منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 زهرة المدائن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46429
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: زهرة المدائن   الأحد 05 أكتوبر 2014, 5:55 am

زهرة المدائن



"سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصا الذي باركنا حوله" صدق الله العظيم



نداء الأقصى
(للشاعر معروف رفيق محمود)

يا رب في الأقصى نداء واهن*** حمل الأذان ليستفيق النوم
حجبوه عن سمع المصلي عنوة*** بك يستجير يقول إني مسلم
وحد قلـــوب المسلمين فإنه*** إن تجتمع يعل الأذان ويعظم


تقديم
في الذكرى العطرة لرجال حملوا أرواحهم على أكفهم.
رجال صدقوا ما عاهدوا الله علية وجمعوا الأمة تحت رايات الجهاد الخفاقة.
تلك الفئة المؤمنة التي ضحت بالغالي والنفيس من أجل إعلاء صوت الحق ثانية في أرض الرسالات ومهد الديانات.

قاوموا بعقيدة خالصة ويقين صادق وبعزيمة لا تلين، أبشع أشكال الغزو البربري الاستيطاني والحقد العنصري والجشع المادي، المستتر وراء زيف من الدين ملتحفا الصليب شعارا كاذبا.
خلصوا بجهادهم الأقصى الشريف وأرض الرباط من براثن الصليبيين الغاصبين، وأعادوا لمآذنها نداءً غاب عنها قرابة قرن من الزمان.

أبطال الإسلام الخالدون عماد الدين وولده نور الدين محمود زنكي ومن بعدهما بطل حطين صلاح الدين الأيوبي.

إننا وإذ نضع هذا الجهد المتواضع بين أيديكم، فإنما نقصد بذلك اقتباس صورة موجزة من التاريخ العريق الحافل لتلك المدينة المقدسة الغالية على قلب كل مسلم، وما آلت إليه وقد دنست من ثانية بغزوة أشد ضراوة, وعادت من جديد تنوء تحت نير الاحتلال الغاشم على أيدي شذاذ الآفاق المفسدين في الأرض من بني صهيون.



--------------------


الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




مدينة القدس

مدينة عربية من المدن المعروفة منذ أقدم عهود التاريخ ، وقد سميت أسماء متعددة على مر العصور. 



الوضع الطبيعي للقدس

يبلغ عمر مدينة القدس نحو35 قرنا .وقد أقيمت نواتها الأولى في بقعة جبلية هي جزء من جبال القدس التي تمثل السلسلة الوسطى في العمود الفقري للأرض الفلسطينية .

والقدس ذات موقع جغرافي هام لأن نشأتها على هضبة القدس والخليل وفوق القمم الجبلية التي تمثل خط تقسيم للمياه بين وادي الأردن شرقا والبحر المتوسط غربا جعلت من اليسير عليها أن تتصل بجميع الجهات.
وهي حلقة في سلسلة تمتد من الشمال إلى الجنوب فوق القمم الجبلية للمرتفعات الفلسطينية . وترتبط بطرق رئيسة تخترق المرتفعات من أقص الشمال إلى أقصى الجنوب . وهناك طرق عرضية تقطع هذه الطرق الرئيسة لتربط وادي الأردن بالساحل الفلسطيني ، ومن بينها طريق القدس - أريحا وطريق القدس - يافا . وتبتعد القدس مسافة 22كم عن البحر الميت و 52كم عن البحر المتوسط. وأطول الطرق المعبدة التي تربط بين القدس وكل من العواصم العربية المجاورة هي التالية: القدس - عمان 88 كم، القدس - دمشق 290كم، القدس - بيروت 388 كم، القدس - القاهرة 528 كم. وهناك خط السكة الحديدية يربط القدس بيافا. 

وقد تعاقبت كثير من الأمم على هذا المكان منذ بداية التاريخ حتى اليوم، وشهد موضع المدينة حروبا كثيرة أدت إلى تعاقب البناء والهدم بما لا يقل عن 18 مرة خلال تاريخها .

كانت نشأة النواة الأولى لمدينة القدس على تلال الضهور (الطور- تل اوفل) المطلة على قرية سلوان إلى الجنوب الشرقي من المسجد الأقصى. وقد اختير هذا الموضع الدفاعي لتوفير أسباب الحماية والأمن لهذه المدينة الناشئة .وساعدت مياه عين أم الدرج في الجانب الشرقي من الضهور على توفير المياه للسكان .ويحيط وادي جهنم (قدرون) بالمدينة القديمة من الناحية الشرقية في حين يحيط وادي الربابة (هنوم) بها من الجهة الجنوبية ووادي الزبل من الجهة الغربية . وقد كونت هذه الأودية الثلاثة خطوطا دفاعية طبيعية جعلت اقتحام القدس القديمة أمرا صعبا إلا من الجهتين الشمالية والشمالية الغربية .وقد لاحظ جميع المؤرخين أن جميع الجيوش التي فتحت القدس قديما وحديثا دخلتها من الشمال .

هجرت النواة الأولى للمدينة بمرور الزمن وحلت محلها نواة رئيسة تقوم على تلال أخرى غير تلال الضهور (الطور) مثل مرتفع بيت الزيتون (بزيتا) في الشمال الشرقي للمدينة بين باب الساهرة وباب حطة، ومرتفع ساحة الحرم (موريا) في الشرق، ومرتفع صهيون في الجنوب الغربي، وهي المرتفعات التي تقع داخل السور فيما يعرف اليوم بالقدس القديمة . 

وقد بنى السلطان العثماني سليمان القانوني عام 1542 م سورا عظيما يحيط بالقدس القديمة ويبلغ محيطه نحو 4 كم وله سبعة أبواب (سنوردها بالتفصيل في موضع لاحق) ولم يعد موضع المدينة القديمة يستوعب السكان والمباني السكنية داخل السور نتيجة نمو عدد السكان بصورة مستمرة، فامتد العمران خارج السور في جميع الجهات وأنشئت الأحياء الحديثة فيما عرف بالقدس الجديدة إضافة إلى الضواحي المرتبطة بالمدينة وكانت في القديم قرى تابعة لها. ولا يسير نمو المدينة عمرانيا في كل الجهات على السواء لأن طبيعة الموضع الذي يتفاوت طبوغرافيا تتحكم في امتدادها. وقد التحمت قرى مثل شعفاط وبيت حنينا وسلوان وعين كارم بالمدينة وأصبحت ضواحي لها. وزحف العمران على بعض الجبال المجاورة وأقيمت عليها أحياء جميلة مثل حي المشارف على جبل المشارف شمالي المدينة ، وحي القطمون على جبل القطمون ، وحي المكبر على جبل المكبر جنوبي المدينة.





القدس عبر التاريخ
القدس هي المدينة التي يقدسها أتباع الديانات الثلاث: اليهود والنصارى والمسلمون . فهي قبلة لهم ومصدر وحي ورمز لمطامحهم .

تتجلى أحداثها التاريخية في الأسماء الكثيرة التي أطلقت عليها:

1) “أورشالم“ هو أقدم اسم لها ينسبها إلى الإله “ شالم”: أي إله السلام لدى الكنعانيين. وقد وردت باسم “روشا ليموم " في الكتابات المصرية المعروفة بنصوص اللعنة التي يرجع تاريخها إلى القرنين التاسع عشر والثامن عثر قبل الميلاد وتذكر أسماء ملوك كنعانيين وعموريين من خصوم المصريين كانوا يحكمون دولة المدينة (أورشليم).
وبين مراسلات تل العمارنة ست رسائل بعث بها عبد خيبا ملك (أورشليم) في القرن الرابع عشر قبل الميلاد إلى فرعون مصر “إخناتون” الذي كانت فلسطين تحت سيادته ، وهو في هذه الرسائل يشكو من قلة عدد الحامية المصرية في المدينة ويحذر من غارات جماعات البدو (الخابيرو) أو (العبيرو) واستفحال خطرهم على البلاد .
وفي التوراة وردت كلمة أورشليم التي تلفظ بالعبرية “يروشا لايم” أكثر من 680 مرة ، وهذه الكلمة مشتقة مباشرة من التسمية الكنعانية الأصلية . وتطلق التوراة كذلك على المدينة أسماء أخرى كثيرة هي “ شاليم “ و “ ملاينة الله” و “مدينة القدس” و “ مدينة العدل “ و “ مدينة السلام” تذكرها أحيانا باسم “يبوس “ “مدينة اليبوسيين".

2) يبوس: أطلق على القدس هذا الاسم نسبة إلى اليبوسيين من بطون العرب الأوائل في الجزيرة العربية . وهم سكان القدس الأصليون نزحوا من جزيرة العرب مع من نزح من القبائل الكنعانية حوالي سنة 2500 ق . م . واحتلوا التلال المشرفة على المدينة القديمة . وقد ورد اسم يبوس في الكتابات المصرية الهيروغليفية باسم “ يابثي “ و “ يابتي “ وهو تحريف للاسم الكنعاني . وقد بنى اليبوسيون قلعة حصينة على الرابية الجنوبية الشرقية من يبوس سميت حصن يبوس الذي يعد أقدم بناء في مدينة القدس أقيمت حوله الأسوار وبرج عال في أحد أطرافه للسيطرة على المنطقة المحيطة بيبوس للدفاع عنها وحمايتها من غارات العبرانيين والمصريين (الفراعنة) بزعامة ملكهم سالم اليبوسي . وعرف حصن يبوس فيما بعد بحصن صهيون ، ويعرف الجبل الذي أقيم عليه الحصن بالأكمة ، أو هضبة أوفل ، وأحيانا بجبل صهيون .
وقد أنشأ السلوقيون في موضع حصن يبوس قلعة منيعة عرفت باسم “ قلعة عكرا“ أو “ أكرا “.
ومن الطبيعي أن يختار اليبوسيون هذا الموضع لبناء حصنهم لأنه يتمتع بميزات استراتيجية طبيعية . فقد حبى الله طبيعة هذا الموقع بأهم ما يحتاج إليه السكان ، وهو الماء . 
ففي جوار الحصن شرقا نبع غزير في وادي قدرون عرف باسم جيحون (نبع العذراء) وقد حفر اليبوسيون نفقا تحت الجبل لنقل مياه النبع إلى داخل الحصن .
وهذا النفق نفسه هو الذي كراه الملك حزقيا (715-676 ق.م) ومده من اتجاهه الشمالي إلى جهة الغرب وأنشأ في نهايته الجنوبية بركة صارت تعرف ببركة سلوام (سلوان) .
بقي حصن يبوس بيد اليبوسيين بعد مجيء الموسويين (اليهود) زهاء ثلاثة قرون لعجز الأخيرين عن اقتحامه حتى تولى ملكهم ”داود” (عليه السلام) فجمع الموسويين كلهم وذهب معهم إلى يبوس وقال لهم: من يحتل حصن اليبوسيين يكون رأسا وقائدا. فاقتحمه يوآب بعد مقاومة يبوسية ضارية فصار رأسا.
وقد كشفت التنقيبات الأثرية التي قامت بها الباحثة الإنكليزية كاثلين م. كييون سنة 1961م في طبقات العصر البرونزي القديم من أكمة أوفل بالقدس عن بقايا السور الأول الذي بناه اليبوسيون على جبل صهيون وأبرزت قسما من أسس الأبنية وتمديدات جر المياه إلى الحصن من عين جيحون . وكذلك كشفت الحفريات عن بعض القبور وأواني الخزف من العهد البرونزي القديم حتى العهد الحديث.

3) استيلاء اليهود على القدس: وهكذا لم يستطع اليهود الاستيلاء على حصن صهيون إلا في عهد داود (عليه السلام) الذي اتخذ أورشليم عاصمة له وأطلق على الحصن اسم “ مدينة داود” وكان أكثر سكان المدينة في عهده من اليبوسيين والكنعانيين والعموريين والفلسطيين . وقد ازدهرت المدينة في عهد خليفته سليمان (عليه السلام) الذي شيد الهيكل بمساعدة المعماريين الفينيقيين .

4) الحكم الفارسي : استمرت سيطرة اليهود على أورشليم من عهد داود (عليه السلام) حوالي سنة 1000 ق .م . إلى أن فتحها نبوخذ نصر (بختنصر) في سنة 586 ق.م .دمرها ونقل السكان اليهود إلى بابل (السبي البابلي).
وبعد أن استولى الفرس على سورية وفلسطين سمح الملك قورش سنة 538 ق.م. لمن أراد من الأسرى اليهود بالرجوع إلى أورشليم وأمر بإعادة بناء الهيكل .

5) الإسكندر المقدوني : ظلت البلاد تحت الحكم الفارسي إلى أن فتحها الإسكندر المقدوني سنة 332 ق . م . وتأرجحت السيطرة على أورشليم في عهد خلفائه بين البطالمة والسلوقيين. وقد تأثر السكان في هذا العهد الهلينستي بالحضارة الإغريقية، وقام الملك السلوقي أنطيوخوس الرابع حوالي سنة 165 ق.م بتدمير الهيكل وأرغم اليهود على اعتناق الوثنية اليونانية . وكانت نتيجة ذلك أن اندلعت ثورة المكابيين ونجح اليهود في نيل الاستقلال بأورشليم تحت حكم الحاسمونيين من سنة135 ق.م حتى سنة 76 ق.م.

6) الرومان: بعد فترة من الفوضى استولى الرومان على سورية وفلسطين ودخل القائد الروماني بومبي أورشليم في سنة 63 ق.م.
وقد سمح الرومان لليهود بشيء من الحكم الذاتي ونصبوا في سنة 37 ق.م هيرودس الآدومي الذي اعتنق اليهودية ملكا على الجليل وبلاد يهوذا فظل يحكمها باسم الرومان حتى السنة الرابعة الميلادية .
وفي عهد الإمبراطور نيرون بدأت ثورة اليهود على الرومان فقام القائد تيتوس في سنة 70 م باحتلال أورشليم وحرق الهيكل وفتك باليهود . ولما قامت ثورة اليهود من جديد بقيادة باركوخبا سنة 132م أسرع الإمبراطور هادريانوس إلى إخمادها سنه 135 م وخرب أورشليم وأسس مكانها مستعمرة رومانية يحرم على اليهود دخولها أطلق عليها اسم “إيليا كابيتولينا“ (إيليا هو اسم هادريان الأول). ولما اعتنق الإمبراطور قسطنطين المسيحية أعاد إلى المدينة اسم أورشليم وقامت والدته هيلانة ببناء الكنائس فيها .
ويبدو أن تسمية (إيلياء) بقيت متداولة بين الناس بدليل أنها وردت في عهد الأمان الذي أعطاه الخليفة عمر بن الخطاب السكان بعد الفتح إذ سماهم “ أهل إيلياء".

7) الفتح العربي الإسلامي: احتلت مدينة بيت المقدس في الدعوة الإسلامية منذ البداية مكانا هاما. فقد أشير إليها عدة مرات في القرآن الكريم وفي الحديث النبوي وكانت قبلة الإسلام الأولى وإليها كان إسراء الني محمد عليه الصلاة والسلام ومنها كان عروجه .
بعد هزيمة الروم في معركة اليرموك أصبح الطريق مفتوحا إلى بيت المقدس . وطلب أبو عبيدة بن الجراح من الخليفة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أن يأتي إلى المدينة لأن سكانها يأبون التسليم إلا إذا حضر شخصيا لتسلم المدينة .
ذهب عمر(رضي الله عنه) إلى بيت المقدس سنة 5اهـ 636 م وأعطى الأمان لأهلها وتعهد لهم بأن تصان أرواحهم وأموالهم وكنائسهم وبأن لا يسمح لليهود بالعيش بينهم . 
ووثيقة الأمان التي وقعها أمير المؤمنين وشهد عليها أربعة من كبار الصحابة والقواد وهذا نصها:

{العهدة العمرية}
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا ما أعطى عبد الله عمر أمير المؤمنين أهل إيلياء من الأمان أعطاهم أمانا لأنفسهم وأموالهم, ولكنائسهم وصلبانهم، وسقيمها وبريئها وسائر ملتها، أنه ل تسكن كنائسهم ولا تهدم ولا ينتقص منها ولا من حيزها, ولا من صلبانهم، ولا من شئ من أموالهم, ولا يُكرهون على دينهم، ولا يضار أحد منهم, ولا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهود.
وعلى أهل إيلياء أن يعطوا الجزية كما يعطي أهل المدائن, وعليهم أن يخرجوا منها الروم واللصوص، فمن خرج منهم فإنه آمن على نفسه وماله حتى يبلغوا مأمنهم، ومن أقام منهم فهو آمن وعليه مثل ما على أهل إيلياء من الجزية، ومن أحب من أهل إيلياء أن يسير بنفسه وماله مع الروم ويُخّلي بِيَعَهُم وصُلبُهم فإنهم آمنون على أنفسهم بِيَعَهُم وصُلبُهم حتى يبلغوا مأمنهم، ومن كان بها من أهل الأرض قبل مقتل فلان فمن شاء منهم قعدوا عليه مثل ما على أهل إيلياء من الجزية، ومن شاء سار مع الروم ومن شاء رجع إلى أهله فإنه لا يؤخذ منهم شئ حتى يُحصد حصادهم، وعلى ما في هذا الكتاب عهد الله وذمة نبيه وذمة الخلفاء وذمة المؤمنين إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية. شهد على ذلك خالد بن الوليد، وعمرو بن العاص، وعبد الرحمن بن عوف، ومعاوية بن أبي سفيان، وكتب وحضر سنة خمس عشرة." 

يا قدس يا قدس ما زالت عروبتنا
***********************إن العروبة بالأبناء ترعــاك
هل تذكـرين إذ (الفاروق) أعلنها
***********************لينشر العدل في أرجاء دنيـاك
فـوق (المكبر) قال (الله أكبر) يا
***********************أحلى المدائن ما أزهى, وأبهاك
وفي الكنيسة (صفرونيوس) قال له
***********************هنا تصلي .. فهذا بيت نُسّـاك
صلى بعيدا, ولم يقرب معابدها
***********************وبالتسامح في الإسـلام حلاّك
حرية الدين .. أصل من مبادئنا
***********************فقال للقدس (صفرونيوس) بشراك
وقدم الحبر مفتاحا لســيدها
***********************وقال يا قدس, نحن اليوم أسراك
فكانت العهدة الأسمى مبادؤها
***********************وكان مفتاحها أحلى عطايــاك

(للشاعر معروف رفيق محمود)

ورفض عمر أن يصلي في كنيسة القيامة لئلا تتخذ صلاته سابقة لمن يأتي بعده . وذهب إلى موقع المسجد الأقصى فأزال بيده ما كان على الصخرة من أقذار وبنى مسجدا في الزاوية الجنوبية من ساحة الحرم.
ومع عمر بن الخطاب وبعده، وفد إلى القدس عدد كبير من الصحابة والتابعين وأخذ العنصر العربي ينمو وينتشر بسرعة وعاد إلى المدينة طابعها العربي. وتميز الحكم العربي الإسلامي بالتسامح الديني، واحتفظ المسيحيون بكنائسهم وبحرية أداء شعائرهم الدينية.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46429
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: زهرة المدائن   الأحد 05 أكتوبر 2014, 5:58 am

أسماء القدس في العهد الإسلامي:

المسجد " الأقصا "(كلمة الأقصا تكتب بالقران كذلك)
القرية - الأقصا - المدينة الجديدة – الزيتون – الساهرة – المطهر - الأرض المباركة - الأرض المقدسة - بيت الله المقدس - بيت المقدس - البيت المقدس - بيت القدس – مقدس - القدس المحروس - القدس الشريف - قدس شريف - القدس


8 ) الأمويون والعباسيون : بنى عبد الملك بن مروان قبة الصخرة المشرفة مه سنة 72 هـ / 691 م ، وأقام الوليد بن عبد الملك المسجد الأقصى بعد ذلك بسنوات قلائل (حوالي سنة 90 هـ)
وقد أولى خلفاء بني أمية المدينة المقدسة اهتماما كبيرا، وبويع منهم فيها معاوية بن أبي سفيان سنة 40 هـ / 660 م وسليمان بن عبد الملك سنة 96هـ / 714 م ، وقاموا ببناء قصور لهم اكتشفت آثارها حديثا في جنوب المسجد الأقصى وجنوبه الغربي .وواصل الخلفاء العباسيون الاهتمام بالقدس فزارها منهم المنصور 136 - 158 هـ / 754 - 775 م والمهدي (158-169 هـ / 775-785م) والمأمون (189-218 هـ / 813-833 م ) عند عودته من زيارة مصر . 
وقد جرت في عهد الخلفاء الثلاثة تعميرات وتجديدات في المسجد الأقصى وقبة الصخرة بعد الخراب الذي نتج عن الزلازل المتكررة. 
وفي عصر العباسيين وصف الحاج المسيحي برنارد الحكيم أوضاع القدس وما حولها فقال :“إن المسلمين والمسيحيين فيها على تفاهم تام والأمن العام مستتب".

9) الطولونيون والإخشيديون: الطولونيين (سنة 265 -292هـ / 878 - 905 م)، وتلاهم في حكمها الإخشيديون (سنة 327 -359 هـ / 939 - 969م). وكان للقدس منزلة خاصة عند الإخشيديين بدليل أن ملوكهم جميعا دفنوا فيها بناء على وصاياهم .

10) الفاطميون والسلاجقة: وفي سنة 359 هـ / 69 9 م استولى الفاطميون على القدس ومما يذكر أن الفاطميين أسسوا في عهد الحاكم دار علم في القدس لنشر الدعوة الفاطمية وأول مستشفى في المدينة.
ووضع السلاجقة حدا لحكم الفاطميين (463 هـ / 1070 م) وفي سنة 489 هـ / 6 9 0 1 م استولى الخليفة الفاطمي المستعلي على القدس لثلاث سنوات فقط .

11) الاحتلال الصليبي: احتل الفرنجة القدس سنة 492 هـ / 1099م واحتفلوا بانتصارهم بارتكاب مذبحة رهيبة خصوصا في منطقة الحرم الشريف. وذكر أن عدد ضحاياهم بلغ سبعين ألفا، الأمر الذي يتناقض تناقضا صارخا مع تسامح عمر بن الخطاب عندما دخل المدينة. ونهب الصليبيون ما كان في الصخرة والأقصى من كنوز، ووضعوا صليبا على قبة الصخرة، وحولوا الأقصى إلى مقر لفرسان الداوية، وجعلوا القدس عاصمة لمملكتهم اللاتينية ونصبوا بطريركا لاتينيا للمدينة بدلا من البطريرك الأرثوذكسي (ما أشبه الليلة بالبارحة). وأقام الفرنجة عددا من المباني الدينية الجديدة وعمروا كنيسة القيامة وكنيسة القديسة حنة وغيرهما ، وأقاموا نزلا يتسع لألف شخص من الحجاج المسيحيين القادمين من الخارج .

لم يبق حكم الصليبيين في القدس أكثر من 88 سنة فانهارت مملكتهم. وقد حلت بهم الضربة القاصمة في معركة حطين 583هـ / 1187م . 
وبعدها دخل صلاح الدين الأيوبي القدس صلحا وسمح للفرنجة بمغادرتها بعد دفع جزية بسيطة عن كل شخص. وامتازت معاملة صلاح الدين بالإنسانية فأعفى كثيرين من دفع الجزية وسمح للمسيحيين الشرقيين بالبقاء في المدينة .أزال صلاح الدين الصليب عن قبة الصخرة ووضع فيها المصاحف وعين لها الأئمة ووضع في المسجد الأقصى المنبر الذي كان قد أمر نور الدين محمود بن زنكي بصنعه ودشن إنشاءات إسلامية كثيرة في القدس أهمها مدرسة للشافعية (الصلاحية) وخانقاه للصوفية ومستشفى كبير (البيمارستان) وأشرف بنفسه على تلك الإنشاءات ، بل شارك بيديه في بناء سور القدس وتحصينه ، وعقد في المدينة مجالس العلم .
مرت قرون ولم يعبث بها أحـد
لولا حروب أتت من بعض فُتــاك
فهب فيهم صلاح الدين منتصرا
في أرض حطين حتى اهتزّ عطفاك

تولى حكم القدس بعد صلاح الدين ابنه الملك الأفضل الذي وقف المنطقة الواقعة إلى الجنوب الشرقي من الحرم على المغاربة حماية لمنطقة البراق المقدسة وأنشأ فيها مدرسة . وممن حكم القدس من الأيوبيين بعد الأفضل الملك المعظم عيسى بن أحمد بن أيوب الذي أجرى تعميرات في كل من المسجد الأقصى والصخرة وأنشأ ثلاث مدارس للحنفية (وكان الحنفي الوحيد من الأسرة الأيوبية). ولكن المعظم عاد فدمر أسوار القدس خوفا من استيلاء الصليبيين عليها وخرب المدينة فاضطر أهلها إلى الهجرة في أسوأ الظروف.
وتلا المعظم بعد فترة وجيزة أخوه الملك الكامل الذي عقد اتفاقا مع الإمبراطور فردريك الثاني ملك الفرنجة سلمه بموجبه القدس ما عدا الحرم الشريف . وسلمت المدينة وسط مظاهر الحزن والسخط والاستنكار سنة 626 هـ / 1229 م . وبقيت في أيديهم حتى 637 هـ / 1239م عندما استردها الملك الناصر داود ابن أخي الكامل . ولكن الناصر ما لبث أن سلمها مرة أخرى سنة 641 هـ 1243م .ثم عادت إلى الإسلام نهائيا سنة 642 هـ / 1244م عندما استردها الخوارزمية للملك نجم الدين أيوب ملك مصر .

12) المماليك: دخلت القدس في حوزة المماليك في سنة 651 هـ / 1253م وبقيت كذلك حتى 922 هـ / 1516م .
وفي عصر المماليك حظيت المدينة باهتمام ملحوظ وقام سلاطينهم : الظاهر بيبرس (ت 676 هـ /1277م) وسيف الدين قلاوون (حكم من 679 - 689 هـ / 1280 - 1290م) والناصر محمد بن قلاوون (741 هـ / 1340م) والأشرف قايتباي (حكم من 893 - 902 هـ / 1486 - 1496م) وغيرهم بزيارات عدة للقدس ، وأقاموا منشآت دينية ومدنية مختلفة فيها كانت آية في فن العمارة ، وأجروا تعميرات كثيرة في قبة الصخرة والمسجد الأقصى .ومن المنشآت التي أقامها المماليك زهاء خمسين مدرسة وسبعة ربط وعشرات الزوايا.
وفي سنة 777 هـ جعلوا القدس نيابة مستقلة تابعة للسلطان في القاهرة مباشرة بعد أن كانت تابعة لنيابة دمشق. ومن آثار المماليك في القدس أنهم سحبوا المياه من عين العروب إلى الحرم الشريف. ومن أشهر المدارس التي أنشأوها المدرسة السلطانية الأشرفية والمدرسة التنكزية .
وغدت القدس زمن المماليك مركزا من أهم المراكز العلمية في العالم الإسلامي كله فكان يفد إليها الدارسون والمدرسون من مختلف الأقطار. وقد اكتشفت في الحرم القدسي سنة 1974 م وبعده وثائق مملوكية تلقي المزيد من الضوء على تاريخ المدينة .
أما موارد المدينة الاقتصادية في هذا العهد فكان أهمها الأوقاف التي وقفها المحسنون والأمراء والسلاطين عليها وعلى المنشآت التي أقاموها. وكان بعض هذه الأوقات في سورية وتركيا ومصر من مصادر رزق الحجاج سكان القدس ولا سيما الحجاج المسيحيين .
وأما الموارد الزراعية والتجارية فكانت قليلة .

13) العثمانيون : وفي سنة 922 هـ / 6 1 5 1 م وضع السلطان سليم العثماني حدا لحكم المماليك في بلاد الشام إثر انتصاره في معركة مرج دابق. وفي السنة التالية احتل القدس .
ولما توفي السلطان سليم خلفه ابنه سليمان القانوني (927 هـ / 1520م) الذي اهتم بالقدس اهتماما خاصا وأقام فيها منشآت كثيرة منها سور القدس الذي دامت عمارته خمسة أعوام ، وتكية خاصكي سلطان ، ومساجد وأسبلة . وعمر كذلك قبة الصخرة .

انتشرت زمن العثمانيين في القدس التكايا والزوايا ومؤسسات الصوفية الأخرى . ولكن بدءا من القرن الثاني عشر الهجري / الثامن عشر الميلادي أخذت مدارس القدس التي أنشأها المماليك والأيوبيون تضمحل بسبب اضمحلال العقارات الموقوفة عليها .
وقد وصلت حالة الشعب العلمية في هذا القرن إلى أدن مستوى على الرغم من ظهور عدد من علماء الدين البارزين.

وفي سنة 1831 -1840م كانت القدس تحت حكم إبراهيم بن محمد علي حاكم مصر الذي احتل سورية كلها إثر خلاف نشب مع الدولة العثمانية. وقد شهدت فترة الحكم المصري شيئا من تحديث الإدارة ونشر روح التسامح ، ولكن فرض التجنيد الإجباري والضرائب الكثيرة وجمع السلاح من الأهالي وإزالة نفوذ المشايخ والعائلات الإقطاعية أدت إلى ثورة ضد هذا الحكم دعمتها الدولة العثمانية واستطاع المصريون إخمادها بصعوبة .ولكن إبراهيم باشا اضطر إلى ترك البلاد سنة 1840م تحت ضغط الدول العظمى .

تميز الحكم العثماني منذ القرن السابع عشر بالخلافات بين الطوائف المسيحية المختلفة ونزاعها على النفوذ على الأماكن المقدسة. وكان من نتائج هذه الخلافات حرب القرم سنة 1853 بين روسيا التي ادعت حماية الأرثوذكس وفرنسا وإنكلترا اللتين ادعتا حماية اللاتين .

وفي أعقاب هذه الحرب أدخلت الدولة العثمانية بعض الإجراءات الإصلاحية التي تقضي بالمساواة بين جميع الرعايا العثمانيين وأخذت تسمح بتعيين قناصل لإنكلترا وفرنسا وغيرهما من الدول الغربية .
وبدأ التغلغل الاستعماري في البلاد وجر معه ازدياد الهجرة اليهودية وتفاقم عدد اليهود في القدس تدريجيا.

وفي سنة 1273 هـ / 1856 م بدأت تنشأ أحياء سكنية خارج سور البلدة القديمة ، ومدت أول سكة حديد بين يافا والقدس ، وبدأت طلائع البعثات الأثرية الأجنبية التي كان اليهود متغلغلين فيها تفد إلى البلاد تحت ستار التنقيبات الأثرية . وفي 1917 دخلت فلسطين تحت الحكم البريطاني وبدأت بريطانيا تنفذ سياسة وعد بلفور بوضع البلاد ، والقدس في طليعتها ، في ظروف تمهد لسيطرة الصهيونيين على فلسطين كلها .
تطور المدينة المقدسة

1) السكان : قدر عدد سكان القدس في عام 1890 بنحو 45,000 نسمة ، وفي عام 1896 بنحو 50,000 نسمة. وقدر عددهم بنحو 90,000 نسمة قبيل الحرب العالمية الأولى عام 1913, ولكن العدد انخفض إلى50,000نسمة في نهاية الحرب (1917) ثم عاد فارتفع في عام 1920 إلى 61,000 نسمة، وإلى 157,000 نسمة في نهاية 1944. وفي شهر تشرين الثاني 1947 وصل العدد إلى 164,500 نسمة موزعين كما يلي :

63,600 عربي و 11,200 يهودي في البلدة القديمة داخل السور وفي الجزء العربي من البلدة الجديدة ، وهي مدينة القدس بدون ضواحيها . أما إذا أضيف إليها سكان الضواحي الجديدة، التي أقامها المهاجرون الصهيونيون في أعقاب تدفقهم على المنطقة، فان الصهيونيين يشكلون آنذاك أغلبية. إذ أن تعدادهم في الجزء الصهيوني من البلدة الجديدة بلغ 88,000 يهودي، في مقابل 1,500 عربي فقط . أي أن العرب شكلوا 85% من سكان مدينة القدس ذاتها، لكن اليهود شكلوا 60% من المدينة محاطة بالتجمعات الصهيونية .
وقد شهدت فترة الانتداب البريطاني تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين الصهيونيين إلى فلسطين عامة والقدس خاصة.

ونتج عن التزايد السريع لسكان القدس أن ضاقت المدينة بسكانها فتوسعوا خارج سور المدينة القديمة فيما عرف بالقدس الجديدة .

وكانت مساحة مدينة القدس في أيار 1948 نحو 21,1 كم2 منها 20 كم2 للقدس الجديدة .
انقسمت القدس بعد حرب 1948 واتفاقية الهدنة إلى المناطق التالية :
الفئة - المساحة/كم2 - النسبة المئوية
المنطقة العربية - 4،2 - 11,18%
المنطقة التي احتلها الإسرائيليون - 17,7 - 84,13%
منطقة الأمم المتحدة والأرض المنزوعة السلاح - 1,0 - 4,39%
المجموع - 21,1 - 100%

2) العمران: شهدت القدس تحسنا عمرانيا في عهد الرومان فبلغت مساحتها أكثر من كيلومترين مربعين. وكان الفتح العربي بداية التطور العمراني الكبير. ويعود الفضل في ذلك إلى الخليفة عمر بن الخطاب . ثم تابع الأمويون والعباسيون ومن جاء بعدهم تطوير القدس وتحسين أوضاعها العمرانية لتناسب أهميتها الدينية. وفي العهد العثماني أصبحت القدس مركزا لمتصرفية .

كان المخطط الهيكلي للبلدة القديمة في هذا العهد يتألف من محورين رئيسيين متعامدين ومشيرين بأطرافهما إلى الاتجاهات الأصلية . ويبدأ أحدهما من باب الخليل غربا إلى باب السلسلة المفتوحة على الحرم الشريف والثاني من باب العمود وينتهي جنوبا قرب النبي داود . وهكذا قسم هذان المحوران البلدة القديمة إلى أربعة أحياء غير متساوية هي حي النصارى في الشمال الغربي حول كنيسة القيامة ويكمله حي الأرمن في الربع الجنوبي الغربي . وأما الحي اليهودي فيحتل الربع الجنوبي الشرقي على حين يشغل حي المسلمين منطقة المسجد الأقصى في الشمال الشرقي.

وبنايات القدس القديمة متلاصقة تفصل بين مجموعاتها حارات أو شوارع مرصوفة بالحجارة ومسقوفة بعقود تربط المباني على جانبيها. وتتصف الأبنية بسماكة جدرانها المشيدة من الحجر الكلسي. أما سقوف المنازل فمبنية من الحجر الخالص بشكل أقواس أو قباب . وقد ظلت مساحات واسعة من البلدة القديمة خالية من العمران قرونا طويلة .

بدأت المباني تمتد خارج السور منذ أواخر القرن الماضي وأخذت المدينة تنمو في الاتجاه الشمالي الغربي ، ونحو الغرب في اتجاه مدينة يافا .وزحف القلب التجاري للمدينة المقدسة على طول امتداد طريق يافا.

3 ـ التأسيس: ان أقدم جذر تأريخي في بناء القدس يعود الى اسم بانيها وهو ايلياء بن ارم بن سام بن نوح ( ع ) ـ ايلياء أحد أسماء القدس ـ وقيل ان ( مليك صادق ) احد ملوك اليبوسيين ـ وهم أشهر قبائل الكنعانيين ـ أول من اختط وبنى مدينة القدس وذلك سنة ( 3000 ق. م ) والتي سميت بـ ( يبوس ) وقد عرف ( مليك صادق ) بالتقوى وحب السلام حتى أُطلق عليه ( ملك السلام ) ، ومن هنا جاء اسم مدينة سالم أو شالم أو ( اور شالم ) بمعنى دع شالم يؤسس ، أو مدينة سالم وبالتالي فان اورشليم كان اسماً معروفاً وموجوداً قبل ان يغتصب الاسرائيليون هذه المدينة من ايدي اصحابها اليبوسيين وسماها الاسرائيليون ايضاً ( صهيون ) نسبة لجبل في فلسطين ، وقد غلب على المدينة اسم ( القدس ) الذي هو اسم من اسماء الله الحسنى ، وسميت كذلك بـ ( بيت المقدس ) الذي هو بيت الله.

4 ـ التوسعة والاعمار:
ـ في عهد النبي سليمان ( ع ) اتسعت القدس فبنى فيها الدور وشيد القصور واصبحت عاصمة للدولة ، امتدت من الفرات إلى تخوم مصر. ويعتبر هيكل سليمان اهم واشهر بناء اثري ضخم ، شيده الكنعانيون فيها ليكون معبداً تابعا للقصر.
ـ قام الخليفة الثاني عمر بن الخطاب بعدة اصلاحات فيها.
ـ سنة 72 هـ بنى عبد الملك بن مروان قبة الصخرة والمسجد الاقصى ، وكان غرضه ان يحول اليها افواج الحجاج من مكة التي استقر فيها منافسه عبد الله بن الزبير الى القدس.
ـ سنة 425 هـ شرع الخليفة الفاطمي السابع علي ابو الحسن في بناء سور لمدينة القدس بعد بناء سور الرملة ، وفي العصر الفاطمي بني اول مستشفى عظيم في القدس من الاوقاف الطائلة.
ـ سنة 651 هـ / 1253 م وفي زمن المماليك غدت القدس مركزا من اهم المراكز العلمية في العالم الاسلامي.
ـ سنة 1542 م جدد السلطان سليمان القانوني السور الحالي الذي يحيط بالمدينة القديمة والذي يبلغ طوله 4200 م وارتفاعه 40 قدماً.

6 ـ من ذاكرة التاريخ:
ـ سنة 3000 ق.م هاجر العموريون العرب الى فلسطين.
ـ سنة 1900 ق. م هاجر ابراهيم الخليل ( ع ) من اور الى فلسطين.
ـ سنة 1785 ق.م هجرة الهكسوس وفي هذه الفترة ، هاجر آل يعقوب الى مصر نحو سنة 1740 ق. م.
ـ سنة 1290 ق. م خروج موسى ( ع ) وجماعته من مصر الى فلسطين.
ـ سنة 1003 ق. م اتخذ داود ( ع ) اور شليم عاصمة له وخلفه ابنه سليمان ( ع ).
ـ سنة 722 ق.م سقوط اسرائيل على يد سرجون الثاني الآشوري.
ـ سنة 586 ق. م سقوط يهودا على يد نبوخذ نصر البابلي.
ـ سنة 536 ق.م احتل كورش الاخميني بابل وسماحه لليهود بالنزوح الى فلسطين.
ـ سنة 538 ق. م احتل الاخمينيون فلسطين ، وقام كورش بتجديد هيكل سليمان وبناء المدينة.
ـ سنة 332 ق. م احتل الاسكندر المقدوني فلسطين ، وحلت الفوضى البلاد بعد وفاته عام 322 ق.م.
ـ سنة 62 ق. احتل الرومان فلسطين.
ـ سنة 37 ق. م نصب الرومان هيرو دوس الادومي ملكاً على الجليل والقدس ، وظل يحكمها حتى سنة 4 م وفي زمانه ولد النبي عيسى ( ع ) في بيت لحم.
ـ سنة 70 م حدث شغب في مدينة القدس فحاصرها طيطوس الروماني واحدث في المدينة النهب والحرق والقتل واحرق المعبد الذي بناه هيرودوس.
ـ سنة 135 م اثار اليهود الشغب مرة اخرى الا ان الامبراطور الروماني هديريان قام بالتنكيل بهم ودمر المدينة وحرث موقعها وحول القدس الى مدينة وثنية وسمح للمسيحيين ان يقيموا فيها على أن يكونوا من اصل اليهود وسمى المدينة ( الياكا بيتو لينا ) مشتقة من اسرة هدريان المدعوة اليا.
ـ سنة 324 م اصبحت فلسطين تحت الاحتلال البيزنطي.
ـ سنة 614 م أحتل كسرى ابرويز فلسطين.
ـ في ليلة 17 / ربيع الاول من شهر رجب قبل الهجرة النبوية بسنة أَسرى الله برسوله ( ص ) من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى.
ـ في شعبان سنة 2 هـ صلى الرسول ( ص ) أول صلاته باتجاه القدس ثم حولت القبلة إلى الكعبة المشرفة في هذا التاريخ.
ـ سنة 7 هـ / 628 م استطاع الامبراطور البيزنطي هرقل ان يطرد الفرس من القدس.
ـ سنة 8 هـ / 629 م وقعت معركة مؤتة.
ـ سنة 9 هـ / 630 م وقعت معركة تبوك.
ـ سنة 13 هـ / 634 م وقعت معركة اجنادين وانتصر المسلمون فيها على الروم.
ـ سنة 15 هـ / 636 م وقعت معركة اليرموك وانتصر المسلمون فيها.
ـ سنة 17 هـ / 638 م دخل عمر بن الخطاب القدس وصالح أهلها.
ـ سنة 40 هـ / 661 م اخذ معاوية بن ابي سفيان البيعة في القدس ، واختار مدينة دمشق عاصمة لخلافته.
ـ سنة 65 هـ / 684 م وقعت ثورة فلسطين بزعامة نائل الجذامي تأييداً لعبد الله بن الزبير.
ـ سنة 72 هـ / 691 م أخذ سليمان بن عبد الملك البيعة في القدس ، وبنى في الرملة قصراً له.
ـ في الفترة بين سنة ( 163 ـ 218 هـ ) زار فلسطين المهدي العباسي ومن بعده المأمون العباسي.
ـ سنة 264 هـ ضم احمد بن طولون فلسطين الى دولته في مصر.
ـ سنة 385 هـ / 968 م سيطر الفاطميون على فلسطين.
ـ سنة 417 هـ وقعت معركة عسقلان وانتصار حلف الامراء العرب على الفاطميين.
ـ سنة 492 هـ استيلاء الوزير الفاطمي الافضل بن بدر الجمالي على القدس.
ـ سنة 493 هـ احتل الصليبيون القدس وارتكبوا مجاز دموية في ساحة المسجد الاقصى ورفعوا الصليب على الصخرة المقدسة.
ـ سنة 583 هـ / 1187 م استرداد بيت المقدس من الصليبين على يد صلاح الدين الايوبي في اعقاب معركة حطين.
ـ سنة 586 هـ / 1190 م وقعت حملة ريشارد قلب الاسد ملك انكلترا وفليب الثاني ملك فرنسا ( الحملة الصليبية الثالثة ) واستيلائه على فلسطين في معركة ( ارسوف ).
ـ سنة 637 هـ / 1239 م استولى الايوبيون على القدس.
ـ سنة 651 هـ / 1253 م استولى المماليك على فلسطين.
ـ سنة 659 هـ / 1260 م وقعت معركة ( عين جالوت ) واندحار المغول.
ـ سنة 690 هـ / 1291 م انهى السلطان ( الاشرف بن قلاوون ) مملكة بيت المقدس الصليبية.
ـ سنة 922 هـ / استولى السلطان ( سليم العثماني ) على القدس.
ـ سنة 1831 م سقطت القدس بايدي ( ابراهيم باشا العثماني ).
ـ سنة 1854 م اقيم اول حي يهودي يدعى ( حي مونتفيوري ) في القدس نسبة الى رجل يهودي استطاع شراء ارض فلسطينية بمساعدة السلطان العثماني.
ـ سنة 1920 م وضعت فلسطين تحت الانتداب البريطاني من اجل انشاء دولة اليهود فيها.
ـ سنة 1948 م اغتصبت فلسطين من قبل اليهود وطرد العرب الفلسطينيون منها.
ـ سنة 1967 م استكمل اليهود سيطرتهم على عموم فلسطين والقدس بعد نكسة حزيران ، وعادوا يطلقون عليها اسم ( اورشليم ).
ـ سنة 1980 م تم اعلان ضم القدس سياسياً الى دولة الاحتلال الصهيوني تحت شعار توحيد القدس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46429
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: زهرة المدائن   الأحد 05 أكتوبر 2014, 6:00 am

[size=33]التركيب الوظيفي للمدينة 

تتنوع الوظائف التي تقوم بها المدينة المقدسة . فهي تجمع بين الوظائف الإدارية والدينية والسياحية والتجارية والزراعية وغيرها . 

1) الوظيفة الإدارية: [/size]اتخذت القدس عاصمة سياسية وروحية منذ أقدم عهود التاريخ . وفي العهد العثماني كانت مركزا لسنجق القدس . واتخذت عاصمة لفلسطين في عهد الانتداب البريطاني على فلسطين ومركزا لقضاء القدس . وبعد عام 1948 أصبحت القدس العربية العاصمة الروحية للأردن ومركزا لمحافظة القدس في حين جعل الكيان الصهيوني القدس الجديدة عاصمة له . وفي عام 1967 خضعت المدينة المقدسة كلها للاحتلال الصهيوني الذي أعلنها عاصمة لكيانه . 

2) الوظيفة الدينية: مارست القدس وظيفتها الدينية منذ نشأتها الأولى عندما قام اليبوسيون ببناء معابدهم لممارسة شعائرهم الدينية . وفي عهد داود كان الإسرائيليون يمارسون ديانتهم اليهودية . وجاء بعده سليمان الذي شيد هيكله في القدس . وبعد أن تعرض الهيكل للخراب نشأت عند اليهود عادة مجيئهم إلى ما يدعون أنه بقايا آثار المكان كي يقوموا عند الحائط بالبكاء والنواح أثناء ترديد صلواتهم . 

وفي عام 335 م جاءت إلى القدس الملكة هيلانة أم قسطنطين الإمبراطور الروماني وبنت كنيسة القيامة التي يحج إليها المسيحيون من مشارق الأرض ومغاربها . 

وتنتشر في سفح جبل الزيتون (الطور) وعلى قمته الكنائس والأديرة مثل كنيسة الجثمانية ومغارة الجثمانية وكنيسة الصعود وكنيسة مريم العذراء. وتمر بجبل الزيتون المواكب الدينية المسيحية أثناء احتفالات عيد الفصح المجيد التي تبدأ.من قرية بيت فاجة وتنتهي في كنيسة القيامة مرورا بطريق الآلام . 

ويرجع اهتمام المسلمين بالصخرة المشرفة إلى علاقتها الوثيقة بالإسراء والمعراج وكون المسجد الأقصى القبلة الأولى في الإسلام .وفي عام 72 هـ / 691م بنى الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان مسجد الصخرة ورصد لبنائه خراج مصر لسبع سنين . ويقع المسجد الأقصى في الجهة الجنوبية من رقعة الحرم الشريف . وقد شرع في بنائه عبد الملك بن مروان وأتمه ابنه الوليد عام 86 هـ / 705 م . 

3) الوظيفة السياحية: المدينة المقدسة محط أنظار سكان العالم أجمع يؤمها السياح من مختلف الجهات لزيارة المقدسات . ولذا انتعشت في القدس منذ القدم صناعة السياحة التي تدر ربحا على العاملين فيها من سكان القدس سواء كانوا أصحاب فنادق أو مقاهي أو سيارات أو مطاعم أو مكاتب سفر وسياحة أو خدمات عامة . 
وكانت هذه الصناعة قبل عام 1967 تساهم بقسط وافر في الإيرادات السياحية للأردن وهي اليوم مورد رئيس هام للاقتصاد الإسرائيلي. 

4) الوظيفة الصناعية: تقوم في القدس العربية صناعة خفيفة معظمها زراعي كطحن الحبوب وعصر الزيتون وصناعة الصابون وتعليب الخضر واستخراج زيت السمسم وصناعة خشب الزيتون والصدف . 
وتعد الصناعة الأخيرة من الصناعات السياحية الناجحة . وهناك صناعات عربية أخرى مثل صناعات الغزل والنسيج والقاشاني والخزف والشمع وقلع الحجارة والبلاط والقرميد والحلويات والمشروبات الروحية والمياه الغازية والمعجنات والأثاث واللدائن (البلاستيك) والسجاير.
[size=33]أبواب القدس الأثرية 

لمدينة القدس سبعة أبواب ما زالت مستعملة وأربعة أبواب مغلقة . والأبواب السبعة المستعملة هي: 

[b]1) باب العمود
[/size] المعروف عند الأجانب بباب دمشق وبقع في منتصف الحائط الشمالي لسور القدس تقريبا ويعود تاريخه إلى عهد السلطان سليمان القانوني العثماني . وتعلو هذا الباب قوس مستديرة قائمة بين برجين . ويؤدي بممر متعرج إلى داخل المدينة . وقد أقيم فوق أنقاض باب يرقى إلى العهد الصليبي . ووجدت أثناء حفريات سنة 1936 وسنة 1966 بقايا بابين يعود أحدهما إلى زمن الإمبراطور هادريانوس الذي أسس مدينة إيلياء كابيتولينا بين سنتي 133 و 137 م على أنقاض المدينة التي دمرها الإمبراطور طيطوس . والثاني هو الذي بناه هيرودوس أغريباس في منتصف القرن الأول الميلادي . وتظهر الكتابة فوق باب هادريانوس اسم المدينة الجديدة . والباب قوس ضخمة ترتكز على دعامتين من الحجارة القديمة المنحوتة نحتا ناعما والمزودة بإطار أنعم نحتا . وقد أضيف عمود داخل الباب في أيام الإمبراطور هادريانوس نفسه . ويظهر العمود في خريطة الفسيفساء التي عثر عليها في الكنيسة البيزنطية في مأدبا .وقد بقي هذا العمود حتى الفتح الإسلامي ، ولذلك سمى العرب الباب باب العمود وكان يدعى من قبل باب دمشق لأنه مخرج القوافل إليها . 

2) باب الساهرة المعروف عند الغربيين باسم باب هيرودوس .وهو مثل سابقه يقع إلى الجانب الشمالي عن سور القدس على بعد نصف كيلومتر شرقي باب العمود. وباب الساهرة بسيط بني ضمن برج مربع. وهو يرقى إلى عهد السلطان سليمان العثماني. 

3) باب الأسباط ، أو كما يسميه الغربيون باب القديس اسطفان . يقع في الحائط الشرقي ، وهو مثل باب الساهرة في شكله ، ويعود تاريخه أيضا إلى عهد السلطان سليمان نفسه . 

4,5) باب المغاربة وباب النبي داود : في الحائط الجنوبي لسور القدس. وباب المغاربة أصغر أبواب القدس . وهو قوس قائمة ضمن برج مربع . وأما باب النبي داود الذي يعرفه الأجانب باسم باب صهيون فهو باب كبير منفرج يؤدي إلى ساحة داخل السور . وقد أنشئ في عهد السلطان سليمان عندما أعاد بناء سور المدينة . 

6) باب الخليل: الذي يسميه الغربيون باب يافا ، ويقع في الحائط الغربي . 
7) الباب الجديد: فتح في الجانب الشمالي للسور على مسافة كيلومتر تقريبا غربي باب العمود . وهو حديث العهد يعود إلى أيام زيارة الإمبراطور الألماني غليوم الثاني لمدينة القدس سنة 1898م . 
وأبرز الأبواب الأربعة المغلقة باب الرحمة الذي يسميه الأجانب الباب الذهبي لجماله ورونقه. ويقع على بعد 200 م جنوبي باب الأسباط في الحائط الشرقي للسور . ويعود هذا الباب إلى العصر الأموي . وهو باب مزدوج تعلوه قوسان ويؤدي إلى باحة مسقوفة بعقود ترتكز على أقواس قائمة فوق أعمدة كورنثية ضخمة. وقد أغلق هذا الباب في أيام العثمانيين بسبب خرافة سرت بين الناس آنذاك مآلها أن الفرنجة سيعودون ويحتلون مدينة القدس عن طريق هذا الباب. وهو من أجمل أبواب المدينة ويؤدي مباشرة إلى داخل الحرم. 
والأبواب الثلاثة المغلقة الأخرى تقع في الحائط الجنوبي من السور قرب الزاوية الجنوبية الشرقية وتؤدي جميعها إلى داخل الحرم مباشرة .وأولها ابتداء من زاوية السور الباب الواحد وتعلوه قوس. وثانيها الباب المثلث وهو مؤلف من ثلاثة أبواب تعلو كلا منها قوس . والثالث المزدوج وهو من بابين يعلو كل منهما سور. وتشير الأدلة إلى أن هذه الأبواب الثلاثة أنشئت في العهد الأموي أيام بنى الخليفة عبد الملك بن مروان قبة الصخرة . 
إن ما عثر عليه من آثار أبواب قديمة تحت باب العمود يدل على أن تحت الأبواب الحالية أبوابا أخرى قديمة ترقى إلى عهود سابقة .



[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46429
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: زهرة المدائن   الأحد 05 أكتوبر 2014, 6:01 am

الأدلة العربية الثمانية وتاريخ مدينة القدس 

من الأدلة الثابتة على عروبة القدس الشريف منذ فجر التاريخ, ذكر الدكتور / شمس الدين أستاذ مادة الآثار الإسلامية في الجامعة اللبنانية ثماني حقائق تاريخية على ان القدس عربية منذ فجر التاريخ هي:-

أولا : بيت المقدس كنعانية عربية سكنها اليبوسيين منذ أقدم العصور ويعود أصلهم الى الكنعانيين وهؤلاء فرع من الساميين الذين نزحوا من الجزيرة العربية وعلى ذلك ، فإن "يبوس" هو الاسم الكنعاني العربي لمدينة القدس.

ثانيا : اليهود لم يمتلكوا بيت المقدس ، ونبي الله إبراهيم لم يجز لنفسه امتلاك مقدار قبر يدفن فيه زوجه ساره . وقد ورد في العهد القديم ، في سفر التكوين الإصحاح 23 أن إبراهيم دفع ثمن مغارة ليتخذها مقبرة.

ثالثا : أن داود أول من فتح مدينة يبوس في القرن الحادي عشر قبل الميلاد ودام حكمه مع ابنه سليمان نحو ثمانين عاما، ثم انشقت المملكة بين "إسرائيل" و "يهوذا" وأصبحت بيت المقدس عاصمة يهوذا وحدها. وفي سنة 586 ق.م أطاح البابليون بيهوذا وسبوا أهلها .

والجدير بالذكر، ان اليبوسيون العرب ظلوا يعيشون في المدينة خلال كل فترة حكم اليهود. إذن يمكن القول أن صلة العرب بهذه الأرض لم تنقطع.

رابعا : ظل اليهود طوال إقامتهم في فلسطين أقلية بين السكان الأصليين ولم تقم خلال التاريخ كله دولة يهوديه على كامل التراب الفلسطيني.

خامسا : حكم العرب فلسطين نحو ثلاثة عشر قرنا باستثناء فترة حكم الصليبيين القصيرة 
(88 سنة: 1099 – 1178م) والحضارة التي عرفتها المدينة ترجع إلى فترة الحكم العربي وحده دون سواه بمعنى أن القدس لم تصبح مدينة حضارية وملتقى للحفارات وبيئة ثقافية متمايزة الشخصية إلا في العصر العربي الإسلامي.

سادسا: إن حكومة الانتداب البريطاني التي التزمت بسياسة (الوطن القومي) لم تأخذ بالحجة اليهودية ولم توح يوما بتهويد القدس. أقصي، ما ذهبت إليه حكومته الانتداب البريطاني هو المطالبة بتدويل المدينة المقدسة. ولو كان ثابتا ما يدعيه اليهود لجارتهم في ذلك حكومة الانتداب .

سابعا : إن البراق الشريف، المسمى عند اليهود حائط المبكى والذي يجعل منه الصهاينة ركيزة لدعواهم بحق الاستيلاء على المدينة القديمة هو اثر إسلامي صرف ، وتد ثبت ذلك بشكل قاطع لدى اللجنة الدولية التي حققت في هذا الموضوع عام 1930 م ونظرت في جميع الوثائق والبيانات التي قدمها إليها كل من العرب واليهود وحكومة الانتداب. لذلك جاء في تقرير هذه اللجنة الأولية إلى عصبة الأمم المتحدة بالنص الحرفي:
"إننا نوجز الاستنتاجات التي توصلنا إليها بالاستناد إلى الاستدلالات 
والشهادات التي أشرنا إليها في ما تقدم: للمسلمين وحدهم تعود ملكية الحائط الغربي ولهم حدهم الحق العيني فيه لكونه يؤلف جزءا لا يتجزأ من ساحة الحرم الشريف التي هي من أملاك الوقف . وللمسلمين أيضا تعود ملكية الرصيف الكائن أمام الحائط وأمام المحطة المعروفة بحارة المغاربة المقابلة للحائط لكونه (أي هذا الرصيف) موقوفا حسب أحكام الشرع الإسلامي لجهات البر والخير."

ثامنا : إذن مدينة القدس عربية منذ عرفت في التاريخ لها مكانتها لدى شعوب الأرض قاطبة فهي مقصد الأولياء ومدفن الرسل ومهبط الوحي ومعراج النبي الكريم عليه الصلاة والسلام .

موجز تاريخ مدينة القدس
4000 ق م أنشأ يبوس "القدس" . (الجد الأعلى الذي نزح من شبه الجزيرة العربية).
2500 ق م ازدهار الحضارة في يبوس. 
1800 ق م قدوم إبراهيم عليه السلام وزيارته ليبوس .
1250 ق م ألواح تل العمارنة وفيها يطلب ملك يبوس النجدة من فرعون مصر.
1049 ق م احتلال الملك داود عليه السلام القدس .
750 ق م هجوم الآشوريون على القدس بقيادة ستحاريب الآشوري. 
نلاحظ ان التاريخ يعيد نفسه فقد تشبث أهل يبوس أي القدس بمدينتهم ولم يغادروها عندما احتلها الملك داود عليه السلام عام (1049 ق . م – ق . م) وهاهم اليوم بعد عام 1948 - 1967م عندما احتلها الإسرائيليون يتشبثون بها كما فعل أجدادهم اليبوسيون العرب بها قبل ثلاثة آلاف عام.
636 م فتح المسلمون المدينة ودخلها عمر بن الخطاب رضي الله عنه 
647 م أعيد بناء المدينة في عهد معاوية بن أبى سفيان.
691م بناء قبة الصخرة في عهد الخليفة عيد الملك بن مروان.
754م أعاد الخليفة العباسي المنصور بناء المسجد الأقصى.
768–1099م اهتمام الطولونيين والإخشيديين والفاطميين بمدينة القدس.
1099 م دخول الصليبيين مدينة القدس .
1187م حرر صلاح الدين الأيوبي مدينة القدس من الصليبين ودخلها سلما 
1269 - 1277م جدد السلطان الظاهر بيبرس بناء قبة الصخرة.
1517م انتقال الخلافة الإسلامية إلى العثمانيين.
1536 - 1538م جدد سور القدس قي عهد السلطان سليمان القانوني .
1517 – 1917م استمرار الحكم العثماني الإسلامي .
1917 – 1948م الاحتلال البريطاني وفترة الانتداب على فلسطين .
1920م تعيين أول مندوب سام مدني على فلسطين، السير هربرت صموئيل.
1947م قرار هيئة الأمم بتقسيم فلسطين بين العرب واليهود (181 في 29/11/1947)
14 مايو 1948 م استولى اليهود على مدينة القدس الجديدة .
1948 - 1949 م الحرب العربية الإسرائيلية الأولى
13/12/1948 أعلن اليهود أن مدينة القدس هي عاصمة دولتهم .
7 حزيران 1967م استولى اليهود على مدينة القدس القديمة .


خاتمة:

وبعد, فيا بيت المقدس
يا أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين, إليك كان إسراء الرسول (صلى الله عليه وسلم) ومنك كان معراجه, وعلى أرضك الطاهرة صلى (صل الله عليه وسلم) بالأنبياء إماما.
أسلمت زمامك لعمر بن الخطاب بعدما نلت عهده (رضي الله عنه). وحررك صلاح الدين من براثن الصليبيين.
إليك تشد الرحال وتهفو الأفئدة, تفتدى بالأرواح وخضبت ثراك على مر العصور أطهر الدماء.
وعلى أرضك ترابط فئة مجاهدة صابرة مثابرة, تذود بأرواحها عن حمى حرمك, وتدفع عن قدسيتك ملوثات بني صهيون, وتهبّ المرة تلو الأخرى لإفشال ما يحيكونه لك من مؤامرات التهويد والتدمير, وتُؤّمن بأجسادها الطاهرة ودمائها الزكية سلامة مسجدك الأقصى وتمنع تنفيذ خططهم الدنيئة لهدمه وإقامة هيكلهم المزعوم مكانه.
أطفالك بحجارتهم المؤيدة بنصر الله يقفون شامخين كعراقة تاريخك وقدسية ترابك وسلاحهم "الله أكبر" يتصدون بصدورهم العارية العامرة بالإيمان لجندهم المدججين بأحدث وسائل القمع الفاشي, ونصر من الله وفتح قريب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
زهرة المدائن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: فلسطين الحبيبة :: تاريخ وحضارة-
انتقل الى: