منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

  خيري منصور أنا أو أنت !! -

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 27 يناير 2015, 3:38 am

خيري منصور


رغم ان الفوارق بين الحضارات لا تقبل الاختزال الى فارق واحد، بسبب تباين الفلسفات والعقائد والبيئات الا ان ما يعنينا في هذا السياق هو ذلك الفارق الجوهري، وقد لا يزيد عن حرف واحد، فثمة حضارة تتيح للبشر أن يتكاملوا ويكونوا معا وشعارها أنا وأنت، مقابل حضارة يكون  فيها التآكل بديلا للتكامل والطرح بديلا للجمع، وشعارها انا أو انت، وهنا أتذكر شاعرا فرنسيا هو جيرالدي كتب ديوانا اهداه لحبيبته، وقال لها، ان كل ما يريد قوله هو حذف حرف الواو بينه وبينها، وهذا ليس حلا صوفيا بقدر ما هو محو المسافة بين انسان وآخر؛ لأن قدرهما أن يكدحا على سطح هذه الارض وأن يُدفنا في باطنها .
حضارة التكامل والجمع بين الأنا والآخر هي زراعية بامتياز، ويعرف ذلك من وُلد في قرية عربية ورأى كيف يزرع الناس وكيف يعزقون الأرض وكيف يحصدون، بل كيف يصبون سقوف بيوتهم كما لو انهم اوركسترا . إن حضارة أنا أو انت رهانها هو القوة، ونمط انتاجها هو الغزو، أمّا ادبياتها وثقافتها فهي الهجاء والإقصاء، والتنابذ بدلا من التّنافُذ.
وما يجري الان في العالم العربي الذي كان اسمه ذات يوم الوطن العربي يخضع جملة وتفصيلا لرهان أنا أو أنت، وحين يحسم الأمر للأنا يقول الفائز بكل فجاجة وحماقة: ليأت من بعدي الطوفان، متجاهلا أنّ الطوفان  يأتي على كل ما تخيل أنه أنجزه وسيبقى إلى الأبد ّ
فلأول مرة في التاريخ يقتل الموتى بضع مرات، وتدمّر الأطلال لتصبح أطلال الأطلال، وتسود ثقافة نكاية بالطهارة فيجري السطو على مؤسسات الدول وتدميرها رغم أنها شيدت بأموال الناس جميعا وبعرقهم وجهدهم وهي إرث لمن يأتون من بعدهم !
لقد تسللت إلينا نظرية أنا أو أنت كالأفعى، وباضت في الكتب والقواميس وحتى تحت اباطنا ! لهذا فالهزيمة موزعة بالتساوي على الاخوة الاعداء، ومن يتوهم الانتصار لا يدرك بأنه انتحر وهو آخر من يعلم، لأن الدم الذي استمرأ مذاقه كما حدث للقط الذي لحس المبرد هو دمه وليس دم اي كائن آخر .
اننا نشتبك الآن بالكلمات واللكمات والرصاص والسكاكين والهاون كما لو أننا نقتتل على امرأة واحدة وعلى رغيف واحد وعلى وظيفة واحدة فكيف تحوّل عمى البصيرة الى وباء ؟


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الأربعاء 10 يونيو 2015, 8:17 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 28 يناير 2015, 1:09 am

باب الدموع !!
<< الأربعاء، 28 يناير/كانون الثاني، 2015 
  خيري منصور

لفهم ما يكتب الآن في الصحف العبرية من تعليقات حول الأحداث التي تعصف بالعالم العربي هناك طريقتان، الأولى التعرف على سايكولوجيا الضّبع، الذي يقف او يختفي بعيدا عن الأسد او النمر كي ينتهي من فريسته، ثم يهرع الى ما تبقى من جلد وبقع دم تناثرت في المشهد .
والطريقة الثانية هي المهارة في توظيف الاسطورة تاريخيا ثم البدء بارضاعها رغم ان حليب الكون كله لن ينفع مع دمية من مطاط، وآخر ما قرأت من هذه التعليقات حول اليمن والتقصير الامريكي الذي اتاح للحوثيين ان يسيطروا عليه، وعلى سبيل المثال يطلق الكاتب اسم باب الدموع على باب المندب ليس لأنه ضليع في اللغة العربية ويعرف ان المندب مشتق من النّدب والبكاء، بل لأنه ينتظر بفارغ الصبر اندلاع ازمة حول قناة السويس وباب المندب بحيث يفكر العالم بالعودة الى رأس الرجاء الصالح لأن تكلفة ذلك اقل !
والاعلام العبري يبحث بالمجهر عن اية قشّة حتى لو كانت في كومة تبن ولها علاقة بايران لأن اسرائيل الآن متضررة من اية تفاهمات بين طهران وواشنطن حتى لو كانت في الحد الأدنى .
الضبع الاسرائيلي لا يهمه من يقتل من ؟ لأن الأهم من كل شيء هو ما يتبقى من الجيفة، ونظرية نتنياهو المعروفة عن استثمار الأزمات وتحويل المصائب الى فوائد ليست من اختراعه بل ورثها عن فلسفة ذهبت بالبراغماتية الى اقصى ما يمكن بلوغه بحيث يبدو ميكافيلي عادلا واخلاقيا اذا قورن بها .
ومن يسمي باب المندب بوابة الدموع لا مانع لديه في ان يسمى قناة السّويس قناة البكاء، لأن ما يتمناه هو تحول هذا الوطن العربي الى اطلال، وينقرض كل ما فيه من بشر من الحروب الطائفية . ان اسرائيل تشعر بأن هناك من ينوبون عنها في تدمير عدوها، وهم من صلبه، لهذا يصدق عليها القول بأن هناك من هو محظوظ بأعدائه، فأي حظ عظيم كهذا الذي اعادنا الى ما يسمى ايام العرب في الجاهلية، بحيث يغزو الجاهلي اخاه بكر اذا لم يجد سواه !
والاعلام الاسرائيلي محظوظ ايضا بما يطلق  في اعلامنا العربي من عبارات خرقاء كالصراع الاسرائيلي ـ الفلسطيني، فهذه العبارة وحدها تكفي عندما تترجم الى اية لغة لإبلاغ العالم ان العرب جميعا تصالحوا وتعايشوا مع اسرائيل، لكن الفلسطينيين وحدهم من يشذّون عن القاعدة وبالتالي يستحقون العقاب !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 01 فبراير 2015, 8:49 am

كفى تبرئة للذات!


لو سأل كل منا نفسه وهو يتأمل ما يجري حوله باندهاش عن حصته من هذه الوليمة التي تفوح منها رائحة الفحم البشري لتضاعفت دهشته، لأنه ساهم بقدر أو بآخر بها، منذ قرر ان يصغي الى الموعظة الخرقاء التي شكلت بوصلة مجتمع بكل شرائحه، وهي أنجُ سعد فقد هلك سعيد، لأنه يكتشف بعد فوات الاوان ان النجاة مستحيلة، حتى لمن أوتي حذر الفأر ورشاقته عندما تشرف السفينة على الغرق.
ما يحدث هو حصيلة لتحالف بين جهل مدجج بالزهو وفقر تحوّل الى عورة نسعى للتستر عليها بدلا من اعلان الحرب على أسبابها وأنانية لا ترى  في الآخر حتى لو كان توأما غير عدو محتمل، وكأن اللقمة هي دائما في فم آخر لا بد من انتزاعها منه حتى لو كانت نصف ممضوغة!
فالشقاء بمختلف محاصيله ليس نبتا شيطانيا، او مجرد سوء حظ، انه نتاج انماط من التفكير والسلوك أفرزها تخلّف له قوانين نمو كالتقدم تماما، وليس تبادل التخوين والتجريم الذي بلغ ذروته هذه الأيام الا محاولة بائسة لتبرئة الذات، فمن ملأ جوفه وتجشأ ولم يتخيل عدد الجياع من بني جلدته كان على موعد محتم مع هذا الانتقام، ومن ظنّ انه طوى بوليصة تأمين في جيبه تحميه من هذا الشقاء مجرد واهم، وهو آخر من يعلم بما سوف يؤول اليه مصيره، ولو كانت لدينا نوايا حقيقية لمجابهة كل ما يحاصرنا ويفسد حياتنا ويهدد احفادنا لبدأنا من أول السطر وليس من الخاتمة، رغم ان النقد الذاتي نعمة لا ادري لماذا حُرمنا منها، لهذا فالاخطاء بدلا من ان يتم تداركها او الاعتذار عنها تتحول الى خطايا لأن من تأخذهم العزة بالاثم لا يكرهون عدوا قدر كراهيتهم للحقيقة، التي قال تشرشل ذات يوم انها عزيزة وغالية وتستحق ان يدافع عنها جيش من الكذابين!
هذه المرة لا يشكو العرب من مستعمر يمتص نخاعهم ويطاردهم ويقتلهم بل يشكون من بعضهم، لأن القاتل والقتيل منهم، والظالم والمظلوم منهم، لهذا فما من ذريعة تعلق على المشجب الذي نخره السوس.
ما من أحد بمقدوره تبرئة ذاته مما يحدث للجميع، لأن الفرار والتواطؤ والانكفاء داخل شرنقة الذات هي ادوات انتحار وليست كما يتوهم من يمارسونها طريق نجاة، لكن ذلك يتطلب خيالا وهو الان شحيح ليس بسبب فائض الواقعية السّاحقة والتي لا تتيح لضحيتها ان يرى أبعد من ظلّه، بل لأن الارتهان لتربويات تفضل الاقامة في الجحور على الحرية، وتحذر من الآخر حتى لو كان أخا يحوّل الانسان الى سلحفاة، بيتها الذي تحمله على ظهرها هو قبرها!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 03 فبراير 2015, 12:05 am

براءة اختراع تاريخية
<< الثلاثاء، 3 فبراير/شباط، 2015   خيري منصور

لا نعرف ذلك العبقري ما إذا كان من أصول أنجلوساكسونية أو عربية أو علقمية أو من بلاد الغال، فهو يستحق براءة اختراع تاريخية لأنه قرأ تاريخ البشرية منذ الكهف وتوقف طويلا عند الألفية ما قبل الاخيرة وادرك ان كل محاولات تدمير الاسلام كدين من خارجه أدت الى تماسكه وفق نظرية التحدي والاستجابة التي بنى عليها ارنولد توينبي مشروعه كمؤرخ لهذا لا بد من محاولة اخرى هي تدميره من داخله، وهذا ما سماه الامريكي جيري روبن قضم الكائن الحي بدءا من الأحشاء، فما يحدث الآن من اعادة انتاج للإسلام وتشويه كل مرجعياته قد ينجح فيما أخفقت فيه حملات عسكرية ومؤسسات استشراقية وامبراطوريات .
تدمير أية فكرة من الداخل هو الوصفة النموذجية التي قدّمها الاستشراق العسكري في مرحلة ما بعد الحداثة لمن فازوا بالمناقصة السياسية وتعهدوا تقديم الإسلام في صورة دموية وشائهة، فحين يسيء غير المسلم للإسلام تكون هناك مبررات لتفسير ذلك، تماما كما أن الإساءة لأية عقيدة من خارجها تبدو قابلة للاستيعاب تبعا لما مرّ في التاريخ من نزاعات ايديولوجية، ومحاولة بعض الأطراف احتكار الحقيقة، وتكفير الآخر ! لكن عندما يتولى هذه الإساءة للدين افراد لهم اسماء منها :محمد وأحمد وابراهيم واسماعيل وعبد الرحمن الى آخر الأبجدية فإن المسألة تصبح جديرة بالتأمل، لأن هؤلاء ينوبون عمّن يتصورون انهم خصومهم في الاجهاز على الدين بحيث يقول الاخرون ان اهل مكة ادرى بشعابها وان من يشوّه صورة ابيه ويمارس تأويلات غير منطقية على الاطلاق لشخصيته لا يمكن لأحد ان يزايد عليه ويكون كاثوليكيا اكثر من البابا كما يقال !
إن ما يحدث الآن هو ببساطة نهش للإسلام ولكل نصوصه من الأحشاء وقتل متعمد يقترفه الحفيد لأنه يعيد قتل الموتى، ولو كان الإسلام كما يحاول المتأسلمون تقديمه بعد نزع دسمه الأخلاقي لما عاش كل تلك القرون، ولما تمدد نحو أقصى الاصقاع عابرا الحدود والوثنيات والأعراق!
هذه المرة تأخذ الحرب على الإسلام شكلا آخر، فالسوس الذي ينخر حتى الصولجان هو من صُلبه، واذا لم يسارع المسلمون الأجدر بوراثة اسلافهم الى التبرؤ ممن اغرقوا المصاحف والمحاريب بالدم فإن ختامها لن يكون مسكا على الإطلاق !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 10 فبراير 2015, 9:25 am

فقه النّحر والانتحار
<< الثلاثاء، 10 فبراير/شباط، 2015 
خيري منصور


المقولة المتكررة عن تجفيف منابع الإرهاب تبقى ناقصة إذا اقتصر معناها على البُعد الميداني، فمنابع الارهاب ليست سلاحا ومالا فقط، انها افكار وتعاليم وغسيل أدمغة لهذا لا بد من ثقافة تحمل مضادات جذرية لهذه الافكار، فمن تصطادهم الجماعات الارهابية هم على الأرجح من ضعفت لديهم المناعة، سواء بسبب الجهل او التهميش وما يفرزه من انحرافات نفسية وشهوة انتقام .
ورغم كل ما يقال عن الثقافة المضادة للارهاب الا ان ما يمارس في هذا السياق ما يزال محدودا، ومنه ما يقدم بتردد وعلى استحياء، لأن الابتزاز باسم الدين يتطلب كشفا صريحا عن اقحام الخرافة التي لا تستند الا لخيال أسود واذا كان هناك بالفعل قرار دولي تسهم فيه البشرية كلها ضد هذا الوباء فإن مواجهة اطروحات الارهاب يجب ان تكون مباشرة ولا تحترز من التأويلات التي تنتهي الى التكفير .
والمقاربات النفسية لظاهرة الإرهاب تجزم في شبه إجماع على أن الإرهابي هو بعكس ما يحاول التظاهر به من قوة وامتلاء وتماسك، فهو في حالة ذعر دائم لكنه لا يجد فرصة للتراجع او النجاة، لأنه احرق السفن ومن يتولون امره يعاقبونه على الفور بما لا يقل عن عقاب من يتصورون أنهم أعداؤهم، وللمثال فقط أعدم الداعشيون ثلاثة صينيين بعد يوم واحد فقط من اقتراف الجريمة التي اصابت العالم كله بالصدمة والغثيان وهي احراق الشهيد «معاذ الكساسبة»، لمجرد انهم حاولوا الخروج من الزنزانة الواسعة التي تضم آلافا ممن تورطوا، لهذا فالارهاب ينتهي الى ان يأكل نفسه، لأن الانتحار في بذور مشروعه، حتى لو كان آخر من يعلم لأنه مضاد للحياة ومُتخصص في صناعة الموت، وأفراده يعيشون في جحور بعيدا عن الشمس شأن كل الكائنات السامة التي ان لم تجد من تلدغه لدغت نفسها لأنها لا تستطيع احتمال فائض السمّ الذي يملأ قلبها .
التثقيف المضاد لفقه النحر والانتحار يجب ان يبدأ من التحليلات النفسية والاجتماعية التي أنجزها علماء وباحثون متخصصون في هذا المجال، واول ما ينبغي ايضاحه للناس هو ان افتعال الغموض الذي يمارسه الارهابيون هو مجرد قشرة او غطاء لإخفاء خوفهم، فهم يشعرون بأنهم منبوذون ومحكوم عليهم بالموت .
وهناك رسم كاريكاتوري نشرته احدى الصحف الاوروبية عن بندقية الارهابي، فهي ذات فوّهتين، واحدة تتجه الى الآخر، والثانية تتجه نحو نحره، ولهذا السبب لم يحدث ان ربح الارهاب في التاريخ معركة واحدة !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 18 فبراير 2015, 9:35 pm

FEB 18, 2015
المقاومة الفلسطينية والأزمة اليمنية


منير شفيق




ستتجرّأ هذه المقالة على لفت انتباه فصائل المقاومة الفلسطينية ألاّ تتخذ موقفاً غير موقف الحياد – الحياد الإيجابي من الأزمة المندلعة في اليمن. وذلك استناداً إلى تجارب التاريخ المعاصر للمقاومة الفلسطينية منذ 1968 حتى اليوم.


لقد جاءت النتائج سلبية على المقاومة في كل الحالات التي اتخذت فيها قيادة المقاومة أو قيادة فصيل رئيسي من فصائلها موقفاً لصالح طرف من أطراف الصراع الداخلي في قطر من الأقطار العربية، أو انحازت إلى محور عربي في صراعاته. وذلك بغض النظر عن الأسباب التي تحوط بكل حالة. فقد أثبتت التجربة أنه كان على المقاومة أن تتمسك بموقف الحياد مهما كانت الضغوط والثمن الذي يمكن أن يدفع بسببه لأن الثمن هنا سيظل أقل بكثير من الثمن الذي سيدفع بسبب الانحياز أو التدخل في الشأن الداخلي.


ويمكن أن يُعزز هذا الرأي من خلال مجموعة من تلك الحالات التي بدأت بتجربتي م.ت.ف في الأردن 1969-1971 أو في لبنان 1972-1982، أو في 1984 في حرب المخيمات (في بعض الأبعاد)، أو في الحرب العراقية- الإيرانية، أو في الصراع السوري- العراقي (في مرحلة حافظ الأسد وصدام حسين) أو في احتلال العراق للكويت، أو في الأزمتين الداخليتين في كلٍ من سورية ومصر حتى يومنا هذا.


لا بدّ من التوضيح أن في كل هذه الحالات لا يمكن تحميل قيادة المقاومة وحدها مسؤولية ما اندلع من صراعات أو حتى صدامات مسلحة. ففي كل حالة تتفاوت أحجام المسؤولية. ولكن المشترك الذي تقع فيه المسؤولية على عاتق القيادات الفلسطينية هو عدم الالتزام الحازم (أو الإخلال، بهذا القدر أو ذاك، بالالتزام الصارم) في مبدأ عدم التدخل في الشأن الداخلي القطري العربي، أو العربي العام. وهو المبدأ الذي وضعته حركة فتح منطلقاً أساسياً من منطلقاتها. وقد أصبح منذ 1969 عرضة للاختراق من جانب قيادة فتح نفسها، ولو بحدود ضيقة بداية، وكان مدار صراع فكري وسياسي حاد بين فتح وعدد من الفصائل الفلسطينية والقوى العربية المناصرة للثورة الفلسطينية. وقد وجهت لمبدأ عدم التدخل في الشأن الداخلي القطري والعربي- العربي (وامتداده الإسلامي) انتقادات سياسية صارخة ونقد فكري – أيديولوجي صارم.


قام المنطلق الفكري والسياسي لمبدأ عدم تدخل المقاومة الفلسطينية (كانت تسمّى الثورة الفلسطينية) على أساس تقدير موقف دقيق لوضع المقاومة وشعبها وقضيتها في إطار ما يقوم من تجزئة عربية وصراعات داخلية في القطر العربي الواحد، كما على المستوى العربي – العربي، في ما بين الأقطار والمحاور العربية. وقد عُزّز هذا التقدير للموقف بأسباب كثيرة منها طبيعة القضية الفلسطينية باعتبارها أولوية وكونها قضية العرب والمسلمين بالرغم مما تقوم بينهم من تجزئة وخلافات وصراعات. ومن ثم فإن على الشعب الفلسطيني وقيادته أن يركزا على الصراع ضد العدو الصهيوني حيث أرضهما ومكانهما وقضيتهما وإمكاناتهما ودورهما وحيث هو المطلوب منهما عربياً وإسلامياً. وكان منها (الأسباب) عدم التقبّل العام على مستوى الأطراف العربية المتصارعة وحتى على المستوى الشعبي القطري إزاء أي تدخل فلسطيني في الشأن الداخلي القطري والعربي، وإن كان كل طرف يسعى، لأسباب خاصة به وحده، إلى الضغط على القيادة الفلسطينية لتأييده لما تتمتع به القضية الفلسطينية وقادة مقاومتها من حب واحترام لدى الجماهير في قطره أو لدى العرب والمسلمين عموماً. وهنا يجب أن يذكر أن ضغوطاً هائلة كانت تتعرض لها القيادات الفلسطينية من قبل الأطراف العربية لتنحاز إليها وخوض معارك جانبية قياساً لأولوية صراعها مع العدو الصهيوني.


أما المنطلق الفكري والسياسي، وباختصار أيضاً، في نقد هذا المبدأ القاضي بعدم التدخل الفلسطيني في الشأن الداخلي القطري أو المحوري العربي – العربي فقد استند إلى تقسيم كل صراع داخلي أو محوري عربي- عربي على أساس تقدمي ورجعي، أو ثوري وعميل، وما شابه ومن ثم يجب على الثورة أو المقاومة الفلسطينية أن تنحاز لحلفائها الأساسيين، وتشاركهم عدائهم ضد خصومهم المتحالفين مع أمريكا أو الغرب. وذلك ما دامت مقاومة وثورة ومن ثم عليها أن تنحاز إلى المقاومين والثوريين ضدّ الرجعية والإمبريالية.


هذا التقسيم في جوهره ينبع من فهم خاطئ للصراعات باعتبارها صراعاً بين معسكرين أو بين فسطاطين. وليس بينهما من حالات ثالثة أو رمادية. هذا إذا صحّ من حيث المبدأ أن ينقسم الوضع الداخلي إلى فسطاطين أو الوضع العربي أو الإقليمي أو العالمي. وهذا المنهج هو امتداد للمنهج الذي قسّم العالم إلى بروليتاريا ورأسماليين، ثم إلى اشتراكيين وإمبرياليين، ثم إلى تقدميين ورجعيين، وهو وجه آخر لتقسيم ثنائي حاد للعالم إلى فسطاطين كما عبّر عنه ابن لادن أو إلى مؤمنين مسلمين وكافرين.


يكفي أن يلاحظ هنا أن من اعتبروا في المعسكر الواحد انقسموا على بعضهم انقسامات متتالية وحتى أعضاء الحزب الواحد أو التيار الواحد، أو الثورة الواحدة. الأمر الذي يجعل نظرية انحياز الثورة أو المقاومة الفلسطينية إلى طرف ما في الصراع القطري أو العربي – العربي أو العربي- الإسلامي أو العالمي مسألة معقدة وغير عملية ومن شأنها أن تزج بها في صراعات متتالية مع من اعتبروا من حلفائها وقد انقسموا على بعضهم. فهذا التوجه يريد من المقاومة أن تدخل في معارك جانبية تحت شتى الحجج فيما المحصلة حرف البوصلة عن القضية المركزية.


وإذا كان الحكم الفيصل هو في النتائج وليس في الحجج المقدّمة من جانب كل طرف فقد ثبت من كل انحياز قامت به قيادة المقاومة بأن نتائجه كانت سلبية عليها وعلى الشعب الفلسطيني وأحياناً على القضية ويكفي دليلاً ما حدث من انحياز إلى جانب العراق ضد إيران أو ضد الكويت أو ضد سورية. أو من انحيازات داخلية في أكثر من حالة قطرية ولا سيما في هذه المرحلة التي نعيشها. فمثلاً طرد ستماية ألف فلسطيني من الكويت، وعليه قس نتائج سلبية وفقاً لكل حالة.


صحيح أن مواقف الأطراف الداخلية في كل قطر عربي أو على المستوى العربي أو الإسلامي أو العالمي ليست سواء من القضية الفلسطينية، أو من جهة تأييد مقاومتها ودعمها. ويجب أن يؤثر هذا، كل بقدره، على مستوى متانة العلاقة بين المقاومة وأي طرف شقيق أو خارجي. ولكن يجب أن يقود إلى انتقالها للانحياز له في صراعاته الداخلية أو الإقليمية. هنا تلتزم المقاومة مبدأ عدم التدخل أو إذا شئت الحياد أو الحياد الإيجابي إذا كان بمقدورها أن تقوم بوساطة وبالتوفيق. ولهذا يجب أن تبقى صديقة لكل من يصادقها مع التمييز بين علاقة استراتيجية وثانوية، ولكن يجب كسب كل من يمكن كسبه مهما تضاءل حجم دعمه وتأييده واعتبر ثانوياً.


وبالمناسبة كل التجارب التي انحازت فيها المقاومة لأي طرف في موضوع خارج الموضوع الفلسطيني لم يكن لها أي تأثير في مجرى الصراع أو في الأدّق في نتائجه. أي كان التدخل بلا جدوى حقيقية في مصلحة المعني. لأن تأثيرها هنا معنوي باهت في أحسن الحالات. ذلك بأن احترام الجماهير لقيادة المقاومة محصور بمقاومتها للعدو الصهيوني وليس بأية قضية أخرى تأخذ منها موقفاً. وهي وشعبها في معادلة التجزئة شقيق صغير إن لم يكن الأصغر في أكثر الأقطار. ومن ثم عليها أن تعرف حدودها وأين مكامن قوتها وتأثيرها، وعليها أن تعرف بأنها كلما تجاوزت حدودها تضاءلت وعادت بالخسران.


إن اندلاع الأزمة الحالية في اليمن يستدعي التذكير، مرة أخرى، بالتجارب المريرة التي حدثت في السنوات الأربع الماضية بسبب الإخلال بمبدأ الالتزام بعدم التدخل في الشأن الداخلي أو الالتزام بمبدأ الحياد والتركيز على مقاومة العدو الصهيوني، وعدم الانجرار إلى أي صراع جانبي (يقود بالضرورة إلى انقسام داخلي فلسطيني جديد يضعف وحدة المقاومة والانتفاضة).


إن الصراع الذي انفجر في اليمن يشكل خطراً جديداً يواجه المقاومة الفلسطينية لما يحمله من إغراء الانحياز والتخلي عن مبدأ عدم التدخل والتزام الحياد السلبي بصورة حازمة، أو الحياد الإيجابي إذا قُبِل منها التدخل للتوفيق ورأب الصدع.



كاتب فلسطيني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 08 مارس 2015, 1:25 am

التّغميس خارج الأطباق كلّها !
<< الأحد، 8 مارس/آذار، 2015 
  خيري منصور

من يثرثرون عن الاسباب التربوية للعنف والنزوع نحو التطرف يصدُق عليهم ما قاله المثل عن التغميس خارج الطبق، سواء كان طبقا من ورق او خزف، لأنهم يتحدثون بشكل مجرد فيما الامثلة المحسوسة والمرئية والمسموعة امامهم ومن حولهم، ولو شئت ان اذكر حادثتين فقط وهما غيض من فيض، فان الاولى عن امرأة شاهدتها بنفسي في قاع المدينة وهي تضرب ابنها الصغير بعنف لأنه طلب منها ان تشتري له قطعة حلوى من بائع على الرصيف وقد تحوّل الاناء الذي وضعت فيه الى مطار للذباب مما يذكّرنا بمن قالوا ان الاحذية في واجهات المحلات في العالم العربي يغطيها الزجاج ويحجب عنها الغبار اما الاطعمة فهي مكشوفة في العراء، وتلك حكاية اخرى، سمعت المرأة تهمس في اذن طفلها بعد ان اصبح وجهه مزيجا من عدة سوائل سالت من عينيه وانفه وفمه، سأشتري لك، لكن لا تقل لاخوتك، وتخيلت على الفور هذا الطفل وقد اصبح زعيما او حتى مديرا فما الذي سيمارسه في مجمل ادارته وعلاقاته ؟
الاجابة متروكة لخيال القارىء وهو غزير فيما يتعلق بهده الكوميديا الصفراء لا السوداء .
والحادثة الثانية في سيارة اجرة حيث كان سائقها يصطحب معه ابن اخته الذي لا يتجاوز عمره العشر سنوات، وقد دار بينهما الحوار التالي، قال الخال لابن اخته اذا اتصل بكم عمكم فلان فقولوا له انني ذهبت عدة مرات الى المكان الذي يعمل فيه ولم اجده ثم اضاف، يا خالي بدك تبوس الكلب من فمه حتى تاخذ حاجتك منه، وظل الصبّي صامتا غير ان ابتسامة صفراء لا تليق بالطفولة ارتسمت على وجهه .
في حكاية واحدة تتلخص التربويات المجيدة بدءا من تعليم الكذب مرورا بهجاء ذوي القربى وليس انتهاء بنظرية الكلب الذي لا يمنع لعابه حتى لو كان مسعورا صاحب الحاجة الارعن من تقبيل فمه ! وحين يقول اب لإبنه اذا دق جرس الباب ان يخبر السائل بأن اباه خارج البيت فهذا اول درس في فقه الكذب، ولو احصينا خلال يوم واحد ما يتلقاه الاطفال من هذه الدروس لملأت مجلدات .
ان الباحثين في علم النفس عندما تناولوا الاستبداد وجنون السلطة لدى افراد حكموا البلاد والعباد عادوا الى صباهم والى الحليب الذي رضعوه والذي لم يكن صافيا على الاطلاق . فمن قبّلته امه وربتت على كتفيه لأنه سرق قلم او ممحاة زميله ما الذي ينتظره منه غير سرقة بنك او وزارة او حتى دولة!
اننا نعاتب ابناءنا اذا صدقوا، لهذا يدافعون عن انفسهم بهذا السلاح الذي هو الكذب وحين توجد مجتمعات تكافىء الكاذب وتعاقب الصادق فإن الحصيلة هي هذا الفساد متعدد الرؤوس الذي لا يقطع  له دابر !
رجاء ... كفّوا عن تهريب الواقع الى عالم من التجريد والتغميس خارج الاطباق كلها، ففاقد الشيء لا يعطيه ومن ينتظر الشهد من البعوض او الذباب عليه ان يضع ملعقة سكر في فمه وينام !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الإثنين 16 مارس 2015, 8:26 am

نعمة اسمها نقد الذات !!
خيري منصور

لولا فضيلة النقد الذاتي لبقيت مجتمعات العالم كلّها في طور واحد لا يعقبه سوى التحجر، تماما كما تتحجر الكائنات المائية عندما يتركها البحر في المد والجزر على الشطآن، لكن هذه الفضيلة ليست مجانية او ميسورة فهي تشترط اولا وعيا بالذات وبالآخر كما تتطلب ادراكا للنقصان وتشخيصا للأخطاء قبل ان تستفحل، فتأخذ الناس العزّة بالاثم وينتحرون وهم لا يعلمون، فما من وباء فتك بدول وامبراطوريات اشد من ذلك الوباء الذي يوهم ضحيّته بالمعصومية والاكتمال، بأنْ تكتفي بذاتها وتتصور انه ليس بالامكان افضل مما كان، والحضارات التي نجت من هذا الوباء هي تلك التي عرفت كيف تراجع نفسها وترصد نقاط ضعفها ومن ثم تحاصر اوهامها كي تفرز غثّها من سمينها وقمحها من زوانها، لكن ذلك يتطلب غربالا صارما ومشدودا لا ترتخي ثقوبه، والذي اطلقه الراحل ميخائيل نعيمة عنوانا على احد كتبه، تعبيرا عن دوره في النقد .
حتى الافراد عندما ينقصهم هاجس المراجعة ونقد الذات يتوغلون في اوهامهم ويرون القليلَ لديهم كثيرا ويسعون الى تجميل كل قبيح وتسود النسبيّة منظومة القيم والمفاهيم لديهم، ويقارنون انفسهم دائما بالادنى والأفقر والأسوأ، ويرون قردهم غزالا، الى ان يفوت الأوان ويصبح التدارك مُحالا .
نقد الذات ليس تقريعها او التلذذ الماسوشي بهجائها كما حدث في اعقاب حزيران 1967، انه مُعاينة موضوعية لواقع يعاني من خلل، ولمفاهيم ينقصها المنطق او افقدها التاريخ صلاحيتها، وهناك دول تعلمت من الهزائم كي تعيد النظر بكل ما مارسته في حياتها، منها اليابان وروسيا والمانيا، وما كان لأي من هذه الدول ان تنهض من الكبوة لولا نقد الذات وتحرير مفاهيم بائدة من القداسة التي تحظر على الناس الاقتراب من تخومها .
في الوطن العربي حاول مثقفون وباحثون في علمي النفس والاجتماع بثّ هذا الوعي بعد حزيران، وفي مقدمتها د. صادق العظم في كتابه النقد الذاتي بعد الهزيمة، لكن سرعان ما انحسرت الموجة وغلب الطبع التطبع و»عادت حليمة لعادتها القديمة» في مديح الذات وتبرئتها من أيّة شائبة .
ان هذه المهمة الحضارية العسيرة والتي لا تليق الا بمجتمعات اوتيت من فضائل الاعتراف ما يصونها من تكرار الاخطاء تقع  على عاتق النُّخب اولا، فهي الأدرى بشعاب الذات المقهورة والجريحة من غيرها، لكن من يُناط بهم هذا الامر هم ابعد الناس عن نقد الذات في عالمنا العربي؛ لأنهم عور في بلاد العميان ويزهون بأجنحة دجاجية  تعوقهم عن المشي ولا تطير !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 18 مارس 2015, 6:33 am

البقاء على قيد الوعي
<< الأربعاء، 18 مارس/آذار، 2015   خيري منصور

لم يعد البقاء على قيد الحياة مطلبا آدميا، فالدودة والصرصار والفايروس تتمتع بالحياة ولا يضيرها ما يقوله البشر عنها، والنمل لا يهمه ما اذا كان السكر الذي يجتذبه على كعب حذاء او على إناء من كريستال . ان المطلب الان هو بقاء الناس على قيد العقل كي لا تنقلب معادلتهم الوجودية رأسا على عقب فيعيشوا ليأكلوا وليس العكس، وبالتالي تجرهم امعاؤهم كالثعابين الى الزّاد لأن الزمن الذي قال فيه صديقي                                              الزاد اشرفه القليل قد ولّى، واصبح كل ما هو انساني مثارا لسخرية الواقعيين الذين اجروا جراحة لاستئصال ما تبقى فيهم من رومانسية كما لو انها زائدة دودية مهددة بالالتهاب والانفجار .
ان اكثر عبارة نسمعها من بعضنا هذه الايام هي هل انت فاهم ما يجري ؟ ام ان المعلقين والمذيعات في الفضائيات يتلاعبون بك فتكون مع القيصر او مع الله حسب الطلب، ما دام لكل شاشة رعاة يمدونها بالجلوكوز عندما تصاب بالانيميا وتوشك على الاحتضار .
ولو اعترف من يكتبون بمن فيهم من يخربشون من الهواة بما يسألهم الناس عنه بدءا من ذويهم لكان هذا الاعتراف سبيلا للغفران لكنهم ينكرون، ويخدعون من يسألهم عما يجري لأن للأحمق معجبين به وهم الاكثر حُمقا فالمسألة نسبية كما في كل مجال آخر .
البقاء على قيد العقل هو الاصرار على الامتناع عن الشرب من ذلك النهر الذي يغسل ماؤه الدماغ والذاكرة، وتلك بحد ذاتها مهمة عسيرة، خصوصا في مجتمعات تتصدر قائمة مواعظها التربوية : ضع رأسك بين الرؤوس، ما يقع من السماء تتلقاه الأرض، فأي عذاب هذا الذي اصبح قدرا لمن يتشبثون بجمرة الوعي ؟ وهل الخلاص الأخير هو الاعتذار عن اقتراف جريمة التفكير ما دام التكفير بالمرصاد وكذلك العقاب الذي يبحث عن جريمة وعندما لا يجدها يخترعها ويبحث عن ضحية مناسبة لها .
ما جدوى كل هذه التكنولوجيا اذا اصبحت مُسَخّرة لخدمة الخرافة وتجميل الجهل والنّعيق ؟ فقد اخطأ من اطلق مصطلح التغريد على معظم ما يتداوله زبائن هذا الصندوق الذي اصبح شبيها لصندوق باندورا في الاساطير والذي ما ان يرفع عنه الغطاء حتى تندلع الشرور كلها من داخله وكأنه كيس مليء بالافاعي فتح في غرفة مغلقة ينام فيها طفل !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 14 أبريل 2015, 12:27 am

العربي المؤجّل
<< الثلاثاء، 14 أبريل/نيسان، 2015   خيري منصور

خطأ إملائي عابر بين العاجل والآجل قد يخلط الأوراق ويؤدي الى كوارث غير محسوبة، لكن الخطأ الإملائي في حياة العرب السياسية أبعد من ذلك بكثير فما يجب ان يقال عندما تأزف مناسبته لا يقال، وكلمة الحق سواء أكانت في حضرة سلطان أو امبراطور تؤجل دائما الى ما بعد الرحيل، بحيث لا تصبح نقدا شجاعا بقدر ما تصبح نميمة وأكل لحم الموتى .
فما السبب في شيوع هذه الظاهرة في حياتنا السياسية بالتحديد ؟ هل هو ضيق أولي الأمر بالنقد لأن حولهم من يحاول ايهامهم بالمعصومية ؟ أم أن النخب المنوط بها هذا الشجن هي المتواطئة والباحثة عن سادة يعفونها من عناء التفكير ؟
لو قيل واحد بالألف من النقد الذي وجّه الى الموتى اثناء حياتهم لتغيّر المشهد كثيرا، لكن فلسفة التأجيل هذه فاضت عن كل الحدود بحيث اصبح العربي نفسه كائنا مؤجلا ولا أظن أن هناك شعبا يفرط في استخدام السّين والسّوف كالعرب، لهذا تراكمت على كاهلهم وكواهل احفادهم مديونيات لا حصر لها ولا تتوقف عند الحدود الاقتصادية بل تتخطاها الى الثقافة والتمدن وقد يضيف التاريخ لهذا النمط من المديونيات نسبة باهظة من الرّبا !
وكما أن لكل ظاهرة في الحياة فقهها ودهاقنتها، فإن النفاق السياسي والممالأة والاسترضاء وتدليك النرجسيات لها فِقه ومهارات بحيث يمكن لأي باحث ان يتوصل الى ان هناك مدرسة جرى تحديثها وتطوير ادواتها في هذا المجال تماما كما توصل نقّاد الشعر الى تلك المدرسة المسماة التكسّب بالشعر والتي رفعت شعار مؤسسها وهو اوصيكم بالمسألة، وحين سُئل عن المسألة قال انها التسوّل والكدية، وليست المسألة الشكسبيرية عن الكينونة والعدم !
لقد مرّ الوطن العربي خلال السنوات الأربع العجاف الماضية باختبار ربما كان الأعسر في تاريخنا الحديث بحيث لم تسلم الهوية والجذور من حملات التشكيك والتسفيه والمقايضات السياسية . ورغم كل هذه الثرثرة عن الحرية الا انها تبقى مجرد كلمة مهاجرة من القاموس ومشردة في فضائيات وأرضيات ومبللة برذاذ اللّعاب، فأن يكون المرء حرّا عليه أن ينفرد بنفسه ولو دقيقة، ليراجع ما مر به من مواقف بدءا من حياته الشخصية وشجون أسرته حتى صندوق الانتخابات .
فكم من الحرية يحتاج الإنسان كي يكون نفسه أولا، ثم يجهر بما يدور في داخله؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 05 مايو 2015, 3:08 am

كليلة ودمنة بطبعة عصرنا !
        خيري منصور

يتداول الناس هذه الأيام فيديوهات، الهدف منها تبرئة الحيوان وإدانة وتجريم البشر، منها أسدان يشتبكان ويدمي كل منهما الآخر دفاعا عن غزال رضيع، أو نمر يحنو على قرد وليد ويحتضنه ويداعبه ولا يؤذيه، ومنها قط يضغط على صدر قط آخر كي يعيد الى قلبه النبض، اضافة الى قطين يحاولان سحب قط ثالث سحقته سيارة كي لا تمشي فوق اشلائه العجلات . فما الحكاية وهل هي كليلة ودمنة جديدة يضطر من يرويها الى استنطاق الحيوان كي ينجو من تأويل عسس الاستبداد؟.
لم يحدث من قبل ان اعيد الى الحيوان الاعتبار بل الاعتذار اليه عن كل ما علق به من اوصاف كالتوحش والعنف والسادية، فالحيوان الأعجم -الآن- ارحم من الإنسان الثرثار؛ وكأن المعادلة قلبت رأسا على عقب، فنحن -الآن- لا نأخذ الحكمة من افواه الفلاسفة او حتى المجانين؛ ما دام الحيوان قد تطوع بها ليذكّرنا بأننا كبشر نحن الاجدر والاولى بكل الصفات التي اطلقت عليه، فالحيوان لا يقتل الا جوعا او خوفا ودفاعا عن النفس بينما يمارس الإنسان كل هذه الجرائم لأنه سادي وعاشق كأسماك القرش لرائحة الدم التي تُسيل لعابه .
الانسان يقتل وهو يعاني من التخمة ويتجشأ، ويذبح وهو آمن في جحره لمجرد ان مشهد السكين يذكره على الفور برقبة اخيه.
ان تداول هذه الفيديوهات وعلى نطاق واسع اشبه بانقلاب كوني يعيد تسمية الاشياء بمسمياتها الحقيقية، فما كان للبقر ان يجنّ لولا العدوى من جنون البشر، وما كان للدجاح المسكين -الذي يسطو الإنسان على لحمه وبيضه- أنْ ينتقم لولا انَّ ما يقترفه البشر من جرائم يجعل القشعريرة تسري في الحجر.
ان هذه الألفية الثالثة التي دخلنا اليها مدججين بكل هذه الكراهية ونوازع الانتقام لن تكون من حصة تاريخنا البشري، إنها ألفية الحيوان الذي نطق بعد صمت دام ملايين السنين، فقرر أنْ يشهد، تصوروا لو انَّ خاروفا شاهد رجالا ملثمين يذبحون رجالا آخرين ويلقونهم في الماء بلا رؤوس، هل يثغو ام يقول بأنه الأولى بالنطق من هذه الكائنات التي يجري السم لا الدم في عروقها ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 10 يونيو 2015, 8:17 am

تصفيق بيد واحدة !!
<< الأربعاء، 10 يونيو / يونيه/حزيران، 2015        خيري منصور

ما من طريقة يمكن لليد وحدها ان تصفق بها غير لطم الوجه او ضرب الحائط، وما يحدث الان في واقعنا هو اعلان طلاق بائن بين الاسباب والنتائج والبدايات والنهايات وكان هذا الواقع اشبه بنبت شيطاني او نتيجة سحب ورقة يانصيب سيئة الحظ .
ان ما يسود الان هو العزف المنفرد في كل المجالات، فما من اوركسترا او مايسترو، والاستاذ بلا تلاميذ والكاتب بلا قارىء والمرسل بلا مرسل اليه، اما كيف حدث هذا كله فبالتدريج وتنفيذا دقيقا لاستراتيجيات سعت منذ عقود الى اعادة العربي غير سالم على الاطلاق الى قاعدته الصحراوية، بعد تجريده من كل الادوات التي عبر بها الى هذه الالفية الثالثة .
والتصفيق بيد واحدة اذا صدقنا انه ليس لطما للوجه او ضربا للحائط نمارسه جميعا وان بدرجات متفاوتة، فما من احد يسأل عن حصيلة ما يفعل وما من حاسوب يحصي حاصل الجمع، وحين قرأنا في صبانا عن حزمة العصي التي انكسرت فرادى لكنها صمدت وهي مجتمعة ظننا ان هذه مجرد حكاية، الى ان تأكدنا بعد انكسار العصي واحدة بعد الاخرى ان المسألة ليست مجرد قصة للتسلية، لكن الاوان حين يفوت لا ينفع معه البكاء على الحليب المسكوب كما يقول مثل انجليزي !
ان من يبادرون في اي ميدان من ميادين حياتنا وهم قلّة يجدون انفسهم كمن يحاول التصفيق بيد واحدة، او كمن يرقص التانغو مع ظلّه، او كمن يلعب التنس امام المرآة فيكتشف انه مهزوم بقدر ما هو منتصر، ولا ادري لماذا لا يتدخل من يعملون في علمي النفس والاجتماع في هذا الحال الذي لم يعد تفسيره سياسيا واقتصاديا مُقنعا، فالانكفاء داخل شرنقة الذات والتعامل مع الاخر باعتباره عدوا الى ان يبرهن على العكس أدى الى هذا التباعد وهذه الريبة المزمنة، وأصبح الفرد مُثقلا بنرجسية تدفعه دائما الى سؤال واحد هو لماذا لست انا، فهو يريد كل شيء وكل المهن دون ان يبذل حدا ادنى من الجهد، والحالات المرضية سواء كانت نفسية او جسدية تتفاقم وتستعصي اذا تفاقمت، واول سبب يؤدي الى تفاقمها هو التواطؤ، والتّعامي، وقد يفوت البعض منا ان للتخلف ايضا قوانين نمو لكنها معكوسة كعقارب الساعة التي تعود الى الوراء بانتظام !
فإلى متى سنظل نحاول التصفيق بيد واحدة ؟ سواء على الخدود او الجدران ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الإثنين 19 أكتوبر 2015, 3:49 am

ربيع الذئب .. خريف الخروف
<< الأثنين، 19 أكتوبر/تشرين الأول، 2015  

خيري منصور

في رواية خريف الباتريارك لماركيز، يتساءل الراوي وهو يتجول بين أعمدة الرُّخام ويشم روائح عطرية ويرشح البياض من قفازات الخدم.. اين تعشش الغربان اذن؟
وفي النهاية يرحل الباتريارك وتتحول الأروقة الى اطلال، وتفوح رائحة الجيف من الحيوانات المدللة التي كانت تعيش في ربيع الحدائق، وكلما سمعت أو قرأت كلمة  الربيع وهي تقترن بهذا الخراب تقفزالى سطح ذاكرتي على الفور تلك الحكاية أو الحوارية بين الذئب والخروف والتي دَفع صاحبها الثمن بأنه شوي على سفود فوق نار ذات لهب فالذئب عندما رأى خروفا في الربيع قال له انه أخرج لسانه له في الربيع الماضي، عندئذ قال الخروف أن عمره أقل من عام، فقال الذئب اذن هو أخوك الاكبر لأنه يشبهك ثم قرر الخروف أن ينهي الحوار وقال للذئب أن تريد أن تأكلني لكن أرجوك أن لا تحملني ذنوبا لم اقترفها!
وتأويل الحكايات من هذا الطراز متروك للخيال البشري لكن ما يعنينا في هذا السّياق هو أن ربيع الذئب ليس ربيع الخروف بل هو خريفه، لأنه وهو يبرطع لا يعي بأن هناك من ينتظره كي يسمن وبالتالي يأكله ويمتص نخاعه، ربيع السياسة سواء كان في أوروبا القرن التاسع عشر أو في براغ عام 1956 أو في العالم العربي عام 2011 فيه ذئاب وخراف، وآكل ومأكول وغالبا ما تدفع الخراف الثمن لأنها لا تملك القدرة للدفاع عن نفسها ومنذ دجّنها الانسان كالدجاج اصبحت بلا حول ولا قوة!
وهناك مقولة للشاعر الفرنسي بول فاليري تختصر الحكاية كلها، قال إن الأسد أو النّمر هو في حقيقته قطيع خراف مَهْضومة ، وما أسماء الاسود والنمور والفهود الا مجرد اسماء مستعارة لقطيع الخراف بعد أن تأكله تلك الحيوانات وتهضمه وتتمثله فيصبح عافيتها وقوتها!
ومن قالوا ان مصائب قوم عند قوم فوائد، ادركوا قبلنا وبالخبرة الطويلة أن هناك آكلاً ومأكولاً وقاتلاً ومقتولاً منذ هابيل وقابيل حتى ربيع الذئاب وخريف الخراف !
لقد فقدت الكلمات معانيها واختلطت دلالاتها من فرط الكذب والمراوغة لهذا نعود الى كليلة ودمنة لعل الحيوانات أصدق من البَشَر!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    السبت 31 أكتوبر 2015, 5:19 am

تسمع بالمعيدي!!

خيري منصور

عندما يكون العربي بعيداً عن وطنه ويسمع بحدوث أمر جلل في بلاده يبدأ بضرب الأخماس بالأسداس، وقد يشعر بالخجل لأنه ليس مع ذويه في الضّراء واذا كان لا بد من مثال فهو الراحل هشام شرابي الذي سمع كما يقول في مذكراته اخبار الهزيمة في حزيران في ملعب الجامعة في احدى الولايات الأمريكية، ولم يستطع البقاء هناك فقرر أن يعود لكن الجمر سرعان ما انطفأ وتحول الى رماد، وعانى الرجل جراء استجابته لنداء الوطن الجريح، وانتهى الأمر بأن اغلق نافذة الطائرة بالقرب من مقعده واقسم أن لا يعود الى وطنه.
فهل هو الخيال الذي يعيد انتاج الواقع بعيداً عن شروطه وحقيقته؟ أم ان المثل العربي القائل تسمع بالمعيدي خير من أن تراه هو التعبير الأدق عن الطلاق البائن بين الواقع كما هو وبين ما ننسجه من خيالنا واسقاطاتنا النفسية عنه، ما حدث لهشام شرابي تكرر مع آخرين لكنهم ليسوا اكاديميين بارزين أو من الشريحة التي تكنب مذكراتها، لهذا فهم يكتفون برواية ما حدث لهم من صدمات لأصدقائهم!
وأبسط تحليل لهذه الظاهرة يتلخص في أن الواقع العربي لا يقبل التصديق اذا كان المرء بعيداً عنه وغير مستغرق فيه، لأن أية مقارنة بين ردود الفعل لدى العرب وبين ردود الأفعال لدى غيرهم لها نتائج غير سارّة، فلو حدث في أي بلد في العالم واحد بالألف مما يحدث في الوطن العربي لقامت الدنيا ولم تقعد، لكن ما يحدث في بلادنا من ذبح للبشر كالأغنام ومن تدمير لاطلال الحضارات ومن استباحة للمقدسات وانتهاك لحقوق البشر يبدو عاديا ومألوفا لفرط التكرار والتأقلم .
واذكر أن ناقداً بريطانيا علق ذات يوم على قصيدة لبدر السّياب بعنوان المومس العمياء قائلاً : ألا يكفي أن هذه المرأة مومساً فقط أو عجوزا فقط أو عمياء فقط كي تثير الأسى في وجدان المتلقي العربي ! ولماذا اضطر الشاعر الى دمج كل هذه المآسي في قصيدة واحدة ! ولو رأى هذا الناقد أحوالنا الآن لأدرك السّر الذي بحث عنه .
 لأن مئة قتيل في العراق وسبعين في فلسطين وألفا في سوريا ومثلهم في ليبيا لا يكفي دمهم لكتابة سطر في قصيدة عربية الآن، فمن لا تضحكهم النكتة ان لم تكن فاحشة لن تبكيهم المأساة حتى لو كانت إبادة شعب!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 15 نوفمبر 2015, 4:52 am

فلسطين اللبنانية ولبنان الفلسطيني!!
<< الأحد، 15 نوفمبر/تشرين الثاني، 2015  

خيري منصور

ثلاثة احزمة انتحارية لم تستهدف ضاحية في بيروت فقط، بل استهدفت لبنان كله اولا بمختلف طوائفه وشرائحه الاجتماعية واللاجئين الذين يعيشون على ارضه، والحزام الذي تم ابطال مفعوله واحترق من كان يحمله لا يعادل فشله الا فشل المحاولة ذاتها في اخراج الاصابع الفلسطينية من القبضة اللبنانية واخراج الاظافر اللبنانية من الاصابع الفلسطينية فلبنان طالما كان اسما حركيا لفلسطين، احتضن ثوارها وقاتل حتى انتصر، لهذا كان لا بد من تجهيز مليون حزام ناسف لنسف العلاقة العضوية بين لبنان وفلسطين، فالدم تزاوج وتآخى، وطوبى لمن رسم ضفيرتين على عنق واحد إحداهما علم لبناني والآخر فلسطيني، وقد يتصور البعض ممن يقرأون سطح المشهد ان هذا الكلام فقد صلاحيته بعد ان اعلن العلاقمة وداعهم للعروبة وبعد ان استقالت الأظافر من اللحم، طواعية وبلا تعذيب .
اذكره جيدا ذلك الفتى اللبناني الذي صاح على الشرفة في الفاكهاني وقفز منها الى فلسطين، كما اذكر ذلك الشاعر الذي اصطاد قلبه ببندقية صيد عندما رأى اول دبابة تعذّب شوارع مدينته بجنازيرها وخنازيرها ! يومها قال عنه محمود الفلسطيني، انه يصغي الى موجته الخصوصية بعيدا عن كل موجات الاذاعات العربية والعبرية وموجته هي : موت وحرية .
اكثر من ثمانين جنسية استبدلوا هويات اوطانهم بهوية الارهاب والفلسطيني قد يكون احدهم كما هو العراقي والمصري والافغاني والفرنسي الى آخر القائمة، لكن تسليط الاضاءة الحارقة على الفلسطيني ان كان حقا فلسطينيا هدفه واضح .
كما ان التوقيت واضح ايضا، ففي اللحظة ذاتها التي هجم فيها قطيع مستوطنين على مستشفى في الخليل كي يقتلوا رجلا متهما بالطعن انفجر الحزام الاول، وقتل اكثر من اربعين مدنيا واصاب المئات، واعقبه الحزام الثاني بعد خمس دقائق فقط بهدف قتل كل من هرعوا الى المكان، لكن الحزام الثالث الذي ارادوا تفجيره في الخليل وصيدا ونابلس وصور لم ينفجر ولن ينفجر، والذي ينفجر ويحترق فقط هو حامله مهما كانت جنسيته، فهو بلا جنسية على الاطلاق وبلا هوية ايضا كالرماد والفحم البشري الذي انتهى اليه .
الان وفي ذروة هذا العماء وهذا الالتباس الذي يراد له خلط حابل المهد بنابل اللحد تتضاعف اعباء النخب العربية على امتداد التضاريس المنكوبة لكشف الحقائق كما هي ولتفويت الفرصة على الاحزمة التي تستهدف اوطانا وليس مجرد اشخاص فقط !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 09 فبراير 2016, 6:02 am

اقرأوا هذا الكتاب !!
<< الثلاثاء، 9 فبراير/شباط، 2016
خيري منصور

في زمن الويكيليكس والفضاء المفتوح على مداراللحظة، لم يعد الناس بحاجة الى مرور ثلاثين عاما للكشف عن وثائق وحقائق سياسية، لهذا لم تكن الحراكات العربية الملغومة خلال الخمس العجاف التي تعجز الحواسيب عن احصاء خسائرها بلا شهود، فقد نشرت في عواصم العالم وبمختلف اللغات كتب ودراسات عديدة عما حدث لنا ومن حولنا وتحت اقدامنا، وسبقنا آخرون لافتضاح ادوار مشبوهة لمن تظاهروا بدور العرابين للحراكات العربية، منهم الان غريش في كتابه الذي افتضح فيه دور برنارد ليفي، وكذلك مورال فايسباخ التي اضافت الى تحليلها للمشهد السياسي العربي تحليلا نفسيا لأربعة من الزعماء العرب الذين اطاحت بهم تلك الحراكات وهم مبارك وصالح والقذافي وابن علي .
اما آخر ما صدر في هذا السياق فهو كتاب يكشف عن مخطط لتغيير الانظمة في الشرق الأوسط بدأ تنفيذه ميدانيا وعلى جرعات منذ خمسة عشر عاما، اي في مطلع هذا القرن وبالتزامن مع احداث الحادي عشر من ايلول، ويقول مؤلف الكتاب وهو البروفسور « تيم اندرسون « ان ما حدث لم يكن دعما لثورات او انقاذا لشعوب من نظم استبدادية بقدر ما كان استراتيجية لتفكيك دول وجيوش واشاعة فوضى مدمّرة يختلط فيها حابل الثائر بنابل قاطع الطريق وسارق المتحف .
انها اذن حرب بالوكالة، ادواتها وخسائرها عربية مئة بالمئة، اما الغنائم فهي من نصيب من خططوا، ويصف اندرسون الحرب في سوريا بأنها قذرة لأن هدفها البعيد هو تدمير سوريا والانتهاء الى تقسيمها، وهذا مطلب اسرائيلي بامتياز .
مؤلف الكتاب تيم اندرسون استاذ علوم سياسية في سيدني باستراليا، وله اسهامات جادة ومعمّقة حول ما يجري في القارات الثلاث المنكوبة والمنهوبة، وهي اسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية .
ويلخص اندرسون استراتيحية التفكيك التي مارستها امريكا في ثلاث نقاط، الاولى هي زعزعة وتدمير سبع دول في خمس سنوات .
والثانية دور اسرائيل في هذا المشروع وبالتالي استفادتها من نتائجه بحيث اصبح خريفا عربيا وربيعا اسرائيليا، ما نحتاجه كعرب في حمى هذا السجال والاصابة بالعمى السياسي هو قراءة ما يكتبه اناس عصيّون على التدجين الامريكي، فهل تبقى لدينا من الوعي ما يتيح ذلك ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 03 مايو 2016, 7:40 am

حقوق وأباطيل!

خيري منصور

من حق الأفعى أن تحسد الغزال على سيقانه لكن ليس من حقها أن تلدغه؛ لأنه ليس المسؤول عن التصاقها بالتراب، وكذلك من حق السلحفاة أن تحسد الصقر على جناحيه لكن ليس من حقها أن تصلي ليلَ نهارَ كي تعيده جاذبية الأرض الى جوارها .
ولو شئنا الاستطراد في عالم الحيوان لما انتهينا، لكن هناك من سبقونا واستنطقوا الحيوانات والطيور كابن المقفع والجاحظ  وفريد الدين العطار، ان سوء فهم ولا اقول سوء تفاهم بين البشر وربما بين الانسان ونفسه هو ما أدى الى هذا التحاسد، بحيث يبحث المهزوم عن مشجب يعلق عليه هزيمته بدلا من ان ينقد ذاته، ويبحث الفاشل عن سبب آخر كي يبرئ نفسه من فشله، والانسان لديه قدرة لا نهائية على التبرير وخداع الذات، اذا قرر ان لا يواجه نفسه ويتحمل اعباء ما يقترف من أخطاء وقصور .
نعرف ان الغراب حين حاول تقليد الحمامة فقَد المشيتين؛ لأن النعيق لا يصبح هديلا لمجرد انه قرر ذلك، وهناك فلسفات تأسست على فكرة واحدة كالوجودية، تتلخص هذه الفكرة في ان يكون الانسان هو ذاته وليس سواه، فإذا ولد اسود اللون امامه خياران، احدهما ان يكشط سواد لونه بعمليات جراحية كما فعل مايكل جاكسون، والاخر ان يصبح كاتبا او شاعرا عظيما من طراز بولدون او سنجور او سيزير .
وكذلك المرأة، فهي منذ ولادتها كأنثى امامها ان تختار بين ان تكون مجرد دمية في قفص كما صورها الكاتب المسرحي هنريك ابسن او تصبح فاعلة في مختلف المجالات وتتفوق على الذكور، سواء اختارت طريق الام تريز او طريق روزا لوكسمبورغ وسيمون دي بوفوار .
فالانسان ليس بيده ان يغير شروط ميلاده ولونه ونسبه الاجتماعي ووطنه، لكن بيده ان يعيد انتاج ذاته كما يستحق ! لهذا من العبث ان تعبّر الأفعى عن حسرتها لعدم وجود سيقان بلدغ الغزلان !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 05 فبراير 2017, 8:07 am

الغرب كما نتخيله !

الى متى سيظل العالم العربي يدفع ثمن الجهل المزدوج بواقعه اولا وبالغرب الاوروامريكي ثانيا ؟
الجهل بالواقع هو سبب البلايا كلّها، لأن ابسط بديهية فيزيائية وتاريخية هي ان الضغط يولد الانفجار، ومن يزرع الحنظل لن يحصد الكمثرى او الكرز، والفيلسوف الذي قال قبل اكثر من الفي عام اعرف نفسك اولا لم يخطر بباله ان هناك في هذا العالم أقواما تنفق كل ما لديها من طاقة ووقت كي تجهل نفسها، وتتخيل انها على النقيض من حقيقتها !
جهل الذات يفضي بالضرورة الى جهل الاخرين، بحيث يصبحون مجرد اشباح او انعكاسات لنا لأن المصاب بعمى البصيرة حتى لو كان بصره احدّ من بصر زرقاء اليمامة لا يرى غير ما يريد رؤيته ولا يسمع من كل الاصوات الا صدى صوته ! ويتوهم بأنه محور الكون وان الشمس تشرق لأجله فقط، وقد يردد ما قاله الحمداني اذا متّ فلا نزل القطر !
في الدراما الخليجية التي بدأت قبل سبعة وثلاثين عام ولم تصل آخر فصولها بعد كان عدم الوعي بالغرب وانماط تفكيره سببا مباشرا لكل ما جرى، سواء من الناحية العلمية او الثقافية، ومن كتبوا القصائد التي تعج بصهيل الخيل وتتلألأ فيها السيوف وهم يخوضون حربا الكترونية ، اكتشفوا بعد فوات الاوان أنهم طبعة جديدة وباللغة العربية من دونكيشوت، وان كانت سيوفهم قد تكسّرت على بعضهم وليس على طواحين الهواء !
ومعظم ما يتم تداوله الان عبر الاعلام العربي عن امريكا وما جرى فيها من تحولات دراماتيكية يعبر عن قصور شديد في وعي الغرب وفيه اسقاطات سياسية ونفسية من فائض الباترياركية والثيوقراطية التي تتحكم في المقاربات التي لا تتخطى ردود الافعال وما تحمله الرياح السياسية الموسمية القادمة من وراء البحار !
ومن رفعوا شعار اعرف عدوك بعد هزيمة حزيران فاتهم ان يقولوا اعرف نفسك اولا، لأن الجهل بالذات يحجب الحقائق كلها واخيرا يدفع نرجس المفتون بصورته على صفحة الماء ثمن اوهامه ويغرق لكن في دمه ودم ذوي القربى هذه المرة !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الإثنين 06 فبراير 2017, 6:50 am

واقعية الزواحف!!
خيري منصور

فيما مضى وحين كان الناس يتحلقون حول الشموع والمواقد حيث لا تلفزيون ولا إنترنت ولاهواتف نقالة، حلم شكسبير ببيت يبنيه من نجوم الصيف، وكانت عبارات من طراز سماء مرصعة بالنجوم او ملبدة بالغيوم هي السائدة، ثم جاء زمن تلبدت فيه السماء بالدخان وغبار الاطلال وترصعت بالطائرات من مختلف الحجوم والاشكال سواء أكانت بطيارين ام دون طيارين، واصبح كل ما له صلة بالماضي رومانسيا يدب الاقلاع عنه لصالح الواقعية ثم سرعان ما انتقلت العدوى الى اعمق العواطف الانسانية وأنبل العلاقات، فالحب لم يعد كما يصفه شاعر انجليزي مناديل حريرية مضمخة بالدموع والعطر بل اصبح كما يقول علب مشروبات فارغة واوراق ملوثة على ضفاف نهر التايمز .

اما العاشق الوفي فقد اصبح امثولة في السخرية، لأن الواقعية تفرض عليه ان يقلد الخنازير وان لا يغار على من يعشق وبالتالي انتصرت الغرائز وما تحقق هو التسفيل كمقابل للتصعيد حسب مصطلح سيغموند فرويد !

كانت المهن تسمى بأسمائها بدءا من البغاء حتى السمسرة، لكن عصر الإنترنت اصدر قاموسا جديدا وهكذا حمل السمسار اسما اخر وكذلك البغي والجاسوس، اما الكذب فقد اصبح مشروعا الى الحد الذي سمي فيه ملح الرجال، رغم انه كان فيما مضى عارا ما بعده عار لهذا لم يجد العرب لمسيلمة لقبا يليق بما اقترف الا مسيلمة الكذاب .

اما مفهوم الخيانة على اختلاف درجاتها من الصغرى البيضاء الى العظمى التي يعاقب عليها من يقترفها ضد وطنه بالاعدام، فقد اصبحت اجتهادا مشروعا ومجرد وجهة نظر او رأي آخر يجب التعايش معه !

وقبل سبعين عاما تنبأ الروائي الانجليزي جورج اورويل في روايته 1984 بزمن تصبح الكلمات فيه تعني عكس معانيها ودلالاتها، فالسلام حرب والحب كراهية والصديق عدو والخائن بطل والفساد نوع من الزيت الذي تشحم به مفاصل البيروقراطية حين يعمرها الصدأ، ولو سأل احدنا نفسه متى نظر الى السماء ورأى النجوم لآخر مرة لاصابته الدهشة، لأن العيون تسمرّت على الاقدام لفرط الركض والزحام !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 08 فبراير 2017, 5:39 am

الاستيطان المسكوت عنه !!


الاستيطان ليس فقط للارض والتراب، والاخطر منه هو الاستيطان الفكري والسياسي الذي يستهدف الوعي حيث يسعى الى تجريفه اولا، وجرافات هذا الاستيطان قد تكون كتبا او مقالات، اشبه بالحلوى المسمومة لأن ألف صفحة منها قد توظف لتهريب فكرة واحدة، وحين نراجع ما ساد من ثقافة في عالمنا العربي خلال العقود الاربعة على الاقل نجد انه كان ملغوما والطّعم فيه هو العدمية واللامبالاة اضافة الى التلاعب المنهجي بقائمة الاولويات، فالاساسي ثانوي او محذوف والثانوي هو الاساسي، وهكذا اصبحت الكماليات هي الضروريات، فالثرثرة عبر الهواتف النقالة اخذت حصة الصحة والتعليم، وما ينفق يوميا في العالم العربي على الثرثرة مليارات لا ينافسها الا المليارات التي تنفق على التسلح القسري الذي ينتهي الى الاستعراضات ثم يتراكم عليه الصدأ !
وكما ان هناك مستوطنات يسطو فيها المستوطن على حقوق المواطن ولها نمط انتاج من طراز غير مسبوق، فان هناك بالمقابل مستوطنات فكرية، تستهدف الذاكرة القومية وتعيد انتاج التاريخ بما يلائم استارتيجيات الغزو والسطو، وللمثال فقط اذكر انني قرأت كتابا بعنوان الاغتراب استخدمت فيه مئات الصفحات من اجل تهريب فقرة واحدة هي ان ارقى المعارض الفنية تشهدها تل ابيب بسبب فائض الحرية التي ينعم بها الاسرائيليون .
وكان الشاعر معين بسيسو قد رصد عشرات القصص المكتوبة للاطفال ومنها ما هو مترجم وتوصل الى انها بالفعل حلوى مسمومة وملغومة بوعي سالب يفرغ الذاكرة من مخزونها الوطني ويحول الجلاد الى ضحية بعد ان يسطو هذا الجلاد حتى على انين ضحاياه !
ان الاستيطان الآخر المسكوت عنه لا تصدر له قوانين ولا يصوّت عليه الكنيست لأنه يتسلل الى العقل من ثقافة تساهم الميديا في بثها عن علم او بدون علم وفي الحالتين فإن المصيبة عُظمى !
ان كلمة واحدة في فيلم عربي او رواية قد تدفع الرقيب الى مصادرتها، لكن كل ما يجري بثه من ثقافة الاستيطان الفكري يمرّ بلا رقيب او حسيب !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 12 مارس 2017, 4:10 am

أطول حروب العرب !!

خيري منصور



حين كتب اميل حبيبي بسخريته المريرة واللاذعة سداسية الايام الستة عن اقصر حروب التاريخ بمقياس زمني واطولها بمقياس نفسي ومعنوي لم يكن يعرف ان الحروب الطويلة من طراز حرب السنوات الست سوف تندلع لكن بين عرب وعرب هذه المرة، فحروب العرب مع اعدائهم التاريخيين غالبا ما تكون قصيرة وعابرة لكنها تطول الى ما لا نهاية بينهم لأن شعارهم التاريخي هو ظلم ذوي القربى الاشد مضاضة، ولا يقابل التسامح النسبي مع المحتل والغازي الا الغلو وبلوغ اقصى الراديكالية مع الأقارب، ربما لأنهم تبعا لثقافة التأكل والثأر عقارب !
فالعربي قد يجازف بحياته ويقترف جريمة قتل من اجل متر واحد من الارض لجار او حتى شقيق، وان كان لا  بد من تحليل سايكولوجي لهذه الظاهرة، فهو ان ادراك الخسارة قدر تعلقها بعدو يتطلب قدرا من التجريد، لهذا فالمواطن الذي انجبه زواج متكافىء بين التاريخ والجغرافيا يشعر بأن الوطن كله بيته وان اي متر من ارضه سواء أكان من حقل خصيب ام من كثيب في الصحراء يحمل الخصائص ذاتها وله الثمن ذاته والذي يكون دما عندما يتعرض للاغتصاب !
والتاريخ الذي نتوارث عنه حكايات من طراز حكاية امرىء القيس الذي قطع مسافات تحتاج الى طائرة في زمن البعير كي يتسول سلاحا من القيصر يثأر به لأبيه من ذوي القربى او حكاية عنترة بن شداد الذي قطع المسافة ذاتها كي يتسول الف ناقة حمراء مهرا لأبنة عمه على سبيل التعجيز، فإن هذه الحكايات وما يماثلها ترسخ لدى الاجيال اعتقادا بأن الاقربين اولى بالكراهية لا بالمعروف .
والمسألة من اولها حتى آخرها ثقافية بامتياز، لكن البطالة التي ينعم بها المشتغلون في علوم النفس والاجتماع والانثربولوجيا في عالمنا العربي تترك هذه الظواهر على قارعة التاريخ وليس فقط على قارعة الطريق، بحيث يتناولها هواة يزيدونها تعقيدا وغموضا .
حروب الدقائق والساعات والايام مع اعدائنا وحروب الاعوام والعقود مع ذوي القربى !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 14 مارس 2017, 5:27 am

تضاريس كاذبة !!


كان توفيق الحكيم اول من استخدم مصطلحات من طراز عودة الروح وعودة الوعي لاسباب سياسية، سواء ما تعلق منها بثورة يوليو او بما سبقها، ورغم الافراط في استخدام هذه المصطلحات في ايامنا الا ان دلالاتها معكوسة وهي بمثابة التعويض النفسي عن حالة السّبات التي طالت، وكل كلام عن العودة سواء تعلق باللاجئين او الوعي او القيامة القومية يفتضح حالة النفي التي نعيشها وهو نفي مزدوج، يعانيه حتى هؤلاء الذين يعيشون في عقر اوطانهم وبيوتهم، وهناك مظاهر كاذبة يتورط بها المحرومون ويصدقون اوهامهم منها الفجر الكاذب لمن استطال ليلهم وارخى سدوله كما يقول امرىء القيس في عصر ما قبل الكهرباء، ومنها الحمل الكاذب لمن ينتفخ بطنها لكن بالهواء كالطبل وليس بالجنين ، ومنها التضاريس الكاذبة والسّراب الذي تبتكره العين الكليلة والتي ملأها القذى !
ولا نعرف كيف يمكن للوعي ان يعود اذا كان قد رحل مطرودا ومنبوذا ؟ فقدرنا كلما اوشك القمر ان يكتمل ويصبح بدرا ان يزحف عليه الظلام الغاشم ويمزقه الى اهلّة ! وما جناه العرب المعاصرون والمعصورون حتى آخر قطرة دم ونفط ودمع على انفسهم لم يكن بمقدور امبراطورية مهما بلغت في ذروة ربيعها ان تلحقه بهم، لأن المنتحر يعرف مَقتله جيدا ولا تطيش رصاصته على الاطلاق !
وحين يقال ان الشيء الوحيد الذي كلما غرفنا منه اتسع هو الحفرة فإن هناك ما هو اكثر من ذلك، انه التخلف الذي كلما شبعنا من محاصيله المرة حتى التخمة والتجشؤ اتسع وتعمق وتمدد .
ولو تنحينا جانبا تاركين للارقام ان تتحدث فإن ما تقوله يصيبنا بالفزع، لأن الاجيال القادمة سوف تولد مثقلة بالديون وتنوء بحمولة باهظة من ارث سياسي لا تطيقه الجبال او حتى الكواكب .
الارقام سواء تعلقت بالفقر او الاميّة او النفقات السفيهة على حساب ما هو عاجل وضروري لا تحتاج الى اي تعليق !
وان كان لا بد من مثال واحد فليكن من حاسوب السياسة وليس من حاسوب الاقتصاد وهو ان حصة كل اسرائيلي ستون عربيا !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 19 مارس 2017, 5:25 am

الخُمس الخالي !


الربع الخالي في التضاريس العربية كان تعبيرا عن انعدام الحياة والعقم مقابل الخصب، والعرب في هذه الالفية يشكلون خُمس العالم، فقد تجاوز عددهم ثلث مليار وما نشر مُؤخرا من احصاءات حول التعليم والامية بمختلف تجلياتها والصحة وشجونها والزراعة وما انتهت اليه بعد ان امتلأت رفوف دكاكين القرى بالمعلبات الصينية ، يجزم وبلا اية مواربة بأن الربع الخالي اصبح خمسا، لكن بمقاييس اخرى . واذكر ان باحثا عربيا نشر قبل خمسة عشر عاما احصاءات عن احوال الامة، دفعته الى الاعتذار عن ذكر النسبة المئوية المكرسة للابحاث في العالم العربي بالنسبة لعدة دول منها اسرائيل، وقال ان كرامته القومية  تحول دون ذكر ما تبقى !!
وخلال الخمسة عشر عاما تقدم العالم كثيرا وبتسارع ملحوظ تعجز عن احصائه الحواسيب الذكية لكن خمس العالم تراجع وتصاعدت فيه نسب الفقر والبطالة والامية، والافراد القلائل الذين تجاوزوا كل الشروط التي تحاصرهم عبّر عنهم الراحل د . احمد زويل حين قال ان الفاشل في الغرب يجد من يسانده ويأخذ بيده حتى ينجح، ومقابل ذلك فالناجح في عالمنا العربي تحتشد حوله كل عوامل الإفشال! واذا قُدّر له أن يتجاوز اسباب الفشل فعليه ان يعتذر لأنه غرّد خارج سرب الغربان .
وما انفقه العرب على حروب الاخوة الاعداء والطبعات الجديدة المنقّحة من البسوس وداحس والغبراء كان يكفي لتحويل هذا الخمس الخالي الى فردوس، لكن ميداس العربي بعكس ميداس الاغريقي الذي تحدثت عنه الاساطير والذي كان يلامس التراب فيحوله الى ذهب اما ميداس العربي فهو ما ان يلامس الذهب حتى يحوله الى قصدير وليس الى تراب فقط !
واذا استمرت هذه المتوالية الانتحارية فان المستقبل سوف يتحول الى كمين لاجيال لا ذنب لها سوى انها ولدت في هذه الجغرافيا او هذا الخمس الخالي!
اما المثقف المسكين الذي لم يشرب من نهر الجنون فهو المُنبتّ الذي لا دولة قطع ولا شعبا ابقى لأن رسائله لا تصل والاجراس التي يقرعها اما مقلوعة الالسنة واما رنينها لا يصل الى الطرشان !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 21 مارس 2017, 1:45 am

فضائل سايكس بيكو !!!


بمرور الوقت وتراكم التجارب اصبح لدي اعتقاد راسخ بأن اكثر المتباكين على الوحدة العربية هم الاكثر خوفا من تحققها لأن غيابها حتى في الحد الادنى اتاح لكل قرية او حارة ان تكون لها معاييرها، وان تكون لها ثقافتها وبالتالي شعراؤها ومفكروها وفلاسفتها ايضا، رغم ان هؤلاء يفقدون القابهم اذا تحققت الوحدة العربية وارتفع سقف المعايير، فهل هي الضارة النافعة ام النافعة الضارة ؟؟
لقد اتاحت سايكس بيكو وطبعاتها المحلية المتعاقبة والمنقحة للجميع ان يتخيلوا انفسهم كما يشاؤون وحلت المراذلة مكان المفاضلة في كل المقارنات، بحيث اصبح الاقل قُبحا هو الأجمل والآقل رداءة في مجاله هو الافضل ! وقد كتبنا من قبل في هذه الزاوية ان القرد في عين امه قرد وليس غزالا لهذا فالانسان يدرك في داخله وسريرته حجمه لكنه يصاب بالانكار فيضطر للتداوي النفسي وان يضمد نرجسيته النازفة بالاسقاطات وخداع الذات، ومن صدقوا ان الكلب الحي خير من الاسد الميت خذلتهم الكلاب كلها لأنها لم تزأر ولم تتعدل ذيولها وواصلت النباح والبحث عن اشلاء الجيف .
كان يمكن للوحدة العربية لو تحققت في حدها الادنى ان تريحنا من  فائض الموهومين على حساب الموهوبين وان لا يكون لكل قرية فقهاؤها وعلماؤها ومؤرخوها ، لكن فريق كرة القدم على الأرصفة وفي الحارات يتقمص اسماء اخرى وينسى ان الكرة التي يلعب بها من جوارب قديمة ومرقعة، وقد شاهدت مرارا مثل هذا الفريق وسمعت اللاعبين الصغار من الهواة ينادون على بعضهم باسماء اشهر اللاعبين ، وما حدث في هذا المجال تكرر في الغناء ومجمل الفنون ما دامت المقارنة تنحصر في حارة او قرية. رغم ان العربي الذي يكتب اول سطر من الشعر يدخل على الفور ليسبح ويجرب قدراته مع المتنبي وابي تمام . ومن يكتب اول سطر في الفلسفة يصبح منافسا لابن رشد وابن سينا .
لكن سايكس بيكو ومحاصيلها اتاحت للمريض ان يزهو على الميّت وللفقير ان يزهو على المعدم وعلى الموهوم ان يزهو على الموهوب ! ولو تحققت الوحدة لكان المتضررون منها او من يطلقون النيران والحجارة على رأسها وراس من انجزوها !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 22 مارس 2017, 6:10 am

جدلية النجاح والفشل !!


حين نقرأ ما كتبه اديسون عن الفشل، وهو ان له تعريفا آخر غير المتداول فإن ما نظن انه النجاح يصبح امرا مشكوكا فيه، يقول اديسون انه اذا فشل الف مرة فذلك معناه انه اكتشف الف طريق مسدود، وبذلك يجنّب من يأتون بعده هذه الطرق، واذا صدقنا التاريخ الذي قدم لنا نماذج من انتصارات مهزومة وهزائم ظافرة فإن هناك بالمقابل نجاحا انكى من اي فشل وفشلا اهم وابقى من اي نجاح، وقد تبدو هذه التداعيات اشبه بلعبة شطرنج او كلمات متقاطعة والحقيقة انها من صميم الواقع، فالنجاح قصير العمر الذي يحققه اللص او الفهلوي او الخائن هو ادنى بمراحل من الفشل، ومن حققوا انتصارات لم تدم اكثر من الايام التي احتفلوا بها بانتصاراتهم مهزومون بامتياز .
لكن العقل ذا البعد الواحد الذي تحول الى اسفنجة لا تتقن غير امتصاص ما يقع عليها لا يعترف بالجدلية بين العناصر والاشياء في هذا العالم، لهذا يسخر الواقعي جدا والذرائعي من اية خسارة نبيلة حتى لو كانت استشهادا في سبيل قضية عادلة .
وحين قال الراحل هشام شرابي ان الفهم العربي السائد والموروث للنجاح هو فشل الاخر حتى لو كان الاخ او الصديق فقد وضع اصبعه على تلك البؤرة التي طالما تهرّب الاخرون منها ، وهذا ما كرره د . احمد زيل لكن باسلوب آخر حين قارن بين الفشل والنجاح في الثقافة العربية وما يقابلهما في الثقافات الاخرى قال ان الفاشل في بلاد اخرى يجد من يسنده ويعينه على النجاح بعكس الناجح العربي الذي يلقى مصير جلفر في بلاد الاقزام لأن معظم من حوله يبذلون اقصى جهدهم لافشاله، او على الاقل الامتناع عن الاعتراف له بالنجاح .
وسنظل نكرر بلا ملل ان جذر المشكلة في العالم العربي تربوي وليس سياسيا، لأن الساسة تربوا في الحاضنات ذاتها ورضعوا الحبر ذاته !
وقد يكون احد اسباب الاخفاقات المتعاقبة في المقاربات السياسية هو البدء من خاتمة الكتاب وليس من اول سطر فيه وهو السطر التربوي وما يفرزه من تشوهات نفسية واجتماعية !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الإثنين 27 مارس 2017, 8:35 am

سفر برلك العربي !!


فقدت بعض الاقطار العربية نصف سكانها في سفر برلك وبلغت المجاعة حدا غير مسبوق حتى في زمن الشدة المستنصرية ومن أكلوا من بغلة القاضي نيئة ذات يوم واصطادوا المارة بالخطافات لذبحهم كما يروي ابن اياس في بدائع الزهور جاء من بعدهم احفاد أكلوا اسمالهم، وبعد قرن من سفر برلك لم يكتب عربي ما كتبه جبران خليل جبران بعنوان مات اهلي رغم ان الموت الان مجاني وبالجملة، والهجرات تتعاقب موجاتها برا وبحرا ومن يموتون في الطريق اكثر ممن يصلون الى شواطىء آمنة لكنها بلا انصار .
ان هذه الدراما الحيّة والتي تبث بالمجان منذ بضع سنوات على اتساع الفضاء الكوني لها شأن كل انواع الدراما مخرجون ومنتجون لكنها بلا ممثلين لأن ضحاياها لا يؤدون ادوارا بقدر ما هي حياتهم الواقعية، فلا بأس اذاً ان يشتبك خروفان او ثوران على عشبة في طابور المسلخ ما دام دورهم لم يأزف بعد .
ان كل التحليلات السياسية مهما بلغت من الحذلقة لا تساوي شيئا اذا عزلت عن التحليلين النفسي والاجتماعي لهذه الشعوب التي عادت الى ما قبل الدولة والقانون والأديان، بحيث حققت معجزة، فما استغرق التاريخ في انجازه ستة الاف عام تم تدميره في اعوام كما ان بعض الأبراج يستغرق بناؤها اعواما ثم تتحول الى اطلال في اقل دقيقة، فما اصعب البناء وما اسهل الهدم !
ان التسمية الحقيقية التي نتهرب منها لهذه الدراما الفريدة هي الانتحار القومي، لكن على طريق القطط التي تنزف دمها كله وهي تستمرىء مذاقه اثناء لحس مبارد الحديد !
اعرف ان لا حياة لمن تنادي وكذلك الضرب في جسد الميت لأنه لن يستجيب حتى لو قطع اربا، لكن من تعلموا القراءة والكتابة وتورطوا في هذه المهنة الشاقة عليهم ان يصرخوا حتى تتفجر حناجرهم وان يبروا اصابعهم كأقلام الرصاص اذا لم يجدوا اداة للكتابة، لكنهم في النهاية يرقصون التانغو مع ظلالهم !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 28 مارس 2017, 6:33 am

تقارير ناقصة !!


تقارير التنمية البشرية على اختلاف مصادرها والجهات التي تنشرها تظل ناقصة من حيث الجداول والاحصاءات والارقام والنسب المئوية، فهي تغطي المجالات كلها بدءا من التعليم والصحة حتى الامية بكل تفريعاتها وتجلياتها، لهذا اصبحنا نحفظ عن ظهر قلب عدد اسرّة المستشفيات وعدد المرضى في كل بلد عربي، ومتوسط الدخل والعمر ايضا، واصبحنا نعرف كم هو عدد الاطفال الذين تتحول مهودهم الى توابيت صغيرة .
نعرف ايضا كم هو ترتيب جامعاتنا ومراكز الابحاث والنسبة المئوية من الميزانيات التي تكرس لها، فالتقارير حول التنمية سرعان ما تصبح تقارير حول الانيميا لمجرد ان نقرأها، فالارقام صادمة وقد لا يتفوق العرب على غيرهم في هذه الاحصاءات الا بالمال الذي ينفق على التسليح من اجل حروب ذوي القربى والاخوة الاعداء وكذلك ما ينفق على الثرثرة في الهواتف المحمولة !
النسبة المئوية الوحيدة التي لا تأتي التقارير الموسمية على ذكرها من قريب او بعيد هي عدد العرب والنسب الديموغرافية بينهم وبين اسرائيل، وعلى سبيل المثال لا تذكر هذه التقارير ان اسرائيليا واحدا يقابل ستين عربيا ويملي شروطه عليهم وتقضم عظام موتاهم الجرافات وهي تمهد الارض لوحدات استيطانية ! وقد تقول لنا هذه التقارير ان العربي يقرأ اقل من صفحة من كتاب في العام لكنها لا تقول شيئا عن ذلك الكتاب وهو على الاغلب عن فن الطبخ او الخرافة او الابراج !
ان الاحاطة البانورامية بالمشهد القومي كله غير مُتاحة لأحد لأن المخفي اعظم، ما من تقرير يتحدث عن عدد المواهب التي يجري ذبحها من الوريد الى الوريد لدى اطفال تحاصرهم شروط بيئية غير آدمية في المدن والقرى على السواء، وما من تقرير قدّم لنا احصاءات عن الانتحار النفسي والمعنوي البطيء الذي يمارسه ملايين العرب .
تقدم التقارير احصاءات دقيقة عن عدد العرب المهاجرين الى القارات الخمس لكنها لا تقدم احصائية واحدة عن عشرات الملايين الذين هاجروا الى انفسهم واعلنوا طلاقا بائنا مع واقعهم ! ولا ندري ما اذا كان الخلط بين التنمية والانيميا خطأ مطبعيا ام تهريبا للواقع ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 29 مارس 2017, 3:33 am

آخر مبتكرات التجهيل !!


لم يصل بنا الخيال ذات يوم الى الحدّ الذي يصبح فيه التنافس على اشده بين نوعين من المبتكرات، احدهما خاص بالتجميل والاخر للتجهيل، وآخر ما تفتّق عنه ذهن عبارة تسويق الجهل هو ما شاهدته في عدة محلات الهدايا ومعارض الاثاث، وهو مجلدات من جلد او ورق مقوى او بلاستيك كتبت على اغلفتها عناوين لأشهر مسرحيات شكسبير وروايات دستويفسكي وتشارلز ديكنز وثمن اقل مجلد منها ضعف سعر كتاب صدر حديثا في مختلف شجون الانسانيات، وحين سألت الباعة عمن يشتري هذه المجلدات الفارغة والاصح المملوءة بالهواء قيل لي ان هناك ثلاثة مستويات من الزبائن، اغنياء من محدثي النعمة او ما يسمى النوفوريش يشترونها ليضعوها على مدفأة الحائط او في مكتبة للزينة في مدخل البيت ومؤسسات ثقافية واعلامية تستخدمها خلفية لتصوير مشاهد او حوارات واخيرا ربات بيوت يضعن فيها مجوهرات او ابر خياطة وادوات تجميل !  هكذا اصبح الجهل باهظ التكلفة والكتب المرغوب فيها هي ذات العناوين فقط والخالية تماما من اية معرفة !
فهل بلغ بنا التزوير وخداع الذات والاخرين هذا الحدّ المفزع ؟ بحيث يصبح للتجهيل ادوات ومجلدات ؟ ولكي اكون دقيقا سألت عن ثمن المجلد الفارغ الذي يحمل عنوان مسرحية هاملت لشكسبير ثم ذهبت الى مكتبة مجاورة وسألت عن ثمن النسخة من آخر طبعة للمسرحية فوجدت ان ثمن المجلد الفارغ ثلاثة اضعاف ثمن المسرحية الحقيقية .
وما زاد الطين بلة ان احد الباعة اخبرني بأن هناك مجلدات البريتانيكا او الموسوعة البريطانية وهي من جلد مزخرف وتردد في استيرادها بسبب ارتفاع ثمنها لأنه اكثر من ضعف ثمن الموسوعة الحية !
وقد لا تكون مبتكرات التجهيل هي آخر ما تفتق عنه ذهن  فقهاء السوق، لهذا نحن بانتظار وصول علب وزجاجات دواء انيقة ومن الكريستال تحمل اسماء الادوية لكنها فارغة واخيرا قد نفاجأ ببشر لهم اسماء فقط  وحين نفتش عنهم  لا نرى غير اشباح متشابهة !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 02 أبريل 2017, 7:20 am

حدود الهُويّة !!


حين نشر اكاديمي عربي يقيم في الولايات المتحدة مقالة بعنوان حدود الهوية القومية اساء بعض النوايا الطيبة من القوميين فهمها وتصوروا بأنه يقول ان العربي ليس عربيا جدا او تماما بل هو عربي الى حدّ ما، والحقيقة انه اراد ان يقبض على الشعرة الدقيقة الفاصلة بين القومية المنفتحة على آفاق انسانية وغير منكفئة داخل شرنقتها الجغرافية وبين الشوفينية، فالعربي كسواه من البشر انسان ايضا، ويشترك في هذه الصفة مع مليارات الناس على اختلاف الاجناس والالوان والعقائد .
وحين اصدرت مجلة لبنانية ذات يوم ملفا يتضمن استفتاء للمثقفين حول الوحدة العربية انطلقت عليها سهام الادانة والتخوين والاتهام بالشعوبية من مختلف الجهات، فالوحدة عوملت كأقنوم مقدس يحظر الاقتراب منه، لكن سرعان ما حدث التحول الدراماتيكي في حياتنا العربية واصبحت الوحدة بالنسبة لمن يصفون انفسهم بالواقعية السياسية حلما رومانسيا او نوستالجيا وبكاء على الاطلال، ورغم كل المزاعم حول العولمة وما يسمى الانسان بلا حدود فإن هناك نزعات قومية حادة بدأت تطفو على السطح .
وقد يكون التلاسن الدبلوماسي الذي حدث بين اردوغان وبعض العواصم الاوروبية وبالتحديد هولندا والمانيا مثالا، لهذا نعود الان الى القول بأن الهويات ككل افرازات التاريخ لها حدود ، وحين تفيض وتفقد اعتدالها وتوازنها تصبح مهددة بالشوفينية والتعصّب !
لمن الفارق بين مفهوم الوحدة قبل خمسة عقود وبين ما تعنيه الان هو ان الوحدة التي عاشت وبنت اعشاشها على اغصان نشيد قومي، ترجلت، ولامست التراب واصبح لها مقومات وضرورات تتأسس على المصالح المشتركة والأمن المتبادل، وما كان بالنسبة للبعض رفاهية او حُلما رومانسيا اصبح الان ضرورة دفاعية لأن عصرنا هو العصر الذي تحولت فيه الدول الى سياقات اقتصادية وجغرافية وأمنيّة ولم تعد هناك دول تكتفي بذاتها وتعيش داخل اسوارها ،
ان ما كان يكتب قبل خمسة عقود وتطلق عليه السهام قد لا يستوقف احدا لو انه كُتِب الآن !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الإثنين 03 أبريل 2017, 8:37 am

الطلاق السياسي الصامت !!


يقول مثل فرنسي ان من لا يشعر بأي ألم في جسده هو الميت، لهذا فالالم صديق الانسان بعكس الامراض الخبيثة التي تتفاقم وتقضم العافية في صمت، اما الطلاق الصامت فهو الهدوء التام الذي لا يعكره شيء في منازل أدار الناس فيها ظهورهم لبعضهم، والأسرة العربية الحيوية هي التي لا تخلو من توترات وكذلك الحب الذي يبقى معزوفة رتيبة على وتر واحد .
وللسياسة ايضا طلاقها لهذا سميّ رؤساء اطاحت بهم الشعوب بالمخلوعين، والخلع هو من حق الزوجة في الانفصال اذا كان الاستمرار متعذرا، والمجتمعات التي تنعم بقدر من الديموقراطية تعيش توترات سياسية قابلة للانفراج، وتبقى حيوية في كل حراكاتها بحيث يكون الاستقرار فيها حقيقيا وليس استنقاعا وماء راكدا تطفو على سطحه الطحالب .
وهناك مجتمعات اشبه بالبيوت التي تعيش طلاقا صامتا بحيث تبدو هادئة ومستقرة وسعيدة بلا مشاكل، لكنها في الواقع تكظم الغيظ ويتنامى في عالمها السفلي الغضب والاحتقان، لهذا يكون انفجارها عنيفا وبلا بوصلة، كما حدث في بعض البلدان التي احرق فيها الاخضر قبل اليابس ولم تسلم الجامعات والمساجد والكنائس والمتاحف من شظايا انفجارها، والعلاقات الانسانية على اختلاف مستوياتها الاجتماعية والسياسية والعاطفية تحتاج الى اختبارات من خلال الاختلاف في الأمزجة ووجهات النظر، وهي حين تكون ميّتة تبدو كما لو انها هادئة ومستغرقة في الانسجام والتناغم .
الطلاق السياسي الصامت هو ما تفرزه مجتمعات تسود فيها فلسفة الاحتكار والاقصاء وادعاء المعصومية، وبدلا من ان تكون الخلافات متقطعة وموسمية بحيث يجري حلّها اولا بأول تتراكم واخيرا تفيض بانتظار القشة التي تقصم ظهر وطن وليس بعيرا كما يقال .
وفي عصرنا الذي انفجر فيه المؤجل من المكبوت على اختلاف مستوياته ومكوناته، فإن تدارك الفوضى يصبح متاحا لمن لديهم خبرة في الطلاق الصامت !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 05 أبريل 2017, 5:17 am

الأردوغانية !!


كتب برنارد شو ذات يوم ان المسيح ليس مسيحيا، وتبعه من قال ان ماركس ليس ماركسيا، وناصر ليس ناصريا والقصد من ذلك هو تبرئة او ادانة بعض الاشخاص لأنهم ليسوا اوفياء لاطروحاتهم او ان اتباعهم هم الذين انحرفوا وعزفوا على اوتار اخرى، وحين استخدم البعض مصطلح الاردوغانية نسبة لرجب طيب اردوغان مقابل الاتاتوركية كانوا من حيث يدرون او لا يدرون يعودون قرنا من الزمان الى مصطلحي التتريك والعثمنة .
 واردوغان الذي نال شعبية واسعة  في اوساط عربية واسلامية في بواكير حكمه يرى البعض انه انقلب على نفسه ولم يعد اردوغانيا سواء تعلق الامر بالعلاقات العربية التركية او بالقضية الفلسطينية، لكن ما يغيب عنا احيانا هو ان الدول تضع مصالحها اولا وربما اخيرا ايضا، وعالم السياسة المحكوم بالبراغماتية لا مجال فيه للعواطف، وحين تولى اردوغان السلطة كان الاعلام التركي يردد عبارة صفر مشاكل لكن بعد اعوام من المد والجزر اصبحت انقرة على خلاف مع اطراف عديدة، سواء في الاقليم او على المستوى الدولي، والنادي الاوروبي الذي طرقت انقرة ابوابه ونوافذه ظل متمسكا برأيه من قبولها عضوا فيه لأسباب باتت معروفة لفرط ما تكررت في وسائل الاعلام . والتوتر الذي تشهده العلاقات التركية مع القارة الاوروبية ينذر بقطيعة تغلق الابواب والنوافذ .
 لهذا يقول بعض المراقبين الاوروبيين ان يأس انقرة من دخول النادي الاوروبي هو ما دفعها الى اقصى الغضب والتوتر بحيث وصفت اكثر من حكومة اوروبية بالنازية ان اتاتورك بما له وما عليه بالنسبة لبلاده استطاع ان يحول نفسه من زعيم الى ظاهرة قومية، لهذا فان اتاتورك رحل ولم ترحل معه ظلاله الاتاتوركية، فهل سوف يستطيع اردوغان بكل ما لديه من احلام ونوستالجيا امبراطورية ان يفعل ذلك ؟
الارجح ان الاردوغانية لم تستكمل شروطها بعد، وقد لا تستكملها ايضا ليس لأن الزمن تغير بل لأن اعاصير التاريخ تهب على غير ما تشتهي الاحلام !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 11 أبريل 2017, 5:37 am

أقليّة الاقليّات كلها !!


حين احصى روبرت جارا الأقليات في هذا الكوكب وبلغ عددها اكثر من مئتين وأربعين أقلية، سقطت منه سهوا تلك الاقلية التي لا يجمعها دين او عرق او لون، وهي الأقلية التي اصرت على ان تشرب من نهر الجنون واحتملت الجوع حتى قضمت باطن خدودها ولم تأكل بثدييها !
انها الاقلية عسيرة الهضم سواء على وحش العولمة او على افعى البوا التي قال عنها سارتر عندما كتب عن بيكاسو انها حاولت ابتلاعه لكنها اختنقت به ولفظته وقالت عنه انه شديد المرارة وعسير على الهضم .
اقلية الاقليات كلها هم هؤلاء الذين لم يصدقوا ان الانسان يعيش بالرغيف فقط، وان عبارة الكرامة الآدمية ليست نوعا من الشامبو او الاجبان والاسماك المجففة ولحم الخنزير، كما انهم رفضوا ما طلب منهم الاعتراف به وهو ان الارض واقفة وشبه منحرفة وليست مستديرة وان القمر ليس رغيفا او قرشا مرميا على قارعة السماء .
اقلية الاقليات شهود وشهداء قد يسخر منهم الكلبيون والفرّيسون ويصفونهم بفلول الرومانسية، انهم ما قاله عنهم شكسبير بقية الرحيق في عالم امتص التصحر نخاعه وتركه سمكة متحجرة في اقصى اليابسة. هذه الاقلية التي تراوح بين الانكار والنبذ والتهميش والتهشيم لا احد ينطق باسمها في اروقة الامم المتحدة، ولا يأتي الى ذكرها الضّالعون في فقه حقوق الانسان والحيوان . قد تكون هذه الاقلية من مثقفين انحازوا للحلاج ضد من احرقوه وللسهروردي ضد من حبسه حتى مات جوعا وللقتيل ضد القاتل الذي تقبل به العزاء وسار في جنازته .
وحين نذكر المواد والعناصر الاصيلة المعرضة للانقراض وكذلك الحيوانات والطيور النادرة التي تشيد لها المحميات لا يأتي احد الى ذكر هذه الاقلية المهددة بالانقراض بل على العكس هناك من ينتظرون بفارغ الصبر والجهل معا انقراضها كي يستفرد الذئب بالدجاجة بلا شهود والارجح ان من استحوا ماتوا لكن ما يحترق الان ليس حمام نساء بل هو كوكب بكل حمولته !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 12 أبريل 2017, 6:51 am

دراما باللحم الحيّ !



حين شاهدت بالامس امّا مصرية قبل ان تكون مسلمة او قبطية وبعد ان تحولت ابنتها الى اشلاء تقول لمن فجّر نفسه في الكنيسة سامحك الله، وشكرا لأنك السبب في السرعة التي صعدت بها ابنتي الى السماء، حاولت ان اتخيل الانتحاري وقد عاد الى الحياة وسمع ما قالته تلك الأم في ذروة الحزن والفقدان لكنني ادركت على الفور ان ما تخيلته كان اقرب الى التمني، وهو ان يعتذر القاتل عن جريمته ثم يذهب لينتحر لكن بمفرده هذه المرة، بعيدا عن الكنائس والمعابد كلها ! فهو ان عاد الى الحياة سوف يكرر ما فعله، لأنه مغسول الدماغ، ولا ندري كيف تم استئصال ضميره كما لو انه زائدة دودية، ومن الواضح ان القتلة على اختلاف الهويات هم اناس بلا خيال، وليس لديهم قدرة على رؤية ما هو ابعد من انوفهم، لهذا فهم ادوات صماء واصبع اعمى وزناد من حديد وديناميت . 
ومن شاهدوا اقباط مصر ومن معهم من المسلمين يودعون الضحايا بالتصفيق لكل تابوت يمر وبالزغاريد يشعرون على الفور بأن التفجير فشل رغم نجاحه الموضعي المؤقت، وان الرهان على الفتنة الطائفية في مصر له تاريخ طويل، ويكفي ان نتذكر الموقف الوطني المشترك بين المسلمين والاقباط في ثورة 1919 ، ان عبارة البابا تواضروس  التي هزت المشاعر كلها تصلح ايقونة وطنية فقد قال ان مصر بلا كنائس خير من كنائس بلا مصر !
وكان البابا شنودة قد سبقه حين قال ان مصر وطن يسكن فينا اكثر مما نسكن فيه، ورغم ان الحزن العميق الذي يشعر به المرء وهو يشاهد هذه الدراما الا ان ما صدر عن اقباط ومسلمين من ردود افعال يعيد التوازن الى النفس لأن ارتفاع منسوب المناعة على هذا النحو ضمانة قومية ووطنية، واحداث التفجير لا تختلف عن الاغتيالات، قد تبدو ناجحة وحققت هدفها، لكنها في الحقيقة بلغت ذروة الاخفاق لأن ما تطلقه من نيران يرتد عليها !
اما المفارقة في هذا المشهد التراجيدي فهي ان سيدة مسلمة برتبة عميد في الجيش استشهدت وهي تحرس المسيحيين في صلاتهم !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 16 أبريل 2017, 7:58 am

أزمات مزمنة وحلول موسمية !!


الفارق بين من يعيشون حياتهم على طريقة المتسول من وجبة الى وجبة وبين من يخططون ويستبقون الازمات بهدف تداركها قبل ان تتفاقم هو ان من يتحكم بهم هاجس البقاء على قيد الحياة يعيشون في مستوى الضرورة فقط ولا يملكون رفاهية الثقافة والقوة الناعمة بينما يملك الاخرون مثل هذه الرفاهية ويحولونها الى ضرورة !
وما تعانيه المجتمعات العربية على اختلاف النسب من ازمات تبدأ من الرغيف ولا تنتهي عند الاحساس بالامان، تقدم لهم وصفات وحلول موسمية، تماما كما يعالج المصاب بداء عضال بالاسبرين او كمادات الماء البارد !
ربما لهذا السبب انفجرت الازمات تباعا ولم تنفرج رغم المقولة الشائعة التي تشترط لانفراج الازمات اشتدادها وبلوغ الذروة .
وهناك على ما يبدو قطيعة وصلت حدّ الطلاق البائن بين من يفكرون ومن يعملون، فهم اشبه بمستقيمات متوازية لا تلتقي، ورغم ما تنتجه مراكز الابحاث على ندرتها وضيق امكاناتها الا ان ما تنتجه لا يلتفت اليه احد، وكأن الكلام والافعال نقيضان، والحقيقة انهما في جدل حيوي، فالفعل غير المسبوق بالتفكير والتأمل هو مغامرة لا تخلو من حماقة كما ان الانصراف التام الى الكلام المجرد هو بطالة سياسية وفكرية بكل المقاييس .
الازمات مستمرة وتتنامى لكن الحلول والمقاربات موسمية، وذلك لغياب الرؤية البانورامية التي تحيط بالمشهد المعقد من كل زواياه، والاقتصار على مقاربة واحدة لأية ظاهرة يعقدها ويضاعف من الازمة بدلا من ان يجد لها حلا !
واذا كان الانسان لا يعيش بالخُبز وحده فهو ايضا لا يعيش بالحرية وحدها اذا كانت مجانية واقرب الى الفوضى، فهناك على الدوام اولويات لكن ما يحدث الان هو التلاعب بهذه الاولويات بحيث يصبح الكمالي بديلا للضروري، وتصبح الثرثرة بالهواتف اهم من الصحة والتعليم !
لهذا فان معظم ما نتداوله من اطروحات مرتجلة حول ازماتنا يبقى مجرد جعجعة، او كما يقال في المثل الشعبي تغميس خارج الصحن، واذا لم تردم الهوة الاخذة في الاتساع بين من يفكر ومن يمارس فإن وعد المصاب بمرض عضال بالشفاء يبقى ضربا من الخداع !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الإثنين 17 أبريل 2017, 6:17 am

تنمية التخلف !!


هناك خطأ شائع ورثناه على عواهنه هو ان العلم قابل للرصد والاحصاء وكذلك التقدم بكل مجالاته بينما الجهل والتخلف مجرد ركام اشبه بالنفايات والفوضى غير قابل للاحصاء، لهذا صدر قبل فترة كتاب مكرس لرصد التخلف باعتباره قابلا للنمو، وكأن عقارب الساعة عندما يكتمل العطب لا تتوقف فقط بل تدور الى الوراء بانتظام ، وأقرب مثال الينا هو المرض الذي ينمو ويتفاقم وكأنه عافية او صحة معكوسة، والغيبوبة ايضا وفق المفاهيم الطبية درجات .
وما نخشاه هو ان هناك فقهاء متفرغون لتنمية التخلف ومنهجة الجهل بحيث يصبح تجهيلا مبرمجا، فالغد سيكون الاسوأ بكل المقاييس اذا استمرت المتوالية السوداء على هذه الوتيرة او جرى تصعيدها، ولا مكان للرغائب والاسقاطات العاطفية كالتفاؤل والتشاؤم في هذا المجال، لأن من يزرع حنظلا لن يجني برتقالا، ومن يختلط على مسامعه طنين البعوض وأزيز النحل لن يجني عسلا !
واذا كان لعلماء ما يسمى المستقبليات فضل فهو في تحرير العقول والقلوب معا من ثنائية التفاؤل والتشاؤم وما بينهما من تشاؤل لأن المستقبل بالمفهوم العلمي المحرر من حثالة القهوة في الفناجين ومن قراء الكف هو حاصل جمع ممكنات الحاضر، ومن عاش طفولته في الريف العربي لا بد ان يتذكر ما كان يقوله الفلاحون عن المواسم القادمة من خلال قراءتهم لعناقيد البراعم، التي تعد بالعناقيد ؟ وأية عواصف ورياح سموم بانتظارها لاجهاضها في الرّحم ؟
ان امة عاشت زمنا على حكمة خرقاء تقول ما يسقط من السماء تتلقاه الارض ستبقى في مهب التاريخ، ولن تغادر منطقة ردود الافعال الى الافعال، ما يجب التذكير به وبالحاح هو ان التخلف ينمو والمرض يتفاقم والجهل يتسع ويتمدد، وهذه المفردات ليست مجرد ركام لا يحصى !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 19 أبريل 2017, 5:39 am

صناديق أشد سواداً !!


تفاقمت في واقعنا العربي أزمات وقضايا بالغة التعقيد لسببين: اولهما التجاهل والانكار على طريقة النعامة، وثانيهما التأجيل تهربا من المواجهة وانتهى الامر الى ما هو عليه الان، بحيث تراكمت مديونيات ثقافية وعلمية هي أضعاف المديونيات الاقتصادية .
وهناك صناديق اشد سوادا من الصندوق الاسود الذي يتبقى بعد ان تتحطم الطائرة ، وطلاسم هذه الصناديق لا تقبل التفكيك او القراءة لاكتشاف الاسرار واسباب السقوط، وما نعانيه منذ اكثر من نصف قرن على امتداد العالم العربي سببه ببساطة ادارة الظهر عن قضايا معينة بحجة حساسيتها تارة وبذريعة الأولويات تارة اخرى، على طريقة لا صوت يعلو على صوت المعركة بحيث انتهى الامر الى ان علت الاصوات كلها على صوت المعركة .
ومعظم ما يقال عن الفساد المتعدد الرؤوس والذيول والذي يتكاثر كالأميبا او الهايدرا يأتي معزولا عن الصناديق السود التي عشش فيها هذا الفساد ووضع بيوضه لتفقس في الوقت المناسب !
ان للتربية صندوقها الاسود المحظور الاقتراب منه، لأنه بالنسبة للبعض ممّن يقضون ايامهم ولياليهم في البكاء على الاطلال مقدس، وللثقافة ايضا صندوقها الاسود الذي يحرسه اشباه المثقفين واعشار الكتّاب ممن يغطّون اميتهم بمساحيق يظنون انها للتجميل وهي في الحقيقة للتجهيل !
وثمة احداث عصفت بالعالم العربي خلال العقود الماضية اسدل عليها الستار ظنّا ممن يتجاهلونها ان تغطية الشمس بالغربال اصبحت ممكنة !
وهناك صناديق حالكة السواد ذات صلة بالديموقراطية في طبعاتها العربية المنقّحة، إن فتح هذه الصناديق اصبح مثيرا للفزع كما لو انها صندوق باندورا اليوناني الذي ما ان يفتح حتى تندلع منه الشرور كلها .
الا يكفي ما ادت اليه فلسفة التجنب والاحتراز والتأجيل من خريف قومي عاصف ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 25 أبريل 2017, 5:47 am

سن الرشد فـي أرذل العمر !!

ذات يوم قال لي مثقف عربي تنقّل عقودا بين خنادق اليسار انه بلغ سن الرشد السياسي في الستين، واضاف ان هناك من يبلغون رشدهم في الثمانين بعد فوات الآوان، مقابل آخرين يموتون وهم لم يبلغوا سن الرشد، ونظرية هذا المثقف تتخلص في انه عانى من شظف العيش وطرد اكثر من مرة من الوظيفة وسجن بضعة أعوام اليوم فيها يعادل عشرة اعوام، ثم استيقظ من الغيبوبة ليكتشف انه كان يحاول ان يحلب صخرة، او يحرث في نهر وان ما عاناه لم يعبّد له ولأبنائه الطريق نحو مستقبل آمن، بل ما حدث هو العكس.
في تلك الانعطافة الحاسمة من تاريخنا الحديث ازدهرت كتابة المذكرات السياسية وازداد عدد التائبين عن كل ما اقترفوا بحق انفسهم وابنائهم كما يقولون، لكن صاحبي ادرك بعد اعلان بلوغه سن الرشد ان الطابور طويل، وذكرني بعبارة لمحجوب عبد الدايم في احدى روايات نجيب محفوظ حين قرر ان يصل هدفه من اقصر الطرق وهو طريق النفاق لكنه لم يجد له متسعا فقال لنفسه : أين ستذهب مع كل هؤلاء يا عبد الدايم ؟ فما السر في هذا، هذا النكوص والارتداد والندم ؟ هل هو شعور هؤلاء بأن مجتمعاتهم عاقبتهم على تغليبهم العام والوطني على الخاص والشخصي ام انهم سلكوا طريقا موحشا يندر فيه الماء والزاد وحتى الانسان كما قال الشاعر ازرا باوند ؟
بعض من ادعوا انهم بلغوا سن الرشد وقرروا الفطام عن حبر السياسة لم يحفظوا من سعد زغلول الزعيم الوفدي الذي اقام الدنيا من القاهرة الى لندن ولم يقعدها حتى بعد النفي والموت غير عبارة واحدة هي غطيني يا صفية، مافيش فايدة !!
ان السر في هذه الكوميديا السوداء واحيانا الرمادية هو ان هناك من يحولون القضايا حتى لو كانت مقدسة ومصيرية الى مطايا تحملهم الى اهداف غير معلنة، لهذا تكون ردة الفعل عنيفة في حالة الفشل .
وها نحن قد بلغنا المرحلة التي حذر منها الحكماء والأدباء والحالمون والمصلحون على امتداد التاريخ وهي التي يكون فيها سن الرشد هو أرذل العمر !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 02 مايو 2017, 5:25 am

بعد فوات الأوان !!



كنا اطفالا في قرى تُضاء بالقناديل ولا تصل اليها الجرائد وفيها مذياع خشبي وحيد حين سمعنا بأسماء صنعت تاريخنا المعاصر، ولم نكن نفرّق بين ستالين ونوع السجائر او بين مصدق الايراني وبائع متجول يأتي من قرية مجاورة، اما التصويت  في الانتخابات فقد كنا نظن ان الناس يخرجون من بيوتهم الى ساحة المدرسة ويصرخون بأعلى صوتهم لاسباب غامضة !
ليتنا بقينا هناك، لأننا ما ان لثغنا بأول حرف من الابجدية حتى تورطنا بقراءة تاريخ المخفي منه اعظم، وما بين سطوره اضعاف المدوّن منه، ولم نكبر بقدر ما اقترب العالم منا، وصدقنا ما كان يذاع من اناشيد وما يُعطى من وعود، لكن ما كان بالمرصاد اكبر مما تصورنا اذ سرعان ما تحول المستقبل الى كمين والاناشيد الى فخاخ وما كنا نتهيأ له كي نستعيد ما ضاع فاجأنا بضياع ما تبقى، وكدنا نقول كالغراب الذي اكتوى بالجوع عند الغروب : آه على ذبابة ! وقد يفاجأ البعض اذا قلت إن ما كان يستحق الثناء والامتنان مما قدمه لنا اهلنا اصبح جديرا بالعتاب، لأنهم لم يروا الغبار وهو يتدفق من النوافذ، وليتهم فعلوا كسواهم ممن كانوا يربتون على اكتاف ابنائهم اذا سرقوا دجاجة من بيت الجيران او قلما وممحاة من زميل المدرسة .
كبرنا ونحن عديمو الخبرة في الشطارة بالمعنى التراثي لكلمة الشاطر لهذا كان من السّهل ان نُخدع، ونحن نصدق بأن التمساح يبكي على الضحية وهو في الحقيقة يمارس وظيفة عضوية لتسهيل هضمها بعد ازدرادها ! فمن الذي يدفع الثمن الان بعد خراب البصرة وشقيقاتها على امتداد خطوط الطول والعرض لهذه التضاريس المبللة بالدمع والدم ؟
هل هو الذي صدّق المذياع وخطيب المسجد ومرشح الانتخابات على اختلاف صناديقها ام الذي اوصته امه ان يبوس الكلب من فمه ويسيل لعابه على انفه من اجل ان يأخذ حاجته ؟
أهو الابن الاصيل الذي حمّله أبوه دمه كبيرا بعد ان ضيعه صغيرا ام الوريث الذي يتسلل من جنازة أبيه الى خزانته؟.
اعرف أن الكلاب لن تصهل حتى لو اسرجت بسروج مذهبة، وأن من قبّلته امه لأنه سرق ممحاة زميله سوف يمتص نخاع وطنه اذا استطاع !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 03 مايو 2017, 4:17 am

من كل مقال جملة !

شتقاق مصطلح الثقافة في اللغتين العربية والانجليزية من جذر زراعي امر بالغ الدلالة، لأن للثقافة بذورها وجذورها وبالتالي مواسمها وعناقيدها.
وكما ان في الزراعة هناك ما يسمى القطفة الاولى فإن بالمقابل ما يسميه الفلاحون البعارة، وبعارة الثقافة هي التقاط ما تبعثر تحت الشجر او ما عفّ عنه الذين يجنون الثمر ومن قالوا العبارة الشهيرة من كل بستان زهرة او شوكة، تصلح مقولتهم تلك للتأويل الثقافي، فهناك مقالات يكتبها هواة ليست سوى بعارة، اي من كل مقال جملة، واول ما يلفت الانتباه الى هذه البعارة في مهنة الكتابة هو انعدام السياق او ما يسمى الفوكس، بحيث تبدو الكتابة اشبه بكائن خرافي مشوه له ذراع واحدة وعدة سيقان وعين واحدة وعدة انوف، ذلك لأن الثقافة ليست تراكم معلومات، فأي ارشيف او كمبيوتر يتكفل بذلك، والاهم من السؤال التقليدي لماذا نكتب هو كيف نكتب، وقد يسيء البعّار لقضية عادلة بحيث يجعلها ملتبسة ويحول الضحية الى جلاد او العكس، وقد يفقر موضوعا بالغ الحيوية والثراء بدلا من ان يغنيه ويغذيه بما تيسر له من موهبة وقدرة على الاداء !
ويبدو ان مهنة البعارة ازدهرت في عالمنا العربي خلال السنوات الاخيرة في السياسة والاقتصاد والثقافة ايضا، وهناك من يلتقطون عبارة من هنا واخرى من هناك بحيث تصبح الكتابة في نهاية المطاف اشبه بكيس الشحاذ وتختلط الكنافة بالبامياء والماء بالزيت !
ولم يحدث من قبل ان كان مثل هذا السطو مشروعا، لأن التقاليد التي كانت تحرس المهن على اختلافها انتهت وفقدان الذاكرة تحول الى زهايمر وبائي بحيث ينسى اهل الميت فقيدهم لمجرد ان ينفضوا الغبار عن احذيتهم بعد العودة من جنازته !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 07 مايو 2017, 6:03 am

أعراض ليست جانبية!!


بعد هدم سور برلين انصرف عدد من الباحثين الألمان في علميْ النفس والاجتماع الى دراسة الآثار النفسية والاجتماعية والثقافية للانشطار الالماني، ومنهم من وجد ان السور شطر اللغة ايضا الى ما يشبه اللغتين، رغم ان المفردات في القواميس واحدة، لكن كلمات كالشرطي والحرية والرأي وغيرها اصبحت تعني دلالات مختلفة، ولو قرر فريق باحثين من العرب الانصراف الى دراسة واستقراء ظواهر سادت في المجتمعات العربية خلال السنوات الست العجاف التي حملت اسماء مضللة كالربيع والفوضى الخلاقة والثورات لوجدوا ان حالات الاحتقان والتوتر ادت الى المزيد من تفسخ النسيج الاجتماعي، فقد ارتفعت نسبة الطلاق بشكل ملحوظ في بعض المجتمعات العربية كذلك نسبة الجريمة على اختلاف الاسباب والاشكال، وحين قرأت قبل يومين عن رئيس محكمة الجنايات في عاصمة عربية اطلق النار على شاب بعد ان حصل بين الاثنين احتكاك لسبب تافه ادركت ان ما يقال عن نتائج التوتر النفسي ليس بعيدا عن الحقيقة، فالعربي الذي يسمع ويشاهد على مدار الساعة من مختلف الفضائيات ما يصيبه بالغثيان وعسر الهضم العقلي والاحباط قد لا يدرك ما طرأ عليه من مُتغيرات.
وكان من واجب ذوي الاختصاص ان يهتموا بهذا الامر، لكن القطيعة المتفاقمة بين النّخب ومجمل الناس جعلت من مثل هذه الشجون رفاهية لا وقت لها ولا مُبرّرا!
ومن يزعم منا جميعا انه استطاع الاحتفاظ بتوازنه خلال هذه الاعوام هو آخر من يعلم بما جرى له ، حتى المصائر الاشبه بكوميديا سوداء والتي لقيها زعماء عرب ادت الى نتائج سوف تتضح آثارها في المستقبل القريب لأن من شاهد اباه وهو يصفق لرئيس ويزهو بالتقاط صور معه ولو عن بعد ثم رآه يضرب الصورة بالحذاء او يبصق عليها سيشعر بالتأكيد بأن هناك خللا سياسيا واخلاقيا وبالتالي سيشك في معظم ما سمعه من نصائج البالغين، وقد تستشري حالة من العدمية الثقافية والانفلات الاخلاقي لدى جيل ضبط آباءه متلبسين بكل تلك المتناقضات!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 09 مايو 2017, 5:46 am

عن الإطلال القادمة !!

عبارة يتردد صداها بشكل شبه يومي في ذاكرتي، سمعتها ذات يوم من الصديق الراحل المبدع غالب هلسا، هي باختصار لو اننا كنا نعرف قبل عشر سنوات اننا سنعيش مثل هذه الايام، او بمعنى ادق «نموتها» لما اضعنا دقيقة واحدة في الشكوى مما كنا عليه، ولو كنت اعرف عندما قال لي غالب تلك العبارة انني سأعيش وارى ما ارى لردّدت العبارة ذاتها، وما قاله غالب كنت اسمعه ايضا من امي لكن بصيغة اخرى، فقد سبقها ابي الى العالم الاخر بثلاثين عاما، وفي الايام الحزيرانية الستة التي ما نزال نعيش يومها السابع، حسدت امي ابي؛ لأنه مات قبل ان تشمله الهزيمة . فهل قدرنا هو المفاضلة الى الأبد بين السئ والاسوأ والأشد سوءا ؟ وهل البكاء على الاطلال جوهر هويتنا، احيانا اتصور بأن كان فعل ماض تام وليس ناقصا كما علمونا في درس النحو !
فنحن قبل ستين عاما كنا بفلسطين واحدة، لهذا كان هناك متسع للبعض كي يذرفوا الدموع على الاندلس او الاسكندرون او عربستان ، لكننا الان بعدة فلسطينات وبعشرات الملايين من المشردين واللاجئين والحالمين بالعودة ..
لم يخطر ببال احدنا مهما بلغ من السوداوية والتشاؤم ان يتخيل بأن اللاجىء الفلسطيني سوف تتغير لديه بوصلة العودة، بحيث يصبح الحنين الى مخيم آخر، ولم يخطر ببال احد ان من كانوا ذات عروبة عابرة سيصبحون لائذين، ومن كانوا انصارا سيصبحون مهاجرين ومن كانوا ملاجئ سوف يصبحون لاجئين !
وكما حسدت امي ابي ذات هزيمة، احسد غالب وكل من زكمت انوفهم رائحة هذا الوقت ورحلوا غير نادمين على حياة هي في حقيقتها دون الموت بكثير ! ومن كانوا يشكون من محاصيل سايكس بيكو ومن العشرين دولة عربية ونيف التي تتشكل منها جامعة الدول العربية وليس جامعة الشعوب، عليهم ان يستعدوا لسماع ثمانين نشيدا وطنيا ما دام هذا الوطن العربي الذي اصبح اسمه العالم العربي قد تحول الى كسور عشرية، بحيث تحلم كل طائفة وكل حارة وكل زقاق بالاستقلال لكن عن الام هذه المرة وليس عن زوجة الاب سواء أكانت فرانكفونية ام انجلوساكسونية !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 14 مايو 2017, 8:26 am

أعداء أنفسهم !!


سهل علينا تصنيف الدول والشعوب في هذا العالم الى مؤيدين لقضايانا العربية او منحازين لإسرائيل، لكن الاصعب من ذلك هو الحلقة المفقودة من المعادلة والتي يسعى العرب الى تجنب الخوض فيها، وهي ما الذي يفعلونه لقضاياهم اولا، وهل هم منحازون لأنفسهم او متطوعون للعمل ضدها على اختلاف النوايا والاساليب .
وحين سمعت ما قاله الكاتب الفرنسي ألان غريش رئيس التحرير الاسبق لصحيفة لوموند دبلوماتيك وهو ان السفارة الاسرائيلية في اية عاصمة اوروبية تعمل اضعاف ما تعمله السفارات العربية مجتمعة، شعرت على الفور بالحاجة الى حاسبة، ما دامت المقارنة قد اصبحت بالارقام، فمقابل كل اسرائيلي في معادلة الصراع هناك ستون عربيا ومقابل الصحيفة الواحدة هناك مئات الصحف، ومقابل كل وزير هناك اثنان وعشرون وزيرا والحبل على الجرار ! فالغرب كالشرق والجنوب والشمال لا يكون كاثوليكيا اكثر من البابا او عربيا اكثر من العرب او فلسطينيا يزايد على الفلسطينيين، نعرف ان لكل دولة مصالحها وبالتالي ما يحكم اتجاه بوصلتها السياسية، لكن البوصلة الاخلاقية لا تخضع للنفوذ ذاته، والدليل هو ما نسمعه ونقرأه من مثقفين وناشطين واكاديميين غربيين، بدءا من مقاطعة اسرائيل وانتهاء بتجريمها وليس ادانتها فقط !!
ومن الواضح ان العرب تعاملوا مع مختلف قضاياهم الوطنية ومنها ما هو مصيري باستخفاف يدفع الاخرين الى مراجعة انفسهم ومواقفهم . وما قاله الان غريش بالعربي الفصيح وليس فقط بالفرنسي لأنه يتقن اللغة العربية سبق ان قاله مثقفون من مختلف انحاء العالم ومن اوروبا بالتحديد، وهو قصور العرب في شرح قضاياهم، ومن  وصف العرب بأنهم محامون رديئون وعلى موعد محتم مع الخسارة لقضايا عادلة !
والضحية التي تتوسل من ينوب عنها حتى في الأنين هي ضحية خرساء وتساهم في ان تكون الجريمة ضدها كاملة، وقد سئمنا من اطروحة ساذجة ومتكررة تصنّف الشعوب الى اصدقاء واعداء واعدقاء، ومن ليس له ظفر يحك به جلده عليه ان يدير ظهره للاظافر  والانياب والمخالب كلها ولا يلوم غير نفسه !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأربعاء 17 مايو 2017, 4:05 am

يوم في .... حياتنا !!


هل يمكن لأربع وعشرين ساعة فقط من حياة الانسان ان تختصر العمر كلّه، او على الاقل تقدم منه عيّنة نموذجية قابلة للتكرار ؟ 
روايات وافلام عديدة حاول اصحابها رصد حياة ابطالهم لمدة يوم واحد فقط، منهم ستيفان تسفايج في رواية اربع وعشرين ساعة في حياة امرأة، ورواية للروسي سولنجستين ايضا عن يوم في حياة ايفان، ولو قرر مثقف عربي ان يكون صادقا مع نفسه ومع الآخرين ولو لمرة واحدة ويكتب عن اربع وعشرين ساعة من حياته لأثار دهشة من يقرأونه، لأنهم قد لا يصدقون ما يقول بدءا من استيقاظه المتثاقل من النوم الذي قاطعته الكوابيس حتى منتصف الليل الذي لا يسمع فيه من وراء النافذة غير مواء قطط ونباح كلاب ضالّة !
اذكر ان كاتبا فرنسيا علّق على مذكرات طه حسين التي نشرها في كتابه الايام مستغربا من احداثها الأليفة وأيامها الرتيبة، وقد يكون لطه حسين عذره لأنه فقد بصره مبكرا، لكن ما هو عذر من لا يستخدم عينيه على مدار الساعة الا للتعبير عن اندهاشه مما يرى ؟ ثم لا يروي الا ما يتوقعه الآخرون وما يرون انه المسموح به !!
إن يوما واحدا يكفي لأن يمارس الانسان عينات من الحياة التي تستمر على مدى العمر، سواء من حيث النوم بضع ساعات او تناول ثلاث وجبات وقراءة كتاب ومشاهدة فيلم وزيارة صديق وقد يتبقى له وقت ليلعب التنس او يسبح او يتجول على ارصفة المدينة !
لكن ايامنا اصبحت دقائق، لهذا سبقنا الراحل خليل حاوي حين تساءل كيف تمطّ ارجلها الدقائق وتستحيل الى عصور، وحين قال ايضا هذه العقارب لا تدور !
ربما لهذا السبب نتخيل الحياة اكثر مما نعيشها، ثم نصدق بمرور الوقت اننا عشنا ما تخيلناه وشربنا من السراب حتى ارتوينا !
وحين كتب الشاعر بابلو نيرودا جعل عنوانها مثيرا لحسد الذين يتخيلون الحياة ويحصلون على اشباع كاذب لكل رغباتهم وهو « اشهد انني قد عشت «.
ومن حق المثقف العربي الذي فقد المشيتين واصبح كالمنبت الذي لا حياة ابقى ولا عمرا قطع ان يجعل لمذكراته عنوانا مضادا هو اشهد انني لم أعش !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 21 مايو 2017, 5:17 am

حيــن تكــون الأسئلة خاطئة !!


من أصعب الاسئلة التي توجه الى مثقف عربي او ناشط : ما الهديل او ما الحل ؟ وكأن من يوجه اليه السؤال يحمل سلسلة تتدلى منها مفاتيح لتجريبها في الاقفال ..
ما يغيب عن السائلين هو ان هناك اسئلة لا اجابة لها؛ لأنها تحتاج تبعا لما يقوله التوسير الى اعادة صياغة، ولدينا في عالمنا العربي ركام من الاسئلة التي تحتاج بالفعل الى اعادة نظر، ويتحمل الاعلام العربي مسؤولية هذا النمط من الثقافة التي يحلّ فيها اليقين مكان المساءلات .
ولأن النخب تعيش ايضا عزلاتها فإن الحوار انتهى الى ضجيج مُبهم، وكأنه يجري بين طرشان، ولهذه الظاهرة وأمثالها جذور في التكوينات الاجتماعية والتربوية، حيث الفرد يتصور احيانا انه محور الكون ، وان الشمس تشرق من اجله فقط، لهذا فلا نزل القطر اذا مات ظمآنا !!!
ما من قضية مهما بلغت من التعقيد تبقى عصية على التفكيك والحل، شرط ان يكون طرحها مباشرا وغير موارب وتسمى الاشياء باسمائها وليس على طريقة اياك اعني واسمعي يا جارة !
ومن يعيرون في شتى المناسبات قوى دولية بأنها مزدوجة المعايير يتناسون ازدواجية خطابهم، فهناك كلام للنهار وهمس في الليل، وخطاب لذوي القربى وخطاب مضاد للغرباء، لهذا لا يمكن لطبيب ان يفلح في مساعدة مريضه من اجل شفائه اذا كان المريض غير صادق ويخجل من تحديد مصدر الألم في جسده !
ربما لهذه الاسباب اصبحت البدائل المقترحة والحلول المتداولة اشبه بمطر في غربال، او ما نسميه في امثالنا الشعبية تغميسا خارج الصحن وقد اصبح واضحا ان ترتيب الشجون والاولويات في حياتنا يكون المهمّ فيه احيانا ما نشكو منه، لكن سرعان ما يتضح ان الأهمّ غير ذلك، فالخاص والشخصي يتقدم على العام والوطني، وما يستحق ان يكون عاجلا يصبح آجلا، وكأن هناك قطيعة او طلاقا بائنا بين القلب واللسان !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الإثنين 22 مايو 2017, 9:25 am

فلسطينات أُخرى !!
خيري منصور

من ولد في تلك الظهيرة السوداء عام 1948 اصبح عمره تسعة وستين عاما، لأنه توأمها، وحين استعار المهزومون اسم النكبة من قاموس كوارث الطبيعة ارادوا اعفاء انفسهم من عبء التاريخ، ومنذ ذلك اليوم تبدلت نظم وتغيرت شعارات لكن ما تبقى هو الهزيمة التي تضاعفت عام 1967، واستعير لها ايضا اسم آخرمن قاموس الصحة : النكسة، رغم ان الواقع لم يكن معافى بحيث تعرض لانتكاسة .
وخلال العقود الاربعة الاخيرة بدأ العد التنازلي في التعامل مع ذكرى تلك الهزيمة، وكأن العرب تأقلموا معها ونقلوها من مساحة النكبة الى فضاء القضاء والقدر !
انه تاريخ ذو وجهين فثمة من يحتفل مقابل من يفتح مأتما او بيت عزاء في اليوم ذاته، لأن هناك خطأ تاريخيا كما سماه ارنولد توينبي ادى الى خطيئة جغرافية وقامت دول على اطلال اخرى . الهزيمة ذات التسعة والستين عاما لم تبلغ الشيخوخة، ولم تصبح في خطر، لأن هناك من تعهدوا ادخالها الى غرفة الانعاش لكأنما اصابتها وعكة ليقدموا لها الجلوكوز والدم وسائر السوائل المتاحة !
واذا كان الرهان الصهيوني على ان الكبار يموتون والصغار لا يتذكرون، فإن التاريخ ليس بهذا التبسيط، وهناك في هذا العالم اجيال ورثت هزائم ولم تشهدها، لكنها حملتها كما قال امرؤ القيس عن ابيه الذي ضيعه صغيرا وحمل دمه كبيرا !
مرّ ذلك اليوم وكأنه مجرد يوم آخر في تقاويم قومية اعيد ترتيبها كما اعيد ترتيب قائمة الأولويات، فاللاجىء الفلسطيني كان على موعد مع ملايين اللاجئين العرب الذين ينافسونه على هذا اللقب بدون يهود، وبسبب حروب ذوي القربى او ما يسمى الأخوة الاعداء !
قبل ستة عقود كانت مفردات مثل اللجوء والتحرير والاحتلال حكرا على القضية الفلسطينية، لكن بعد ان احتل العرب بعضهم وتحرروا من بعضهم ولجأوا في عقر اوطانهم اصبح الأمر ملتبسا، ومن كانت اكتافهم تنوء بفلسطين واحدة اصبحوا مثقلين بخمس فلسطينات على الأقل والحبل على الجرار !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    السبت 27 مايو 2017, 11:46 am

جدليّة السُّيف والكلمة

اذا صحّ ما قيل عن طرد أفلاطون للشعراء من جمهوريته الفاضلة، فإن سبب ذلك يعود إلى خشيته من كونهم يحلمون، ويعزفون عن التأقلم مع الواقع. وحكاية إقصاء الشعراء من المدن الفاضلة لم تتوقف عند أفلاطون، فهم غالبا ما وصفوا بالادعاء والقطيعة بين المقول والمفعول، ولم يكن نفي الإمبراطور الروماني للشاعر أوفيد بعيدا عن ذلك، لأن من كتب مسخ الكائنات وفن الهوى خرج عن السرب، ولعله كما يقول بودلير لمح ريش جناحه الأبيض في سحابة من الغربان، ورغم أن أطروحة المثقف والسلطة اقترنت بحادثة درايفوس الشهيرة في فرنسا، إلا أن هذه العلاقة الإشكالية كانت منذ البدء من صميم التاريخ، ومن صلب الجدلية الخالدة بين المتحقق والممكن وبين الواقع والحلم، لهذا ضاقت الدولة عبر التاريخ بالثقافة، وحاولت بمختلف الأساليب تدجينها، سواء من خلال إلحاقها بالإعلام، أو تهميشها، بحيث تبدو رفاهية لا متسع لها في عالم الضرورة وإشباع الغرائز.
والأمثلة عديدة، بدءا من حوارية ديوجين مع الإمبراطور، حين طلب منه أن يبتعد عنه، كي لا يحجب الشمس. وأبوقراط الذي رفض هدايا الإمبراطور الفارسي قائلا له، إن من تعاليم الإغريق الوطنية، أن لا يعالجوا غزاتهم. وليس انتهاء بما تعرض له كتاب وأدباء من تعذيب وإقصاء في مختلف الثقافات. ويكفي أن نتذكر مصائر الحلاج والسهروردي وابن المقفع وابن رشد وغيرهم ممن كانوا ضحية مزدوجة للسلطة وثقافة الهيمنة والوشاية، وفي العقود الأولى من القرن العشرين حوكم وعوقب مثقفون من طراز طه حسين وعلي عبد الرازق وسلامة موسى والعقاد، لأنهم اقتربوا من المسكوت عنه والمحظور، وتكرر المشهد مع صادق العظم ونصر أبوزيد وآخرين، في نهايات القرن الماضي، ويبدو أن هذه المتوالية التراجيدية لا نهاية لها.
إن ثنائية سلطة المثقف وثقافة السلطة تعرضت لاختزالات مخلّة في عالمنا العربي، حين تناولها أشباه مثقفين أرادوا أن يظفروا بالسلطتين معا، لكنهم في النهاية فقدوا المشيتين، كما حدث للغراب الذي حاول الهديل ومحاكاة الحمامة.
وحين نستذكر ظواهر كالمكارثية والجدانوفية والغوبلزية، نجد أنها لم تغادر هذا العالم، بل أعيد إنتاجها في طبعات جديدة وتحت عناوين مُضلّلة، وهناك فترة في تاريخنا العربي الحديث اختلط فيها مصطلحا الالتزام والإلزام، وكان شعار لا صوت يعلو فوق صوت المعركة هو المثال، لهذا غطى الطبل الأجوف بضجيجه وصخبه على الناي الشجي، وهناك بلدان انتحر فيها شعراء ومثقفون كما حدث لسيرجي يسنين وفلاديمير ماياكوفسكي، لأنهم لم يخضعوا لاستراتيجية القطعنة وثقافة الامتثال، وهناك أيضا من كان انتحارهم عقليا، من خلال الهجرة إلى داخل الذات والانقطاع عن العالم، أو من خلال الصمت والإقلاع عن الكتابة والنشر.
ويقال إن الرقيب النازي غوبلز تعرف ذات يوم على أسلوب الروائي ريمارك، رغم انه كان ينشر روايته باسم مستعار، فالرقيب من هذا الطراز له حاسة شم كلبية، تمّ تدريبها وتأهيلها، لكن ليس لكشف الجرائم أو ضبط المخدرات، بل لكشف رائحة الحبر النظيف واللغة غير المرتهنة. لقد سجن عباس العقاد لمجرد أنه دافع عن الدستور، عندما كان نائبا في البرلمان، وقال يومئذ إن أصوات ناخبيه أمانة في عنقه. ورغم سطوة نابليون الإمبراطورية، إلا أن الكاتب سانت بيف صاح في وجهه مدافعا عن حقه في النقد، ما دفع الإمبراطور إلى الاعتراف بأن التاريخ إذا كان له نصفان فأحدهما السيف والآخر الكلمة.
ويروى عن إمبراطور آسيوي أن طلب من حاشيته ذات يوم أن تدله على الشعراء الذين لم يسبّحوا بحمده، فلم يجدوا إلا واحدا،عندئذ استدعاه الإمبراطور وأمر بإعدامه في ساحة عامة تعج بالناس، لكنه ما أن رأى السياف يشهر سيفه حتى صاح به قائلا: أتركه واترك لهذه البلاد رجُلها الوحيد، لأنها من بعده ستصبح أرملة. وهناك شاعر قديم في آسيا سأله الإمبراطور، كم أساوي في نظرك؟ فقال خمسة وعشرون ألف دينار، فقال له الإمبراطور إن حزامي المرصّع بالجواهر يساوي هذا المبلغ، عندئذ سمع ما لم يكن يتوقعه على الإطلاق وهو ما قاله الشاعر: وهل أنت سيدي غير حزامك.
المثقف في التاريخ، وعبر مختلف عصوره اجترح طريقه وعبّده، ولم يجد طريقا جاهزا يسير فيه، لهذا فهو لا ينتظر أن يُناط به دور، لكن التحالف غير المقدس بين الأيديولوجيا والحزب وشهوة السلطة، تحولت إلى أقانيم شبه مقدسة، في عصر همّشت فيه الثقافة وأصبحت مطالبة بأن تكون مجرد واجهات للعرض، وبطالة مدفوعة الأجر.
إن ما كتب حتى الآن عن تعذيب وإقصاء مثقفين في التاريخ، ليس سوى جولة أو سياحة أفقية، لأنه اقتصر على المشاهير، أما هؤلاء الذين قضوا في صمت وكظموا الغيظ حتى ناءت قلوبهم بحمولته، فهم بحاجة إلى كشف، ونبش مقابر، واستدعاء قرائن لكي يعاد إليهم الاعتبار. وقد تكون عبارة السهروردي المقتول: أرى قدمي أراق دمي، أيقونة هؤلاء الذين ذهبوا إلى مصائرهم ببسالة بدءا من سقراط الذي تجرع السم حتى آخر مثقف شحُ الأوكسجين في زنزانته.
أخيرا هل كان السيّف أصدق إنباء من الكتب؟
٭ كاتب أردني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 28 مايو 2017, 1:12 am

أطول يوم في التاريخ !!


هناك أيام في التاريخ وصفت بالفاصلة أو الفارقة، ونتذكر عناوين من طراز كتاب ريد الشهير عشرة ايام هزت العالم، وما اسميه اليوم السابع في حرب الايام الستة قد يكون اطول يوم في التاريخ، لأنه استمر نصف قرن ولم تغرب شمسه حتى الان، فالمحتل من الارض العربية لا يزال مُحتلا، لكنه لم يتحول الى استحقاق تاريخي وجغرافي لمن انتصر بفضل عاملين اساسيين اولهما انحياز الدولة الاقوى في العالم اليه وثانيهما ضعف وهشاشة الطرف العربي، الذي لم يستطع حتى اليوم ان يحوّل الهزيمة الى رافعة قومية كما فعلت شعوب عديدة حولت الضارة الى نافعة والعقبة الى رافعة .
 في سداسية الايام الستة كما سماها المعلم الراحل اميل حبيبي وفي اقل من اسبوع واحد شطر التاريخ بالسيف الى ما قبل حزيران وما بعده واحيانا يتكثف الزمان كله في عشرين عاما هي الفارق بين ما سميناه نكبة وما سميناه نكسة، والفاصل الزمني بين المأتم القومي في الخامس عشر من ايار وبين الخامس من حزيران هو عشرون يوما فقط، لكنها ايام اطول بكثير من عدد ساعاتها وقد تكون دقائقها كما يقول خلصيل حاوي عصورا، لأنها تجمدت بعد ان اصاب عقارب الساعات العطب !
واذا كان القانون كما يقال لا يرحم الجاهلين به فإن التاريخ ايضا كذلك فهو لا يرحم الذين لم يقرأوه او قرأوه وتناسوه، وللأحداث الجسام استحقاقات تتحول الى مديونيات قد يضيف اليها التاريخ نسبة باهظة من الرّبا !
اطول يوم في التاريخ تسمرت شمسه على الافق ولم يعقب ليله فجر، فالدم لم يجف بعد وكذلك الدمع الذي بلل شوارب الرجال وامتزج بحليب النساء وشربه الاطفال وتحملوا ملوحته رغما عنهم، لأنهم ورثوا هزيمة لا شأن لهم بها، وضيعناهم قبل الفطام ثم حملوا دمنا حتى الشيخوخة .
لن تغرب شمس ذلك النهار الحزيراني القائظ قبل ان يعثر التاريخ على من يصححه !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الإثنين 29 مايو 2017, 5:23 am


أطياف لا طوائف !!


اذا كان المقصود من تعاقب العمليات الارهابية ضد اقباط مصر، تهجيرهم كما حدث في العراق او البحث عن نصير خارجي ، فإن العمليات كلها رغم ما تسببت به من آلام فشلت لأن هناك خيارا لا بديل عنه لدى اقباط مصر، عبّر عنه مرارا البابا شنودة وشخصيات قبطية عديدة هو البقاء والدفاع المشترك عن وطن لا يقبل القسمة على اثنين .
وهذه الاستراتيجية ليست جديدة وان كانت ادواتها قد تبدلت واسلوبها قد اصبح اكثر توحشا، فمصر منذ ثورة 1919 ادركت ذلك، وتلقحت ضد التشرذم الطائفي بأمصال من صلب التاريخ العريق للبلاد، لهذا رفع الهلال الى جانب الصليب وتبادل الائمة والقساوسة المنابر واصبح من المستحيل التلاعب بفصيلة الدم الوطنية الواحدة .
ان السعي الى افراغ العالم العربي من المسيحيين وهم مكون اصيل في نسيجه منذ اقدم العصور يهدف الى تفكيك الهوية القومية اولا ثم الى تحويل الدول الى طوائف بدلا من ان تكون اطيافا متعايشة في قوس قزح واحد . وهناك هدف قد لا يظهر على السطح هو تبرير وجود الدولة الطائفية او الدينية، كي يصبح مشروع التهويد الذي تدعو اليه اسرائيل مبررا ومسبوقا بنماذج في المنطقة .
وكما في كل المرات السابقة التي استهدفت فيها كنائس فإن ردود افعال اقباط مصر ومسلميها معا تبطل مفاعيل تلك العلميات؛ لأن اللعبة اصبحت مكشوفة، وهي باختصار تفكيك دولة عمرها آلاف السنين وكانت على الدوام مثالا للتعايش وذات دينامية امتصاصية قادرة على الهضم الديموغرافي، فالجميع مصريون اولا، وهذا بحد ذاته ضمانة سياسية وتاريخية ووطنية. ان من قلبوا السحر على السحرة جميعا هم الآن اشد تماسكا واكثر تشبثا بجذورهم في تراب وطنهم، واحيانا يفتدي دم الضحايا بلادا يراد لها ان تتحول الى كسور عشرية، وتغرقها حروب الاخوة الاعداء  .
استهداف المسيحيين العرب على اختلاف المواقع ومنها مصر استراتيجية قديمة قد تهجع في الادراج زمنا، لكنها ما ان تجد الحاضنة الدافئة حتى يفقس بيض الافاعي !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الثلاثاء 30 مايو 2017, 11:07 am

إعلام ما قبل الدولة !!


كان الشاعر الجاهلي يتولى مهمة الإعلام حتى لو لم يكن له ألقاب محددة، فهو يهجو ويمدح تبعا لمتطلبات القبيلة، لأنه الناطق باسمها ولعل شاعر قبيلة غُزيّة الذي قال بأنه مجرد صدى لها يغزو ان غزت ويرشد ان رشدت هو النموذج رغم وفرة الامثلة في هذا السياق، وأذكر منها مثالين فقط عن شاعر وصف قبيلة بني عبد المدان بأن لهم أجسام بغال وعقول عصافير ثم استدار مئة وثمانين درجة بعد ان قبض الثمن وقال :
كأنك ايها المعطي بيانا وجسما من بني عبد المدان !
والمثال الثاني عن شاعر تسبب هجاؤه لأحد خصومه بأن اصبحت بناته السبع عوانس، لكنه بعد ان قبض الثمن قال :
يداك يدا صدق فكفّ مُبيدة
واخرى اذا ما ضمّ بالمال تنفق
هكذا يصبح البخيل والجبان في اغماضة عين فارسا لا يشق له غبار ...
ان اعلام ما قبل الدولة كان مرتهنا بتكسب ونُصرة ذوي القربى سواء كانوا على حق او على باطل، والنظم الشمولية رغم ادعاءاتها ومزاعمها بالحداثة ومنها دول صناعية كبرى استعادت ذلك الإعلام بحذافيره، ما دام الذي ليس معها وفي خندقها هو عدوها وما من ظلال رمادية بين الاسود والابيض، ومن المعروف ان تلك النظم دفعت الثمن عندما تفككت وانهارت واكتشفت بعد فوات الاوان ان الببغاء لا صوت لها ولا ضمير لأنها فقط تردد الصدى.
ولو امتلكت تلك النظم شيئا من النقد الذاتي والمراجعة وبالتالي الاعتراف بالاخطاء لتصويبها بدلا من ان تتحول الى خطايا لما كانت النهاية مأساوية.
اعلام الدول في حدهّ الادنى يمتلك رؤى واستراتيجيات ولديه مبادرات استباقية كما انه ليس مجرد ردود افعال غريزية مباشرة، لهذا فهو ليس سريع التناقض كالشاعرالجاهلي الذي يمدح ويهجو خلال اقل من يوم واحد!
ولكي ينجو الاعلام العربي من تلك الحمولة الباهظة التي طالما اعاقته عليه ان ينقد نفسه ويراجعها ولا يخجل ان يخشى من الاعتراف !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خيري منصور أنا أو أنت !! -    الأحد 04 يونيو 2017, 2:50 am

التفكيك الموازي للارهاب !!

كما ان للارهاب ثقافته وتربوياته المضادة لكل ما افرزته الخبرات البشرية والحضارات من منظومات مفاهيم وقيم، فإن له ايضا علم النفس الخاص به، لأن امراضا وشذوذات كالسادية والماسوشية وحتى النكروفيلية وهي عشق رائحة العظام عندما تتحول الى رميم هي من صميم مكونات المُصاب نفسيا، وللارهاب اقتصاده ايضا، لأنه يتبنى نمط انتاج يتأسس على الغزو والغنائم اضافة الى الاسواق السوداء بمختلف اشكالها، لهذا فان الاقتصار على المقاربة السياسية او الايديولوجية فقط للإرهاب تحذف عناصر اساسية من مكوناته، فهو لا يعاني من الجهل بمعناه البريء لأنه يقدم معرفة مضادة تكرس الوعي السالب، ومن خلال هذه المعرفة يحاول احتكار الحقائق وبالتالي اقصاء بل اعدام الآخر المختلف .
وقبل ان يصبح مصطلح الارهاب رائجا ومتداولا عبر الميديا على هذا النحو ظهرت في الغرب دراسات عديدة اجتماعية ونفسية كان مجالها البحث عن دوافع العدوان، لكن الاحداث التي تنسب الى الارهاب كانت فردية ومتباعدة الى حدّ ما ولم يكن الفيروس استشرى كما هو الان؛ ما يتطلب بالضرورة اعادة نظر في تلك الدراسات بحيث تتجاوز الفرد الى الظاهرة، لكن ما ينشر الان من دراسات حول الإرهاب غالبا ما يرتهن لمحاولة تجنيسه او منحه هوية كأن تكون عربية اسلامية او للمنابع التي تغذيه، وما يقال عن تجفيف مستنقعاته يجب ان يتخطى التمويل والتخطيط والتحكم عن بُعد الى عمق الثقافة، لأن ضحايا هذا التجهيل الممنهج والمبرمج محجور على عقولهم، ومحظور عليهم التواصل مع ايّ مصادر معرفية وتاريخية غير ما قرره فُقهاؤهم، وما يتردد الان خصوصا في تونس عن خطورة عودة الارهابيين بعد تفكيك اماكن تجمّعهم يطرح سؤالا بالغ الاهمية حول اعادة التأهيل وهذه مهمة شاقة وعسيرة لأن من ادمن القتل والذبح والانتهاك يحتاج كأي مدمن آخر الى علاج نفسي وعضوي طويل الامد .
وهناك تفكيك للارهاب يجب ان يكون متقدما او موازيا على الاقل لتفكيكه ميدانيا وامنيا هو تفكيك مرجعياته ومعجم تربوياته وكذلك منظومة اقتصاده الاسود الذي يحوّل الدم الى نمط انتاج والتدمير الى غنائم، لأن رهانه شمشوني بامتياز !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
خيري منصور أنا أو أنت !! -
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 4انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: مقالات-
انتقل الى: