منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مدينة جــــرش

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47536
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: مدينة جــــرش   الخميس 02 أكتوبر 2014, 9:55 pm

مدينة جــــرش

تقع جرش ثانية في قائمة أفضل الأماكن المحببة للزيارة في الأردن، وتدل جرش على وجود حياة بشرية في تلك المنطقة الأثرية تعود إلى أكثر من6500سنة

ولقد عاشت المدينة عصرها الذهبي تحت الحكم الروماني لها، ويعتبر الموقع في يومنا هذا عموما واحدا من أفضل المدن الرومانية المحافظ عليها في العالم. ولقد بقيت المدينة مطمورة في التراب لقرون عديدة قبل أن يتم التنقيب عليها وإعادة إحيائها منذ سبعين سنة خلت، وتكشف جرش عن مثال رائع للتطور المدني عند الرومان في الشرق الأوسط، وهي تتألف من شوارع معبدة ومعمدة، ومعابد عالية على رؤوس التلال ومسارح أنيقة وميادين وقصور، وحمامات، ونوافير وأسوار تفضي إلى أبراج وبوابات. وبالإضافة إلى طابعها الخارجي اليوناني-الروماني، فإن جرش أيضا تحافظ على مزيج من الطابع الشرقي والغربي في آن. إن هندستها المعمارية وديانتها ولغتها تعكس العملية التي تم فيها إندماج وتعايش ثقافتين قويتين وهما العالم الروماني-اليوناني في منطقة حوض المتوسط والتقاليد القديمة للشرق العربي 

إن مهرجان جرش الذي يعقد في تموز من كل عام يحول المدينة الأثرية إلى واحدة من أكثر المدن حيوية وثقافة. ويمتاز المهرجان بالعروض الفولكلورية الراقصة التي تؤديها فرق محلية وعالمية، ورقصات البالية والأمسيات الموسيقية والمسرحيات وعروض الأوبرا وأمسيات غنائية لمغنيين محبوبين علاوة على مبيعات المصنوعات اليدوية التقليدية. وكل هذا يتم في أطلال جرش الأثرية 
المضاءة بطريقة دراماتيكية رائعة. 


[img][/img]





تقع جرش شمال غرب العاصمـة عمان، وتبعد عنها بمسافة 48 كيلومتر، وعدد سكانها حوالى 42 ألف نسمة. واشتهرت بآثارها وغاباتها وبساتينها وتضاريسها ومناخها المعتدل على مدار العام. ويقصدها السياح من مختلف دول العالم، ليتنسموا عبق التاريخ والحضارة المشرقة، والتراث الانساني لهذه المدينة العريقة.
وأكد الباحثون فى الآثار أن مدينة “جرش” كانت مأهولة بالسكان فى عصور ما قبل التاريخ، وأن بانيها هو الإسكندر الأكبر، وقد تعاقبت عليها أمم وحضارات منها اليونان والروم والعرب المسلمين ، مماجعلها متنوعة الثقافة والعمران.
وتتكون مدينة “جرش” من شوارع معبدة ومعمدة، ومعابد مرتفعة، ومدرجات ومسارح، وميادين وقصور، وحمامات، ونوافير وأبراج وبوابات. وتشتهر بآثارها المتنوعة التى تذهل عقل كل من شاهدها، ومن أشهرها بوابة هدريان “قوس النصر”، والتي أقيمت عام  130 م، إحتفاءا ً بزيارة الإمبراطور الروماني هدريان إلى المدينة، وهي عبارة عن مدخل ضخم يتكون من ثلاثة مداخل أكبرها المدخل الأوسط والذي يبلغ طوله 37 متر وعرضه 9 أمتار، وتقع البوابة في بداية الجهة الجنوبية من المدينة الأثرية، وقد تهدمت أجزاء كبيرة من البوابة فى عام 268 م؛ بسبب الحروب.

شارع الأعمدة في جرش
ومن المعالم السياحية والآثرية فى جرش، “ساحة الندوة” التى كانت تستخدم فى إقامة الحفلات والمناسبات الكبرى. وتحيط بالساحة أعمدة كثيرة على شكل أكثر من نصف دائري، وترتفع الأعمدة بتنسيق جميل، وتزينها تيجان مزخزفة ونقوشات إبداعبة جميلة، وكانت هذه الأعمدة مختبئة تحت الأرض إلى أنه تم الكشف عنها فى عام 1920م.
وهناك “شارع الأعمـدة”، الذى يمتد من موقع “ساحة الندوة” باتجاه شمال المدينة الأثرية، ويبلغ طوله حوالي 800 متر، وأرضه مرصوفة بالحجارة الصلدة، وتحيط به أعمدة شاهقة تتزين بالنقوش والتيجان.
ويوجد بمدينة “جرش” العديد من المدرجات والمسارح، فهناك مدرج في جنوب المدينة الأثرية، والآخر يقع في أقصى شمالها، وقد تم إنشاء هذين المدرجين لإقامة الإحتفالات الشعبية والدينية، ولإقامة الندوات والإجتماعات الكبيرة، وتم بناء المسرح الجنوبي في أواخر القرن الأول الميلادي، وهو عبارة عن مدرج روماني يستوعب 3000 متفرج، أما المسرح الشمالي فيستوعب 1500 مشاهد وكان مخصصاً للمبارزات ومصارعة الحيوانات المفترسة. وفى العصر الحديث تم استغلال المسرحين فى عرض الفعاليات الفنية والثقافية من مسرحيات وحفلات غنائية، حيث يستضيف المسرح الجنوبى كل عام “مهرجان جرش للثقافة والفنون”.
ومن المعالم الأثرية الشهيرة فى جرش، “سبيل الحوريات”، وهو بناء يضم نوافير للمياة أقيم لحوريات الماء في أواخر القرن الثاني الميلادي.  وهو عبارة عن حوض رخامي فخم من طابقين ويضم نوافير للمياه، ويزين الرخام الجزء السفلي من واجهاته البديعة بينما تزين أعلاها زخارف هندسية رائعة التكوين.

أقيمت نوافير “سبيل الحورياتط في أواخر القرن الثاني الميلادي
وهناك “معبد أرتميس”، الذى يعرف بـ “معبد الالهة الحارسة للمدينة”، وتم إنشاؤه في القرن الثاني الميلادى. وعلى مقربة منه يوجد “مضمار الخيل”، الذى  يسمى أيضًا بالسيرك، حيث يقع إلى اليسار من بوابة هادريان، ويستخدم فى سباقات الخيل والعربات التى تجرها الخيول.
ومن الأماكن التى يقبل السائحين على زيارتها فى جرش، “عين القيروان”، وهى أحد المصادر الرئيسية لتزويد جرش بالمياه، وتتدفق مياهه داخل أسوار المدينة الأثرية، وتتكون “عين القيروان” من أنابيب فخارية وقنوات حجرية ويحيط بها مدرج من الحجر وكان الرومان يستخدمون “العين” فى احتفالات الربيع.
وإذا كانت “جرش” مشهورة بالآثار الرومانية واليونانية إلا أنها تتمتع أيضًا بوجود الآثار الإسلامية، وأهمها “المسجد الحميدي”، الذى يعتبر من أشهر المساجد الموجودة في مدينة جرش، وتم تسميته نسبة نسبة إلى السلطان العثماني عبد الحميد الثاني، وتم بناءه فى عام 1887 م، وتحيط به الآثار الرومانية من الشمال والغرب، ويوجد أمامه المدرج الروماني وشارع الأعمدة، وللمسجد مئذنة دائرية حجرية بارتفاع 15 مترا. وكذلك مسجد “سوف العمري” الذى تم بناؤه عام 85 هـ، وتبلغ مساحتة 96 مترا مربعا، وقد أضيف له جناح أمامي، وطابق ثان بمساحة 306 مترا مربعا ودار للقرآن الكريم وله مئذنة حجرية دائرية بارتفاع 35 متراً.

تشتهر جرش بأشجار الزيتون التي يصل لعدها لنحو مليون وربع المليون شجرة
ومن أشهر الأماكن التى تجذب السياح في جرش، “مقام النبي هود”، الذى يقع على قمة جبل مرتفع شرق مدينة جرش الاثرية وفي قرية النبي هود والمعروفة بهذا الاسم نسبة إلى سيدنا هود علية السلام. والطريق إليه ضيق ومتعرج، ويتكون “المقام” من غرفة مساحتها 16 مترا مربعا يعلوها قبة وأرضيتها مفروشة بالسجاد والحصر.
ومن الهبات الطبيعية التى وهبها الله لمدينة جرش، ثراءها بأشجار الزيتون، الذى يبلغ عددها حوالي مليون وربع المليون شجرة، كما أنها تتميز بوجود الغابات الكثيفة لأشجار السنديان واللزاب والأودية و ينابيع المياه، ويكثر فى أوديتها أشجار المشمش واللوز.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47536
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مدينة جــــرش   الخميس 02 أكتوبر 2014, 9:57 pm

مقام النبي هود عليه السلام في مدينة جرش
من أعمدة جرش
المدرج الجنوبي في جرش
سبيل الحوريات في جرش

مدينة جرش.. مدينة الألف عمود
شارع الأعمدة في جرش ـ الأردن
تشتهر جرش بأشجار الزيتون التي يصل لعدها لنحو مليون وربع المليون شجرة
بوابة هدريان أو قوس النصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47536
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مدينة جــــرش   الثلاثاء 30 يناير 2018, 9:35 am

السياحة في جرش
د. مهند 


نتحدث عن اللامركزية، والحكم المحلي والتنمية، وفي جرش مدينة السياحة لا تسعف المقومات التنفيذية، فثمة شكوى من عمل مكتب السياحة الذي لا يساعد بأي اجراءات للترخيص، وإذا أراد أحد الترخيص عليه الذهاب لعمان، لجمعية أصحاب المطاعم التي لا نعرف أيضاً قيمة مواردها ولا أي اعمال لها للدفاع عن واقع الأطراف ومطاعمها، ولا يعرف الناس السبب لذلك الـتأخر، ومن يريد ممارسة أي نشاط عليه الذهاب لعمان، ويطالب أهالي جرش ممن يعملون في المطاعم المعالمة بالمثل مع فنادق عمان التي تمّ تخفيص سع كيلو الكهرباء عليها إلى تسعة قروش، وليكن التخفيض على كل القطاع، وهنا يشكو الناس ويقع الحرج لمن هم في وجههم من ممثلي الحكم المحلي.
في الكرك ربما الأمر نفسه، وفي الطفيلة ربما أيضاً، ولمواجهة فاتورة الكهرباء صارت بعض المطاعم تغلق في الشتاء وتفتح في الصيف لمواجهة ارتفاع الفاتورة، ولنا أن نفكر كم شاب يعود لبيته بلا عمل، وكم اسرة ينقطع رزقها في أحرج أوقات السنة التي يكون الناس بحاجة فيها للعمل لكي يشتروا الكاز والغاز لدفئ الشتاء.
تخفيض كلفة الكهرباء يجب أن يكون على مرافق الأطراف، فهذه محلات تعيش من ورائها أسر وعائلات مستورة، ولا تملكها شركات استثمارية كبرى من رجال الأعمال، فمطعم بالقطرانة أو جرش أو الرمثا لا يوجد مجلس إدارة له، انما يعمل المالك وأخوته وأبنائه فيه، وفي جرش نموذج لعديد السياحات، سياحة الاصطياف وسياحة التسوق من الالبان والزيتون والاجبان والمقدوس، وسياحة المعالم التراثية والتاريخية، وهي على الطريق لعجلون حيث القعلة التاريخية والمحمية الطبعية الجميلة.
التفكير بجرش وعلجون يجب أن يكون عنوان التنمية فيه السياحة، فلا سبيل للتنمية إلا بها، ولا يمكن تطوير قدرات الناس فيها إلا من خلالها. وعلى الدولة التفكير بمنح اعفاءات المشاريع المحلية الصغيرة من كل الضرائب مقابل تشغيل العمالة المحلية.
الناس في جرش مخدومون بطرق زراعية جيدة، وشكرا للحكومات المتعاقبة التي اوصلتها، لكن هذا الجهد يجب أن يُعزز بالتشجيع على الفرص الاستثمارية والترويج السياحي الحقيقي لجرش في كل مناحيها.
والحديث عن جرش هو نموذج يقاس عليه الحديث عن البتراء او الغور، وكل مناطق الأردن التي تتمتع بالتنوع والإرث التاريخي الحضاري، ولا يمكن أن نطور حياة الناس إذا لم نساعدهم في التغيير في نمط الانتاج اليومي، فنحن نتحدث يومياً عن البطالة وأرقامها ونسبها، لكن مع كل الاحترام للمتحدثين لابدّ من معاينة الواقع والنظر بجدية قبل أي احكام ودراسات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
مدينة جــــرش
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: اردننا الغالي-
انتقل الى: