منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
هذا منتدى ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر
 

  ملف سد النهضة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54516
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

  ملف سد النهضة  Empty
مُساهمةموضوع: ملف سد النهضة      ملف سد النهضة  Emptyالإثنين 01 أبريل 2019, 12:14 pm

سد النهضة



















عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الأربعاء 09 أكتوبر 2019, 10:46 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54516
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

  ملف سد النهضة  Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملف سد النهضة      ملف سد النهضة  Emptyالإثنين 23 سبتمبر 2019, 5:44 pm

  ملف سد النهضة  _108871871_3c55ec0f-d056-4b33-a997-f6caaa3330c8

محمد علي باشا جد الخديوي اسماعيل

سد النهضة: مصر وإثيوبيا تواجهتا عسكريا مرتين وانتصرت فيهما إثيوبيا

في تطور جديد له علاقة بسد النهضة، رفضت إثيوبيا مقترحا مصريا بشأن تشغيل السد، الذي تم الانتهاء من 70 في المئة منه، والذي يبنى على النيل الأزرق قرب الحدود الإثيوبية مع السودان.

وقال وزير المياه الإثيوبي سيلشي بكيلي إن مصر تريد الحصول على 40 مليار متر مكعب من السد سنويا.

وأضاف قائلا عقب عودته من العاصمة المصرية القاهرة: "هذا ليس صوابا فنحن أيضا لدينا احتياجات للتنمية المستقبلية، كما أن مرور هذه الكمية عبر السودان يمثل ضغطا عليه".

وقال أيضا إن المقترح المصري الآخر بشأن سد أسوان غير مقبول، وذلك في إشارة لرغبة مصر في الإبقاء على مستوى المياه في هذا السد عند 165 مترا.

الخيار العسكري
ومع وصول المفاوضات إلى طريق مسدود هل يكون الخيار العسكري مطروحا؟ يقول العديد من المراقبين إن الحرب العالمية القادمة ستكون على المياه، وهناك مناطق قليلة في العالم تشهد توترا، بنفس الدرجة التي تشهدها منطقة حوض نهر النيل.

وقد يؤدي سد النهضة على نهر النيل إلى اندلاع حرب على المياه، ما لم تتوصل إثيوبيا إلى اتفاق بشأنه مع مصر والسودان، هذا ما يتوقعه بعض المراقبين لتطورات الأمور في المنطقة.

ذلك أن "مصر هبة النيل" هكذا قال الفراعنة قديما، بل إنهم عبدوا النيل باعتباره إلها.

  ملف سد النهضة  _108868049_23791bcf-32ad-4989-87a1-39d4e0f48159

سيكون سد النهضة الأثيوبي أكبر سد في أفريقيا

وعبر آلاف السنين، وفي العصر الحديث بدعم من الاحتلال البريطاني، مارست مصر نفوذا سياسيا على نهر النيل من المنبع الى المصب.

لكن طموح إثيوبيا غير كل ذلك. لقد كان هناك حديث حول بناء سد على النيل الأزرق منذ سنوات عديدة، لكن حينما بدأت إثيوبيا ببناء السد، كانت ثورات الربيع العربي قد انطلقت، وكانت مصر حينها منشغلة بأمورها الداخلية.

غوندت وغورا
لكن هل حدثت مواجهات عسكرية من قبل بين مصر وإثيوبيا؟

سد النهضة الإثيوبي "قد يشعل أول حرب" على المياه في العالم

أجل، فقد حدث ذلك مرتين، وكان الفوز حليف الجانب الإثيوبي فيهما. بحسب العديد من المراجع التاريخية.

فقد بزغت مصر كقوة عسكرية كبرى في افريقيا مع غروب شمس الإمبراطورية العثمانية، وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر اتجه خديوي مصر إسماعيل لإقامة إمبراطورية مصرية كبرى في افريقيا تسيطر على القرن الإفريقي ومنابع النيل، لذلك عمل على إقامة جيش مصري كبير بقيادة ضباط أوروبيين وأمريكيين، من المنتمين لولايات الجنوب والذين غادروا بعد انتهاء الحرب الأهلية الأمريكية.

وكان الصدام مع الإثيوبيين حتميا فكانت معركتا غوندت وغورا.

  ملف سد النهضة  _108871875_ismail

شهد عصر الخديوي إسماعيل حربين مع إثيوبيا


معركة غوندت 1875

في ديسمبر/كانون أول عام 1874 توجهت قوة مصرية قوامها 1200 جندي من ميناء كسلا تحت قيادة الضابط السويسري مونزينغر واحتلت كيلين، ولكن مع احتجاجات إثيوبيا انسحب الجيش غير أنه خلف حامية وراءه لحماية بعثة كاثوليكية رغم وجود تلك البعثة في المنطقة لأكثر من 40 عاما دون حماية.

وخلال شهر أكتوبر/ تشرين أول عام 1875 احتلت قوة مصرية بقيادة الكولونيل الدنماركي سورن آريندوب منطقة غيندا وأرسل مبعوثا إلى ملك إثيوبيا يوحنا السادس يطالبه بترسيم الحدود، وقد اعتبر الملك الإثيوبي الرسالة بمثابة تهديد فسجن الرسول، وفي 23 أكتوبر/تشرين أول أعلن ملك إثيوبيا الحرب على مصر.


جاء ذلك في وقت وردت فيه الأنباء للجانب الإثيوبي بأن المصريين يعززون قواتهم داخل الأراضي الإثيوبية بنحو ألفي جندي قدموا بقيادة مونزينغر باشا من كسلا فنصب لها الأثيوبيون كمينا بالقرب من العدوة حيث لقي مونزينغر وكل القوة التي كان يقودها تقريبا حتفهم على يد قبائل الدناكل في 7 نوفمبر/تشرين ثاني عام 1875.

وفي 14 نوفمبر/تشرين ثاني هوجمت قوات الكولونيل آريندوب في غوندت، وكانت القوات المصرية تتكون من 2500 جندي بقيادة ضباط أوروبيين وأمريكيين وقد فوجئوا باستخدام القوات الإثيوبية للبنادق وقد لقي آريندوب حتفه في هذه المعركة وكان ذلك مصير ضباطه أيضا ومنهم أراكل نوبار ابن شقيق رئيس وزراء مصر حينئذ نوبار باشا.

وبحلول يوم 16 نوفمبر/تشرين ثاني كانت المعركة قد انتهت، ولم ينج منها سوى عدد قليل.

معركة غورا 1876
بعد هزيمة غونديت جرد الجيش المصري حملة أكبر قوامها 20 ألف جندي على إثيوبيا عام 1876 بقيادة محمد راتب باشا والجنرال الأمريكي وليام لورينغ، حيث تقدم المصريون إلى غورا وأقاموا حامية هناك.

وفي 5 و 6 نوفمبر/تشرين ثاني شن الجيش الإثيوبي، وكان قوامه 200 ألف مقاتل، هجوما على القوات المصرية.

وكانت القوات الإثيوبية المهاجمة مسلحة بالبنادق ومدفع واحد.

وكان راتب باشا يريد المبادرة بمهاجمة الإثيوبيين غير أن الجنرال لورينغ فضل التحصن في المعسكر الذي كان محاطا بتلال اعتلتها القوات الإثيوبية التي فتحت نيرانها على من في المعسكر المصري.



وقد حاول أحد قادة الجيش المصري وهو اسماعيل باشا كامل إعادة تجميع الجيش دون جدوى.

وفي 8 و9 مارس/ آذار هاجمت القوات الإثيوبية غورا، وفي 10 مارس/آذار قاد رشيد باشا وعثمان بك نجيب هجوما مضادا ضد الإثيوبيين الذين صدوه وأنزلوا بالقوات المهاجمة خسائر فادحة واستولوا على الكثير من المعدات.

وفي 12 مارس/آذار وصل القنصل الفرنسي في مصوع مسيو سارزاك إلى ساحة المعركة، حيث اصطحب الجرحى المصريين عائدا إلى مصوع.

ومازال الإثيوبيون يحتفظون بمدفعين حصلوا عليهما من القوات المصرية حينئذ في مدينة أكسوم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54516
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

  ملف سد النهضة  Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملف سد النهضة      ملف سد النهضة  Emptyالإثنين 23 سبتمبر 2019, 5:46 pm

مصر وإثيوبيا والسودان: التسلسل الزمني لمفاوضات سد النهضة حتى إعلان فشلها

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن السبب الوحيد لوجود مصر منذ آلاف السنوات وحتى اليوم هو وجود نهر النيل الذي يمدها بشريط طويل من التربة الخصبة الممتدة عبر الصحراء والمياه.

وأشارت الصحيفة مؤخرا إلى أن مصر وللمرة الأولى تعتقد أن هذا الشريان بات مهددا، ويبدو أنه ليس لديها فكرة عما يجب فعله إزاء ذلك.

وذكرت الصحيفة التلغراف أن أثيوبيا تضع اللمسات النهائية على مشروع سد النهضة الذي تقيمه على النيل الأزرق والذي تصل سعته التخزينية لـ 74 مليار متر مكعب، و هي مساوية تقريبا لحصتي مصر و السودان السنوية من مياه النيل.

وتخشى مصر من تأثير سد النهضة على إمداداتها من المياه الأمر الذي قد يؤدي إلى خسارة جزء من أراضيها الزراعية الخصبة، المصدر الأساسي للانتاج الزراعي والغذاء لأبناء مصر الذين تجاوز عددهم مئة مليون حاليا.

وقد أعلنت الحكومة المصرية في 15 نوفمبر/تشرين الثاني أنها ستتخذ ما يلزم لحفظ حقوق مصر المائية، وذلك بعد تعثر المفاوضات الأخيرة حول سد النهضة مع الجانب الإثيوبي.

ولكن ما هي المحطات التي مرت بها المفاوضات قبل الوصول لهذه النقطة؟
مايو/آيار 2011
بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني في مصر عام 2011، أعلنت إثيوبيا أنها سوف تطلع مصر على مخططات السد لدراسة مدى تأثيره على دولتى المصب مصر والسودان. وعقب ذلك تم تنظيم زيارات متبادلة لرئيسي وزراء البلدين لبحث الملف.

سبتمبر/أيلول 2011
اتفقت السلطات المصرية والإثيوبية على تشكيل لجنة دولية تدرس آثار بناء سد النهضة.

مايو/آيار 2012
بدأت اللجنة أعمالها بفحص الدراسات الإثيوبية الهندسية وتأثير السد على مصر والسودان.

مايو/آيار 2013
أصدرت لجنة الخبراء الدوليين تقريرها بضرورة إجراء دراسات تقييم لآثار السد على دولتي المصب. وقد توقفت المفاوضات عقب أحداث 30 يونيو/حزيران في مصر التي رفضت تشكيل لجنة فنية دون خبراء أجانب.

يونيو/حزيران 2014
اتفقت السلطات في مصر وإثيوبيا على استئناف المفاوضات مرة أخرى.

أغسطس/آب 2014
اتفقت السلطات المصرية والإثيوبية على تنفيذ توصيات اللجنة الدولية المشكلة في 2012 من خلال مكتب استشاري عالمي.

سبتمبر/أيلول 2014

عقد الاجتماع الأول للجنة الثلاثية التي تضم مصر وإثيوبيا والسودان للتباحث حول صياغة الشروط المرجعية للجنة الفنية وقواعدها الإجرائية والإتفاق على دورية عقد الإجتماعات.

أكتوبر/تشرين أول 2014
اتفقت مصر وإثيوبيا والسودان على اختيار مكتبين استشاريين أحدهما هولندي والثاني فرنسي لعمل الدراسات المطلوبة للسد.

  ملف سد النهضة  _98779953_2324e8d6-0f3c-45d0-9087-09f9224e643e

وقع الإعلان (من اليمين) دالسين والبشير والسيسي

مارس/آذار 2015
وقع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره السوداني عمر البشير ورئيس وزراء إثيوبيا هايلى ديسالين في العاصمة السودانية الخرطوم وثيقة "إعلان مبادئ سد النهضة". وتضمنت الوثيقة 10 مبادئ أساسية تتسق مع القواعد العامة في مبادئ القانون الدولي الحاكمة للتعامل مع الأنهار الدولية.

يوليو/تموز 2015
عقدت في العاصمة السودانية الخرطوم الجولة السابعة لاجتماعات اللجنة الفنية وأصدرت بيانا يتضمن قواعد وأطر عمل المكتبين الاستشاريين الدوليين.

سبتمبر/أيلول 2015
انسحب المكتبان الاستشاريان لـ "عدم وجود ضمانات لإجراء الدراسات في حيادية".

نوفمبر/تشرين ثاني 2015:
استأنفت الاجتماعات الفنية في العاصمة المصرية القاهرة والتي انتهت بتحديد جولة جديدة للتفاوض في الخرطوم بحضور وزراء الخارجية والمياه معا.

ديسمبر/كانون أول 2015
وقع وزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا على وثيقة الخرطوم التي تضمنت التأكيد على اتفاق إعلان المبادئ الموقع من قيادات الدول الثلاث، وتضمن ذلك تكلف مكتبين فرنسيين لتنفيذ الدراست الفنية الخاصة بالمشروع.

ديسمبر/كانون أول 2015
المياه مسألة حياة أو موت وهناك تفاهم مع اثيوبيا بشأن سد النهضة
عبد الفتاح السيسي, رئيس مصر
السيسي يعلن أن المياه مسألة حياة أو موت وهناك تفاهم مع اثيوبيا بشأن سد النهضة.

فبراير/شباط 2016
إثيوبيا تؤكد انها لن تتوقف عن بناء سد النهضة ولو للحظة.

مايو/آيار 2016
إثيوبيا تعلن أنها على وشك إكمال 70 في المائة من بناء السد.

مايو/آيار 2017
الانتهاء من التقرير المبدئي حول سد النهضة، وخلاف بين الدول الثلاث على التقرير.

يوليو/تموز 2017
وزير الخارجية المصري يزور إثيوبيا، ويدعو لضرورة إتمام المسار الفني الخاص بدراسات السد وتأثيره على مصر.

15 أكتوبر/تشرين أول 2017
مصر توافق على التقرير المبدئي للمكتب الاستشاري.

  ملف سد النهضة  _98779952_2881b934-960f-4f9f-a81d-46ad3761fe6c

17 أكتوبر/تشرين أول 2017

وزير الري المصري يزور موقع السد لمتابعة الأعمال الإنشائية، ويعرب عن قلق مصر من تأخر تنفيذ الدراسات الفنية للسد.

13 نوفمبر/تشرين ثاني 2017
وزير الري المصري يعلن عدم التوصل لاتفاق بعد رفض إثيوبيا والسودان للتقرير المبدئي للمكتب الاستشاري.

15 نوفمبر/تشرين ثاني 2017
الحكومة المصرية تعلن أنها ستتخذ ما يلزم لحفظ حقوق مصر المائية.

18 سبتمبر/أيلول 2019
إثيوبيا ترفض مقترحات مصرية جديدة بشأن سد النهضة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54516
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

  ملف سد النهضة  Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملف سد النهضة      ملف سد النهضة  Emptyالإثنين 23 سبتمبر 2019, 5:48 pm

  ملف سد النهضة  140322094308_river_nile_512x288_bbc_nocredit

هل يجف نهر النيل في مصر بسبب سد النهضة الإثيوبي؟

تمضي إثيوبيا قدمًا في بناء سد النهضة على نهر النيل على رغم من معارضة مصر التي تتخوف من تآكل نصيبها التاريخي في مياه النهر.
مراسلا بي بي سي في البلدين يرصدان في هذا التقرير حالة التوتر المتصاعدة حيال الأزمة وآخر التطورات في شأن السد الجديد.

"السد مكسب للطرفين"

يقول مراسل بي بي سي في إثيوبيا إمانويل إغونزا إن جزءًا كبيرًا من شمال البلاد تحول إلى موقع بناء ضخم، إذ يمتد المشروع على مساحة تبلغ 1800 كيلو متر مربع.
ومن المزمع أن ينتهي بناء السد بعد ثلاث سنوات، وسيبغ ارتفاعه 170 مترًا ليصبح بذلك أكبر سد للطاقة الكهرومائية في قارة أفريقيا.
واكتمل حتى الآن نحو 30 في المئة من المشروع الذي سيتكلف نحو 4.7 مليار دولار تمول أغلبه الحكومة الإثيوبية ودافعي الضرائب.
ويقع السد في منطقة بينيشانغول، وهي أرض شاسعة جافة على الحدود السودانية تبعد 900 كيلو متر شمال غربي العاصمة أديس أبابا.
  ملف سد النهضة  140322094542_ethiopia_renaissance_dam_512x288_bbc_nocreditImage captionيعمل حوالي 8500 شخص على مدار الساعة في موقع بناء السد الذي يمتد على مساحة ضخمة شمالي إثيوبيا
وكانت معظم النباتات قد أزيلت من المنطقة لإفساح المجال لأعمال البناء، ولم يتبق الآن سوى أراض ترابية في المنطقة التي قد تصل درجة الحرارة فيها إلى 48 درجة مئوية.
وكان بناة السد قد نجحوا في تحقيق مرحلة مهمة من المشروع عندما حولوا مجرى النيل الأزرق، ويقومون الآن بفرش قاع النهر حيث كان الماء يجري ذات يوم بطبقات من الأسمنت ستشكل الجزء الأساس من السد.
ويذكر أن نحو 8500 شخص يعملون في هذا المشروع على مدار 24 ساعة يوميًا.
ومن جهتها تشعر مصر، وهي دولة مصب تعتمد بصورة شبه كلية على مياه النيل، بأن السد يهدد بنقصان حصتها من المياه.
  ملف سد النهضة  140322094900_ethiopia_dam_project_512x288_bbc_nocreditImage captionلا تبدو خطوة مصر القادمة حيال أزمة السد واضحة على الرغم من مضي إثيوبيا قدمًا في تنفيذ المشروع
وتحصل مصر والسودان على نصيب الأسد في مياه النيل وفقًا لمعاهدات قديمة تعود لعهد الاستعمار البريطاني. وبينما تدعم السودان مشروع إثيوبيا تتمسك مصر بموقفها المعارض.
وفشلت المحادثات التي أجريت في محاولة لتسوية الخلاف بين مصر وإثيوبيا.
ولكن على الرغم من ذلك قال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية السفير دينا موفتي إن مشروع سد النهضة "مكسب للطرفين".
وعلق قائلًا "لقد رأت السودان فوائده ووقفت إلى جانبنا، ونتمنى أن تدرك مصر ذلك أيضًا".

"سنموت إن فقدنا المزيد من المياه"

أما في أسوان جنوبي مصر فتقول مراسلة بي بي سي سالي نبيل إن مصر تخاف أن يحد مشروع السد الإثيوبي من نصيبها في النيل، النهر الذي يعد المصدر الرئيس للمياه في بلد قليل المطر.
وكان الخلاف، الذي بدأ في 2011، قد جاء في وقت تعاني فيه بالفعل بعض المناطق المصرية نقص المياه.
وينتظر المزارعون في دلتا النيل، التي تعد قلب الزراعة المصرية، الصيف المقبل ليروا إن كانوا سيستطيعون زراعة أراضيهم.
  ملف سد النهضة  140322095005_nile_upper_egypt_512x288_bbc_nocreditImage captionيتخوف مزارعو مصر من مواسم الزراعة المقبلة
وتقول حفيظة، إحدى المزارعات، "عندما نفقد ماءًا أكثر من ذلك سنموت، لن نستطيع العيش."
وعلى الرغم من أن إثيوبيا تقول إن السد لن يضر بها أو بالسودان إلا أن مصر تشكك في الأمر.
ويعلق المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي قائلًا "إنها مسألة حياة أو موت، إنه أمر يتعلق بالأمن القومي، ولا يمكن المساومة عليه."
ولكن لا تبدو خطوة مصر القادمة حيال الأزمة واضحة على الرغم من إدراكها أن إثيوبيا انتهت من بناء 30 في المئة من السد المثير للجدل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54516
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

  ملف سد النهضة  Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملف سد النهضة      ملف سد النهضة  Emptyالإثنين 23 سبتمبر 2019, 6:17 pm

[rtl]وفاة نهر النيل[/rtl]




وفاة نهر النيل
بيتر شوارتزتاين


نهر النيل، أطول أنهار العالم، مريض ويزداد مرضه خطورة بمرور الأيام


فقد أدى ازدياد عدد البشر الذين يعيشون في واديه الى تلوثه واستنفاد مياهه، بينما يهدد التغير المناخي بازالته بالمرة


ويخشى كثيرون من ان التنافس حول مياه النيل المتضائلة قد يؤدي الى اندلاع نزاعات اقليمية بين الدول المشاطئة له


الأمطار






[rtl]الخلل يبدأ عند المنبع.

فمنذ بدأ نهر النيل بالسريان، كانت الأمطارالتي تهطل على الحبشة (إثيوبيا) تشكل الجزء الأعظم – أكثر من 80 في المئة – من مياهه.

حيث كانت الأمطار التي تهطل على أثيوبيا بين شهري تموز / يوليو وأيلول / سبتمبر من كل عام من الغزارة بمكان بحيث تحول الطرق في ذلك البلد الى مستنقعات لا يمكن تجاوزها.
نتيجة لهذه الأمطار، تتكون بحيرات صغيرة بسرعة البرق، محولة هضبة أمهارا الإثيوبية الى مجموعة من الجزر المعزولة التي تحيط بها المياه.
ولكن نهر النيل الأزرق، الذي يبدأ رحلته من غابة تقع الى الجنوب من بحيرة تانا، يستوعب هذه المياه ويتحول في هذا الموسم من جدول صغير الى نهر جبار.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_locator_500x700_map_lake_tana
[rtl]
أما نهر النيل الأبيض، الذي يتجاوز طوله طول النيل الأزرق، والذي تقع منابعه في بحيرة فيكتوريا في شرق افريقيا، والذي يندمج مع صنوه الأزرق في الخرطوم بالسودان ليكونان نهر النيل، فلا يشكل الا نسبة صغيرة من المياه التي تنساب شمالا نحو مصر.
ولكن الأمطار التي تغذي النيل الأزرق لا تسقط بالكميات التي كانت تسقط بها في الماضي، مما ينبئ بنتائج كارثية لحوض النيل بأسره.
فموسم "الميهير"، وهو موسم الأمطارالطويل الذي يقع في فصل الصيف، يتأخر قدومه بمرور السنين، كما توقف هطول الأمطارفي أشهر الشتاء والربيع تماما.
يقول لاكيميريام يوهانس ووركو، المحاضر والاخصائي في شؤون المناخ في جامعة اربا مينش الإثيوبية، "هطول الأمطار يتميز بالتباين الآن الى حد بعيد، فهو أقوى في بعض الأحيان وأضعف في احيان أخرى، ولكنه مختلف عن الماضي في كل الأحوال."
وعندما تهطل الأمطار، يكون ذلك من الشدة بحيث تجرف أكثر من مليار طن من الطمي الإثيوبي في نهر النيل كل عام مما يؤدي الى انسداد السدود وحرمان المزارعين من الطمي الذي يغذي أراضيهم ويزيدها خصوبة.
وكان لزيادة عدد السكان دورها الكبير في تعزيز هذه الظاهرة، فكلما يزداد عدد أفراد الأسر يقوم هؤلاء بقطع المزيد من الأشجار من أجل توفير المزيد من المساحات والحصول على المزيد من المواد الانشائية لبناء الدور وغيرها.
وبينما تضمحل المحاصيل الزراعية وترتفع أسعارالمواد الغذائية، تزداد معاناة الكثيرين من المزارعين الذين كانوا يعتمدون تاريخيا على الامطار عوضا عن الأنهار لسقي محاصيلهم.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Farming_sheep_ethiopia_700_smedkxr-mr_sboduzq
[rtl]
وبلغ الأمر بالعديد من هؤلاء الى هجر مهنة الزراعة نهائيا، حيث أجبروا على النزوح الى بلدة بيهار دار، كبرى بلدات منطقة النيل الأزرق التي تبعد عن العاصمة الأثيوبية النابضة أديس أبابا بتسع ساعات بالحافلة من أجل كسب قوتهم.
ولكن معظم القرويين فضلوا البقاء، والعيش على الكفاف بأمل أن تعود الأمطار الى الهطول كما كانت في سابق الأيام. قال لي أحد الكهنة إن حضور الناس الى الكنائس قد ازداد في الفترة الأخيرة.
ولكن عددا قليلا من هؤلاء المزارعين ضاقوا ذرعا بالموضوع بأسره، فقد سمعوا – حتى في قراهم النائية التي تفتقر الى التلفزيونات والطاقة الكهربائية – بإمكانية الحصول على حياة افضل في أوروبا.
على سبيل المثال، يفكر جيتيش آدامو، الفتى ذوالـ 17 عاما من دانغلا القريبة من منبع النيل الأزرق، والذي ترك مقاعد الدراسة وباع دراجته من أجل شراء البذور لأسرته، بالمخاطرة في عبور الصحارى والتوجه الى البحر المتوسط بغية الوصول الى أوروبا.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Getish_adamu_ethiopia_700_uuxelup-mr_wpsm1h9
[rtl]
[rtl]غيتيش آدامو[/rtl]
قال آدامو، "لم اتخذ قرارا بعد، فأنا أفضل البقاء مع أسرتي، ولكن اذا استمر شح الأمطار على هذا المنوال، لن اتمكن من البقاء." واذا استمرت الأمطار بين مد وجزر لن يتمكن العديدون من أمثاله البقاء في اراضي آبائهم وأجدادهم.
  ملف سد النهضة  Tana_closev1_ethiopia_1920-mr_wh6ihtb  ملف سد النهضة  Nile_top_intro_19_lhbiptq-mr_csjwt4t  ملف سد النهضة  Nile_confluence_sudan_1920_wjnl62r-mr_yrgbhdr[/rtl]

[rtl]صراع السدود[/rtl]









[rtl]كلما سار نهر النيل شمالا كلما زادت المشاكل المحيطة به خساسة.
فعلى مسافة 30 ميلا من منبعه في بحيرة تانا، ينحدرالنهر انحدارا شديدا في شلالات النيل الأزرق العظيمة قبل أن يمر في شبكة واسعة من الوديان التي تشرف عليها قمم عالية.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_farmer_egypt_700-mr_dchqxbb
[rtl]
يزداد النهر قوة وجبروت بانضمام الروافد اليه، وينحدر بعمق 1500 مترا من الهضاب التي نبع فيها الى السهول الجافة. تعد هذه اجمل مناطق حوض النيل وأكثرها عزلة وربما أكثرها مشاكلا.
السبب في ذلك أن المناطق الغربية من أثيوبيا الخالية تقريبا من السكان تكتنفها الصراعات المحلية والدولية في آن.
  ملف سد النهضة  Blue_falls_dam1920-mr_zo3m5vv[/rtl]


[rtl]تخيم على المنطقة غمامة من التوتر وعدم الاستقرار لأسباب عدة على رأسها تشييد أكبر سد في القارة الافريقية على مجرى النيل قرب الحدود مع السودان وقيام الحكومة الأثيوبية – حسب ما يقال - بترحيل عشرات الآلاف من القرويين من أجل تأجير اراضيهم لشركات الزراعة الأجنبية.
مجرد محاولة القيام باجراء تحقيق صحفي هناك يعني التعامل مع شبكة معقدة من نقاط التفتيش والمخبرين والناس العاديين الذين يخشون البوح بآرائهم بحرية.
قال لي طاه في مطعم في بلدة إينجيبيرا يدعى صمؤيل – وكان الخوف باديا عليه - عندما سألته عن قيام الحكومة بالاستيلاء على أراض زراعية مجاورة ، "عليك أن تفهم أن هناك مواضيع لا يمكننا التحدث عنها. فهذه اسئلة قد تسبب لك مشاكل."
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_oxen_ethiopia_war700_k2nowm2-mr_ayamynl
[rtl]
لم يكن صمؤيل مبالغا فيما قال. فبعد أيام فقط من ذلك اللقاء، داهمت قوات الأمن الإثيوبية غرفتي في الفندق الذي كنت أقيم فيه، وصادرت التسجيلات التي كنت قد قمت بها (اضافة الى كمية من الحلويات التي كانت بحوزتي).
وفي مناسبة أخرى، منعتني قوات الأمن من الوصول الى مناطق كانت قد صادرت الحكومة أراض فيها قرب تشاغني.
ولكن، وفي خضم كل هذه المشاكل والقضايا الشائكة، تبرز قضية السد – الذي يطلق عليه اسم سد النهضة الإثيوبية العظيم – بوصفها أهم القضايا التي تؤجج مخاوف وتذكي آمال المنطقة في آن واحد.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Gerd_2015_getty_700_zwuunmx-mr_dkldu5w
[rtl]
[rtl]سد النهضة تحت الإنشاء في عام 2015

(Getty Images)
[/rtl]
ينظر الكثير من الإثيوبيين الى السد – الذي يزيد طوله عن الميل وبامكانه توليد 7 غيغاواط من الطاقة الكهربائية – على أنه رمزملموس لتعافي بلادهم من الذل الذي عانت منه ابان مجاعات الثمانينيات والتسعينيات.
تزخر شوارع أثيوبيا بلافتات عليها صورسياسيين تبشر بقدرة السد على توفير الطاقة الكهربائية للملايين. ويهتف تلاميذ المدارس في أثيوبيا قائلين "هذا هو قدرنا." وينتظر العديدون في غربي إثيوبيا بشغف اشتغال جارهم الجديد، سد النهضة.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Gerd_billboard_ethiopia_war_700-mr_4mhdrkg
[rtl]
ولكن بالنسبة لمصر، البلد الذي تطغى الصحارى على معظم مساحته، ولا تهطل عليه الا القليل من الأمطار، والذي يعتمد بالتالي على النيل لأكثر من 95 في المئة من احتياجاته المائية، ينظر الى سد النهضة وامكانية أني ؤدي الى خفض منسوب النهر بوصفه خطرا وجوديا.
تنص اتفاقية وقعت عام 1959 على ان مياه النيل يجب ان تكون من حصة مصر والسودان حصرا، ولكن دولا أخرى كاثيوبيا وغيرها من الدول الافريقية المشاطئة تطعن في شرعية ذلك الاتفاق قائلة إنه أبرم ابان الحقبة الاستعمارية التي لم يكن فيها للدول الافريقية رأي في أمورها الداخلية.
من جانبها، تهدد القاهرة باعلان الحرب حول الموضوع، كما يتبادل طرفا النزاع التهديدات. خلاصة الأمر أنه لو نشب نزاع اقليم يحول الموارد المائية، سيكون نهر النيل وواديه الأخضر الجميل في قلب ذلك النزاع.
قال لي ضابط بحري أثيوبي يدعى موسى ونحن نحتسي البيرة في حانة في بلدة بحر دار المطلة على النيل الأزرق، "النهر يبدوهادئا، أليس كذلك؟ ولكننا نعلم أننا نقيم عند الجبهة الأمامية. فهنا توجد المياه والسد وأفضل الاراضي الزراعية."
رغم خسارتها لمنافذها البحرية عند انفصال ارتيريا عنها في عام 1991، احتفظتأثيوبيا بمنشأة بحرية في بحيرة تانا. يقول موسى، "قد نحتاجها فيالمستقبل" دون أن يتطرق الى التفاصيل.
  ملف سد النهضة  Nile_falling_ethiopia_war_1920-mr_imaaq6r  ملف سد النهضة  Nile_fallv2_ethiopia-mr_fd9xunp  ملف سد النهضة  Nile_manwalking_19-mr_ky60bay[/rtl]

[rtl]المدن المتوسعة[/rtl]



[rtl]

مدينة الخرطوم، ملتقى النيلين الأزرق والأبيض[/rtl]
[rtl]ثم هناك أيضا العنصر البشري وتأثيراته.
بالنسبة للمسافرين على نهر النيل، مثلت الخرطوم دائما مرفأ ضروريا ورمزيا في آن.
ففي الخرطوم، ملتقى نهري النيل الأبيض والنيل الأزرق، يتخذ هذا النهر شكله الهادئ الوديع والواسع والمعروف. فبعد أكثر من ألف ميل من الفرقة بينهما، لا يسع للمرء الا ان يتعرف بشكل جلي على مميزات كل من الرافدين الجلية.
فالنيل الأزرق الجرار ذو اللون البني جراء الأمطار التي هطلت في أثيوبيا، يقتحم بقوة مكان التقاء الرافدين، ويطغى لأميال على نظيره الأبيض الهادئ الذي يتسم بشيء من الصفرة. وفي موسم الجفاف، يجري النهران احدهما الى جانب الآخر فيما يصفه بعض سكان الخرطوم بأنها "أطول قبلة في التاريخ."
ولكن الحقيقة الآن لا تعكس هذه الرومانسية بأي حال من الأحوال. ففي الخرطوم، أول مدينة كبرى تعانق النيل، تبدأ نوعية مياه النهر بالتدهور.
فالخرطوم تلقي بمياهها القذرة في النيل لحظة وصوله اليها. وفي الخرطوم يبدأ النيل بالتعرف على الذي ستعني زيادة السكان بالنسبة لعافيته.
ففي مصر، ارتفع عدد السكان اربع مرات منذ عام 1960 بحيث بلغ اليوم 104 ملايين نسمة (حسب أرقام الحكومة المصرية)، أما أثيوبيا فيزيد عدد سكانها بمعدل 2,5 مليونا في العام. وتشير التقديرات الى أن عدد سكان وادي النيل سيتضاعف ويبلغ 500 مليون نسمة بحلول عام 2050.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_700x700_chart2_population_v4
[rtl]
وبينما تصارع حكومات المنطقة من أجل الوفاء بمتطلبات مواطنيها الجدد، يقع الكثير من ذلك على عاتق النيل.
يقول يوسف أبو قرون، وهو مهندس في الخرطوم يمارس صيد السمك في أوقات فراغه والذي لا تكاد غلته من السمك أن تبلغ 10 في المئة مما كانت قبل عشر سنوات، "لقد تعاملنا مع النيل بشكل سيء منذ الأزل، فقد اعتقدنا دائما أنه من الكبر بحيث يمكن أن يفي بكل حاجاتنا. ولكن يبدو أن عددنا قد زاد عن ذلك الآن."
المشاكل التي تعاني منها الخرطوم فيما يتعلق بالنيل ليست محددة بها بل تعكس المشاكل التي تعاني منها الكثير من المدن الواقعة على هذا النهر والتي تشهد نموا كبيرا في عدد السكان. ففي الخرطوم، لم يتم توسيع شبكة الصرف الصحي في العقود الأخيرة بينما توسعت المدينة توسعا كبيرا.
نتيجة غياب مرافق التعامل مع الأزبال والفضلات، اضطرت الشركات والمصالح والمصانع على ايجاد بدائل أخرى لذلك إذ عمدت الى رمي القاذورات والفضلات – من المخلفات السامة لمصانع الأعتدة الى الفضلات الحيوانية لسوق العاج – في مياه النيل الملوثة أصلا بالمواد الكيمياوية.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_mining_sudan-mr_7ubusir
[rtl]
وفي السودان تحديدا، أدت حملة القمع التي شنتها الحكومة على منظمات المجتمع المدني الى تفاقم الأزمة التي تواجه نهر النيل. ففي عام 2014، سجنت الحكومة السودانية زعماء جماعة متخصصة بحماية حقوق المستهلكين بعد ان تمادى هؤلاء في مطالبهم، مما أدى ببقية المداعين لحماية البيئة الى تخفيف ضغوطهم من أجل ملاحقة أسوأ الملوثين.
قال معتصم بشير نمر، من الجمعية السودانية لحماية البيئة عندما التقينا به في مقر الجمعية المتواضع في الخرطوم، "نحن ننشط في مجال المطالبة بما نؤمن به، وقد نلجأ للقضاء للشكوى من بعض قرارات الحكومة، ولكن علينا توخي الحذر. فنحن نحاول البقاء."
  ملف سد النهضة  Nile_sud_rubbish_19-mr_k4nvivc  ملف سد النهضة  Nile_sewage_sudan_19-mr_gjfgifi  ملف سد النهضة  Nile_mercury_sudan_19-mr_rx80hd6  ملف سد النهضة  Nile_confluence_sudan_rains_1920-mr_hxk2orh[/rtl]

[rtl]غزو الصحراء[/rtl]



[rtl]كل هذا قبل أن نأخذ بنظر الاعتبار ظاهرة التصحر.
فالنيل في مسيره شمالا عبر الصحراء السودانية يتخذ له نغما هادئا نعسانا.
يمر النهر أمام أهرام البجراوية – التي لايكاد يزورها أي سائحين - ومن ثم الى سد مروي. ويصل النهر بعد تجاوزه الشلال الرابع الى بلدة كريمة التي تعد أحر البلدات الواقعة على النيل.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_locator_500x700_map_karima
[rtl]
ولكن المزارعين في هذه المنطقة الذين يعملون في ظروف تكاد تكون مصممة للقضاء على أي محصول تعلموا كيفية التأقلم مع كل ما يمكن للبشر أو الطبيعة أن يرميان عليهم.
فرغم تجاوز الحرارة 45 درجة مئوية – وهو أمراعتيادي في هذه المنطقة عند الظهر – يواظب هؤلاء المزارعون على العناية بغللهم التي تحميها مظلة من الأشجار زرعها سكان المنطقة لأجل ذلك فحسب.
وعندما ينقطع التيار الكهربائي، وهو أمر كثيرالحصول خصوصا بعد تعطلت توربينات سدي الروصيرص وسنار نتيجة الطمي الذي يجلبه النهر، يلجأ المزارعون الى استخدام المولدات التي تعمل بزيت الغاز (الديزل) من أجل تشغيل المضخات التي تروي محاصيلهم.
كان هؤلاء يجدون حلولا لكل المشاكل التي تواجههم، ولكن الأمر تغير الآن.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Desert-mr
[rtl]
السبب في ذلك أن الصحراء بدأت بالتمدد في الشريط الضيق – الذي لا يكاد عرضه يتجاوز 150 مترا – الذي يمكن أن يستخدم للزراعة بسرعة غير مسبوقة. فالرمال تتمدد في هذا الشريط ليلا ونهارا، ولم تعد الأساليب التقليدية لمحاربة هذا التمدد، كزراعة الاشجار ذات الجذور العميقة واقامة السياجات حول المحاصيل، ذات جدوى.
وتبتلع الصحراء المزارع المحصورة بين الرمال والنهر الأزرق الجبار.
يقول المزارع عثمان عبدالمعطي، بشيء من المزاح، وهو يطلعنا على الكثبان الرملية التي تهدد بابتلاع حقل الحنطة العائد له والواقع في ظلال جبل بركال قرب بلدة كريمة "اذا أطلعوا وزير البيئة على خارطة للمنطقة، لن يتمكن من التعرف على أي شيء فيها. إن الأراضي المنتجة تختفي شيئا فشيئا."
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_moati_700-mr_gcysp8f
[rtl]
[rtl]عثمان عبدالمعطي[/rtl]
يبدو أن التصحر يعود لظاهرة التغير المناخي، وهو أمر يحدث على طول وادي النيل.
فقد تمددت الصحراء بمسافة 120 كيلومترا في الأحراش الواقعة الى الجنوب من الخرطوم في السنوات الـ 30 الأخيرة، حسبما يقول برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة. كما تستمر درجات الحرارة بالارتفاع بشكل ملفت، مما يزيد من نسبة التبخر في النيل.
ولكن في شمالي السودان، وصل الموقف الى درجة حرجة جدا نظرا لأن الكثير من المزارعين الشباب الذين يعتمد عليهم لدرء هجوم الصحراء قد أغوتهم الوعود بثروات كبيرة في العمل في مناجم الذهب الموجودة في المنطقة.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_gold_sudan_700-mr_wv5aljd
[rtl]
للتعويض عن هؤلاء، يعمد بعض من مالكي الأراضي الزراعية الى تشغيل مهاجرين من أثيوبيا وأرتيريا واقليم دارفور وكلهم يريدون تحصيل بعض الأموال اثناء هجرتهم الى الشمال. ولكن آخرين من مالكي الأراضي استسلموا للأمرالواقع وهجروا مزارعهم ولجأوا الى المدن. وهذه ظاهرة خطيرة بالنسبة لبلد فقير ينفق الكثير من موارده المحدودة في استيراد الحنطة من الخارج.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_hawran_sudan_700_x2xwrwq-mr
[rtl]
وكما هو الحال مع المزارعين الأثيوبيين، يشكك المزارعون السودانيون الذين آثروا البقاء في أراضيهم في جدوى ذلك. يقول المزارع عواد حوران، الذي يزرع المانجو وقصب السكر والنخل والبطيخ في حقل لا تتجاوز مساحته دونم ونصف على ضفاف النيل شمالي السودان، "في الماضي كان الصيف صيفا والشتاء شتاءا. أما الآن فالأمر اختلط تماما."
ومضى قائلا، "من العسير المضي في النشاط الزراعي عندما يتضافر الطقس والصحراء ضدك."
  ملف سد النهضة  Nile_pyramids_sudan_1920-mr_ncan4jc  ملف سد النهضة  Nile_pump_sudan_1920-mr_yl3ckin  ملف سد النهضة  Nile_farmland_flooded_sudan-mr_ysyj2ms  ملف سد النهضة  Nile_sunt_sudan_grim_19-mr_nvlpqwn[/rtl]

[rtl]البحر المسمم[/rtl]



[rtl]فما الذي سيحدث الآن؟ وهل هناك امكانية في أن يؤدي وضع النيل المزري الى اندلاع حروب في المنطقة؟
عندما يصل النيل الى القاهرة، يكون من القذارة بمكان.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_locator_500x700_map_cairo
[rtl]
إذ أن جانبيه مليئان بالقاذورات، ومياهه سميكة القوام وزاخرة بالسموم. ويشكو المزارعون من شح المياه في دلتا النيل الشمالية حيث تمنع قنوات الري المليئة بالطمي جريان المياه الى المزارع.
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_westbank_nub_sud_dam500-mr_nengldo
[rtl]
يبدو الموقف بالنسبة للمسؤولين في القاهرة تصويرا كالحا لمستقبل مصر فيما يخص المياه. يقول علي المنوفي، المسؤول في وزارة الموارد المائية المصرية، "يمثل النيل كل شيء بالنسبة لنا، من شراب وطعام. ستكون كارثة لو حصل شيء له."
كانت نبرة الخطاب التي اتسمت بها العلاقات بين الدول المشاطئة لنهر النيل في السنوات الأخيرة انعكاسا لهذه المخاطر.
كان مسؤول في احدى الأنظمة المصرية السابقة قد دعا في عام 2013 الى ضرب سد النهضة، مما أدى الى ردود غاضبة من جانب وسائل الاعلام الرسمية في أديس أبابا.
وفيما يتكامل العمل في تشييد السد الأثيوبي، تعكف السلطات المصرية على تعزيز قدرات البلاد الإستراتيجية. فقد اشترى المصريون مؤخرا سفينتين حربيتين فرنسيتين من فصيلة "ميسترال" لهما القدرة على ضرب الأهداف البعيدة، وذلك في خطوة يقول محللون إنها تهدف – جزئيا على الأقل – الى إيصال رسالة الى أثيوبيا.
رد أحمد أبو زيد، الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية والمفاوض السابق في شؤون النيل، على سؤال حول ما اذا كان الحل العسكري مازال مطروحا بالقول، "كل الخيارات مطروحة."
ولكن السياق التاريخي يشير الى ان الدول المشاطئة لوادي النيل لن تلجأ للخيار العسكري في المستقبل المنظور. فهناك سوابق عديدة تم حل النزاعات المائية فيها بشكل سلمي، وثمة مؤشرات الى أن مصر بدأت بالإقرار بحتمية وجود سد النهضة.
ولكن السرية التامة التي تمارسها أثيوبيا حول النتائج المترتبة على تشغيل سد النهضة ما زالت تشكل عقبة كأداء، كما تشكل عقبة أيضا المفاوضات الدائرة حول الوقت الذي سيستغرقه ملء خزان السد الكبير.
في غضون ذلك، ما زالت الحرب الكلامية بين الجانبين تتصاعد بأشكال غير مستساغة.
إذ يقول لاجئو الأورومو الأثيوبيون في مصر إن حالات المضايقة التي يتعرضون لها تزداد كلما يتصدر موضوع سد النهضة الأنباء. ومن جانب آخر، عمدت بعض الأديرة الأثيوبية، بما فيها الكنائس الواقعة في بحيرة تانا، والتي تمتعت تاريخيا بعلاقات وطيدة مع الأقباط المصريين، الى قطع علاقاتها مع هؤلاء وطرد الكهنة المصريين.
وفي وقت تقوم فيه السلطات السودانية بتأجيرملايين الدونمات من الأراضي الزراعية على ضفاف النيل لشركات خليجية (فقد أجرت 2,5 مليون دونم على الأقل لدولة الإمارات) يبدو أن الكثير من المشاكل ما زالت تقف في طريق أي تقدم.
قال جيبريميخائيل مانغيستو، وهو طالب أثيوبي التقيت به في بحر دار، ملخصا مصدر التوترات "اذا فكرت مليا بالأمر، فنحن نزداد عددا بينما يبقى النهر على حاله. إن الوصول الى هذه الحالة كان أمرا مفروغا منه."
  ملف سد النهضة  Nile_rubbish_mahalla_end1920-mr_bvwmszb  ملف سد النهضة  Egypt_rubbish_wide_19-mr_iixjz3l  ملف سد النهضة  Nile_dahab_island_egypt_192_ppywovu-mr_7rayjny  ملف سد النهضة  Nile_tanta_corn_1920-mr_geejwvs[/rtl]


[rtl]ولكن يبقى من النيل كم كاف ليؤدي به الى نهاية بائسة.
فبالنسبة لصيادي السمك الذين يعملون بالقرب من رشيد، مصب الفرع الغربي من النيل في البحر المتوسط، يعد وضع النهر المزري كارثة حقيقية لحياتهم ومعيشتهم.
فقد قضي على الكم الأكبر من الأسماك التي كانوا يعتمدون عليها، أما الأسماك التي يتمكنون من اصطيادها فلا تسر الناظر ولايمكنهم تناولها في أغلب الأحيان. وفي حقيقة الأمر، فإن المياه في المسار النهائي للنيل مسممة الى حد لا تتمكن فيه الا القليل من المخلوقات أن تبقى على قيد الحياة كما يقول الصيادون.
يقول أحد هؤلاء ويدعى خميس وهو يرتب شباكه قرب القلعة التي اكتشف فيها حجر رشيد، "كنا نعبد النيل، ولكن الآن لا نريد أن تكون لنا أي علاقة به. نتبع جميعنا نفس الاسلوب: ابتعد عن النهر قدر المستطاع."
[/rtl]
  ملف سد النهضة  Nile_hassan_basha_end_700-mr_batk7ca
[rtl]
نتيجة ظروف الصيد التي تزداد صعوبة وعسرا، وبالمنافسة من جانب المزارعين اليائسين الذين تحولوا الى صيد الأسماك، لجأ بعض الصيادين الى الجريمة.
خذوا على سبيل المثال محمد، وهو صياد سمك من رشيد. فقد نقل محمد هذا مهاجرين ولاجئين الى أوروبا، وتعرض نتيجة لذلك للاعتقال مرتين بالكاد.
ولكن ذلك لن يثنيه كما يقول، خصوصا وان النيل لم يعد مصدر دخل مربحا ووجود أناس من حوض النهر مستعدين لدفع أموال أكثر بكثير مما قد يحصل عليه من الصيد.
قال، "أفضل أن أحصل على لقمة عيشي من النيل، كما فعل أبي وجدي، ولكن هذا لم يعد ممكنا."

شارك في تمويل هذا المقال مركز بوليتزر للبحث في شؤون الأزمات

  ملف سد النهضة  Nile_rubbish_sakkara_1920-mr_tets0fn  ملف سد النهضة  Nile_rosetta_boats_egypt_19-mr_hd034re  ملف سد النهضة  Nile_mouth_fishfarm_1920-mr_kblzdvb  ملف سد النهضة  Nile_sprawl_sunset_egypt_end19-mr_fcylxag[/rtl]
[rtl]المشاركون في هذا العمل
المؤلف

بيتر شوارتزشتاين

المنتج

أليسون تراوسديل

التصوير

جوناثان رشاد (أثيوبيا ومصر)

ليلاند شيكو (السودان)

الصور الفضائية لالتحام النيل: ناسا

صور أخرى من جيتي

الجرافيك

برينا شاه

سومي سينثينانان

التحرير

جوزف وينتر

أنورادا أواسثي
[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54516
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

  ملف سد النهضة  Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملف سد النهضة      ملف سد النهضة  Emptyالأربعاء 09 أكتوبر 2019, 10:46 am

مصر: ملف سد النهضة يزداد سخونة رغم طمأنة السيسي.. تساؤلات موجعة عن الأمور المسكوت عنها.. هل هناك علاقة بين إنشاء السد وبين “صفقة القرن” وهل يتم توصيل ماء النيل لإسرائيل عبر الأنفاق العملاقة؟ وهل شاركت بنوك مصرية في تمويله؟ قلق ومخاوف بعد دخول ترامب “الصهيوني الهوى” على خط المفاوضات
 

لا يزال ملف سد النهضة هو القضية الرئيسية التي شُغل بها المصريون في الآونة الأخيرة ولا يزالون، واللافت في موضوع السد حرص إعلاميين موالين للنظام على تحميل الوزر تارة للرئيس الراحل محمد مرسي، وتارة لثوار يناير، وهو الطرح الذي قدمه من قبل الرئيس السيسي.
حد السيف!
برأي الكاتب سليمان جودة فإنالرئيس السيسي كان مثل حد السيف، عندما وقف خطيبًا على منصة الأمم المتحدة قبل أيام، ثم قال إن موضوع ماء النيل بالنسبة لنا مسألة حياة وقضية وجود!.
وأضاف جودة أن «رسالة» الرئيس في الغالب قد وصلت دول العالم كلها من خلال مندوبيها الذين حضروا الخطاب، ثم وصلت بالضرورة إلى إثيوبيا لعلها تنتبه إلى أن القاهرة تتكلم فى مسألة حياة وفى قضية وجود، بجد، وبكل المعانى التى يمكن أن تحملها العبارة!.
وتساءل جودة عما إذا كانت «الرسالة» نفسها قد وصلت كل مصرى على مستواه،مشيرا إلى أن الماء الذى هو مسألة حياة وقضية وجود يدعونا ونحن نستهلكه إلى أن نكون على دراية حقيقية بقيمته، وأن نتصرف فى كل ساعة من حياتنا اليومية وفق مقتضيات هذه الدراية!
رسالة طمأنة
في ذات السياق قال الكاتب والإعلامي مصطفى بكري المقرب من النظام إن‏ الرئيس عبدالفتاح السيسي بعث برسالة طمأنة للمصريين “عندما قال ان مصر لن تفرط في حقوقها المائية” قضية المياه بالنسبة لنا قضية حياة او موت، من هنا بعث الرئيس برسالة مصر من على منبر الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن أثيوبيا أطاحت بكل الاتفاقات والتفاهمات الموقعة مع مصر، ومارست الابتزاز بطريقة ‏مرفوضة ولن يقبل بها المصريون.
التساؤلات الموجعة!
وقوف الكتّاب وقفة رجل واحد مع النظام في مسألة سد النهضة، لم يمنع من وجود أصوات أخرى أبدت قلقها جراء التطورات الأخيرة لسد النهضة، وأثارت  تساؤلات موجعة لم تزد الأمر إلا سخونة.
البعض ربط بين صفقة القرن وبين إنشاء سد النهضة تمهيدا لتوصيل مياه النيل عبر الأنفاق العملاقة التي تم إنشاؤها لذلك الغرض.
 الكتاب الوطني سمير عليش تساءل في خشية: هل استدعاء ترامب الصهيونى الى قضية النيل لإتمام بيع/رهن مستقبل حياة مصر فى مقابل تمرير المياه إلى إسرائيل؟
 جزءا من صفقة القرن!!!
هل مولت بنوك مصرية السد؟
في ذات السياق طرح الفقيه الدستوري الشهير نور فرحات سؤالا نصه: “هل صحيح ان بنوكا مصرية ومقاولين مصريين أسهموا في بناء سد النهضة ؟”.
وطالب فرحات من لديه معلومات موثقة ان يكشفها .
سؤال فرحات أثار بدوره جدلا، حيث يرى النائب البرلماني
جمال زهران
 أن ماقيل عن تمويل بنوك مصرية لسد النهضة مجرد معلومات.. شبه مؤكدة ولكنها غير موثقة،مشيرا الى أنه سبق له الكتابة عنها.
خالد هيبة قال إن هناك مستندا متداولا قبل عامين أصدره البنك التجاري في إثيوبيا يشير إلى قيام بنوك أوروبية وأجنبية وعربية بفتح حسابات باسم سفارة إثيوبيا لتلقي التمويل اللازم للسد بعد موافقة حكومات تلك البنوك بينها 6 بنوك مصرية هي : بنك الاسكندرية – البنك العربي – البنك العربي الدولى – وبنك القاهرة – سيتى بنك – البنك التجارى الدولى
(مصدر المعلومة كتاب سد النهضة.. للمستشارة هايدي فاروق والدكتور مدحت القاضي).
وسائل ضغط!
من جهته قال  الناقد الأدبي الكبير د.أحمد درويش إن من وسائل الضغط على موقف الحبشة: مكانتنا بافريقيا وعلاقتنا بالصين، وشراكتنامع ايطاليا،ومحكمة العدل الدولية،والتلويح بالقوة .
وأردف درويش: “لن نموت عطشا”.
في ذات السياق قال الكاتب والأديب المصري رفقي بدوي إن كل ماحدث بالنسبة لسد النهضة من الألف حتي الياء متفق عليه،وغير ذلك وما يشاع عن خلافات،كله للاستهلاك الشعبي المصري فقط .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54516
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

  ملف سد النهضة  Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملف سد النهضة      ملف سد النهضة  Emptyالسبت 12 أكتوبر 2019, 11:04 am

سد النهضة جرح ينزف بين مصر والسودان

نجاح عبدالله سليمان
هي التطورات السريعة لما أطلقته إثيوبيا تحت اسم مشروع “سد النهضة” في 2011، والذي يتم تشييده بإقليم “بني شنقول- جمز”، على بعد أكثر من 980 كم عن العاصمة أديس أبابا، ووعدت بإنهائه في خمس سنوات، قبل أن تقر لاحقاً بتأخر أعمال البناء في السد. والبداية مؤخراً مع ما وصلت إليه مفاوضات سد النهضة بين (مصر وإثيوبيا)، إلى “طريق مسدود”، بحسب ما أعلنته وزارة الموارد المائية والري المصرية. وإن أرجع المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري المصرية ذلك إلى “تشدد الجانب الإثيوبي، ورفض كافة الاطروحات التي تراعي مصالح مصر المائية وتتجنب إحداث ضرر جسيم لها”.
سبق أن طالبت مصر بتفعيل المادة العاشرة من اتفاق إعلان المبادئ التي تقضي بمشاركة طرف دولي في المفاوضات للتوسط بين (مصر والسودان وإثيوبيا) وتقريب وجهات النظر والمساعدة على التوصل لاتفاق يحفظ حقوق الدول الثلاث. فسبق وأن أعاقت إثيوبيا المسار الخاص بإجراء الدراسات ذات الصلة بالأثار البيئية والاقتصادية والاجتماعية لسد النهضة على دولتي المصب، مع الاستمرار في وضع عراقيل أمام مسارات التفاوض على مدار السنوات الأربع الماضية منذ التوقيع على اتفاق إعلان المبادئ.
هي ذات الخلافات بين (القاهرة وأديس أبابا) تمحورت حول طريقة ملء السد والفترة الزمنية المحددة لذلك. فالقاهرة سبق لها وأن أبدت عدم ارتياحها من طول أمد التفاوض حول سد النهضة، وطالبت إثيوبيا بالمرونة في مناقشة المقترحات المصرية. وعليه قدمت إثيوبيا خلال جولة المفاوضات التى جرت فى الخرطوم فى الفترة من (30 سبتمبر/ أيلول وحتى 5 أكتوبر/ تشرين أول) الجاري، مقترحاً جديداً “يعد بمثابة ردة عن كل ما سبق الاتفاق عليه من مبادئ حاكمة لعملية الملء والتشغيل لسد النهضة”. ولإن لم يشمل المقترح الإثيوبي ضمان وجود حد أدنى من التصريف السنوي من سد النهضة، والتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد التي قد تقع في المستقبل. وفي المقابل، كانت إثيوبيا رفضت مقترحاً قدمته مصر أغسطس/ آب بشأن عملية ملء خزان السد، باعتبار أنه “ينتهك الاتفاقية الموقعة بين الدول الثلاث حول الاستخدام العادل والمعقول لمياه نهر النيل”، بحسب وزير المياه الأثيوبي.
هنا تخشى مصر أن يقلص المشروع من المياه التي تصل إليها من هضبة الحبشة عبر السودان، بينما تقول إثيوبيا، التي تريد أن تصبح أكبر مصدر للكهرباء في أفريقيا، “إن المشروع لن يكون له هذا الأثر”.
سبق أن أوردت وكالة الأنباء الإثيوبية تصريحات رئيس الوزراء، ونقل عنه قوله إنه رصد تأخراً في تنفيذ الجوانب الكهروميكانيكية لسد النهضة من جانب هيئة المعادن والهندسة المتعاقد معها. وأشار رئيس الوزراء إلى أن شركة ساليني الإيطالية تقوم بإتمام الجزء الخاص بها من المشروع في الوقت المحدد، وهي الآن تطالب بمبالغ ضخمة بسبب التأخير من جانب هيئة المعادن والهندسة. وتابع رئيس الوزراء الإثيوبي: “بناء سد النهضة الإثيوبي الكبير كان قد تم تخطيطه للانتهاء في خمس سنوات ولكن لم نتمكن من ذلك بسبب إدارة فاشلة للمشروع وخاصة بسبب تدخل شركة ميتيك (شركة تابعة لقوة الدفاع الإثيوبية)”.
هو الجديد ما أعلنه وزير الطاقة والمياه الإثيوبي 2019، أن بلاده ستبدأ إنتاج الطاقة من سد النهضة الكبير قبل نهاية 2020. وأن الإنتاج الأولي المزمع سيبلغ 750 ميغاوات باستخدام توربينين اثنين، مشيراً إلى أن الحكومة تتوقع أن يدخل السد الخدمة بشكل كامل بنهاية سنة 2022. ومن المقرر أن تبلغ القدرة الإنتاجية لسد النهضة ستة آلاف ميغاوات، وهو حجر الزاوية لمساعي إثيوبيا كي تصبح أكبر دولة مصدرة للكهرباء في أفريقيا.
هنا تُعد تصريحات الوزير أول معلومات جديدة بشأن سير العمل في مشروع السد من مسؤول حكومي كبير منذ ألغى رئيس الوزراء أبي أحمد عقد شركة المعادن والهندسة “ميتيك”، التي يديرها الجيش، لتصنيع توربينات السد في آب/ أغسطس 2018. ويأتي إعلان موعد التشغيل غداة توقيع شركة الكهرباء الإثيوبية اتفاقية مع شركة “جي.إي.هيدرو.فرانس” لتسريع بناء سد النهضة.
إن تأجيل جديد سد النهضة الإثيوبي.. ضربة تلو الأخرى و”الحلم يبتعد” وهذا ما  يثير قلق مصر والسودان، وتتفق القاهرة والخرطوم مع إثيوبيا على تسريع محادثات سد النهضة وتنص الاتفاقية أن الشركة تقوم أيضاً بإنتاج وتفتيش وتركيب التوربينات بتكلفة قدرها 53.9 مليون يورو بالتعاون مع شركة تدعى “كوميليكس”. وبالمثل، تجري مفاوضات لتوقيع اتفاقيات مع الشركات الصينية لبناء قنوات لتنقية المياه والتحكم وتفريغ الفيضانات.
حسب الاتفاقية، تقوم الشركة المقاولة الصينية على تسريع العمل المدني، وبالفعل تؤدي هذه الاتفاقية إلى توليد وحدتين في أقرب وقت، وفق ما قالت وكالة الأنباء الإثيوبية. وسط كل ذلك لا يزال الجمود يسيطر على محادثات (القاهرة والخرطوم وأديس أبابا) بشأن السد، الذي تخشى القاهرة والخرطوم أن يؤثر على حصتهما من مياه النيل.
تبقى حقوق مصر في النيل محفوظة. فهي جهود كللت بعقد لجنة رئاسية (مصرية سودانية) بالخرطوم في تشرين الأول/ أكتوبر 2018، والتي شهدت التوقيع على 12 اتفاقية، وساهمت في تقييم مسارات تنفيذ الاتفاقيات القائمة بين البلدين، ودعم آليات اللجان المتخصصة التي تشرف على أوجه التعاون بينهما في مختلف المجالات. وفي مقدمتها تعزيز التعاون الثنائي، خاصة في المجالات الاقتصادية.
كذلك هي مباحثات للتطورات ذات الصلة بالمفاوضات بين (مصر والسودان وإثيوبيا) حول سد النهضة، حيث سبق الاتفاق على أهمية مواصلة العمل على التوصل في أقرب وقت إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد. فالسودان دائماً ما يؤكد أن ما يدور حول سد النهضة وتشغيله أمر مهم لدول المصب مصر والسودان، وأن هناك تواصلاً مع إثيوبيا كما أن هناك تنسيقاً للمواقف بين مصر والسودان كي نطمئن لعدم تأثر حقوق مصر من مياه النيل بسد النهضة، رغم ذلك يبقى “سد النهضة” جرح ينزف بين مصر والسودان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ملف سد النهضة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: فيديوات :: وثائقي-
انتقل الى: