منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 ظهور الفساد في البر والبحر...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48089
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ظهور الفساد في البر والبحر...   الإثنين 08 ديسمبر 2014, 8:27 pm

ظهور الفساد في البر والبحر...





الكوارث التي نعيشها اليوم سببها الفساد البيئي الذي حذرنا القرآن منه ... لنتأمل ونعود إلى الخالق تبارك وتعالى....

عقد علماء البيئة اجتماعاً في فرنسا (مؤتمر باريس 2 فبراير 2007)، وخرجوا بثلاث نتائج اتفق عليها أكثر من 500 عالم من مختلف دول العالم:
1- لقد بدأت نسب التلوث تتجاوز حدوداً لم يسبق لها مثيل من قبل في تاريخ البشرية، وهذا يؤدي إلى إفساد البيئة في البر والبحر. ففي البر هنالك فساد في التربة، وفساد في المياه الجوفية وتلوثها، وفساد في النباتات ، حيث اختل التوازن النباتي على اليابسة.
وفي البحر بدأت الكتل الجليدية بالذوبان بسبب ارتفاع حرارة الجوّ، وبدأت الكائنات البحرية بالتضرر نتيجة ذلك. إذن هنالك فساد في البيئة وهذا ما عبَّر عنه أحد العلماء، يقول الدكتور جفري شانتون أحد علماء البيئة في جامعة فلوريدا:
carbon dioxide (CO2), has increased in the atmosphere and now threatens to spoil our nest.
إن غاز الكربون ازداد في الغلاف الجوي بشكل أصبح ينذر بفساد أرضنا . وانظر كيف يستخدم هذا العالم فعل الإفساد للبيئة! وأن درجة الحرارة للأرض سترتفع ثلاث درجات خلال هذا القرن إن لم تُتخذ الإجراءات المناسبة.


يبين هذا المخطط أن معدل درجة الحرارة ارتفع درجة خلال المئة سنة الماضية، وهذا الارتفاع سوف يؤدي إلى الكثير من الكوارث الطبيعية، مثل الأعاصير وازدياد التصحّر والأمطار الحامضية وغير ذلك.
2- اتفق 500 عالم على أن الإنسان هو المسؤول عن هذا الإفساد للبيئة، ويقولون: إن الناس بسبب إفراطهم وعدم مراعاتهم للتوازن البيئي الطبيعي، فالحروب والتلوث والإفراط في استخدام التكنولوجيا، دون مراعاة البيئة وقوانينها، كل ذلك أدى إلى تسارع في زيادة نسبة الكربون في الجوّ [2] حيث تضاعفت نسبته أكثر من عشرة أضعاف منذ بداية الثورة الصناعية (أي منذ 300 سنة).


هنالك ظاهرة تسمى الاحتباس الحراري، فالغازات الناتجة عن المصانع والسيارات تُحبس داخل الغلاف الجوي وترفع درجة حرارته وتلوث الجوّ والبر والبحر، وتؤدي إلى ازدياد نسبة الكربون، وقد أكد العلماء إن الناس هم الذين سببوا هذا الإفساد في البيئة وأخلّوا بالتوازن الطبيعي لها.
3- وجّه العلماء في نهاية اجتماعهم نداء عاجلاً وإنذاراً لجميع دول العالم أن يتخذوا الإجراءات السريعة والمناسبة للحدّ من التلوث لتلافي الأخطار القادمة الناتجة عن التلوث الكبير في الجو والبحر واليابسة .


هذه صورة للفيضانات التي حدثت مؤخراً في باكستان وشردت الملايين، وكانت الخسائر بالمليارات... كل هذا حدث بسبب الفساد البيئي الذي حذر القرآن منه!
الإعجاز العلمي في آية واحدة
القرآن هو كتاب المعجزات، ففيه معجزات إلهية لا تُحصى، فقد تحدث القرآن الكريم في آية من آياته عن هذه النتائج الثلاثة بدقة مذهلة، يقول تعالى: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الروم: 41]. فقد تضمنت هذه الآية الكريمة إشارة إلى النتائج الثلاثة التي اتفق عليها العلماء اليوم وهي:
1- (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ) اتفق العلماء على أن الفساد في البيئة وكلمة الفساد تشمل التلوث والتغيرات المناخية وكل شيء جاوز الحدّ، ومن معاني الفساد (الجدْب) أي التصحر، وهو ما يحدث اليوم على الأرض حيث يؤكد العلماء أن المساحة الخضراء تتقلص بفعل البشر وسوف تزداد الأراضي الجافة والمتصحرة في الأعوام القادمة بسبب زيادة التلوث. ويؤكدون أيضاً أن الفساد البيئي يشمل البرّ والبحر، تماماً كما جاء في الآية الكريمة.
2- (بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ) يؤكد العلماء أن التلوث والفساد البيئي في البر والبحر إنما نتج عن الإنسان، فالناس هم المسؤولون عن هذا التغير البيئي الخطير، تماماً كما حدثنا القرآن قبل ألف وأربع مئة سنة.
3- (لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) وتتضمن هذه الآية تحذيراً للناس في أن يرجعوا إلى الإصلاح في الأرض وتدارك هذا الفساد البيئي الذي نتج بسبب تجاوزهم الحدود التي خلق الله الأرض عليها وأن يعيدوا للغلاف الجوي توازنه ويقللوا من كمية الملوثات التي يطلقونها كل يوم والتي تقدر بملايين الأطنان!! هذا التحذير هو نفسه الذي أطلقته منظمة الأمم المتحدة قبل أيام!!
إذن الآية الكريمة تحدثت ظهور الفساد الذي يشمل البر والبحر، وقد عبّر القرآن عن ذلك بكلمة (ظَهَرَ) بالماضي لأن القرآن لا ينطق إلا بالحق فالمستقبل بالنسبة لله تعالى هو حقيقة واقعة لا مفر منها وكأنها وقعت في الماضي وانتهى الأمر، ولذلك جاء التعبير عن هذه الحقيقة العلمية بالفعل الماضي. كذلك تحدثت الآية الكريمة عن المسؤول عن هذا الفساد البيئي وحددّت الفاعل وهو الإنسان، وتحدثت عن إمكانية الرجوع إلى العقل والمنطق وإلى العمل على إعادة التوازن للأرض.


حرائق الغابات في روسيا تسبب بخسائر فادحة وأحرقت في الست ساعات الأولى فقط أحرقت النار أكثر من 86000 هكتار من الغابات! وطبعاً السبب الرئيسي لهذه الحرائق هو الفساد البيئي الذي سببه الإنسان للأرض.
ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها: رؤية جديدة

تكرار تلوث الأرض
إن العلماء عندما درسوا تاريخ الأرض وجدوا أن الأرض في بدايات خلقها كانت ملوثة بالغازات السامة بشكل كبير، بل لم يكن الأكسجين قد ولد بعد، بل كان الغلاف الجوي عبارة عن غازات سامة وبخار ماء.
ثم وعبر ملايين السنين ونتيجة عمليات فيزيائية قدَّرها الله تم تنقية جو الأرض من هذه الغازات وامتلأ بالهواء النقي، وهكذا أصلح الله الأرض للحياة، أي لتكون صالحة للحياة على ظهرها.
ويخبرنا العلماء بأن كمية غاز الكربون وغاز الميثان كانت أعظم بمئات المرات مما هي عليه اليوم، أي كان هناك فساد في جو الأرض وأصلحه الله من خلال خلق النباتات التي امتصت هذا الغاز لصنع غذائها، ومن خلال ذوبان جزء هذا الغاز السام في المحيطات. وبنفس الوقت خلق الله كميات هائلة من البكتريا التي تنتج الأكسجين بكميات كبيرة، واستمرت هذه العملية ملايين السنين وكانت البكتريا والنباتات بمثابة أجهزة لتنقية جو الأرض!


كانت الأرض ذات يوم ملوثة بشدة فأصلحها الله لنا، ويقول العلماء إن نسبة غاز الكربون كانت تزيد على ما هي عليه اليوم مئات المرات، ثم حدثت عمليات فيزيائية وحيوية معقدة نتج عنها الغلاف الجوي النقي، ولكن الدراسات تشير إلى ازدياد نسبة غاز الكربون من جديد وتنذر بالخطر والكوارث الطبيية.
نعمة غاز الكربون
لقد اختار الله برحمته أن ينقِّي أرضنا من غاز الكربون السام، هذا الغاز كان في عصر من العصور يغطي الأرض بشكل كثيف، أصبحت نسبته اليوم بحدود 0.035 % بكلمة أخرى في كل مئة ألف غرام هواء هناك 35 غرام من غاز الكربون.
ولو تأملنا بقية كواكب المجموعة الشمسية نلاحظ أن جوها فاسد وغير صالح للحياة، فعلى سبيل المثال تبلغ نسبة غاز الكربون على سطح المريخ 96 % أما على سطح كوكب الزهرة فتبلغ نسبة هذا الغاز أكثر من 98 % ، وطبعاً عندما نجد نسبة غاز الكربون منخفضة جداً على سطح الأرض (نسبة 35 بالمئة ألف)، فهذا من رحمة الله تعالى علينا.
ويؤكد العلماء في بحث أجروه في جامعة شيكاغو أن غاز الكربون هو بحق نعمة من نعم الخالق فهو يعمل على تنظيم درجة الحرارة على سطح الأرض، وإن أي تغيير في نسبة هذا الغاز سوف يسبب الكوارث والأعاصير. 
نعمة الأكسجين
لماذا جعل الله نسبة الأكسجين في جو الأرض بحدود 21 بالمئة؟ طبعاً لأن هذه النسبة هي المناسبة لاستمرار الحياة، ويقول الباحثون لو كانت نسبة الأكسجين في الغلاف الجوي أقل من 15 بالمئة فإن النار لن تشتعل، لأن كمية الأكسجين لن تكون كافية لإتمام التفاعل. ولو كانت كمية الأكسجين أكبر من 25 بالمئة سوف يحترق كل شيء على الأرض من دون شرارة فقط بسبب حرارة الشمس!
والشيء الغريب الذي يعجب منه العلماء هو أن الكائنات الدقيقة على الأرض إذا تعرضت لأشعة الشمس مباشرة فإنها تموت على الفور، ولكن من رحمة الله تعالى أنه زوَّد الغلاف الجوي بطبقة من غاز الأوزون هذه الطبقة تمتص الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس، ولولا هذه الطبقة لماتت المخلوقات على الأرض منذ زمن، بل لم يكن ممكناً للحياة أن تنشأ أبداً!
طبعاً قد يسأل سائل: كيف يعرف العلماء بنسبة الأكسجين أو الكربون في جو الأرض قبل ملايين السنين؟ لقد وجد العلماء أثناء أخذهم عينات من الجليد في جبال الألب مثلاً، أن هذا الجليد يحوي فقاعات من الغاز، وبعد دراسة هذه الفقاعات وما تحويه من عناصر تدعى النظائر المشعة، فإنهم يستطيعون من خلال كمية الإشعاع المتبقية في هذه العناصر أن يحسبوا عمر هذه الفقاعات، وكيف كان الجو السائد في ذلك الزمن.


من رحمة الله علينا أنه هيَّأ لنا الجو المناسب لنعيش فيه على الأرض، فالأرض تملك غلافاً جوياً رائعاً يحوي بحدود 0.03 % من غاز الكربون (أي نسبة مئوية تقدر بثلاثة بالعشرة آلاف) وهذه النسبة مناسبة للحياة على الأرض، بينما نجد أن كوكب المريخ له غلاف جوي رقيق ممتلئ بغاز الكربون، وكذلك كوكب الزهرة، وهذه من النعم التي ينبغي علينا أن نشكر الله عليها.
مستقبل لا يبشر بالخير!
لقد دلت الدراسات أن نسبة غاز الكربون في الجو الآن أعلى بثلاثين في المئة من العصور السابقة، أما نسبة غاز الميثان فهي أعلى بنسبة مئة بالمئة من السنوات الماضية. ونسبة غاز الكربون تزداد بمعدل واحد بالمئة كل عام، وهذه الزيادة خطيرة جداً، وهذه الزيادة المتسارعة هي بسبب النشاط البشري في حرق الوقود وإنتاج الطاقة. ولذلك إذا استمرت الزيادة كما هي عليه الآن، فإنه خلال مئة عام ستكون نسبة غاز الكربون في الهواء أعلى من أي وقت مضى على تاريخ الأرض خلال المليون سنة الماضية.
إن زيادة نسبة غاز الكربون سوف تتسبب بتغيرات مفاجئة بالمناخ، وهذا سوف يسبب بعض الكوارث الطبيعية، وينتج عن ذلك مجاعة قد تجتاح العالم الفقير خصوصاً، سوف يرتفع مستوى سطح البحر عدة أمتار بسبب ذوبان الجبال الجليدية في القارة المتجمدة الشمالية والجنوبية. وهذا سيؤدي إلى غرق مدن ساحلية بأكملها نتيجة هذا الارتفاع الكبير.
إن زيادة نسبة الكربون في الجو خلال العصور السابقة للأرض كانت بفعل الظواهر الجيولوجية كالبراكين وما تقذفه من غازات، وعلى الرغم من الكميات الهائلة التي أطلقتها البراكين فيما مضى، إلا أنها تبقى أقل بكثير مما يطلقه البشر اليوم من ملوثات!


منحني يمثل ازدياد نسبة غاز الكربون منذ عام 1958 وحتى عام 2004، ويظهر الازدياد المتسارع في نسبة هذا الغاز السام، فقد صعدت النسبة من 300 جزءاً في المليون، إلى 400 جزءاً في المليون خلال الخمسين عاماً الماضية!
القرآن يتحدث عن دورة تلوث الأرض
كما رأينا فإن الدراسات الحديثة لتاريخ الأرض تدل على أن هناك دورة للغلاف الجوي للأرض، حيث كان ذات يوم مليئاً بالغازات السامة، ثم انخفضت نسبة الغازات السامة تدريجياً وفق عملية دقيقة ومعقدة تم عبرها إصلاح هذا الخلل في جو الأرض ولولا هذه العمليات لم يكن للحياة أن تنشأ على الأرض.
واليوم يخبرنا العلماء أن نسبة التلوث ازدادت من جديد فنجد العلماء يطلقون الصيحات المحذرة للبشر ألا يلوّثوا هذه الأرض لأن ذلك سيؤدي إلى الكثير من الكوارث البيئية ولذلك فقد سبق القرآن هؤلاء العلماء للإشارة إلى هذه الحقيقة العلمية فأكد لنا القرآن أن الأرض كانت ذات يوم غير صالحة للحياة فأصلحها الله وأمرنا ألا نفسد فيها وأن ندعو الله ليجنبنا شر الكوارث فقال تعالى: (وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) [الأعراف: 56].


الانهيارات الأرضية تسبب مقتل الآلاف والسبب هو بالطبع الفساد البيئي، وقد حدثت عدة انزلاقات وانهيارات طينية في الفيليبين والصين وغيرها من الدول وتسبب بخسائر فادحة في الأموال والأرواح... هل يعود الناس لخالقهم ويرجعون له؟
فهذه الآية تضمنت عدة إشارات:
1- الإشارة إلى تجنب الإفساد في الأرض وتلويثها في قوله تعالى: (وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ).
2- الإشارة إلى أن الأرض كانت ذات يوم ملوثة فأصلحها اله لنا وأمرنا ألا نفسدها بعد إصلاحها في قوله تعالى: (بَعْدَ إِصْلَاحِهَا).
3- الإشارة إلى أهمية الدعاء في هذا العصر لأن الفساد البيئي اليوم يهدد الأرض بالكوارث الطبيعية مثل الأعاصير والتسونامي والأمطار الحامضية وغير ذلك، فقال: (وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا).
4- الإشارة إلى ألا نفقد الأمل في رحمة الله تعالى وأن نستبشر بالخير وأن الله قادر على إصلاح هذا الخلل البيئي، فقال: (إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ).
أكثر من 500 عالم يجمعون على هذه الحقيقة!
في مؤتمر باريس 2 الذي عقد في مطلع العام 2007 واجتمع فيه أكثر من 500 عالم من مختلف أنحاء العالم خرجوا بنتائج أهمها أن الفساد البيئي والتلوث قد شمل البر والبحر وحتى البشر والنبات والحيوان، وأن الإنسان هو المسؤول عن هذا الإفساد، وأن هناك إمكانية للرجوع إلى النسب الطبيعية لغاز الكربون في الغلاف الجوي.
والعجيب أن القرآن لخَّص لنا هذه النتائج بآية واحدة فقط تشير إلى ظهور هذا الفساد في البر والبحر بسبب الإنسان، يقول تعالى: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الروم: 41]. 


الأعاصير وما تجرّه من أخطار هي أهم نتائج التلوث البيئي، وهذا أحد نتائج الفساد الذي حذرنا القرآن منه، يقول تعالى: (وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) [الأعراف: 56]. 
ما هو الفساد؟
من معاني الفساد في القاموس المحيط هو (الجدب)، والجدب يحدث كنتيجة لانقطاع المطر أو حدوث الكوارث الطبيعية التي تفتك بالنبات والحيوان، ولذلك فإن الله أمر الإنسان ألا يكون سبباً في تخريب جو الأرض وإفساده. وهذا ما حدثنا عنه القرآن بقوله تعالى عن كل من يسعى في تخريب هذا النظام المتوازن للأرض: (وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ) [البقرة: 205]. 
إذن الفساد له أنواع، فساد أخلاقي وفساد بيئي، وقد نزلت هذه الآيات في زمن لم يكن لأحد علم بأنه سيأتي يوم على الأرض تكون فيه نسبة التلوث عالية جداً وتنذر بفساد جو الأرض.
الرسول يبشر بالخير!
في ظل هذه الإشارات المظلمة لمستقبل الأرض، تأتي إشارة نبوية كريمة بالأمل لنا نحن المسلمين عندما أكد لنا بأن البلاد العربية وهي في معظمها صحارى سوف تعود مروجاً وأنهاراً، يقول عليه الصلاة والسلام: (لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وانهاراً) [رواه مسلم].
في هذا الحديث الشريف بشرى للمسلمين أن الأنهار والمياه والأمطار سوف تكثر وستكون سبباً في جعل هذه الصحارى مليئة بالغابات والأشجار والبحيرات، وهذا ما يؤكده العلماء في أبحاثهم حديثاً. ولذلك ينبغي علينا أن نكثر من الدعاء لله تعالى وأن نكثر من الاستغفار فالله تعالى يقول على لسان نبيه نوح عليه السلام: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا)[نوح: 10-12].


تشير الصور الملتقطة بالأقمار الاصطناعية إلى أن منطقة الربع الخالي وهي من صحراء خالية اليوم، كانت ذات يوم مغطاة بغطاء نباتي كثيف وكانت البحيرات والأنهار تنتشر فيها، وسوف تعود مستقبلاً لتمتلئ بالأنهار والمروج. المصدر وكالة ناسا. 
وخلاصة البحث
من رحمة الله تعالى أنه خلق لنا هذه الأرض وقد كانت ملوثة جداً فأصلحها لنا وجعلها صالحة للحياة ومريحة لنستقر عليها ونشكر نعمة الله، وأمرنا ألا نفسد فيها ونخرب هذا التوازن البيئي بعد أن أصلحه الله لنا، وأمرنا كذلك أن نكثر من الدعاء ليجنبنا شر الكوارث البيئية التي تنتظر الأرض فقال: (وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) [الأعراف: 56]. والسؤال: أليس القرآن كتاب معجزات؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48089
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ظهور الفساد في البر والبحر...   الثلاثاء 22 أغسطس 2017, 1:35 pm

سيروا في الأرض وانظروا كيف بدأ الفساد

ينظر كبيرهم إليهم من فوق وفي يده خلاصهم ومخرجهم شريطة أن يسرد كل فرد فيهم حال البلاد ومآل العباد، بينما كانوا هم مجتمعين في حفرة لا يمكنها استيعابهم جميعا لضيقها، وإذا تم التعرف على البلد أو معرفة الوطن من طرف جمهور الحفرة ومن صاحبنا بالطبع يتم تحريره وإخراجه من تلكم الحفرة. الجميع توافقوا ووافقوا ثم ذهب كبيرهم للجلوس في مكانه الفوقي ليبدأ في الاستماع طورا وأخرى للتركيز حتى تسهل وتتيسر لديه عملية التعرف والمعرفة على حال البلاد المنهوب ومآل العباد المنكوب.
تقدم من قال إنه أمير لبلد كل ثروة تحت وفوق البر وكل ما في البحر هو تركة لعائلته الأميرية، وكل من يعيش فيها وبها يمتثل لأوامره وبيده كل شيء حتى أنه هو المُغَيِّرُ وهو المانح والممنوح للهدايا وهو المُوَشِّحُ والمُوَشَّحُ بالنياشين والأوسمة وهو الواهب للحياة لمحبيه والقابض لأرواح معاديه ويعمل بمقولة أبيه بأن الأمير لا يكترث بالمرة لرأي القطيع والقطيع في الآداب السلطانية والأميرية هم الشعب، ثم أضاف بأن شعب بلاده ليس راضيا ولا ساخطا ولا رافضا ولا مغتبطا بل كان ساكتا مطواعا وطيعا صامتا يفرح لأميره وعائلته الحاكمة والمتحكمة في زمام الحكم وأمور الاقتصاد والسياسة والرياضة بقوة غير عادلة ولا معتدلة ولم يكد تزهق روحه حتى انضم إليه حكام وملوك وأمراء ورؤساء يؤكدون لكبيرهم أنه بهذا التوصيف والوصف وكأنه يتكلم عنهم شخصيا بالصفة وينطق بلسان شعوب بلدانهم كما هي، احتد النقاش واشتد الجدال وكاد ينشأ الشجار والعراك بينهم فتدخل كبيرهم الذي يعاين من عليائه الشاهقة وأشار لهم بيده بالتجمع في زاوية من برزخ الحفرة الضيقة حتى يقرر في أمر خروجهم من عدمه أو قل أن يتم وأدهم ودفنهم في الحفرة لعدم توافقهم واتفاقهم على عدم ذكر اسم بلد واحد ليحسم ويقضي في الأمر بكلمة ناهية.
ليشير للحاكم الذي كان مزهوا بنياشينه ومفتخرا حد التعالي بتاريخه والذي لا يجد فرصة إلا وذَكًّرَ بأن بلاده تحاك ضدها المقالب والمكائد وأنها فريسة للمطامع لما بها من ثروات غير متناهية، قال بأن بلاده بها من الشباب والبترول والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والنحاس والملذات والحياة الباقية وقد ورثت رئاستها من أبي الذي أخذ مفاتيح حكمها والتحكم فيها عن أجداده، حتى أنه لم يقدر على ذكر عددهم وأرقامهم في عائلته العالية، وتحدث عن شعبه وقال عنه بأنه مثل الشعوب الراضية الباقية من ماء الأطلسي حتى ماء الخليج العربي شرقا وأن حقوقها لا تتعدى حق الطعام اللذيذ وشرب النبيذ والإنجاب العديد. وكسابقه غضب الجميع منه ملوكا وأمراء ورؤساء وكالوا له الاتهامات بأنه بحديثه هذا وكأنه يصف أمصارهم وليس وطنه هو فكان تدخل كبيرهم الذي بيده الأمر وإليه تعود الأحكام والنهى بالرفض أو النفاذ من ضيق مساحة الحفرة.
ثم تلاه من يدعي الخوف من الله ويزعم قيادة المنطقة وترؤس المشيخة وزعامة الطرق الصوفية والزوايا وأتباعها ومريديها وورثة أبا نواس وأبا العتاهية وقال بأنه واحد منهم وزاد بالقول بأنه يريد إقامة شريعة الله ليسمو الإسلام بتخليص الإنسانية من أعدائه الكفرة والملاحدة والزنادقة والمجوس والصابئة المارقين والمشركين بنهج طريقة النحر والتفجير والتدمير ومنهج أسلوب الترعيب والترهيب في سبيل نيل الأجر المقدس والثواب الغير المدنس ثم بالدعاء بالحمد لله والصلاة والسلام على أكرم الخلق ومتمم مكارم الأخلاق وخاتم الأنبياء، مستكملا دعاءه لكل الانتحاريين السابقين في أهل الفسق والشهداء المتفجرين في أهل الرجس والنجس الذين تطايرت أشلاؤهم الطاهرة، دعا لهم ولأجلهم بالتمتع في الجنة بآلاف من حور عين كبيض مدفون وغلمان تطوف عليهم مثل لؤلؤ مكنون والأخطر ينسب الأمر لمالك يوم الدين ورب العرش العظيم، لكن مصيره لم يكن ليخرج عن مصير ومسار سابقيه فامتثل وخضع وخنع لقوة قانون كبيرهم الذي خصه بنفسه وألزمه عليه وأقره عليهم من يوجد بيده مفتاح الخروج من الحفرة الحجرية.
ليأتي الدور على قَصَّاصِ ومحدث يقول بأنه يفتخر بأنه سليل عرق نقي وشريف جذور شجرته من آل البيت ويتفاخر بأن أسلوب الحكم وحيد وإن تعددت أنظمته واختلفت أساليب وطرق شواهد الحكومات في التنفيذ، في بلده وعند خروجك في الصباح الباكر إن كنت محظوظا يصادفك متسول أو متشرد يريد دريهمات لوجبة الفطور أو لشراء دواء لإنسان مريض وفان، وأما إن كان حظك عثرا فستلاقي سارقا يسلبك هاتفك ومحفظة نقودك ليسلمك لآخرين منهم من يمسك منديلا أو منشفة ليمسح زجاج سيارتك إن استطعت إليها سبيلا وأما إن كنت عاجزا وصاحب أجر صغير فستجد إنسا آخر في انتظارك، خصوصا حافلات النقل العمومي أو النقل السري المتعددة والمترامية، يدعون لك بالصحة واليسر وإبعاد شر الخلق من وعلى طريقك مقابل درهم أو درهمين "تدويرة" رشوة أو مقابل أو عطاء، وال "تدويرة" تعكسها أساليب شتى وصور عديدة ومتغيرة في تعدادها وتعددها وإن كانت تصب في نتيجة واحدة واستنتاج أحادي وهو: لديك مال ونحن الفقراء نرفع أصواتنا لنيل أجر وثواب دعاءنا لك فلا تحرمنا من أجرة الداعية، وال "تدويرة" أصبحت نهجا في المطاعم والمقاهي ومنهجا في المشاريع الاقتصادية والمصالح الإدارية بل حتى في المقابر وأمام أبواب المساجد والجوامع والكنائس وقد تمتد للأماكن الأثرية والثرية بمعمارها.
أنى اتجهت في بلده تجد الفقراء ودور الصفيح ومرضى الفشل الكلوي والمصابين بداء السرطان والتهاب الكبد والمتسولين، منهم من يتعفف ومنهم من يتأفف ويتوقف ويتفنن في جعلك تدفع له الدراهم بأسلوب يدغدغ العواطف ويحرك المشاعر بالترهيب والوعيد طورا وأخرى بالرأفة والرحمة واللين من رب العالمين. هؤلاء المتسولون المحترفون وأولئك الشحاذون المجربون أصبح لديهم عباقرة يعلمونهم سر الحرفة وجهابذة يلقنونهم فن المهنة وأساتذة يُنَمُّونَ قدراتهم في المناسبات والمهرجانات والمواسم والمآتم ويحرصون على ظهورهم مُقْنِعِين مُقَنَّعِين ملهمين وكلهم حنين لكل أذن سامعة صاغية؛ انضاف إليهم سرب سائقي الطريبورطورات، التي تغض الدولة البصر عن فوضاهم وتغض الحكومة النظر عن خطورتهم ومخاطرهم، الطريبورطور الذي لا يتطلب رخصة سياقة ولا يشترط تحديد السن بل ولا تربية ولا أخلاق، الراوي لا يكترث البتة برأي المواطنين لأن بإمكانه شَغْل بالهم وإلهاء عقلهم وقلبهم بمقابلة في كرة القدم أو بمشهد من فيلم لممثلة راقصة أو بحديث عن قبلة في فيلم أو بأحداث السخط في مشارق ومغارب البلاد. قاطعوه وعرفوا وتعرفوا على البلاد ولكن كبيرهم لم يصدر أمر العفو والخروج من الهوة والحفرة الحجرية وحتى الناظر من فوق ردم الحفرة بمن عليها وتلا ما تبقى من آيات الكتاب وترك الكل ليوم العقاب والذي ستربط فيه المسؤولية بالحساب ليستفسر عن رؤيته في حلمه هل هي حقيقة بلده هو منه والبلد تعاني بمن عليها وفيها وتطلب الرجوع لرب العباد.
الإنسانية هي الحل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ظهور الفساد في البر والبحر...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: موسوعة البحوث والدراسات :: بحوث ثقافيه-
انتقل الى: