منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
هذا منتدى ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 قصيدة في ذكرى وعد بلفور المشؤوم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 52219
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: قصيدة في ذكرى وعد بلفور المشؤوم   الأحد 03 نوفمبر 2013, 8:02 am


قصيدة في ذكرى وعد بلفور المشؤوم
 للشاعر الفلسطيني الراحل أنطون الشوملي






أرقت وما بي من هوى متعاظم                    وما بي من سقم فلا تك لائمي
ولكن طيفاً لا يزال ملازمي                         فيلقي فؤادي في نيوب الضراغم
ذكرت فلسطيناً فشاكت مضاجعي                  وسالت دموعي ساجماً بعد ساجم
ومرت طيوف الظلم تترى قبالتي                  تجرعني ليلي كؤوس العلاقم
طيوف بدت سود الوجوه فواغراً                  شدوقاً كأشداق الليوث الضياغم
فبت ضجيع الهم حتى كأنما                        بقبلي وقع المرهفات الله أذم
وفي يقظتي حزن بقلبي لاعج‘                     وما النوم إن رمت السلو بعاصمي
فأطلقت آهات تقادم كبتها                         بصدر تداعى من تداعي الهماهم
وبحت بدمع ليس يرقى أتيه                       وقد كنت قبل اليوم أحزم كاتم
وقلت لعل الدمع يشفي من الجوى               ويطفئ ناراً قد ذكت في الحيازم  
ومن عاذلي إن قمت أذري سواكباً                تصوب كما صابت ثقال الغمائم
ومن عاذلي والذكريات نواصب‘                  تهب على روحي هبوب السمائم   
أحقاً عباد الله ضاعت معاهد                       زواه بأيام الشباب البواسم (النواعم)
أحقا عباد الله ضاعت جنانها                    وهل غادرتها مشيات الحمائم
تضوع كالمسك الفتيت ترابها                   وأنسامها للسقم خير المراهم
سلام على مهد الصبا وملاعب                 سلام على الصيد الأباة الأكارم
على العهد من يافا على العهد من ر‘بي         بحيفا وعكا عاطرات بواسم
لقد بدلت منها الوجوه وأصبحت                دوارس في لون من الحزن قاتم
سلام فلسطين سلام من ابنم                   حريص على عهد الأمومة قائم
سأبكيك ما سالت من العين عبرة                    وأرثيك عمري في صدور المآتم
ولو أنني افنيت عمري باكياً                         ونحت نواح الثاكلات الأيائم
لما بلغت نفسي الشفاء من الأسى                 ووجد على تلك الحمى والمعالم
فلسطين فردوس فقدنا نعيمه                      وكوثره ما حل فردوس آدم!
عجبت لقومي كيف اغضوا على القذى          وغطوا غطيطاً في فراش المظالم
أليس عجيباً أن تلين قناتنا                      ونصبح في خطب من اللين داهم؟
انشجع في حرب الشقيق وما اعتدى           ونجفل في حرب العدا كلنعائم ؟
أضعنا تراثنا لم يبلغه وارث                     وأرضنا دحوناها بغرّ الجماجم
أضعنا تليد المجد أما طريفه                    فما عد إلا من ضروب المحارم
رمينا بداء ما عرفناه دواءه                    ولا نفع فيه للرقى والتمائم
وضام الشقيق المستضام شقيقه               فواعجبا من مستضام وضائم
لهونا من الأعداء ينهش بعضنا               ويشتم بعضاً آه من كل شاتم
فسربلنا التاريخ عاراً وذلة                   وكان بنا التاريخ أعدل حاكم
ولا عار إلا أن تبيت منعماً                  وتغفي على خزي بساحك دائم
ولا عار إلا إن تحفيك الأذى                 رضخت ولم تفزع الى حد صارم
ولا عار إلا إن عرتك هزائم                 صبرت ولم تسرع لرد الهزائم
اذا أنت لم تأب الهوان ولم تذد            عن الحوض ظلاماً بليت بظالم !
رويدكم يا آل قومي رويدكم                 وأحلامكم آل النفوس الكرائم
ومن فخروا قدماً فلم يك فاخر                ومن ملكوا العليا وما من مزاحم
إلى العروة الوثقى إلى الوحدة التي         ينادي بها الأحرار أولو العزائم
فحتام نسري في بحار جهالة               بليل غدافي الجناحين فاحم
ونقضي وقد وجد الزمان زماننا           وأجفاننا أجفان أرمد حالم
وحتام نسعى في شقاء مخيم              وكم بيننا تسعى له من أراقم
كفانا سباتاً واتكالاً وغفلة                           فما الدهر يقظانا بصاحب نائم
كفانا احتراباً واحتزاباً وجفوة                     فان التعادي هازم أي هاوم
اذا هب بان فاستطال بناؤه                        سعى مسرعاً في إثره ألف هادم
فمن منجد في ذا البلاء ومتهم                   وكم حالم فينا ومن متحالم
ومستمرئ ذلاً اناخ بكلكل                         وأهوى علينا بالنيوب العواجم
نهوضاً نهوضاً أيها القوم اطلقوا                 عزائمكم من مرهقات الأداهم
سراعاً سراعاً إنما الدهر مسرع                 ومن يتخلف داسه بالمناسم
وخلوا الهوينا للضعيف ولا تنوا                  فما الدهر للواني الضعيق براحم
وما بلغ الحاجات إلا سميذع                       مضى يمتطي متن الصعاب الصلادم
وما أدرك العلياء إلا مشيع                        أريب ولا جلى الأذى مثل غاشم
وما خير شعب أطبق الجهل جفنه                يساق غلى البلوى بأجدع راغم
وما خير شعب يصير الدهر للأذى                وما خير شعب عرضة للمغارم؟
وأين إباء‘ صادق وعزيمة تثور                  بحملات مواض غواشم
وأين دماء قد جرت عربية                       واين الغطاريف الشداد الشكائم
وأين سرير الملك طال عموده                   وليس لعجم تحته من دعائم؟!
وحتام هذا الرق يثقل متننا                       وحتام هذا النير نير الأعاجم؟
أنحيا عبيداً بعد عز وسؤدد                      ونقضي على ما قد جنوا من جرائم
فما الذل إلا الموت لا موت بعده                 وما مات بان للعلى والعظائم!
ولا خير فيمن لا يشمر ساعداً                   إلى المجد مقداماً ومن لم يزاحم!
عجبت لقومي ضيموا فيما أبوا                  وكانوا أباة الضيم عند المآزم
وواعجبا للعرب كيف تفرقوا                     فنازعهم في أرضهم كل غاشم
وواعجبا للعرب كيف تخاذلو                    واسلم بعض بعضهم للمقاحم
وواعجبا للعرب كيف تواكلوا                    وكم بينهم من يائس متشائم
وواعجبا ما كان أعظم أمسهم                  ولم يقرعوا في يومهم سن نادم
فكم سطر التاريخ في صفحاته                  لنا من سطور مشرقات المباسم
رفعنا منار الدين والعلم والحجى               فسار إلى لألائه كل واهم
وشدنا صروح المجد خفاقة اللوا              ودانت لنا الأعناق رغم المراغم
وكنا بأجياد الزمان قلائداً                       وكنا رياحين العلى والمكارم
ملأنا بلاد الله علماً وحكمةً                      وآيات عدل في الملا ومراحم
فأصغى إلى آياتنا كل مارق                     وفاء إلى راياتنا كل عالم
وكم معهد شدنا فطالت قبابه                    فخرنا به دهراً على كل عالم
وآدبنا قد ضمنت كل معجز                    طريف وأعيت ناثراً قبل ناظم
وآثارنا شرقاً وغرباً نواطق                  بفن عجاب خالد غير طاسم
سلوا الغرب أين العرب كان مكانهم         من العلم والآداب قبل التخاصم
لعمري لقد كنا أساتذة الوري                 لنا المنبر العالي الذري والقوائم
لعمري لقد شدنا وجدنا على الملا           وقدنا لمجد كل جيش حضارم
وقلنا فكان الدهر يروي مقالنا               وصلنا فكان الدهر اطوع خادم
بلغنا السماوات العلى بمحامد                تغنت بها الأجيال عند المواسم
وهل كان ذاك المجد الا لأننا                 نبذنا الهوى لم نجن شر التصارم
وهل كان ذاك المجد الا لأننا                سعينا زرافات كأوحد حازم
وهل كان ذاك المجد إلا لأننا                  نهضنا إلى العليا كليث ضماضم
وهل كان ذاك المجد إلا لأننا                   أبينا فشاه من كل جارم
فوالهفتا قد ضاع في الترب مجدنا             بما قد أتينا من ضروب المآثم
ووا أسفا من بعد ذلك كله                   نكصنا على الأعقاب نكصة خاتم
وواحسرتا كيف انحططنا من العلى         إلى دركات الذل مثل السوائم
ألا أيها القوم الألى علموا الورى          أفانين مجد عاطرات الكمائم
وجاؤا بآيات الفخار نواطقا                      ومن أصدروا الرايات حمر المياسم
أبعد صروح المجد سامقة الذرى               نقيم بأطلال بوال طواسم
وبعد نهار بالعلوم منور                         نبيت بليل الجاهل المتعالم
متى يفتح العلم الجفون ثقيلة                   فنخلص من سجن الشقاء المداهم
متى ينهض الشرق النؤوم من الكرى          ويبصر بحراً من أذى متفاقم
متى يدرك الشرق الغبين حقوقه                وقد باعها بالجهل قبل الدراهم
متى يحطم الشرق الذليل قيوده                  ويسعى فلا تثنيه ضربة حاطم
أنطمع في نيل المعالي وشهدها                 ومن دونها ضرب السيوف الصوارم
فما المجد إلا للجسور وأصيد                     يعد دونها ضرب السيوف الصوارم
يحقق آمال البلاد ولو سرى                      اليها ببحر مزيد متلاطم
فيا قوم إن تصبوا لمجد مؤثل                    فبالوحدة الكبرى طلاب المغانم
وبالعلم والأخلاق تزكو رضية                    وبالدين والآداب خير المعالم
متى يفتح العرب النيام عيونهم                   على لج بحر من أذى متلاطم
من يحطم العرب الكرام قيودهم                    فيسعوا خفاقاً من قيود الأعاجم
متى يشتري العرب الذي من تراثهم              أضاعوا بجهل قبل قيض الدراهم
أترجوا فلسطين السليبة قومها                  وما امتشقوا بيض السيوف الصوارم      
 
 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 52219
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة في ذكرى وعد بلفور المشؤوم   الأحد 03 نوفمبر 2013, 8:23 am


ذكرى وعد بلفور، الفلسطينيون يؤكدون أن المؤامرة على القضية مستمرة




أكدت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وذلك في الذكرى الـ 96 "لوعد بلفور" القاضي بإقامة وطن قومي لليهود، مطالبين المجتمع الدولي وفي مقدمته بريطانيا إلى "تحمل مسئولياتها السياسية والقانونية والأخلاقية في رد الاعتبار للشرعية الدولية وتمكين شعبنا من استعادة حقوقه المشروعة والاعتذار عما لحق به من ظلم تاريخي".
وفي هذا السياق، أكدت منظمة التحرير الفلسطينية على أن شعبنا الفلسطيني صامد ومتجذر في أرضه وملتزم بتحقيق حقوقه الوطنية غير القابلة للتصرف وعلى رأسها حقه الطبيعي والقانوني في تقرير مصيره. وشددت المنظمة في بيان تلقت "سلاب نيوز" نسخة عنه، بمناسبة وعد بلفور المشؤوم، على أنه لن تنجح محاولات طمس الروح النضالية والهوية الوطنية لشعبنا حتى تجسيد الاستقلال الناجز وسيادة دولة فلسطين وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين طبقاً للقرار الأممي 194.
وقالت المنظمة: "ان بريطانيا ارتكبت في مثل هذا اليوم جريمة بحق شعبنا وبحق الإنسانية، بإصدار وعد بلفور القاضي بإقامة "وطن قومي لليهود" على حساب الفلسطيني الذي ما زال يدفع ثمن التواطؤ الدولي والكارثة الإنسانية والسياسية التي حلت به وأدت إلى تهجيره واقتلاعه من وطنه لإحلال شعب أخر".
وطالبت المنظمة المجتمع الدولي، بتقديم الاحتلال إلى المحاكم الدولية ومحاسبته على انتهاكاته المتعمدة لحقوق شعبنا قبل فوات الأوان وغرق المنطقة بدوامة جديدة من العنف تتحمل فيها "إسرائيل" المسؤولية الأولى.
من جانبها، جددت حركة "فتح"، رفضها المطلق لوعد بلفور، مؤكدة على أن هذا الوعد "ما هو إلا ظلم تاريخي من قوة انتداب استعمارية ضد شعب عريق أصيل على أرض فلسطين ، لتحدث زلزالا ً جغرافيا وسياسيا في المنطقة".
وحذرت الحركة في بيان لها  ، من آثار وعد بلفور التي اعتبرتها "تمثل بركانا مدمرا قابلا للانفجار بأي لحظة وقد يحرق المنطقة ما لم تعود بريطانيا أولا ومعها دول كبرى عن هذا الظلم بمواقف عملية تتضمن الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني الوطنية المشروعة".
وأكدت فتح، على "استمرار النضال الوطني لمواجهة المشروع الاحتلالي الاستيطاني، بوسائل المقاومة الشعبية المشروعة والتمسك بالحقوق والثوابت الوطنية حتى تحقيق أمل العودة والحرية والاستقلال على أرض دولة فلسطين".
بدورها، أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم السبت، أن الشعب الفلسطيني سيبقى صامدا مرابطا مدافعا عن أرضه ومقدساته، متمسكا بحقوقه وثوابته، وأنه لم ولن يرضى بأي حلول استسلامية تفرط أو تتنازل عن ذرة من أرضه أو جزء من مقدساته.
وقالت حماس في بيان صحفي لمناسبة الذكرى السادسة والتسعين لوعد بلفور، إن "المؤامرة على القضية الفلسطينية لا تزال مستمرة منذ وعد بلفور المشؤوم إلى يومنا هذا، من خلال التواطؤ والصمت الدولي مع الاحتلال الصهيوني وهو يمارس أبشع أنواع الجرائم ضد الشعب الفلسطيني وأرضه، وسياسة ازدواجية المعايير والانحياز الفاضح للاحتلال وأجنداته وأهدافه".
ولفتت الحركة إلى أن الذكرى تأتى هذا العام، "والاحتلال الصهيوني لا يزال مستمرا في إجرامه ضد أرضنا وشعبنا ومقدساتنا عبر المخططات الاستيطانية والتهويدية وعمليات التهجير والإبعاد والقتل والحصار". وشددت حركة حماس على أنه "لا يملك أحد أن يتنازل عن حق عودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها، فهو حق ثابت ومقدس، ولا تفريط فيه ولا مساومة عليه، ولن تقبل جماهير شعبنا بحلول جزئية كالتوطين والوطن البديل وغيرها".
وفي ذات السياق، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة "إن الذاكرة الفلسطينية الجمعية لن تنسي وعد بلفور المشؤوم الذي كان له آثار ونتائج إستراتيجية مازالت تفاعلاتها تتوالي حتى يومنا هذا".
وأضافت الجبهة في بيان أصدرته، في الذكرى 96 لوعد بلفور، "ان هذا الوعد يشكل أفظع الجرائم التي شهدها تاريخ شعبنا الفلسطيني العظيم".
وأكدت الجبهة على أن "بريطانيا مسؤولية بكل المستويات السياسية والقانونية والأخلاقية عن النتائج التي ترتبت علي هذا الوعد ومطالبة اليوم وكل يوم بتحمل مسؤولياتها كاملة لإزالة آثار هذا الموقف والتكفير عن مالحق بشعبنا بسببه". وطالبت الجبهة مجدداً "السلطات الرسمية الفلسطينية بالاحتجاج رسمياً وفي كل عام علي هذا الوعد وفي مناسبته للجهات البريطانية لتذكيرها دوما بما اقترفته بحق شعبنا".
وطالبت الجبهة مجدداً "السلطات الرسمية الفلسطينية بالاحتجاج رسمياً وفي كل عام علي هذا الوعد وفي مناسبته للجهات البريطانية لتذكيرها دوما بما اقترفته بحق شعبنا". في المقابل، وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وعد بلفور بأنه كان جريمة ضد الإنسانية، مهدت لمأساة ما زالت تتواصل فصولها ولاقتلاع شعب من ارض وطنه وتشريده في مختلف بقاع الأرض. وقال تيسير خالد، عضو المكتب السياسي للجبهة، "أن بريطانيا تتحمل المسؤولية السياسية والقانونية والأخلاقية الكاملة عن الجريمة والمأساة ، التي حلت بالشعب الفلسطيني بفعل سياستها على امتداد سنوات الانتداب البريطاني على فلسطين، والتي فتحت فيها حكومة بريطانيا أبواب فلسطين لهجرات واسعة قامت بها الحركة الصهيونية بهدف تحويل فلسطين إلى وطن قومي لليهود على حساب الفلسطينيين".
وطالب خالد الحكومة البريطانية بتقديم الاعتذار للشعب الفلسطيني عن الجريمة والضرر الذي ألحقه الوعد بالشعب الفلسطيني. يشار إلى أن "وعد بلفور" جاء بعد مفاوضات استمرت ثلاث سنوات دارت بين الحكومة البريطانية واليهود البريطانيين والمنظمة الصهيونية العالمية قبل أن يخرج بشكل خطاب موجه من آرثر بلفور وزير الخارجية البريطانية في 2 نوفمبر عام 1917. وكانت رسالة بلفور قد عرضت على الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون ووافق على محتواها قبل نشرها، كذلك وافقت عليها فرنسا وإيطاليا رسميا عام 1918، ثم تبعها ولسون رسميا وعلنيا عام 1919 وكذلك اليابان.
وفي عام 1920 وافق عليه مؤتمر (سان ريمو) الذي عقده الحلفاء لوضع الخريطة السياسية الجديدة لما بعد الحرب وضمنه قراره بانتداب بريطانيا نفسها على فلسطين، وفي عام 1922 وافقت عليه عصبة الأمم وضمن صك الانتداب البريطاني على فلسطين.
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
قصيدة في ذكرى وعد بلفور المشؤوم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: فلسطين الحبيبة-
انتقل الى: