتوبر 2005




مدى الصاروخ : 500 كيلومتر

سرعة الصاروخ : 880 طيلومتر/الساعة

الرأس الحربي : رؤوس تفجيرية تقليدية أو رؤوس نووية






الصاروخ الأمريكي ترايدنت Trident 

وصف الصاروخ:

ينطلق الصاروخ من الغواصة تحت سطح الماء. ويتم قذف الصواريخ من أنابيب الإطلاق عن طريق إشعال شحنة متفجرة

في حاوية منفصلة عن أنابيب الإطلاق بطبقتي تيتانيوم . إنّ الطاقةَ المتولدة مِنْ هذا الإنفجارِ توجه إلى خزان ماء، الذي

يتبحر بسرعة البرق. إن هذا الضغط المتولد يكفي لدفع الصاروخ خارج أنابيب الإطلاق ويعطيه الفترة الكافية للوصول إلى

سطح الماءِ. على أية حال، في حالة فشل هذه الوسيلة ، هناك عِدّة آليات أمانِ التي يُمْكِنُ أَنْ إما توقف نشاط القذيفةَ قبل 

الإنطلاقِ أَو تَمْضي القذيفةً خلال مرحلةِ إضافيةِ مِنْ الإطلاق. وعندما تستشعر المجسات أن سرعة الصاروخ قد زادت عقب

الخروج من الماء. محرّك المرحلةِ الأولِ يُشعلُ، ,ويخرج الجسم الهوائي المدبب من قمة الصاروخ، ومرحلة الدفعَ تَبْدأُ. إنّ 

القذيفةَ مكيّفة بضغطُ نتروجيني داخلي ِ يمنع دخول الماءِ إلى أيّ فراغات داخلية، التي يُمْكِنُ أَنْ تُتلفَ مكونات القذيفةَ أَو 

تُضيفُ وزناً قد يزعزع من إتزان القذيفةَ. عندما يبدأ محرك المرحلة الثالثة بالعمل، خلال دقيقتان من الإنطلاق، تصبح 

القذيفة أسرع من( 20,000قدم /ثانية)، أَو(6000متر بالثانية)أو 13,600 ميل بالساعة.



تدخل القذيفة إرتفاعِ منخفضِ مؤقتِا فقط بضعة دقائق بعد الإنطلاقِ. إنّ نظامَ التوجيهَ للقذيفةِ نظامُ توجيهِ داخلي مع نظامِ

توجيه بالقمر الصناعي، الذي يُستَعملُ لتَصحيح الأخطاءِ الموقعيةِ الصغيرةِ التي تحدث أثناء التحليق. نظام جي بي إس

GPSإستعملَ في بَعْض التجارب لكن ظهر بأنه غير مفيد في المهمات الحقيقية .




الصاروخ ترايدنت بُنِى منه نوعين: I (C4) UGM-96A والثّاني II (D5) UGM-133A.بالنسبة للمسميات 

C4,D5فقد تمت وضعها لوضع هذه القذائفَ ضمن "العائلةِ" التي بَدأتْ في 1960 بالنجم القطبي

POLARIS (A1, A3,A2) وإستمرّتْ عام 1971بال Poseidon (C3). كلتا النسختين C4,D5من 

صواريخ ترايدنت أو الرمح الثلاثي هي ثلاثية المراحل، تعمل بالوقود الصلب , ذاتية التوجيه ويزيد مداهم متزايدُ بجسم 

مدبب هوائي يخرج من مقدمة الصاروخ وهو عبارة عن إمتداد تليسكوبي يقسم العائقَ الديناميكي الهوائيَ حول مقدمة 

الصاروخ. خارجي. في مرحلةِ ما بَعْدَ الدفعَ، تَستعملُ قذيفةَ الرمح الثلاثي التوجيه بالقمر الصناعي لتصحيح المسار.



التجديد البريطاني

في الرابع عشرِمن مارس/آذارِ 2007، وضعت حكومةَ المملكة المتّحدةِ خطط دعم لتجديد أسطول المملكة المتحدةَ من 

الغواصات النووية . بين 15بليون و20بليون جنيه إسترليني سيتم صرفها على الغواصات الجديدة لتحمل منظومة ترايدنت.

وستستغرق هذه الخطة 17 سنةَ للتَطوير والبِناء، وستظل حتى حتى 2050. أكثر مِنْ 90 عضو بمجلس العمومِ صَوّتَ 

ضدّ الخطة المُقتَرَحةِ ، وتمت الموافقة على الخطة بأصوات المعارضة في مجلس العموم .



مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه _42384364_sub_vanguard3_416

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه SHIP_SSBN_Vanguard_Class_Cutaway_lg


مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Submarine_vanguard_class_nuclear


مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه SHIP_SSBN_Ohio_Class_Tubes_Open_and_Full_lg

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه WMUS_Trident_C4_and_D5_pic
مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Missile-trident-launch-bg 










الصاروخ الاستراتيجي الروسي ( Rs - 24 ) اعتبرت روسيا حائط الدفاع الصاروخي الذي قررت الولايات المتحدة 

إنشاؤه في بعض دول اوروبا الشرقية تهديدا لأمنها القومي ، و يستوجب تطوير الانظمة الاستراتيجية الروسية لأجل الحفاظ 

على التوازن الاستراتيجي مع واشنطن . لأجل هذا أجرت روسيا في 29 مايو و 25 ديسمبر من العام الماضي تجربتين 

ناجحتين لاطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات متعدد الرءوس التدميرية أطلق من قاذف محمل على شاسية مركبة متحركة

و نجح في بلوغ أهدافه على مسافة ( 5500 ) كم . تقول موسكو ان هذا الصاروخ الحديث الذي حمل الاسم ( 

RS - 24 ) ، يسلح بعدد ما بين ( 6 - 10 ) رءوس تقليدية او نووية . و يتعدى مداه ( 10 ) آلاف كيلو متر ، و 

يمكن اطلاقه من قواذف متحركة في البر أو من القطع البحرية العائمة او الغاطسة . و الاهم انه قادر على اختراق اي حائط

صد أو منظومة مضادة للصواريخ بما فيه تلك التي يشيده البنتاجون في أوروبا . و قد خططت روسيا لإحلال هذا النظام 

محل انظمتها الصاروخية الباليستية العابرة للقارات القديمة ، خلال الفترة من تاريخ دخوله إلى الخدمة الفعلية و حتى عام 

1950 . و سيحل محل كل من الطراز ( RS - 18 ) الذي يطلق عليه حلف شمال الاطلنطي الاسم ( 

SS - 19 Stiletto ) ، و الطراز ( RS - 20 ) الذي يسميه حلف الناتو ( RS - 18 Satan ) يشار إلى 

الصاروخ الروسي الحديث ( RS - 24 ) بالاسم ( Yars ) و سيخضع طبقا للخطة إلى ( 5 ) تجارب إضافية منها 

تجربتان خلال العام الحالي ، و ذلك قبيل انضمامه الى الخدمة الفعلية و المتوقع ان تكون في عام 2009 .



مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Ba5871957790cd3e57509074aa7af73f68cbd355

يبلغ طول الصاروخ ( 22.7 ) متر و يعمل من خلال ثلاث مراحل للدفع الصاروخي ، وتعتمد محركاته الثلاثة في عملها

على الوقود الصلب . يقول الروس ان موسكو تدخل بموجب هذا الصاروخ إلى جيل جديد من الصواريخ الباليستية عابرة 

للقارات ، فهو قادر على - بالتتابع - حتى ( 10 ) اهداف معادية متفرقة و بمسافات متباعدة للغية تفصل بينها . و هو ما 

يعرف بالراس المدمر ( MIRV ) التي تعني حمل صاروخ واحد لعدة رءوس تكون غالبا نوويا ، لاستهداف مجموعة 

أهداف معادية خلال قصفة واحدة . كل رأس منها قادر على إحداث تدمير كامل للهدف المعادي المستهدف ، في محيط 

انفجارها التي يقدر بكرة قطرها ( 4 ) كيلومترات من مركز التفجير الذي يكون فوق سطح الارض . و يقوم الصاروخ 

أثناء مروره خارج الغلاف الجوي بمهاجمة كل هدف على حدة ، عن طريق انفصال الرأس أو الرءوس المخصصة لهذا 

الهدف عند منطقة الاقتراب ، لتدخل إلى الغلاف الجوي وحدها . مع استمرار طيران الصاروخ خارج الغلاف الجوي حتى 

آخر هدف مبرمج لتدميره بما يعني صعوبة كشف هذه الرءوس التدميرية صغيرة الحجم ، أو حتى مهاجمتها خلال الوسائل 

المضادة في الزمن القصير جدا خلال تواجدها في الغلاف الجوي . و تؤكد المصادر المخصصة ان موسكو و واشنطن فتحتا

الباب من جديد على مصرعيه لبدء مرحلة جديدة ستعود بالعالم إلى حقبة الحرب الباردة . و ذلك من خلال الخطوة التي 

أقدمت عليها الولايات المتحدة بإنشاء حاءط الدفاع الصاروخي في اوروبا الشرقية ، ورد فعل روسيا عبر العودة العلنية 

لبحوث صواريخه الاستراتيجية عابرة للقارات . و اسهم في ذلك أيضا ما أعلنته الولايات المتحدة خلال شهر أبريل الماضي 

، من رغبتها في توسعة حلف شمال الأطنطي ليضم دولا من الاتحاد السوفيتي السابق . مما دفع موسكو للتلويح باتخاذ 

اجراءات عسكرية على حدودها ، للحيلولة دون انضمام تلك الدول التي جاءت جورجيا على رأسها . فهل تسليح الغواصات 

الروسية بالصاروخ الحديث ( RS - 24 ) سيعقد الوضع بين موسكو و واشنطن ؟ هذا ما ستصفح عنه السنوات الأولى 

من العقد الثاني لهذا القرن .




_








الصاروخ "الشيطان" فخر روسيا الجديد

TOPOL-M


سرعة فائقة، قدرة على التمويه، دقّة في التوجيه

صاروخ "شيطان" محمولا على عربة

ينتمي صاروخ "شيطان" الذي "لا مثيل له في العالم" إلى عائلة الصواريخ الروسية (السوفياتية) المعروفة بإسم 

(TOPOL-M-SS-27) عابرة القارات وهو يتماثل مع عائلة الصواريخ الأميركية المعروفة بإسم 

(Minuteman). ولا توجد حتى الآن في العالم الأمني أي معلومات جديدة حول المزايا التي يفخر بها الرئيس الروسى

، لكن الأجهزة الأمنية الغربية تعمل بكامل قواها لفكّ اللغز الروسي الجديد والتأكد بأن الصاروخ المشار إليه هو فعلا "لا 

مثيل له في العالم" أم إنها خدعة سياسية لرفع المعنويات!.


مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه 7368
في سجلات الأمن الروسى حول صاروخ "شيطان TOPOL-M" فى المواصفات الآتية:



يعتبر "شيطان TOPOL-M" صاروخ القرن الواحد والعشرين بإمتياز، وهو الوحيد الذي ينتجه "معهد موسكو للطاقة 

الثقيلة" (MIT) من دون مساعدة أو مشاركة أوكرانيا أو دول الإتحاد، الذي قام على أنقاض الإتحاد السوفياتي.

ويطلق هذا الصاروخ من منصات ثابتة أو متحركة تتيح له قدرة التمويه وتغيير الموقع أو الإنطلاق من أي بقعة أرضية. 

ويبلغ طول صاروخ "شيطان TOPOL-M" 22,7 مترا، والعرض 1,95 م والوزن 47,2 طنا ويصل مداه إلى 

11 ألف كيلومترا.

جرت أول تجربة نارية على صاروخ "شيطان TOPOL-M" في 20/12/1994 وانتهت التجارب بنجاح في نهاية 

العام 1995. وأبرز التجارب على "شيطان" جرت من قاعدة في مدينة "بليزشك" في شمالي موسكو. وتعتبر التجربة 

الثامنة على الصاروخ "شيطان TOPOL-M" أبرز التجارب وأنجحها وهي جرت في 8/9/1999 حيث إنطلق 

"الشيطان" من قاعدة "بليزشك" وحط في مدينة "كورا" بالقرب من "كامشاتكا" في شرقي روسيا، أي على بعد 8 آلاف 

كيلومتر.. لكن التجارب تواصلت في محاولة لتطوير فعالية هذا الصاروخ، وآخرها، كانت التجربة المعلنة التي جرت في 

27/9/2000 حيث حطّ الصاروخ بسرعة فائقة على بعد 4 آلاف كيلومتر، أما التجارب اللاحقة التي جرت في العامين 

الماضيين، وأبرزها التجربة رقم 12 حيث أثبت "شيطان" فعاليته بالإنطلاق من قاعدة متحركة فقد أدّت إلى نجاح معيّن 

ومميّز دفعت إلى الإعلان الصادر في أواسط هذا العام عن الرئيس الروسي حول "الشيطان الذي لا مثيل له في العالم"!.




مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Pu
وتجدر الإشارة هنا إلى أن الرئيس أمر في العام 2005 بتخصيص مبلغ 1,3 تريليون روبل من اجل متابعة عملية تطوير

البرامج الصاروخية، ومنها تجارب "شيطان TOPOL-M". كما تجدر الإشارة هنا إلى أن معاهدة الحدّ من التسلّح 

المعروفة بإسم (START-2)، الموقعة بين الولايات المتحدة الأميركية والإتحاد السوفياتي السابق، تلزم روسيا بوقف 

إنتاجها لصاروخ "شيطان TOPOL-M" عند حدود الثلاثماية صاروخ فقط.





مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Pusk
"شيطان" وقدرة الإنطلاق من قواعد ثابتة ومتحركة

وللتذكير فقط، يشار هنا إلى أن معاهدة (START-2) للحدّ من الأسلحة الصاروخية المدمرة البعيدة المدى، جرى التوقيع 

عليها مع الولايات المتحدة الأميركية في العام 1993، لكن البرلمان الروسي لم يصادق عليها حتى الآن. ونلاحظ فى بنود 

هذه الإتفاقية فرضا على روسيا بإستبدال صاروخها الشهير SS-18 المتعدد الرؤوس النووية بصاروخ "شيطان" ذات 

الرأس النووي الواحد. وتفيد تقارير إستخباراتية غربية بأن روسيا طوّرت صاروخها "شيطان TOPOL-M" ليحمل عدة 

رؤوس نووية (من ثلاثة إلى ستة رؤوس نووية) لا يمكن على الإطلاق حصر دائرة تدميرها لمعالم الحياة على كوكب 

الأرض!!.


_


مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه 2206L
يعرف الصاروخ البالستى التكتيكى الروسى قصير المدى "اسكندر" باسم ss-26.stone ولة طرازان الاول يحمل 

الرمز m ويسلح بة الجيش الروسى بينما يحمل الطراز الاخر الرمز e وهو مخصص للتصدير وقد صممت موسكو هذا 

الطراز الاخير خصيصا لتلافى شروط معاهدة تصدير الصواريخ التى وقعت عليها روسيا حيث ان زنة راسة المدمر لا 

يتعدى "480" كيلو جرام ومداه الاقصى "280" كم وتقل مواصفاتة قليلا عما حددتة المعاهدة الدولية المنوطة بحظر 

التصدير والتى تنضوى تحتها الصواريخ التى تبلغ مداها "300 " كم فاكثر او تلك المسلحة براس مدمر تبلغ "500 " 

كيلو جرام فاكثر فمن المرجح ان تكون روسيا قد عقدت صفقات لبيعة لعدة دول سبق وان ابدت رغبتها فى التسلح بة تاتى 

فى مقدمتها "سنغافورا وفيتنام و ايران و كوريا الجنوبية و وماليزيا والجزائر وسوريا التى وصلها هذا الصاروخ فعلا 

ومصر والكويت ودولة الامارات العربية المتحدة يصل طول الصاروخ " اسكندر " الى "7.3"متر وقطرة "93 " سم



ويعتقد ان الطراز المخصص للتصدير منة قد دخلمرحلة الانتاج الكمى منذ عام 2004 يتميز الصاروخ " اسكندر" بدقة 

اصابتة المتناهية وقدرته على تفادى الصواريخ الحديثة المضادة للصواريخ نظرا لمناوراتة العالية على طول خط مرورة 

خاصة فى مرحلتى الاطلاق والهبوط


وقد صنع هيكل الصاروخ " اسكندر" من سبائك خاصة تتيحتدنى بصمتة الرادارية كما ان انخفاض مسارة يعيق امكانية 

رصدة واصابتة يصل مدى الصاروخ "اسكندر " m الى "400 " كم وتزن راسة المدمرة اكثر من "700 " كيلو جرام

كما ان يبلغ وزن الاطلاق للطراز e يبلغ "3.8 " اطنان وكلا الطرازين يطلقان من قازف ثنائى الشعاع محمل على عربة

متحركة اى ان المركبة القاذفة بها صاروخين جاهزين للاطلاق ويمكنها اطلاقهما بفاصل دقيقة واحدة فقط


مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Ss-26-s

والجدير بالذكر ان الصاروخ "اسكندر" صمم على مرجعية المشروع "oka-u" والذى بدء منذ عام 1984 لتطوير

الصاروخ "k714oka " والذى يميزة حلف الناتو باسم "ss-26spidr " ثم دخل هذا المشروع تطوير اخر بعد

فترة توقف طويلة فى مطلع التسعينيات تحت مسمى اخر هو "tendra" غير ان الطراز "اسكندر - e" شوهد لاول

مرة فى فى معرض قرب موسكو عام 1999

وقيل انة تم الانتهاء من كافة تجارب اختباراته فى الثالث من شهر اكتوبر 2001 وقالت مصادر غربية ان الصاروخ 

اسكندر - m دخل الخدمة فعلا فى الجيش الروسى منذ ثلاث سنوات "
مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه 38_6_1 






LGM-30 Minuteman

النوع

صاروخ باليستي عابر للقارات


تاريخ الخدمة 



مينتمان 1 (1962)

مينتمان2 (1965)

مينتمان3(1970)



المصنعين 

شركة بوينج

سعر الوحدة


7ملايين دولار 

الأبعاد

الوزن36.030 كجم 



الطول


59.9 قدم (18 متر)


العرض 


5.5 قدم(1.67متر)

المرحلة الأولى1.9متر


المرحلة الثانية 1.61متر

المرحلة الثالثة1.58متر







المحرك


ثلاث محركات تعمل بالوقود الصلب 

ثلاثي المراحل يعمل بالوقود الصلب


المرحلة الأولى Thiokol TU-122 (M-55

المرحلة الثانية Aerojet-General SR-19-AJ-1

المرحلة الثالثة Aerojet/Thiokol SR73-AJ/TC-1



المدى العملياتي 

5.200 ميل بحري أو 9.600كلم 



سقف التحليق 


700ميل أو 1.200كلم


السرعة 

بالضبط 23 ماخ

24.000كلم/ساعة

7كلم/ثانية(سرعة نهائية)



نظام التوجيه 

ذاتي أو داخلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Empty
مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الاسلحة الصاروخيه   مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Emptyالأربعاء 20 مارس 2019, 8:18 am

التوماهوك ..الصاروخ الذى لا يخظئ هدفه
مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Tomahawk_01_large

لا شك أن الصواريخ الموجهة تعتبر من أهم الابتكارات في مجال التسليح خلال النصف الثاني من القرن الماضى. وقد 

بدأت الصواريخ تظهر على مسرح العمليات الحربية من خلال السنوات الأخيرة للحرب العالمية الثانية (1939 - 

1945). الا أن الصواريخ في هذا الوقت لم يكن يتوافر لها أنظمة مناسبة لتحقيق التوجيه الذاتي السليم، وبالتالي 

عندما استخدمت ألمانيا النازية الصواريخ بعيدة المدى طراز (V-2)، (V-I) لتوجيه الضربات العشوائية تقريبا الى 

العاصمة البريطانية لندن، فإن هذه الضربات أثارت الرعب، الا أن فائدتها العسكرية كانت محدودة، ويرجع ذلك الى عدم 

القدرة على تحقيق التوجيه الدقيق الى أي هدف محدد وفي عام 1967 تمكنت البحرية المصرية من استخدام صواريخ 

موجهة سوفييتية الصنع تعتمد على أسلوب التوجيه الراداري الايجابي، فقد قامت زوارق صواريخ مصرية بإغراق 

المدمرة الاسرائيلية "إيلات" شرق بورسعيد حيث أطلقت عليها صاروخين من هذا الطراز المعرف باسم STYX وفقا 

لاصطلاحات حلف "ناتو"، ونتج عن هذه العملية الرائدة غرق المدمرة "إيلات" محدثة دويا عالميا، وكان ذلك ايذانا ببدء

التصارع على إنتاج الصواريخ الموجهة،

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Wol_error
مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه ORD_BGM-109_Tomahawk_Block_IV_Cutaway_lg


وظهرت نوعيات متعددة منها، ثم بدأ استخدام الصواريخ الموجهة من الطائرات ضد سفن السطح وذلك بعد إدخال بعض

التعديلات على الصواريخ سطح- سطح، وسريعا ما ظهرت الصواريخ الموجهة المضادة للطائرات. كما استخدمت 

الصواريخ الموجهة أيضا كوسيلة للدفاع الساحلي بإطلاقها من قواعد إطلاق أنشئت على البر. اذا رجعنا الى فترة الحرب

الباردة بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة فان التطوير الأكبر كان في مجال الصواريخ الموجهة بعيدة المدى، فقد 

ظهرت صواريخ "بالستية عابرة للقارات": BALLISTIC MISSILESس تطير على ارتفاعات عالية جدا وتتجه

الى قواعدها عبر مسافات ساحقة بحيث أصبح -على سبيل المثال- من الممكن توجيه ضربات بالستية ذات رؤوس حرب

نووية من قواعدها في الاتحاد السوفييتى الى مدن الولايات المتحدة الامريكية وبالعكس أيضا، وكان ذلك هو السلاح 

الرئيسى الذى اعتمدت عليه كل من الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد السوفييتى السابق في إحداث توازن نووى فيما 

بينهما مع تعدد طرق وسائل إطلاق هذه الصواريخ من قواعد برية الى الطائرات القاذفة الاستراتيجية ثم من الغواصات 

الذرية، علما أن هذه الصواريخ كانت مجهزة بوسائل توجيه مناسبة. الصواريخ الطوافة بعيدة المدى وفي أواخر القرن 

العشرين بدأ الاهتمام بنوعية جديدة من الصواريخ،



مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه WMUS_Tomahawk_IV_front_pic

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Wol_errorتم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 700 * 497 و حجم 60KB.

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه BGM-109_Tomahawk
ألا وهي الصواريخ الطوافة، وهى الصواريخ التى تستطيع أن تدمر أهدافها على مسافات بعيدة بعد رحلة طيران طويلة قد

تقطع خلالها أكثر من ألف ميل الى أن تصل الى أهدافها، وفي هذا المجال تعتبر الولايات المتحدة الامريكية هي الدولة 

الرائدة في هذا النوع من التسليح الصاروخي فقد اهتمت أمريكا بتصنيع الصاروخ الطواف طراز "توماهوك" 

TOMAHAWK CRUISE MISSILEس الذي بدأ استخدامه في الصراعات التى حدثت في نهاية القرن 

العشرين، وقد استمرت الولايات المتحدة في تطوير هذا السلاح وتحسين أسلوب توجيهه حتى أصبح في أوائل القرن 

الجديد هو الصاروخ الموجه الطواف الرئيسي على المستوى العالمي. الاستخدام العملياتي للصاورخ "توماهوك" بالرغم 

من أن الولايات المتحدة الامريكية قد تمكنت من تصنيع الصاروخ الطواف طراز توماهوك في أواخر الثمانينات من القرن

الماضي، وتم اختباره وأصبح جاهزا للعمليات الا أنه لم يستخدم على نطاق واسع إلا في عام 1991 خلال الحرب ضد 

العراق بهدف تحرير الكويت، حيث استُخدمت أعداد كبيرة من هذا الصاروخ في نطاق الحرب ضد أفغانستان، واستخدم 

أخيرا على نطاق واسع عندما بدأ الصراع المسلح ضد العراق عام 2003 فقد اعتمدت الولايات المتحدة الأمريكية بشكل

ملحوظ على صاروخ توماهوك في تدمير الاهداف العسكرية والمدنية الحيوية داخل العراق قبل إقحام القوات البرية في 

المعركة بعد التأكد من شل قدرات الدفاع الجوى العراقى. الصاروخ توماهوك والاستراتيجية العسكرية الأمريكية الجديدة 

مع استلام الرئيس "بوش": GEORGE W. BUSH رئاسة الولايات المتحدة وتعيين "دونالد رامسفيلد": 

DONALD RUMSFIELD وزيرا للدفاع، بدأت الولايات المتحدة الامريكية تتبع استراتيجية عسكرية جديدة 

تهدف الى توفير الظروف المناسبة للولايات المتحدة لكى تصبح هي القوة الرائدة والوحيدة في العالم، وقد شملت هذه 

الاستراتيجية عدة مبادئ، من أهمها: (1) استبعاد احتمال اندلاع حروب كبيرة على مستوى ما كان يحدث في الماضى 

من حروب عالمية، بل اتخذت قرارا بأن استعداد القوات المسلحة الامريكية يكون في نطاق الاشتراك في حروب محلية 

محدودة قد تنشب في بقاع مختلفة من العالم، علما أن هذه الحروب قد تحدث في توقيت متزامن بحيث يجب أن تكون 

القوات المسلحة قادرة على العمل في أكثر من مسرح في نفس الوقت لاسيما في نطاق الحرب ضد الارهاب. (2) 

ضرورة اتباع نظرية التمركز المتقدم: FORWARD DEPLOYMENTس، وفي هذا المجال يجب أن تهدف 

الولايات المتحدة الامريكية لوضع عناصر من قواتها المسلحة وخاصة القوات البحرية في أماكن متقدمة قريبة من 

المناطق الحيوية وخاصة التى قد ينشب فيها صراع مسلح، علماً أن هذه الاستراتيجية تهدف للحصول على قواعد 

عسكرية في بعض الدول. (3) ضرورة العمل على إعادة تشكيل العالم SHAPINGس بما يتمشى مع الأهداف 

الاستراتيجية للولايات المتحدة، وذلك باتباع جميع السبل المتاحة، سواء بالضغط السياسى أو بواسطة الوسائل العسكرية 

أو في النهاية بالتدخل العسكرى أى بشن الحرب، مع اتباع مبدأ الحرب الاستباقية: PRE-EMPTIVE WARس. 

(4) يتحتم على القوات المسلحة الامريكية أن تأخذ في الاعتبار بأن الحروب المستقبلية يجب أن تكون قصيرة وتحسم 

خلال فترة زمنية محدودة منعا لاستنزاف قدرات الولايات المتحدة الامريكية والتسبب في خسائر كبيرة. (5) يجب أن 

يشن الصراع المسلح باستخدام القوات البرية بعد تنفيذ تمهيد نيراني قوي يدمر القدرات العسكرية والاقتصادية والبنية 

التحتية للدولة المستهدفة بحيث تكون مهمة التدخل والاستيلاء على هذه الدولة عملية بسيطة لا تستدعي مجهودا حربيا 

كبيرا. وفي نطاق تنفيذ هذا الاسلوب يجب تجنب الخسائر في الارواح سواء في القتال البري أو القتال الجوي. مما سبق 

يتضح بجلاء أن الصاروخ "توماهوك" يعتبر السلاح الأمثل الذى يوفر للقوات المسلحة الامريكية امكانية تحقيق معظم 

هذه الاهداف والأهم من ذلك توفر القدرة على تنفيذ الضربات دون تعريض الطيارين للخطر ودون الاعتماد على أسلوب 

التمهيد النيرانى من جهة البحر في المراحل الأولى للحرب، فقد ينتج عن ذلك خسائر جسيمة في الوحدات وفي الأرواح 

عند الاعتماد على مدفعيات الأسطول. مميزات الصاروخ توماهوك وفيما يلي نوضح المميزات الخاصة الرئيسية للصاروخ 

طراز "توماهوك": *تعتبر أهم ميزة للصاروخ "توماهوك" أنه يوفر للقوات المسلحة الامريكية وسيلة سهلة ومضمونة 

لضرب الأهداف المعادية على الساحل وفي العمق وفي البحر دون الحاجة لاستخدام طيارين وبالتالى يمكن تحقيق المهام 

القتالية دون تعريض حياة الطيارين الى أى أخطار كما يحدث في حالة استخدام الطائرات. *يعتبر الصاروخ "توماهوك" 

من الصواريخ المتعددة الاستخدام حيث يمكن إطلاقه من سفن السطح ومن الغواصات المتعددة الاستخدام، فيمكن اطلاقه 

من سفن السطح ومن الغواصات وكذلك من الطائرات. وعلى ذلك فان هناك درجة كبيرة من المرونة في استخدام هذا 

السلاح كما أن نفس الصاروخ يمكن استخدامه في الاغراض المختلفة فيمكن استخدامه للضرب على الأهداف البحرية 

وكذلك على الأهداف البرية كما أن رأس الحرب -الرأس الحربي- لهذا الصاروخ يمكن أن يكون تقليديا أى مشحوناً بكمية

من المواد شديدة الانفجار أو يكون رأس حربياً نووياً، وعلى ذلك يمكن اختيار نوع الرأس الحربى المناسب لكل عملية 

على حدة. *يعتبر الصاروخ "توماهوك" من الأهداف التى يصعب اكتشافها أثناء رحلة الطيران، فيمكنه الطيران على 

ارتفاع منخفض فوق سطح البحر أو حتى الطيران المنخفض فوق سطح الارض، وهى ميزة تجعل مدى الاكتشاف 

الرادارى لهذه الصواريخ محدوداً للغاية، كما أن المقطع الراداري للصاروخ صغير لمساحة بحيث يصعب اكتشافه راداريا.

ويلاحظ أن كمية الحرارة الصادرة من محرك هذا الصاروخ تعتبر محدودة جدا اذا ما قورنت بالصواريخ الاخرى، لأنه 

يستعمل محركاً نفاثاً يعمل بالوقود السائل وليس بالدفع الصاروخى التقليدى الذى ينتج عنه درجة عالية جدا من الحرارة

وبالتالى يمكن رصده بواسطة أجهزة البحث الحرارى. فكرة عامة عن الصاروخ "توماهوك" يمكن اعتبار الصاروخ طراز

"توماهوك" طائرة تعمل بدون طيار، حيث يستعاض عن الطيار بأجهزة التحكم الذاتية التى تقود الصاروخ وتقوم بجميع 

مهام الطيار في الطائرة العادية. وقد بدأ ظهور هذا الصاروخ في أواخر القرن الماضى فقد قامت الولايات المتحدة 

الامريكية بانتاج النموذج الاول منه وقد استمر تطوير وتحسين هذا الصاروخ حتى أصبح الآن -في أوائل القرن الحادى 

والعشرين- هو الصاروخ الموجه الطواف رقم واحد في العالم والسلاح المفضل للقوات البحرية الامريكية التي تستخدمه 

في جميع عملياتها منذ الاستخدام الاول له عام 1991 في حرب الخليج الثانية. نظام الدفع للصاروخ "توماهوك" يعتمد

الصاروخ الطواف طراز "توماهوك" على عدة وسائل للدفع أثناء مساره من لحظة الاطلاق الى أن يصل الى الهدف 

المحدد له. في أول المسار ينطلق الصاروخ من الوحدة الحاملة له بواسطة دفع صاروخي يعتمد على وقود صلب يمنحه 

سرعة الانطلاق الابتدائية اللازمة لاتخاذ المسار المطلوب. أما بعد ذلك فيبدأ الصاروخ في الطيران معتمدا على محرك 

نفاث (توربيني): TURBO-JETص علما بأن هذا المحرك مماثل للمحركات التوربينية المستخدمة في الطائرات، 

ويمنح الصاروخ سرعة طيران تقدر بحولي 550 ميلاً في الساعة، وهى سرعة منخفضة نسبيا تقل كثيرا عن سرعة 

الصوت، ومع ذلك فان هذه السرعة تعتبر مناسبة لتوفير الظروف الملائمة للتحكم في مسار الصاروخ أثناء رحلته، 

خاصة أنه مصمم للطيران على ارتفاع منخفض جدا من فوق سطح البحر أو لسطح الأرض مع مراعاة التضاريس 

المختلفة. الرأس الحربي للصاروخ "توماهوك" توجد عدة أنواع من الرأس الحربي المخصص للاستخدام مع الصاروخ 

"توماهوك" وذلك طبقا لطريقة الاستخدام المنتخبة، فعند اطلاق الصاروخ على الاهداف البحرية يزود الصاروخ برأس 

حربى تقليدى يحمل حوالى ألف رطل من المواد شديدة الانفجار، أما في حالة الاستخدام ضد الاهداف الأرضية فيمكن 

تزويد هذا الصاروخ برأس حربى نووى أو رأس حربى تقليدي. وفي هذه الحالة، أى عند الاستخدام ضد الأهداف الأرضية

يكون الرأس الحربى اما معبأ بمواد شديدة الانفجار بحمولة حوالى ألف رطل أو بالقنابل العنقودية، ويستخدم النوع الأول 

ضد الأهداف المحصنة. أما النوع الثاني فيستخدم ضد الأفراد والمعدات في العراء، هذا علما بأن الولايات المتحدة 

الامريكية استخدمت رأساً حربياً متطوراً في عملياتها في حرب الخليج اذ وضعت داخل الرأس عبوة من البكرات الصغير 

SPOOLSويلف حول هذه البكرات خيط من الكربون (موصل جيد للكهرباء) بأطوال كبيرة بحيث يتم فرد هذه الخيوط 

فوق محطات توليد الكهرباء وبالتالى يتم احداث تماس بين اسلاك الضغط العالى واحراق الدوائر الكهربائية، وعلى ذلك 

يتم تعطيل محطات توليد الكهرباء نتيجة لحدوث SHORT CIRCUITص مع ملاحظة أن هذه الخيوط يصعب 

إزالتها لأنها تكون متعددة ومتطايرة نتيجة للرياح في المنطقة، وقد تستغرق عملية تطهير الشبكات الكهربائية من هذه 

الخيوط وقتا طويلا. أساليب توجيه الصاروخ "توماهوك" يتمتع هذا الصاروخ بعدة أساليب للتحكم في مساره منذ لحظة 

الاطلاق الى أن يصل الى الهدف المحدد له، وهو يستخدم تكنولوجيا حديثة ومبتكرة في هذا المجال فيتم الاستفادة بجميع 

ما أمكن للبحرية الامريكية التوصل إليه من نظريات وأفكار في مجال التوجيه. وعلى ذلك نجد أن هذا الصاروخ يحقق 

دقة متناهية في اصابة الهدف قد تصل احتمالات الاصابة من 85% الى 90% وهو معدل عال للدقة، ويلاحظ أن 

أسلوب التحكم في مسار الصاروخ وكذلك في التوجيه النهائى يختلف طبقا للمهمة التى يستخدم من أجلها هذا الطراز من 

الصواريخ. وعموما نعرض فيما يلي الأساليب المختلفة المتيسرة للاستخدام في هذا الصاروخ. نظام التوجيه عند الاطلاق

على أهداف بحرية: عند اطلاق الصاروخ "توماهوك" على أهداف بحرية (أى سفن سطح) يستخدم الصاروخ أسلوبَ 

توجيهٍ مماثلاً لما هو مستخدم في الصاروخ الامريكى طراز "هاربون": HARPOON وهو صاروخ موجه سطح- 

سطح، وهذا النظام يعتمد على التوجيه الابتدائي طبقا لمعلومات تكون مثبتة على الصاروخ قبل الاطلاق، وتشمل: خط 

السير الابتدائى وارتفاع الطيران ومسافات محددة لفتح جهاز الرادار. وعلى ذلك نجد أن الصاروخ يتبع مسارا محسوبا 

مسبقا في المرحلة الأولى، فيبدأ الطيران نحو الهدف الى أن تصبح المسافة بينه وبين الهدف مسافة محددة فيقوم 

الصاروخ بالبحث عن الهدف الى أن يلتقط الصدى فيطبق عليه ويستمر في الطيران الى أن يصطدم بالهدف، وقد يكون 

الطيران النهائى مزوداً بوسائل أخرى مثل الاستشعار الحرارى. ويلاحظ أن الصاروخ يمكن أن يتبع أسلوب البحث 

السلبى، أى أن يكتشف مصدر الاشعاع الرادارى من الهدف ويتتبعه الى أن يصل الى الهدف دون تشغيل جهاز الرادار في 

الوضع الايجابى، ويعتبر هذا الأسلوب هو أسلوب التوجيه السلبي: PASSIVE HOMING. *أسلوب التوجيه عند

الاشتباك مع الأهداف الأرضية: من أهم مميزات الصاروخ طراز "توماهوك" أنه يمكن استخدامه في ضرب الأهداف 

الساحلية والأهداف الحيوية في العمق أيضا، كذلك اعتماد هذا الصاروخ على عدة أساليب مختلفة في التوجيه طبقا 

لمراحل السير. كما أن أسلوب التوجيه النهائى أيضا يعتبر مبتكرا ويستخدم أحدث ما توصلت اليه التكنولوجيا الأمريكية 

في هذا المجال. وفيما يلي نعرض الأساليب المختلفة المتيسرة لتوجيه هذا الصاروخ ضد الأهداف الأرضية: - نظام 

التوجيه بالأقمار الصناعية: يعتمد الصاروخ في مساره الابتدائى على نظام تحديد الموقع بواسطة الأقمار الصناعية، وهذا

الأسلوب هو المعتمد حاليا في الملاحة الجوية والملاحة البحرية، لأنه يعتمد على أقمار صناعية في تحديد الموقع على 

سطح الأرض بكل دقة، ويطلق على هذا النظام (النظام العالمى لتحديد الموقع بواسطة الاقمار الصناعية) 

SATELITE GLOBAL POSITIONING SYSTEM وعلى ذلك نجد أن الصاروخ يمكنه بهذا الأسلوب 

تحديد موقعه بكل دقة ومقارنة هذا الموقع بالموقع الذى يجب أن يكون الصاروخ موجودا فيه وبالتالى يُدخل التصحيحات 

المطلوبة على خط السير بحيث يصحح مساره أولاً بأول، علما بأن هذه العملية تتم بطريقة آلية بواسطة الحواسب 

الالكترونية بحيث يصل في الصاروخ النهاية الى الموقع المحدد له بالضبط. - رصد التضاريس الأرضية: يعتمد الصاروخ

"توماهوك" عند وصوله لمرحلة الطيران فوق الأراضي على نظام توجيه حديث يعتمد على رصد تضاريس الأرض، 

وبمقارنتها بالتضاريس المبرمجة على نظام التوجيه من واقع خرائط خاصة دقيقة للغاية يتم رصد وتدوين التضاريس 

عليها وبالتالى يقوم الصاروخ بقراءة التضاريس الفعلية التى يرصدها من الأرض التى يطير فوقها، وتتم مقارنتها مع ما

هو مخزن في ذاكرة الحاسب الالكتروني فيه. وبناء على ذلك يتم تعديل خط السير للصاروخ الى أن ينطبق الرصد الفعلى 

لتضاريس الأرض مع الرصد الموضوع على ذاكرة الكومبيوتر. هذا الأسلوب الذي يرمز له بالانجليزية بالاصطلاح الآتى: 

TERRAIN MATCHING SYSTEM. يلاحظ أنه قد استعمل فعلا وحقق نتائج ممتازة ويعتمد أساسا على 

خرائط خاصة أعدتها الولايات المتحدة الامريكية للمناطق التى تنوى القيام بعمليات فيها توضح التضاريس بدقة متناهية.

- التوجيه النهائي الى الهدف: يعتمد الصاروخ طراز "توماهوك" على أسلوب حديث للتوجيه النهائى لضمان الوصول 

للهدف بكل دقة، الأمر الذى يمكن تحقيقه باتباع الأسلوب الحديث المطبق في هذا الصاروخ الذي يعتمد على مقارنة ما 

يراه الصاروخ بواسطة الأجهزة المثبتة به ومقارنة الصورة المرئية سواء كانت رادارية أو تلفزيونية مع الصورة 

المخزنة مسبقا لمعالم الهدف وبالتالى يمكن للصاروخ أن يقارن بين الاثنين ويصحح مساره بالأساليب السابق الاشارة 

اليها. وهذا الأسلوب معقد الى حد كبير ومكلف، الا أنه يعطى نتائج جيدة ويرمز له بالانجليزية بالاصطلاح: 

DIGITAL SCENE MATCHIN ILLUMINATORس. -


مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Wol_error
مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه TomahawkVertLaunch



المدى العملي للصواريخ "توماهوك": عند استخدام الصاروخ لضرب أهداف أرضية، وفي حالة استخدام الرأس الحربي

النووى يكون مدى الصاروخ 1350 ميلاً بحرياً أي ما يعادل حوالي 2482 كيلومتراً. أما في حالة استخدام الصاروخ 

بواسطة رأس حرب تقليدي فيكون المدى 600 ميل بحرى أي حوالى 1104 كيلومترات، أما في حالة استخدام 

الصاروخ ضد الأهداف البحرية السطحية فيكون المدى 250 ميلاً بحرباً، أى حوالى 460 كيلومتراً، ويلاحظ أنه في 

جميع الحالات تكون سرعة السير حوالى 880 كيلو متر- ساعة. الصاروخ توماهوك يعيد البوارج الحربية الامريكية الى

الخدمة كانت البحرية الامريكية تعتمد منذ الحرب العالمية الثانية على البوارج الحربية: BATTLE-SHIPSس التى

كانت تتميز بتسليح مدفعي قوي بعدد كبير من المدفعيات عيار 9 بوصة مما يوفر لها قوة تدميرية كبيرة، كما أن هذه 

السفن كانت مدرعة تدريعا جيدا بحيث يمكن الاعتماد عليها كوسيلة مناسبة لتنفيذ مهام التمهيد النيرانى قبل عمليات 

الغزو البحرى الا أن ذلك أصبح غير مناسب تحت ظروف الحرب البحرية الحديثة فقد أصبح هناك تفوق ملحوظ للعنصر 

الجوى الذى أصبح يشكل خطرا محققا للبوارج الحربية نظرا لكبر حجمها وسهولة مهاجمتها، وبالتالي دخلت هذه السفن 

الجبارة في الاحتياط، بل تم تكهين بعض منها، الا أن البحرية الامريكية احتفظت بعدد من هذه البوارج للاستخدام في 

حالة وجود سلاح مناسب لها. وعندما ظهر سلاح "التوماهوك" أصبح من الممكن تجهيز البوارج بهذا التسليح الجديد 

مما أعطاها قدرة قتالية فائقة بالنسبة للعدد الكبير من هذه الصواريخ التى تستطيع أن تحمله. ومع تحسين قدرات الدفاع 

الجوى بالصواريخ الموجهة (سطح - جو) والمدفعيات القريبة المدى سريعة الطلقات المضادة للأهداف الصاروخية 

المعادية، استعادت البوارج الكثير من كفاءتها القتالية وظهرت لها بعض المميزات التكتيكية، وبالتالى أعيد للخدمة عدد 

من البوارج، وعلى سبيل المثال البارجة الامريكية "ميسوري": (U. S. S MISSOURI) وقد استخدمت فعلا في

الحرب ضد العراق بكفاءة عالية. تطوير تكنولوجيا الصواريخ الطوافة تجرى حاليا محاولات عديدة لتطوير الصواريخ 

الطوافة، وخاصة الصاروخ طراز "توماهوك": TOMAHAWKص ليكون من الممكن برمجة الصاروخ لمهاجمة 

عدد 15 هدفا مختلفا، ويتم اختيار الهدف وتحديده أثناء طيران الصاروخ، كما يمكن إصدار التعليمات للصاروخ بعدم 

الهجوم، بل الاكتفاء بالدوران حول الهدف وارسال صور تفصيلية عنه والموقع المجاور له الى الوحدة التى قامت باطلاق

الصاروخ، فإذا اتضح من هذه الصور أن الهدف قد دمر نتيجة لأى هجمات سابقة يمكن إعادة توجيه الصاروخ الى هدف 

جديد من الأهداف المدرجة على ذاكرة الصاروخ، علما بأن النظام الموجود حاليا في الصواريخ الطوافة بتطلب وقتا طويلا

لتعديل الهدف المطلوب الاشتباك معه، ويتعذر ذلك كليا اذا كان الاطلاق قد تم فعلا. هذا وينتظر أن تدخل هذه التعديلات 

في الخدمة اعتبارا من العام الحالى 2004، كما تفيد بعض المعلومات أن هذه التعديلات قد نفذت فعلا وبالطبع فانه من 

المحتم أن يستمر العمل على تطوير الصواريخ الطوافة وزيادة قدراتها التكتيكية والتدميرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Empty
مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الاسلحة الصاروخيه   مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Emptyالأربعاء 20 مارس 2019, 8:20 am

......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Empty
مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الاسلحة الصاروخيه   مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه Emptyالجمعة 22 مارس 2019, 9:48 am

مجموعة من الاسلحة  الصاروخيه 31204

صاروخ "براموس" المجنح الروسي الهندي


يعد صاروخ "براموس" صاروخا فوق صوتيا مضادا للسفن. وتم تصميمه بالتعاون بين مؤسسة "ماشينوسترويينيه" الصناعية العلمية الروسية ومؤسسة الابحاث الدفاعية الهندية. واطلق عليه "براموس" نسبة الى نهر براهمابوترا الهندي ونهر موسكو الروسي.
تم تصميم "براموس" على اساس صاروخ "ياخونت" الذي قامت بتصنيعه مؤسسة "ماشينوسترويينيه" الصناعية العلمية في الثمانينات. وبوسع صاروخ "براموس" ان يبلغ سرعة 2.5 – 2.8 ماخ، وهو أكثر بـ3 اضعاف مما هو عليه عند صاروخ توموهوك الامريكي الصنع. ويمكن اطلاق صاروخ "براموس" من المنصات الساحلية او من على ظهر السفن او من الغواصة او الطائرة. وقد تم تصميم نسختين من هذا الصاروخ اولها للقوات البحرية وثانيها للقوات البرية.

المواصفات الفنية التكتيكية للصاروخ
مدى الاطلاق حتى 300 كم
سرعة التحليق 750 متر في الثانية
ارتفتع التحليق 14000 متر
وزن الصاروخ عند الاقلاع 3000 كغ
وزن الرأس المدمرة 200 كغ
مؤسسة"براموس" الروسية الهندية المشتركة
وتم اول اطلاق للصاروخ من المنصة الساحلية في 12 يونيو/حزيران عام 2001. ثم ادخل الصاروخ حيز الاستخدام في القوات المسلحة الهندية.
تأسست شركة "براموس" الروسية الهندية المشتركة بناء على اتفاقية موقعة بين الحكومتين الروسية والهندية. ويتم تجميع الصواريخ من هذا النوع في معمل شركة "براموس – ايرو سبيس" الواقع في مدينة " حيدر آباد الهندية ومؤسسة "ستريلا" الواقعة في مدينة اورينبورغ الروسية. ومن المتوقع ان يتم قبل عام 2016 تصنيع 1000 صاروخ من طراز "براموس" يخطط لان يباع نصفها الى دول اجنبية. غير ان ادارة المؤسسة المشتركة الخاصة بتصنيع "براموس" اعلنت ان اولويتها هي تزويد القوات البحرية والبرية والجوية الهندية ثم بيع الصواريخ الى الخارج، وذلك على الرغم من ان الصاروخ يحظى باهتمام فائق في دول الشرقين الاوسط والادنى.
من ناحية اخرى اقترحت القوات البحرية الهندية في اغسطس/آب عام 2009 على مؤسسة "براموس" الهندية الروسية المشتركة دراسة امكانية نصب الصواريخ المجنحة من طراز "براموس" في غواصات الديزل الهندية . لكن مثل هذه الامكانية لا تتوفر في الوقت الحاضر. 
وقد تم لحد الآن 20 تجربة اطلاق لهذا الصاروخ من على ظهر السفن والمنصات الارضية. وتعد كافة الاطلاقات تقريبا ناجحة. وتستمر في الوقت الحاضر تجارب اختبارية لهذا الصاروخ من على منصة عمودية منصوبة على ظهر سفينة بحرية. وقد تم تصميم هذه المنصة من قبل فريق المصممين الهندي- الروسي المشترك. ويجرى حاليا الانتاج التسلسلي لهذه الصواريخ لتنصب في 9 سفن حربية تابعة للقوات البحرية الهندية. ويعمل حاليا الخبراء الروس والهنود في هذا المجال على جعل الصاروخ "براموس" مهيئا للاستخدام على متن الطائرات والغواصات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
مجموعة من الاسلحة الصاروخيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: موسوعة البحوث والدراسات :: بحوث عسكريه :: الاسلحة الحربية بانواعها-
انتقل الى: