منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
هذا منتدى ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر
 

  الثقافة الجنسية .. متى وكيف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 53730
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

 الثقافة الجنسية .. متى وكيف Empty
مُساهمةموضوع: الثقافة الجنسية .. متى وكيف    الثقافة الجنسية .. متى وكيف Emptyالأحد 04 أغسطس 2019, 8:38 pm

تعتبر الثقافة الجنسية في أحد جوانبها جزءاً من الثقافة العامة والمهمة في ذات الوقت بالنسبة للشباب من الجنسين.. وهي ترتبط بالثقافة الاجتماعية السائدة والقيم الفكرية والتربوية والدينية في المجتمع؛ ومن ثم تختلف طريقة التثقيف الجنسي وكذا طريقة تناولها من مجتمع لآخر حسب هذه المؤثرات.

وقد مرت الثقافة الجنسية بمراحل وتطورات عديدة وفقاً لتركيبة المجتمع وظروفه وثقافته.. ولا تزال النظرة إلى هذا الموضوع مشوهة ومجانبة للصواب في أكثر مجتمعاتنا.. كما وأنها تحوي كثيرًا من الخرافات والمعلومات الخاطئة.. والتي تساهم بشكل مباشر أو غير مباشر في عدد من الاضطرابات الجنسية والنفسية والاجتماعية لدى الشباب.

ويعتقد البعض أن الثقافة الجنسية تتعارض مع الدين أو أنها تشجع الإباحية والتفلت الأخلاقي.. وهذا بالطبع غير صحيح على إطلاقه.. فقد كان الرسول صل الله عليه وسلم يعلم الصحابة كيف يختارون أزواجهم، وكيف يتعاملون مع نسائهم، بل وأيضا كيف يأتون أهليهم، وماذا يقولون عند الجماع، وربما في أكثر من ذلك كما في حديث المستحاضة وغيرها من المواقف المشهورة.. والفقه الإسلامي يتناول القضايا الجنسية بصراحة ووضوح وبشكل منطقي وعملي وأخلاقي وتربوي في آن واحد.


أمر لابد منه

والثقافة الجنسية في حد ذاتها أمر لابد منه؛ لأنه يتعلق بأمر فطري وبحاجة عضوية ونفسية ملحة، والإنسان إذا ما وصل إلى مرحلة معينة سيبدأ يبحث فيه ـ سواء علم من معه أو لم يعلموا ـ، ولكن الذي ينبغي أن يقال هو أن مسؤولية المجتمع بداية من الأسرة والمدرسة والجامعة والمجتمع ككل هي في وصول تلك الثقافة الهامة ـ والخطيرة في نفس الوقت ـ بطريقة مدروسة ومرتبة يراعى فيها حال الشاب أو الشابة بحيث يتدرج فيها تدرجا يسمح له بالمعرفة والإدراك مع الحفاظ عليه من التشتت والانحراف، والعجيب أن ديننا الكريم يسمح بهذا ويعرضه في أنقى ثوب وأطهره، وهو مبثوث في كتب العلم وأبواب الفقه والتي كان يتعلمها أبناء المسلمين في سن مبكرة جدا... لكن يلاحظ في كتب أهل العلم ما يلاحظ في القرآن الكريم والسنة المطهرة من محافظة على الألفاظ والتلميح دون التصريح ـ قدر الطاقة ـ واستعمال عبارات غاية في الأدب ومؤدية للغرض في نفس الوقت، من مثل "أو لامستم النساء" ، "فأتوا حرثكم " "وقدموا لأنفسكم".. ومن مثل قول النبي صل الله عليه وسلم : "أقبل وأدبر واتق الحيضة والدبر"... إلى آخر هذه العبارات المغلفة بغلاف الأدب والوقار.


نقاط مهمة

ومن هنا أحببت أن أنبه كل ذي صلة على بعض نقاط تتعلق بتناول هذا الأمر:

أولا : إنما يتحدث في مثل هذه الأمور مع من يحتاجها، فقبل وصول الابن ـ ذكرا كان أو أنثى ـ لسن التمييز لا قيمة للكلام معه في مثل هذه الأمور، ودعك ممن يقول بوجوب تعليمها لابن سنتين أو من يدور حولها فوجهتهم تدل عليهم.

ثانيا: عرض هذه المسائل لكل إنسان بحسب حالته واحتياجه، فليس من يبدأ سن المراهقة ـ مثلا ـ كمن هو مقبل على الزواج بعد أيام .. هذا إذا كان عند أحدهم ما يحتاج للسؤال عنه أصلا، لأن القنوات والنت لم يدعا لأحد شيئا إلا من رحم الله.

ثالثا: تقديم جرعات مناسبة للأبناء تتناسب مع أعمارهم واحتياجاتهم ومن خلال مؤسسة الأسرة والمدرسة، حتى لا يكون الأمر مفاجأة عندما يشب الابن أو البنت، وهذه المرحلية في التثقيف مناسبة حتى يجد الابن ردودا على تساؤلاته المتعلقة بهذا الأمر وإلا سيطلبها من مصادر غير آمنة أو من خلال طرق غير مشروعة.. فكأن تقديم هذا النوع من المعلومات بهذه الصورة الممرحلة هو في الحقيقة جرعات مناعة وحماية للأبناء من خطوات الشياطين ومن إغواء المارقين.

رابعا: التمسك بأدب القرآن والسنة في الكلام في هذه الأمور قدر الطاقة، وهو الوصول للغاية المطلوبة بأكثر الطرق أدبا وتهذيبا فيتعلم الإنسان الجنس والأدب جميعا. وما زال الحياء شعبة من الإيمان إلى أن تقوم الساعة.

خامسا: الحذر من أن يكون هذا الموضوع هو كل هم الإنسان ومحور تفكيره، فالإفراط في مثل هذا له أضرار كثيرة ربما تخرج بصاحبها عن حد الاعتدال، بل وربما جره ذلك إلى البحث في مواطن الداخل فيها مفقود والخارج منها مولود، ومن سلم له دينه فقد أحسن الله به صنعا وأراد به خيرا، وإلا فما أكثر الهالكين فيها والضائعين، وكثير منهم إنما دخلها أول مرة إما خطآ وإما على سبيل التثقيف وأحيانا على من باب الفضول فكانت العاقبة خسرًا وصار الواحد منهم أو الواحدة كمثل الذبابة التي قالت: "من يدلني على العسل وله درهم، فلما وقعت فيه قالت من يخرجني منه وله أربعة دراهم".


أخيرا: أدب الجنس بكل ما فيه (ومرة أخرى بكل ما فيه) موجود في كتاب ربنا وسنة نبينا صل الله عليه وسلم وكتب سلفنا العامة كالتفسير وشروح الحديث، أو الخاصة كآداب العشرة وعشرة النساء واللقاء بين الزوجين على ضوء الكتاب والسنة، وغيرها كثير.. مما فيه الغنى عن مجلات الإثارة والفتنة، ومواقع الإباحة والخلاعة... ومن قرأ ما في المكتبة الإسلامية أغناه ذلك عن غيرها وحفظه عن الوقوع فيما حرم الله ووهبه ثقافة كاملة وطاهرة .. 

منقول من الشبكه الاسلاميه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 53730
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

 الثقافة الجنسية .. متى وكيف Empty
مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية .. متى وكيف    الثقافة الجنسية .. متى وكيف Emptyالأحد 04 أغسطس 2019, 8:41 pm

تدريبات جنسية تقوية جنسيه للطرفين دروس في الجنس



طريقة ماسترز وجونسون masters & johnson و تمرينات نقطة الإحساس Sensate Focus 



طريقة ماسترز و جونسون هي تدريبات جنسية علاجية ، تساعد الازواج على مواجهة المشاكل الجنسية ، وتعتمد الفكرة في هذه الطريقة العلاجية على زيادة التركيز على الاستمتاع بأحاسيس لمس الجسد ( زيادة الوعي الاحساسي ) وصرف الذهن عن التفكير في أمور أخرى كممارسة الجنس

الفوائد :

- يعيد ثقة الزوج في قدراته على الأداء
- تتيح للزوجين التعرف على مناطق الإحساس في جسد الآخر
- تواصل أكثر حميمية ودفء
- علاج ضعف الرغبة الجنسية عند المرأة
- نوع من التجديد بين الزوجين
- فهم لغة الآخر العاطفية والجسدية
- يصبح الزوجان أكثر قدرة على التواصل سويا

العلاج ينقسم إلى عدة مراحل، تستمر كل منها حوالي أسبوعين

الشروط :-

التركيز عن طريق تهيئة الجو المناسب ، ويتم ذلك بـ 

- الهدوء الصامت
- الوقت الكافي
- الاضاءة الخافتة ( الشموع )
- معطر جو

المرحلة الأولى :-

عمل المساج أو التدليك لكل أجزاء الجسم بالتناوب.
يتم تحسس كل طرف من الطرفين لجسد الآخر مع الاستعانة بسائل مرطب .
يجب تجنب لمس المناطق الجنسية والثدي أو أي إتصال جنسي .
على الطرف المستقبل لعملية التدليك أن يرشد المدلك إلى ما يمتعه من طرق اللمس ومناطقه. 

المرحلة الثانية :-

يتم عمل جلسات التدليك المتبادل للجسم بشكل عام ثم تدليك المناطق الجنسية والثديين
ما زال الاتصال الجنسي ممنوعآ في هذه المرحلة

المرحلة الثالثة ( عدة مراحل ) :-

في البداية تعلو الزوجة زوجها ويتم التقاء الختانين بدون ايلاج
وفي المراحل اللاحقة يتم فرك القضيب بالمهبل (سواء كان هناك إنتصاب أو لم يكن )
ثم ينتقلان إلى مرحلة إدخال رأس العضو الذكري ، إلى أن تنتهي بالإيلاج الكامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 53730
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

 الثقافة الجنسية .. متى وكيف Empty
مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية .. متى وكيف    الثقافة الجنسية .. متى وكيف Emptyالأحد 04 أغسطس 2019, 8:50 pm

اسباب الفشل في ليلة الدخلة 



هناك الكثير من الاسباب التي تؤدي إلى الفشل في مثل هذه الليلة مثل :

- شعور الزوجين بالخوف والقلق والاضطراب في أول تجربة زواج
- التعب والإجهاد الشديد نتيجة لطقوس الزواج من فرح وخلافه
- الشعور بالحرج الشديد من ممارسة الجنس
- الخوف والقلق من حدوث سرعة القذف
- قلة النظافة الشخصية . إن الاهتمام بالنظافة الشخصية أمر في غاية الأهمية من أجل إثراء العلاقة الزوجية بين الزوجين خاصة في ليلة الدخلة لأنها سوف تعطي للزوجة فكرة طيبة عن مدى إهتمام زوجها بنظافته البدنية . وتنصب هذه النظافة الشخصية بالاعتناء بالمظهر العام مع الاهتمام باستخدام الطيب والعطور ، ونظافة الفم والأسنان تأتي على رأس هذه الأولويات
- التدخين ، حيث أن انبعاث رائحة الدخان الكريهة من فم الزوج وسوء حالة أسنانه يؤذيان الزوجة ، كما أن معاناتها سوف تتضاعف إذا كانت تعاني من حساسية في الجهاز التنفسي
- السمنة . إن زيادة الوزن تؤدي إلى تدهور حالة الشخص من الناحية الجنسية والانجابية مع فقدان الرغبة الجنسية نتيجة لزيادة هرمون الاستروجين الانثوي عند بعض الرجال ، ومن ناحية أخرى فالمضاجعة الجنسية تحتاج إلى سهولة في الحركة وجهود شديد ، وهذا ما يفتقده الشخص السمين
- غياب مقدمات الجماع . إن نجاح العملية الجنسية يأتي من خلال تطوير المشاعر والأحاسيس تطويراً شاملاً والارتقاء بها إلى درجة تمكّن الطرفين من إتمام عملية المضاجعة بشكل مرضي
- زواج المصلحة من أجل تحقيق مكسب مادي أو مركز اجتماعي معين . مثلاً ، الزوج الذي يعمل عند والد زوجته يبذل قصارى جهده من أجل إرضاء زوجته حتى يناله الرضا السامي من قبل والد زوجته ، وقد ينعكس هذا سلباً على كفاءته الجنسية فيصاب بالضعف الجنسي النفسي أو سرعة القذف وقد يفشل في هذه الليلة
- غياب عنصري المودة والرحمة بين الزوجين . إن الزواج المبني على الحب والتسامح والمودة والرحمة بين الزوجين يتيح للزوجين في ليلة الدخلة الشعور بالكثير من الراحة والهدوء والمتعة والجو الحالم . أما إذا اعتبر الزواج كصفقة تجارية أو علاقة عمل يبحث كل واحد منهما فيه عن الربح والخسارة ، فسوف يكون مصيره الفشل
- قلة الافرازات الذاتية التي ترطب المهبل ، بسبب عدم استجابة الزوجة للملاطفة أو المداعبة وهذا قد ينتج عن فشل الزوج في تجهيز زوجته لحدوث هذا الافراز أو نتيجة لعدم وجود افرازات أصلاً . يمكن للزوجة أن تستخدم بعض المزلقات أو الجلي أو الدهانات الخاصة بشكل مؤقت لتخطي هذه المشكلة
- سيطرة الأم على ابنتها يدخل الزوجة في مواجهة مع زوجها في أول يوم للزواج
- الخوف من انتقال الامراض الجنسية . إن إصابة الزوج بالامراض الجنسية نتيجة لعلاقات جنسية محرمة قبل الزواج تجعله في خوف وقلق من عدم قدرته على إسعاد زوجته جنسياً مما يؤدي إلى إصابته بالضعف الجنسي أو القذف السريع من جهة ، ومن الجهة الأخرى الخوف الشديد من إصابة زوجته ببعض هذه الأمراض الجنسية المعدية والتي قد تؤثر على كفاءتها الإنجابية أو تنتقل إلى أطفالها في المستقبل
- اعتبار الممارسات الجنسية نوع من الانحطاط وقلة الادب
- الخوف من الاصابة بالضعف الجنسي والاجهاد نتيجة لممارسة الجنس
- اعتبار أن السائل المنوي إكسير الحياة ومن ثم يجب الاحتفاظ به وعدم التفريط فيه إلا في حالة الإنجاب فقط
- الضعف الجنسي الأولي وهو ما يعني أن هذا الشخص لم يحدث له انتصاب من قبل
- الزوج المنحرف والذي له علاقات جنسية متعددة ويخشى إصابة زوجته بمرض جنسي خطير
- الشذوذ الجنسي لأحد الزوجين أو كلاهما معاً
- الزوجة المنحرفة والتي لها علاقات جنسية مع آخرين
- ممارسة العادة السرية قبل الزواج ، وهي تلعب دوراً هاماً في عدم القدرة على إتمام العملية الجنسية. إن الرجل الذي تعود على ممارسة العادة السرية لفترة طويلة في سن المراهقة ولا يستطيع التخلص منها فجأة قد لا يتمكن من إسعاد زوجته جنسياً ، حيث يشعر بالاكتفاء الجنسي من ممارسة العادة السرية حتى في وجود زوجته
- وجود احتقانات أو التهابات في الجهاز البولي والتناسلي
- الضعف الجنسي بسبب عضوي (مثل وجود خلل في مستويات الهرمونات التي تتحكم في عملية انتصاب العضو الذكري أو وجود تهريب في العضو الذكري نتيجة لوجود خلل في أوردة وشريان أعصاب القضيب ) ، أو بسبب نفسي يتعلق بالتربية والمشاكل الأسرية والعلاقة بين الأب والأم والحالة المادية والظروف الاجتماعية والضغوط النفسية
- الزواج التقليدي أو ما يسمى بالزواج الإجباري . إن الزواج الناجح هو المبني على الاختيار وعلى رضى كل من الفتى والفتاة ، أما قبول الفتى للزواج من أخرى لا يرغبها لظروف اجتماعية معينة كأن تكون الزوجة قريبة له من نفس العائلة أو القبيلة ، هو زواج محكوم عليه بالفشل في أغلب الأحيان من أول ليلة الدخلة لعدم توفر عنصري المودة والرحمة التي تمكن الزوجين من انجذاب كل منهما للآخر .
- مفاجأة الزوجة لزوجها بوجود الدورة الشهرية في أول ليلة زواج
- إصابة المرأة بالبرود الجنسي مع غياب الرغبة
- شعور الزوجين بالضعف العام مع وجود فقر في الدم من عدمه
- غياب الثقافة الجنسية أو معتقدات خاطئة . مثلاً خوف وقلق الزوجة الشديدين لاعتقادها بأن عملية فض البكارة مؤلمة جداً وينتج عنها دم غزير
- الاعتداء الجنسي في الصغر . فالأولاد أو البنات الذين اعتُدي عليهم يشعر كلاهما بالخوف والقلق من هذه الليلة لانطباع هذا الفعل الفاضح الذي تعرضوا له في أذهانهم واعتقادهم أن العملية الجنسية يجب أن تتم بهذا العنف ، وبالتالي يتملكهم الشعور بالرعب وعدم القدرة على نجاحهم في حياتهم الزوجية . 

إن تجنب أسباب الفشل السابق ذكرها سوف يؤدي إلى النجاح في هذه الليلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
الثقافة الجنسية .. متى وكيف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: الحياة الاسريه والامومة والطفولة :: الحياة الزوجية-
انتقل الى: