منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
هذا منتدى ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر
 

 المناورات الإيرانية في مضيق هرمز

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Empty
مُساهمةموضوع: المناورات الإيرانية في مضيق هرمز   المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Emptyالخميس 26 فبراير 2015, 6:34 pm





إيران تواصل مناورات عسكرية ضخمة في مضيق هرمز لليوم الثاني على التوالي لاختبار جاهزية القطع البحرية للتصدي لأي هجوم أما الأبرز فالتدرب على السيطرة على حاملة طائرات تميزت باختبار عدد من الصواريخ والزوارق الحربية فائقة السرعة.





الحرس الثوري نفذ سيناريو السيطرة على حاملة طائرات (تقرير نور الدين الدغير) (الصورة أ ف ب)
تواصل قوات الحرس الثوري في إيران مناوراتها التي تحمل اسم "الرسول الأعظم تسعة" لليوم الثاني على التوالي لاختبار جاهزية القطع البحرية في التصدي لأي هجوم. وكان سيناريو السيطرة على حاملة للطائرات أهم محطة، استعلمت فيها قوات الحرس مختلف قواتها وتميزت المرحلة باختبار عدد من الصواريخ والزوارق الحربية فائقة السرعة.

المناورات إنطلقت أمس الأربعاء بحضور رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني والقائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري. وشملت المناورات عملية تلغيم المضيق حيث شاركت نحو 30 قطعة بحرية تابعة للقوة البحرية للحرس الثوري بعملية زرع الألغام في منطقة مضيق هرمز. وأجريت هذه العملية بسرعة عالية جداً وفي فترة قصيرة، حيث بالإمكان استخدام هذا التكتيك في حالات الأزمة لمواجهة التهديدات المحتملة.
قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري قال إن "المناورات في مضيق هرمز لا تعني أن إيران ترغب أو تتمنى دخول حرب واقعية" لكنها ستثبت قدرتها في حال فكر العدو بأي تهديد لأمنها القومي.


من جهته قال قائد القوة البحرية للحرس الثوري العميد علي فدوي "إن زرع الألغام يعد الهاجس الأهم للأميركيين" مضيفاً أن "إيران تمتلك أكثر أنواع الألغام البحرية تطوراً بما لا يتصوره الأميركيون". 
وأوضح فدوي أن المناورات ترمي إلى تقويم جاهزية قوات الحرس في مواجهة التحديات التي تعترض إيران خاصة في منطقة حساسة جداً وهي مضيق هرمز والخليج الفارسي". وأكد أن "المناورات تقام على أساس سيناريو واقعي للتهديدات التي تواجهها إيران وتتميز بالتدرب على تدمير حاملة الطائرات والسيطرة عليها".


تفاصيل المناورات والأسلحة المستخدمة




زواق ذو الفقار السريعة استخدمت في المناورات (تقرير فاطمة قاسم)
استطاعت إيران أن تدمج في مناوراتها مختلف التقنيات بين استعمال الصواريخ والقوارب فائقة السرعة حيث تصل إلى 90 عقدة بحرية إضافة إلى مشاركة القوات الخاصة للحرس.

المناورات البحرية الإيرانية تجري على أساس سيناريو حرب واقعية، فقد حاكت استهداف نموذج لحاملة طائرات قريبة جداً من حاملة الطائرات الموجودة في الخليج، وهي نموذج مشابه تماماً لحاملة الطائرات الأميركية "يو اس اس نيمتيز سي في ان 68" وطولها 330 متراً.

وأصابت القوات الإيرانية حاملة الطائرات هذه بالطوربيدات والصواريخ، ومنها صاروخ فاتح 110، وهو من الصواريخ الباليستية المتطورة، ويمتاز بمداه الذي يبلغ 270 كيلومتراً وبدقته الفائقة.

الطوربيدات المستخدمة فائقة السرعة طورتها إيران لتصل سرعتها إلى 100 متر في الثانية.

وللمرة الأولى، تم اطلاق صاروخي كروز فائقي الدقة من مروحية على نموذج مماثل من حيث الأبعاد لحاملة طائرات.

وتشارك في المناورات زوارق "ذو الفقار" البحرية الإيرانية المتطورة وذات السرعة الفائقة للمرة الأولى.

وتشهد المناورات اختبار صاروخ "نصر" المحمول علی زوارق سريعة والذي يبلغ مداه 5 كيلومترات، ويرتفع عن سطح البحر 5 أمتار فقط، ما يجعله خارج نطاق الرصد الراداري.

كما تشهد المناورات إطلاق صاروخ كروز (غدير) يصل مداه إلى 375 كيلومتراً.

وجرى استخدام صاروخ "الخليج الفارسي" بمدى 300 كلم وبطول 10 أمتار، ويعمل بالوقود الصلب ويحمل في رأسه 650 كلغ من المواد المتفجرة.

القوات الإيرانية وخلال هذه المناورات أسقطت طائرة تجسس من دون طيار تابعة للعدو الوهمي عبر إطلاق صاروخ من قاذفة "میثاق" المحمولة علی الكتف.

قوات الحرس الثوري تملك آلاف الزوارق السريعة المطورة حديثاً، والمجهزة بصواريخ بأمداء قصيرة والتي يمكن استخدامها في أي مواجهة محتملة.


http://mayadeen.blob.core.windows.net/store/archive/video/2015/2/25/9c474b9a-359b-4486-8395-a44a015ae50f.mp4#spark_video_download



a




عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الخميس 25 أبريل 2019, 9:33 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Empty
مُساهمةموضوع: رد: المناورات الإيرانية في مضيق هرمز   المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Emptyالأحد 08 يوليو 2018, 4:36 am

اليكم السيناريو المتوقع بعد اغلاق هرمز 
قطع النفط من قطع الاعناق سليماني يهدد بهدم المعبد فوق الجميع؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Empty
مُساهمةموضوع: رد: المناورات الإيرانية في مضيق هرمز   المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Emptyالثلاثاء 10 يوليو 2018, 7:43 pm

تهديدات إيرانية جوفاء!

مسعود الحناوي
لم تكن هذه هى المرة الأولى التى تهدد فيها طهران بإغلاق مضيق هرمز الذى يمر من خلاله أكثر من ثلث صادرات العالم من النفط، فقد سبق تهديدات السيد إسماعيل كوثرى القيادى بالحرس الثورى الإيرانى التى أطلقها الأسبوع الماضى بمنع مرور شحنات النفط عبر المضيق إذا حظرت واشنطن صادرات بلاده منه، تهديدات مماثلة منذ أعوام من قيادات أعلى منه .. حيث سبق للرئيس الراحل هاشمى رفسنجانى أن هدد بإغلاق المضيق عندما كان رئيسا للبرلمان عام 1983 إبان الحرب العراقية الإيرانية حين قال «لا داعى لإغلاقنا مضيق هرمز بواسطة السفن، إذ يكفى أن نستهدف منتصف المضيق مرتين يوميا بواسطة مدافعنا التى يبلغ مداها 48 كم، فمن سيكون قادرا على العبور من المضيق وقتها» ؟! .. كما سبق للرئيس الإيرانى السابق محمود أحمدى نجاد أن أعلن عزم بلاده إغلاق المضيق عام 2011 ردا على إعلان واشنطن عزمها فرض عقوبات على بيع النفط الإيرانى .. حين صرح نائبه وقتها محمد رضا رحيمى قائلا «إذا ما تم فرض عقوبات على النفط الإيرانى فإننا سنغلق مضيق هرمز ولن نسمح بمرور حتى ولو قطرة واحدة من النفط عبر المضيق»!
إذن تهديدات إيران قديمة ومستهلكة فى هذا المجال .. ولن تجرؤ طهران على تنفيذ ما هددت به خاصة بعد أن تعهد الجيش الأمريكى بالحفاظ على حرية الملاحة لناقلات النفط فى الخليج العربى على لسان بيل أوربان المتحدث باسم القيادة الوسطى الذى أكد أن «القوات البحرية الأمريكية والحلفاء الإقليميين جاهزون لضمان حرية الملاحة والتدفق الحر للبضائع حيثما يتيح القانون الدولي». وربما يكون الهدف الإيرانى من هذه التهديدات إظهار أنها تملك أوراق ضغط بهدف تقليل العقوبات عليها .. وربما يكون التهديد محاولة من القيادات الإيرانية للاستهلاك المحلى وإلهاء الرأى العام الداخلى بوجود أخطار خارجية فى ظل الاحتجاجات الشعبية التى تواجهها .. ولكنها بالتأكيد ليس باستطاعتها إشعال شرارة حرب جديدة فى المنطقة تعلم مسبقا أنها ستكون الخاسر الأول والأكبر فيها!.
عن الأهرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Empty
مُساهمةموضوع: رد: المناورات الإيرانية في مضيق هرمز   المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Emptyالأربعاء 25 يوليو 2018, 5:36 am

“ناشيونال إنترست”: ماذا لو فعلتها إيران وأغلقت مضيق هرمز؟



Jul 24, 2018

المناورات الإيرانية في مضيق هرمز 12121
لندن ـ “القدس العربي”
تناولت مجلة “ناشيونال إنترست”، في قراءة تحليلية للكاتب المتخصص في المجال العسكري والسياسي، إدوارد تشانغ، مسألة التهديد الإيراني الأخير بإغلاق مضيق هرمز رداً على العقوبات الأمريكية التي سيتم فرضها على صادرات النفط الإيرانية. إذ منح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الدول التي لها مصالح كبيرة مع إيران مهلة حتى 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، لوقف استيراد النفط من إيران. وهذا الحصار الواسع النطاق هو جزء من حملة جديدة للضغط على الجمهورية الإسلامية. ويأتي هذا الطلب في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل المشتركة، المعروفة أيضًا باسم الاتفاق النووي الإيراني المبرم في عام 2015.
ويقول إدوارد تشانغ إنه حينما كانت المفاوضات جارية تم تسويق الاتفاق النووي كخيار وحيد لتقليص برنامج إيران النووي من دون اللجوء إلى الحرب. وقد أشار مهندسو الصفقة حينها وبشكل دوري إلى زيادة مخاطر اندلاع الحرب إنْ لم يتم الوصول إلى إتفاق. ومن الواضح أن تصريح روحاني الأخير يؤكد صحة هذه التوقعات. ولكن ما مدى جدية هذه التهديدات؟
فعلها الإيرانيون من قبل
ويضيف الكاتب أن التهديدات الإيرانية بإغلاق مضيق هرمز ليست جديدة، مشيرا إلى ما حدث عام 2012 عندما واجهت إدارة أوباما التعقيدات مع إيران ذاتها بسبب برنامجها النووي. وحينها هددت إيران بإغلاق المضيق ونفذت تدريبات عسكرية في الخليج مما أدى إلى نشر قوات أمريكية وبريطانية وفرنسية رادعة كرد على ذلك، وبعد مرور عام لجأ كلا الجانبين إلى المفاوضات التي أفضت إلى الاتفاق النووي. كما جرى في عام 2008 بسبب مخاوف من هجوم أمريكي أو إسرائيلي، هدد قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري بإغلاق مضيق هرمز رداً على ذلك. وخلال الحرب الإيرانية العراقية ‎1980-1988 استهدف كلا الجانبين ناقلات النفط كأهداف مشروعة لحرب شاملة دائرة بينهما مما زاد المخاوف من أن إيران قد تخرج مضيق هرمز من الخدمة وتجعله غير قابل للاستخدام التجاري الدولي. واستخدمت إيران الألغام كجزء من عملياتها العسكرية وإستراتيجيتها في إغلاق الممر مما دفع الولايات المتحدة إلى تكوين قوة لحماية ناقلات النفط الكويتية وهو ما أطلق عليه حينها (عملية إيرنست ويل). وابتداءً من صيف عام 1987 استمرت العملية أكثر من عام ونصف العام تخللتها اشتباكات مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران بلغت ذروتها في عملية (صلاة السرعوف) في ربيع عام 1988، وهي معركة جوية – بحرية دامت يوما واحدا وحققت فيها الولايات المتحدة نصراً حاسمًا حينما خسرت إيران سفنا حربية أثناء القتال بينما لم يتكبد الجانب المقابل أي خسائر.
سياسة حافة الهاوية
ويقول الكاتب إنه وبصرف النظر عن الأحداث التي وقعت بين عامي 1987 و1988 لم تسفر أي من هذه الحوادث عن حرب مفتوحة، وهو أمر مثير للاهتمام نظراً لمستوى العداء الذي لا يفتر بين الجانبين منذ 4 نوفمبر/تشرين الثاني 1979، إثر الاستيلاء على السفارة الأمريكية في طهران إبان أحداث الثورة الإيرانية التي اندلعت في العام ذاته.
ويضيف إدوارد تشانغ، في مقاله، إنه يمكن أن يُعزى عدم القتال الفعلي إلى ضبط النفس والمهارة في إدارة الأزمات من قبل الولايات المتحدة، ويمكن أن يُعزى ذلك أيضا إلى كون خطاب النظام الإيراني بشأن المضيق هو جزء من إستراتيجيته وسياسته في إدارة الأزمات (وإن كان خطيرًا ويصل حافة الهاوية).
ويرى الكاتب أن التهديد سيعود بفائدة أعظم من التنفيذ مشيرا إلى أن إغلاق مضيق هرمز له ارتدادات سلبية على مصالح إيران. وكما قال جون ألين غاي وجيوفري كيمب في كتاب “الحرب مع إيران – العواقب السياسية والعسكرية والاقتصادية” يأتي 85 في المئة من واردات إيران عبر المضيق، والصادرات النفطية الحيوية للحكومة الإيرانية تتدفق عبر المضيق أيضا، وبالتالي سوف تقطع إيران شريان حياتها إذا أغلقته، وسيتعين عليها أن تعيش على احتياطاتها المتضائلة من العملات الأجنبية كما سيدفع الإغلاق جيرانها في الطرف المقابل من الخليج إلى شن هجمات على منشآتها النفطية على سبيل الانتقام، وستعزل نفسها على المستوى الدولي.
علي وعلى أعدائي
ويضيف الكاتب قائلا “لذا عند التفكير في سيناريو إغلاق مضيق هرمز ينبغي على الفور أن يفهم من هذه الخطوة بأن إيران قد وصلت إلى حالة شاملة من اليأس وستلجأ إلى الإغلاق في وضع لا ترى فيه هنالك من خيار آخر للخروج من مأزقها”، لذا من المستبعد إغلاق مضيق والولايات المتحدة تدرك ذلك جيداً، وربما ترى القيادة الإيرانية أن واشنطن تمارس سياستها في الوصول إلى حافة الهاوية.  فلماذا إذن تواصل طهران إطلاق مثل هذه التهديدات؟
يوضح الكاتب أنه ومن خلال التهديد بإغلاق المضيق المائي الحيوي الذي يربط بين الخليج العربي الغني بالنفط والعالم، والذي يتم عبره نقل ثلث كمية النفط في العالم تقريبًا ستثير إيران المخاوف من الحرب واندلاع أزمة إقتصادية. وهذا لا يرفع الأسعار فقط (وهو ما سيعود بالفائدة على إيران) ولكنه يدفع الرأي العام العالمي نحو القلق مما سيضع المزيد من الضغط على ترامب للتراجع عن خطوطه الحمراء. وبالنظر إلى عدد الدول التي تعتمد على نفط الشرق الأوسط بما في ذلك إيران يمكن لطهران صياغة دبلوماسية ذكية تظهر إدارة ترامب بمظهر الشرير البارع في صناعة الأزمات العالمية. دبلوماسية التهديدات الإيرانية تخدم النظام محلياً أيضا، ومثله في ذلك كمثل معظم الأنظمة الأوتوقراطية في الشرق الأوسط يوظف النظام الإيراني وبشكل دوري الأزمات لتعزيز الهيمنه والانضباط الداخلي، ومشاهد المناورات وعمليات القوات البحرية الإيرانية التي تتحدى السفن الحربية الأمريكية وتضايقها تخدم بقوة الجانب الدعائي للنظام وتعزز بالتالي الوحدة الوطنية ضد “الشيطان الأكبر” المتمثل بأمريكا. وبينما تمتلك الولايات المتحدة القدرة على منع إغلاق وإعادة فتح المضيق لو أغلق، فإن التكلفة الاقتصادية والسياسية لمثل هذا العمل كبيرة. وإذا افترضنا أن إيران لن تحاول الإغلاق إلا عندما تشعر بأنها لم يعد لديها شيء لتخسره ، فإن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بالمقابل سوف يتحملان تكاليف لا يمكن تعويضها بتلك البساطة التي يعتقدها ترامب.
الورقة الإسرائيلية
يتوقع بعض المراقبين حربا كارثية بين إسرائيل وحزب الله في المستقبل القريب. ونظراً لأن حزب الله هو الذراع الضاربة لإيران فإن هناك مخاوف من أن يكون هذا التصعيد بإغلاق المضيق سوف يدفع طهران لاستخدام الورقة الإسرائيلية في سياستها نحو الهاوية مما سيرفع المخاطر بحريق إقليمي كبير. وفي الواقع اصطدمت إسرائيل مرات عديدة بالميليشيات المدعومة من إيران في سوريا في الأسابيع والأشهر الأخيرة مما رفع من احتمالية نشوب حرب مباشرة بين إسرائيل وإيران. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة لا تمتلك معاهدة دفاع متبادل مع إسرائيل إلا أن الأولى ستظل تدعم بالمجهود الحربي من خلال توفير الأسلحة والخدمات اللوجستية والدعم الاستخباراتي بالإضافة إلى المساعدات الاقتصادية. وعلاوة على ذلك لدى الولايات المتحدة حاليا قوات منتشرة في سوريا والعراق والأردن وأماكن أخرى في جميع أنحاء المنطقة، وفي حال نشوب حرب بين إسرائيل وحزب الله وربما مباشرة مع إيران فإن الأمر سيتطلب مناورة دبلوماسية وعسكرية لا تصدق لإبعاد الولايات المتحدة عن الصراع المباشر. يصعب التنبؤ بالمسار الحقيقي لأي صراع، ولكن على واشنطن أن تفكر في إمكانية أن تحاول إيران الزج بإسرائيل في حال نفذت تهديدها بإغلاق مضيق هرمز. وهذا سيدفع بلاعبين آخرين في الشرق الأوسط للتدخل مما سيضعهم تحت ضغوط شعبية مباشرة وبالتالي لن يكون هذا التدخل المرجو بالشكل الذي تعتقده إدارة ترامب المدفوعة برؤية إسرائيل، وهذا سيرفع من أثمان سياسية واستراتيجية قد لا يكون الشعب الأمريكي مستعدا لتحملها … ولا حتى ترامب نفسه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Empty
مُساهمةموضوع: رد: المناورات الإيرانية في مضيق هرمز   المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Emptyالثلاثاء 31 يوليو 2018, 8:54 am

ميناء تركي بديل محتمل لنقل نفط الخليج إلى الغرب حال غلق مضيق "هرمز"

المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Biyokutle-santrali-239882331_0



تناول تقرير لوكالة الأناضول التركية تداعيات الهجوم الذين نفّذه الحوثيون على ناقلتي نفط سعوديتين على مضيق "باب المندب" جنوب غرب اليمن، بعد أسبوعين من تهديدات أطلقها الرئيس الإيراني حسن روحاني بغلق مضيق "هرمز" الواقع جنوبي إيران، حال فرضت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على طهران.
يشكل المضيقَان أهمية بالغة لإمدادات النفط الخام من جهة، والتجارة العالمية من جهة أخرى، إذ يعد مضيق هرمز النافذة الأفضل لصادرات نفط الخليج وإيران والعراق إلى العالم.
فيما يعد مضيق باب المندب الواقع جنوب غرب الجزيرة العربية، هو الخيار المفضل لحركة التجارة بين دول آسيا من جهة، وإفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية من جهة أخرى.
وتعني عرقلة إمدادات النفط الخام عبر مضيق هرمز، صعودا في أسعار النفط الخام التي تراوح حاليا في نطاق 74 دولارا للبرميل، وبالتالي ارتفاع كلفة الإنتاج الصناعي عالميا.
وما نسبته 40 بالمائة من صادرات النفط العالمية ومشتقاته تمر عبر مضيق هرمز، بحسب ما ذكرت صحيفة العربي الجديد (خليجية خاصة).
وأشارت إلى أن السعودية تصدر 88 بالمائة من إجمالي صادراتها النفطية (نفط ومشتقات بترولية)، والعراق 98 بالمائة، والإمارات 99 بالمائة، وكل صادرات نفط إيران والكويت وقطر.
إلا أن أحد الحلول الشحيحة لنقل نفط الخليج إلى الغرب في حال غلق مضيق هرمز، سيكون عبر العراق، ومنه عبر خط أنابيب مقام حاليا طوله 970 كلم، ويصل إلى ميناء "جيهان" في ولاية أضنة جنوبي تركيا.
وحتى العام الماضي، كان ميناء جيهان التركي المطل على البحر الأبيض المتوسط، يستخدم لنقل نفط "كركوك" عبر خط الأنابيب، بمتوسط 250 ألف برميل يوميا.
وكان خط الأنابيب يتعرض لمحاولات تخريب في الأراضي التركية من قبل مسلحي "حزب العمال الكردستاني" (PKK)، من حين لآخر، وقامت تركيا بإصلاحه بعد أن أعلنت تطهير المنطقة.
ويرى الخبير في أسواق النفط العالمية، زياد الريس، أن المخزون الاستراتيجي لدول الخليج من النفط سيكون ضمن البدائل المطروحة على طاولة القيادات السياسية في المنطقة لتعويض الأسواق مؤقتاً، إذ تحتفظ كل دولة بمخزون استراتيجي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Empty
مُساهمةموضوع: رد: المناورات الإيرانية في مضيق هرمز   المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Emptyالخميس 25 أبريل 2019, 9:34 am

عشرة أيّام تفصِلنا عن “ساعة الصّفر” لأيّ حرب “مُتوقّعة” في المِنطقة.. خامنئي أكّد أن تشديد العُقوبات الأمريكيّة لن يكون بُدون رد.. وروحاني وجّه سِهام هُجومه على السعوديّة والإمارات.. هُناك أربعة احتمالات للرّد الإيرانيّ.. ما هي؟
April 24, 2019

عبد الباري عطوان
بدأ العد التنازليّ لساعة الصّفر، ولم يعُد يفصِلنا عن يوم الثاني من أيّار (مايو) المُقبل حيث من المُفترض أن تُطبّق المرحلة الثّانية والأكثر تشدُّدًا من العُقوبات الأمريكيّة المفروضة على إيران غير عشرة أيّام على الأكثر.
إدارة الرئيس ترامب تُريد وقف كُلّي للصّادرات النفطيّة الإيرانيّة التي تُقدّر بحواليّ 1.7 مليون برميل يوميًّا حسب إحصاءات شهر آذار (مارس) الماضي، ورفعت الإعفاءات التي كانت تُقدّمها لثماني دول أبرزها الصين والهند وتركيا واليابان، ومُعظم هذه الدّول، خاصّةً الصين، رفضت هذه العُقوبات، وأيّدتها روسيا، وقالت إنّها ستُؤدّي إلى تفاقُم الاضطّرابات ليس في منطقة الشرق الأوسط فقط، وإنّما أسواق الطاقة العالميّة.
السيّد علي خامنئي، المُرشد الأعلى للثّورة الإيرانيّة، أكّد أنّ تشديد العُقوبات الأمريكيّة لن يمُر دون رد، وذلك في تغريدةٍ نشرها على حسابه على “التويتر” باللّغة الإنكليزيّة، في رسالةٍ واضحةٍ للرئيس ترامب، وقال “هذا العُدوان لن يبقى دون رد والأمّة الإيرانيّة لن تقِف مكتوفة الأيدي في مُواجهة هذا الحِقد الأمريكيّ”.
الرئيس حسن روحاني وجّه سهامه إلى المملكة العربيّة السعوديّة والإمارات اللّتين ستُعوّضان غياب النفط الإيراني في الأسواق العالميّة، وقال إنّ الدولتين تُدينان بوجودهما لإيران التي رفضت دعم خُطط للرئيس العراقي صدام حسين بغزوهما عام 1990، وقال إنّ الدولتين أصبحتا عدوين للشّعب الإيراني بتأييدهما للخطوة الأمريكيّة، أمّا السيّد جواد ظريف وزير الخارجيّة الذي يزور نيويورك حاليًّا فقال “على الولايات المتحدة أن تعلم أنّها إذا ارادت دُخول مضيق هرمز فعليها التحدّث إلى من يحميه وهُم الحرس الثوري”.
***
لم يُفصِح السيّد خامنئي، ولا الرئيس روحاني، عن طبيعة الرّد الإيرانيّ الانتقاميّ في حال جرى منع صادرات نفط إيران الذي يُشكّل عوائده حواليّ 44 بالمئة من إجمالي عائدات الدولة الإيرانيّة، ممّا يعني كارثةً اقتصاديّةً كُبرى، ولكنّنا يُمكن أن نتكهّن بإحتمالات الرّد الإيرانيّ على الشّكل التّالي:
أوّلًا: إغلاق مضيق هرمز ومنع مُرور حواليّ 18 مليون برميل من صادرات السعوديّة والكويت والإمارات والعِراق عبره، وأكّد الجنرال علي رضا تنكسيري قائد سلاح البحريّة في الحرس الثوري الإيراني بأنّ جيش بلاده سيُغلق هذا المضيق إذا جرى منع تصدير النّفط الإيراني.
ثانيًا: الانسحاب رسميًّا من الاتّفاق النووي، والعودة إلى عمليّات التّخصيب لليورانيوم وبمُعدّلات مُرتفعة تُؤدّي إلى بناء ترسانةٍ نوويّةٍ عسكريّةٍ.
ثالثًا: إطلاق يد الحرس الثوري الإيراني، والفصائل العراقيّة والسوريّة واللبنانيّة (حزب الله)، والفِلسطينيّة (حماس والجهاد الإسلامي) المُتحالفة معه، لشن هجمات ضِد أهداف أمريكيّة وإسرائيليّة في مُختلف أرجاء المِنطقة وربّما العالم أيضًا.
رابعًا: مُحاولة إغلاق مضيق باب المندب في مدخل البحر الأحمر وتهديد المِلاحة الدوليّة عبره في خِلال تنفيذ حركة “أنصار الله” الحوثيّة “الحليفة” هجمات ضِد سُفن أمريكيّة وإسرائيليّة.
ترامب يقول بأنّ مضيق هرمز ممر دوليّ يجب أن يظل حُرًّا ومُتاحًا لكُل الجِهات التي تستخدمه، وأنّ إغلاقه يُشكّل اختراقًا للقانون الدولي، فهل فرضه عُقوبات تجويعيّة أُحاديّة الجانب على ثمانين مِليون إيراني لا يتعارض مع هذا القانون؟
إيران دولة مُؤسّسات، مثلما هي دولة تملك خبرات وعقول استراتيجيّة كُبرى في شتّى المجالات، وفوق هذا وذاك إرثًا حضاريًّا ضخمًا، وترسانةً عسكريّةً ذاتيّة الصّنع في مُعظمها، ولا نعتقِد أنها سترفع الأعلام البيضاء في وجه إعلان الحرب الأمريكيّ هذا الذي يُريد تفويض نظام حُكمها، ونشر الفوضى في أراضيها، وتهديد وحدتيها الجغرافيّة والديمغرافيّة، وتجويع شعبها.
تعيين الجنرال حسين سلامي قائدًا للحرس الثوري الإيراني في اليوم الذي أعلن فيه مايك بومبيو رفع الإعفاءات عن ثماني دول تستورد النّفط الإيراني، يعني أن هناك خطّة واضحة للرّد، فالجنرال سلامي محسوب على جناح الصّقور الذي بات يملك اليد العُليا في دائرة اتّخاذ القرار في طِهران، وهدّد أكثر من مرّة بمحو إسرائيل من الخريطة إذا ما اعتدت على إيران، ونصح الإسرائيليين بتعلّم السّباحة للهرب عبر البحر المتوسط للنّجاة ممّا هو قادم.
هُناك العديد من الأهداف الأمريكيّة التي يُمكن أن يستهدفها الحرس الثوري في المنطقة، أبرزها أكثر من 5500 جندي وثلاثين قاعدة عسكريّة أمريكيّة في العِراق، وحواليّ 2000 جندي أمريكي شمال وشرق سورية، والعديد من القواعد الجويّة والبحريّة الأمريكيّة في الكويت والعِراق وقطر والإمارات والبحرين، وأُخرى غير رسميّة مُعلنة في السعوديّة، ومن غير المُستبعد أن تكون هذه القواعد وجُنودها هدفًا لهجمات في حال صدر القرار بالتحرّك أو اشتعل فتيل الحرب.
ترامب يقود العالم إلى حربٍ كارثيّةٍ، الفائز الأكبر فيها “أعداء” بلاده، وخاصّةً الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لأنّ هذه الحرب سترفع أسعار النّفط (ارتفعت 44 بالمئة منذ بداية العام، ووصلت إلى 65 دولارًا في المتوسط)، وكُل دولار زيادة يعني دُخول 4 مليارات دولار على الخزينة الروسيّة (روسيا تنتج 11 مليون برميل يوميًّا)، والتّرجمة العمليّة لهذه الأرقام هو امتصاص الآثار السلبيّة للعُقوبات الاقتصاديّة الأمريكيّة المفروضة على موسكو بعد ضمّها شِبه جزيرة القرم.
أمّا الخاسر الأكبر فسيكون العرب، والمملكة العربيّة السعوديّة والإمارات تحديدًا لوقوفهما في الخندق الأمريكيّ بشكلٍ مُباشرٍ بتعهّدهما بتعويض أيّ غياب للنّفط الإيرانيّ، إلى جانب دول غرب أوروبا التي تستهلك 13 مليون برميل يوميًّا، وربّما يصِل سعر البرميل مئة دولار على الأقل من جرّاء هذه الأزمة ممّا سينعكِس سلبًا على اقتِصادها.
***
الرئيس ترامب بات “دُمية” في يد إسرائيل واللوبي الداعم لها في الولايات المتحدة، وأيّ حرب ستشتعل في المِنطقة، الهدف منها هو تتويجها زعيمةً أبديّةً لها، تتحكّم في المِنطقة، وتُقيم دولتها من النّيل إلى الفرات على مُعظم أراضيها (إسرائيل الكبرى)، ويُصبح الحكّام العرب مجرّد “نواطير” وقادة مجالس بلديّة يتحرّكون بتعليمات وإملاءات نِتنياهو، أو من سيأتي بعده، ولهذه الأسباب تأجّل كشف النّقاب عن “صفقة القرن” التي وضع نِتنياهو خُطوطها العريضة، وعيّن جاريد كوشنر صهر الرئيس لتسويقها لبعض الدول العربيّة، حتى شهر حزيران (يونيو) المُقبل، أيّ بعد انتهاء المُواجهة المُحتملة.
ممنوع أن تتعافى سورية، وممنوع أن يمتلك “حزب الله” بزعامة السيّد نصر الله 150 ألف صاروخ يُمكن أن تُهدّد الدولة العبريّة، وتُحقّق الرّدع، وتَبُث الرّعب في أوساط مُستوطنيها اليهود.
إسرائيل ودُميتها ترامب، وبعض حُلفائهما الحُكّام العرب، هم الذين يُريدون هذه الحرب، ويقرعون طُبولها، وعليهم تحمّل كُل النّتائج التي ستترتّب عليها، ونجزِم بأنّهم سيكونون المهزومين فيها.. وليس لدى هذه الأمّة ما تخسره بعد أن وصلت إلى قاع القاع من الإهانات والإذلال..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Empty
مُساهمةموضوع: رد: المناورات الإيرانية في مضيق هرمز   المناورات الإيرانية في مضيق هرمز Emptyالخميس 25 أبريل 2019, 9:34 am

مضيق هرمز.. أهم شريان نفطي في العالم.. حقائق وأرقام

لندن – رويترز: قالت إيران أنها ستغلق مضيق هرمز إذا مُنعت من استخدام ذلك الممر المائي الاستراتيجي الذي يعبر منه نحو خُمس كميات النفط المستهلكة عالميا.
جاء التهديد الذي وجهه قائد في الحرس الثوري الإيراني في أعقاب إعلان الولايات المتحدة يوم الإثنين الماضي أنها ستنهي الإعفاءات التي منحتها العام الماضي لثمانية مشترين للنفط الإيراني، مطالبة المستوردين بوقف مشترياتهم بحلول أول مايو/أيار وإلا واجهوا عقوبات.
وعلى إثر ذلك ارتفعت أسعار النفط العالمية إلى أعلى مستوياتها في ستة أشهر.
ومضيق هرمز ممر ملاحي حيوي يربط منتجي النفط في الشرق الأوسط بأسواق آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية وما ورائها، ويقع منذ عقود في قلب التوتر الإقليمي. وسبق أن هددت إيران بإغلاقه دون أن تنفذ تلك التهديدات.
وفيما يلي بعض الخلفيات عن المضيق:
* مضيق هرمز ممر مائي بين إيران وسلطنة عمان، ويربط الخليج بخليج عمان وبحر العرب.
* يبلغ عرض المضيق 33 كيلومترا عند أضيق جزء منه، لكن الممر الملاحي لا يتجاوز عرضه ثلاثة كيلومترات في كلا الاتجاهين.
* قدرت «إدارة معلومات الطاقة الأمريكية» أن 18.5 مليون برميل من النفط المنقول بحرا يوميا مرت عبر المضيق في 2016. وشكل ذلك نحو 30 في المئة من النفط الخام وغيره من السوائل النفطية التي جرى شحنها بحرا في 2016.
* قالت شركة «فورتيكسا» للتحليلات النفطية إن ما يقدر بنحو 17.2 مليون برميل يوميا من الخام والمكثفات جرى نقلها عبر المضيق في 2017، ونحو 17.4 مليون برميل يوميا في النصف الأول من 2018.
* مع بلوغ الاستهلاك العالمي للنفط نحو 100 مليون برميل يوميا، فإن ذلك يعني أن قرابة خُمس تلك الكمية يمر عبر مضيق هرمز.
* يمر عبر المضيق معظم صادرات النفط الخام من السعودية وإيران والإمارات العربية المتحدة والكويت والعراق، وجميعها دول أعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك».
* يمر من المضيق أيضا كل إنتاج قطر تقريبا من الغاز الطبيعي المسال. وقطر أكبر مُصدر للغاز المسال في العالم.
* سعى كل من العراق وإيران خلال حربهما بين عامي 1980 و1988 إلى عرقلة صادرات نفط البلد الآخر فيما عرف في ذلك الوقت بحرب الناقلات.
* الأسطول الأمريكي الخامس المتمركز في البحرين مكلف بحماية السفن التجارية في المنطقة.
* قال محلل في بنك «رويال بانك أوف سكتلند (آر.بي.إس)» في 22 أبريل/نيسان الجاري «على الرغم من أن وجود الأسطول الأمريكي الخامس من المفترض أن يضمن بقاء ذلك الممر المائي الحيوي مفتوحا، فمن المرجح أن تجري إيران في المستقبل القريب مناورات عسكرية مستفزة وأن تستأنف نشاطها النووي كذلك».
* وافقت إيران على الحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات بموجب اتفاق أبرمته عام 2015 مع الولايات المتحدة وخمس قوى عالمية أخرى. وانسحبت واشنطن من الاتفاق في 2018. وتخشى القوى الغربية أن تكون إيران تريد صنع أسلحة نووية، وهو ما تنفيه طهران.
* قال محللو «آر.بي.سي» ان «كل هذه العوامل الجيوسياسية ربما توحي بأن صيفا قاسيا ينتظر الرئيس (دونالد) ترامب بينما يسعى لإبقاء أسعار النفط قيد السيطرة».
* تسعى الإمارات العربية المتحدة والسعودية إلى إيجاد طرق أخرى لتفادي المرور بمضيق هرمز، بما في ذلك مد مزيد من خطوط أنابيب النفط.
* وفيما يلي بيانات لوكالة الطاقة الدولية تظهر خطوط الأنابيب القائمة والمشروعات المقترحة
* خط بترولاين (خط أنابيب شرق-غرب)، وهو خط سعودي عامل تبلغ طاقته الاستيعابية 4.8 مليون برميل يوميا، ويُستخدم منها بالفعل 1.9 مليون برميل يوميا بينما تبلغ طاقته غير المستغلة 2.9 مليون برميل يوميا.
* خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام: خط إماراتي عامل سعته 1.5 مليون برميل يوميا، يُستخدم منها نصف مليون برميل بينما تبلغ الطاقة غير المستغلة مليون برميل.
* خط أبقيق-ينبع لسوائل الغاز الطبيعي: خط سعودي عامل تبلغ طاقته الاستيعابية 300 ألف برميل يوميا، ومستغلة بالكامل.
* خط الأنابيب العراقي في السعودية: خط سعودي تحول لضخ الغاز الطبيعي.
* تبلغ الطاقة الإجمالية لجميع هذه الخطوط 6.6 مليون برميل يوميا، يُستغل منها 2.7 مليون برميل، بينما تصل السعة غير المستغلة إلى 3.9 مليون برميل.
* في يوليو/تموز 1988، أسقطت البارجة الحربية الأمريكية فينسينس طائرة إيرانية مما أسفر عن مقتل 290 شخصا هم جميع من كانوا على متنها، فيما قالت واشنطن أنه حادث اعتقد فيه الطاقم أن الطائرة التجارية طائرة مقاتلة. وقالت الولايات المتحدة ان فينسينس كانت في المنطقة لحماية السفن المحايدة من هجمات البـحرية الإيـرانية.
* في مطلع 2008، قالت أمريكا إن الزوارق الإيرانية هددت سفنها الحربية بعدما اقتربت من ثلاث سفن تابعة للبحرية الأمريكية في المضيق.
* في يونيو/حزيران 2008، قال قائد الحرس الثوري الإيراني وقتها محمد علي جعفري ان إيران ستفرض قيودا على المرور في المضيق إذا تعرضت للهجوم.
* في يوليو/تموز 2010، تعرضت ناقلة النفط اليابانية إم ستار لهجوم في المضيق. وأعلنت جماعة متشددة تعرف باسم كتائب عبد الله عزام، والتي لها صلة بالقاعدة، مسؤوليتها عن الهجوم.
* في يناير/كانون الثاني 2012، هددت إيران بإغلاق مضيق هرمز ردا على عقوبات أمريكية وأوروبية استهدفت إيراداتها النفطية في محاولة لوقف برنامج طهران النووي.
* في مايو/أيار 2015، أطلقت سفن إيرانية طلقات صوب ناقلة ترفع علم سنغافورة قالت طهران إنها دمرت منصة نفطية إيرانية، مما دفع الناقلة للفرار. كما صادرت سفينة حاويات في المضيق.
* في يوليو/تموز 2018، لمح الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى أن بلاده قد تعطل مرور النفط عبر مضيق هرمز ردا على دعوات أمريكية لخفض صادرات إيران من الخام إلى الصفر. وقال قائد في الحرس الثوري أيضا إن إيران ستوقف كل الصادرات عبر المضيق إذا تم إيقاف الصادرات الإيرانية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
المناورات الإيرانية في مضيق هرمز
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: موسوعة البحوث والدراسات :: بحوث عسكريه-
انتقل الى: