منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 دراسة للأحداث في جزيرة العرب وتأثير الحرب العالمية الأولى في أوضاعــها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48538
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: دراسة للأحداث في جزيرة العرب وتأثير الحرب العالمية الأولى في أوضاعــها    الأحد 05 يناير 2014, 9:01 pm

أمـــــــراء وســلاطــيـن الجــــزيــرة (( دراسة للأحداث في جزيرة العرب ))
وتأثير الحرب العالمية الأولى في أوضاعــها ((1))

بسم الله الرحمن الرحيم
بعد قراءة خاصة عن التاريخ الحديث.
قمت بكتابة هذا الموضوع لما أرى انه يترتب عليه من تاريخ لانزال نعيش بعض أبعاده.
فسأكتب عن مرحلة شديدة الأهمية تكونت فيها ملامح الجزيرة العربية والعالم العربي حتى يومنا هذا.
يدفعني في ذلك فهم وتوضيح ومناقشة تلك الفترة بما فيها من تعقيدات ومنها معرفة أبعاد تلك الفترة
1-معرفة كيف نشأت بعض دول العالم العربي والمؤثرات عليها
2-معرفة أسباب الخلافات الحدودية والخلافات القائمة على أساس الأرض
3-الأثر والتأثير العربي من وعلى الإتفاقيات الدولية في تلك الفترة 
4-أثر النزاع العربي على قضية القدس منذ البداية
5-أثر تلك الفترة في خلق بعض المعسكرات داخل العالم العربي..
.... الى أخر
ومع ضعف النفوذ العثماني على الجزيرة وتركيزها للإستعداد للحرب العظيمة تركت شبه الجزيرة لقوى داخلية ترفع راية الولاء لها..
ومن قرائتنا للتاريخ الحديث نرى أن مجموعة من الحكام والأمراء والسلاطيين توزعوا في حكم أرض شبه الجزيرة متصارعين في مد رقعة الأرض والتوسع السياسي تكاد تكون الدوافع موحدة ولكن الوسائل والرسائل تختلف.

ومع قرب الحرب العالمية الاولى
وصل العالم الى نقطة الذروة بداء شكل الصراع العالمي يتضح ويتمحور وتشكلت التحالفات الدوليه والسياسية ورسم المصالح المشتركة وإلانه المتقاطعة منها وتأخير تلك الحسابات.
ولم تكن أرض الجزيرة العربية وحكامها بمنئ عن ذلك الصراع الدولي لذا وصلت الجزيرة العربية وحكامها لنفس النقطة وتأثرت الجزيرة بتلك المؤثرات وأتفقت مصالح الساحة الدولية مع من هم امراء الجزيرة تارة واختلفت مع بعضهم في بعض الأحيان.
وماأن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها حتى أتضحت معالم الجزيرة العربية وعصفت الجزيرة بمن فيها من حكام وأمراء وسلاطين .
من يزيد في ملكة وأخر يدافع وأخر يعلن الأستقلال.
وتمر الأيام وتزداد الجزيرة عصوفا لا يبقى للضعيف مكان فيه غير الإستسلام.

وتقل عدد الكراسي في لعبة الكراسي.

وسنقوم من خلال موضوعنا من وضع المجهر على تلك الدويلات وأمراءها وحكامها.
ومراحل ظهورها ورفعتها وأدوارها السياسية ومرحلة ما ترتب عليها اليوم من إضمحلال أو بقايا..
وستكون على شكل مجموعة من الأجزاء
1- الدولة الهاشمية -الشريف حسين بن علي- النشأة والثورة العربية وسقوط الحجاز وتوزيع الحكم الأبناء على دول الشام والعراق.
2-دولة ابن الرشيد في حائل وسنسلط الضوء على محمد بن عبدالله وعبدالعزيز بن متعب وصولا الى تنازع السلطة و زوال حكمهم عن حائل
3-دولة الإمام الإدريسي -محمد بن علي- وصولا الى وتنازع السلطة في من بعده وزوال الحكم والخلاف السعودي اليمني على تركته
4- ال عائض أمراء عسير -حسن بن علي ال عائض- والإرث والظهور والزوال
5-دولة الكويت( ال صباح)تاريخ طويل والبقاء رغم العاصفـة
6-دولة -الإمام المتوكل يحي حميد الدين- اليمن. بين المطالب والصراع.
7- الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود ( صاحب السيادة على شبه الجزيرة )- صقر الجزيرة- لم يكتب متأخراً الا لأنه صاحب البقاء والسلطة على منافسيه في هذا الصراع , فإن سبّقنا في ذكره صعب علينا تفصيل أوضاع البلاد من قبل.
وقد كُتِبت الكتب عنه وبحثت فيه المباحث وسبقنا في ذكره المستشرقون والسياسون


.............................. ...
(الشريف حسين بن علي)



نسبه:هو حسين بن علي بن محمد بن عبدالمعين بن عون, من سلالة أبي نامي بن بركات بن حسني الهاشمي(((1))) أشهر أشراف الحجاز القدماء, يقال أنه أول من نادى من أشراف مكة بالإستقلال عن الدولة العثمانية بل أنه نادى بالثورة العربية ضد الترك عام 1916م فسماها الثورة العربية
ولد في اسطنبول عام 1254هـ حيث كان ابوه منفياً بها ,عاد الى مكة وعمره ثلالثة أعوام, عاش في مناخ سياسي فقربه عمه الشريف عبدالله باشا أمير مكه بعد وفاة عمة آلت السلطة عون الرفيق وخلال فترة عمه عون الرفيق عاد للإستانه 1309هـ وهناك وضع في مجلس شورى الدولة
حتى وفاة عمة عون الرفيق وتولى من بعده الشريف عبدالإله وبعد وفاته تم تنصيبه أمـــيرا على مكه عام 1326هـ يقول عنه المؤرخ العراقي علي الوردي "اشهر من تولى شرافة مكة في جميع العصور، فهو قد وصل بالشرافة الى القمة لكنها سرعان ما انهارت على يده.
وهو فوق ذلك ذو اهمية كبرى في تاريخ العرب المعاصر وتاريخ القومية العربية"(((2 ))) 
كانت علاقته بالوالي العثماني على المدينه متوترة وكان الحاكم التركي يرى أن الشريف حسين يملك نزعة الإستقلال عن الدولة العثمانية فما بدأ في الشريف حسين في حكمه حتى بدأ بحملة ضخمة على الإدريسي وكانت الدولة العثمانية هي من استغاثت به.
فلما خرج أظهر لهم ما يملكه من قوة فانطلق ليفك الحصار عن أبها وكان الإدريسي محاصرا للحامية التركيـة في أبها مدعوما من القبائل التي والتــه وأمير عسير حسن ال عائض الذي كان على خلاف مع الحاكم التركي فرى في الإدريسي - رغم عداوته - اليد التي يضرب بها الترك
وكان للإدريسي أطماعه في توسيع ملكه وضم باقي سراة عسير له وكانت الرسائل بين الشريف يبادلهم الرسائل وكان لايخفى على الكثير إمتعاض الشريف من الأتراك ونيته للقيام بثورة عليهم
لم يكن الشريف مستغربا من ثورة ال عائض على العثمانين ولكن لم يتوقع ان تندلع ثورتهم في مثل هذه الظروف كما كان يتمنى ان لو تتأخر مده ريثما يستعد هو فإن ما يخطط له كان أوسع (((3)))


مسيرة الشريف لفك الحصار عن أبها :

خرج الشريف حسين بن علي أمير مكة منها بقوة عسكرية يوم الأحد 16 من ربيع الثاني سنة 1329هـ - 1911م كان عدد الجيش النظامي خمسة الآف مقاتل والهجانة حوالي 150 والطباخين ستين ((4))) وانضمت له مجموعة أخرى من العربان
واتجه جنوباً وكان أبرز المقاومين لها عامل الإدريسي - محمد بن خرشان- على وادي قنونا شمالا وكانت تتبعه مجموعة من القبائل (( 5)) ولكن الأخير هرب بعد هزيمته في عدة معارك.
استمر الشريف متجهاً جنوبا ولكن الإدريسي هرب بجنوده الى تهامة خائفا من أن يتفـق حسن ال عائض مع الشريف حسين عليه وحينما وصل الشريف وجد الأمر قد إنتهى ولم يبقى سوى الصلح بين الأمير حسن ال عائض والمتصرفية العثمانية وتم الصلح على تعيين الأمير حسن نائبا للمتصرف العثماني (حاكم مدني) واستمر ذلك حتى عام 1335هـ(((6)))


مما ... ظهر للعثمانين قوة الشريف ونفوذه كما أن مراسلاته مع هنري مكماهون الممثل الأعلى لبريطانيا في مصر وكان موضوع الرسائل يدور حول المستقبل السياسي للاراضي العربية في الشرق الأوسط، حيث كانت المملكة المتحدة تسعى لقيام ثورة مسلحة ضد الحكم العثماني. وعد مكماهون الحسين بن علي بأعتراف بريطانيا بأسيا العربية كامله دوله عربية مستقله اذا شارك العرب في الحرب ضد الدوله العثمانية.وهذا ماتم خلال الثورة العربية الكبرى. رأى القوميون العرب وعود مكماهون في رسائله على أنها عهد بالإستقلال الفوري للعرب.((7)) 

وسوف نورد نصوص تلك الوثائق والرسائل المتبادلة والتي سميت لاحقا بمراسلات حسين مكماهون


وثائق صادرة في الفترة بين 1895-1916
مراسلات حسين مكماهون (((Cool))


الرسائل المتبادلة بين الشريف حسين والسير هنري مكماهون ([1])
من 14 يوليو 1915 إلى 10 مارس 1916

بسم الله الرحمن الرحيم
مكة في 28/ رمضان سنة 1333 هـ (14/ يوليو سنة 1915م)
لصاحب السعادة والرفعة نائب جلالة الملك بمصر، سلمه الله .
أقدم لجنابكم العزيز أحسن تحياتي الودية واحتراماتي، وأرجو أن تعملوا كل ما في وسعكم لتنفيذ المذكرة المرسلة إليكم طيه، المتضمنة الشروط المقترحة المتعلقة بالقضية العربية.

وأود بهذه المناسبة أن أصرح لحضرتكم ولحكومتكم انه ليس هناك حاجة لأن تشغلوا أفكاركم بآراء الشعب هنا، لأنه بأجمعه ميال إلى حكومتكم بحكم المصالح المشتركة.
ثم يجب ألا تتعبوا أنفسكم بإرسال الطيارات أو رجال الحرب، لإلقاء المناشير وإذاعة الشائعات، كما كنتم تفعلون من قبل، لأن القضية قد قررت الآن.

وأني لأرجوكم هنا أن تفسحوا المجال أمام الحكومة المصرية، لترسل الهدايا المعروفة من الحنطة للأراضي المقدسة "مكة والمدينة" التي أوقف إرسالها منذ العام الماضي.
وأود أن ألفت نظركم إلى أن إرسال هدايا هذا العام، والعام الفائت، سيكون له أثر فعال في توطيد مصالحنا المشتركة وأعتقد أن هذا يكفي لإقناع رجل ذكي مثلك أطال الله بقاءكم.

حاشية: أرجو ألا تزعجوا أنفسكم بإرسال أي رسالة قبل أن تروا نتائج أعمالنا هنا، خلا الجواب على مذكرتنا وما تتضمنه.
ونرجو أن يكون هذا الجواب بواسطة رسولنا كما نرجو أن تعطوه بطاقة منكم ليسهل عليه الوصول إليكم عندما نجد حاجة لذلك. والرسول موثوق به.

المذكرة: لما كان العرب بأجمعهم دون استثناء – قد قرروا في الأعوام الأخيرة أن يعيشوا وأن يفوزوا بحريتهم المطلقة، وأن يتسلموا مقاليد الحكم نظريا وعمليا بأيديهم . ولما كان هؤلاء قد شعروا وتأكدوا أنه من مصلحة حكومة بريطانيا العظمى أن تساعدهم وتعاونهم للوصول إلى أمانيهم المشروعة، وهي الأماني المؤسسة على بقاء شرفهم، وكرامتهم وحياتهم...
ولما كان من مصلحة العرب أن يفضلوا مساعدة حكومة بريطانيا عن أية حكومة أخرى بالنظر لمركزها الجغرافي، ومصالحهم الاقتصادية وموقفهم من حكومة بريطانيا.

أنه بالنظر لهذه الأسباب كلها يرى الشعب العربي أنه من المناسب أن يسأل الحكومة البريطانية إذا كانت ترى من المناسب أن تصادق بواسطة مندوبيها أو ممثليها على الاقتراحات الأساسية الآتية:
أولاً : أن تعترف إنجلترا باستقلال البلاد العربية من مرسين ـ اذنه، حتى الخليج الفارسي شمالاً ومن بلاد فارس حتى خليج البصرة شرقا، ومن المحيط الهندي للجزيرة جنوباً يستثنى من ذلك عدن التي تبقى كما هي ـ ومن البحر الأحمر والبحر المتوسط حتى سينا غربا.

على أن توافق إنجلترا أيضاً على إعلان خليفة عربي على المسلمين.
ثانياً : تعترف حكومة الشريف العربية بأفضلية إنجلترا في كل مشروع اقتصادي في البلاد العربية، إذا كانت شروط تلك المشاريع متساوية.

ثالثا: تتعاون الحكومتان الإنجليزية والعربية في مجابهة كل قوة تهاجم أحد الفريقين وذلك حفظا لاستقلال البلاد العربية. وتأمينا لأفضلية إنجلترا الاقتصادية فيها.. على أن يكون هذا التعاون في كل شيء في القوة العسكرية، والبحرية، والجوية …

رابعا: إذا تعدى أحد الفريقين على بلد ما ونشب بينه وبينها عراك وقتال، فعلى الفريق الآخر أن يلزم الحياد. على أن هذا الفريق المعتدى إذا رغب في اشتراك الفريق الآخر معه ففي وسع الفريقين أن يجتمعا معا وأن يتفقا على الشروط.

خامسا: مدة الاتفاق في المادتين الثالثة والرابعة من هذه المعاهدة خمس عشرة سنة. وإذا شاء أحد الفريقين تجديدها عليه أن يطلع الفريق الآخر على رغبته قبل انتهاء مدة الاتفاقية بعام(*) .

هذا ولما كان الشعب العربي بأجمعه قد اتفق "والحمد لله" على بلوغ الغاية وتحقيق الفكرة مهما كلفه الأمر فهو يرجو الحكومة البريطانية أن تجيبه سلبا أو إيجابا في خلال ثلاثين يوما من وصول هذا الاقتراح. وإذا انقضت هذه المدة ولم يتلق من الحكومة جواباً فإنه يحفظ لنفسه حرية العمل كما يشاء.

وفوق هذا فإننا نحن عائلة الشريف نعتبر أنفسنا ـ إذ لم يصل الجواب ـ أحرارا في القول والعمل من كل التصريحات، والوعود السابقة التي قدمناها بواسطة علي أفندي.


وثيقة2



من السير هنري مكماهون إلى الشريف حسين
30 أغسطس 1915


إلى السيد الحسيب النسيب سلالة الأشراف وتاج الفخار وفرع الشجرة المحمدية والدوحة القرشية الأحمدية صاحب المقام الرفيع والمكانة السامية السيد ابن السيد والشريف بن الشريف السيد الجليل المبجل دولتلو الشريف حسين سيد الجميع أمير مكة المكرمة قبلة العالمين ومحط رجال المؤمنين الطائعين عمت بركته الناس أجمعين . 

بعد رفع رسوم وافر التحيات العاطرة والتسليمات القلبية الخالصة من كل شائبة نعرض أن لنا الشرف بتقديم واجب الشكر لإظهاركم عاطفة الإخلاص وشرف الشعور والاحساسات نحو الإنجليز. وقد يسرنا علاوة على ذلك أن نعلم أن سيادتكم ورجالكم على رأي واحد وأن مصالح العرب هي نفس مصالح الإنجليز والعكس بالعكس . ولهذه النسبة فنحن نؤكد لكم أقوال فخامة اللورد كتشنر التي وصلت إلى سيادتكم عن يد علي أفندي وهي التي كان موضحا بها رغبتنا في استقلال بلاد العرب وسكانها مع استصوابنا للخلافة العربية عند إعلانها.

وإنا نصرح هنا مرة أخرى أن جلالة ملك بريطانيا العظمى يرحب باسترداد الخلافة إلى يد عربي صميم من فروع تلك الدوحة النبوية المباركة.

وأما من خصوص مسألة الحدود والتخوم فالمفاوضة فيها تظهر أنها سابقة لأوانها، وتصرف الأوقات سدى في مثل هذه التفاصيل في حالة أن الحرب دائرة رحاها ولأن الأتراك أيضا لا يزالون محتلين لأغلب تلك الجهات احتلالا فعليا وعلى الأخص ما علمناه وهو مما يدهش ويحزن أن فريقا من العرب القاطنين في تلك الجهات نفسها قد غفل وأهمل هذه الفرصة الثمينة التي ليس أعظم منها، وبدل أقدام ذلك الفريق على مساعدتنا نزاه قد مد يد المساعدة إلى الألمان، نعم مد يد المساعدة لذلك السلاب النهاب الجديد وهو الألمان والظالم العسوف وهو الأتراك.

مع ذلك فأنا على كمال الاستعداد لأن نرسل إلى ساحة دولة السيد الجليل وللبلاد العربية المقدسة والعرب الكرام من الحبوب والصدقات المقررة من البلاد المصرية وستصل بمجرد إشارة من سيادتكم وفي المكان الذي تعينونه . وقد عملنا الترتيبات اللازمة لمساعدة رسولكم في جميع سفراته إلينا ونحن على الدوام معكم قلبا وقالبا مستنشقين رائحة مودتكم الزكية ومستوثقين بعرى محبتكم الخاصة سائلين الله سبحانه وتعالى دوام حسن العلائق بيننا.
وفي الختام أرفع إلى تلك السدة العليا كامل تحياتي وسلامي وفائق احترامي.

تحريرا في 19 شوال 1333
الموافق 30 أغسطس 1915 المخلص
السير أرثر مكماهون
نائب جلالة الملك



من الشريف حسين إلى السير مكماهون
بسم الله الرحمن الرحيم

مكة في 29 شوال سنة 1333 (9 سبتمبر سنة 1915)
لصاحب السعادة والرفعة نائب جلالة الملك بمصر، سلمه الله 
بمزيد من السرور والغبطة تلقيت كتابكم المؤرخ في 19 شوال وطالعته بكل احترام واعتبار رغم شعوري بغموضه وبرودته وتردده فيما يتعلق بنقطتنا الأساسية أعني نقطة الحدود.
وأرى من الضروري أن أؤكد لسعادتكم إخلاصنا نحو بريطانيا العظمى واعتقادنا بضرورة تفضيلها على الجميع في كل الشؤون وفي أي شكل، وفي أية ظروف ويجب أن أؤكد لكم أيضا أن مصالح اتباع ديانتنا كلها تتطلب الحدود التي ذكرتها لكم .

ويعذرني فخامة المندوب إذا قلت بصراحة أن "البرودة" و"التردد" الذين ضمنهما كتابه فيما يتعلق بالحدود وقوله أن البحث في هذه الشؤون إنما هو إضاعة للوقت، وإن تلك الأراضي لا تزال بيد الحكومة التي تحكمها.. ويعذرني فخامته إذا قلت أن هذا كله يدل على عدم الرضا، أو على النفور أو على شئ من هذا القبيل. فإن هذه الحدود المطلوبة ليست لرجل واحد نتمكن من إرضائه ومفاوضته بعد الحرب بل هي مطالب شعب يعتقد أن حياته في هذه الحدود وهو متفق بأجمعه على هذا الاعتقاد.

وهذا ما جعل الشعب يعتقد أنه من الضروري البحث في هذه النقطة قبل كل شئ مع الدولة التي يثقون بها كل الثقة ويعلقون عليها كل الآمال وهي بريطانيا العظمى .
وإذا أجمع هؤلاء على ذلك فإنما يجمعون عليه في سبيل الصالح المشترك، وهم يرون أنه من الضروري جداً أن يتم تنظيم الأراضي المجزأة ليعرفوا على أي أساس يؤسسون حياتهم كي لا تعارضهم إنجلترا أو إحدى حليفاتها في هذا الموضوع مما يؤدي إلى نتيجة معاكسة، الأمر الذي حرمه الله.
وفوق هذا فإن العرب لم يطلبوا ـ في تلك الحدود ـ مناطق يقطنها شعب أجنبي بل هي عبارة عن كلمات وألقاب يطلقونها عليها.
أما الخلافة فإن الله يرضى عنها، ويسر الناس بها.
وأنا على ثقة يا صاحب الفخامة أنكم لا تشكون قط بأني لست أنا شخصيا الذي يطلب تلك الحدود التي يقطنها عرب مثلنا، بل هي مقترحات شعب بأسره، يعتقد بأنها ضرورية لتأمين حياته الاقتصادية. 
أو ليس هذا صحيحاً يا فخامة الوزير؟
وبالاختصار فإننا ثابتون في إخلاصنا نصرح بكل تأكيد بتفضيلنا لكم على الجميع أكنتم راضين عنا ـ كما قيل ـ أو غاضبين.

أما ما يتعلق في قولكم بأن قسماً من شعبنا لا يزال يبذل جهده في سبيل تأمين مصالح الأتراك، فلا أظن أن هذا يبرر البرودة والتردد الذين شعرت بهما في كتابكم فيما يتعلق بموضوع الحدود، الموضوع الذي لا أعتقد أن رجلاً مثلكم ثاقب الرأي ينكر أنه ضروري لحياتنا الأدبية والمادية.
وأنا حتى الساعة لا أزال أنفذ ما تأمر به الديانة الإسلامية في كل عمل أقوم به وأراه مفيدا وصالحا لبقية المملكة وأني سأستمر في هذا إلى أن يأمر الله في غير ذلك.

وأود هنا يا صاحب الفخامة أن أؤكد لكم بصراحة أن كل الشعب ـ ومن جملته هؤلاء الذين تقولون أنهم يعملون لصالح تركيا وألمانيا ـ ينتظر بفارغ الصبر نتائج هذه المفاوضات المتوقفة على موافقتكم أو رفضكم قضية الحدود وقضية المحافظة على ديانتهم وحمايتهم من كل أذى أو خطر.
وكل ما تجده الحكومة البريطانية موافقا لسياستها في هذا الموضوع فما عليها إلا أن تعلمنا به وأن تدلنا على الطريق التي يجب أن نسلكها.

ولذلك نرى أن من واجبنا أن نؤكد لكم أننا سنطلب إليكم في أول فرصة بعد انتهاء الحرب ما ندعه الآن لفرنسا في بيروت وسواحلها.

ولست أرى حاجة هنا لأن ألفت نظركم إلى أن خطتنا هي آمن على مصالح إنجلترا من خطة إنجلترا على مصالحنا، ونعتقد أن وجود هؤلاء الجيران في المستقبل سيقلقل أفكارنا كما يقلق أفكارها..
وفوق هذا فإن الشعب البيروتي لا يرضى قط بهذا الابتعاد والانزواء وقد يضطرونا لاتخاذ تدابير جديدة قد يكون من شأنها خلق متاعب جديدة، تفوق في صعوبتها المتاعب الحاضرة.

وعلى هذا لا يمكن السماح لفرنسا بالاستيلاء على قطعة صغيرة من تلك المنطقة. وأنا أصرح بهذا رغم أني أعتقد وأؤمن بالتعهدات التي قطعتموها في كتابكم. ويستطيع معالي الوزير وحكومته أن يثقا كل الثقة بأننا لا نزال عند قولنا وعزيمتنا وتعهداتنا التي عرفها مستر ستورس منذ عامين.
ونحن ننتظر اليوم الفرصة السانحة التي تناسب موقفنا، وخاصة فيما يتعلق بالحركة التي أوضحت قريبة والتي يدفعها إلينا القدر بسرعة ووضوح لنكون حجة ـ نحن والذين يرون رأينا ـ في العمل ضد تركيا ودون أن نتعرض للوم والنقد .

واعتقد أن قولكم بأن بريطانيا لا تحثكم ولا تدفعكم للإسراع في حركتكم مخافة أن يؤدي هذا التسرع إلى تصديع نجاحكم . لا يحتاج إلى إيضاح إلاّ فيما يتعلق بمطالبكم بالأسلحة والذخائر عند الحاجة .
اعتقد الآن أن هذا الكفاية .


من السير هنري مكماهون إلى الشريف حسين

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى فرع الدوحة المحمدية وسلالة النسل النبوي الحسيب النسيب دولة صاحب المقام الرفيع الأمير المعظم السيد الشريف بن الشريف أمير مكة المكرمة صاحب السدة العلياء جعله الله حرزاً منيعاً للإسلام بعونه تعالى وهو دولة الأمير الجليل الشريف حسين بن علي أعلى الله مقامه.

قد تلقيت بيد الاحتفاء والسرور رقيمكم الكريم المؤرخ بتاريخ 29 شوال سنة 1333 وبه من عباراتكم الودية المحضة وإخلاصكم ما أورثني رضاء وسروراً .

أني متأسف أنكم استنتجتم من عبارة كتابي السابق أني قابلت مسألة الحدود والتخوم بالتردد والفتور، فإن ذلك لم يكن القصد من كتابي قط ولكني رأيت حينئذ أن الفرصة لم تكن قد حانت بعد للبحث في ذلك الموضوع بصورة نهائية.

ومع ذلك فقد أدركت من كتابكم الأخير أنكم تعتبرون هذه المسألة من المسائل الهامة الحيوية المستعجلة. فلهذا فإني قد أسرعت في إبلاغ حكومة بريطانيا العظمى مضمون كتابكم وإني بكمال السرور أبلغكم بالنيابة عنها التصريحات الآتية التي لا أشك في أنكم تنزلونها منزلة الرضى والقبول.

إن ولايتي مرسين واسكندرونة وأجزاء من بلاد الشام الواقعة في الجهة الغربية لولايات دمشق الشام وحمص وحماة وحلب لا يمكن أن يقال أنها عربية محضة. وعليه يجب أن تستثنى من الحدود المطلوبة .
مع هذا التعديل وبدون تعرض للمعاهدات المعقودة بيننا وبين بعض رؤساء العرب نحن نقبل تلك الحدود.

وأما من خصوص الأقاليم التي تضمنها تلك الحدود حيث بريطانيا العظمى مطلقة التصرف بدون أن تمس مصالح حليفتها فرنسا فإني مفوض من قبل حكومة بريطانيا العظمى أن أقدم المواثيق الآتية وأجيب على كتابكم بما يأتي:
1.أنه مع مراعاة التعديلات المذكورة أعلاه فبريطانيا العظمى مستعدة بأن تعترف باستقلال العرب وتؤيد ذلك الاستقلال في جميع الأقاليم الداخلة في الحدود التي يطلبها دولة شريف مكة.
2.أن بريطانيا العظمى تضمن الأماكن المقدسة من كل اعتداء خارجي وتعترف بوجوب منع التعدي عليها.
3.وعندما تسمح الظروف تمد بريطانيا العظمى العرب بنصائحها وتساعدهم على إيجاد هيئات حاكمة ملائمة لتلك الأقاليم المختلفة.
4.هذا وأن المفهوم أن العرب قد قرروا طلب نصائح وإرشادات بريطانيا العظمى وحدها وأن المستشارين والموظفين الأوروبيين اللازمين لتشكيل هيئة إدارية قويمة يكونون من الإنجليز.
5.أما من خصوص ولايتي بغداد والبصرة فإن العرب تعترف أن مركز ومصالح بريطانيا العظمى الموطدة هناك تستلزم اتخاذ تدابير إدارية مخصوصة لوقاية هذه الأقاليم من الاعتداء الأجنبي وزيادة خير سكانها وحماية مصالحنا الاقتصادية المتبادلة.

وأني متيقن أن هذا التصريح يؤكد لدولتكم بدون أقل ارتياب ميل بريطانيا العظمى نحو رغائب أصحابها العرب وتنتهي بعقد محالفة دائمة ثابتة معهم ويكون من نتائجها المستعجلة طرد الأتراك من بلاد العرب وتحرير الشعوب العربية من نير الأتراك الذي أثقل كاهلهم السنين الطوال.
ولقد اقتصرت في كتابي هذا على المسائل الحيوية ذات الأهمية الكبرى وإن كان هناك مسائل في خطابكم لم تذكر هنا فسنعود إلى البحث فيها في وقت مناسب في المستقبل.

ولقد تلقيت بمزيد السرور والرضى خبر وصول الكسوة الشريفة وما معها من الصدقات بالسلامة وأنها بفضل إرشاداتكم السامية وتدابيركم المحكمة قد أنزلت إلى البر بلا تعب ولا ضرر رغما عن الأخطار والمصاعب التي سببتها هذه الحرب المحزنة ونرجو الحق سبحانه وتعالى أن يعجل بالصلح الدائم والحرية لأهل العالم.

إني مرسل خطابي هذا مع رسولكم النبيل الأمين الشيخ محمد بن عارف بن عريفان وسيعرض على مسامعكم بعض المسائل المفيدة التي هي من الدرجة الثانية من الأهمية ولم أذكرها في كتابي هذا.
وفي الختام أبث دولة الشريف ذا الحسب المنيف والأمير الجليل كامل تحيتي وخالص مودتي وأعرب عن محبتي له ولجميع أفراد أسرته الكريمة راجيا من ذي الجلال أن يوفقنا جميعا لما فيه خير العالم وصالح الشعوب، أن بيده مفاتيح الأمر والغيب يحركها كيف يشاء ونسأله تعالى حسن الختام والسلام.

تحريرا في يوم الاثنين 15 ذي الحجة 1333.
نائب جلالة الملك
(السير أرثر مكماهون)




من الشريف حسين إلى السير هنري مكماهون
بسم الله الرحمن الرحيم

إلى معالم الشهم الهمام ذو الأصالة والرياسة الوزير الخطير وفقه الله لمرضاته بملء الإيناس تلقينا مرسومكم الموقر الصادر وأحلناه محل التبجيل وعلى مؤداه نجيب الشهامة.

أولاً ـ تسهيلا للوفاق وخدمة للإسلامية فرارا مما يكلفها المشاق والأحن ولما لحكومة بريطانيا العظمى من الصفات والمزايا الممتازة لدينا نترك الإلحاح في إدخال ولايات مرسين واطنة في أقسام المملكة العربية وأما ولايتي حلب وبيروت وسواحلها فهي ولايات عربية محضة ولا فرق بين العربي المسيحي والمسلم فإنهما ابنا جد واحد، ولتقوم فيهم منا معاشر المسلمين ما سلكه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب من أحكام الدين الإسلامي ومن تبعه من الخلفاء أن يعاملوا المسيحيين كمعاملاتهم لأنفسهم بقوله "لهم مالنا وعليهم ما علينا" علاوة على امتيازاتهم المذهيبة وبما تراه المصلحة العامة وتحكم به.

ثانيا ـ حيث أن الولايات العراقية هي من أجزاء المملكة العربية المحضة، بل هي مقر حكومتها على عهد علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ثم على عهد عموم الخلفاء من بعده، وبها قامت مدنية العرب وأول ما اختطوه من المدن والأمصار واستفلحت دولهم فلها لدى العرب أقصاهم وأدناهم القيمة الثمينة والآثار التي لا تنسى، فلا يمكنا إرضاء الأمة العربية وارضاخها لترك ذلك الشرف ولكن تسهيلا للوفاق سيما والمحاذير التي أشرتم إليها في المادة الخامسة من رقيمكم آنف الذكر محفوظيها وصيانتها من طبقة وضرورة ما نحن فيه وحيازة ما نريد التوصل إليه، فإن أهم ما في هذا هي صيانة تلك الحقوق الممزوجة بحقوقنا بصورة كأنها الجوهر الفرد يمكنا الرضا بترك الجهات التي هي الآن تحت الأشغال البريطاني إلى مدة يسيرة، البحث فيما يقبل عن قدرها دون أن يلحق حقوق الجانبين مضرة أو خلل. سيما العربية بالنسبة لأمر مرافقها ومنابعها الاقتصادية الحياتية، وأن يدفع للمملكة العربية في مدة الأشغال المقدار المناسب من المال لضرورة ترتكبه كل مملكة حديثة الوجود. مع احترامنا لوفاقاتكم المشار عليها مع مشايخ تلك الجهات وبالأخص ما كان منها جوهريا.

ثالثا ـ رغبتكم في الإسراع بالحركة نرى فيه من الفوائد بقدر ما نرى فيه من المحاذير، أوله خشية لوم الإسلامية كما ... الجاهل عن حقائق الحالة بأنا شققنا عصاها وأبدنا قواها، الثاني المقام تركيا معاضدتها جميع معاني قوى جرمانيا لجهلنا عما إذا حصل وهن إحدى دول الإتلاف وأوجبها على صلح دول الاتفاق، فكيف تكون خطة بريطانيا العظمى وحلفائها لئلا تكن الأمة العربية أمام تركيا وحلفائها معا إذ لا يهمنا ما إذا كنا والعثمانية رأسا لرأس. 
وعلى هذا فضروري ملاحظة هذه الوجه ولا سيما عقد صلح اشتركنا في حربه بصورة غير رسمية يخول للمتصالحين البحث فيه عن شؤوننا .

رابعا ـ إن الأمة العربية تعتقد يقينا أن العثمانية عند وضع أوزار الحرب سيوجهون كل أعمالهم فيما يغضب العرب ويغتصب حقوقهم المادية والمعنوية وذهاب شعارهم وأحسابهم وإخضاعهم بكل معاني الإخضاع مع بقائها تحت النفوذ الألماني فهم عازمون على حربهم حتى لا يبقى لنا باقية وما يرى فينا الآن من التأني فقد ... بيان علته .

خامسا ـ متى علمت العرب أن حكومة بريطانيا حلفائهم لا يتركونهم عند الصلح على حالهم أمام تركيا وجرمانيا وأنهم يدافعون عنهم ويعاضدونهم ويدافعون عنهم الدفاع الفعلي فالدخول في الحرب من الساعة لا شك أنه مما يوافق المصالح العربية .

سادسا ـ إفادتنا السابقة الصادرة بتاريخ 29 شوال 1333 تغني عن إعادة القول في المادة الثالثة والرابعة من مرسومكم هذا الموقر في خصوصات الهيئات الحاكمة والمشاورين والموظفين سيما وقد صرحتم يا حضرة الشهم بأنكم لا تتدخلون في أمور الداخلية.

سابعا ـ وصول الجواب الصريح القطعي في أقرب زمن على ذكر أعلاه من الطلبات إذ أنا أستعملنا كلما يقربنا إليكم من التساهل الجدي الذي لا يراد به حقيقة جوهرية فإنا نعلم أن نصيبنا من هذه الحروب إما سعادة تضمن للعرب الحياة التي تناسب تاريخهم أو الاضمحلال في سبيلها. ولولا ما رأيتم ورأيت ما في عزمهم لاخترت العزلة في شواهق السراة، ولكن أبو علي يا عزيزي ـ أعزك الباري بمرضاته ألا أن يقودني إلى هذه المواقف.
ودم غانما سالما بما تحبه وتريده.
حرر في 27 من ذي الحجة 1333
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48538
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: دراسة للأحداث في جزيرة العرب وتأثير الحرب العالمية الأولى في أوضاعــها    الأحد 05 يناير 2014, 9:03 pm

-------------------------------------------------------------------------------- 
من السير هنري مكماهون إلى الشريف حسين
بسم الله الرحمن الرحيم
إلى صاحب الأصالة والرفعة وشرف المحتد سلالة بيت النبوة والحسب الطاهر والمنسب الفاخر دولة الشريف المعظم السيد حسين بن علي أمير مكة المكرمة قبلة الإسلام والمسلمين. 
أدامه الله في رفعة وعلاء. وبعد، فقد وصلني كتابكم الكريم بتاريخ 14 ذي الحجة 1333 وسرني ما رأيت فيه من قبولكم إخراج ولايتي مرسين وأضنه من حدود البلاد العربية.
وقد تلقيت أيضاً بمزيد السرور والرضا تأكيداتكم أن العرب عازمون على السير بموجب تعاليم الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وغيره من السادة الخلفاء الأولين ـ التعاليم التي تضمن حقوق كل الأديان وامتيازاتها على السواء. هذا، وفي قولكم أن العرب مستعدون أن يحترموا ويعترفوا بجميع معاهداتنا مع رؤساء العرب الآخرين يعلم منه طبعاً أن هذا يشمل جميع البلاد الداخلة في حدود المملكة العربية لأن حكومة بريطانيا لا تستطيع أن تنقض اتفاقات قد أبرمت بينها وبين أولئك الرؤساء.
أما بشأن ولايتي حلب وبيروت فحكومة بريطانيا العظمى قد فهمت كل ما ذكرتم بشأنهما ودونت ذلك عندها بعناية تامة ـ ولكن لما كانت مصالح حليفتها فرنسا داخلة فيهما فالمسألة تحتاج إلى نظر دقيق ـ وسنخابركم بهذا الشأن مرة أخرى في الوقت المناسب. إن حكومة بريطانيا العظمى كما سبقت فأخبرتكم مستعدة لأن تعطي كل الضمانات والمساعدات التي في وسعها إلى المملكة العربية ولكن مصالحها في ولاية بغداد تتطلب إدارة ودية ثابتة كما رسمتم، على أن صيانة هذه المصالح كما يجب تستلزم نظرا أدق وأتم مما تسمح به الحالة الحاضرة والسرعة التي تجري بها هذه المفاوضات. 
وأننا نستوصب تماما رغبتكم في اتخاذ الحذر ولسنا نريد أن ندفعكم إلى عمل سريع ربما يعرقل نجاح أغراضكم ولكنا في الوقت نفسه نرى من الضروري جدا أن تبذلوا مجهوداتكم في جمع كلمة الشعوب العربية إلى غايتنا المشتركة وأن تحثوهم على ألا يمدوا يد المساعدة إلى أعدائنا بأي وجه كان. فإنهم على نجاح هذه المجهودات وعلى التدابير الفعلية التي يمكن للعرب أن يتخذوها لإسعاف غرضنا عندما يجئ وقت العمل تتوقف قوة الاتفاق بيننا وثباته. 
وفي هذه الأحوال فإن حكومة بريطانيا العظمى قد فوضت لي أن أبلغ دولتكم أن تكونوا على ثقة من أن بريطانيا العظمى لا تنوي إبرام أي صلح كان إلاّ إذا كان من ضمن شروطه الأساسية حرية الشعوب العربية وخلاصها من سلطة الألمان والأتراك.
هذا وعربون على صدق نيتنا ولأجل مساعدتكم في مجهوداتكم في غايتنا المشتركة فإني مرسل مع رسولكم مبلغ عشرين ألف جنيه. وأقدم في الختام عاطر التحيات القلبية وخالص التسليمات الودية مع مراسم الإجلال والتعظيم المشمولين بروابط الألفة والمحبة الصرفة لمقام دولتكم السامي ولأفراد أسرتكم المكرمة. 


مع فائق الاحترام .
تحريرا في 8 صفر 1333
14/12/1915 المخلص
نائب جلالة الملك بمصر
(السير أرثر هنري مكماهون)


ــــــــــــــــــــــــــــ 

من الشريف حسين إلى السير هنري مكماهون
بسم الله الرحمن الرحيم 
معالي الوزير الخطير الشهم الهمام بأنامل الإبجال والتوقير تلقينا رقيميكم 9 صفر الجاري برفق حاملهم وعلمت مضمونيهما وأدخلا علينا من الانشراح والارتياح مالا مزيد لإزالتهما ما يختلج بصدري ألا وهو وقوف حضرتك بعد وصول أحمد شريف وحظوته بالجناب بأن كلما أتينا به في الحال والشأن ليس بنا شئ عن عواطف شخصية أو ما هو في معناها مما لا يعقل، وأنها قرارات ورغائب أقوام وأنا لسنا إلاّ مبلغين أو منفذين لها بصفتنا التي ألزمونا بها إذ هذا عندي من أهم ما يجب وقوف شهامة الجناب عليه وعلمه به. أما ما جاء بالمحررات الموقرة فيما يتعلق بالعراق من أمر التعويض مدة الأشغال فلزيادة إيضاح وقول بريطانيا العظمى بصفاتنا في القول والعمل في المادة والمعنى وإعلامها بأكيد اطمئنانا باعتماد حكومتها المفخمة نترك أمر تقدير مبلغه لمدارك حكمتها ونصفتها، أما الجهات الشمالية وسواحلها فما كان في الإمكان من تعديل أتينا به في رقيمنا السابق. هذا وما ذاك إلا للحرص على الأمنيات المرغوب حصولها بمشيئة الله تبارك وتعالى وعن هذا الحس والرغبة هما التي ألزمتنا بملاحظة اجتناب ما ربما أنه يمس حلف بريطانيا العظمى لفرنسا واتفاقهما أبان هذه الحروب والنوازل ألا أننا مع هذا نرى من الفرائض التي ينبغي لشهامة الوزير صاحب الرياسة أن يتيقنها بأن عند أول فرصة تضع فيها أوزار هذه الحروب سنطالبكم بما نغض الطرف عنه اليوم لفرنسا في بيروت وسواحلها ولا أرى لزوما بأن نحيطكم بما في هذا أيضاً من تامين المنافع البريطانية وصيانة حقوقها هو أهم وأكبر مما يعود إلينا، وأن لابد من هذا على أي حالة كانت ليتم للعظمة البريطانية أن ترى أخصاءها في البهجة والرونق التي تهتم أن تراهم فيه سيما وأن جوارهم لنا سيكون جرثومة للمشاكل والمناقشات التي لا يمكن معها استقرار الحالة عدى أن البيروتيين بصورة قطعية لا يقبلون هذا الانفصال ويلجئونا على حالات جديدة تهم وتشغل بريطانيا بصورة لا تكون بأقل من اشتغالنا الحالي بالنظر لما نعتقده ونتقينه من اشتراك المنفعة ووحدتها وحدها وهي الداعية الوحيدة لعدم الفاتنا لسواكم في المخابرات وعليه يستحيل إمكان أي تساهل يكسب فرنسا أو سواها شبرا من أراضي تلك الجهات أصبح بهذا مع اعتماد لكل جوارحي اعتمادا يرثه الحي منا بعد الميت بتصريحاتكم التي ختمتم بها رقيمكم الموقر. وعليه فليعتقد جناب الوزير الخطير ولتعتقد بريطانيا الكبرى أنا على العزم الذي أشير إليه ويعلمه منا جناب الأريب الكامل استورس التي اقترب وقتها مما تسوقه الأقدار إلينا بكل سرعة ووضوح لتكن حجة لنا وعن رأينا على الاعتراضات والمسؤوليات المقدرة وفي تصريحاتكم بقولكم "وأنا لسنا نريد أن ندفعكم إلى عمل سريع ربما يعرقل نجاح أغراضكم" يغني عن زيادة الإيضاح، ما عدا طلب ما نرى لزومه عند الحاجة من الأسلحة وذخائرها الحربية وما هو في معناها. واكتفى بهذا القدر عن أشغال شهامتكم بتقديم وافر احتشاماتي وجزيل توقيراتي لمقام المقر الموقر.

وحرر في اليوم الخامس والعشرين من صفر الخير 1334 .


ــــــــــــــــــــــــــــ 

من السير مكماهون إلى الشريف حسين
القاهرة في 24 ربيع الأول سنة 1334، 30 يناير سنة 1916 

تلقينا بسرور كتابكم المؤرخ في 25 صفر بواسطة رسولكم الموثوق به وأطلعنا منه على رسالتكم الشفوية. 
وأننا لنقدر حق التقدير الدوافع التي تقودكم في هذه القضية الهامة ونعرف جيداً أنكم تعملون في صالح العرب وأنكم لا ترمون إلى شئ ـ في عملكم ـ غير صالحهم وحريتهم.
وقد عنيت عناية خاصة بملاحظاتكم بشأن ولاية بغداد، وسنبحث هذا الموضوع باهتمام وعناية زائدين عندما تتم هزيمة العداء ونصل إلى التسويات السلمية. أما ما يتعلق بالجهات الشمالية فقد كتبت ملاحظة من رغبتكم في تجنب كل ما من شانه الإساءة إلى تحالف إنجلترا وفرنسا وسررت جدا بإبداء مثل هذه الرغبة. وأظنكم تعرفون جيدا أننا مقررون قرارا نهائيا بالا نسمح بأي تدخل ـ مهما قل شأنه ـ في اتفاقنا المشترك في إيصال هذه الحرب إلى الفوز ثم متى انتهت الحرب فإن صداقة فرنسا وإنجلترا ستقوى وتشتد، وهما اللتان بذلتا الدماء الإنجليزية والفرنسية جنبا في سبيل الدفاع عن الحقوق والحريات. 
والآن وقد قررت البلاد العربية أن تشترك معنا في الدفاع عن الحقوق وتعمل معنا في سبيل القضية الهامة فإننا لنرجو الله أن تكون نتيجة هذه الجهود المشتركة وهذا التعاون الوطيد، صداقة دائمة، تعود على الجميع بالسرور والغبطة. وقد سررنا جدا للحركة التي تقومون بها لإقناع الشعب بضرورة الانضمام إلى حركتنا والكف عن مساعدة أعدائنا. 
ونترك لفطنتكم وتقديراتكم تقرير الوقت المناسب، لاتخاذ تدابير أوسع من هذه.

ــــــــــــــــــــــــــــ 

من الشريف حسين إلى السير هنري مكماهون 
14 فبراير سنة 1916 
بسم الله الرحمن الرحيم
إلى حضرة ذو الأصالة فخامة نائب جلالة الملك دام مرعيا بعد
فبأيدي التوقير والاحتشام تلقينا رقيم الفخامة المؤرخ 25 ربيع أول، وأن مضامينه أدخلت علينا مزيد الارتياح والسرور لحصول التفاهم المطلوب والتقارب المرغوب لأسأل الله أن يسهل المقاصد وينجح المساعي.
ومن الإيضاحات الآتية نفهم الفخامة الأعمال الجارية والأسباب المقتضية: 

أولاً ـ قد أعلمنا فخامكتم بأنا بعثنا بأحد أنجالنا إلى الشام ليرأس ما يقتضي عمله هناك، ولقد ظفرنا منه بتقرير مفصل يفيد به أن اعتسافات الحكومة هناك لم تبق من الأشخاص الذين نعتمد عليهم في الأمر سواء كانوا من الجند على اختلاف مراتبهم أم ممن لم يكونوا من ذلك الصنف إلا القليل مما كان في الدرجة التالية، وأنه ينتظر وصول القوات المعلن بقدومها من مواقع مختلفة أخصها من أهالي البلاد وما جاورها من القطار العربية كحلب وجنوب الموصل المشاع بان عددها ما ينوف عن المائة ألف على ما يزعمون. 
وأنه لابد يؤمل إن كانت الأكثرية من القوة المذكورة من العرب فهو عازم على إجراء الحركة والقيام بهم، وإن كان العكس يعني الأكثرية من الأتراك وسواهم فسيناظر تقدمهم نحو الترعة وعند اشتباك الحرب حركته بهم عندما يريدون.
ثانيا ـ عزمنا على إرسال نجلنا الكبير إلى المدينة المنورة بقوة كافية ليكون رداءاً لأخيه الذي بالشام ولكل احتمال واستيلائه على الخط الحديد وما هو في معنى ذلك مما تظهره الشؤون. 
وهذا هو المبدأ للحركة الأساسية المكتفين في مبادئها بما جندناه برسم المحافظة على راحة داخلية البلاد وبأهل الحجاز أهل المركز فقط لأسباب يطول شرحها: (أولا) تعسر إحضار لوازمهم بصورة تجعل المشروع في حيز الكتمان، مع عدم الضرورة على ذلك وسهولة جلب الإمدادات عند الحاجة، هذا خلاصة ما رغبتم في الجواب عليه والاستفهام عنه. 
وفي ظني أن فيه الكفاية واتخاذه أساسا وقياسا في أعمالنا أمام كل التبدلات والطوارئ التي سير الحالة. بقى علينا بيان ما نحتاجه والحالة هذه هو : أولا ـ مبلغ خمسين ألف جنيه ذهبا لمشاهرة القوات المجندة ونحوها مما ضرورته تغني عن بيانه.فالرجا إحضارها بوجه السرعة الممكنة. 
الثاني ـ إحضار عشرين ألف كيس أرز وخمسة عشر ألف دقيق وثلاثة آلاف شعير ومائة وخمسين كيس بن قهوة ومثلها سكر ومقدار خمسة آلاف بندقية من الطراز الجديد وما تحتاجه النسبة لها من المرميات وأيضا مقدار مائة صندوق من النوع المرسل منه مرميتين طيه. ومن مرميات بواريد مارتن هنري وبارودات غرا أعني بواريد معمل سانت أتين الفرنسية لاستعمال هذين الصنفين في بواريد أي بندقيات قبائلنا ولا بأس من جعل لكل نوعهما خمسمائة صندوق. 
الثالث ـ أنا استنسبنا مركز سوقيات هذه المواد المرغوبة يكن بور سودان. 
الرابع ـ بالنظر لكون المواد الغذائية واللوازمات الحربية الموضحة أعلاه لا حاجة لنا بها إلاّ عند ابتداء الحركة، وسنبلغكم إياها بصورة رسمية تبقى في الموضع المذكور وعند الحاجة إليها يبلغ أمير الجهة المذكورة وقائدها بالمواقع التي يقتضي سوقها إليها والوسائط التي سيكونون حاملين الوثائق بتسليمها إياهم. 
الخامس ـ النقود المطلوبة يقتضي إرسالها في الحال إلى أمير بور سودان، وسيرده من طرفنا معتمد يتسلمها أما دفعة أو دفعتين على حسب استطاعته. وهذه علامة اعتماد الرجل. 
السادس ـ مندوبنا في قبض المبالغ المذكورة سيتوجه إلى بور سودان بعد ثلاثة أسابيع، يعني يكون وصوله إليها في 5 من جماد الأول حامل كتاب منا باسم الخواجة إلياس أفندي وأنه يصرف له بموجبه ما لديه من إيجارات أملاكنا والإمضاء صراحة باسمنا، غير أننا معدينه يسأل عن عائد الموقع وأميره، فأنتم تخبروهم عن ذلك الشخص وبمراجعته يجري له ما يقتضي من صرف ما لديهم بشرط ألا يبحثوا معه في أي موضوع كان مؤكدين غاية التأكيد في عدم المظاهرة له وكتمان أمره ومعاملته في الظاهر بأنه لا شئ، لا يظن أن ثقتنا للشخص الأخير من اعتماد الأول حامله هذا لا بل لعدم ضياع الوقت لتعييننا له خدمة في جهة ثانية، مع تكرر رجائنا بعدم إركابه وابعاثه في بابور أو في شئ من هذه الرسميات فإن وسائطه كافية.
السابع ـ مندوبنا حامل هذا أكدنا عليه بالاكتفاء بإيصال هذا وأظن أن مأموريته في هذا الدور تمت، حيث أن الحالة علمت أساساتها وفروعها فلا حاجة في بعث شخص آخر، إذ أن اللزوم للمخابرة يكن منا، ولا سيما أن مندوبنا الأخير سيردكم بعد ثلاثة أسابيع يمكن في ظرفها إفادتنا بما يلزم له الحال وألا يعامل في الصورة الظاهرة إلا معاملة بسيطة.
الثامن ـ تعهد الحكومة البريطانية العظمى قبول هذه المصاريف الحربية بموجب الدفاتر التي تقدم إليها ببيان الوجهة التي صرفت فيها. وبالختام أهديكم أشواقي التي لا تعد واحتشامي الذي ليس له حد. 14

ربيع الآخر 1334 .


ــــــــــــــــــــــــــــ 

من السير هنري مكماهون إلى الشريف حسين
بسم الله الرحمن الرحيم

إلى ساحة ذلك المقام الرفيع ذي الحسب الطاهر والنسب الفاخر قبلة الإسلام والمسلمين معدن الشرف وطيب المحتد سلالة مهبط الوحي المحمدي الشريف ابن الشريف صاحب الدولة السيد الشريف حسين بن علي أمير مكة المعظم زاده الله رفعة وعلاء آمين.

بعد ما يليق بمقام الأمير الخطير من التجلة والاحتشام وتقديم خالص التحية والسلام وشرح عوامل الألفة وحسن التفاهم والمودة الممزوجة بالمحبة القلبية أرفع إلى دولة الأمير المعظم أننا تلقينا رقيمكم المؤرخ 14 ربيع الآخر 1334 من يد رسولكم الأمين، وقد سررنا لوقوفنا على التدابير الفعلية التي تنوونها وأنها لموافقة في الأحوال الحاضرة.

وان حكومة جلالة ملك بريطانيا العظمى تصادق عليها.
وقد يسرني أن أخبركم بأن حكومة جلالة الملك صادقت على جميع مطالبكم وأن كل شئ رغبتم الإسراع فيه وفي إرساله فهو مرسل مع رسولكم حامل هذا والأشياء الباقية ستحضر بكل سرعة ممكنة وتبقى في بور سودان تحت أمركم لحين ابتداء الحركة وابلاغنا إياها بصورة رسمية (كما ذكرتم) وبالمواقع التي يقتضي سوقها إليها والوسائط التي يكونون حاملين الوثائق بتسليمها إياهم.

إن كل التعليمات التي وردت في محرركم قد أعلمنا بها محافظ بور سودان وهو سيجريها حسب رغبتكم ـ وقد عملت جميع التسهيلات اللازمة لإرسال رسولكم حامل خطابكم الأخير إلى جزان حتى يؤدي مأموريته التي نسأل الله أن يكللها بالنجاح وحسن النتائج وسيعود إلى بور سودان وبعدها يصلكم بحراسة الله ليقص على مسامع دولتكم نتيجة عمله.

وننتهز الفرصة لنوضح لدولتكم في خطابنا هذا ما ربما لم يكن واضحا لديكم أو ما عساه ينتج سوء تفاهم، ألا وهو أنه يوجد بعض المراكز أو النقط المعسكرة فيها بعض العساكر التركية على سواحل بلاد العرب يقال أنهم يجاهرون بالعداء لنا والذين هم يعملون على ضرر مصالحنا الحربية البحرية في البحر الأحمر. وعليه نرى أنه من الضروري أن نأخذ التدابير الفعالة ضدهم ولكننا قد أصدرنا الأوامر القطعية انه يجب على جميع بوارجنا أن تفرق بين عساكر الأتراك الذين يبدءون بالعداء وبين العرب الأبرياء الذين يسكنون تلك الجهات، لأننا لا نقدم للعرب أجمع إلا كل عاطفة ودية.

وقد أبلغنا دولتكم ذلك حتى تكونوا على بينة من الأمر إذا بلغكم خبرا مكذوبا عن الأسباب التي تضطرنا إلى أي عمل من هذا القبيل. وقد بلغنا إشاعات مؤداها أن أعداءنا الألداء باذلون جهدهم في أعمال السفن ليبثوا بها الألغام في البحر الأحمر ولإلحاق الأضرار بمصالحنا في ذلك البحر، وأنا نرجوكم سرعة أخبارنا إذا تحقق ذلك لديكم.

وقد بلغنا أن ابن الرشيد قد باع للأتراك عددا عظيما من الجمال، وقد أرسلت إلى دمشق الشام، ونأمل أن تستعملوا كل ما لكم من التأثير عليه حتى يكف عن ذلك، وإذا صمم على ما هو عليه أمكنكم عمل الترتيب مع العربان الساكنين بينه وبين سوريا أن يقبضوا على الجمال حال سيرها، ولا شك أن في ذلك صالح لمصلحتنا المتبادلة.

وقد يسرني أن أبلغ دولتكم أن العربان الذين ضلوا السبيل تحت قيادة السيد أحمد السنوسي وهم الذين أصبحوا ضحية دسائس الألمان والأتراك قد ابتدؤا يعرفون خطأهم وهم يأتون إلينا وحدانا وجماعات يطلبون العفو عنهم والتودد إليهم. وقد والحمد لله هزمنا القوات التي جمعها هؤلاء الدساسون ضدنا. وقد أخذت العرب تبصر الغش والخديعة التي حاقت بهم.

وأن لسقوط أرضروم من يد الأتراك وكثرة انهزاماتهم في بلاد القوقاز تأثير عظيم، وهو في مصلحتنا المتبادلة وخطوة عظيمة في سبيل الأمر الذي نعمل له وإياكم.
ونسأل الله عز وجل أن يكلل مساعيكم بتاج النجاح والفلاح وان يمهد لكم في كامل أعمالكم أحسن السبل والمناهج.

وفي الختام ، أقدم لدولتكم ولكامل أفراد أسرتكم الشريفة عظيم الاحترامات وكامل ضروب المودة والإخلاص مع المحبة التي لا يزعزعها كر العصور ومرور الأيام.


تحريرا في 6 جماد الأولى 1334
الموافق 10 مارس 1916 
كتبه المخلص
السير أرثر هنري مكماهون
نائب جلالة الملك بمصر


ــــــــــــــــــــــــــــ 

نص المنشور الذي ألقته الطائرات البريطانية

 

وموجه من الشريف حسين إلى الجنود والضباط العرب في الجيش التركي في فلسطين سنة 1915 اضغط هنا لمشاهدة الصوره بحجمها 




أصدر شريف مكة وملك الحجاز الحالي منشوراً إلى الضباط والجنود العرب في الجيش العثماني وطلب منا أن نبلغهم إياه. فأقرءوه بتمعن واغتنموا الفرصة لتهربوا وتأتوا إلينا وسنستقبلكم كأصدقاء مرحبين بكم وستلاقون منا معاملة حسنة وستجدون معنا مندوبين من قبل شريف مكة وملك الحجاز الحالي فيستقبلونكم وتساعدونهم أنتم في تحرير العرب (الجيش الإنجليزي في فلسطين).

إلى جميع العرب وسواهم من الضباط والرجال الموجودين في الجيش العثماني: سمعنا بمزيد الأسف أنكم تحاربوننا نحن الذين نجاهد في سبيل المحافظة على أحكام الدين الإسلامي الشريف من التغيير والتحريف ولتحرير العرب قاطبة من حكم الأتراك . 
ونحن نعتقد أن الحقيقة الخالصة لم تصل إليكم لذلك أرسلنا إليكم هذا الإشعار ممهوراً بمهرنا لنؤكد لكم أننا نحارب لأجل غايتين شريفتين وهما حفظ الدين وحرية العرب عامة. ولقد أرسلنا الأوامر المشددة إلى عموم رؤساء ورجال قبائلنا بأنه إذا أسرت جيوشنا أي واحد منكم يجب أن يعاملوكم بالحسنى ويرسلوكم إلى أولادي حيث يرحبون بكم ويحسنون وفادتكم. لقد كانت المملكة العربية مستعبدة تحت سلطة الأتراك مدة طويلة فقتلوا إخوانكم وصلبوا من رجالكم الكثير ونفوا نساءكم وعيالكم بعد تحريف دينكم، فكيف تطيقون بعد ذلك وتتحملون عناء الاستمرار معهم وترضون بمعاونتهم. هلموا للانضمام إلينا نحن الذين نجاهد لأجل الدين وحرية العرب حتى تصبح المملكة العربية كما كانت في عهد أسلافكم إن شاء الله تعالى، والله الهادي إلى سواء السبيل.

شريف مكة المكرمة وأمريها
وملك البلاد العربية
(ختم) الحسين بن علي
.................... 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48538
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: دراسة للأحداث في جزيرة العرب وتأثير الحرب العالمية الأولى في أوضاعــها    الأحد 05 يناير 2014, 9:09 pm

الأوضاع في الحجاز

كان الشريف حسين يعد العده بإعلان ثورة هائلة على العثمانين وجهز لها العده يدفعه على ذلك الكثير من العوامل والدوافع منها

* * * * أسباب الثورة العربية الكبرى * * * *

1)ظلم الأتراك للعرب وإتباع سياسة التتريك ومحاربة اللغة العربية .
2) ضعف الدولة العثمانية وانفصال الأقاليم والولايات دون أن تحرك الدولة العثمانية شارة أو سيف .
3) مطالبة العرب بمكانة أفضل المناطق العربية والتمتع بمزيدٍ من الحريات اللامركزية والاستقلال الذاتي .
4) حاول الأتراك حياكة المؤامرات ضد الشريف حسين عندما رفض الإعلان عن الجهاد ضد الحلفاء عن طريق اعتقاله أو استقدامه إلى دمشق. 
5) قيام جمال باشا حاكم الشام بشنق زعماء الحركة العربية ومفكريها بحجة"الخيانة العظمى" وكان قائدا للجيش الرابع وحاكما عاما لسوريا, وهنالك من يرى أن جمال باشا نفسه كان يتآمر على الدولة والعثمانية فقد حاول توسيط الأرمن لدى روسيا سراً كي يضمنوا له أن يبقى حاكما على سوريا ولبنان العراق وكردستان مدى الحياة هو وذريته من بعده مقابل قضائه على الدولة العثمانية على أن يزوده الحلفاء بالغذاء والسلاح ، لذا سارع بالتخلص بكل من يعرف هذا السر . 
6) إقامة الجمعيات العربية السرية مثل " الجمعية العربية الفتاة " ,"القحطانية 1909" , المنتدى الأدبي " ," حزب اللامركزية " ,"العهد" ,"لجنة الإصلاح ", وتبلور الشعور القومي والرغبة في التخلص من نير الحكم التركي الجائر . 
7) تصرفات الإتحاديين ودعاة الحركة الطورانية , ومحاولة المس بالعقيدة الإسلامية وبشخصية الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم . مثل إلغاء حتمية الصلاة في المدارس الدينية . 
Cool تذمر القبائل البدوية في الحجاز من تشغيل الأتراك لسكة الحديد في الحجاز , لأنها تقطع عليهم رزقهم في نقل متاع الحجاج. 

*** ويختصر هذا الدكتور محسن محمد صالح وكان الكثير من رجالات العرب قد أصيبوا بالإحباط جراء سياسات الاتحاد والترقي ، التي أفقدت الدولة العثمانية مصداقيتها الإسلامية ، كما غضبوا لقيام جمال باشا الصغير والي سوريا بتعليق العديد من القيادات العربية على أعواد المشانق في مايو 1915 ، رغم أن زعامات الجمعيات العربية كانت قد أعلنت في بداية الحرب تناسي خلافاتها مع العثمانيين ((( 9))) 





((الثـــورة العربيـــــة الكبرى))

وأعلن الشريف حسين الثورة على الدولة العثمانية في 10 يونيو 1916م وأطلق بنفسه في ذلك اليوم أول رصاصة على قلعة الأتراك في مكة؛ إيذانًا بإعلان الثورة، وعزز حركته بمنشور أذاعه اتهم فيه الاتحاديين في تركيا بالخروج على الشريعة الإسلامية، وجاء فيه: (وانفصلت بلادنا عن المملكة العثمانية انفصالاً تامًا، وأعلنا استقلالاً لا تشوبه شائبة، لا مداخلة أجنبية ولا تحكم خارجي)، واستطاعت القوات العربية الثائرة أن تستولي في أقل من ثلاثة أشهر على جميع مدن الحجاز الكبرى باستثناء المدينة المنورة التي بقيت محاصَرة إلى نهاية الحرب العالمية الأولى،

ومن قلب تلك الأحداث تتحدث الشريفة عالية بنت علي بن الحسين وكان عمرها الخامسة عند اندلاع الثورة
"وفي الليلة التي اعلن فيها الشريف حسين جد الاميرة عالية الثورة على الدولةالعثمانية في 10 حزيران عام 1916 الموافق 9 شعبان عام 1334هـ امر الحسين بجمع احفاده واخذهم الى قصر الجدة (جدة الامراء ابناء الحسين) الواقع في شعب علي فأوقظت الاميرة عالية من نومها هي وشقيقها الشريف عبد الاله وهناك في ذلك القصر الكبير تجمع احفاد الشريف حسين كافة ولم يكونوا يعلمون شيئاً عن اسباب ذلك التجمع الا حينما اندلعت النيران وهاجمت القوات العربية في مكة مراكز جيوش الحكومة الاتحادية معلنة ثورتها ضد الدولة العثمانية فملأ ازيز الرصاص سماء مكة بينما اخذت (قلعة اجياد) التي كانت تضم حامية للجيوش الاتحادية تصلي قصر الامارة بنيران حامية في تلك اللحظات جمعت الجدة احفاد الحسين حولها وشرحت لهم اسباب جمعهم" (((سالم محمد كريم- جريدة الجريدة الأردنية((10)) 

وقد نسفت القوات العربية بقيادة الأمير فيصل سكة حديد الحجاز، واحتلت ينبع والعقبة، واتخذ الثوار العرب من العقبة نقطة ارتكاز لهم، ثم أخذ فيصل يتقدم ليحارب الأتراك في منطقة شرقي الأردن، والواقع أن الكثيرين من رواد الإصلاح أصيبوا بخيبة أمل كبيرة، وعلى رأسهم الشيخ محمد رشيد رضا عندما علموا أن الأسطول الإنجليزي هو الذي أسقط ثغور جدة ورابغ وينبع وغيرها من موانئ الحجاز، وأن ثغر بورسودان كان القاعدة التي انطلق منها الأسطول الإنجليزي لدعم ثورة الشريف حسين، وازداد شعورهم بالخيبة عندما وجدوا ضباط إنجلترا وفرنسا هم الذين يقودون القبائل العربية مثل اللنبي وكوكس وكاترو وغورو، والضابط الشهير لورانس،



وحاول الشيخ رشيد رضا أن يلفت نظر الشريف حسين إلى خطورة ما أقدم عليه؛
لأن العدو الحقيقي هو الاستعمار الغربي لا الدولة العثمانية، إلا أن بريق المصلحة وأحلام المُلك والعرش كانا قد سيطرا على خيال الشريف حسين، فلم يستمع إلى صوت ناصح أو حكيم، وإنما أمر بمنع دخول مجلة "المنار" التي يصدرها الشيخ رشيد رضا من دخول مكة.

وفي هذا الوقت
تتحرك قوات الشريف حسين وهي تتجه شمالا بقيادة ابنه فيصل كما أنه تم توزيع الكثير من المنشورات قبل مجيء الأمير فيصل تبين تلك المنشورات أن الشريف حسين هو ملك العرب لذلك هب الكثير من عرب الحجاز و الشمال في الأردن وسوريا والعراق وفلسطين مع تلك الثورة كما فصل بعض من الجنود العرب الذين يعملون مع الجيش العثماني للانضمام لتلك الثورة أما الأسرى العرب الذين كانوا في يد الإنجليز تم تخييرهم بين السجن أو الإنضمام للثورة

صورة المنشورات

وجد الشريف حسين في شخص ابنه فيصل افضل من يمثله في فتح البلدان بسببين علاقته مع البادية وشيوخها وعلاقته مع المجتمع الدولي والانجليز تحديدا وقد اشتهر عن فيصل الشجاعة والوسامة وحسن المعشر حتى أنه وصفه الرئيس الأميركي ويلسون بأنه "مسيح الشرق"(((11)))

وكانت الانتصارات تتوالى حتى دخول دمشق..


الأوضــاع في جــزيــرة العــرب

في ضل هذا ما هي الأحداث في شبه الجزيرة العربية؟؟؟
في الشرق :

كان صقر الجزيرة الإمام عبد العزيز بن عبد الرحمن قد مكن نفوذه على نجد وأصبح القوة الكبرى فيها فدانت له القصيم و الأحساء و الأجزاء الجنوبية من نجد و أصبح موقف أسرة ال الرشيد في حائل موقف ضعيفاً خاصة بعد مقتل عبد العزيز بن الرشيد العدو الأقوى للملك عبدالعزيز ومسألة دخول حائل لملك عبدالعزيز هي مسألة وقت لا غير حيث إتفاقات السلام بينهما هي من يؤخر ضم حائل 

كما أنه دخل الملك عبدالعزيز في إتفاقيات مع بريطانيا العظمى (( معاهدة دارين – القطيف)) إعترفت بريطانيا فيها بحكم عبدالعزيز على نجد وما يلحقها لملكه ورسم فيها الكثير من العلاقات المشتركة بين الطرفين وكانت في ( 18 صفر 1334هـ )
وتبين هذه الإتفاقية ما وصل له الملك عبدالعزيز من وزن وثقل في شبه الجزيرة

يضاف إلى ذلك أن الإمام عبدالعزيز قد جيش البادية بالسلاح ووطنهم في الهجر وأرسل (المطاوعة) لتعليمهم الدروس الدينية على ما كان عليه سلفة من دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب وبدأت تلك الهجر تستقطب أهل البوادي منذ أول هجرة عام 1330 وكانت لقبيلة مـطـيـــر.(الأرطاوية)
وضمت بعد ذلك الكثير من قبائل البادية بما فيها عتيبة القبيلة التي هي تربط بين الحجاز ونجد ولها ولاءها السابق بأشراف الحجاز وزاد عدد المهاجرين مع الوقت وعدد القبائل وزادت الهجر .
وزحف تلك الدعوة بدأت تصل لقبائل بادية الحجاز وتتغلغل بهـا 
في ضل ذلك لم تكن الحدود واضحة بين الحجاز ونجد تفصل بين أراضي الشريف والإمام عبد العزيز
فشريف الحجاز ... وأن قاد حملات حتى عمق نجد (القويعية) لتأديب بعض القبائل هناك 

وسنعرض مجموعة من الوثائق المتبادلة بين الشريف حسين بن علي وسلطان نجد عبدالعزيز بن عبدالرحمن
في فترات سابقة وكان احتجاج الشريف فيها على تجنيد عبدالعزيز للبوادي والقبائل التي بين الحجاز ونجد


وثيقة 1





من الحسين بن علي الى الهمام الأمجد والشهم الأوحد الأمير عبد العزيز بن عبد الرحمن 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ، بلغنا غزوات هالمشببين (1) على رجاجيلك عتيبة ، ولا عرفنا وجهاً نحملها عليه، شرهتهم تراها ما تعداك يا أبا تركي (2) لا من الله ولا منّا ولا من كل ذاهن، فرقت سلاحك على هذا الملفّق (3) ولا أعقب تفريقه إلا تعديهم وعبثهم ، فلا لك سلامه من التهمه بهم ، ولا عتب لك على كل من يظن بك بذلك، وماذا يدوّر ملفقو " الغطغط " (4) مَن برئ الله منهم بتعديهم على أهل " لا إله إلا الله " التي من قالها أمن على نفسه وماله، وحسابه على الله. ولو تأملت الأمر لعلمت انك في غنى عنهم، وأنك السعيد الذي يخدمه غيره، ولا ينوبك من "الغطغط " وأمثاله إلا الظنون والشكوك الردية ( اليوم زينك ربك يا ولد عبد الرحمن بدينك وشهامتك وشيمتك مما في مثل هذه الحال لا تخفاك الروابع والسفهاء الذين ما يهمهم منك إلا المصلحة، ترانا يا ابا تركي عندنا من البندق ما نحرز نفرقه، ولكن يعصمنا الله وإياك مما في ذلك من الحكم بالتشجيع والإعانة على الفتن وسفك الدماء، ترى هذا قول من لايريد لك إلا كل حسنى وزيادة. ولله الآمر من قبل ومن بعد، والنظر لك.



26 / ربيع الثاني / 1336 هـ
1917هـ

1- المشببين: يقصد بذلك الإخوان أهل " الغطغط "

2- أبو تركي: هو الملك عبد العزيز ، يناديه الشريف باسم اكبر ابنائه " تركي " رحمهما الله .

3- الملفق: إما خالد بن لؤي ومن معه

4- الغطغط: هي بلد الإخوان .


الوثيقة الثانية






الديوان الهاشمي

من الحسين بن على إلى الهمام الأمجد والشهم الأوحد الأمير الأجل عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد، كتابكم بتاريخ رجب وصل ولا أعلم صدور ما يوجب ما يُحَسّ فيه من غضبك وغيضك علينا إلا ما ذكرناه لك في كتلبنا السابق الذي أرسلنا إلى عتيبة صورته، وهذا أمر ما معنا فيه، يا ولد عبد الرحمن، إنكار . سلّحتهم أطلقتهم على عتيبة وأنظرني أصرح لك بملء فمي أن ما سُفك وكل ما سيُسفك من الدماء ونحوهما هو في ذمّتك وذمة المشايخ ولا معنا في هذا عذر، وأنت وهم تعلمون جميعاً صحة قولي هذا ووروده عليكم، إن شاء الله، فإنكم عالمون بأن ما عليكم ريبة لا من داخل البلاد ولا من خارجها توجب ذلك التسلح على ذلك الوجه، كما تشهد به الحال بسلامة بلدانكم واستقرارها في هذه السنسن كلها من كل سوء، فإن مصلحة العرب ومنافع بلادهم تحتم علينا التكفّل بذلك . ومتى استحضرت يا حضرة الامير نزول عبد الله " الشعراء " بعد هزيمة " جراب " وتركك لنجد وكل ما في نجد وانحدارك للحسا وإقامة ولدك المذكور فيها إلى أن انكف ابن رشيد لديرته وأخذ ( علي ) للبيارق وباقي مكاسب " جراب " يوم جاؤوا بها شمر وأشهروها في أسواق المدينة رغماً عليهم وعلى الترك، تظهر صحة ما ذكر ، وتتعين نوايانا ومقاصدنا فيك وفي إمارتك ... بحثت عن نيلنا - والعياذ بالله - من أهل نجد على منابر مكة يعلمه أهل مشارق الأرض ومغاربها وهو: (( اللهم أهلك الكفرة والرافضة والمبتدعة والمشركين )) هذا دعاء منابرنا من جهة، والأخرى بفضل الله وكرمه لسنا في شبهة, عافانا الله، في أحكام الدين توجبنا على البحث والمناظرة في أمره كما تريدون ... كتب عتيبة لحضرتك التي ارسلتها وصورة كتابي لك الذي بعثت بصورته إليهم وباقي ما أشرتَ إليه ككتابنا لابن معمر ونحوه هي من سواقط الأمور التي لا نرى البحث فيها. إلا أن عتيبة وغيرهم في ولاية الله ثم في ولايتنا ، أينما وُجدوا، وكيفما كانوا، إخواناً أو قوماً لا يغير هذا مرّ الأيام وكرّ الأعوام، وأبو تركي تراه ما يحرز يجد عندنا مثقال خردلة مما يمس كرامته أو يخل بقدره هذه السنة كلها. ترى خطوطك يا ولد عبد الرحمن بتاريخ نكيفتك من الحسا بعد حروبك التالية مع العجمان بمطاليبك التي يسّرها الله تعالى وأرسلنا بها إليك موجودة عندي ، والشكر والثناء لله يا عبد العزيز، ما حنا مثل تعوّد على غاربها مثاري أهل ( الفروثي ) بنا وهم يذبحون ( العميّدي ) ما عرفنا له وجه ذباحة أهل ( عنيزة ) و ( بريدة ) وباقي الحفر في ( جراب ) تراه ابن رشيد ولا هي حقه مثلك، ولا تليق بك، لكن كل ما كان في خاطرك أبده ولا أحد رادّك عن قبيح تريده وروّح فيه ورشدك معك ولا هنا ما يوجب المخادعة بخالد بن لؤي ونحوه من المغالطات والحيل ما هي حقه مثلك ولا تغصص بالحال اللي تراه والرأي لك وأنت أدرى والله يتولانا بنور البصيرة .
26 / رجب / 1336
1917م 

وكان الشريف حسين يرى أن الحرب بينه وبين ابن سعود بعيدة الاحتمال وأن ما يحدث بين الطرفين إلا مناوشات بسيطة تحدث دائماً بين الجوار كما يقول إن جيش ابن سعود معظمه من عربان الحجاز ويكفي إغراؤهم بالمال لتركه والإبعاد عنه .وإنه لن يستطيع طرق أبواب الحرمين والحجاز لأن ذلك فوق طاقته بكثير(((12)))

فــي الجنـــوب ..

يبقى الإدريسي العدو الأكبر للشريف حسين جنوباً وأطماعه واضحة في تهامة الحجاز أما امارة حسن ال عائض فهي فتية وصغيرة -وصلتها أفضل مع الشريف - وليست على حجم الإدريسي الذي والته الكثير من القبائل لمكانته الدينية وقوته ولكن سارت الأيام بما يزيد الـــشريف حسين أمانا من جهة الجنوب و خاصة بعد أن كسر الإدريسي وقوات الدعم من إمام اليمن أمام قوات حسن ال عائــض وعسير في معركتي البطحــاء (التي وقعت في بلاد قحطان) وباحة ربيعـة ( في جبال تهلل ) وكانت شر الهزيمة خاصة أن الإدريسي جمع فيها خيرة القبائل والجيوش التي أتت بمساعدة الإيطاليين من الساحل الإفريقي ( الصومال والحبشة)
((( 13)))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48538
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: دراسة للأحداث في جزيرة العرب وتأثير الحرب العالمية الأولى في أوضاعــها    الأحد 05 يناير 2014, 9:12 pm

الشريف خالد بن منصور بن لؤي (التمرد والثورة)

كان أمير الخرمة الشريف خالد بن منصور من بني لؤي، من أقارب الشريف حسين؛ ولكنه من المتصلبين في الوهابية، لذلك لم تصفُ الصلات بين الشريفين. فقد حدث بينهما خلاف في عام 1336هـ، جعل الشريف حسين يعتقل خالد بن منصور، فاشتعل في صدره الثأر. ولكنه غطاه لحين برماد النسيان، وراح يساعد الأمير عبدالله بن الشريف حسين في حصار المدينة. 

وفي المدينة حدث خلاف آخر بين خالد بن منصور والأمير عبدالله، وتكررت الإساءة لخالدٍ. وعندما احتج غضب الأمير عبدالله وصفعه. 

وهناك أسباب أخرى تُعزى للخلاف بين الشريف خالد بن لؤي والشريف حسين، شريف مكة. من ذلك ما يروى أن الأشراف كانوا مجتمعين في المدينة المنورة بعد فتحها، في منزل الشريف حسين لبحث أمور تتعلق بهم، وتوزيع المال الذي غنموه بعد فتح المدينة. وبينما هم كذلك أمر الشريف حُسين ابنه عبدالله بتوزيع المال على الأمراء والأشراف الحاضرين. فأخذ يغرف لكل واحد من الحاضرين غرفتين بيديه. وعندما وصل الدور للشريف خالد بن لؤي، غرف له عبدالله غرفة واحدة بيد واحدة. وكان خالد كلّما نظر إلى الأمير عبدالله، عبس عبدالله في وجهه. ويروى أنه عند قدوم الأشراف من مكة إلى المدينة، حدثت مشكلة بين خالد بن لؤي وأحد أمراء الجيش، ويدعى (فاجر بن شليويح العتيبي) من رؤساء عتيبة، ومن المقربين للأمير عبدالله بن الحسين، الأمر الذي أدى بـ (فاجر) أن يلطم الشريف خالد بن لؤي، على مشهد من الأمير عبدالله. فطالب خالدٌ بحقه، فأمر عبدالله بحبس "فاجر" لمدة ثلاثة أيام، ولكنه أطلقه في المساء. فغضب الشريف خالد، فزجره الأمير عبدالله قائلاً: هذا حقك، ولو فكرت في الاعتداء لسجنتك. فغضب خالد غضباً شديداً؛ ثم زاد الخلافٌ سعة عندما دفع عبدالله إلى خالدٍ غرفة واحدة من المال. وعندما احتج خالد، قال له عبدالله "خذها أو دعها، فليس لك غيرها" . 

فاحتدّ الشريف خالد ورمى المال في وجه الأمير عبدالله، وخرج في تلك الليلة، وقصد الشريف حسين، في منزله وشكى له حاله. واستأذن في الذهاب إلى مكة، ولكن فرسه لا تستطيع السير ليلاً، لأنها مريضة، وهو لا يرغب أن يبيت في المدينة تلك الليلة، لذلك يرجو أن يعطيه الشريف حسين فرساً من خيوله الخاصة. 

ورغبة من الشريف حسين في استرضاء خالد بن لؤي، أعطاه فرسه الخاص وأمر له بعطاء من المال. فشكره خالد، ثم ودعه مُعلناً ذهابه إلى مكة ((( 14)))
عاد الشريف خالد بن لؤي الى الخرمة – قاعدته وأعلن العصيان وكان يراسل الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن قبل ذلك يعلن له الولاء ويطلبه الدعم في محاربة الشريف ولم تكن هذه العلاقة بينه وبين الملك عبدالعزيز تتضح في العلن .
بعد إعلان العصيان حاول الشريف حسين إخضاع خالد بن لؤي بالقوة، ووجه إليه عدة حملات عسكرية، بقيادة الشريف شاكر بن زيد، كان نصيبها الفشل .


أرسل الشريف حسين حملة كبيرة بقيادة ابنه عبدالله لإخضاع خالد بن لؤي
فأرس خالد الرسائل للملك عبدالعزيز يطلبه السند فأرسل الملك عبدالعزيز رسالة الى الشريف عبدالله قائلا فيها:

وثيقة

"قد تحقق عندي خلاف ما أخبرتني به سابقاً من أنك عائد إلى مكة المكرمة، والظاهر أنك قادم على تربة والخرمة، وهذا مخالف لما أبديتموه للعالم الإسلامي، والعربي خصوصاً. 

واعلم ـ رعاك الله ـ أن أهل نجد لا يقعدون عن نصرة إخوانهم،
وأن الحياة في سبيل الدفاع عنهم ليست بشيء. وأن عاقبة الغي وخيمة،
وأنصحك أن تعود بقواتك إلى "عُشَيْرَة"، وأنا أرسل إليك أحد أولادي أو إخواني،
للتفاوض معكم وحسم الخلاف"
10شعبان 1337هـ،

وصلت الرسالة للشريف عبدالله بن الحسين فرد عليها مكتوبا يقول فيه:

وثيقة


من عبدالله ابن أمير المؤمنين الحسين بن علي، إلى حضرة أمير نجد ورئيس عشائرها، عبدالعزيز بن سعود، دامت كرامته. 

وصلني خط الجناب الموقر، المؤرخ في 10 شعبان، فتلوته وفهمته، فلم أجد فيه ما استغربته واستعذبته. تقول إني بينما أكتب إليك مسالماً أجر الأطواب على المسلمين، وأن مظهري هذا أثار ثائر الناس علينا. وأنك، دامت مدتك، خرجت فزعاً إلى أن يأتيك مني الجواب. وإليك به وهو ينطق بلسان صاحب الشوكة والدي وحكومته. 

أولاً: 
أظن أن صاحب الشوكة، سيد الجميع، يرحب بكل من يطلب كتاب الله وسنة رسوله، ويحيي ما أحيا الكتاب والسُنة، ويميت ما أماته الكتاب والسنة، لأن هذا دأبه، ودأب أجداده منه إلى صفوة الخلق عليهم سلام الله. 

ثانياً: 
لا أذكر أن أحداً منا وقعّ على كتاب ذكر فيه أنك أو أحد آل مقرن من الخوارج. أو أنكم لستم من ملة الرسول. 

ثالثاً: 
كل من شق عصا الطاعة من رعايا صاحب الشوكة، وعاث في الأرض فساداً يستحق التأديب شرعاً، شخصاً واحداً كان أو ألف شخص. 

رابعاً: 
اعلم وتيقن أن نيتنا نحوك ونحو أهل نجد، نية خير وسلام. 

خامساً: 
تأمرني بالرجوع إلى ديرتي من أرض هي لأبي وجدي. ومتى كنت تمنع الناس عن ديرتهم؟ جزيت خيراً. ولكن هل تذكر أن رجلاً من قريش، ثم من بني عبد مناف، ثم من بني هاشم، جَدّه الرسول وعلي بن أبي طالب، يقعقع بالشنان ويروّع بمثل هذه الأقاويل؟ 

سادساً: 
تقول إني لو التمس رجلاً في نجد يرجح الحياة على الموت في سبيل الله، لم أجده. فكان الأوفق لهم، إذن، أن يأتوا ويجاهدوا الأتراك معنا عن بيت الله ومسجد رسوله، حتى ينال الشهادة منهم من كتب له. ثم بعد ذلك ترددون يمنا النظر.

سابعاً: 
أخبرتك في كتابي، بفتح المدينة المنورة، بأنني متوجه إلى الوطن لتأديب العصاة، وسألتك هل أنت على عهدي بك، أو تغيرت نياتك؟ فجاءتني نجاجيبك بجواب منك فيه الميل إلى التقرب والمسالمة، فرجوت خيراً وعززته بالجواب الثاني، فجاء ثاني كتبك لي، ومثله لوالدي ولأخي، ملؤها المودة المؤكدة باليمين، وكل ذلك محفوظ. فما حملك الآن على تغيير لهجتك؟ أمن أجل أننا نؤدب رعايانا، ونصلح ما فسد في قبائلنا؟ 

ثامناً: 
إن كنت تنوي الخير للمسلمين، كما زعمت، فاردد الذين أمرتهم ببيع مواشيهم، وبنيت لهم الدور (يريد الهجر)، وأخل أنت مكانك الذي وصلت إليه، وانحر (عد إلى) ديرتك، ولك عليّ ألاّ أمس أحداً من أهل نجد بسوء. 


إني مرسل إليك كتابي هذا مع أحد نجاجيبك، وهو القسماني، وأبقيت الآخر ليأتيك بخطاب صاحب الشوكة، والدي، والسلام" . 

في 23 شعبان 1337 القائد العام للجيوش الشرقية الهاشمية 

الختم الأمير
23شعبان عام 1337هـ،

((((15)))


عندما تأكد الملك عبدالعزيز من عزم الشريف عبدالله بن حسين على مهاجمة "الخرمة"، وقتال خالد بن لؤي والإخوان، أرسل قوة من الأخوان بقيادة سلطان بن بجاد لدعم الشريف خالد..

وصل جيش الشريف عبدالله لتربة وكان معه 2000 مقاتل من خيرة الجيش النظامي بأفضل الأسلحة و خمسة ألاف من رجال القبائل
كما أن الملك عبدالعزيز جهز جيش قوامه 12000 مقاتل وقادهم بنفسه تكون مهمتها في حال هزيمة تلك القوات (التي يقودها الشريف خالد بن لؤي والأخوان بقيادة سلطان بن بجاد)

كان الشريف مزهوا بجيشه ووضع معسكره في تربة 


ولأهمية تلك المعركة سنبين نبذه عنها

تقع مدينة تربة إلى الجنوب الشرقي من الطائف، على تقاطع خطي الطول 39َ/41ْ شرقاً والعرض 12َ/21ْ شمالاً، على جانب وادي تربة المشهور من جهة الشمال. ويحد الميدان، الذي دارت فيه المعركة من الجنوب، وادي تربة الكبير؛ ومن الشمال أرض منبسطة بها عدد من التلال الصغيرة؛ ومن الشرق تلال الثغر، فأرض فسيحة منبسطة بها بعض التلال؛ ومن الغرب أرض منبسطة. ومن المعلوم، أن تربة والخرمة خضعتا للحكومة السعودية في الدولة الأولى، وأن أغلبية أهلها يؤيدون الدعوة الإصلاحية للشيخ محمد بن عبدالوهاب. وقد خاض أهلها معارك كثيرة إلى جانب آل سعود. 

وتبعد الخرمة مسافة خمسين ميلاً من جبل حَضَن، إلى الشرق. كما تبعد تربة مسافة خمسة وسبعين ميلاً عن جبل حَضَن إلى الجنوب. ويُعد جبل حَضَن، في موروث شبه جزيرة العرب، هو الحد الفاصل بين نجد والحجاز. فقد جاء في الأثر: من رأى حضناً فقد أنجد. 

وترتفع الخرمة، الكائنة في وادي سبيع، ثلاثة آلاف وخمسمائة قدم عن مستوى سطح البحر؛ وأغلب سكانها من قبيلة سبيع ، وقسم منهم من الأشراف. وتكمن أهمية الخرمة في وقوعها على طريق التجارة بين نجد والحجاز، وتُعدّ محطة تجارية لتجار الوشم والقصيم.
من هذه الوجهة إذن، تكون البلدتان في نجد. ولكن أصحاب السّيادة فيهما من أشراف الحجاز. فادعى الشريف حسين رعايتهم. ومن الوجهة الأخرى، فإن سكانهما من بدو وحضر، وفيهم الأشراف، تمذهبوا في الزمن الماضي بالمذهب الوهابي، ولهذا السبب أيضاً يدعي ابن سعود أنهم من رعاياه. وكلهم، بدو وحضر، لا يتجاوزون الخمسة والعشرين ألف نفس. 
وأمّا تربة فسكانها من عرب البقوم، وفيها، مثل الخرمة، عدد من الأشراف يملكون أكثر أراضيها، وكلهم، بدو وحضر وعبيد. بيد أن قسماً منهم انضم إلى جيش الحجاز، في الحرب العالمية الأولى، ثم انقلب على الشريف حسين، لأسباب دينية ومالية. فأضمر الشريف حسين في نفسه تأديبهم، ولكن لم يتمكن من ذلك، إلاّ بعد أن انتهت الحرب.


صورة الميدان



المعركة
لم يكن فجر الخامس والعشرون من شعبان عام 1337هـ كأي فجر على الشريف عبدالله فجيش الأخوان باغتهم بشكل مفاجئ قبل الفجر فوقعت مذبحة عظيمة فر على إثرها الشريف عبدالله و ركب فرسه وولى هارباً، وكان رديفه عليها ابن عمه الشريف علي بن زيد. وكان ذلك يعني انتصار قوات الملك عبدالعزيز على قوات الشريف. 
كما تحصن من الفوج الثامن حوالي أربعمائة مقاتل. ما بين ضابط وجندي، في مقدمتهم قائدهم العقيد الركن حلمي بك، واعتصموا جميعاً في قصر "مُنِيْف"، الواقع في الجنوب من بلدة تربة، وما كان من الأخوان الا هد القصر على من فيه وقتلهم المتحصنين فيه..
قتل في تربة من جيش الشريف ما يقارب خمسة ألاف وخمسة وستون مقاتل من جنوده في لمح البصر ولم يرى له من قدرة غير الفرار مع قلة معه الى الطائف..
كان وقع المعركة عظيما على الحجاز وفي أرجاء الجزيرة عن المجازر التي حدثت في تلك المعركة..
حتى أن البريطانيين تدخلوا لوضع هدنة بين الشريف حسين بن علي والإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن
تمت الهدنة بين الطرفين بتدخل بريطاني


ما بعد الهدنة..

وأصبح نظر السلطان عبدالعزيز متجها لجبل شمر للقضاء على أخر عدو في نجد وعين أخرى على عسير وأمارة ال عائض التي تهدد الإدريسي من جهة وتحمي ظهر الحجاز من جهة أخرى وعلاقاتها ومصالحها مع شريف الحجاز..
وكان الإدريسي يرسال الرسائل لسلطان نجد يحدثه فيها بإتفاق بين شريف الحجاز وأمراء عسير لغزو نجـد..

استطاع الملك عبدالعزيز من ضم عسير أواخر عام 1338هـ مستغلاً خلافات القبائل داخل إمارة ال عائض وحربة الإستنزافية مع الإدريسي
ثم ضم حائل مناطق شمال نجد مستغلاً الخلاف داخل البيت الرشيدي عام 1340 هـ
ثم أعاد ضم عسير بعد ثورة الأمير حسن ال عائض والحملة الكبيرة للأمير فيصل بن عبد العزيز عليها وقيادات الأخوان وكانت عام 1341 هـ ولم تستقر عسير حتى عام 1342هـ ودخلت في ملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن.
...........
توسع ملك سلطان نجد وأصبح يحد الشريف من الجنوب والشرق أما الشريف فمنع في البداية حج أتباع عبدالعزيز ثم طالب الإنجليز بأن يتنازل عبدالعزيز عن عسير وجبل شمر.. وأن يعود لحدوده قبل الحرب العالمية
في هذه الفتره
يتحدث" (( هربرت صموئيل )) , الذي يعد هو اول مندوب سامي بريطاني , الى الدوق (( ديفونشي )) 
حيث جاء في تلك الرسالة : (( من المحتمل ان التهديد المتزايد على الحجاز من قبل الوهابيين يجعل الشريف حسين أكثر تساهلا واستعدادا لقبول الشروط التي تتلائم ومقتضيات سياستنا في فلسطين , 
ثم اهتم باطالة أمد المباحثات بين بريطانيا والشريف حسين )) . هذا وقد أمرت بريطانيا من اجل انجاح هذا الغرض , ابن سعود ان يتوقف عن مهاجمة الحجاز من أجل اتاحة الفرصة امام الشريف حسين ان يتراجع عن مواقفه وقراراته
, وبتالي تقتدي به القوى والاطراف العربية في ذلك الوقت وتنظم لهيكلية البنيان الجديد للنظام السياسي العربي ." ((( 16 ))) 


الأوضاع في الأقاليم العربية التابعة لأبناء الشريف

بعد دخول فيصل دمشق وتنصيبه ملك على الشام غضب الفرنسيون و لم يعلم العرب باتفاق سايكس-بيكو إلا عندما أعلنه البلاشفة بعد قيام ثورتهم في روسيا، وتأكد العرب أن الاتفاق أهمل تأسيس خلافة عربية، والذي وزع الوطن العربي بين القوى الإستعمارية, دخلت القوات الفرنسية الشام وهزم فيصل في معركة ميسلون .. وأصبحت سوريا تحت الإنتداب الفرنسي..
أما العراق فتوالت الثورات على الإنجليز..
لم يجد الإنجليز أفضل من أن يتولى الشريف فيصل بن الحسين ملك العراق بعد أن صعب على البريطانيين تحمل ثورات العراقيين والتي تصاعدت بثورة العشرين الكبرى..
أما عبدالله بن الحسين فنصب ملكا على الضفة الشرقية (( الأردن))
وكلاهما له حدود مع عبدالعزيز بن عبدالرحمن إمام نجد وتوابعها..


في أواخر عام 1342 هـ عقد الملك عبدالعزيز مؤتمرا في الرياض جمع فيه العلماء والأخوان و شيوخ القبائل ودار النقاش حول الحج ومنع الشريف حسين لهم فاتفق الجميع على الحج بالسلم او بالقوة
على هذا أمر الملك عبدالعزيز بقوة من الأخوان بقيادة سلطان بن بجاد وقوة أخرى بقيادة خالد بن لؤي للتوجه للطائف كان قوامها 3000 مقاتل..
كما أرسل قوة لتأمين حدوده الشمالية من إي ردت فعل لأبناء الشريف


معركة الحويه والهدا ودخول الطائف

توجهت تلك القوات الى الحوية قرب الطائف وعسكرت فيها وذلك في أول صفر عام 1343هـ
قابلت تلك القوة قوة أرسلها الشريف حسين بقيادة صبري باشا مكونة من 400 جندي نظامي
ودارت بينهم معركة خسرت فيها جيوش الشريف والتي تقهقرت الى الهدا فأرسل الشريف حسين قوات إمداد بقيادة ابنه الشريف علي ولكنها لم تجد إلا الهزيمة في الهدا..
دب الرعب في الطائف ففتحت الأبواب خوفا من الأخوان وما عرف عنهم وأن لا تكون مقاومة أمامهم..
في يوم 7 من صفر 1343هـ دخل جيش الأخوان الطائف
ولكن حصلت كارثة الطائف حيث قام الأخوان بقتل الكثير من السكان والأبرياء ونهب المدينة
أرسل الشريف تعزيزات أخرى للشريف علي وصعد الهدا ودخل في معركة مع الأخوان في تاريخ 27 من صفر ولكنها بآت بالفشل وغنم الأخوان الكثير من مدد الشريف..
تحرك جيش الأخوان الى مكة ورأى الشريف علي أنه غير قادر على الوقوف أمام هذه القوات ومعه 400 مقاتل ففضل أن تكون جده مركز الدفاع الأخير.. فتراجع الى جده ودخل الأخوان مكة وسبقهم فتاوي علماء نجد بعدم جواز القتال في الحرم


بعد دخول الطائف نادى وجهاء الحجاز الشريف حسين بالتخلي عن العرش وأن يولي أحد أبناءه لعله يستطيع الوقوف أمام هذا المد القادم من الشرق أو الدخول في تفاوض أو سلم..
وتحت تلك الضغوط وافق الشريف حسين وغادر الحجاز متجها الى العقبة..
ونودي بالشريف علي بن الحسين ملكا على الحجاز في 16 ربيع الأول عام 1343هـ


وبعدها بيوم واحد دخل الأخوان مكه في يوم 17 ربيع الأول 1343هـ بقيادة خالد بن لؤي وسلطان بن بجاد 
.....

أثار فتح الطائف ذعر الحجازيين لذا قام الملك عبدالعزيز بإرسال رساله موجهة لأهل الحجاز

الملحق الرقم (19) 

نداء السلطان إلى أهل مكة وجدة 
بسم الله الرحمن الرحيم 
من عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل فيصل، إلى كافة من يراه من إخواننا أهالي مكة وجدة وتابعيهما من الأشراف والأعيان والمجاورين والسكان، وفقنا الله وإياهم لما يحبه ويرضاه آمين. 
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 
أمّا بعد، فالموجب لهذا الكتاب، هو شفقتنا على المسلمين لصلاح أحوالهم في أمر دينهم ودنياهم. ولم نزل نكرر على الحسن بن علي النصائح ونحرص على ما يجمع شمل العرب لتكون كلمتهم واحدة، لكن الطبع يغلب التطبع. ولا نحتاج إلى تطويل الشرح بما انطوى عليه، لأن أكبر شاهد على ذلك ما رأيتموه منه، وشاهدتموه من أفعاله وأقواله في هذه البقعة المباركة التي هي مهابط الوحي مما ينكره عقل كل مسلم، وعلاوة على ذلك ينكره كل من يحب المسلمين ولو لم يكن منهم، فالرجل ترك مزايا الإنصاف، وهي ما انتسبت إليه من مزايا هذا البيت الكريم، وأهمل حقوق هذه البقعة المباركة في عدم اتباعه طريقة السلف الصالح التي هي شرفه وشرف المسلمين خصوصاً وشرف العرب عموماً. 
ولا شك أن من ترك ما كان عليه النبي الكريم، عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وخلفاؤه وأصحابه، وهو يتسمى باسم الإسلام وخاصة إذا كان من أهل البيت الشريف، وطمح إلى غيرها من الزخارف التي هي أكبر شؤم على الإسلام خصوصاً وعلى العرب عموماً، فهو لا خير فيه، فمنذ دخل الحجاز جعل أكبر همه الإيقاع بنجد والنجديين، وقد تظاهر بذلك واضحاً منذ أن تفرد بالحكم وقبض على زمام الأمور فيه، وقد بلغ منه التهور أن منع أهل نجد قاطبة من حج بيت الله الحرام وهو أحد الأركان الخمسة. 
هذا فضلاً عما يأتيه هو وعماله من المظالم والمعاملات القاسية تجاه حجاج بيت الله الحرام الذين يأتونه من مشارق الأرض ومغاربها. ومن هذه المدة قد تركنا التدخل في أمور الحجاز لأجل احترام هذا البيت، ورجاء السلم والأمان، لكنا مع الأسف لم نحظ بذلك منه. وفي هذه الأيام الماضية في سفره إلى الأردن، بانت نياته ومقاصده للمسلمين نحونا حينما طلب تجزئة بلادنا، وتشتيت شملنا حتى لقد يئسنا من الوصول إلى حسن التفاهم بجمع كلمة العرب. 
ولا والله ما نعلم له شيئاً من النقمة علينا إلا كما قال الله تعالى: وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ . ولكننا ولله الحمد، لسنا متأسفين على شيء إذا سلم لنا شرفنا في أمر ديننا ودنيانا، وليس لنا قصد في زخارف الحسين وأتباعه، لا في ملك ولا خلافة ولكن غاية قصدنا وما ندعو إليه هو أن تكون كلمة الله العليا، ودينه هو الظاهر، ويسلم شرف العرب، فلذلك لحقتنا الغيرة الإسلامية والمحبة العربية أن نفدي بأموالنا وأنفسنا ما يقوم به دين الله، ويحمي به حرمه الشريف الذي أمر الله بتطهيره وتعظيمه واحترامه كما قال تعالى: وَإِذْ بَوَّأْنَا لإبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ . وقد أرسلنا سرية من المسلمين لاحتلال الطائف لأجل القرب والتفاهم بيننا وبين إخواننا، فأحببت أن أعرض عليكم ما عندي، فإن أجبتمونا فنعم المطلوب وإن أبيتم فهذا الذي يعذرنا عند الله وعند المسلمين، وأبرأ إلى الله أن أتجاوز شيئاً مما حرمته الشريعة خصوصاً في هذا الحرم الشريف الذي قال الله تعالى فيه: ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم ، وحرمة هذا البيت معلومة حتى عند المشركين الأولين كما قال الشاعر: 
إن الفضول تعاقدوا وتعاهدوا ألا يقر ببطن مكة ظالم 
وأمّا الأمر الذي عندي لكم فهو أني أقول لكم: يا أهل مكة وأتباعها من الأشراف وأهل البلد عموماً والمجاورين والملتجئين من جميع الأقطار، عهد الله وميثاقه أن نحافظ على أموالكم ودمائكم، وأن تحترموا بحرمة هذا البيت كما حرمه الله على لسان خليله إبراهيم ومحمد عليهما أفضل الصلاة والتسليم، وألا نعاملكم بعمل تكرهونه، وأن لا يمضي فيكم دقيق أو جليل إلا بحكم الشرع لا في عاجل الأمر ولا آجله، وأن نبذل جدنا وجهدنا فيما يؤمن هذا الحرم الشريف وسكانه وطرقه للوافدين إليه، الذي جعله الله مثابة للناس وأمناً، وأن لا نولي عليكم من تكرهونه، وأن لا نعاملكم بمعاملة الملك والجبروت. بل نعاملكم بمعاملة النصح والسكينة والراحة، وأن يكون أمر هذين الحرمين الشريفين شورى بين المسلمين، وألا يمضي فيهما أمر يضر بهما أو بشرفهما أو بأهلهما إلا ما توافق عليه المسلمون وأمضته الشريعة. 
فهذا الكتاب شاهد لي وعلي عند الله ثم عند جميع المسلمين، وعلى ما قلته أعلاه أيضاً عليّ عهد الله وميثاقه، فهذا الذي يلزمنا ولابد إن شاء الله أن نفعل دائماً ما يسر خواطركم أكثر مما ذكرنا. 
نرجو الله أن يهدينا وإياكم لما يحب ويرضى، ويصلح بنا وبكم البلاد والعباد، وأن يجعلنا وإياكم هادين مهديين، وأن يمنعنا وإياكم من سوء الفتن، وأن ينصر دينه، ويعلي كلمته، وأن يذل أعداء دينه. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً. 
عبدالعزيز السعود
22 صفر سنة 1343

في السابع من جماد الأول 1343هـ دخل الملك عبدالعزيز مكة محرما وقابل علمائها وشيوخها وخلال إقامته أتته وفود رابغ والليث والقنفذه تعلن ولائها
كما ألقى خطاب عفو موجه الى اهل مكه



نص خطاب العفو العام، الموجه من السلطان عبدالعزيز آل سعود، إلى أهالي مكة 
بلاغ سلطاني 
عفو عام 
إنني منذ دخلت جنودي هذه البلدة المطهرة أمنت أهلها على أرواحهم وأموالهم. ولما وصلت بنفسي إلى حرم الله هذا أكدت ذلك الأمان وأصدرت عفواً عاماً عن جميع ما كان من إي إنسان كان فيما سلف واليوم أعود وأكرر لكافة الناس أن كل إنسان كان في خدمة الحسين أو تحت طاعته فهو في أمان الله ومغفور له جميع ما تقدم من ذنبه متى عاد لهذا البلد الطاهر وأخلد للراحة والسكون فالبلد بلد الله والأمن أمن الله ولكنني لا أسمح لأحد بوجه من الوجوه أن يقوم بأي دعاية للذين أكثروا في هذه البلاد الفساد، وأننا سنوقع أشد أنواع الجزاء على أي إنسان كان يأتي بأي حركة في ذلك السبيل فمن كان يريد السلامة لنفسه فحباً وكرامة ومن كان يريد السوء فلا يلومن إلاّ نفسه. 
عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48538
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: دراسة للأحداث في جزيرة العرب وتأثير الحرب العالمية الأولى في أوضاعــها    الأحد 05 يناير 2014, 9:13 pm

موقف العالم من الأحداث
والتوسط بين الطرفين



وخلال هذا تقدمت جهات مختلفة لحل الخلاف بين الملك عبدالعزيز والشريف علي
منها المجلس الإسلامي والملك فؤاد الأول الذي أرسل وفد برأسة شيخ الأزهر مصطفى البراغي وتقدمت بعض الشخصيات مثل طالب النقيب وأمين الريحاني ومستر جون فليبي ولكن لم تنفع تلك الوساطات في شيء
كان الشريف علي حسين في تلك الفترة يحصن جدة وقام بترتيبات عسكرية للدفاع عن جده وقام مجموعة من اتباعه من ادخال ينبع النخل والعلا شمالا لإدارته في جده 


في ضل ذلك تخوف ممثلوا القنصليات في جده من أي هجوم يقوده الملك عبدالعزيز في جده خاصة في ضل سمعة الأخوان فأرسلوا الرسائل لخالد بن لؤي تخوفا من هجومه ولكن الملك عبدالعزيز هو من رد عليهم في رسالته



الملحق الرقم (21) 
رد السلطان ابن سعود على خطاب ممثلي الدول الأجنبية 
السلطنة النجدية وملحقاتها 
في 24ربيع الثاني سنة 1343 (الموافق 22 نوفمبر سنة 1924)، رقم 114

من عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود 
إلى حضرات الكرام قناصل الدول العظام في جدة: معتمد الدولة البهية البريطانية، وقنصل جنرال الدولة الإيطالية، ووكيل جنرال الجمهورية الفرنسية، ونائب قنصل ملكة هولندا، ووكيل قنصل شاه إيران المحترمين: 
"بعد إهداء ما يليق بجنابكم من الاحترام، نحيط علمكم بأننا أحطنا علماً بكتابكم المؤرخ في 4 نوفمبر المرسل إلى أمراء جيشنا خالد بن منصور وسلطان بن بجاد بخصوص موقف حكوماتكم إزاء الحرب الواقعة بين نجد والحجاز، كنت أود من صميم قلبي أن تحقن الدماء، وتنفذ رغائب العالم الإسلامي الذي ذاق المتاعب في السنوات الثماني الأخيرة، ولكن الشريف علي بن الحسين بموقفه في جدة لم يجعل لنا مجالاً للوصول إلى أغراضنا الشريفة، ولذلك فإني حباً بسلامة رعاياكم ومحافظة على أرواحهم وأملاكهم وما قد يحدث لهم من الأضرار، أحببنا أن نعرض عليكم ما يلي:
1. أن تخصصوا مكاناً ملائما لرعاياكم في داخل جدة أو خارجها وتخبرونا بذلك المكان لنرسل إليهم من رجالنا من يقوم بحفظهم ورعايتهم.
2. إذا أحببتم أن ترسلوهم إلى مكة ليكونوا في جوار حرم الله بعيدين عن غوائل الحرب وأخطارها فإننا نقبلهم على الرحب والسعة، وننزلهم المنزلة اللائقة بهم، وأننا نرجوكم أن ترسلوا كتابنا طيه إلى أهل جدة حتى يكونوا على بينة من أمرهم، وأننا لا نعد أنفسنا مسؤولين عن شيء يقع بعد بياننا هذا.
وتقبلوا في الختام تحية خالصة مني. 


..........



تقدم الملك عبدالعزيز الى الرغامة وعسكر بها للضغط على الشريف علي بن الحسين في أواخر عام 1343هـ
وتجمعت القبائل لتزيد الحصار على جدة
وقامت اشتباكات بين جيش الملك عبدالعزيز وجيش الشريف في جده وسأورد وثيقة من الملك عبدالعزيز الى عبدالوهاب أبو ملحة يخبره فيها بأحوال الحرب بينه وبين الشريف يقول فيها






بسم الله الرحمن الرحيم
من عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل الى جانب المكرم الأفخم
عبدالوهاب أبو ملحة سلمه الله تعالى أمين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

((على الدوام مع السؤال عن حالكم ما زلتم بحال خير وسرور أحوالنا بحمد الله والخط المكرم وصل وما عرفتوا كان معلوما ومن طرف أخبارنا من كرم الله جميله نخشى أن تضيق صدوركم من أبطائنا من مسألة جدة أما ما أبطائنا فكله مراعاه لرعاية الأجانب نخاف المسلمين يذبحونهم , وال من فضل وكرمه مقتدرين عليهم بحول الله وقوته والمسلمين حاضبين في جده مسافتنا عنها مقدار ساعة والخسائر والله ما أخبر ان المسلمين خسروا بحد الأبغلام الأخ محمد وعبد من عبيدنا وثلاثة من الأخوان
وايضا المسلمين بفضل الله رزقهم الله غنائم كثيرة , وربيع المحرج بوسط المحرج بوسط المخيم يحرج والبياع يبيع والذي يطارد يطارد وفي سعة ولله الحمد , وفي غاية السرور مما أعطاهم الله من النعم وخذلان العدو ومن فضل الكريم تزيد باليومية وحال التاريخ ونحن مركبين عليهم اثني عشر مدفعا وعن قريب انشاء الله يجيكم الخبر السار بحول الله وقوته ومن قبل طياراتهم التي عندهم ثنتين وحده ضربها المدفع وكسر جنحانها ويالله أن أهلها تداركوا الديرة ولا عاد خرجوا منها والثانية طرحت لها قنبله تبيها تطيح على المسلمين وثارت قنبلتها عليها واحترقت وطرحت بين ايدي المسلمين هي واهلها , وقتلوا المسلمين اهلها ثلاثة نصارى واحرقوا الطيارة ونرجوا الله ينصر دينه ويعلي كلمته ويوفقنا لما فيه صلاح الاسلام والمسلمين هذا ما لزم تعريفه من عندنا الاخوان والأولاد يسلمون ودمتم محروسين))
رجب 1343هـ


(((17)))




سقوط المدينة المنورة

... وأن أرسل السلطان عبدالعزيز سريه بقياده صالح بن العذل ثم أمده بسرية بقيادة ابراهيم النشمي وطلب منها تضيق الحصار على المدينة وبعد حج عام 1343هـ أرسل قوة بقيادة فيصل الدويش وعبد المحسن الفرم فشددوا عليها الحصار وقد طال الحصار على أهلها لأكثر من عشرة أشهر منذ أول الحصار فأرسلوا للملك عبدالعزيز مرسولا أنه لن يكون الاستسلام الى بحضور أحد أبناءه فأرسل الملك عبدالعزيز ابنه محمد شرطوا عليه أن يؤمن عليهم دمائهم وأموالهم فتم لهم ذلك وتم دخول المدينه في حكم الامام عبدالعزيز في الـ19 من جماد الأول 1344هـ


حصار جدة


فيما كان السلطان عبدالعزيز يحاصر جدة وصلت له الأخبار عن استسلام المدينه المنورة كما وصلت تلك الأخبار الشريف علي والذي اصيب بالكثير من الإحباط على اثر تلك الأخبار ومع زيادة الحصار زاد تملل أهل جده من الحصار 
وصل السلطان عبدالعزيز أنباء من أعينه داخل المدينه عن مدى التملل الذي يعيشة أهل جده فأرسل لهم



الملحق الرقم (25) 
لبراءة الذمة، أمر عظمة السلطان ـ أيده الله ـ بنشر
البلاغ الآتي على من في جدة، من الضباط والجنود؛
وقد وزع عليهم في حينه 
من عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل السعود إلى جميع من في جدة من ضباط وجنود: 
أمّا بعد: فلقد وصل إلى ما تلاقونه وتقاسونه من ضنك وجوع وعراء وفقدان راتب. واعتقد أنكم بعد أن أقمتم هذه المدة الطويلة قد ظهر لكم من بواطن الشريف ما يدعوكم للرجوع إلى الحق بعد التنكب عنه، وعلمت أن الكثير منكم ما يمنعهم من الخلاص من ذلك المأزق الحرج إلا ما يكذب عليكم به من أنكم إذا تركتم جدة وقدمتم إلينا أن جندنا يعتدي عليكم أو يقتل أحداً منكم. لذلك أرسل إليكم بلاغي هذا لأعلمكم فيه بما يأتي: 
1. إن كل جندي أو جنود وضابط أو ضباط يخرجون من جدة مسالمين بغية الانضمام إلينا، أو بغية الفرار من جدة للذهاب إلى ديارهم فهو آمن على نفسه ومتاعه وسلاحه وماله، لا يمس بأذى ولا يؤخذ منه شيء.
2. إن كل قادم سواء من الضباط أو الجنود إن كان من أهل الحجاز أوصلناه إلى أهله. وإن كان من غيرها من البلدان وأحب اللحاق بأهله فإننا مستعدون لإعطائه مبلغاً من المال يوصله إلى أهله مع إكراميات أخرى.
فإذا وصلكم كتابنا هذا واطلعتم عليه فأنتم في أمان الله ثم في ذمتنا من وقت خروجكم من جدة حتى تصلوا إلى أهليكم مطمئنين سالمين غانمين. ومن كان يريد منكم البقاء عندنا فحباً وكرامة. 
إننا لم نرسل لكم هذا البلاغ إلا رغبة منا في حقن دمائكم وما أنتم بحول الله وقوته بمعجزيننا، فإذا تقاعستم عن اللحاق فما تضرون إلاّ أنفسكم. 
لقد صبرتم كل الأيام الماضية فماذا أفادكم ذلك الصبر غير العذاب الدائم، ثم تدافعون عن غير غاية وتقتلون من غير جزاء. 
إننا لم يمنعنا عنكم إلاّ تحين الفرص، التي قرب سنوحها والحمد لله ونريد أن نبرئ الذمة من دمائكم بإنذاركم فمن قدم آمناً واستسلم قبل اليوم المقدور فهو آمن على نفسه وحافظ عليها وإلا فارتقبوا اليوم الموعود وكل آت قريب. 
وقد أمرنا جندنا في الخطوط الأمامية بأن يتلقوا كل قادم منكم بالقبول، وأمرناهم أن يقوموا بجميع التسهيلات الممكنة من أجلكم، فإن أحسنتم فلأنفسكم وإن أسأتم فلها، والسلام على كل من سمع مقالتنا فوعاها ورأى الحق حقاً فأتبعه. 
عبدالعزيز 
جمادى الأولى 1344هـ.




الشـــريف حسيــن .!.!.!


لعل قصتنا تدور حول حكم الحجاز والشريف حسين تحديدا فماذا حل به؟؟

وانتقل من مكة إلى جدة سنة 1343هـ ـ 1924م ، فركب البحر إلى العقبة ، آخر حدود الحجاز في الشمال ، وكانت ولاية ابنه عبد الله . وأقام عدة أشهر . ثم أخبره ابنه بأن البريطانيين يرون أن بقاءه فيها (العقبة) قد يحمل ابن سعود على مهاجمتها . و تلقى إنذاراً بريطانياً بوجوب رحيله عنها . ووصلت إلى مينائها مدرَّعة بريطانية ، ركبها }وهو ساخط{ إلى جزيرة قبرص سنة 1925م ، وأقام فيها ست سنين ، ثم إنه مرض فأذن له الإنجليز بالعودة إلى عمَّان . وجاءه ولداه فيصل و عبد الله ، فصحباه إليها .
فمكث معتلاً ستة أشهر و أياماً ، ووافته المنية سنة 1350هـ ـ 1931م ، فحمل إلى القدس و دفن فيها.


عودة لحصار جدة..
زادت حالة الشريف تأزماً بعد ما حل من حالة من التمرد بين الأهالي والجنود الذين أحسوا باليأس من الأوضاع
وصل ذلك اليأس للشريف علي بن الحسين مما جعله يجنح لمفاوضة السلطان عبدالعزيز عن طريق المعتمد البريطاني في جده وكانت 

ولم يكن أمامه سوى تسليم جده ..
.............................. .............................. .............................. ..........................



تسليم جده



الملحق الرقم (36) 
اتفاقية تسليم جدة،
بين الملك علي بن الحسين والسلطان عبدالعزيز آل سعود(*) 
1. بالنظر لتنازل الملك علي، ومبارحته للحجاز، وتسليم بلدة جدة، يضمن السلطان عبدالعزيز لكل الموظفين الملكيين والحربيين والأشراف وأهالي جدة عموماً والعرب والسكان والقبائل وعوائلهم سلامتهم الشخصية وسلامة أموالهم.
2. يتعهد الملك علي أن يسلم في الحال جميع أسرى الحرب الموجودين بجدة إن وجد.
3. يتعهد السلطان عبدالعزيز بأن يمنح العفو العام لكل المذكورين أعلاه.
4. يجب على جميع الضباط والعساكر أن يسلموا في الحال إلى السلطان عبدالعزيز بجميع أسلحتهم من بنادق ورشاشات ومدافع وطيارات وخلافه وجميع المهمات الحربية.
5. يتعهد الملك علي وجميع الضباط والعساكر بأن لا يخربوا أو يتصرفوا في أي شيء من الأسلحة والمهمات الحربية جميعها.
6. يتعهد السلطان عبدالعزيز بأن يرحل كافة الضباط والعساكر الذين يرغبون في العودة إلى أوطانهم ويتعهد بإعطائهم المصاريف اللازمة لسفرهم.
7. يتعهد السلطان عبدالعزيز أن يوزع بنسبة معتدلة على كافة الضباط والعساكر الموجودين بجدة مبلغ خمسة آلاف جنيه.
8. يتعهد السلطان عبدالعزيز أن يبقي جميع موظفي الحكومة الملكيين في مراكزهم الذين يجد فيهم الكفاءة في تأدية واجباتهم بأمانة في مراكزهم.
9. يتعهد السلطان عبدالعزيز أن يمنح الملك علي الحق في أن يأخذ معه الأمتعة الشخصية، التي في حوزته بما في ذلك أتوموبيله (*) وسجاجيده وخيوله.
10. يتعهد السلطان عبدالعزيز أن يمنح عائلة الحسين جميع ممتلكاتهم الشخصية في الحجاز بشرط أن هذه الممتلكات تكون فعلاً من الموروثة، ولا تشمل على الأملاك الثابتة المحولة من الأوقاف بمعرفة الحسين إلى شخصه، ولا على المباني التي يكون الحسين قد بناها في أثناء ملكه لما كان ملكاً على الحجاز.
11. يتعهد الملك علي أن يبارح الحجاز قبل يوم الثلاثاء المقبل مساءً.
12. جميع البواخر التي في ملك الحجاز وهي (الطويل ورشدي والرقمتين ورضوى) تصير ملكاً للسلطان عبدالعزيز، ولكن السلطان يصرح إن لزم الأمر للباخرة رقمتين أن تستعمل لنقل الأمتعة الشخصية التابعة للملك علي المتنازل ثم ترجع.
13. يتعهد الملك علي ورجاله وسكان جدة بأن لا يبيعوا أو يخربوا أو يتصرفوا في أي شيء من أملاك الحكومة مثل اللنشات والسنابيك وخلافه.
14. يتعهد السلطان عبدالعزيز أن يمنح جميع السكان والضباط والعساكر الموجودين بينبع الحقوق والامتيازات المذكورة بعاليه إلاّ فيما يختص بتوزيع النقود.
15. يتعهد السلطان عبدالعزيز أن يمنح العفو للأشخاص المذكورة أسماؤهم أدناه أيضاً ضمن العفو العام وهم: عبدالوهاب ومحسن وبكري أبناء يحيى قزاز، وعبدالحي بن عابد قزاز، وأحمد وصالح أبناء عبدالرحمن قزاز، وإسماعيل بن يحيى قزاز، والشيخ محمد صالح بتاوي وإخوانه إبراهيم وعبدالرحمن بتاوي أبناء محمد علي صالح بتاوي وأبنائهم وأبناء عمهم حسن وزين بتاوي وأبناء محمد نور والشيخ يوسف خشيرم والشيخ عباس ولد يوسف خشيرم والشيخ ياسين بسيوني والسيد أحمد السقاف وعوائل وأموال جميع المذكورين آنفاً.
16. إن كان الملك علي أو رجاله في حال من الأحوال يخالف أو يقصو في تنفيذ أي مادة من المواد المذكورة بعاليه فإن السلطان عبدالعزيز لا يعتبر نفسه في تلك الحالة مسؤولاً عن تأدية ما عليه في هذه الاتفاقية.
17. يتعهد الطرفان السلطان عبدالعزيز والملك علي أن يكفا عن أي حركة عدائية أثناء سير هذه المفاوضات.
في عصر الخميس،1جمادى الثانية سنة1344 (الموافق 17 ديسمبر 1925م) 

التواقيع


......................

بعد الإتفاق

رحل الشريف علي بن الحسين بعد توقيع الاتفاقية على متن الباخر ةالانجليزية كورن فلاور (18) في السادس من جماد الأخر عام 1344هـ بعد حصار دام عام كاملا اشتركت فيه أغلب قبائل الجزيرة ودخلها الملك عبدالعزيز في اليوم التالي من رحيل الشريف..

وبهذا أنتهت قصة الشرافة في الحجاز..




.............................. .............................. .............................. ...
المراجع

1-الشريف حسن ابا نمي بن بركات من أشهر أشراف الحجاز ويعتبر أحد أكبر أشراف الحجاز تاريخا تولى الشرافة عام 992هـً حتى عام 1010هـ للمزيد كتاب خلاصة الكلام -زيني دحلان ص56 و57 و58و59 و60و61 و62

2- الحكاية الناقصة لأسرة الهاشمية -خالد زياده - الملحق الثقافي لجريدة النهار اللبنانية الاحد 28 تموز 2002 ))) 
3-((تاريخ عسير خلال خمسة عقود ص176)))
4- الحروب التركية في المنطقة الجنوبية294-295ص
5- ن م
6-إمتاع السامر416ص
7-الموسوعة الحرة – ويكبيديا
8-صفحة الوثائق في موقع السلطة الوطنية الفلسطينية
9-مجلة التاريخ http://www.altareekh.com/doc/article.php?sid=895)))
10-سالم محمد كريم- جريدة الجريدة الأردنية http://www.aljaredah.com/paper.php?s...page&sid=12563 )))


11-الملك فيصل بن الحسين: مؤسس الحكم العربي في سوريا والعراق - المؤلف: هادي حسين –الجزيرة)))

12-شبه جزيرة العرب عسير255 – محمود شاكر)))
13-تستطيع مراجعة كتاب شبه جزيرة العرب257-258-259ص)))
14-((( بحث حركة الأخوان في عهد الملك عبدالعزيز موسوعة الأمير خالد بن سلطان مقاتل من الصحراء
15- ن م
16-صحيفة كتابات - عبداللطيف الحرز http://www.kitabat.com/alherz_84.htm 
17-(((صفحات من تاريخ عسير د.غيثان علي جريس ص132)))
18- موسوعة الامير خالد بن سلطان
.............................. .............................. .............................. .............................. 

كانت هذه قصة الحجاز وشريفها الحسين بن علي 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48538
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: دراسة للأحداث في جزيرة العرب وتأثير الحرب العالمية الأولى في أوضاعــها    الأحد 05 يناير 2014, 9:20 pm

 من أهداف هذا البحث في الأساس
ومنها معرفة أبعاد تلك الفترة
1-معرفة كيف نشأت بعض دول العالم العربي والمؤثرات عليها
2-معرفة أسباب الخلافات الحدودية والخلافات القائمة على أساس الأرض
3-الأثر والتأثير العربي من وعلى الإتفاقيات الدولية في تلك الفترة 
4-أثر النزاع العربي على قضية القدس منذ البداية
5-أثر تلك الفترة في خلق بعض المعسكرات داخل العالم العربي..
.... الى أخر



سأذكر وثيقة مهمة جدا للدارس لتلك الفترة
وهي إتفاقية (فيصل وايزمان)
والتي وقعت من قبل الامير فيصل أبن الشريف حسين مع حاييم وايزمان رئيس المنظمة الصهيونية العالمية في مؤتمر باريس للسلام 1919م يعطي بها لليهود تسهيلات في أنشاء وطن في فلسطين .




(صورة لفيصل بن الحسين وإيزمان)

نص الإتفاقية(1)



إن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل ممثل المملكة العربية الحجازية والقائم بالعمل نيابة عنها والدكتور حاييم وايزمن ممثل المنطقة الصهيونية والقائم بالعمل نيابة عنه يدركان القرابة الجنسية والصلات القديمة القائمة بين العرب والشعب اليهودي ويتحقق أن أضمن الوسائل لبلوغ غاية أهدافهما الوطنية هو في اتخاذ أقصى ما يمكن من التعاون سبيل تقدم الدولة العربية وفلسطين ولكونهما يرغبان في زيادةتوطيد حسن التفاهم الذي بينهما فقد اتفقا على المواد التالية:


1- يجب أن يسود جميع علاقات والتزامات الدولة العربية وفلسطين أقصى النوايا الحسنة والتفاهم المخلص وللوصول إلى هذه الغاية تؤسس ويحتفظ بوكالات عربية ويهود معتمدة حسب الأصول في بلد كل منهما.


2- تحدد بعد اتمام مشاورات مؤتمر السلام مباشرة الحدود النهائية بين الدول العربية وفلسطين من قبل لجنة يتفق على تعيينها من قبل الطرفين المتعاقدين.


3-عند إنشاء دستور إدارة فلسطين تتخذ جميع الإجراءات التي من شأنها تقديم أوفى الضمانات لتنفيذ وعد الحكومة البريطانية المؤرخ في اليوم الثاني من شهر نوفمبر سنة 1917.


4- يجب أن تتخذ جميع الإجراءات لتشجيع الهجرة اليهودية إلى فلسطين علىمدى واسع والحث عليها وبأقصى مايمكن من السرعة لاستقرار المهاجرين في الأرض عن طريق الاسكان الواسع والزراعة الكثيفة. ولدى اتخاذ مثل هذه الإجراءات يجب أن تحفظ حقوق الفلاحين والمزارعين المستأجرين العرب ويجب أن يساعدوا في سيرهم نحو التقدم الاقتصادي.


5- يجب أن لا يسن نظام أو قانون يمنع أو يتدخل بأي طريقة ما في ممارسة الحرية الدينية ويجب أن يسمح على الدوام أيضا بحرية ممارسة العقدية الدينية والقيام بالعبادات دون تمييز أو تفصيل ويجب أن لا يطالب قط بشروط دينية لممارسة الحقوق المدنية أو السياسية . 


6- إن الأماكن الإسلامية المقدسة يجب أن توضع تحت رقابة المسلمين.


7- تقترح المنظمة الصهيونيةأن ترسل إلى فلسطين لجنة من الخبراء لتقوم بدراسة الإمكانيات الاقتصادية في البلاد وأن تقدم تقريرا عن أحسن الوسائل للنهوض بها وستضع المنظمة الصهيونية اللجنة المذكورة تحت تصرف الدولة العربية بقصد دراسة الإمكانيات الاقتصادية في الدولة العربية وأن تقدم تقريرا عن أحسن الوسائل للنهوض بها وستستخدم المنظمة الصهيونية أقصى جهودها لمساعدة الدولة العربية بتزويدها بالوسائل لاستثمار الموارد الطبيعية والامكانيات الاقتصادية في البلاد.


8- يوافق الفريقان المتعاقدان أن يعملا بالاتفاق والتفاهم التأمين في جميع الأمور التي شمتلتها هذه الاتفاقية لدى مؤتمر الصلح.


9- كل نزاع قد يثار بين الفريقين المتنازعين يجب أن يحال إلى الحكومة البريطانية للتحكيم وقع في لندن ،


إنجلترا 
اليوم الثالث من شهر يناير سنة1919.



تحفظات فيصل على الوثيقة

يجب على أن أوافق على المواد المذكورة أعلاه، بشرط أن يحصل العرب
على استقلالهم كما طلبت بمذكرتي المؤرخة في الرابع من شهر يناير سنة 1919 المرسلة إلى وزارة 
خارجية حكومة بريطانيا العظمى.
ولكن إذا وقع أقل تعديل أو تحويل يقصد يما يتعلق بالمطالب الواردة بالمذكرة فيجب أن لا أكون
عندها مقيدا بأي كلمة وردت في هذه الاتفاقية التي يجب اعتبارها ملغاة لا شأن ولا قيمة قانونية 
لها ويجب أن لا أكون مسئولا بأية طريقة مهما كانت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
دراسة للأحداث في جزيرة العرب وتأثير الحرب العالمية الأولى في أوضاعــها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: التاريخ :: عبر التاريخ-
انتقل الى: