منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

   د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   الإثنين 12 أكتوبر 2015, 6:21 am

أي سلام ممكن مع هؤلاء؟ “إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!


[rtl][/rtl]


هذه  ليست مقولتي.. انها مقولتهم وانهم هذه المرة صادقون.

بتاريخ 19 مايو 1936 ، قال بن غوريون لمدير الوكالة اليهودية ” نحن وهم – أي الفلسطينيون – نريد الشيء نفسه … كلانا يريد فلسطين وهذا هو جوهر الصراع “.كما أن آرييل شارون قد توصل للشيء نفسه حينما قال أثناء قمعه الانتفاضة الفلسطينية الثانية، “إما نحن وإما هم”

الاحداث التي تجري هذا اليوم وكل يوم في الاراضي المحتلة تثبتُ صحة هذه المقولة .

*****

أين المشكلة :

في بداية 1955 كنت طالباً جامعياً في الولايات المتحدة . استمعت على الراديو KTBC دعاية من  الهلل فاونديشن تدعو الجمهور الى محاضرة في الرابعة من ظهر ذلك اليوم لملحق في سفارة اسرائيل بواشنطن. فذهبت لحضورها . كاد المحاضر أن يُبكي الحضور حينما تكلم عن الهلوكوست وكيف أن اليهود كانوا مضطهدين في كل الازمان من كل الديانات في كل القارات وفي كل البلدان .كان الهلوكوست حديث العهد نسبياً . عند انتهاء المحاضرة وقفت وقلت له : اود أن اسالك سؤالاً مباشراً وارجو أن لا تتهمني باللاسامية فأنا من الساميين . أجبني لماذا تمّ اضطهاد اليهود في كل الازمان من كل الديانات في كل القارات وفي كل البلدان؟ هل ان اليهود كانوا على صواب في كل الازمان من كل الديانات في كل القارات وفي كل البلدان؟ وهل كانت جميع الاقوام في كل الازمان من كل الديانات في كل القارات وفي كل البلدان على خطأ وكان اليهود على صواب أم أن هناك مشكلة تخص اليهود كونهم يعتبرون أنفسهم شعب الله المختار وأن الله خلق كل شعوب الارض ( الغوييم) لخدمتهم؟ كاد الرجل ان يقفز من على المنصة وفجأةً إنقلب الجمهور الذي كان على وشك البكاء طالباً منه الاجابة على السؤال !

المشكلة إذن أن هؤلاء القوم هم عنصريون بطبيعتهم ولا يستطيعون ان يكونوا خلاف ذلك . فكيف يمكن التعايش مع من يعتقد ان الله قد خلقنا لخدمتهم ؟

*****

لم تكن فكرة هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل الثالث مكانه، تسيطر على تفكير القلة من المتطرفين اليهود فحسب، بل إنها تتجذر عميقاً في الإيديولوجية الصهيونية الدينية.

اقترب الجنرال سولومون غورين كبير حاخامات الجيش الإسرائيلي خلال حرب الأيام الستة، وبمجرد دخوله القدس مع أول دفعة من القوات الإسرائيلية من الجنرال عوزي نركيس الذي قاد عملية احتلال القدس ليقول له :” هذه هي اللحظة المواتية لتفجير قبة الصخرة . افعلها وسيخلد اسمك في سجلات التاريخ”. وعندما أوضح الجنرال نركيس، بأن مثل هذا العمل لا يمكن أن يتم إلا في خضم المواجهات العسكرية زمن الحرب، علق غورين قائلاً:” غدا سيكون قد فات الأوان على ذلك”.

بتاريخ 21 أغسطس 1969 أضرم مهووس أسترالي النار في المسجد الأقصى، وأخذ في تصوير النيران التي بدأت تلتهم المسجد بإنتظار الشرطة والإطفائية التي تأخر وصولها. وفي 12 مايو 1980 ألقت الشرطة القبض على الحاخام مئير كاهانا ومساعده أندي غريين بتهمة التخطيط لنسف الأقصى. وفي العام نفسه دخل يهودي متطرف قادم من أمريكا المسجد وفتح النار على المصلين؛ فقتل فلسطينياً وأصاب آخر. وبعدها ببضعة أشهر حاول أربعة شبان من اليهود المتطرفين المسلحين برشاشات عوزي ومتفجرات اقتحام  نفق أرضي يؤدي لساحة الأقصى، وتم اكتشاف المذكورين قبل أن يتمكنوا من زرع المتفجرات داخل المسجد. وفي تاريخ لاحق اعتقلت الشرطة أكثر من ثلاثين بمن فيهم حاخام معروف على خلفية التخطيط لنسف المسجد الأقصى. ولدى تفتيش شقة الحاخام المذكور، عثرت الشرطة على مخططات لموقع الأقصى ومداخله، بالإضافة إلى مخزون كبير من الأسلحة. وفي 9 أغسطس 1990 ألقي القبض على شيمون باردا ، زعيم مجموعة يهودية سرية، ووجهت له تهمة التخطيط لنسف الأقصى بعد أن عثرت الشرطة في منزله على مخزن كبير للأسلحة، بما في ذلك قذائف صاروخية من نوع تاو التي تحمل على الكتف. وللتغطية على الجريمة، تم تحويل المذكور وعدد كبير من عصابته إلى مستشفى للأمراض النفسية.

*****

الروابط بين المسيحيين البروتستنت والأصوليين اليهود

في17 أغسطس 1986 ، جمع مونروسبين الجماعات المختلفة التي تنادي بإعادة بناء الهيكل الثالث في لقاء في الحي اليهودي من البلدة القديمة، على أمل توحيد هذه الجماعات، والاتفاق على آلية تمويل تكفل لها الاستمرارية وتنفيذ هدفها عندما يحين الوقت المناسب. ومن الجماعات التي لبت النداء وتواجدت في اللقاء نشطاء حزب كاخ الذي يترأسه كاهانا بمن فيهم الحاخام شخصياً، وستانلي غولدفووت اليهودي الثري المولود في جنوب إفريقيا، وبيترغولدمان رئيس جماعة: الأمريكيون من أجل سلامة إسرائيل.

أما غولدفووت وبعد عودته من مهمة في الولايات المتحدة لنشر رؤية إعادة بناء الهيكل من خلال “مؤسسة هيكل القدس″ وكنيسة جبل الهيكل. فيدّعي بأنه خاطب المسيحيين الصهاينة بالقول:

” أبلغت الغوييم (المسيحيين) في أمريكا بأن جبل الهيكل هو أعلى جبل على وجه الأرض؛ لأنه يمثل قمة “أيفرست” الأخلاقية والروحية للبشرية. وأضاف غولدفووت مستذكراً كلمته في أمريكا: أدهشتني حفاوة الاستقبال الذي لقيته هناك لسبب وحيد هو أنني كنت الشخص القادم إليهم من القدس لأحدثهم عن الهيكل.. قلت للغوييم بأنهم مدينون لنا نحن اليهود بالكثير، وبأنني أشك في قدرتهم على الوفاء به مهما فعلوا ومهما طال الزمن.. فقد اضطهدونا وقتلونا وسرقونا على مدى قرون.. بل إنهم سرقوا حتى ديننا ليحرفوه ويطلقوا عليه أسماً مختلفاً: المسيحية.. إلا أنني  قلت لهم بأنهم قد يجدون منا الغفران والسماح إذا ما دفعوا لنا تعويضات كافية، وعلى مدار فترة طويلة فقد ينالوا المغفرة وتتاح لهم مشاهدة وجه الرب.. قلت لهم بأن الرب لن يتقبلهم إلا إذا “ساعدتمونا في إعادة بناء الهيكل” .. وعندها فقط يمكن إنقاذكم .. لست واثقاً تماماً من أن الرب سيغفر لكم إلا أن عليكم المحاولة.. أعحبهم كلامي وبدأوا يرددون: هلليلوليا.. هلليليوليا.. قلت لهم عندها بأن عليهم التحرك وعلى الفور لنشر الدعاية في عموم أمريكا دفاعاً عن السيادة اليهودية على جبل الهيكل، وممارسة الضغوط على الكونغرس وعلى الرئيس نفسه”

أما الشيء الذي لم يكن ليثير الضحك في هذا الموقف، فهي حقيقة أنه حتى الرئيس رونالد ريغان كان من أشد المؤمنين بنظرية هرمجدونArmageddon  (معركة الخير والشر التي سيقودها المسيح في آخر الزمان) منذ 1968 وحتى خلال سنوات وجوده في البيت الأبيض. وهنا يقول روبرت فريدمان:” في مناسبات عدة، تحدث فرانك كارلوتشي وكاسبار ويينبيرغر مع الرئيس ريغان حول أهمية الردع النووي، ليفاجأ الاثنان بالاستماع لمحاضرة منه حول هرمجدون. في 5 مايو 1989 أبلغ ريغان كانون( كاتب سيرة حياته) بأن سيطرة إسرائيل على جبل الهيكل ستكون إشارة  على اقتراب هرمجدون”.

*****

سؤال أوجهه الى الماسون العرب والمسلمين (ومنهم من هم في اعلى المناصب في الدول العربية ): اذا كان الهدف المعلن للماسونية هو اعادة بناء هيكل سليمان فهل انتم موافقون على بناءه على حطام المسجد الاقصى ؟

*****

كتب روبرت فريدمان )Robert Friedman  وهو مؤلف غير الصحفي في النيو يورك تايمز بنفس الاسم : (“.ليبي ريجمان Libby Reichman ، الحاصلة على ماجستير في العمل الاجتماعي من جامعة كولومبيا ، والتي عاشت لسنوات في نيويورك ، تقطن الآن مستوطنة عفرات بالقرب من بيت لحم . تعترف لـ فريدمان بأنه لم يسبق لها أن دخلت قرية عربية أو تحدثت إلى  عربي متعلم ، ومع ذلك فهي ترى بأن العرب وحشيون بالطبيعة . أما السيدة بيرنشتاين Bernstein ، وتعمل ممرضة فشرحت لزائرها فريدمان ومرافقه سبب نباح كلبها الشديد وهو يرى الاثنين يدنوان من المنزل الواقع في مستوطنة ارييل Ariel ، بالقول ” يبدأ الكلب بالنباح عندما يشتم رائحة عربي ، الكلب يكره العرب ، فهم يصدرون رائحة معينة … إنها مسألة جينات “.

” ولكنني يهودي ” … قال فريدمان محتجاً .

” هل أنت يساري ؟ ” سأله زوجها بيرنشتاين .

” روبرت من أنصار السلام ، ولكنه كاتب جاء … ” قال المرافق .

” الآن فهمت … حركة السلام تدعم منظمة التحرير الفلسطينية . ربما كان هذا سبب جنون الكلب …” ، علق بيرنشتاين الذي يعمل كمهندس جوي في الصناعات الجوية الإسرائيلية بعد أن هاجر لإسرائيل من أمريكا عام 1969.

*****

تجربة أخرى من داخل المستوطنات ترويها يغال سارنا Yigal Sarna ، وأنات تال شير Anat Tal – Shir ، من جريدة يديعوت احرونوت Yediot Achronot ، بالقول ” بعد ظهر أحد أيام شتاء 1989 ، وصل ستة أشخاص من حراس الأمن التابعين لشركة موكيد جيلاد Moked Gilad ، الخاصة للأمن ، وهم مدججون بالسلاح إلى موقع للإنشاءات في مستوطنة آرييل. جاؤوا لملاحقة عامل بناء عربي لم يتجاوز الرابعة عشرة من العمر . وصل الحراس ومعهم فتاة يهودية أشارت إلى الشاب الذي كان يقف أمام كوم من الطين الاسمنتي . أشارت الفتاة للشاب وهي تقول : هذا هو الذي حاول احتضاني وتقبيلي . رفع الحراس الستة أسلحتهم في وجه العمال الآخرين ، مهددين بإطلاق النار عند أي حركة ، ثم قاموا بدفع الشاب المطلوب داخل إحدى السيارات وانطلق الموكب باتجاه حديقة عامة مهجورة . وهناك ، وبعيداً عن أعين الشهود ، إنهالوا على الشاب بالضرب بالأيدي والأرجل في كل مكان من جسده . وعندما ارتمى الشاب شبه فاقد الوعي ، اقترب منه قائد المجموعة وأطلق رصاصة على رأسه ، وبعد أن تم تنفيذ الحكم بالشاب العربي ، قاموا بمسح الدماء عن وجهه ، وحملوه إلى السيارة وقاموا بتسليمه إلى مركز شرطة آرييل كطرد محطم”.

*****

ألا يستحي محمود عباس وزمرته واجهزته الأمنية أن يكونو حراساً لهولاء المستوطنين سكان تلك المستعمرات التي يصنفها العالم كله بأنها غير شرعية؟ والا تستحي دول الاعتدال (السنيّة) أن تتوسط لدى عباس وأجهزتة لمساعدة ( دولة اسرائيل السنيّة) لوقف الانتفاضة ؟

*****

حدثان  تاريخياًن يشبه الاستعمار الاستيطاني الصهيوني لفلسطين هما الحروب الصليبية التي استمرت حوالي 200 سنة والاستعمار الاستيطاني الفرنسي للجزائر الذي دام 132 سنة. وكما في الحالة الفلسطينية تعاون أمراء الأقاليم ضد أمتهم في حالة الصليبيين إلى أن تم التخلص منهم أولاً والصليبيين ثانياً . في حالة الجزائر  كان هناك جزائريون عرفوا بتعاونهم مع الاستعمار الفرنسي ضد ثورة التحرير (۱۹٥٤-۱۹٦۲)، هؤلاء يسمونهم في الجزائر بالحركي . وهم ممنوعون من زيارة بلدهم الأصلي مدى الحياة بسبب “ماضيهم المخزي”.

رموز السلطة الفلسطينية هم حركيو فلسطين. قراءة التاريخ الصحيحة لطبيعة الاستعمار الاستيطاني  للصليبيين والفرنسيين وجنوب أفريقيا يبشر في هذه الأيام الحالكة أن الاستعمار الصهيوني  الاستيطاني في فلسطين إلى زوال ولو طال الزمن.

“ومن يتولهم منكم فإنه منهم” الأية  51، سورة المائدة

*****

أي سلام ممكن مع هؤلاء ؟ ” إما نحن وإما هم ” هذه هي القضية.

 مستشار ومؤلف وباحث

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   الإثنين 30 نوفمبر 2015, 9:25 am

NOVEMBER 29, 2015

الدجاجة منتوفة الريش… وثورة السكاكين من جيل جديد غير منتوف الريش..
 فرانكشتاين خرج عن طوع صاحبه..
 في مصطلحات المخابرات الأمريكية  يسمونه  Blow Back

[rtl][/rtl]




 د. عبد الحي زلوم

 الدجاجة منتوفة الريش –

كان ارييل شارون حسب قول يوري افتيري يسمي محمود عباس بالدجاجة المنتوفة الريش Plucked Chicken  وهذا يستحضر قصة رواها  الروائي  السوفييتي Chingiz Animatov عن ستالين والرواية كالاتي . في احدى المناسبات طلب ستالين دجاجة حية اراد ان يجعل منها درساً وعبره لفريق من اعوانه . مسك الدجاجة  بقوة في يد وبدء ينتف ريشها في اليد الاخرى.  تحركت الدجاجة بقوة لتخلص نفسها دون فائدة حتى تم نتف ريش الدجاجة بالكامل . قال ستالين لرفاقه . الان ترقبوا ماذا سيحصل . وضع الدجاجة على الارض وابتعد عنها وبيده قطع من الشعير . فوجئ الجميع وهم يروا الدجاجة المرعوبة تركض نحوه وتتعلق ببنطلونه . فرمى لها شيئاً من الطعام بيده . بدا ينتقل في ارجاء الغرفة والدجاجة تتبعه أينما ذهب . عندها التفت ستالين الى رفقائه المذهولين وقال : بهدوء :” هكذا يمكنكم أن تحكموا الناس . ارأيتم كيف لحقتني تلك الدجاجة لتأكل بالرغم من الألم الذي سببته لها ؟ الناس هم كتلك الدجاجة . اذا تسببت بألم شديد عليهم فسيلحقونكم  من اجل اطعامهم حتى بقية حياتهم .”

هل كان شارون يشير الى هذه الحادثة  عندما سمّى محمود عباس بالدجاجة منتوفة الريش ؟ الحاق الاذى والمهانة بل القتل بسلطة محمود عباس  وشعبها ، بعد أن تم تحويلهم الى مجموعة من الافراد تنتظر آخر كل شهر لتقبض (شعيرها) حيث أنها قد تحولت الى دجاجات منتوفة الريش كما أراد لها اوسلو وأبطاله . أما أصحاب السلطة فلهم أيضاً بطاقات VIP ويسمح لهم بالفساد كما يشاؤون ما داموا يقومون بحراسة احتلالهم ومستوطانات محتليهم ، بل ويتجسسون على شعبهم،  ويسجنون من اراد مقاومة الاحتلال…. لكن العجيب ، ان رواتب موظفي السلطة وجزء كبير من مصروفاتها يأتي من الضرائب والجمارك المفروضة من الاحتلال والذي يُرّد بعضها لهم ، مما جعله أول احتلال مربح في التاريخ . ما زالت الدجاجة المنتوفة الريش ” تلحق ولي نعمتها “، تأخذ من فتات الطعام وهي تعلم او لا تعلم انها في نهاية الامر مذبوحة لا محالة.

لماذا جاء جون كيري الى الاراضي المحتلة هذا  الاسبوع ؟ ما دام البيت الابيض قد أعلن جهاراً نهاراً أنه لا يجد فائدةً من تدخله بين السلطة و الاحتلال حتى نهاية ولايته بعد سنة  ]وكأن ربع قرن من المفاوضات العبثية لا يكفي [ وما دام نتنياهو قد صرح جهاراً نهاراً أيضاً اثناء حملته الانتخابية أن حلّ الدولتين قد مات وأصبح جزءاً من الماضي فلماذا يصر الدجاج منتوف الريش على الادمان في قبول اهانته واستغباءه طول هذه السنين ؟ ولماذا لا يسلموا جون كيري مفاتيح ( سلَطَتِهِم ) ويوقفوا عملية حراستهم للاحتلال واذلالهم عسى الله أن يغفر لهم بعض خطاياهم ?!

***************************

وثورة السكاكين من جيل جديد غير منتوف الريش ….

أول ما يلفت الانتباه أن جيلاً جديداً من أطفال وشباب و شابات فلسطين تحت الاحتلال المباشر منذ 1948 أو الاحتلال بالواسطة عن طريق سلطة رام الله قد ولد ويكاد كل مجاهديه قد ولدو بعد أسلو وفي ذلك عبرة لمن يعتبر. العبرة تقول أنه مهما طال الزمن أو قصر  فإن هؤلاء المقاومين، سواء في مخيمات فلسطين داخل فلسطين أو خارجها لن ينسوها أبداً مع أنهم عايشو جيل النكبة و الذين تسببوا بها و الذين تواطؤا مع المحتل. لم يزدهم كل ذلك سوى إيماناً أكبر بعدالة قضيتهم و هم يهجمون بسكاكينهم وهم واثقٌون  من الموت المحقق ولكنهم إلى الشهادة يتسارعون. –

في 23 و 24/11/2015 – قام شابان وشابات بل اطفال فلسطينيون في اعمال مقاومة متصاعدة . اول ما يلفت الانتباه أن طفلتين في سن 14،16 ، قامتا بمحاولة طعن في القدس ، وسلاحهما هو مقص لا غير . قام أحد افراد البوليس بإعدامهما ، فاستشهدت أهداهما واصيبت الاخرى اصابة خطيرة ، يدّعي الشرطي القاتل أنه طلب منهما أن يرميا المقص  على الارض لكنهما تقدمتا نحوه والمقص بيد احداهما فاطلق النار عليهما . كانت الطفلتان ابناء عم من القدس الشرقية . الشهيدة هديل عواد كانت اخت محمد عواد الذي استشهد من طلقة في الرأس اثناء اشتباك مع الجنود الصهاينة بالمقربة من مخيم لاجئي قلندية سنة 2013 . ولهذه القضية معاني كثيرة . أولها ان الاحتلال مهما طال ، ومهما بلغت قسوته وبطشه فسوف يقاوم من جيل صاعد لا يخاف الموت ولد في ظل الاحتلال الذي لم نستطع أن يغسل دماغه .. هؤلاء الشهداء لا ينتمون الى طبقة ” الدجاح منتوف الريش”  .

في 24/11/2015 قام رجل بمحاولة قتل  جنود على مفترق طرق . كانت نتيجة الدهس جرح اربعة 3 منهم من الجنود ، وواحد من الشرطة وجميعهم في العشرينات  من اعمارهم ، والسائق  الفلسطيني الذي قام بالعملية من جنين . كما قتل جندي اسرائيلي وجرح اثنين آخرين بواسطة رجل قام بطعنهم في محطة بنزين صباح الثلاثاء 24/11/2015. الشهيد الذي قام بعملية الطعن في محطة البنزين اسمه أحمد جمال أحمد طه من قرية قطنة بالضفة الغربية .

الملاحظ أن هناك شبه تعتيم اعلامي على كل هذه الحوادث من اكثر محطات الراديو والتلفزة العربية والغربية بما فيها اعلام السلطة في تواطئ واضح نحو وقف مثل هذه الثورة.

أما آن للسلطة أن ” تستحي ” من هؤلاء الابطال ، قبل أن ينقلب هذا الجيل على ابطال السلطة بسكاكينهم باعتبارهم مقاولي الاحتلال ،و باعتبارهم خط الدفاع الاول عنه
****************************

فرانكشتاين خرج عن طوع صاحبه …

خرجت الدولة الاسلامية من رحم القاعدة في بلاد الرافدين وصنّفت جبهة النصرة  نفسها بأنها القاعدة في بلاد الشام . ومع ان الولايات المتحدة ووكلائها ادّعوا انهم اشعلوا حرباً عالمية ضد الارهاب والقاعدة تحديداً  الا ان من الثابت ان الدعم المالي واللوجستيكي والاعلامي جاء من الغرب ووكلائه لتلك المنظمتين ، ولو عن سبيل تقاطع المصالح لهدم النظام السوري وانهاك نظام الجمهورية الاسلامية في ايران ، وبالتالي انهاك بل انهاء حزب الله الذي قلب معادلات الردع الاسرائيلية وبيّن ان حرب المقاومة – لا حرب الجيوش النظامية –  هي السبيل لانهاك وانهاء الاحتلال الاسرائيلي  كما حصل في لبنان ، والذي اعتبره بعض العرب فألاً سيئاً قد يشجع شعوبها على تطوير حركات تحرير للاراضي المحتلة هنا وهناك مما يجعل من بلدانهمم لبناناً أخر وما ينتج عنه من شد وشدّ عكسي . كما أن تلك الدول تعتبر أن مثل تلك الحركات تهدد وجودها كما انها تخلق ذرائع لقوى الاحتلال بأشكالها للتأثير على اوضاعها الداخلية.  فلذلك ترى تلك الانظمة أن مثل هذه الحركات هي شر وهي تريد أن تعمل بالمثل ( ابعد عن الشر وغنيله ).

بقيت جبهة النصرة ملتزمة بمعاداتها للنظام السوري وحزب الله وايران أو المجوس ” سواء اسلموا قبل 1400 سنة ام لا” .  يبدو ان المخرجين وراء البحار ووكلائهم كان لديهم من ادوات السيطرة سواء كانت التحكم بالتمويل والامدادات أو الاختراق الأمني بحيث انهم كانوا يعتقدون أنه في ساعة الحسم وبعد أن يستعملوا هذه المنظمات يمكنهم التخلص منها.  لذلك فهم ما زالوا يساندون جبهة النصرة الى يومنا هذا بكل الوسائل القتالية والمالية . كان الحال كذلك بالنسبة للدولة الاسلامية الى ان انفصلت رسمياً عن القاعدة بل اشتبكت مع جبهة النصرة في اكثر من موقع واكثر من مرّة . فما الذي حصل للدولة الاسلامية ؟

تقوم جريدة الواشنطن بوست واسعة التأثير والانتشار بإصدار تحليلات بين الفترة والاخرى عن التطور والتوسع الكبير للدولة الاسلامية وأسبابه وكيفية مقاومته  – وهي بعنوان ” اليد الخفية وراء عساكر الدولة الاسلامية ؟ The hidden hand behind the Islamic State Militants  ” تقول أحدى الدراسات  في 14 ابريل سنة 2015 :

” بالرغم من قدوم الاف المقاتلين الاجانب ، فلربما كل قادة الدولة الاسلامية هم ضباط عراقيون سابقون بما فيهم افراد سابقون في مؤسسات الامن وهؤلاء هم غالبية آمراء التنظيم.”

تضيف الدراسة :” لقد جاء هؤلاء للتنظيم بخبراتهم العسكرية وبعض اجندات البعثيين السابقين،  بما في ذلك شبكات التهريب التي طورها نظام البعث للالتفاف على نظام العقوبات في العقد الاخير من القرن الماضي ، والتي تسهل الان عمليات تهريب النفط المنتج في الدولة الاسلامية.”  وتدّعي الدراسة ” أن كافة اصحاب القرار هم من العراقيين ،  هؤلاء من الضباط السابقين . هؤلاء هم من وضع الخطط ليقوم بتنفيذها في جبهات القتال المقاتلون الاجانب .”

يقوم الكولونيل Joel Rayburn من كلية الدفاع الوطني الامريكية والذي عمل مستشاراً لبعض الجنرالات في العراق بعد احتلاله ان الجيش الامريكي فشل في السنوات الاولى من معرفة دور الضباط البعثيين الذين تم اقالتهم بعد حل الجيش العراقي وفشلوا في معرفة دورهم في منظمات المقاومة والذي فاق دور المقاتلين الاجانب والذين فضل الامريكيون الايحاء بأن منظمات مقاومة الاحتلال كانت من اجانب وليست من هؤلاء . يضيف الكولونيل راييبرن ” تحت  قيادة ابو بكر البغدادي الذي اعلن نفسه خليفة ، لعب الضباط السابقون لاعادة بناء القاعدة في العراق بعد الهزائم التي منيت بها من الجيش الامريكي …”

يقول التقرير: للوهلة الاولى يبدو ان عقيدة حزب البعث العلمانية تتضارب مع تفسيرات الدولة الاسلامية المتشدد للتعاليم الاسلامية  التي تتدعي أنها  تطبقها … لكن هناك نقاط تقاطع بين العقيدتين . فرجال البعث ، كما رجال الدولة الاسلامية يؤمنون بان حركتهم هي عابرة للحدود،  بما فيها تأسيس فروع في كل الاقطار العربية . وتقول الدراسة أن صدام حسين كان قد بدأ تغييراً في العلمانية نحو الميل للدين في تسييره لامور الدولة.  وذكرت الدراسة أن صدام حسين قد أطلق ما يسمى بحمله الايمان Faith Campaign وذلك عام 1994 حيث قام بإضافة الله اكبر على العلم العراقي بالاضافة الى اللجوء الى العقيدة الاسلامية.  وتقول الدراسة ان الكثير من  الضباط العراقيين فجأة توقفوا عن شرب الخمر ، وبدأوا يمارسون الصلاة في اوقاتها بل بعضهم التزم  بالسلفية خصوصاً قبل الغزو الامريكي.

من كل هذا يمكن الاستنتاج أن الدولة الاسلامية في العراق والشام اصبحت تنظيماً غير ذلك التنظيم الذي ساهم الغرب ووكلاؤهم في بناءه – فوجب الان تدميره.

 مستشار ومؤلف وباحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   الإثنين 25 أبريل 2016, 8:05 am

April 23, 2016

أين عالمنا العربي من صراع حضارات اليوم وأين موقع القومية في هذا الصراع




د. عبد الحي زلوم

في كثير من تعليقات الاخوة والاخوات من المعلقين ما ينمُ ّعن ثقافة عالية  وما يثري موضوع المقال بل وما يدعو إلى عصف فكري  كتعليق الأخ عيسى على مقالي بتاريخ   15/4/2016  وعنوانه “اشلاء الهوية الوطنية تتهاوى مع انهيار دويلات سايكس بيكو وهذا مختصر لتعليقه:

“عزيزنا الكاتب الكريم استشف من هذا المقال وبعض المقالات التي سبقته ان قلمك يتجه ضد القومية فالسؤال هو…  هل انتقادك للقومية مبني على الفكرة كفكرة ام على الظروف التي نشات فيها …؟ في حين انك تطرح التعاطف مع فكرة الخلافة الاسلامية في اكثر من صورة مرورا بالعثمانية واحيانا بفكره الاخوان في السلطة.. فهلا تحدد لنا اي طريقة حكم تناسبنا … .. واي فكرة من الافكار الاسلامية تستهويك … الى اخره ” إذن هناك سؤالين: الأول موقفي من القومية و الثاني لاي التيارات الاسلامية انتمي. ولا أجد مشكلة في الاجابة على السؤالين .

إذا كان السؤال إلى أي حزب أو تنظيم انتمي أبدأ بالاجابة فاقول أني لا ولم انتمي في حياتي إلى أي حزب أو تنظيم . ومع أن بدايات الخمسينات من القرن العشرين كانت فترة نشاط حزبي محموم  خصوصاً لطلاب المرحلة  الثانوية التي كنت فيها، إلا أني أصبحت على إطلاع بالتيارات التي كانت سائدة تلك لكني لم أنتمِ إلى أي منها  وغادرت  إلى الولايات المتحدة للدراسة الجامعية الاولى في الهندسة  سنة 1954 وكنت في نهاية السنة السابعة عشر من عمري.  ولقد عشت في الولايات المتحدة و أوروبا وأفريقيا و اسيا وشاهدت الأنظمة السائدة في زمني كلها. بل قبل إرسال وَلَدَيّ للجامعة في الولايات المتحدة قمت مع عائلتي بزيارة الاتحاد السوفيتي سنة 1980 لارى ويروا النظام الأخر السائد في العالم انذاك. اختصر واقول أن قناعتي قد تطورت مع الأيام وكانت نتيجة خبرتي وتجاربي الشخصية  أكثر من نصف قرن في عالم النفط في الولايات المتحدة  و أوروبا والخليخ بل و الصين حيث شاهدت وراء الكواليس ما لم يراه الكثيرون .  هذا عن انتمائي الفكري.

بالنسبة لموقفي من القومية فانا لا أنكرها فهي حقيقة تاريخية وجغرافية وثقافية . وكما كتب المعلق السيد عيسى قال تعالى ” وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) ”  لكنه أضاف: ” إنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ  ” ولم يقول إن أكرمكم من هو من قبيلتكم. لكن القومية ليست  ايدولوجية جامعة لوحدها. كان في الاتحاد السوفيتي قوميات عدة لكن ما كان يجمعهم هو الايدولوجية الشيوعية وعندما ذَهَبتْ تلك الأيدولوجية ذهب معها الاتحاد السوفيتي.  كانت الدولة الاسلامية العثمانية تحتوي على قوميات مختلفة كان يجمعها الاسلام فلما ذهب  ذهبت معه الدولة . الولايات المتحدة بها قوميات متعددة لكن ما يجمعها تظام رأسمالي نشأ مع نشوء  الثورة البروتستانتية التي أخذت جذورها من اليهودية فلازمت الثقافة اليهوبرتستنتية الرأسمالية بالرغم من تعدد القوميات . حركة الناصرية كان لها ايدولوجية إشتراكية فلما ذهبت بالانفتاح ذهبت الناصرية معها. ملخص القول أن القومية وحدها لا تصلح كايديولوجية جامعة وحالنا اليوم في ما يسمى العالم العربي أكبر دليل على ذلك.

طبقاً لما يقوله هنتنغتون، فإن التنافس بين القوى العظمى سيزول ليحل محله صراع الحضارات وستصبح السياسات المحلية سياسة عرقيات، بينما ستمسي السياسات الدولية سياسة حضارات. هناك اليوم  ثلاث حضارات لكل منها نظامه السياسي والاجتماعي وهم الحضارة الرأسمالية وتقودها الولايات المتحدة بمفهومها اليهوبروتستانتي  والحضارة الشيوعية والحضارة الاسلامية . ولقد قال المحافظون الجدد في بداية ما أسموه الحرب على الارهاب أنها حرب حضارية ستستغرق أجيالاً (generational war). بل وأسماها جيمس وولسي رئيس سابق لـCIAبانها الحرب العالمية الرابعة بإعتبار الحرب الباردة كانت الحرب العالمية الثالثة .

بالنسبة إلى الحضارة الاسلامية فاني أرى أن أفضل من فسرها لم يكن واعظاً من وعاظ السلاطين إنما راهبة سابقة جاءت من دير بعد عشرين سنة لتصبح كاتبة  من أفضل من كَتبَ عن الاسلام ونَبَيه  في عدة كتب. إنها كارين ارمسترونغ  والتي كتبت في كتابها المعنون »الإسلام«، كيف أن الإسلام يختلف عن غيره من الأديان, في كونه عقيدة وأسلوب حياة في الوقت ذاته. وفي ذلك كتبت آرمسترونغ – تقول: »في الغرب المعاصر اعتدنا على التفريق بين الدين والسياسة، أما في الإسلام فالأمر مختلف، حيث يطلب الإسلام من معتنقيه البحث عن الله في التاريخ. فالكتاب المقدس عند المسلمين، وهو القرآن، يحمل أتباعه مهمة تاريخية، حيث يتمثل واجبهم الرئيسي في إقامة مجتمع العدل والمساواة،حيث الجميع بمن فيهم الأضعف والأفقر، يحظى بالاحترام التام. وتتيح تجربة بناء هذا النوع من المجتمع والعيش لأفراده الفرصة للتنعم بحميمية السماء، في ظل القناعة بأنهم إنما يعيشون طبقًا لإرادة الخالق ومشيئته. فالمسلم مطالب بتجديد التاريخ، وهذا يعني بأن لإدارة شؤون الدول جانبها الروحي، وهي جزء لا يتجزأ من الدين نفسه« وتضيف آرمسترونغ: »في حالة فشل مؤسسات الدولة في الارتقاء إلى مستوى المفهوم القرآني، وإذا ما أظهر القادة السياسيون غلظة في الحكم وميلاً لاستغلال المنصب، أو في حالة تعرض رعاياهم للإذلال على يد أعداء الدين، فإن المسلم عندها سيشعر بأن معتقداته وهدفه الأسمى في الحياة وهما عبادة الله وإعمار الأرض، أصبحت عرضة للخطر… وعليه، فإن السياسة في نظر الإسلام – أو ما يطلق عليه المسيحيون السر المقدس – هي مجال يتيح للمسلم التعرف أكثر على الله، ويتيح للسماء تسيير شؤون العالم طبقًا للرؤية الإلهية«.

وأجرت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (Organization for Economic Co-operation and Development – OECD) دراسة عن النظام الاقتصادي في الاسلام وكيف يتميز عن الرأسمالية والشيوعية.  وجاء في التقرير : (ان التعاليم الاسلامية تختلف عن الرأسمالية لمعارضتها تراكم الثروات الفاحش ، وتختلف عن الاشتراكية لانها تحافظ على حقوق التملك لوسائل الانتاج . ففي مجتمع حقيقي يتبع تعاليم الاسلام يجب الاّ تتعارض مصالح طبقات المجتمع ، بل يجب ان تتعايش بالتواصل والتراحم عبر المشاركة المسؤولية الواعية . كما يجب مراعاة حقوق الفرد ولكن بطريقة عادلة تتوازن مع مصلحة المجتمع بأكمله) . ولكن تعطيل باب الاجتهاد منذ قديم الزمان كان تعطيلاً للعقل ودوره …. فبدأت الهوّة تتسع بين مبادئ الفكر السامي ووسائل العصر اللازمة لتطبيقه فنشأ عن ذلك شيزوفرانيا بين علوّ الفكر وانحطاط الاساليب. وبقيت وسائل ذلك الفكر والحضارة العظيمة في ثلاجة الزمن البعيد، بينما تقود المبادئ المادية العنصرية الخرقاء مركبة فضاء.

أما عن الظلم الاجتماعي والاقتصادي للرأسمالية فحدث ولا حرج وهي في جوهرها تتعارض مع كل الاديان. مثالاً على ذلك ما كتبه الدكتور ديل أركر Dale Archer  في مقالين في مجلة فوربس Forbes  الامريكية المحافظة بعنوان :” فروقات الثروة: هل ستقود الى ثورة ؟” ومجلة فوربس ليست مجلة يسارية ولا ثورية بل محافظة تملكها احدى أغنى العائلات الامريكية.  جاء في المقال الاول بتاريخ 4/9/2013 :

” كل الكلام عن تفاوت الثروة في السنتين الاخيرتين يستحضر السؤال : هل ستقود فروقات الثروة هذه الى ثورة ؟… ان اغنى واحد بالمئة يمتلكون 40 بالمئة من ثروة الامة المقدرة بـ 54 تريليون دولار.  هذا يترك فقط 7 بالمئة لثمانين بالمئة من المواطنين . ولنضعها بشكل آخر فإن اغنى 400 امريكي يمتلكون أكثر من ما يمتلكه  150 مليون امريكي أي أكثر من نصف سكان الولايات المتحدة …”

     ويضيف في مقاله الثاني بتاريخ 11/9/2013 :” يعيش 47 مليون أمريكي على اعانات الدولة للحصول على الاكل (Food Stamps) وحسب احصائيات وزارة الزراعة الاخيرة فإن  15 بالمئة من الشعب الامريكي يمكن اعتبارهم غير واثقين من أين  سيحصلون على وجبة غذائهم التالية …. ولدولة من مصاف الدول المتقدمة فهذا رقم مخيف.” هل  هذه هي الحضارة التي نتوخاها ؟

   لو قلنا عن نظام الحكم  إن الولايات المتحدة قد أصبحت أكبر دولة بوليسية في العالم لقامت قائمة أنصارها ولم تقعد، لكن هذا ما أوحت به كبريات الجرائد الامريكية “الواشنطن بوست” في تحقيق صحفي عبر ثلاث مقالات استغرق تحضيرها سنتان وعمل خلالها (20) من كبار صحافييها . كانت المقالة الاولى بتاريخ 19/7/2010 والتي جاء فيها:

هناك (1271) مؤسسة حكومية تساعدها (1931) شركة تخدمها ضمن أجهزة الاستخبارات ، والأمن الداخلي ومكافحة الارهاب .

وهناك 854000 شخص ضمن هذه الاجهزة ممن يحملون تصاريح بالاطلاع على التقارير ” سرّي جدّاً ” وهذا العدد يزيد مرّة ونصف عن عدد سكان العاصمة واشنطن !

هناك 33 مركزاً في واشنطن لوحدها مخصصة لاعمال المخابرات السرّية جداً مساحة أبنيتها تعادل 17 مليون قدم مربع (حوالي 1.7مليون متر مربع)

وصل هذا التحقيق الصحفي إلى أن “سلطة رابعة قد نشأت وهي مُغيّبة تماماً عن أعين الشعب الرقابية بستار من السرية الفائقة … لقد أصبحت كبيرة جداً ، وحدود مسؤولياتها ضبابية. بحيث أن قادة الولايات المتحدة لا يمسكون بزمامها…”

 إذا كان هناك ثلاث حضارات،  إنهارت احدها )الشيوعية) وثانيها )الرأسمالية( تترنح حسب وصف البرفسور لستر سي ثورو كما جاء في كتابه: مستقبل الرأسمالية (1997):

“إن الأنظمة المنافسة للنظام الرأسمالي من فاشية واشتراكية وشيوعية قد انهارت جميعها . ولكن ، بالرغم من أن المنافسين قد أصبحوا طي الكتمان في كتب التاريخ فإن شيئاً ما يبدو وكأنه يهز أركان النظام الرأسمالي نفسه “.

 جاء في خطاب البابا فرنسيس بتاريخ 9/7/2015 في سانتا كروز ، بوليفيا، أمام حشدٍ من المنظمات الشعبية حيث أعلن البابا الحرب على النظام الرأسمالي المتوحش وعربته التي تقوده باسم العولمة وأعلن أن هذا النظام لم يعد يعمل وعلينا تغييره. يقول البابا :” نحن بحاجة إلى التغيير، بل نحن نريد التغيير بل أنا أصر أن نقولها بدون خوف وبأعلى صوت: نريد تغييراً حقيقياً في هيكلية النظام الحالي . إن النظام الحالي أصبح لا يطاق .  نحن بحاجة إلى تغيير النظام  على مستوى العالم حيث أن الترابط بين الشعوب في عصر

العولمة  بحاجة إلى حلول عالمية. يجب عولمة الأمل الذي ينبع من داخل الشعوب والذي يقول لا للتهميش”!.   أليس هذا  دعوة للثورة على هذا النظام البائس ؟  ولكن ما هو البديل الذي يقترحه هذا البابا الثائر والذي نعته ابواق الاعلام اليهوبرتستنتي الصهيوني بالماركسي .

يقول البابا أنه لا يمتلك وصفة سحرية لكن الحل يجب إن يكون نابعاً من الجماهير والشعوب.  وأن هناك خطوطٌ عريضة يجب للنظام الجديد أن يتبعها . أول هذه الخطوط العريضة  يكمن في تغيير الاقتصاد الرأسمالي الحالي ليصبح المال في الاقتصاد الجديد في خدمة الشعب لا أن يكون  الشعب في خدمة المال . وثاني هذه الخطوط العريضة للمجتمع الجديد أن يصبح مجتمعاً قائماً على العدل تتم المحافظة فيه على كرامة الانسان ويتم تأمين الجميع بحق التعليم والرعاية الصحية . يقول البابا: مثل هذا النظام ليس مرغوباً به فقط بل هو من الضروريات.   وأما الخط الثالث العريض الذي يجب تحقيقه  فهو حق الشعوب في السيادة على  أوطانها . وهنا أتساءل: أليس ما يطالب به البابا هو ايضاً من صلب النظام الاقتصادي والنظام الاجتماعي في الإسلام؟  أليس في ذلك ما يكفي من قواسم مشتركة، كل على طريقته حسب قوله تعالى ” لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ” ليتحد 1.5 مليار مسلم مع 1.2 مليار من أتباع كنيسة البابا فرنسيس لقهر ذلك النظام الصهيوني اليهوبرتستنتي  و الذي نحن من أكبر ضحاياه؟

 أنا لا أعرف إلا إسلاماً واحداً “لا إسلامات” أشعل نار فتنتها سلاطين اليوم والأمس.  حضارة إسلامية بها كافة ما طالب به البابا من نظم إجتماعية و إقتصادية وما اطإلب به .

هذه قناعاتي التي تدرجت وتطورت خلال ثمانين سنة من حياتي أؤجزها بأمانة  في هذه السطور.

       مستشار ومؤلف وباحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   السبت 29 يوليو 2017, 5:48 am

October 22, 2016
صراع الهويات: السلطان عبد الحميد رفض بيع ذرة من تراب فلسطين مقابل بقائه سلطاناً ومسح ديون الدولة..  أدعياء الوطنية الفلسطينية والقومية العربية تنازلوا عن 78% من فلسطين وعمل ديناصورات أوسلو حراساً أذلاء للاستيطان الصهيوني في ما تبقى منها مقابل كروت VIP


عندما وصل إلى بيروت عام 1855 كان المبشر الأمريكي دانييل بليس لا يزال شاباً في منتصف الثلاثينات من العمر، ومع ذلك نجح بليس وبسرعة في وضع يده على نقطة الضعف في العملية التبشيرية، التي حالت حتى ذلك الحين دون تحقيق نتائج تذكر على صعيد تحويل الأهالي مسلمين ومسيحيين شرقيين إلى المذهب البروتنستنتي وبعد مشاورات مع المبشرين من كبار السن استقر الرأي على الطلب من المجلس الأمريكي للمهمات الخارجية الذي يدير عملية التبشير عن بعد، السماح له بإقامة كلية في بيروت بهدف شحذ المشاعر القومية لدى الشبان العرب مسلمين ومسيحيين. حملت الكلية الجديدة التي اعتمدت العربية لغة التدريس فيها اسم الكلية البروتستنتية السورية. كان رأي بليس كما عرضه أمام المجلس الأمريكي يقوم على المنطق التالي: بما أن البعثات التبشيرية عاجزة عن نشر المذهب البروتستنتي في المنطقة فليس أقل من العمل على فرض العلمانية والقيم الأمريكية هناك. كان بليس يرى بأن العلمانية من خلال القومية كفيلة بإيقاظ العنصرية النائمة، بل وحتى التعصب القبلي بين الجماعات العرقية العديدة والمختلفة التي تعج بها الإمبراطورية العثمانية ، وبهذا يمكن تحقيق الهدف الثاني أي: تفكيك الإمبراطورية العثمانية. أصبحت الكلية البروتستنتية السورية التي غيرت اسمها عام 1920 إلى الجامعة الأمريكية في بيروت، مهداً فعلياً للقومية العربية حيث كان معظم قادة هذه الحركة من خريجي هذه الجامعة في القرنيين التاسع عشر والعشرين. بعد النتائج الكبيرة التي تحققت كان قرار الجماعات البروتستنتية إنشاء الجامعة الأمريكية في القاهرة التي ستسير على خطى زميلتها في بيروت .. وبالرغم من ارتفاع ميزانية المؤسسات التبشيرية سبعة أضعاف على مدار عشر سنوات(1885-1895) وزيادة عدد المدارس التابعة للجماعات التبشيرية إلى 400 مدرسة يتربى فيها أكثر من20 ألف طالب على مبادئ العلمانية، فإن المد القومي المستهدف لم يحقق سوى تقدم بطئ خلال القرن التاسع عشر. وعن ذلك كتب مايكل أورين في كتابه المعنون : السلطة، العقيدة والخيال،  يقول:
” بعد الرفض القاطع الذي أظهره العرب المسلمون للطروحات الدينية للجماعات التبشيرية، تعاملوا مع الأفكار القومية الجديدة بفتور.. فقد كان لديهم الأمة الإسلامية التي تمثلها الدولة العثمانية بالفعل ولم يكونوا بحاجة لجهة جديدة تلزمهم بالولاء.. وبدلاً من الانفصال عن الإمبراطورية ، وجد هؤلاء بأن من الأفضل لهم محاولة الحصول على حقوق إضافية ضمن الدولة وتحقيق الوحدة ليس من خلال فلسفة دخيلة بل بالعودة للإسلام” .
إن العامل القومي لم يكن المحرك الفعلي للثورة العربية، الأمر الذي يتطرق له أورين في كتابه المذكور بالقول:
“بينما نجح البريطانيون في إشعال فتيل الثورة العربية ضد تركيا وحشد العديد من القوميين لهذه القضية، فإن الثورة من الناحية الفعلية جاءت حصيلة الرغبة في إحياء الخلافة العربية المستقلة أكثر منها نتيجة لدوافع قومية ضد الأتراك المؤيدين للغرب.. كان قائد الثورة العربية الكبرى الشريف حسين على قناعة بأن الإسلام وحده القادر على توحيد العرب وليس تحت لواء ثقافي أو عنصري قومي”.
بعد انتصار الحلفاء في الحرب العالمية أراد البريطانيون تنصيب الشريف حسين كملك علماني، إلا أنه كان يسعى لأن يكون خليفة عربياً، الأمر الذي أفقده العرش والأرض حيث تمت الإطاحة به ونفيه إلى قبرص.
في كتابه المعنون : سلام ينهي كل السلام، يوضح بروفيسور التاريخ في جامعة بوستن  ديفيد فرومكين هذه المسألة،  بالقول:
” لقد اخطأ الكثيرون أمثال: كيتشنر، وينغيت، كلايتون، وستورز الاعتقاد  بأن الخليفة ليس سوى زعيم روحي. ففي الإسلام تخضع جوانب الحياة المختلفة بما فيها الحكم والسياسة، لأحكام الشريعة. وعليه فإن المسلمين السنة أمثال السلطان العثماني وشريف مكة، يعتقدون بأن الخليفة هو مزيج من: الأمير والحاكم والقائد العسكري، بالإضافة إلى كونه الإمام الذي يقود المسلمين في الصلاة “.
عبد الحميد الثاني
في الثمانينات من القرن الثامن عشر فاق حجم الصادرات الأمريكية للشرق الأوسط الواردات من تلك المنطقة بأكثر من 14 ضعفاً. كانت هناك قناعة أميركية في ذلك الوقت بأن من يتحكم بالشرق الأوسط يتحكم بالعالم أجمع. ولهذا بدأت الولايات المتحدة ببناء 16 سفينة حربية متطورة أصبحت تعرف بـ: الأسطول الأبيض العظيم. تم تخصيص الأسطول الجديد للخدمة في البحر الأبيض المتوسط ليصبح أول قوة بحرية أميركية عالمية مقاتلة، لتحمل لاحقاً اسم الأسطول السادس. تلك كانت أمريكا عندما أصبح السلطان عبد الحميد الثاني سلطان الدولة العثمانية  وخليفة للمسلمين.
في 24 أبريل 1877، أي بعد توليه السلطنة بأشهر قليلة، أعلنت روسيا الحرب على السلطان عبد الحميد ولكن ليس قبل أن ضمنت حياد القوى الأوروبية. كانت النتيجة وطبقاً لمعاهدة سان ستيفانو فرض شروط قاسية على الإمبراطورية العثمانية أجبرتها على منح الاستقلال لكل من: رومانيا، صربيا، والجبل الأسود والحكم الذاتي لبلغاريا.
وكان الرؤساء الأمريكيون قد شرعوا ومنذ 1881 في ممارسة الضغوط على السلطان عبد الحميد للسماح بهجرة المزيد من اليهود إلى فلسطين. غير أن الشخصيات الدينية البروتستنتينية المتحمسة لعودة اليهود وصولاً لعودة المسيح، ومعهم السفراء الأمريكيون اليهود في المنطقة مثل أوسكار شتراوس، شقيق ناثان الثري الأمريكي اليهودي الذي أسس بلدة ناتانيا الإسرائيلية حالياً، وكذلك سولومون هيرش لم تنجح في النيل من عزيمة السلطان العثماني وتصميمه على عدم التفريط بالقدس وفلسطين . كان موقف السلطان عبد الحميد، كما أبلغه للوسطاء الأمريكيين، بأن فلسطين ليست ملكاً للسلطان بل هي ملك للمسلمين جميعاً، وبالتالي لا يملك السماح بإحداث أي تغيير في واقعها أو المساس بوحدتها.
كان السلطان عبد الحميد يقدم على عكس كل شيء يريده المبشرون منه، ويجسد كل ما هو مخيب للآمال بالنسبة لهؤلاء وللغرب وبخاصة فيما يتعلق  بقضية فلسطين . فقد رفض السلطان العرض المغري الذي تقدم به ثيودور هيرتزل لتسديد سائر ديون الإمبراطورية، مقابل صك يسمح لليهود باستيطان فلسطين. ومما جاء في رد السلطان عبد الحميد الثاني على عرض هيرتزل بهذا الشأن القول:
” أن أسمح بتقطيع أجزاء من جسدي بمشرط، لهو أقل إيلاما لي من رؤية فلسطين وهي تقتطع من دولة الخلافة وهو ما لن يحدث.. ليحتفظ اليهود بملايينهم وعندما تتمزق الخلافة يوماً ما سيكون باستطاعتهم الحصول على فلسطين بدون مقابل”.
بعد مسح غبار غسيل الدماغ وكذب التاريخ  ومقارنة هذا الموقف المبدئي مع أدعياء الوطنية الفلسطينية والقومية العربية الذين تنازلوا  عن 78% من فلسطين ليأتي أصنام أوسلو بعد ذلك ليعملوا حراساً لدولة الاحتلال بدون حياء  مقابل كروت VIP  بمباركة وتحفيز ديناصورات وبقايا أنظمة سايكس بيكو .
عرف السلطان عبد الحميد بالتزامه الديني وبورعه وتطبيقه تعاليم الدين في القصر، بما في ذلك حظر سائر الممارسات التي يحرمها الإسلام بما فيها شرب الخمور. ومن جانبه أنفق السلطان بسخاء على المؤسسات التعليمية العربية، وشكل وحدة حرس خاصة من العرب وعين الكثير منهم في مواقع رئيسية في الدولة بما فيها القصر، بل إن هناك من يؤكد بأن نفوذ الموظفين العرب فاق سلطة المسئولين الأتراك . ومن بين العرب الذين برزوا في خدمة السلطان وقتها عزت باشا العابد الذي خدم السلطان على مدار 13 عاماً حتى الإطاحة بعبد الحميد عام 1908. كان عزت باشا يعتبر أقوى المسئولين نفوذاً على مستوى الإمبراطورية.
عن هذا الموضوع يقول لورد كينروس في كتابه  “القرون العثمانية”:”
“في أعين رعاياه، كان السلطان عبد الحميد هو من أعاد إرساء النظام الإسلامي التقليدي القوي المتحرر من التدخلات والنفوذ الأجنبي، نظام جدير بالفهم والاحترام باعتباره نابعاً من المفاهيم والتقاليد الإسلامية والمحلية. وجد الرعايا في خليفتهم السلطان عبد الحميد سمات  جديرة بالاحترام كمسلم تقي ورع ومتقشف. وفي الوقت نفسه وجد الآخرون في السلطان ذلك الحاكم الجدير بالدعم والولاء ليس من قبل وزرائه والمحيطين به والمؤسسات الحاكمة مثل القوات المسلحة فحسب، بل ومن هيئة العلماء، ورجال الدين على كافة مستوياتهم. نجح عبد الحميد في جذب الاهتمام بعيداً عن الغرب باعتباره عالماً غريباً وبعيداً، ومصدراً للأفكار والآراء السياسية المضللة التي حاربها السلطان “.
اعترف القائمون على المعارضة مثل حركة الشبيبة التركية بأن أفكارهم الخاصة بإصلاح  المؤسسات الإسلامية وتحديثها مستمدة من الغرب، على عكس عبد الحميد الذي اعتمد في إصلاحاته على القناعة بأن الحضارة العربية هي المصدر الفعلي للحضارة الأوروبية، التي اقتبست من الإسلام ليس نظامها الدستوري فحسب بل أخذت عن المسلمين العديد من العلوم والتكنولوجيا، مثل الجبر والكيمياء والفيزياء، وعدداً من الاختراعات مثل البوصلة والبارود، إضافة للآداب وكتابة التاريخ، بل وكل ما هو مفيد ومثير للإعجاب في الغرب. وعليه ما الشيء الذي احتاجه المسلمون من الأوروبيين وحاولوا بعدها تطويره؟ “.
 شكل توحيد العالم الإسلامي تحت راية واحدة، حلم السلطان عبد الحميد الذي جهد في العمل على تحقيقه منذ اليوم الأول له في الحكم… وذلك من خلال توسيع اتصالاته مع الطوائف الإسلامية المختلفة داخل الدولة وخارجها. وكانت قد اتضحت أكثر ما يكون ومن البداية بتعيينه الشركسي الجنرال خير الدين في منصب الوزير الأعظم (رئيس الوزراء هذه الأيام)  وذلك في خروج  على التقليد المتبع وهو وضع شخصية تركية على رأس الحكومة. ولم يخف السلطان الأسباب التي دفعته لمثل هذا التصرف؛ إذ شرحها في الفرمان الخاص بتعيين رئيس الحكومة، والذي جاء فيه القول بأن… من حقه كخليفة الاستفادة من خبرات أكفأ العناصر المسلمة في أي مكان من أرض الإسلام. ما فعله السلطان كان إيصال رسالة واضحة للمسلمين في كل مكان من أن خليفتهم سيختار تعيين كبار المسئولين من الأعراق كافة بدون إعطاء الأفضلية للأتراك بالضرورة.
وهذا السفير البريطاني في اسطنبول يقول في رسالة له كتبها قبل سنة واحدة فقط من الإطاحة بالسلطان عبد الحميد بأن:
”  سياسة عبد الحميد الإسلامية هي التي  مكنت السلطان من طرح نفسه كخليفة وزعيم روحي أمام 300 مليون مسلم، … كانت النتيجة أن السلطان استحق، وبدرجة غير مسبوقة، نيل الطاعة العمياء من رعاياه واستمالتهم للقبول بنظامه السلطوي وبدرجة لم تسجل ربما على مدار التاريخ”.
اصبح واضحاً للغرب ان عبد الحميد مصممٌ على ارجاع  الهوية الاسلامية العربية للدولة لتنتقل من ” الرجل المريض الى الدولة القوية ” فقاموا بحركتهم الاستباقية لعزله بقيادة ” شبكة يهودية ماسونية ” حسب تعبير السفير البريطاني في اسطنبول الى وزارته في لندن .


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في السبت 29 يوليو 2017, 5:54 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   السبت 29 يوليو 2017, 5:49 am

July 28, 2017
صراع “الهويات” العربية والإسلامية ودوره في تقسيم المنطقة واشعال حروبها
د. عبد الحي زلوم
أحد المعلقين الافاضل علق على مقالي السابق و هذا جزءٌ من تعليقه : “ما نحن فيه يعود لفقدان الهوية وما يترتب على ذلك من الضياع والجهل والتناحر على اسس أتنية ومذهبية…”
 ومعلق محترم آخر جاء في تعليقه:
” يا أستاذ زلوم قديما العرب كانوا مختبئين وراء الفرس و الترك و الأمازيغ تحت راية الإسلام ، و كانت الإنجازات كبيرة و مشرفة و نسبوها إليهم زوراً، أما الآن و بظهور الدولة القومية ظهر عيبهم و أصبحوا مجرد أدوات تستعمل من قبل الغرب.”  ملخص التعليقين أولهما اننا فقدنا هويتنا العربية الاسلامية وادعينا انجازات المسلمين غير العرب ونسبناها كإنجازات عربية . هذا المقال سيجيب على تلك النقطتين . ومن المفيد قراءة هذا المقال بإعتباره مكملاً للمقال السابق.
1- صراع الهويات:
عندما كنت في السابعة من عمري كنت اقضي اسبوعاً في مدينة الخليل عند عمتي . كان زوجها الشيخ عزات والذي عاش نصف عمره تقريباً في العهد العثماني ونصفه الاخر في عهد الاستعمار البريطاني وكان يحيرني بسؤال : هل انت مسلم  أم عربي أم خليلي أم قدسي ؟ كنت احتار بالاجابة لكنني اذكر اليوم كيف ان هذا السؤال كان يكشف عن صراع الهويات ومحاولة تزييف التاريخ . كذلك فإن بساطة العيش مع الطبيعة في تلك الاجازات علمتني عن زيف الحضارة الاستهلاكية الغربية بعدما قضيتُ من الاجازات في طول دول العالم وعرضها .
يقول المؤلف مايكل اورين أن أكثر ما أصاب المبشرون دهشتهم أنه حتى في منتصف القرن التاسع عشر كان جواب كل من يُسأل سواء في اسطنبول او دمشق أو بغداد او القاهرة جوابه واحد وهو أنا مسلم . ومن هنا بدأ التبشيريون بإعادة صياغة هدفهم من محاولة تغيير دين المسلمين (ومسيحي الشرق ) الى المذهب البروتستنتي فقرروا البدء بالقومية كأداة للتفرقة .أسسوا الجامعات لبث الروح القومية العربية عبر الكلية البروتستنتية السورية ( الجامعة الامريكية في بيروت لاحقاً).ولبث الروح الطورانية عبر كلية روبرتس في تركيا وكذلك عبر سلسلة مدارسهم كخطوة أولى للانتقال من القومية الى النزاعات العرقية والاثنية. كما بينا في المقال السابق تمّ اختراق الدولة العثمانية من شبكة يهودية ماسونية اصبح كثيراً من اعضاءها في مراكز قيادية كانت ترتكب الجرائم ضد العرب لبث الفرقة بين القوميتين . وكان ذلك واضحاً في مراسلات سرّية بين الدبلوماسيين البريطانيين مع وزراء خارجيتهم في وثائق تمّ الكشف عنها .
2- الهوية العربية الاسلامية:
يكاد يكون من المستحيل فصل الهوية العربية عن الهوية الاسلامية . فاللغة العربية هي لغة الاسلام وكتابه المقدس والعرب هم اول من حمل ونشر رايته . لذلك نجد أن اسماء المسلمين في الصين  أو ماليزيا أو السند أو الهند هي اسماء عربية وأن من يريد أن يصلي عليه ان يتعلم اللغة العربية وان يدرس تاريخ العرب وثقافتهم التي اصبحت جزءاً من ثقافته وحضارته . كانت خطيئة الدولة العثمانية القاتلة انها فصلت ما بين العروبية والاسلام.
اذا كان يحق لجورج دبليو بوش ومحافظوه الصهاينة بأن يعلنوا أن على العالم أن يقبل بحضارتهم بكليتها وأن يكونوا معها والا فصواريخ الكروز هي جوابهم فما بالك بحضارة اسلامية عربية تقول : (لا فرق بين عربي ولا اعجمي الا بالتقوى ) وتقول (إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) مقابل حضارة عنصرية نتنة .
3- العرب والطرح القومي:
عن ذلك كتب مايكل أورين في كتابه المعنون : السلطة، العقيدة والخيال،  يقول:”  بعد الرفض القاطع الذي أظهره العرب المسلمون للطروحات الدينية للجماعات التبشيرية، تعاملوا مع الأفكار القومية الجديدة بفتور.. فقد كان لديهم  الأمة الإسلامية التي تمثلها الدولة العثمانية بالفعل ولم يكونوا بحاجة لجهة جديدة تلزمهم بالولاء.. وبدلاً من الانفصال عن الإمبراطورية ، وجد هؤلاء بأن من الأفضل لهم محاولة الحصول على حقوق إضافية ضمن الدولة وتحقيق الوحدة ليس من خلال فلسفة دخيلة بل بالعودة للإسلام”
كذلك فإن العامل القومي لم يكن المحرك الفعلي للثورة العربية، الأمر الذي يتطرق له أورين في كتابه المذكور بالقول:” بينما نجح البريطانيون في إشعال فتيل الثورة العربية ضد تركيا وحشد العديد من القوميين لهذه القضية، فإن الثورة من الناحية الفعلية جاءت حصيلة الرغبة في إحياء الخلافة العربية المستقلة أكثر منها نتيجة لدوافع قومية ضد الأتراك المؤيدين للغرب.. كان قائد الثورة العربية الكبرى الشريف حسين على قناعة بأن الإسلام وحده القادر على توحيد العرب وليس تحت لواء ثقافي أو عنصري “قومي.” ذكر الشريف حسين في مراسلاته أن مبتغاه هو انشاء خلافة اسلامية عربية . كان الهدف هو ازاحة الظلم الذي مارسه الطورانيون وحزبهم الاتحاد والترقي ضد العرب . بعد انهيار الدولة العثمانية كان يتوقع الشريف حسين دولة عربية كبرى وطالب بأن يكون هو خليفتها العربي . خانه الانجليز بحيث حاصروه في الحجاز فقط ووضعت بقية البلاد العربية تحت الاحتلال المباشر . اصر الشريف حسين على وجوب ان يكون خليفة للمسلمين . ارسلوا له لورنس يحذره أن اصراره سيكلفه عرشه ولما اصر تمّ نفيه الى قبرص .
4- الوطن العربي بعد الثورة العربية الكبرى
من المعلوم كيف تمّ تقسيم الوطن العربي الى دويلات وكان الاستعمار عليها مباشراً تم خلاله وضع مناهج تعليمية تزيف التاريخ لتنتج اجيالاً جاهلةً بتاريخها وحضارتها.  كم ذهلت عندما قرءت في كتاب توم سيغيف (فلسطين واحدة وكاملة)  بأن خليل السكاكيني كان يتبع محفلاً ماسونياً يضم يهوداً وعرباً وأن الجاسوس ليفاين  قد اختبأ في بيته حين كان مطارداً من العثمانيين وأنه عندما تمّ القبض على الجاسوس في بيته تمّ  سجنهما ونفيهما إلى دمشق ولم يخرج من السجن الا عند سقوط دمشق الى المحتلين . اصبح السكاكيني مديراً لدائرة المعارف ( التربية ) في فلسطين ولقد كان بعض الكتب التي درستها اثناء الانتداب البريطاني من تأليفه  .
كان ما يُسمى ببلاد الشام يتكون من سوريا ، لبنان ، شرق الاردن وفلسطين . فأصبحت اربع دول . ثمّ تمّ زرع كيانات دينية وإثنية وطائفية في شاطئ البحر الابيض المتوسط الشرقي . تمّ فُصل لواء الاسكندرونة عن سوريا ولواء اللاذقية الى العلويين ومحاولة الفرنسيون أن يجعلوا منه دولة لكنهم عدلوا عن ذلك لعدم توفر ابسط الشروط لبنية تحتية مناسبة . ثمّ اسسوا لبنان على اساس طائفي مقيت يقاسي منه لبنان الى يومنا هذا . ثم زرعوا كياناً عنصرياً يهودياً في فلسطين .
5-  تقسيم المقسّم وتعميق الخلاف بين ابناء المجتمع الواحد :
فلنأخذ مثالاً عن الاردن وفلسطين . كان البلدان وحدة واحدة طوال التاريخ . كانت التقسيمات ما بين القطرين عرضية . كان شمال الاردن ( اربد )وشمال فلسطين(الجليل) فيما كان يسمى “سنجقاً واحداً ” وكان الوسط سنجقاً آخر(السلط ونابلس) وكان الجنوب سنجقاً ( الخليل والكرك ). بعد وعد بلفور قرر الانجليز بجرة قلم فصل الكيانيين الاردني والفلسطيني بجعل نهر الاردن فاصلاً طولياً . لم يُخفي الانجليز في تبريرهم لهذا الترتيب كما تبين وثائق وزارة المستعمرات بأن الهدف من هذا التركيب هو انشاء الكيان الصهيوني في فلسطين وجعل شرق الاردن منطقةً عازلة  ولتستوعب نتائج تكوين الدولة اليهودية في فلسطين .
في عمليات التجهيل للاجيال عبر البرامج التعليمية الاستعمارية تمّ تفتيت حتى هذه الكيانات في عقول الاجيال الجديدة . اصبح هناك هذا من شمال الاردن وهذا من جنوبه بل اصبح هذا من شرق عمان وهذا من غربها . ثمّ تمّ تجيير الروح الرياضية الى اداةٌ نتنة للفرقة بين اهل البلد الواحد بحيث اصبح ممكناً اشعال (انتفاضة) بين طائفتين من المجتمع الواحد عبر مباراة كرة قدم! وكذلك الامر في فلسطين . في انتخابات لغرفة التجارة في مدينة القدس ( والذي يمثل اهل الخليل سبعين في المائة من سكانها ) كان عمي أحد الناجحين في انتخاباتها . عندما سأل ابن احد المرشحين المقادسة الذي لم يحالفه الحظ بالنجاح عن نتيجة الانتخابات اجابه بأنه لم ينجح وأن الناجحين كانوا اربعة مقادسة . واربعة مسيحيين واربعة خلايلة !
6-  تزييف التاريخ:
لمحو الخلفية للحضارة العربية الاسلامية تمّ نبش القبور والاثار اليونانية والرومانية ومحاولة طمس الهوية العربية الاسلامية للكيانات التي اوجدها الاستعمار . وتمّ تمجيدها بمهرجانات في بعلبك وجرش والكرنك …الخ . وشجع المصريون ان يقولوا انهم فراعنة واللبنانيون بأنهم فينقيون مما سهل على النشأ الجديد بأن يقبل بأكذوبة ان فلسطين هي للعبرانيين وأنها يهودا والسامره!
كذلك قاموا بسرقة منجزات المسلمين غير العرب باعتبارها عربية . كان من فقهاء الدين البخاري وهو من ما يسمى اوزباكستان اليوم . وكان فقيه اللغة العربية مما تسمى طهران اليوم . وكان الرازي كذلك، واسم فقيه العربيه سيبويه واضاقة بعد دلك ” واصبح الكردي صلاح الدن والقئد الامازيغي طارق بن زياد عربا”.
جاء في مقدمة ابن خلدون : مؤرخ القرن الرابع عشر وعالم الاجتماع العربي،أنها لحقيقة جديرة بالملاحظة بأن معظم العلماء المسلمين في العلوم الفكرية كانوا من العجم (غير العرب):
“فصارت هذه العلوم كلها علوما ذات ملكات محتاجة إلى التعليم فاندرجت في جملة الصنائع وقد كنا قدمنا أن الصنائع من منتحل الحضر وأن العرب أبعد الناس عنها فصارت العلوم لذلك حضرية وبعد عنها العرب وعن سوقها .”(مقدمة ابن خلدون، صفحة 544-
7- نحن اليوم نعيش عصراً جاهلياً ممنهجاً :
إن حكم العوائل والقبائل والعساكر تحت رعاية الاستعمار المباشر وغير المباشر وقد اوصلنا الى ما نحن فيه. هكذا نحن اليوم فكيف كنا ؟
كتب ملك بريطاني الى خليفة مسلم في الاندلس ما يلي كما ورد في كتاب (العرب عنصر السيادة في القرون الوسطى) لمؤلفه المؤرخ الإنجليزي السير جون دوانبورت.
“من جورج الثاني ملك انكلترا والسويد والنرويج إلى الخليفة ملك المسلمين في مملكة الأندلس صاحب العظمة هشام الجليل المقام…
بعد التعظيم والتوقير، فقد سمعنا عن الرقيّ العظيم الذي تتمتع بفيضه الضافي معاهد العلم والصناعات في بلادكم العامرة، فأردنا لأبنائنا اقتباس نماذج هذه الفضائل لتكون بداية حسنة في اقتفاء أثركم لنشر أنوار العلم في بلادنا التي يحيط بها الجهل من أركانها الأربعة.وقد وضعنا ابنة شقيقنا الأميرة دوبانت على رأس البعثة من بنات أشراف الإنكليز، لتتشرف بلثم أهداب العرش والتماس العطف، وتكون مع زميلاتها موضع عناية عظمتكم وفي حماية الحاشية الكريمة، والحدب من قبل اللواتي سوف يقمن على تعليمهن، و قد أرفقت الأميرة الصغيرة بهدية متواضعة لمقامكم الجليل، أرجو التكرم بقبولها، مع التعظيم والحب الخالص…
  من خادمكم المطيع  جورج.م.أ
 جواب الخليفة الأندلسي هشام الثالث:
 بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيه سيد المرسلين، وبعد:
إلى ملك انجلترا و ايكوسيا واسكندنافيا الأجلّ..
اطلعت على التماسكم، فوافقت على طلبكم بعد استشارة من يعنيهم الأمر من أرباب الشأن، وعليه نعلمكم أنه سوف ينفق على هذه البعثة من بيت مال المسلمين، دلالة على مودتنا لشخصكم الملكي. أمّا هديتكم فقد تلقيتها بسرور زائد، و بالمقابل أبعث إليكم بغالي الطنافس الأندلسية، وهو من صنع أبنائنا، هدية لحضرتكم، وفيها المغزى الكافي للتدليل على التفاتتنا ومحبتنا.. و السلام.
خليفة رسول الله في ديار الأندلس هشام الثالث


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في السبت 29 يوليو 2017, 5:55 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   السبت 29 يوليو 2017, 5:50 am

كيف اوصلونا الى مرحلة الانحطاط كما تجلت في ازمة الاقصى وكيف استطاعوا أن يجعلوا 6 ملايين صهيوني في فلسطين يدجنوا أنظمة 400 مليون عربي أو 15 مليون يهودي مقابل 1500 مليون مسلم؟ السبب: أن العلم والادارة (ومنها التخطيط) قابله الجهل وحكم القبائل والعوائل والعسكر


د. عبد الحي زلوم

 

ظلت كثير من انظمة العرب صامتة حيال أزمة الاقصى وكأن المشكلة في المريخ وتخص معبداً هندوسياً – بينما كان رد فعل البعض الاخر خجولاً يهمه ارضاء الحليف الصهيوني الجديد وارضاء امريكا لا ارضاء الله … وهذا يستدعي وقفة كيف انقلب العرب والمسلمين من اشداء على الاعداء رحماء بينهم الى رحماء على الاعداء اشداء فيما بينهم.  فكيف تم خلق وبناء انظمة سايكس بيكو وشقيقاتها التي اوصلتنا الى ما نحن فيه؟

1-  بناء الدول في العصر الحديث .

من المفيد أن نذكر هنا أن غزو افغانستان و العراق كان هدفه حسب تعبير المحافظين الجدد هو ( بناء الدول – Nation Building ) . وبناء الدول بدأ بمعاهدة Westphalia  سنة 1648والتي نقلت أوروبا من عصر الاقطاع الى عصر الدولة (Nation State) . بناء الدول اليوم هي كبناء الشركات . كما أن بناء الشركة يبدأ بتحديد هدفها وأدوات تنفيذها و تحديد إدارتها وهيكلها التنظيمي فكذلك الامر ببناء دول هذه الايام . ولكي لا نذهب بعيداً فقد كان عدد سكان بعض مشيخات الخليج عدة الاف فقط. وكان حاكم كل مشيخة شيخ القبيلة .

كذلك كان عدد سكان يهود فلسطين حين انشاء دولة الصهاينة 600000. نقارن ذلك مثلاً بشركة وول مارت العالمية وعدد موظفيها 2.3 مليون ومبيعاتها السنوية تساوي 485  مليار دولار في سنة 2016 وهذا يساوي بل يزيد عن مجموع الدخل القومي لاربعة دول نفطية خليجية هي الكويت ،البحرين ، قطر ، عُمان أو حتى ما يزيد عن الدخل القومي لسبع دول عربية اثنان منها نفطيتان وهما العراق وليبيا اضافة الى سوريا والاردن ولبنان وتونس واليمن.

 فلنبدأ بتسلسل الاحداث التي اوصلتنا الى ما نحن فيه :-

2-  كانت البداية غزوا ثقافياً لاوطاننا:

بدا الغزو بمحاولة تغيير الدين عن طريق التبشيرين ولما ثبت استحالة ذلك قرروا بث روح الشقاق عن طريق القومية والقبلية والاثنية ووضعوا الخطط لذلك .

قبل مغادرتهما بوسطن إلى البلاد المقدسة سنة 1820 ، شرح المبشران الشابان في كنيسة أولد ساوث في بوسطن ما عُرف بعد ذلك بـ: البرنامج التبشيري الخاص بالعالم الإسلامي. كان القس ليفي بارسونز أول المتحدثين قائلاً:” اليهود هم من علمونا طريق الخلاص.. إلهنا هو إلههم وجنتنا هي جنتهم” والأهم من ذلك أن بارسون استذكر ” الحقيقة الكبرى” وهي أن اليهود هم من زودوا الإنسانية بالمخلص الأعظم المسيح”.  وأضاف القس البروتستنتي وهو يستعد للسفر إلى فلسطين:  “نعم..  إخوتي، إن من سيشفع لكم أمام عرش الله .. هو يهودي”. وأضاف ”  بأن الوقت قد حان لتصحيح الظلم الذي أحاق باليهود و الاعتراف أنه لا يزال هناك في صدر كل يهودي رغبة لا تقهر في تعمير الأرض التي وهبها الله لآبائهم،.. تلك الأرض هي فلسطين بإنتظار أصحابها الشرعيين لاستعادتها، وهو ما سيحصل… ما إن يختفي الاحتلال العثماني لفلسطين فإن معجزة فقط هي التي ستحول دون عودة فورية لليهود إليها”. .

تلخصت أجندة الحملة التبشيرية للقساوسة البروتستنت في هدفين هما تدمير الدولة العثمانية المسلمة وعودة اليهود إلى فلسطين. بعد سفر اول بعثة تبشيرية  بـ: 98 عاماً  سقطت الدولة العثمانية واحتلت فلسطين من جيش الانجليزي الذي يرأسه الجنرال اللنبي وبه فيلق يهودي برآسة فلاديمير جابوتنسكي وجيش الثورة بقيادة الامير فيصل ورجل المخابرات البريطانية لورنس لدى دخوله القدس عام 1917. قال الجينرال اللنبي :” الآن فقط انتهت الحروب الصليبية”.

من ابرز القساوسة البروتستنت الامريكان كان القس دانيال بليس الذي اسسس الكلية البروتستنتية السورية في منتصف القرن التاسع عشر والتي غيرت اسمها سنة 1920 الى الجامعة الامريكية في بيروت بعد زوال الدولة العثمانية. وصل عدد المدارس التبشيرية في ثمانيات القرن التاسع عشر إلى 400 مدرسة يتربى فيها أكثر من20 ألف طالب اصبحوا نواة ما تم تسميتهم بالنخبة ليضعوهم بمناصب قيادية في مستقبل ما بعد الدولة العثمانية .

3-  تحديد الاستراتيجية لما بعد الدولة العثمانية .

عقدت وزارة المستعمرات البريطانية عدة مؤتمرات ودراسات شارك فيها علماء في السياسة والاقتصاد والاجتماع والجيولوجيا والجغرافيا السياسية لخصها رئيس الوزراء البريطاني هينري كامبل بانيرمان سنة 1907 جاء فيها :

“هناك امة تسيطر على مساحات واسعة مملؤوةٌ بمصادر طبيعية غير مرئية وهم يهيمنون على ممرات العالم . وبلادهم كانت مهد الحضارة والأديان . هذه الامة لها دين واحد ولغة واحدة وتاريخ واحد و تطلعات مستقبلية واحدة. ولا يوجد عوائق طبيعية تفصل بين بعضهم عن بعض … لو أتحدت هذه الامة في دولة واحدة فسوف تتحكم في مصير العالم وسوف تفصل اوروبا عن بقية العالم. وحين الاخذ بهذه الاسباب بصفة جدية فيجب أن يُزرع جسم غريب في قلب هذه الامة  ليمنع أن يتلاقى جناحيها  (المشرق والمغرب ) و سيقوم الجسم الغريب  بإنهاكها واستنزاف قوتها في حروب لا تنتهي.  ويمكن أن يخدم هذا الجسم الغريب كمنطلق للغرب  لتحقيق اهدافه .” اي في ثلاث كلمات : ممنوع الوحدة العربية.

حاول المستعمر التشكيك في هذه الوثيقة كعادته حال تسريب وثائق استراتيجية تاريخية علماً بأن الحقائق على الارض اثبتت تطبيق ما  جاء بها بحذافيرها.   وما كانت اتفاقية سايكس بيكو بعد حوالي 10 سنوات ووعد بلفور الا تطبيقاً لهذه الاستراتيجية  وللعلم كانت سايكس بيكو بداية بين بريطانيا وفرنسا وروسيا ولما كشفت الثورة الشيوعية عن تلك الوثيقة وسربتها للدولة العثمانية والتي بدورها سربتها الى ثورة الشريف حسين ادعى الانجليز أن الوثائق المسربة مزيفة وصدّقهم الشريف حسين.

عندما تيقن الشريف حسين من خداع الانجليز بعد فوات الاوان لم يقبل بزرع كيان صهيوني في فلسطين وطالب بريطانيا بالوفاء بتعهداتها . وكان نتيجة اصراره خسارته لعرش الحجاز ونفيه الى قبرص.

 لا يفوتنا هنا أن نبين ان حزب الاتحاد والترقي الذي خلع السلطان عبد الحميد سنة 1908 كان يدار من حلقة يهودية ماسونية حسب رسالة سرية من سفير بريطانيا  في اسطنبول السير جيرارد لاوثر  لوزارة الخارجية في لندن بتاريخ 29 مايو جاء فيه  ” بأن اليهود هيمنوا على شبكة ماسونية ومن خلالها على الإمبراطورية العثمانية.” ومما كتبه السفير البريطاني :” بأن من أبرز المشاركين في  المؤامرة الماسونية اليهودية على تركيا السفير الأمريكي في تركيا أوسكار شتراوس ( يهودي ) “.   كما كان من تلاه من سفراء امريكيين هم من اليهود مثل هنري مورغنثا و وأبراهام إيلكوس حتى زوال الدولة العثمانية .

 تبين لاحقاً أن الكثير من اعضاء المنظمات السرية  للثورة العربية كانوا من الماسون وليس بالضرورة أنهم كانوا على علم بهدف تلك المؤسسات السرية كونها تعمل على طريقة المخابرات وبالدرجات وبالمعلومات لكل درجة حسب حاجتها فقط . وكان اكثر من تولى عهد ما بعد الدولة العثمانية ايام الاستعمارين الانجليزي والفرنسي منهم .

4- تطبيقات وثيقة بانيرمان وسايكس بيكو  بعد انهيار الدولة العثمانية

خلقت  اتفاقية سايكس بيكو  دولاً  لها حدود افتراضية  لا أساس لها لا في التاريخ ولا في الجغرافيا وتركوا  بين حدود الدولة  والاخرى وتد جحا لابقاء  النزاع بين تلك الدول إلى يوم يبعثون.  تمّ تقسيم جغرافيا دول سايكس بيكو بحيث تكون مصادر الثروات الطبيعية تحت مناطق ضئيلة السكان بعضها لا يتجاوز بضع الاف ودول اخرى غزيرة السكان فقيرة الموارد بحيث يستولي المستعمرون على ثروة الفئة الاولى الضعيفة والغنية بحجة حمايتها ويعطوا دول الفئة الثانية الفقيرة فتات من ثروة الفئة الاولى لقاء رهن سيادتها الاقتصادية والسياسية . ساعدهم في تحقيق هذا الهدف وكلائهم والذي تمّ تنصيبهم لادارة تلك الدول والدويلات وشجعوهم على الفساد  بإعتبار أن بلادهم هي مزارع لهم  وشجعوهم على نهب البلاد والعباد. كذلك تمّ تجهيل الاجيال في برامج تعليمية  زوروا فيها التاريخ والدين والحضارة الموروثة فنتج عن ذلك أجيال  اصبح نتائج مباراة برشلونة اهم لبعضهم من اهتمامهم بمآسي بلادهم أو حتى  بتهويد الأقصى.

5-  كان المهم ان تكون انظمة سايكس بيكو انظمة شمولية وهكذا كانت إما قبلية أو عائلية أو عسكرية .

قلنا أن بناء الدولة هو كبناء الشركة فهي بحاجة الى تنظيم اداري اي نظام حكم. اختار الاستعمار نظام القبائل أو العوائل أو العسكر لانها جيمعاً انظمة شمولية اذا قال شيخ القبيلة كلمته فعلى الجميع السمع والطاعة . عندما سأل هينري كسينجر الخبراء في المفاوضات كيف يتفاوض مع السادات قالوا له استعمل اسلوب شيخ القبيلة فالسادات له مستشارين ذوي علم وخبرة ودراية فسيكون التفاوض معهم صعباً . اتفق مع السادات وارضي غروره وخد كل شيئاً منه .وهكذا كان عندما وافق السادات على شروط فك الاشتباك العسكرية دون الرجوع الى رئيس الاركان عبد الغني الجمسياعترض الجمسي على تلك الشوط في اجتماع موسع  فقال له السادات ( اسكت يا ابني احنا اتفقنا ).

لم يكن نظام القبائل والعوائل والعساكر محصوراً على الملكيات بل حتى على ما يسمى بالجمهوريات المتوارثة بل وحتى على تلك التي تدعي أن لها تنظيماً حزبياً كحزب البعث في العراق وسوريا . كانت آلة الحزب في تلك البلدين تدار من قبائل التكريتين في العراق وقبائل العلويين في سوريا ولم يمنع كون البلدين تحت راية حزب واحد بأن يصطف النظام السوري مع الجيوش الامريكية ليدمر العراق كما في سنة 1991 . لا اشكك في وطنية احد وخصوصا صدام حسين ولكن لا ينتج عن اي نظام شمولي  خيراً .

كذلك في نظام العسكر. لا يشك أحد في وطنية جمال عبد الناصر وصدقه وحسن مبتغاه لكن حكمه في النهاية كان  حكماً شمولياً لعصابة من العسكر قاد خلالها عبد الحكيم عامر الجيش الى هزيمة شنيعة لانه صديق العمركما تمّ توريث انور السادات ليصبح الرئيس من بعد عبد الناصر علماً بأنه كان يتقاضى راتباً من الــCIAعن طريق كمال ادهم . فقام السادات بتحويل المحاولة الاشتراكية الى اقذر انواع الرأسمالية و اعتبار اسرائيل عدواً للأمة لتصبح ذخراً استراتيجياً لما جاء من بعد عبد الناصر من الرؤساء  العسكر .

دقائق التاريخ  عقود وقرون. جاءنا التتار والمغول ثم هزموا وكانت حضارتنا في النهاية اقوى من جبروتهم فاعتنقوا حضارتنا بل وحاربوا من اجلها . الهزيمة  عندما  نيأس  ولكن هذه الامة لا تيأس . صمد اليوم نفر قليل من المؤمنين في غزة في اطول حروب الكيان الصهيوني وخرجوا منتصرين. كان هولاء من اهل السنه. نفر اخر مؤمن في جنوب لبنان حقق اكبر نصر عربي وأول هزيمة للكيان الصهيوني حيث انسحب بعده العدو بلا قيد ولا شرط. وكان هؤلاء من الشيعة.

صنف الاعراب هؤلاء وهؤلاء بانهم  ارهابيين ارضاء لاعداء الله والانسانية. الا انهم هم لخاسرون.

جاء ربيع عربي من جماهير غاضبة على تلك الانظمة واخواتها وتمّ اختطافه . الا أن تحت الرماد ناراً حامية ستولد ربيعاً آخر يحرق اليابس لا الاخضر ويُرجع ألامة الى وحدتها وحضارتها وتاريخها.


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في السبت 29 يوليو 2017, 5:55 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   السبت 29 يوليو 2017, 5:53 am

كنا نقول ليس بالامكان أسوء مما كان لكنه كان.. عندما نسمع محطات ظننا انها عربية تكاد تظنها عبرية وكأنها صوت اسرائيل واصفة من يسعون الى تحرير اولى القبلتين بالارهابيين.. ولكن من هم الارهابيون؟

1- الولايات المتحدة هي الراعية العالمية للارهاب
قال إدوارد بيك Edward Peck في مقابلة أجرتها معه الصحفية آمي غودمان بتاريخ 28 يوليو 2006: “في عام 1985 عندما كنت نائبًا لمدير إدارة مكافحة الإرهاب في البيت الأبيض في عهد ريغان، طُلب إلينا الخروج بتفسير محدد للإرهاب يمكن تعميمه على الأجهزة الحكومية كافة. وقتها رفعنا لهم أكثر من ستة تعريفات للإرهاب تم رفضها جميعها ، لأن الدارس المتمعن لكل منها يخرج بانطباع مؤداه أنها تنطبق جميعًا على الولايات المتحدة باعتبارها متورطة في العديد من هذه الأنشطة”.
بعدما طلبت الولايات المتحدة من الجميع الاصطفاف معها لمحاربة الارهاب بعد 11 سبتمبر طلب الرئيس المصري مبارك و كثيرون آخرون  أن تقوم الولايات المتحدة بتعريف الارهاب – الا انها  رفضت ذلك.
2- اول من استعمل “الجهاديين” كانت الولايات المتحدة :
ما بين سنوات  1977-1989   تم استقدام المجاهدين   الى افغانستان من كل حدب وصوب وتم تمويلهم وتسليحهم من الــCIA واجهزة المخابرات النفطية التابعة لها في  الشرق الأوسط . كان هؤلاء مصدراً رخيصاً لحروب الولايات المتحدة بالوكالة. ولقد قامت الولايات المتحدة بتمجيد هؤلاء في صحافتها  بل  ورتبت لقادة طالبان برامج زيارة الولايات المتحدة بما فيها البيت الابيض.  ووصل عدد المجاهدين ممن تمّ تسميتهم الافغان العرب 35000 . وكانوا عنصراً هاماً في انهيار الاتحاد السوفياتي بعد هزيمته في افغانستان . ثمّ تم استعمالهم في البوسنة،  و في الشيشان . ووجدت الولايات المتحدة في هؤلاء عناصر هامة  لاستعمالها في حروبها بالوكالة لانها رخيصة الكلفة وشديدة المراس في الحروب ويمكن التخلص منها بل وقتلها بعد استنفاذ الولايات المتحدة  لاغراضها منها .  وما زالت الولايات المتحدة تستعملهم في حروبها بالوكالة. فمثلاً :

    قال الرئيس الامريكي ترامب اثناء حملته الانتخابية ان داعش هي صناعة امريكية .


    اعترف جون كيري أن “الولايات المتحدة حاولت استعمال داعش


لاجبار الاسد على المفاوضات .”

    قال وزير الخارجية الروسي لافروف نقلاً عن وكالة تاس : ” إن الادارة الامريكية الجديدة ما زالت تتبع نهج الرئيس السابق باراك اوباما التي تعمدت عدم توجيه ضربات لمقاتلي جبهة النصرة ” ذلك لانها من صنع الولايات المتحدة عبر وكالائها العرب .


    نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية الأحد 18/6/2017 تقريراً يتحدث عن انخراط إسرائيل في دعم الجماعات المسلّحة في سوريا بشكل منتظم في سوريا، وتساهم المساعدات الإسرائيلية في دفع الرواتب وشراء الذخائر… وأنها تشارك بقوة في المعارك الدائرة هناك، فضلاً عن اعتراف اسرائيل علناً بمعالجة حوالى 3000 جريح منذ عام 2013.”


3- هدف حرب الارهاب الامريكية هو فرض الاحادية والهيمنة على العالم  :
كما يقول المحللان ثوماس  بارنت ، الباحث الاستراتيجي والاستاذ في الكلية الحربية البحرية الأمريكية وهنري  غافني ، رئيس فريق أبحاث في مركز الدراسات الاستراتيجية في مؤسسة CNA للبحوث في دراستهما المعنونة “استراتيجية التحول العالمي” المنشورة في عدد مايو 2003 من مجلة Military Officer فإن احتلال العراق :”لم يكن محاولة تسوية حسابات قديمة أو مجرّد تطبيقٍ لقرارات مجلس الأمن الدولي الخاصة بنزع سلاح العراق … بل وبدلاً من ذلك فقد جاء أول تطبيقٍ لإستراتيجية إدارة بوش الخاصة بالحروب الاستباقية المثيرة للجدل، ليشكل نقطة تحول تاريخي على طريق امتلاك واشنطن الفعلي للأمن الإستراتيجي في عصر العولمة.”
4- قال المحافظون الصهاينة الجدد  انهم بحاجة الى بيرل هاربر جديدة! فجاءوا بتفجيرات 11 سبتمبر .
هذا ما خطط له المحافظون الجدد كما جاء في ادبياتهم بل وتصريحاتهم اثناء حملة الرئيس جورج بوش وذلك لحشد الشعب الامريكي  وراء سياستهم لبسط الهيمنة الامريكية الاحادية والكاملة على العالم بما يتخللها من حروب لعشرات السنين .
خلال رحلة جوية الى اسطنبول يوم 6/1/1992 ،كنت في الطائرة مع عائلتي عندما تعرفنا على دونالد فان ايتن وزوجته  حيث تبين أنه بروفيسور تاريخ في احدى جامعات كاليفورنيا، وكانت حرب الخليج الاولى التي قادتها أمريكيا ضد العراق محور نقاشنا.  عندما سألني عن رأيي قلت له أني اعتقد أن الولايات المتحدة قد ضللت القيادة العراقية بانها لن تتدخل في نزاع حدود عربي. بل ومن غير الممكن أن لا ترى اقمارها الصناعية مئة الف جندي ومئات الدبابات متجهة للكويت ولا تتخذ اي اجراء لان بياناً واحداً منها كان يكفي لوقف الغزو.  لكن يبدو انها كانت تريده..  أجابني البروفيسور Van Etten أن ذلك غير مستغرب على الولايات المتحدة فهي كانت تعلم وقت هجوم اليابان على بيرل هاربر قبل حدوثه لكنها كانت تريده لتجييش الامريكيين الذين كانوا ضد دخول الولايات المتحدة الحرب العالمية الثانية وانه كتب بحثاً بهذا الخصوص. طلبت منه نسخة من الدراسة تلك وفعلاً ارسلها لي بعد رجوعه الى كاليفورنيا.
ملخص الدراسة ان الكونغرس والشعب الامريكي كان ضد دخول الولايات المتحدة الحرب وكانت الحكومة الامريكية برئاسة الرئيس روزفيلت تعتقد بضرورة دخول الحرب فقاموا بحركات اقتصادية عدوانية ضد اليابان ومنها منع النفط والحديد عنها وفكوا رموز شيفرة الجيش الياباني وعرفوا ساعة الصفر للهجوم بل وعرفوا خطة الهجوم وأهملوا تحذير رقابة الرادار ان طائرات العدو تقترب الى بيرل هاربر . وقد قدّمتُ هذه الدراسة في فصل كامل من كتابي نذر العولمة  سنة 1998.
5- هذه اهداف حرب الارهاب الامريكية كما حددها مدير الـCIA  الاسبق:
في محاضرة لجيمس ولسي في جامعة كاليفورينا في لوس انجلوس بتاريخ 2/4/2003 وذلك اثناء عمليات غزو العراق قال فيها : ” إننا نخوض حرباً عالمية رابعة وأعتقد أنها ستستمر لمدة اطول من اي من الحربين العالميتين الاولى والثانية . ولكنني آمل أن لا تمتد لاكثر من40 سنة كما كانت الحرب العالمية الثالثة اي الحرب الباردة . ” وأضاف : “أن هذه الحرب ستكون في الحقيقة ضد 3 اعداء : القادة في ايران والفاشيون في العراق وسوريا و المتطرفون الاسلاميون امثال القاعدة “.
هل هناك وضوحٌ اكثر من هذا؟  بدا تنفيذ الحرب الايدلوجية وذلك بالضغط على الدول الحليفة والصديقة وتغيير المناهج اضافةً الى الحروب الساخنة المباشرة والحروب الباردة وبالوكالة كما نرى في كافة ارجاء العالم الاسلامي من غرب افريقيا وحتى بنغلاديش التي قامت مؤخراً بإعدام قادة الجماعة الاسلامية وأكثرهم في السبعين والثمانين من اعمارهم وذلك بحجة وقوفهم مع باكتسان اثناء حرب الانفصال سنة 1971 والتي قادها الجيش الهندي .
6- لماذا هذه الهجمة على الاسلام والمُثل الاسلامية ؟
قال السكرتير العام لحلف الاطلسي سنة 1995 أن الاسلام السياسي وايدولوجيته هي اخطر من الشيوعية.
هناك 3 عوامل رئيسية لذلك :-

    كون نسبة كبرى من مصادر الطاقة العالمية تكمن تحت الاراضي الاسلامية .


    يقول الجيواستراتيجي البريطاني ماكيندر أن الاستيلاء على اوراسيا هو متطلب رئيس لاي امبراطورية عالمية وبذلك لا تستقيم العولمة والهيمنة الامريكية بدون الهيمنة على قلب اوراسيا وهو الشرق الاوسط العربي .


    تمّ تقسيم العالم الى دول منفتحة على العولمة واخرى منغلقة عنها وتمّ تحديد أن القيم والمبادئ الاسلامية خصوصاً الاقتصادية منها كتحريم الربا تقف عقبة في طريقها.


في الهجمة على العالم الاسلامي والتنظيمات الاسلامية كان هناك مدرستان احداهما امكانية استعمال ما اسموه بالاسلاميين المعتدلين كالاخوان المسلمين ومدرسةً اخرى ترى بضرورة تغيير جذري في المفاهيم الاسلامية وقوقعة المسلمين بعيداً عن اي من  مفاهيم دينهم الاقتصادية و الاجتماعية لانها تخالف مبادئ عولمتهم والتي اعلنوا انها صالحةٌ لكل زمان ومكان وأن على العالم أن يختار أن يكون معها أو ضدها .
كانت التجربة التركية مع الاسلاميين اثناء سيطرة المدرسة الاولى القابلة بالاسلاميين المعتدليين تجربة ناجحة بأفضل مما توقعوا او رغبوا فورطوا الحكم التركي الاسلامي المعتدل بمشاكل عديدة. وبعد صموده حاولوا الانقلاب العسكري عليه. بعدما تغلب فريق المدرسة الثانية الصهيونية بأنه لا يوجد اسلاميون معتدلون فكلهم سواء  فبدأت الهجمة على الاخوان المسلمين واي تنظيم يحمل في ايدولوجيته اي نوع من الاسلام السياسي أو الاجتماعي  .
7-  ستفشل مخططات الولايات المتحدة حيث ستصاب بسكة قلبية اقتصادية
حسب ما جاء في خطط المحافظين الجدد بدات الحروب على العالم الاسلامي .
غزو العراق :
كما بين مدير مكافحة الارهاب في مجلس الامن القومي الامريكي ريتشارد كلارك في كتابه بأن غزو العراق قد تمّ بحثه في أول اجتماع لادارة الرئيس جورج دبليو بوش قبل احداث 11 سبتمبر بسبعة شهور وقبل الغزو بسنتين . نتج عن حرب الارهاب تلك قتل ما يزيد عن مليون عراقي وتهجير الملايين وقتل العلماء ونشر الفوضى والمذهبية والفساد لتصبح العراق الدولة الاكثر فساداً في العالم .
–  مقابلة ديك تشيني  نائب الرئيس الامريكي في 16/3/2003  مع برنامج قابل الصحافة جاء فيها : “كافة التحليلات تبين لنا أن كلفة الحرب ستكون حوالي 80 مليار دولار ويضاف اليها 20 مليار دولار لمدة السنتين بعد الغزو “.
– لكن كلفة الحرب الحقيقية كانت في اقل تقدير  1.1تريليون دولار وحسب تقديرات البروفيسور جوزف ستغلز 3 تريليون ومدة الحرب كانت حوالي 9 سنوات في الوقت الذي اعلن بوش ان (المهمة قد انجزت ) بعد شهور فقط .
افغانستان:
– تصور المحافظون الجدد ان هذه الحرب ستنتهي خلال ساعات لكنها تحولت الى اطول حرب في  تاريخ الولايات المتحدة . وأما كلفتها فوصلت الى ما يزيد عن تريليون دولار .  ولعل  ما جاء في جريدة أراب- نيوز بتاريخ 1/7/2010  افضل وصف لتلك الحرب حيث كتبت :    ” كيف يستطيع جيش غير نظامي يتكون من 30.000 – 40.000 رجل الصمود ضد القوة العالمية العظمى الوحيدة لتسع سنوات طوال ، خصوصاً عندما نضيف أن مع هذه الولايات المتحدة تحالف من أقوى جيوش العالم الأخرى؟”
سوريا :
– خططت الولايات المتحدة مع وكلائها في المنطقة لقلب النظام السوري وظنوا ان ذلك في متناول ايديهم خلال شهور .وجاءوا (بمجاهديهم ) من كل مكان وصرفوا عشرات مليارات الدولارات ولم يفلحوا في تحقيق هدفهم سوى قتل 400 الف سوري  من افضل العرب  وتهجير حوالي 10 مليون لاجئ وتدمير البنية التحتية لدولة عربية هامة .
الربيع العربي
– استطاعت قوى الشد العكسي في الغرف السوداء أن تُحول انتفاضات الربيع العربي الى نكسات ذلك لان تلك الانتفاضات كانت بدون قيادات ناضجة وتمّ اختطافها . ولكن من تحت الرماد ستخرج قيادات شابة ناضجة وستذهب بمن اوصلوهم الى هذا الوضع البائس الى مزبلة التاريخ.
احسن الكاتب والمؤلف الاميركي Stephen Lendman  حين كتب في 23/6/2017  في جريدة ICH:” الجنون هو ما يميز سياسة الولايات المتحدة وارهاب الدولة  على نطاق عالمي  وعدوانية ناتجة عن دلك ، والهدف  هو السيطرة على الكرة الارضية  ومواردها  وشعوبها  مخاطرة بحرب نووية  تقضي على كل شيئ.”
اصبحت اكذوبة الحرب على الارهاب  اسطوانة مشروخة مقيتة لممارسة ارهاب الدولة  حتى من دول العالم الثالث الشمولية على شعوبها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   السبت 29 يوليو 2017, 5:59 am

في زماننا: لا تستغربوا لو مشى الناس على رؤوسهم وفكروا بأقدامهم.. وإلا فما الذي أوصلنا إلى ما نحن فيه.. حين بكى الملك حسين.. وحين اطيح بعبد الكريم قاسم
د. عبد الحي زلوم
صديقي ، عبد الله الرافعي،  أبو عمر – أطال الله في عمره – قد قارب التسعين من عمره يتمتع  بذاكرة حادة ، ويحب الشعر والنثر ، وكتب كتاباً عن سيرته. الذاتية والتي تجد بين سطورها المفيد والممتع في آن واحد . تبوّء ابو عمر  مناصب عديدة ابتداء كضابط ملازم ثاني الى أن وصل الى راس جهاز الامن العام  أثناء حرب الايام الستة 1967 كان مسؤولاً عن غرفة العمليات والمجهزة بالوسائل والمعدات الفنية كافة بما في ذلك اجهزة اللاسلكي والهواتف المرتبطة مباشرة مع عمليات  الجيش والدفاع المدني ورئاسة الوزراء ومختلف الوزارات والدوائر ذات الصلة .
كان الملك حسين يتابع العمليات بوجود رئيس اركان الجيش ورئيس الوزراء ووصفي التل بوصفه مستشاراً خاصاً  للملك آنذاك وممثلين عن اجهزة الدولة الاخرى المذكورة اعلاه .
جاءت برقية بعد بداية الحرب ربما بأقل من 72 ساعة تعلن سقوط القدس بأيدي العدو . يقول ابو عمر : كانت الصدمة كبيرة على الملك والمعروف بجلده وشدة بأسه الا أن دموعه سقطت من عينيه . يقول ابو عمر : كان مرافق الملك صايل بن حمد الجازي الذي لم يستطيع أن يتمالك اعصابه . وقف يصيح : اعطوا الناس السلاح … اعطوا الناس السلاح … قال له رئيس الاركان بما معناه ان هذا الامر صعب تحقيقه . طلب الملك اصدار أمر لانسحاب الجيش بإنتظام – الا انه فوجئ بان قائد القوات في الضفة الغربية لم يكن في مركز قيادته وإنما قد وصل الى الضفة الشرقية ( الصبيحي ) تاركاً قواته وراءه . قلت لابي عمر: تناقلت ( الاشاعات ) آنذاك أن القائد قد اوصى بنقل كل ممتلكاته من الضفة ، وانه خصص  بعض عربات الجيش لنقل “عنزاته الشاميات ” في حين رجع أكثر الجيش ماشياً على الاقدام.  فهل هذا صحيح؟ فأجاب ليس لدي ما أنفيه أو اؤكده ولكن  تداول هذا القول بعض ضباط اللاسلكي وضباط الجيش القادمين من الضفة الغربية .
قلتُ لابي عمر :  المحابس أمانات .أنا ارى فائدة في نشر هذه التفاصيل ، لكني أسالك تحديداً إن كان يمكنني أن أكتب ذلك للنشر. قال بالتأكيد ، وانا مسؤول عن كل كلمة قلتها . وبعد كتابة هذه السطور ، وجدت احتياطاً ان اريه نسخة قبل نشرها .
كانت حرب 1967 مسرحية بائسة أو مهزلة . لو اردنا تسميتها لكان اسمها الحقيقي حرب الساعات الستة أو معركة المخابرات . من الذي رتب حفلة الطيارين المصريين ليلة الهجوم على المطارات المصرية ؟ من الذي غير شيفرة الاتصال بين رادارات عجلون في الاردن والتي شاهدت الطائرات الاسرائيلية تنطلق للهجوم على مصر في 5 حزيران 1967 وابلغت مصر بذلك لتتفادى عنصر المفاجئة . الا أن البرقية المرسلة لم يقرأها أحد لانه تمّ تغيير الشيفرة قبل ذلك بيوم . من الذي اصدر الاوامر لاذاعة دمشق الحكومية ان تعلن عن سقوط مدينة القنيطرة وهي لم تسقط ولم يكن هناك جندي واحد في الجولان بعد ؟ كم جاسوس كايلي كوهين الذي كاد أن يُعيّن وزيراً للدفاع لسورية قبل الحرب بشهور؟ وكم كوهين كان وما زال موجوداً في اعلى المراكز في هذا البلد أو ذاك ؟ إنها لم تكن حرباً لكنها كانت مسرحية ادارتها المخابرات الاسرائيلية والامريكية و بكومبارس عربي .
هل يا ترى وجد مرافق الملك صايل بن حمد الجازي ان الحل هو المقاومة الشعبية وليس الحل عبر حروبٌ تقليدية بين الجيوش قبل أن تكتشفه المقاومة اللبنانية والفلسطينية بعشرات السنين؟
حمد بن الجازي …وأولاده – وقبيلة الحويطات
اعترف أني كنت وحتى عهد قريب اجهل تعقيدات المجتمع الاردني من بداوة وحضارة ، ومن الحساسيات بين اهل الشمال والجنوب ، بل واهل شرق النهر وغربه.  وفي هذا الزمن الرديء الذي نعيشه من كثرة النعرات المذهبية والدينية والمناطقية وجدت في قصة صايل – مرافق الملك حسين كما في اعلاه – واخوته ووالده بل وعشيرته قصة تبين التلاحم الحقيقي بين شرائح المجتمع الاردني . وحيث أني كنت مغترباً منذ الثامنة عشر من عمري ما بين دراسة أو اعمال الا  لفترات متقطعة وقليلة ، فلقد اعتمدت على اصدقاء مثل الاخ ابو عمر والمرحوم الدكتور صالح الوريكات العدوان لاعرف أكثر وأكثر عن شرائح المجتمع الاردني .
اخبرني ابو عمر أن صايل الذي لم يستطيع أن يتحمل نبأ سقوط القدس هو ابن  شيخ قبيلة الحويطات في جنوب الاردن.  اعلمني أن احد أخوة صايل استشهد في فلسطين بينما كان يحارب العصابات الصهيونية المسلحة أثناء الانتداب البريطاني مع المناضلين الفلسطينين . يقول أبو عمر : عندما احضروا للشيخ حمد جثة ابنه الشهيد  قال : لا  إدفنه  حتى يذهب أخ ثاني له للاخذ بثأر اخيه … وهكذا كان .. وهكذا كان التلاحم بين شرق النهر وغربه . فمن هي تلك الطوابير الخامسة والعاشرة التي استطاعات ان تصل بالامور الى ما وصلت اليه؟
الاخوان صالح وصادق الشرع وصلا الى قمة القيادة في الجيش العربي الاردني منذ ان كان الجيش وليداً اثناء امارة شرق الاردن ايام كان الجيش قيادة وضباطاً وتمويلاً من بريطانيا – الى ما بعد طرد كلوب باشا وتعريب الجيش . كانت قوة من الجيش العربي (Arab Legion)  تعمل في فلسطين تحت امرة الفرقة التاسعة من الجيش البريطاني وكانت تعمل في حراسة المؤسسات كميناء حيفا وبعض المعسكرات البريطانية . ربما كنت في العاشرة  من عمري حين مررت يوماً امام مبنى الاذاعة الفلسطينية بالقدس في حي المصراره حيث كان يقف على بوابتها جندي من الجيش العربي بغطاء رأسه المعروف . شعرت بنشوة كبيرة واذكر أني مشيت ذهاباً وإياباً عددة مرات لامنع نظري بالنظر الى ذلك الجندي .
 يحكي المرحوم صالح الشرع في كتابه القيم ً ( مذكرات جندي ) والذي اهداني اياه أحد أبناءه الطيبين ، يحكي قضية  هروب ستة من جنود الجيش العربي الذين كانوا في فلسطين حيث هربوا الى قيادة القائد الفلسطيني المجاهد حسن سلامة . جاء في كتاب المرحوم الشرع ( ص.27) : ” وجدت في قيادة حسن ستة جنود من الجيش الاردني كانوا قد هربوا من الجيش بأسلحتهم والتحقوا بالمناضلين.  حيوني بالتحية العسكرية وجاء احدهم يسلم علي ويقبل يدي وقد عرفته جيداً حيث كان مراسلاً في قيادة اللواء واسمه دغيليب وهو من عشائر الحويطات . جاء زملاؤه وسلموا علي وجميعهم بملابسهم العسكرية واسلحتهم عدا لباس الرأس وعندما سألتهم عن سبب هروبهم من الجيش قالوا نريد ان نحارب اليهود . قلت لهم : أننا كلنا سنحارب اليهود بعد خروج الانجليز من فلسطين قريباً : قالوا انهم استعلجوا وهربوا وطالما ان الامر كذلك وان الجيش والمناضلين سيتعاونون فإنهم يرجون أن أعمل على اعادتهم للجيش ، وإصدر العفو عنهم.  وبناء على طلبهم وموافقة السيد حسن سلامة توسطت لهم مع القيادة وتم العفو عنهم وعادوا لصفوف الجيش كما كانوا. دغيليب هذا نقل الى الكتيبة الثانية واستشهد في القدس ” رحم الله دغيلب ومن سار على خطاه؟!  هل هناك من احد يخبرني متى ولماذا اصبح نصف اهل الاردن من البلجيك ؟!
العاقل المجنون ….والمجنون العاقل !
في عالم الحرب النفسية والاعلامية التي تدار من اعداء الامة يوصف عند اللزوم العاقل بأنه مجنون ، ويوصف المجنون بأنه أعقل العقلاء . يمكن أن يوصف عبد الكريم قاسم بانه مجنون مع انه عاقل ، ويمكن وصف أنور السادات أنه ابو العقلاء مع أنه ابو الجنون وأقلها جنون العظمة.
فمن هو عبد الكريم قاسم . ما دمنا بكتاب المرحوم صالح الشرع والذي عاصر عبد الكريم قاسم اثناء وجوده ضمن الجيش العراقي بفلسطين . كتب المرحوم صالح الشرع:
” في 3/2/1949 نشبت معركة محلية بين كتيبة عراقية في منطقة كفر قاسم واليهود في رأس العين . كان قائد الكتيبة المقدم عبد الكريم قاسم وقد قابلته لمعرفة تفصيلات المعركة وعرفت أنه احتل موقع راس العين من اليهود ومرزعة مجاورة  كانوا يتمركزون فيها تسمى بيارة المختار. وامتنع عن الخروج من هناك رغم قيام الهدنة ووساطة مراقبين الام المتحدة وحينما جاء امر الانسحاب من قائد لوائه الزعيم نجيب الربيعي اجاب عبد الكريم قاسم على برقيته قائلاً : انا لا انسحب الا الى بغداد ، وبقي في مكانه الى ان انسحب الجيش العراقي عائداً الى بغداد … في9/3/1949 تقرر سحب الجيش العراقي بعد اتفاقيات رودس . تقرر ان تستلم الكتيبة الخامسة من الجيش الاردني مكان الاماكن المتقدمة من الجيش العراقي وقوامها فرقة ! … في 13/5/1949 أخذتُ قادة سرايا الكتيبة واجرينا الكشف على المنطقة في باقة الغربية الى كفر قاسم . وكان قائد الكتيبة العراقية عبد الكريم قاسم رئيس جمهورية فيما بعد.  سألني عن معلومات عن اتفاقية رودس وهل ستكون قرية كفر قاسم داخلة في الحيز اليهودي  بموجب تلك الاتفاقية … فأجبته بالايجاب … فنادى على احد السرايا وطلب فئة الاشعال وكانت في كفرقاسم مقبرة صغيرة تضم اثنين وعشرين شهيداً سقطوا اثناء معركة راس العين وفي حوادث متفرقة أخرى ، فأمر بفتح قبورهم واخراج جثثهم ونقلها الى مقبرة الشهداء العراقيين الواقعة على مفرق طريق جنين – قباطياً ، وقال: أنا اسلمكم المواقع ولكني لا اترك جنودي الاموات لتدنس مقابرهم اقدام اليهود . كان امام قيادة الكتيبة تمثال اقامته الكتيبة يسمونه تمثال النصر . امر بهدمه وتم ذلك ايضاً … في اتفاقية رودس تم تسليم 212 الف دونم تضم سبعة عشر قرية دون اي قتال مع اليهود.”
محمد حسنين هيكل فيلسوف كل سلاطين وعسكر مصر والناطق باسمهم كتب في مقالة له سمعتها من راديو القاهرة نقلاً عن مقالاته الشهيرة آنذاك بعنوان ” بصراحة” جاء فيها أنه خلال اجتماع مع الملك حسين في اوروبا أخبره الملك حسين أنه يعرف معرفة اليقين أن الانقلاب الذي اطاح بعبد الكريم قاسم كان انقلاباً امريكياً تم توجيه القائمين على الانقلاب من محطة لاسلكي للمخابرات الامريكية CIAومركزها آنذاك بالكويت، وان اسماء من أُستهدِفَ من الثورة المضادة – كانت تأتيهم مع عناوينهم عبر ذلك المركز باللاسلكي . مصادر عديدة قرأتها لاحقاً اكدت هذه المعلومة .
كان قرار عبد الكريم قاسم الذي قصم ظهره قبل ظهر البعير هو قانون النفط ( 80) والذي امم فيه وسحب امتياز كافة الاراضي العراقية غير المستغلة من شركات النفط الاجنبية ليتم استغلالها من شركة نفط وطنية عراقية.
 جاء من بعده ليقميوا وحدة وحرية واشتراكية وما اقاموه معروف لديكم .
 في زماننا هذا انقلبت المعايير ، فأصبح العاقل مجنوناً والمجنون عاقلاً واصبحنا نمشي على رؤوسنا ونفكر بإحذيتنا فوصلنا الى  ما نحن عليه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   السبت 29 يوليو 2017, 6:01 am

كانت العبودية للسود فأصبحت للبيض والسود على السواء.. واحد بالمئة من المجتمعات الرأسمالية تستعبد 99 بالمئة من مجتماعاتها في نظام منتهي الصلاحية اساسه: “العبودية اساس الملك”
د. عبد الحي زلوم
كتب البروفيسور رونالد ديفيس Ronald Davis من جامعة ولاية كاليفورنيا في نورث ريدج North Ridge: “لا نبالغ حيث نقول إن الأرباح التي نتجت عن نظام وتجارة الرقيق من 1600 وحتى  1860م قد ساهمت إلى حد كبير في بروز الغرب في غرب أوروبا والولايات المتحدة كالقوى المهيمنة على العالم”.
إنها ليست مبالغات عندما نقول أن النظام الرأسمالي الغربي نشأ وترعرع على العبودية بأشكالها المختلفة.  إستعبد الغربيون في أمريكيا السود واستعبد الغربيون الاوروبيون شعوب اسيا وافريقا عن طريق الاستعمار المباشر  واستعمر اصحاب مافيا المال العالمي العالم كله عن
 طريق عولمتهم . في هذا نظام العولمة تستعبد فيه اليوم فئة الواحد في المئة شعوب العالم كلها من بيضٍ وصفر وحمر وسود ولا يتم استثناء حتى شعوب العالم الغربي نفسها بما في ذلك الشعب الامريكي نفسه .
 كتب الدكتور ديل أركر Dale Archer  مقالين في مجلة فوربس Forbes  الامريكية المحافظة بعنوان :” فروقات الثروة: هل ستقود الى ثورة ؟” ومجلة فوربس ليست مجلة يسارية ولا ثورية بل محافظة تملكها احدى أغنى العائلات الامريكية. جاء في المقال الاول بتاريخ 4/9/2013 :” كل الكلام عن تفاوت الثروة في السنتين الاخيرتين يستحضر السؤال : هل ستقود فروقات الثروة هذه الى ثورة ؟… ان اغنى واحد بالمئة يمتلكون 40 بالمئة من ثروة الامة المقدرة بـ 54 تريليون دولار.  هذا يترك فقط 7 بالمئة لثمانين بالمئة من المواطنين . ولنضعها بشكل آخر فإن اغنى 400 امريكي يمتلكون أكثر من ما يمتلكه  150 مليون امريكي أي أكثر من نصف سكان الولايات المتحدة …”  ويضيف في مقاله الثاني بتاريخ 11/9/2013 :” يعيش 47 مليون أمريكي على اعانات الدولة للحصول على الاكل (Food Stamps) وحسب احصائيات وزارة الزراعة الاخيرة فإن 15 بالمئة من الشعب الامريكي يمكن اعتبارهم غير واثقين من أين  سيحصلون على وجبة غذائهم التالية …. ولدولة من مصاف الدول المتقدمة فهذا رقم مخيف.”
لعل ما كتبته مجلة تايم بتاريخ 1 حزيران 1998 يعبر بوضوح كيف يتم استعباد الشعوب عن طريقة العولمة عبر الشركات العابرة للقارات :”30.000 شخص : هو عدد الموظفين الاندونسيين لمصنع نايكي “NIKE” للأحذية الرياضية ، والذين يقل اجمالي رواتبهم السنوية عما يتقاضاه نجم كرة السلة الأمريكي مايكل جوردان(Michael Jordan) لقاء ظهوره في الإعلان عن هذه الأحذية”. أليست هذه عبودية مكتملة الاركان ؟
 مؤسسات العبودية كانت عماد الاقتصاد الأمريكي حتى نهاية الحرب الأهلية الأمريكية 1865، أي لأكثر من 300 سنة. وعندما بدأت زراعة القطن بالانتشار السريع منذ 1670 ، انطلقت تجارة العبيد الأفريقيين ، وكان معدل وفيات العبيد أثناء نقلهم بالبحر تصل أحياناً إلى النصف . كان المرضى يقذفون في البحر ، أما من يصل إلى بر أمريكا ، فيباع ويشترى ويصبح مُلْكَاً لصاحبه.. أصحاب العبيد لم يعترفوا ، وكذلك ولاياتهم بشمول مؤسسات الزواج على العبيد . كان يتم بيع أبنائهم إلى آخرين كما كانوا يُشغلونهم في حقول الزراعة من الثانية عشر من أعمارهم . لم يكن هذا هو حال المستعمرات الأمريكية فقط، بل كان هو حال الحضارة الغربية، فثروات أوروبا الغربية بأكملها قامت أيضاً على العبودية والاستعمار .
حينما توجهتُ للولايات المتحدة سنة 1954 كنت أظن أن الامريكان السود قد تحرروا اثناء الحرب الاهلية الامريكية منتصف القرن التاسع عشر. ولكن تبين لي عند وصولي أن التفرقة العنصرية كانت على أوجها بشكل رسمي في الولايات الجنوبية وبالممارسة في بقية الولايات . كان كولن باول الاسود في تلك السنة (والذي أصبح رئيساً للاركان المشتركة للقوات المسلحة الامريكية اثناء حرب الخليج الاولى) متدرباً في دورة الضباط سنة 1954. وعن ممارسة التفرقة العنصرية التي رأيتها تمارس على السود بأم عيني كتب كولن:

    ” قبل الاحتفال بتخرجي في نيويورك ناداني الكولونيل Brockhart وقال لي ” أجلس يا مستر باول – فجلست” . وقال :” كان اداؤك جيداً هنا وسوف نرسلك الى قاعدة Fort Benning   في جورجيا قريباً :” وحذرني بأن علي أن اكون حذراً لان ولاية جورجيا ( في الجنوب ) هي ليست نيويورك وأضاف : ” الجنوب عالم آخر وأن عليك أن تقبل الحقيقة وأن تقبل عالماً لم تصنعه ولا تستطيع أن تغيره …” مختصر ما قاله لي الكولونيل الا أحاول قلب الامور وعلي أن اتصرف كزنجي جيد .”
    “كان لي تجربة مع العنصرية حين رجوعي الى بلدي … تركت مركز التدريب مع اثنين من الضباط البيض . قدنا السيارة طوال الليل وتوقفنا احياناً بمحطات البنزين التي كان لديها ثلاث مراحيض ، واحد للرجال وثاني للنساء وثالث للسود والذي كان علي استعماله .”

    ” بينما كنا نتدرب في جبال جورجيا الشمالية كانت أقرب كنيسة للسود في مدينة Gainesville. وأردت الذهاب للكنيسة ايام الاحد ورتب الجيش لي سيارة وسائق ابيض برتبة عريف ليوصلني الى Gainesville وهناك صليتُ مع بقية المصلين في الكنيسة المعمدانية . في الاحد الذي يليه اخبرني السائق أنه لكي يوصلني فلقد أصبح متعذراً عليه الذهاب للصلاة في كنيسته وسألني أن كان ممكناً أن يأتي معي للكنيسة للصلاة . سألت راعي الكنيسة الذي كان رجلاً طيباً فأجاب بانه سيكون مسروراً جداً لو أمكن ذلك . لكنه كأبيض متواجد في كنيسة للسود فلن يكون ذلك مقبولاً من البيض من سكان المدينة . الافضل للسائق أن يبقى في السيارة .” ما خافه والدي وما حذرني منه الكولونيل Brockhart  عن الواقع الذي اردت أن انساه قد أقحم نفسه على حياتي ، تلك القوانين التي تمنع لاثنين من الرجال أن يجلسا جنباً الى جنب في بيت الله أو أن يتشاركا في وجبة في مطعم واحد أو حتى  أن يستعملوا نفس المرحاض.”

إحدى وقائع التاريخ الكاذبة التي تعلم في المدارس أن الزنوج قد نالوا حقوقهم في الحرب الاهلية أيام الرئيس لينكولن لكن المؤرخ هوارد زن بين أن تلك الحرب كانت هي حرب بين الرأسمالية الزراعية في الجنوب والرأسمالية الصناعية / المالية في الشمال حيث كانت الغلبة للأخيرة حيث بدأ اقتصاد الشمال والجنوب يتكونان بطرق مختلفة . فالزراعة كانت عماد الجنوب الرئيسية ، أما الصناعة فكانت من نصيب الشمال ومموليه. أصبح الشمال بحاجة إلى العبيد كعمال في مصانعه في الشمال، وكمستهلكين لبضائعه، فبدأت دعوات تحرير العبيد لا لوجه الله ولكن لكي تنتقل العمالة من الجنوب الى  الشمال على دعاوى إنسانية . وحيثُ أن العبيد كانوا ممتلكات تماماً كما الارض فكان ذلك يعني خسارةً رأسماليةً لاهل الجنوب . فقامت الحرب .
هناك حقائق مذهلة تبين مدى الظلم الذي يتعرض له غالبية الامريكيين والملونيين منهم على وجه الخصوص:
–         35 بالمئة من السود إما أن ثروتهم صفراً أو بالسالب . كان السود من اكثر المتضررين من الكساد الاقتصادي لسنة 2008.
–         وكانت هذه النسبة 29 بالمئة سنة 2005. وأصبحت 35 بالمئة سنة 2009.وخوفاً من ثورة السود جاءت مافيا المال برئيس أسود (أوباما سنة 2008) والذي اكتشفته استاذة يهودية صهيونية من جامعة هارفارد وعرفته على والدها القيادي في الحزب الديمقراطي في شيكاغو والذي تبناه سياسياً في ولاية الينواي أولاً ثمّ للرئاسة الامريكية ثانياً .
–         نسبة العاطلين عن العمل من السود هي ضعف تلك من البيض حسب مكتب الاحصاء الامريكي .
–         مع أن نسبة الامريكيين السود هي 12بالمئة من الشعب الامريكي الا أن السود يمثلون 35 بالمئة من نزلاء السجون نتيجة  الفقر وإنعدام الفرص.
–         سنة 2014 ، 6 بالمئة من جميع الامريكان السود من الفئة العمرية ما بين 30-39 سنة كانوا في السجون مقابل 2 بالمئة للمكسيكان واللاتيين و1 بالمئة من البيض من الفئة العمرية نفسها . وحسب احدى الدراسات فواحد من كل ثلاثة من الامريكان السود سيدخل السجن يوماً ما اثناء حياته.

كتب البروفيسور السابق في جامعة هارفارد David C. Korten في كتابه “أجندة لاقتصاد جديد” أن النظام الحالي للولايات المتحدة   هو منتهي الصلاحية وطالب (بالاستقلال عن وول ستريت). ويقول في ص 15″ لقد فشل نظامنا الاقتصادي بكافة المقاييس ، وكان الفشل مالياً،  وبيئياً، واجتماعياً، كما أن الازمة الاقتصادية الحالية تثبت بطريقة قاطعة أن هذا النظام غير قابل لان يصحح نفسه …”  كما كتب ايضاً : ” وفي النهاية فالامر هو ان نقرر المفاهيم التي نؤمن بأن يعمل لها الاقتصاد ويخدمها. فهل الاولوية هي للنقود أم للحياة؟ هل الاقتصاد ليخدم القلة أم الجميع؟ إن نظامنا الاقتصادي الذي يَقْبِضُ عليه شارع المال وول ستريت هو نظامٌ فعّال و كفؤ في تحويل الثروة الحقيقية إلى سراب، ثروة مالية للأغنياء كي يصبحوا  أكثرغنى.  إنه طريق لانتحار جماعي . إن مستقبلنا ومستقبل اطفالنا يعتمد على تغييرمفاهيم ومؤسسات وول ستريت نحو اقتصاد جديد يهدف لتوفير معيشة راضية لكافة الناس وبطريقة متوازنة.”
هذه  أراء أمريكي يعتبر ابن المؤسسة الامريكية الاكاديمية والامنية وهي لم تأتِ من فيلسوف مسلم (متشدد)  يدعو الى نظام اقتصادي اسلامي أو من شيوعي يريد ارجاع الشيوعية من كتب التاريخ .
 لتخدير الناس لقبولهم بنظام منتهي الصلاحية حسب ما يكتبه علماء اقتصادهم يجب أن تكون هناك الة اعلامية جبارة لغسل الدماغ وهي موجودة بإمتياز . عندما زار وفد صحفي من الاتحاد السوفيتي الولايات المتحدة في الثمانينات من القرن الماضي ، وقبل مغادرتهم ، سأل أحدهم ضيوفه الأمريكان : “كيف تستطيع ماكينة الإعلام الأمريكية أن تتحكم لهذه الدرجة ، حيث إننا وجدنا الرسالة نفسها، و النص نفسه في سائر أنحاء الولايات المتحدة ومن مؤسسات الإعلام كافة، وبطريقة لم نستطع نحن في الاتحاد السوفيتي تحقيقها رغم تمركز آلة الإعلام بأيدي حزبنا”.
كما يقول البروفيسور  كورتن اعلاه:” إن مستقبلنا ومستقبل اطفالنا يعتمد على تغييرمفاهيم ومؤسسات وول ستريت نحو اقتصاد جديد يهدف لتوفير معيشة راضية لكافة الناس وبطريقة متوازنة.”  وكما قال ابن خلدون :”أن أسوأ انواع العبودية هي عبودية التفكير ” وهذا نوع العبودية السارية في عالمنا العربي والاسلامي مما يجعلنا عبيداً (من خمس نجوم ).  هذه هي العبودية والعولمة التي يراد لنا أن نكون معها أو ضدها . والخيار المتاح أما قبولها أو صواريخ الكروز الامريكية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   الثلاثاء 10 أكتوبر 2017, 3:10 am

OCTOBER 9, 2017
خطوة فخطوة: من السيطرة إلى الاحتلال.. مفاوضات كيسنجر مع السادات ومخطط مبكر لضرب العراق اذا احتل الكويت



عندما قرّرت شبكة تلفزيون الجزيرة عمل حلقتين وثائقيتين مدة كل منهما ساعة حول كتابي “حروب البترول  الصليبية –  أميركا بعيون عربيةً”، قمت و مخرج الحلقات بوضع قائمة بالشخصيات التي تم الاستشهاد بأقوالهم  في كتابي. ومن بين هؤلاء كان جيمس إيكنز، وهو سفير سابق للولايات المتحده لدى العربية السعوديه أوائل سبعينيات القرن الماضي .
قابلت الجزيرة إيكنز لغرض المسلسل الوثائقي ، وفيما يلي النص الحرفي لما  قاله وكما بثته قناة الجزيرة: “عندما طلع علينا كيسنجر بخطته لاحتلال حقول نفط الشرق الأوسط ، سُئلتُ عمّا كان قد نُشر في مقالة بمجلّة “هاربر” كُتبت من قبل كاتب مجهول دعا نفسه “الجندي المجهول” ولم يعرف أحد حقيقة هويته إلا بعد ردح من الزمن.
وكان كاتب المقالة اقترح على الولايات المتحده احتلال حقول النفط العربية من الكويت وحتى دبي، مع إحضار موظفين من تكساس وأوكلاهوما لتشغيل هذه الحقول وترحيل جميع مواطني هذه البلدان إلى نجد (في العربية السعودية) ، بحيث تخلو المنطقة بكاملها من مواطنيها العرب، ونقوم نحن بإنتاج النفط لمدة الخمسين أو السبعين سنة القادمة إلى أن تجف حقول النفط…وقد سألتني وسائل الاعلام الأميركية عن هذه الخطة ، وكنت حينها سفير أميركا لدى العربية السعودية،  فأبلغت وسائل الإعلام الأميركية بأن من يفكر بحل أزمة الطاقة الأميركية بهذه الطريقة إما أن يكون مجنوناً أو مجرماً أو عميلاً للاتحاد السوفيتي، ويبدو ان هذه الكلمات لم تسّر ذاك الذي كتب مقالة “هاربر”، حيث لم أكن أعرف بعد من قد يكون، وأخيراً عرفت: لقد كان رئيسي كيسنجر، حيث لم ألبث بعدها أن طُردتُ”. كان هذا في الحلقة الثانية، تمّ بثّ الحلقة الاولى في منتصف الليل ثمّ الساعة السابعة مساء اليوم التالي، كان المفروض بث الحلقة الثانية بنفس الطريقة، تم بثها اولاً في منتصف الليل ولم يتم بثها في وقت الذروة الساعة السابعة مساءًا مع أنها كانت ضمن برنامج ذلك اليوم.
انشغلت الدوائر العليا في واشنطن طوال عام 1973 بمناقشة الخطط الحربية الخاصة بالاحتلال الفعلي لحقول النفط في الشرق الأوسط، إلاّ أن انطباعًا غلب في النهاية مؤداه بأن الوقت لا يزال مبكرًا للإقدام على هذه الخطوة، غير أن الخطط أعدت بالفعل في الأعوام التالية،  حيث تم تشكيل ما عرف بالقيادة الوسطى التي ستتولى المهمة ولكن على مراحل أو طبقًا لسياسة كيسنجر المعروفة بـ “الخطوة خطوة”. بدأت العملية بإقامة قواعد جوية ومدن عسكرية بتمويل من الدولارات النفطية للدول المنتجة. تلا ذلك تصعيد ملحوظ للوجود البحري الأمريكي في مياه الخليج.
وبعد أن بلغ إنتاج نفط الولايات المتحدة ذروته، والذي تزامن مع عدم قدرة الولايات المتحدة على الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقية بريتون وودز، أصبح تأمين احتياطيات النفط للولايات المتحدة مطلب حياةً او موت لاستمرارية مجمعها الصناعي العسكري وهيمنتها العالمية.
 كانت المشكلة عند اكتشاف نفط ألاسكا وبحر الشمال الضخمة – أنها غير مجدية بالاسعار الدارجة (حوالي 2 دولار للبرميل) حيث كانت كلفة الاسكا 5 دولارات للبرميل وكلفة بحر الشمال 7 دولارات للبرميل فتمّ رفع السعر نتيجة حرب اكتوبر 1973 اربعة اضعاف مما جعل احتياطات الاسكا وبحر الشمال مجدية اقتصادياً وبدأ العمل فوراً في تطوير حقول تلك الاحتياطات.
وفي هذه الأثناء ارتقى كيسنجر بمستوى صلته المصرية الخاصة، ففي زيارة لحافظ اسماعيل – مبعوث السادات- الى الولايات المتحدة في شهر شباط، 1973  قام بوضع برنامج يمكنه من الاجتماع خفيةُ بكيسنجر بعد انتهاء واجباته الرسمية، فتالياً لاجتماعاته بنيكسون وممثلي الخارجية – كان اسماعيل – كما كتب كيسنجر في كتابه “سنوات الهياج” “… سوف ينسلّ بنفسه في 25 شباط إلى نيويورك ، ومن هناك يتوجه إلى موقع اجتماع سري في الضواحي .. بيت خاص استؤجر لهذا لغرض– حيث هو وأنا نتباحث ليومين في مراجعة كاملة وخاصة للعلاقات المصرية الأميركية”.
وأضاف كيسنجر: “لا أنا، ولا أي عضو من معاونيّ ، كان ضمن مناقشات إدارة الخارجية، بينما إدارة الخارجية حتى لم تعرف بلقائي السرّي مع اسماعيل”.
وقبل وصول اسماعيل إلى واشنطن كتب نيكسون إلى كيسنجر: “لقد حان الوقت للتخلّي عن الانصياع لموقف اسرائيل المتصلّب، فقد قادتهم تصرّفاتنا في الماضي إلى الاعتقاد بأننا سنقف إلى جانبهم بغض النظر عن مدى لا معقوليتهم.”
ومع ذلك فإن خطة كيسنجر كانت – والى حدًّ كبير – متمشيّةً مع قرار اسرائيل، والذي نصّ في حزيران 1967، على أنه يمكن بحث جبهتي مصر وسوريا والتفاوض حولهما، اما الضفة الغربية وغزّة فلا، والتي كان مجلس الوزراء الإسرائيلي قد أصرّ على ضمهّا الى اسرائيل ، وحيث أن الضفة الغربية كانت جزءاً من الأردن قبل حرب 1967 ، فقد عمد كيسنجر إلى استبعاد الأردن من مفاوضات الخطوة خطوة ، وخطط للسادات وللعرب الآخرين من ” أصدقاء ” الولايات المتحدة المعروفين ، باستبعاد الأردن كلية عن مسألة مفاوضات الضفة الغربية الفلسطينية .. وكما تم تنفيذه فعلاً في الرباط في المغرب في وقت لاحق لتصبح الضفة الغربية بدلاً من محتلة الى متنازع عليها.
وفي 6 آذار 1973 ، تم تزويد السعوديين بإيجاز عن اجتماع كيسنجر مع اسماعيل ، وذلك على أساس ” العلم بالشيء في حدود ما يلزم فقط”،   حيث أن العربية السعودية سوف يكون لها دور في حظر النفط وزيادة سعره مستقبلاً . كما أن كمال آدهم مدير المخابرات السعودية كان حلقة الوصل بين السادات والــCIA.
وفي ذلك الشهر زارت جولدامائير رئيسة وزراء إسرائيل الولايات المتحدة ، وعارضت وبشكل مطلق موقف نيكسون ، ورفضت أية ضغوط لتعديل موقف اسرائيل المتشدّد ، كما أبلغت نيكسون بأنه ليس لدى العرب خيارعسكري ، وأن الأمور لم تكن بأفضل مما هي عليه الآن بالنسبة لإسرائيل.
وفي 11 نيسان انعقد اجتماع آخر بين اسماعيل وكيسنجر .
وهكذا وبعد تحضيرات سرّية بين كسينجر (وأصدقائه العرب) وبعدما وضع تكتل المال وشركات النفط النظام المالي الجديد والذي يعتمد على النفط كغطاء للدولار وتم رفع الاسعار اربعة اضعاف . كان لا بد لهذا السيناريو لحرب تحريك فكانت حرب السادس من اكتوبر 1973. وهكذا بدأت سياسة الخطوة خطوة للهيمنة الامريكية الاسرائيلية على منطقة الشرق الاوسط وكذلك سياسية هيمنة الخطوة خطوة في الهيمنة على حقول النفط العربية الى درجة احتلال بعض تلك الدول أو انشاء قواعد  عسكرية كبرى تتمركز فيها القوات الامريكية .   حتى اصبح  كل بلد بل وحقل نفطي في الخليج فوقه قاعدة عسكرية امريكية .
وكانت ” الدبلوماسية المكوكيه ” أو اتصالات الوساطة التي تلت الحرب ، قد تم وضع تفاصيلها الدقيقة من قبل هنري كيسنجروالذي كان رئيساً للامن القومي آنذاك . وكانت خارجية الولايات المتحدة تعتقد بأن على إسرائيل الانسحاب لحدودها عام 1967 ، إلا أن كيسنجر كان لديه خطة أخرى.  وقد جاء في كتابه “سنوات الهياج ” :
“كانت نقطة البداية لدي تقع عاطفياً لدى الجانب الآخر .. وعلى الرغم من عدم ممارستي شعائر عقيدتي الدينية ( اليهودية) ، فلم يكن بمقدوري نسيان أعضاء أسرتي الثلاثة عشر الذين ماتوا في معسكرات الاعتقال النازيّة،  ولم يكن في قدرتي احتمال هولوكوست آخر من قبل سياسات حسنة النية يمكن لزمامها الإفلات من السيطرة”.
كتب كسينجر في كتابه سنوات الاضطراب :”شارك نيكسون الفئة الدنيا من الطبقة الوسطى في كاليفورنيا  شاركها تحاملاتها وضغائنها،  فقد اعتقد أن اليهود يشكلون مجموعة قوية متجانسة داخل المجتمع الأميركي وأن سيطرتهم على وسائط الإعلام تجعل منهم خصوماً خطرين ، وفوق كل شيء فانه يتوجب إرغام إسرائيل على تسوية سلمية وأنه لايجوز السماح لها بتعريض علاقات أميركا العربية للخطر”.
إلا أن كيسنجر ثابر على فعل الأشياء على طريقته هو. لانه كان الرئيس الفعلي اثناء انشغال الرئيس نيكسون بفضيحة وترغيت ، فباشر مفاوضاتٍ مع السادات دون معرفة إدارتي الخارجية والدفاع .. ولا حتى البعثة الدبلوماسية الأميركية في القاهرة ، ولم تكن لدى كيسنجر الرغبة في الاعتماد على خبراء الشرق الأوسط لدى الخارجية ، والذين كان ينظر لهم بصفتهم ” مستعربين”،   وصمم على تحاشيهم جميعاً .
وعلى الجانب العسكري أنشأت الولايات المتحدة قيادة قوة الانتشار السريع في فلوريدا ، وهي القوة التي أنشئت ودربت وجمعت ليمكن نشرها بسرعة في الخليج ، ، وأصبحت هذه القيادة تعرف فيما بعد باسم القيادة المركزية (سنتكوم).
وكان أن أعدت الخطط العسكرية والمناورات الحربية للتدخل الأميركي . ومما يثير الدهشة  أن السيناريو الدقيق لحرب عاصفة الصحراء سنة 1991 كان قد أعدّ في 1978 على أساس الافتراض بحدوث هجوم عراقي على الكويت واحتمال رد أميركي عليه . وفي عدد 7 أيار 1979   لمجلة فورتشن ، تم نشر سيناريو لمناورة حربية تصف خططا و ردّاً عسكرياً أميركيا ممكناً في حالة غزو عراقي للكويت يرتكز على نزاعات حدودية أو غيرها ، وفي صفحة 158  وتحت عنوان ” إذا غزا العراق الكويت..” قالت المجلّة: ” القوات العراقية ، المجهزة بشكل رئيسي بأسلحة سوﭭيتية ، يمكن لها الأجهاز على أي البلدين بسرعة ؛ والمعونة إذا طلبت ، يمكن لها أن تتضمن ضربات جوية تكتيكية ضد الدروع العراقية وضد دعمها الجوي ، وربما أيضاً تهديدات بتدمير المنشآت النفطية العراقية ، ولغرض دحر القوات الأرضية العراقية ، فإن ذلك سيتطلب مشاة بحرية من الأسطولين السادس والسابع ، ومشاة من الفرقتين الثانية والثمانون ومائة وواحد ؛ كذلك ارتأت الخطة ” جيشاً في السماء ” لنقل الجنود ، والإفادة من جسر إمداد القوة الجوية الاميركية الاستراتيجية – السبعين سي 5 إيه إس العملاقة ، و 234 ناقلة سي141 الأصغر حجماً ، زائداً 700 كيه سي135 صهريج لإعادة التزودّ بالوقود جوّاً.” وكان هذا  قد أعدّ في 1978 !!
كاتب وخبير قانوني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   الثلاثاء 12 ديسمبر 2017, 10:10 am

DECEMBER 11, 2017
ليست القدس وحدها هي القضية.  انها قضية إستعمار إستيطاني لوطن بأكمله.. إنها فلسطين اليوم والاردن غداً.. بداية الحل في تكنيس كلاب حراسة النظام الصهيوأمريكي الى مزبلة التاريخ


د. عبد الحي زلوم
 المنظومة الجغرافية والسياسية التي أنشأها الاستعمار الغربي بعد الحرب العالمية الاولى ومنها الكيان الصهيوني في فلسطين كقاعدة متقدمة لخدمة اهداف الاستعمار الاقتصادية والجيوسياسية  وبطريقة متلازمة ومترابطة مع  كيانات سايكس بيكو الهزيلة والعميلة . ساعدت تلك الكيانات على بناء دولة الكيان الصهيوني إما عن طريق العمالة او الجهالة . كانت تلك الكيانات بما فيها فلسطين تحت الاستعمار المباشر تمّ خلاله تربية طبقة من الحكام ارضعوهم من حليبهم وثقفوهم بثقافتهم فأصبحوا عرباً بأجسادهم وأسماءهم واغراباً عن اوطانهم في عقولهم وثقافتهم ومبادئهم فأصبحوا وكلاء أو عملاء للغرب مقابل منافع شخصية بكل ما يستطيعوا نهبه من اموال الشعوب أما بلدانهم وشعوبهم فإلى الجحيم . جيوشهم لم تربح حرباً واحدة لكنهم اليوم يصفون اول من حقق الهزائم للعدو الصهيوني بالارهابين . وتوكلوا بالدفاع عن مصالح العدو بداية في شيء من الاستحياء ونهاية بدونه وبكل وقاحة .  لم يستحي بعضهم من ان يكون اجيراً ووكيلاً للصهاينة وحماية مستوطناتهم ومستوطنييهم تحت عنوان التعاون الامني . ولم يستحي نفرٌ آخر من فرض الحصار على مليوني لاجئ في غزة  .
هناك حقائق لو درسناها وفهمناها  بعناية لوصلنا لنتيجة أن عليّنا الخروج من التبعية الغربية من كافة جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية لان مكوناتها طفيلية امتصاصية مادية تتناقض جملة وتفصيلاً مع حضارتنا ومصالحنا. أما أن ننتطرهم علهم يتغيرون فشروق الشمس من الغرب سيحدث قبل إن يتغير هؤلاء.
دعنا نبين هذه الحقائق:
1- اختطفت اليهودية المسيحية بثورتها البروتستنتية مما نتج عنها حضارة صهيومسيحية :تقول الإنسايكلوبيديا ويكي بيديا Wikipedia :”يرى المؤرخون أصل المصطلح (الثقافة اليهومسيحية Judeo-Christian Culture) يعود إلى الثورة البروتوستانتية … وفي السياق الأمريكي يرى المؤرخون بأن استعمال هذا المصطلح هو للدلالة على تأثير العهد القديم اليهودي (التوراة) والكتاب الجديد (الإنجيل) على الفكر البروتوستانتي ومفاهيمه بشكل خاص … لقد رأى المهاجرون الأوائل لأمريكا أنفسهم الوارثين للكتاب المقدس العبري وتعاليمه … والتي أصبحت بدورها أساساً لمفاهيم النظام الأمريكي … لتصبح تلك المفاهيم العبرية أساساً للثورة الأمريكية ، وميثاق الاستقلال ، ودستور الولايات المتحدة.”.كلام واضح لا لبس فيه ! الحضارة الغربية والأمريكية جذورها وروحها يهودية تلمودية!
2- لم يكن دونالد ترامب أول صهيومسيحي في البيت الابيض:
ففي كتاب نشر سنة 1844 (اي قبل مؤسس الصهيونية ثيودور هيرتزل بنصف قرن) كتب الجد الاعظم لرئيسين امريكيين يحملان نفس اسمه جورج بوش(وكان استاذاً للغة العبرية في جامعة نيويورك) كتاباً بعنوان :”وادي الرؤى: اعادة إسرائيل للوجود” طالب بوش في كتابه بالرقي ورفع اليهود إلى مرتبة نبيلة أمام الأمم في العالم واقامة دولة لهم في فلسطين، فذلك سوف يأتي بالخير على الإنسانية ، حيث يصبح اليهود عندئذٍ همزة الوصل بين الإنسانية والله”         منذ جورج واشنطن وحتى دونالد ترامب كان جميع الرؤساء الامريكيين من البروتستانت الصهيومسيحين هؤلاء بإستثناء جون كيندي والذي تم اغتياله في منتصف ولايته!
3- عداء الصهيو مسيحية للاسلام  وحضارته مثبتٌ:
كافة ادبيات المحافظين الصهاينة الجدد تقول جهاراً نهاراً ان الحضارة العربية الاسلامية هي العائق الاساسي لتحقيق الهيمنة الكاملة للرأسمالية الصهيو امريكية على العالم . ومن اوضح ما كتب في ذلك صامويل هانتينغتون،  وهو ركن من أركان النظام الأكاديمي الأمريكي في جامعة هارفارد وكذلك عضو فاعل في مؤسسة الأمن القومي الأمريكي، حيث عبر عن ذلك صراحة وبدون التباس، حين كتب في كتابه صراع الحضارات “إن المشكلة بالنسبة إلى الغرب ليست مشكلة الأصوليين الإسلاميين ، بل المشكلة بالإسلام نفسه ، الذي يمتلك حضارة مختلفة يؤمن أصحابها بتفوقها في الوقت الذي يتألمون من ضعف أحوالهم. والمشكلة للمسلمين هي ليست وكالة المخابرات المركزية أو وزارة الدفاع الأمريكية ، المشكلة في الغرب نفسه ذي الحضارة المختلفة، والتي يؤمن أصحابها بتفوقها وصلاحيتها كنظام عالمي ، يرغبون في فرض هذه الحضارة على العالم “
4- الحرب العالمية الرابعة على العالم الاسلامي :
 نقلت وكالات الانباء العالمية عن المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الامريكية جيمس  وولسي ( James Woolsey) في محاضرة له في ابريل سنة 2003  ( أثناء غزو العراق ) في جامعة كاليفورنيا في لوس انجليس (UCLA)” أن الولايات المتحدة مقبلة على خوض الحرب العالمية الرابعة ( معتبراً الحرب الباردة حرباً عالمية ثالثة). أما الهدف هذه المرّة فهو العالم الاسلامي ، وصولاً الى إعادة رسم خارطته “وقال”  أن هذه الحرب ستكون حرب أجيال .” وأضاف: “هذه الحرب هي ضد ثلاثة اعداء : نظام الملالي في ايران والانظمة الفاشية في كل من العراق وسوريا، والمتشددين الاسلاميين في كل مكان”.
 5-  تتم محاربة الاسلام وحضارته العربية والاسلامية تحت عنوان محاربة الارهاب :
 يعرف الجميع أن الولايات المتحدة هي أول من انشأت المنظمات الجهادية الاسلامية كما في أفغانستان لتحارب حروبها بالوكالة وأنها هي من انشأت ومولت داعش. ثم بدأت ابواقها تقول: هذا الارهاب هو جوهر الاسلام فبدأت بمحاربة الاسلام تحت مسمى الحرب على الارهاب.
تمّ محاربة كافة الافكار والتنظيمات الاسلامية ابتداء مما اسموه بالاسلام السياسي المنفتح الى ما اسموه بالاسلام العنيف من منظمات قاموا هم بإنشاءها ورعايتها وتمويلها كداعش.  . بدأوا بمحاربة كل قيادات المنظمات الاسلامية ابتداء من بنغلادش حتى قاموا مؤخراً بمحاكمة القيادات الاسلامية بحجة انها حاربت الجيش الهندي  عند انفصال بنغلادش عن باكتسان قبل اكثر من 40 سنة وتم اعدامهم وهم في السبعينات والثمانيات من العمر وتم محاربة كل المنظمات الاسلامية حتى المعتدلة منها وتمّ الحكم على قياداتهم بالاعدام.
 6-  امريكا هي اسرائيل الكبرى:
 إن محاولة تجاهل هذه الحقيقة  الواضحة من البعض هو ما بين الغباء والخيانة .
لا يوجد أكثر وضوحا مما قاله ارائيل شارون في 3 اكتوبر 2001 عندما قرر اعادة احتلال الضفة الغربية وهدم معالم  الدولة كمطار غزة مثلاً كما نقله صوت إسرائيل ISRAEL  KOL عن شارون  قوله لشمعون بيريز:”  في كل مرة نريد أن نفعل شيئاً تقل لي : أمريكا ستفعل كذا أو أمريكا ستعمل ذاك…” اريد أن أقول لك شيئاً واضحاً جداً: لا تقلق على ضغط أمريكا على اسرائيل . نحن الشعب اليهودي نسيطر على أمريكا والأمريكان يعلمون ذلك.”
كارتر تبين له حينما أصبح كرئيس بأن إسرائيل لم تكن تنوي تحقيق السلام مع جيرانها، كما تبين له عدم استطاعته الضغط على بيغن حتى في قضية تطبيق نصوص اتفاقية كامب ديفيد. وفي ذلك كتب كارتر يقول:” من المستبعد أن تتمكن أي قوة عربية مجتمعة ولا حتى الولايات المتحدة من إجبار إسرائيل على اتخاذ قرارات لا تريدها فيما يتعلق بقضايا رئيسية مثل القدس الشرقية، والضفة الغربية، وحقوق الفلسطينيين، أو الأراضي العربية المحتلة. فمثل هذه الأمور تحسم في القدس.. “
7- إذا كانت إسرائيل هي من تقرر السياسة الأمريكية والاقليمية كما يقول رئيس أمريكي فما الذي تخبؤه للاردن ؟
منذ ان انفصل جابتونسكي عن الحركة الصهيونية في بداية عشرينيات القرن الماضي لأن الحركة الصهيونية وافقت على فصل شرق الاردن عن وعد بلفور ، وحركته تزداد قوة وعنفاً واصبحت تسمى باللكود الذي حكم دولة الكيان الصهيوني اخر 40 سنة بقيادة نتنياهو اليوم . اذا كان الرئيس كارتر يرى أن السياسة الامريكية لمنطقة الشرق الاوسط تقررها ( القدس )ويعني اسرائيل فماذا يخبؤه الكيان الصهيوني بالنسبة للاردن ؟
ليس هناك سراً في الامر  .  شعار حزب اللكود الحاكم منذ ايام جابتنوسكي وحتى اليوم هو (هذه الضفة لنا – اي فلسطين – وكذلك الاخرى – اي شرق الاردن ). وحيث ان الصهيونية تنفذ برامجها على مراحل فيبدوا ان مرحلة الوطن البديل في شرق الاردن قد آن أوانها.
8- دعنا نرى العوامل الاتية:
تزاد الضغوط الاقتصادية على الاردن لسلب ارادته السيادية السياسية . يتم تجفيف مصادر المعونات التقليدية من دول الخليج والكل يعلم أنها تأتي بناء على اوامر من واشنطن. كذلك اصبحت المعونات الامريكية مشروطة وستكون غداً بشروط يضعها الصهاينة بتنفيذ اهدافهم .
ادوات الاستعمار الحديث كصندوق النقد الدولي والبنك الدولي تضغط على الاردن بزيادة قوانين الجباية والضرائب على مواطنيين منهكين اصلاً قبل قوانيين الجباية تلك . كيف يمكن ان نفسر هذا الضغط غير انه لخلق هوة بين الحاكم والمحكوم في هذا الزمن الرديء خاصة وان البنك الدولي نفسه كتب في احصائياته ان مجموع الفقراء في الاردن يبلغ 17% والفقراء العابرون 18% اي نسبة الفقر الثابتة والعابر 35% .
بدأ العدو الصهيوني بأعمال استفزازية بأن يهاتف نتنياهو حارس سفارته وقاتل اردنيين بانه يأمل بانه رتب لقاء حبيبته في نفس ليلة قتل الاردنيين مع رفض محاكمة القاتل .
يستحضرنا القول بأن النظام الصهيوامريكي لم يخذل فقط ملك الاردن اليوم لكنه خذل والده وجده بل وجده الاعظم وأن الاستعمار الصهيوامريكي لا صديق له. فشاه ايران لم يجد مكاناً في العالم ليدفن فيه وماذا عن ماركوس ونوريغا والقائمة تطول….
9- وما هو الحل ؟
هناك تيار صاعد في العالم يقاوم الهيمنة الصهيوأمريكية بقيادة دول البريكس وخصوصاً روسيا والصين . ولقد انضم الى هذا المعسكر دول اخرى منها تركيا وايران . عليّنا الانضمام الى هذا المعسكر الصاعد. إن كلفة هذا الانتقال ستكون كبيرة لكن كلفة السكوت وانتظار القادم كقضاء وقدر ستكون اكثر كلفة بكثير جداً. وسوف يساند الشعب قيادته حين سلوكها لهذا الخيار .
10- علينا تحديد من هم الاعداء:
دأب الغرب بتحديد وترسيم من هم اعداءنا ليتوافق ذلك مع هواه ومصالحه. كانت ايران هي المحج للبعض يأتمرون بأمر شاهها وينتهون بنواهيه حينما كان وكراً للصهيونية وعوناً لها . وعندما انقلب عليه شعبه وانقلب على نرجسيته وفارسيته بنظام سمى نفسه بالاسلام اصبحت ايران الصديقة هي العدو اللدود . دفع وكلاء الصهيوامريكية العراق لمحاربة ايران الجديدة بعد شهور فقط من ثورتها في حرب استمرت  8 سنوات ودفع  عرب النفط  مئات المليارات من الدولارات . ثم اصبح صدام حسين هو العدو ودفعوا مئات المليارات من الدولارات لاسقاطه وتدمير العراق . آن الاوان بان نتوقف بقبول  الاعداء الاشباح الذي يحددهم لنا الاعداء حسب هواهم ومصالحهم.
   مستشار ومؤلف وباحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   الخميس 04 يناير 2018, 10:50 am

JANUARY 3, 2018
منذ إنشاء الدولة الصهيونية لم تفارقها خطة  التوسع الذي كان الفلسطينيون هم ضحاياه الاولون (وعرب الاعتدال) هم اللاحقون.. لكنهم لا يفقهون.. نورد خطط التوسع من وثائق مجلس الوزراء الصهيوني
 

د. عبد الحي زلوم
في يونيو 1963 وبعد توليه رئاسة الحكومة مباشرة،  سارع ليفي إشكول لطرح قضية توسيع حدود إسرائيل.
 على بساط البحث مع رئيس أركان الجيش زفي تزور ونائبه إسحق رابين. وقتها قال الجنرال تزور لرئيس الحكومة بأن الحدود المثالية لإسرائيل ستكون نهر الأردن شرقاً ونهر الليطاني شمالاً وقناة السويس كحد فاصل مع مصر.. بعدها بأسابيع قليلة عرضت القيادة العسكرية على رئيس الوزراء خطة حملت اسم: السوط، لاحتلال الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وتم تعيين حاييم هيرتزوغ حاكماً عسكرياً على الضفة في 1963 أي قبل احتلالها باربع سنوات.. وفي خطة ثانية حملت اسم: “بناي أور”، تحدث القادة العسكريون بالتفصيل عن إعادة رسم الحدود الجديدة مع كل من مصر وسوريا، وكيفية البقاء فيها إلى أن توافق البلدان على توقيع اتفاقيات سلام نهائية مع إسرائيل، تتضمن إجراء تعديلات على الحدود الحالية وصولاً لخلق حدود آمنة جديدة.
يقول المؤرخ الإسرائيلي توم سيغيف بهذا الشأن:
” لم يكن توسيع حدود إسرائيل مجرد حلم أخذ شكل الحديث العام… لدرجة أن الحديث دار حول ما الذي سينبغي على إسرائيل فعله بالضفة الغربية بعد احتلالها.. كانت الخيارات المتاحة إما ضمها لإسرائيل أو إقامة دولة فلسطينية تحت السيطرة تخدم كمنطقة فاصلة… كان النقاش يدور بسرية وتكتم ولذلك لم يجد صدى في الشارع الإسرائيلي”. ومضي سيغيف للقول:” غير أن فكرة إسرائيل الكبرى لم تكن غائبة عن أعين وأذهان تلامذة المدارس ممن هضموها، من النظر إلى اللافتات والكتيبات التي كانت توزعها الكتائب التربوية التابعة للجيش الإسرائيلي في المدارس عام 1959 . كان بعض الكتيبات يتحدث عن دولة إسرائيل الممتدة من النيل إلى الفرات، بينما يظهر البعض الآخر خارطة إسرائيل التي تضم غزة وسيناء والضفة الغربية.”
يدّعي الجنرال آلون بأنه طلب من رئيس الحكومة في حرب 1948قبل توقيعه على اتفاق حدود الخط الأخضر، بمنح إسرائيل العمق الاستراتيجي حتى نهر الأردن. كان الجنرال يشعر بأنه يجب الاستيلاء على غزة أيضاً، وكان كل ما يحتاجه هو بضعة أيام أخرى لتحقيق هذه الأهداف. الواقع أن العديد من زملاء آلون كانوا يشاطرونه شعوره العامر بالإحباط إتجاه بن غوريون، الذي ينظرون إليه باعتباره المسئول عن حصر اليهود في ” دولة مفتتة غير مكتملة يصعب بقاؤها على قيد الحياة”.
منذ العشرينات وحزب حيروت الذي يتزعمه ميناحيم بيغن ملتزم تماماً بطروحات زييف جابوتنسكي الخاصة بإسرائيل الكبرى، لدرجة أن الحزب اعتمد كنشيد خاص بالحزب تنص على:” لنهر الأردن ضفتان.. إحداهما لنا والثانية كذلك لنا”. وفي اليوم التالي لإعلان بن غوريون عن استقلال الدولة اليهودية عام 1948 نقل عن بيغن القول:” الآن أقيمت دولة إسرائيل، لكن دعونا لا ننسى بأن الوطن لم يتحرر بعد.. “. وكثيراً ما طالب بيغين بـ “تحرير” المناطق الواقعة خلف الخط الأخضر، وكان على قناعة تامة بأن الخليل وبيت لحم وشكيم ” نابلس″ بل وحتى عمان هي جزء لا يتجزأ من الوطن اليهودي”.
قبل عشرين يوماً من اندلاع حرب يونيو 1967 وقف الحاخام زفي يهودا كووك أمام طلبته في المدرسة الدينية: مركاز هارف يشيفا في القدس قائلاً:” أين مدينتنا الخليل.. هل  نسيناها؟ أين شكيم؟ هل نسيناها أيضاً؟ وأين أريحا.. هل نسيناها؟ وأين الضفة الشرقية أو الأردن؟”
في نوفمبر1966، أي قبل سبعة أشهر فقط من اندلاع الحرب، شكلت الحكومة الإسرائيلية مجموعتي عمل للمراجعة السياسية والإستراتيجية. أوكلت للجنة الأولى مهمة دراسة العلاقة مع الأردن، بينما تولت الثانية مهمة تقييم الوضع على الجبهة الجنوبية مع مصر، وشارك في اللجنتين ممثلون عن : الموساد واستخبارات الجيش، ووزارة الخارجية. استكملت اللجنتان عملهما في يناير1967 ورفعتا التقارير إلى الحكومة حيث حظيت بموافقة إيشكول ورابين.
يلخص شلومو غازيت من استخبارات الجيش موقف الجيش الإسرائيلي إتجاه الضفة الغربية بالقول:
” كان البعض يرى بأن نظام حسين يشكل مصدر ضرر لإسرائيل لأنها لن تستطيع غزو الضفة الغربية ما دام على رأس الحكم، وكانوا يعتقدون بأن أوضاع الضفة غير المستقرة آنذاك تمثل “كارثة لإسرائيل”. غير أن هناك من خالف هذا الرأي بالتأكيد على أن وجود حسين شيء “جيد بالنسبة لإسرائيل”. وهنا اتخذ غازيت موقفاً وسطاً بالقول” يقبل الجيش بالوضع الحالي بأنتظار الفرصة لتغيير الأمر الواقع وخلق وضع مريح وموات لإسرائيل”. وأضاف غازيت أن احتلال الضفة يتطلب التفكير فيما ستفعله إسرائيل بها أو بالأحرى ما إذا كان باستطاعتها ضمها إليها بدون أن تتحول مع الوقت إلى سرطان يهدد وجودها من الداخل، خاصة وأن إسرائيل في هذه الحالة لن تضم منطقة فارغة من السكان. ولتحييد المخاطر التي تمثلها الضفة الغربية فإن على إسرائيل ، وكما يقول غازيت، العمل على إقامة دولة فلسطينية مستقلة ولكن تعتمد على الجيش الإسرائيلي فيما يتعلق بالدفاع والأمن الداخلي، يضاف لذلك الإشراف على السياسة الخارجية للدولة الفتية.
وفي وقت لاحق جاء في محاضرة في كلية الدفاع الوطني، بأن احتلال الضفة الغربية أصبح احتمالاً قائماً. وأن أي تردد مرده للمشكلة الديمغرافية التي ستواجهها إسرائيل نتيجة لهذه الخطوة.
ومن جانبها عرضت كلية الدفاع الوطني دراستها الخاصة بهذا الشأن انتهى معدوها إلى نتيجة مؤداها بأن الاحتلال سيكون مُجدياً اقتصادياً لإسرائيل ، وسيكون العرب مجرد أيد عاملة لدى المشاريع اليهودية.  وفي دراسة ديمغرافية أخرى  لمدير الكلية، حذر إيلعاد بيليد من أن السكان العرب في إسرائيل في تعاظم وبأنهم سيلحقون باليهود . وربما يتجاوزوهم من حيث العدد في موعد لا يتعدى 2035 بل وقبل هذا التاريخ في بعض المناطق التي يتركز فيها العرب. وفي حالة عدم تجريد العرب من حقوقهم المدنية فإن العرب سيكونون أصحاب ثاني وربما أكبر حزب سياسي في البلاد، مما سيقود إلى تجريد الدولة من هويتها اليهودية: ” وتجريد الفلسطينيين من الحقوق  سيتم اليوم بما تطالب به اليوم الدولة الصهيونية تحت مسمى يهودية الدولة.
بدأت إسرائيل حملتها الخاصة باستفزاز الدول العربية ودفعها للحرب.
كان المطلوب استفزاز سوريا أولاً لجر ناصر للحرب التي لم يكن يرغب دخولها في الواقع. كانت هناك منطقة منزوعة السلاح بين سوريا وإسرائيل. يقول المؤرخ الإسرائيلي توم سيغيف:” موشيه دايان اعترف بأن 80% من المواجهات كانت نتيجة لمحاولات الإسرائيليين زراعة الأراضي هناك في خطوة غير ضرورية.
أما على الحدود الأردنية في الضفة الغربية، فقد صدقت توقعات الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، حيث عمد بعض الشبان الفلسطينيين من أبناء لاجئي 1948، إلى تنظيم أنفسهم على شكل وحدات كوماندو اعتادت عبور الحدود وزرع بعض المتفجرات. كان هذا آخر ما يرغب الإسرائيليون في رؤيته أو السماع به. ومع ذلك فإن مثل هذا التطور لم يكن بالأمر المفاجئ بالنسبة للمسئولين في إسرائيل. وطبقاً لبحث صدر في الخمسينات شارك في إعداده فريق يضم جنرالاً في الجيش، ورئيس جهاز الاستخبارات العسكرية، وأستاذاً في شؤون الشرق الأوسط، فإن إسرائيل مطالبة بالاستعداد لمواجهة جيل جديد من الفلسطينيين.. جيل نشأ وترعرع في مخيمات اللاجئين ممن يعدون أنفسهم لجولة ثانية من المواجهة المتواصلة. ففي المخيمات اعتاد اللاجئون الاحتفاظ بمفاتيح منازلهم وتوريثها لأبنائهم ومنهما للأحفاد.. ويعتقد هؤلاء بأنه إذا كان اليهود احتلوا فلسطين تحت شعار العودة إلى أرض الأجداد بعد مرور ألفي عام، فإن حقهم لن يضيع وبأن بإمكانهم الانتظار لأن النصر حليفهم في نهاية المطاف. وتوصل معدو الدراسة الأمنية هذه والتي رفعت لمكتب رئيس الوزراء إلى نتيجة مؤداها أن على إسرائيل الاستعداد لمواجهة الإرهاب ما دام هناك لاجئون فلسطينيون. وفي دراسة أعدها أبا أيبأن، توصل وزير الخارجية الإسرائيلي إلى قناعة تقول بأن حرب العصابات ( أي المقاومة ) هي سلاح الضعيف، وبأنه لا يجدي شيء  ولا حتى الردع النووي مع السلاح الخفيف. وهذا يثبت بان المقاومة هي الطريق الوحيد للتحرير حتى لدولة مدججة بالسلاح النووي .
وكان المخططون العسكريون الإسرائيليون قد أعدوا عدداً من الخطط لمهاجمة سوريا هي:
ü             العملية AX  وتنص على الزحف على دمشق واحتلالها.
ü             العملية Tongs وتدور حول احتلال مرتفعات الجولان وصولاً إلى شرق القنيطرة.
ü             العملية Concoction وهي خطة تكتفي بالاستيلاء على منطقة بأنياس.
شرع الإسرائيليون في تنفيذ خطة تصعيد الوضع على الجبهة السورية. وطبقاً للخطة أرسل الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة الموافق 7 أبريل 1967 بجرارين إلى الأرض المحايدة..وما  إن فتح السوريون النار حتى رد الإسرائيليون بنيران مماثلة، وسرعان ما تطور الأمر إلى لجوء الطرفين لاستخدام الدبابات. طلب رابين من إيشكول الموافقة على استخدام سلاح الجو، دارت على إثرها معركة جوية خسر فيها السوريون طائرتي ميغ. وعلى حد قول جنرال إسرائيلي فإن البداية الحقيقية لحرب الأيام الستة كانت في ذلك اليوم.
علمت إسرائيل بأن إدارة ليندون جونسون لا تمانع من توجيه إسرائيل ضربة لسوريا. وجاءت حملة التصريحات التي توالت على لسان المسئولين الإسرائيليين ضد سوريا ضمن هذا السياق، وبهدف خلق الأجواء المواتية لتوجيه الضربة المخطط لها. ولأن هيبة عبد الناصر لم تكن لتسمح له بترك سوريا وحيدة، فإن ذلك سيكون كافياً لجر رجل مصر لفخ الحرب.
كانت حرب الساعات الستة اقرب منها الى مناورة بالذخيرة الحية من كونها حرباً. رتبت الاستخبارات المعادية حفلات سكر ومجون للطياريين المصريين ليلة ما قبل الهجوم. تمكنت المخابرات المعادية ان يكون المشير عبد الحكيم عامر في الجو مع بطانته ساعة الهجوم.  بل تمّ دعوة قادة الفرق في سيناء للاجتماع مع المشير في مطار فايد في الساعة 8 صباحاً حيث سمع هؤلاء القادة الطيران الاسرائيلي يقصف مطارهم وهكذا بقيت الجيوش المصرية في سيناء بلا قيادة طيلة اليوم الاول . شاهد الرادار الاردني  في عجلون أولى طلعات الطائرات  الاسرائيلية بإتجاه مصر عند اقلاعها وتم إبلاغ مصر لكن الشيفرة كان قد تم تغييرها قبل ذلك بيوم ولم تصل المعلومة إلى المعنيين. لم يعرف عبد الناصر من أين جاءته المصيبة فقال توقعناهم  من الشرق فجاؤنا من الغرب!!! راديو دمشق الحكومي أذاع سقوط القنيطرة (خلف خط الدفاع الاول للجيش ) قبل أن تطئ قدم عسكري واحد من العدو لمرتفعات الجولان. إنهار الجيش السوري حيث حسب أن العدو اصبح خلف خطوطه . ويقال أن مخابرات العدو رتبت ذلك لقاء مبلغ كبير  من رشوة بعض المسؤلين الذين رتبو تصريح راديو دمشق . خسر الاردن الضفة الغربية خلال يومين. وقضي الأمر لحرب مخابرات بإمتياز مع جيوش انظمة سايكس بيكو التي لم تربح حرباً لان وظيفتها كانت حماية الانظمة لا الاوطان اذ رأينا أن 4000 من المقاتلين المؤمنين أوقفوا الجيش الاسرائيلي خمسين يوماً في غزة وثلاثة وثلاثين يوماً في جنوب لبنان..
وجاء نفر من اهل فلسطين من الجهلة لو احسنا الظنون وقامت الانظمة المهزومة بتنصيبهم (الممثلين الوحيدين) للشعب الفلسطيني ليتنازلوا أولاً على 78% من فلسطين ثمّ قبول حكم ذاتي تحت سيادة إسرائيل ولحراسة مستوطنات العدو حسب اتفاقيات اوسلوا حيث أضاعوا ما تبقى من فلسطين ولتصبح الخيانة وجهة نظر.
يتبع  .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   الجمعة 05 يناير 2018, 4:19 am

...  تابع



JANUARY 4, 2018
التنازلات العربية بالجملة والموقف الصهيوني يسير بثبات بخطط مرحلية نحو اسرائيل الكبرى.. أما ضم الضفة الغربية بما فيها القدس فأمرها محسوم حتى قبل احتلالها 1967
 

د. عبد الحي زلوم
كان مصدر القلق الوحيد بالنسبة للقادة الإسرائيليين هو: مصدر التهديد الداخلي أو ” قنبلة الأرحام” التي يمثلها الفلسطينيون الذين يعيشون في الأراضي المحتلة الجديدة.
وفي ذلك يقول المؤرخ الإسرائيلي توم سيغيف:” قال إيشكول لأعضاء اللجنة السياسية في حزبه خلال اجتماع لمناقشة مستقبل الأراضي المحتلة حديثاً أرغب بالاحتفاظ بغزة بشدة، إلا أنها وردة محاطة بكثير من الأشواك… الفلسطينيون.. ليس هناك من خيار سوى منح الفلسطينيين “وضعاً خاصاً”. في غضون ذلك كانت هناك لجنة مكلفة بالبحث عن أماكن لتوطين اللاجئين. وبالنسبة للضفة الغربية قال إيشكول بأن الحدود ستكون نهر الأردن، وبأن إسرائيل لن تتنازل عن أي شيء بدون السلام. توصل الوزراء لقرارين: الاحتفاظ بكامل الضفة الغربية حتى نهر الأردن كما سبق وأن طالب ميناحيم بيغن، والسيطرة على المناطق المنزوعة السلاح على طول الحدود السورية. كرر إيشكول القول بأنه يرغب بالاستيلاء على بانياس أيضا، و خرج إيغال آلون بفكرة أفضل حول ما ينبغي فعله بالجولان. ففي مذكرة سرية رفعها إلى رئيس الحكومة شرح آلون تصوره الخاص بتشجيع الطائفة الدرزية التي تشكل أغلبية في المنطقة الجنوبية المحتلة من سوريا على الثورة والمطالبة بالاستقلال عن دمشق .  واقترح آلون بأن الدروز الإسرائيليين ممن يخدمون في الجيش قادرون على لعب دور أساسي في هذا المشروع. كان آلون يرى في دولة درزية في الشمال منطقة عازلة بين إسرائيل وكل من سوريا والأردن وستساعد إسرائيل في الحفاظ على الجولان إلى الأبد.
أما رعنان وييتز، الذي ترأس والده مشاريع الاستيطان لسنوات، فيرى في المشكلة الديمغرافية مصدر خطر داهم على إسرائيل.. ويقول في هذا الشأن بأن العرب في المنطقة المخصصة لليهود في قرار التقسيم كانوا بحدود 200 ألف نسمة قبل حرب 1948 ليصلوا الآن إلى أقل من مليون بقليل.. عن هذه المشكلة كتب وييتز يقول:” هذه المشكلة تنغص علي حياتي وتخنق الفرحة وتقتل أي رغبة في الاحتفال لدي”.
كما أسلفنا سابقاً فقد كان الجيش الإسرائيلي يخطط لغزو المناطق التي تم الاستيلاء عليها في حرب1967، وبأن هذا التخطيط يعود لسنوات إلى الوراء وتحديداً لعام 1963، ووصل وقتها مرحلة تحديد اسم الحاكم العسكري للضفة الغربية التي سيتم احتلالها طبقاً للخطط وهو الجنرال حاييم هيرتزغ. بل إن الجيش كان قد أعد سلفاً كتيبات إرشادية تم توزيعها على الحكام العسكريين المرشحين لإدارة المناطق المحتلة مستقبلاً، تتضمن الهياكل التنظيمية للحكومة العسكرية وإرشادات لكيفية إدارة السكان المدنيين تحت الاحتلال.. وعليه فإن الحكومة العسكرية بدأت العمل حتى قبل انتهاء القتال. وفي ذلك يقول توم سيغيف في كتابه عن حرب يونيو 1967:
” حددت الكتيبات الإرشادية للحكام العسكريين مهامهم الأولية التي تتعلق أكثر ما يكون بـ:  الأمن، وجمع السلاح وإزالة الألغام، واعتقال العناصر المعادية بموجب قوائم جاهزة أعدها الجيش، ودفن الموتى. كان يترتب على الحاكم العسكري الشروع في تشغيل وحدات الاستخبارات تتولى عملية جمع المعلومات عن المنطقة، بما في ذلك التضاريس الجغرافية والطرق والشوارع، والساحات والحدائق ومراكز البريد والمصانع والمدارس، وأماكن العبادة والمتاحف والمكتبات والمطابع والمقابر، بل وأوكار الدعارة إن وجدت. كان المطلوب من الحاكم التصرف على أساس الافتراض بأن المناطق المحتلة ستظل في قبضة إسرائيل إلى أجل غير مسمى. كان على الحاكم العسكري تحديد أسماء وهويات وجهاء كل منطقة، والتحرك السريع والجاد لتجنيد العملاء المحتملين المستعدين للتعاون مع سلطات الاحتلال”.
من جانبه اعترف حاييم هيرتزغ بأنه استعد للمهمة التي تنتظره كحاكم عسكري قادم للضفة الغربية قبل سنوات من احتلالها، بما في ذلك الحرص على قراءة الصحف الأردنية يومياً ومتابعة تطورات الأحداث في المنطقة .
من جانبه كان موشيه دايان يفضل منح الضفة الغربية الحكم الذاتي مع بقاء الأمن والسياسة الخارجية بيد إسرائيل. وفي هذا يقول وزير الدفاع السابق:” إذا اتضح بأن خيار الحكم الذاتي غير موات، وبأنه يترتب علي الاختيار بين عودة الضفة إلى الأردن- باستثناء القدس- أو أن يصبح سكانها العرب مواطنيين إسرائيليين، فسأختار عودتهم للأردن.”
ومن الخيارات التي ناقشتها القيادة الإسرائيلية فيما يتعلق بمستقبل الضفة الغربية بعد احتلالها إمكانية إخضاعها لحكم إسرائيلي أردني مشترك وذلك لنقل اعباء المواطنة في الضفة الغربية الى الاردن مع احتفاظ الكيان الصهيوني بالارض وشؤون السياسة والدفاع. أما في حالة منح الفلسطينيين حكماً ذاتياً في الضفة فقد استعد دايان لهذا الخيار بخطة تقوم على نشر مواقع عسكرية ومستوطنات يهودية على قمم الجبال في قلب المناطق المزدحمة بالسكان العرب.
كان ميناحيم بيغن من أشد المعارضين لخيار إعادة الضفة الغربية للسيادة الأردنية، لأنها وبكل بساطة أرض إسرائيل. كان أقصى ما يمكنه الذهاب إليه في هذا المجال التنازل عن الضفة الشرقية ليبقى الملك حسين على شرق الأردن بعد توقيع معاهدة سلام معه. غير أن بيغن كان على استعداد لإعادة سيناء إلى مصر بموجب معاهدة سلام كامل. وفي الوقت نفسه حرص بيغن على التأكيد بأنه ليس هناك حاجة للاستعجال في هذا الأمر، وبأن تترك هذه القضية لتحل مع الزمن .وحسب بيغن يتم تخيير الفلسطينيين بعدها إما القبول بالجنسية الإسرائيلية أو الرحيل عن البلاد.
  وهذا د.إسرائيل إلداد يأخذ على بيغن “اعتداله”. فهذا الصهيوني المتصلب يؤمن بإسرائيل الكبرى الممتدة من النيل إلى الفرات الذي أتخذه شعاراً للحزب السياسي الذي أسسه تحت اسم: حزب أرض إسرائيل. في عام 1970 أرسل إلداد الى الحاخام مائير كاهانا رئيس رابطة الدفاع اليهودي يطلب منه القدوم إلى إسرائيل لتحقيق حلمهما المشترك.
جاء التقرير الذي أعدته لجنة خبراء شكلتها الحكومة بعد الحرب متضمناً عدداً من التوصيات الخاصة بمستقبل الأراضي المحتلة. ومما جاء في التقرير القول: “ستكون الدولة الفلسطينية المقترحة “تحت وصاية جيش الدفاع″ وبدون جيش، ولكن يسمح لها بالاحتفاظ بقوة شرطة. وسيكون هناك تمثيل عسكري إسرائيلي لدى حكومة فلسطين ووجود دائم للجيش الإسرائيلي في وادي الأردن، وسيتكفل جيش الدفاع بتوفير الحماية للدولة الفلسطينية من التهديدات الخارجية. وفي حين أن الحدود بين فلسطين وإسرائيل ستقام على أساس خطوط تقسيم 1948 إلا أن إسرائيل ستقوم بضم بعض المناطق بما فيها ممر اللطرون. وحفاظاً على ” ماء الوجه ” بالنسبة للفلسطينيين، فإن إسرائيل “ستتخلى” عن  بعض قراها العربية. وستحظى الدولة الفلسطينية بمدخل إلى البحر من خلال مرفأ إسرائيلي وممر حر يربط الضفة الغربية بغزة. وفي حين أن القدس الشرقية ستبقى ضمن إسرائيل فإنه سيسمح للفلسطينيين بإدارة “بلدية فرعية” في البلدة القديمة، وسيكون هناك وضع خاص للأماكن المقدسة. وسيكون باستطاعة الدولة الفلسطينية إقامة عاصمتها في أقرب نقطة ممكنة من القدس لتصبح جزءاً من القدس الكبرى. وفيما يتعلق بمشكلة اللاجئين فإن إسرائيل ستعمل على حلها من خلال الأموال الدولية التي ستشجع اللاجئين في الضفة وغزة على الهجرة منها والاستقرار في دول أخرى. وكخطوة أولى باتجاه إقامة الدولة الفلسطينية ، فإن التقرير الذي شارك فيه ديفيد كيمحي من وزارة الخارجية، اقترح جمع عدد من الشخصيات الفلسطينية في مؤتمر تشارك فيه طواقم من الجانبين. ومع أن التقرير يعود لتاريخ 14 يونيو 1967 أي بعد أربعة أيام فقط من وقف إطلاق النار، إلا أنه لم يكن الأول من نوعه: فقد بدأ موشيه دايان وأبا إيبأن في تلقي مقترحات مماثلة لإقامة دولة فلسطينية بتاريخ 9 يونيو”. بعد حرب يونيو مباشرة أمر رئيس الوزراء ليفي إيشكول بتشكيل لجنة من أربعة خبراء تعمل بالتنسيق مع الاستخبارات وتتلقى تعليماتها من لجنة رؤساء الأجهزة. كانت مهمة لجنة الأربعة مخاطبة الزعماء الفلسطينيين بـ:” كل أدب واحترام ولكن بحزم ووضوح”، بهدف التأثير عليهم مع التأكيد لهم بأن اللجنة ستكون قناة الاتصال الحصرية بين الفلسطينيين وإسرائيل.
اقترح آلون إعادة توطين لاجئي غزة في العريش- شمال سيناء الأمر الذي لقي الموافقة من بيغن.
من الغريب بل والمفارقات ان رؤساء البلديات والشرطة بل والمخابرات في الاراضي المحتلة بقوا أنفسهم ما قبل وبعد الاحتلال بل وأن قوائم المطلوبين السياسيين في تلك الحالتين كانت واحدة . ويمكن ملاحظة ان مباحثات مجلس الوزراء ولجان الدراسة الامنية والسياسية كانت تفترض عدم الاكتراث  بأي ضغوط دولية معتمدين على دعم الامبراطورية الصيهوامريكية بلا حدود.
مع نهاية الحرب العالمية الثانية:”  أعد روبرتو باتشي، أستاذ الإحصاء وشؤون السكان، تقريراً سرياً أطلق فيه صرخة تحذير من الخطر السكاني، الذي يمثله تصاعد معدلات الإنجاب في الوسط العربي في فلسطين، والذي كان الأعلى على مستوى العالم. وحتى تحقيق اليهود أغلبية بسيطة ما بين2-3% خلال خمس سنوات فإنه ينبغي استقدام ما لا يقل عن مليون مهاجر أي بمعدل 200 ألف سنوياً.. ومع ذلك فإن الأغلبية اليهودية هذه لن تصمد إلا لفترة بسيطة بسبب معدلات الإنجاب المرتفعة للعرب. ولتحقيق الهدف الصهيوني اقترح باتشي: تهجير “جزء كبير” من عرب إسرائيل إلى البلاد العربية”.
وجدت فكرة التهجير طريقها للتنفيذ أكثر ما يكون في حرب 1948 لتكون النتيجة تهجيراً جماعياً قسرياً طال مئات الألوف من الفلسطينيين أصبحوا الآن ما لا يقل عن خمسة ملايين نسمة، بعضهم لا يزال يحتفظ بمفاتيح منازلهم وصكوك ملكية “قواشين” أراضيهم ومزارعهم في فلسطين ويرفضون الاستسلام لليأس. ومنهم من يقول: إذا كان اليهود تمسكوا بحق العودة لأرض لا يملكونها فهم أحق بهذا التمسك بالعودة لأرض يملكونها وطردوا منها حتى لو ترتب عليهم الانتظار عدة عقود أخرى.
من الملاحظ أن كافة الطروحات التي تقدمها امريكا أو الكيان الصهيوني هذه الايام هي ضمن قرارات قد تمّ اتخاذها قبل حرب 1967 وتم اعادة تأكيدها بعد الحرب بأسابيع . وبالرغم من كل هذا الوضوح وبالرغم من ان وزراء ورؤساء الاجهزة الامنية للكيان الصهيوني قد قالوا أن المشكلة الكبرى ستكون في انبعاث المقاومة في الداخل حيث لا تنفع معها اي تفوق عسكري ولو كان نووياً .
 بدات المقاومة الفلسطينية من شباب مخلصين وتم اختطافها من قيادات لم يعرف لها اصل ولا فصل نصبها  رؤساء انظمة سايكس بيكو في الرباط كممثلين وحيدين على الشعب الفلسطيني فبدؤا بمهرجانات من التنازلات  أولاً بالتنازل عن 78% من فلسطين . وعندما قامت ثورة حقيقية اسموها الانتفاضة الاولى دامت اكثر من 5 سنوات عجزت الاجهزة الامنية الصهيونية كافة من اخمادها جاء دايناصورات اوسلو في الظلام لاختطاف تلك الثورة وكان أول ما قام به هؤلاء الديناصورات الاشاوس هو تكوين فرقة الامن الوقائي المكونة من 15 الف جندي تمّ تنسيقها في تل ابيب بين ابطال اوسلو والمخابرات المركزية والاجهزة الامنية الاسرائيلية حسب ما جاء في كتاب “حروب الاشباح” للكاتب الامريكي ستيف كول.وما زال العرب يتهافتون على استرضاء دولة الاعداء بلا حياء وما زال دايناصورات اوسلو يقومون بعملهم في الحراسة والكناسة بإمتياز . وبداية التحرير تبدأ من التحرر من هؤلاء .
     مستشار ومؤلف وباحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   الأربعاء 10 يناير 2018, 9:00 am

كيف تمّ غسيل دماغ شعوبنا وتغيير مُثلها وحضارتها لتصبح قطعاناً من النعاج يسهل قيادتها الى حتفها ولترى العدو صديقاً والصديق عدوا؟ وكيف تغلغلت الماسونية في مصر؟
 

د. عبد الحي زلوم
بإستعمال علوم الاجتماع الحديثة و أدوات تشكيل الرأي العام كالصحافة والاذاعة والتلفزيون وادوات التواصل الاجتماعي والسيطرة على مناهج التعليم اصبح بالامكان غسيل دماغ الشعوب . قبل غزوات الاستعمار الغربي العسكري كانت تسبقه غزواته الثقافية.
وجد الغرب وخصوصاً المستشرقين والحركات التبشيرية أن  الحضارة العربية الاسلامية هي الحافظة للوحدة بين بلدان المشرق والمغرب العربي وأن الطريق لهدم هذه الوحدة وتشتيت القوى هو هدم هذه الحضارة  .
بالنسبة للمشرق العربي كانت البداية في الغزو الثقافي الذي تبنته الحركات التبشيرية . فبعد أن يأسوا من تحويل ديانة المسلمين وجدوا ان الطريق هو فك وحدتهم المتمثلة آنذاك بالدولة الاسلامية العثمانية عبر غرس النزاعات الاثنية والطائفية والقومية وتبنت اجهزة تعليم الحركات التبشيرية تلك السياسة فكانت بث الروح القومية هي من الاهداف المعلنة للكلية السورية البروتستنتية والتي اسسها القس دانيال بليس واعيد تسميتها بالجامعة الامريكية في  بيروت . وتمّ انشاء شبكة من المدارس بلغ عددها ما يزيد عن 400 تخرج من تلك الجامعة والمدارس قادة الجيل الذي ثار على الوحدة بأسماء وعناوين مختلفة. فبدلاً من اصلاح اي خلل في الدولة الواحدة تمّ الثورة عليها وعلمونا في مناهجهم ان الدولة الواحدة كانت استعماراً وان استعمارهم كان تنويراً.
 تطورت العلوم ووسائل تكوين الرأي العام كثيراً خلال نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين . كان والتر ليبمان”Walter Lippmann من النخبة المؤثرة في دائرة الرئيس الامريكي ويلسون . كتب  سنة 1921 كتاباً بعنوان “the Manufacture of Consent” اي كترجمة حرفية “صناعة القبول ” أما  الترجمة الأكثر تعبيراً فهي “صناعة الرأي العام. ” اعتبر ليبمان كتابه  ثورةً في تطبيقات الديمقراطية . ملخص ما جاء في الكتاب  هو “أن الصالح العام هو فوق مدارك الجماهير الغوغائية الجاهلة و يجب أن يكونوا تحت سيطرة طبقة النخبة والتي عليها تَكوين الرأي العام لتلك الجماهير لصالح طبقة اصحاب الأعمال مع إخفاء هذه الحقيقة لعدم إثارة حساسية الجماهير الجاهلة” . جاء من بعده [Reinhold Niebuhr] والذي شارك ليبمان اطروحته وقال أنه بالنسبة الى جهل بل وغباء الرجل العادي فهو لا يتّبع العقل وانما العقيدة . وهذه العقيدة بحاجة الى خيال وتبسيط عاطفي كبير من طبقة النخبة القادرة على صناعة الاوهام .
كان ليبمان من المؤثرين في صناعة الرأي العام الامريكي لعشرات السنين وكانت مقالاته تنشر في الصحف الرئيسية وعشرات الصحف الاخرى بالتزامن. ومما ساعد في صياغة الرأي العام بشكل كبير اختراع الراديو في ذلك الوقت. ولقد استولت الشركات الامريكية الكبرى على شبكات الراديو مثل NBC  و CBS  و ABC وكان اصحابها ورؤساءها منذ نشاتها من اليهود كما كان ليبمان نفسه وكما كانت ملكية الجرائد الكبرى مثل النيويورك تايمز والواشنطن بوست . وعند بداية صناعة السينما المتحركة والناطقة في ذلك الوقت تم انشاء شركات استوديوهات هوليود. وافضل وصف لها هو كتاب ( هوليود المدينة التي صنعها اليهود).ثمّ جاء التلفزيون والذي تملكته نفس شركات الراديو وبقيت تلك الشركات الثلاث هي المهيمنة شبه الوحيدة على شبكات الراديو والتلفزيون الى يومنا هذا . واصبحت صناعة الرأي العام الامريكي بشكل خاص والعالمي بشكل عام صناعة يهودية صهيونية. واصبحت الديمقراطية الامريكية يتحكم بها تجهيل الجماهير وصناعة رأيهم العام واصبحت طبقة الرأسماليين هم السلطة الدائمة التي تُسوق وتُموّل انتخابات الرؤساء الامريكيين واعضاء الكونغرس وهي التي تضع لهم الاجندات . وهكذا تم اختطاف الديمقراطية الحقيقية بديمقراطية ميكانيكية حافظت على الشكل لا الجوهر . وهكذا أصبح الامريكيون خصوصاً والغربيون عموماً قطيعاً تتحكم به الرأسمالية الصهيوأمريكية والتي عولمت نفوذها الاعلامي على العالم . فكيف اصبحنا نحن قطعاناً؟
عن منهجية عملية غسيل الدماغ والسيطرة على الشعوب يقول يوري بيزمينوف أن التآمر لغسيل دماغ شعب ما يمر في مراحل اهمها المرحلة الاولى وهي مرحلة اعادة تشكيل المُثل والمفاهيم  والتي قد تمتد الى فترة 30 سنة وهي الفترة لغسيل دماغ جيل واحد . أما الهدف الاساسي في هذه المرحلة فهو تغيير الحضارة و النسيج السيكولوجي للامة والافراد معاً وتغيير عقائدهم ونظرتهم الى مُثل ومفاهيم الاعداء وقبلوها عوضاً عن مُثلهم وهكذا يتم ربح الحرب ضد الدولة المستهدفة دون اطلاق رصاصة واحدة  ويتحول العدو الى صديق.  اهم المحطات في هذه المرحلة هي تغيير الايدولوجية والعقيدة بطريقة منهجية عبر وسائل التعليم وتكوين الرأي العام . ثم اختراق  الاجهزة الحكومية والمجتمع المدني بواسطة منظمات كالماسونية والمنظمات المسماة غير الحكومية  مع أن تمويلها وتوجيهها يأتي من اجهزة الحكومة المتآمرة . كذلك  توجيه الاقتصاد تدريجياً ليفقد استقلاليته وسيادة قراره .
بعد استكمال المرحلة الاولى تصبح تلك الدولة جاهزةً للفوضى يتبعها نظام سلطوي يُثًبّتْ مفاهيم الدولة المتآمرة ويعمل بأمرتها .
دعنا نأخذ مصر كمثال بإعتبارها قلب الامة في مغربها ومشرقها . فحركة التغريب والحرب النفسية وتغيير الثقافات والمفاهيم بدأت من ايام محمد علي ولكنها اخذت زخماً اثناء الاحتلال البريطاني في مصر في الربع الاخير من القرن التاسع عشر . وكانت البداية بتأسيس المحافل الماسونية  وكان اول تلك المحافل اسس في القاهرة عام 1798 بعد حملة نابليون ، وكان اسمه  (محفل إيزيس ). تمّ تأسيس عدد قليل من المحافل منها محفل الاهرام في منتصف القرن التاسع عشر وكانت لغة هذه المحافل اجنبية ويكاد يكون جميع اعضائها من الاجانب  . في الربع الاخير من القرن التاسع عشر بدأ تأسيس المحافل الماسونية الناطقة بالعربية والملاحظ ان جميع مؤسسيها وبلا استثناء كانوا من الاجانب اللبنانيين وثيقي الصلة بحركات التبشير ومركزها في بيروت وبدأت تجذب الى عضويتها مصريين . وعندما تم تشكيل ( الهيئة الماسونية المصرية الجديدة ) على الطريقة الاسكتلندية باسم ( الشرق الأعظم الوطني المصري ) اُنتِخب الخديوي توفيق باشا رئيساً لذلك المحفل . وممن انضموا الى المحافل المصرية جمال الدين الأفغاني حيث أن طلبه للانضمام للماسونية نشرتها جامعة طهران سنة 1963 .
وكان للماسونية في مصر مجلة تنشر أخبارها وتشيد بها ، هي مجلة (اللطائف ) التي كان يصدرها شاهين مكاريوس , وهو لبناني وعمل مدة في المطبعة الأمريكية في بيروت . وكذلك جاء من لبنان  فارس نمر وقد انتمى إلى الماسونية في بيروت سنة 1874 .
اسس  يعقوب صروف وفارس نمر جريدتين الاولى في القاهرة بأسم المقطم والثانية في الخرطوم  ، وقد ظلت الماسونية في مصر تعمل جهاراً نهاراً حتى عام 1964 عندما أصدرت الحكومة المصرية أمرها بإغلاق المحافل الماسونية. وانتمى الى الحركة الكثير من زعماء الساسة المصريين ومنهم سعد زغلول الذي بقي ماسونياً حتى مماته . وقد وجه المحفل الماسوني الوطني المصري الأكبر إلي أهل فلسطين اثناء ثورتهم الكبرى عام 1936 النداء التالي (( يا أهل فلسطين تذكروا أن اليهود هم إخوانكم وأبناء عمومتكم ، قد ركبوا من الغربة ، فأفلحوا ونجحوا ثم هم اليوم يطمحون للرجوع إليكم لفائدة وعظمة الوطن المشترك العام بما أحرزوه من مال وما اكتشفوا من خبرة وعرفان . إن العربي والعبري غصنان من شجرة إبراهيم ، أبوهما إسحاق وإسماعيل , متي وضع أحدهما يده في يد الآخر انتفعا جميعا بما لديهما من الوسائل المختلفة وكان في تعاونهما الخير وكمال البركة بإذن الله ((!!
كانت مصر أول دولة عربية تعرف عالم المطابع والصحافة في زمن محمد علي باشا خلال القرن التاسع عشر، عقب افتتاح مطبعة بولاق عام 1821، وإصدار جريدة الوقائع المصرية. ورغم ذلك فإن النهضة الحقيقية للصحافة المصرية لم تحدث إلا على يد الصحافيين غير المصريين من اللبنانيين وثيقي الصلة بمراكز التبشير اللبنانية والمحافل الماسونية واسسوا اكثر من 200 صحيفة  حتى الحرب العالمية الثانية .
كان القس الدكتور لويس صابونجي من  بيروت أول صحفي من أصول شامية يؤسس مطبوعة في مصر، وتم ذلك عام 1871، تحت اسم مجلة النحلة الحرة ثم نقل مقر اقامته سنة 1877 بشكل نهائي إلى بريطانيا.  عام 1874 وصل سليم تقلا إلى الإسكندرية قادماً من لبنان، ثم تبعه أخوه بشارة في العام التالي، وأسسا مطبعة ودار الأهرام في الإسكندرية قبل نقلها إلى القاهرة، وبعدها اسسا جريدة الاهرام لتصبح أهم جريدة مصرية منذ أعوامها الأولى.
وأدى نجاح جريدة الأهرام إلى إصدار جريدة صدى الاهرام ثم جريدة الوقت.
وكان سليم تقلا مقرباً من الخديوي إسماعيل والأسرة الحاكمة واتخذ موقفاً مناهضاً من ثورة عرابي، فقام الثوار بحرق مطبعة الأهرام. وعقب وفاة الأخوين أدارت بتسي تقلا، أرملة بشارة، الأهرام مع جبرائيل تقلا. وفي زمنه كانت رئاسة تحرير الأهرام حكراً على اللبنانيين، من غير المسلمين سواء الشاعر خليل مطران، وصولاً إلى أنطون الجميل وهي العائلة التي انشأت حزب الكتائب اللبناني والذي تحالف مع اسرائيل في الحرب الاهلية اللبنانية . وأنشأ جبرائيل أكبر مطبعة في الشرق الأوسط باسم مطبعة الأهرام  وشارك في تأسيس نقابة الصحافيين المصريين عام 1941.
وعقب وفاته، تولت أرملته رينيه تقلا إدارة الأهرام مع ابنهما بشارة الصغير تقلا، ثم تعاقدت الأهرام عام 1957 مع محمد حسنين هيكل لتولي رئاسة تحرير الأهرام وسافر بشارة الصغير تقلا إلى لبنان دون عودة.
عام 1890، أسس نجيب متري وجرجي زيدان ( وهما لبنانيان ماسونيان) مطبعة ودار المعارف. ولكن زيدان اختلف مع متري وانفصل عنه ليؤسس مطبعة ودار الهلال عام 1892 وعقب وفاته، طوّر إميل وشكري زيدان الدار بإصدار مجلة المصور ومجلة سمير المتخصصة للاطفال.
 أما مجلة روز اليوسف فأصدرتها اللبنانية روز اليوسف التي تمّ تبنيها من عائلة مسيحية لبنانية ولم تعرف أنها مسلمة الا في سن العاشرة حيث هربت الى الاسكندرية وعملت في الفن.
أما صناعة الفن فكان ابطالها في البداية من اليهود والاقليات من بلاد الشام .  كانت ام كلثوم فتاة صغيرة تعمل في حقول القطن وتغني وسمعها افراد من اصحاب مزارع القطن اليهود  ومنهم ليتو باروخ والذي اخذها وسجل لها اغاني في استوديو اوديو . كان من اشهر ملحنيها داوود حسني واسمه الحقيقي داوود حاييم ليفي . كانت من اوائل اغانيها التي يمكن سماعها على اليوتيوب اسمها ( الدلاعة والخلاعة مذهبي.)  وفي واقع الحال كان الهدف مما تم تسميته الفن بإدارة هذه الاقليات هو تماماً نشر الدلاعة والخلاعة لتصبح مذهب الامة . وتم ادخال ام كلثوم الى عالم السينما من المخرج اليهودي توغو مزراحي . والجدير ذكره أن رئيس بلدية القدس في دولة الاحتلال دشن مؤخراً شارعاً باسم أم كلثوم بالقدس. وفي سلسلة  من الاغاني الهابطة اغاني مثل ( الدنيا سيجارة وكاس) لمحمد عبد الوهاب . كذلك كان فريد الاطرش واخته اسمهان من الطائفة الدرزية من بلاد الشام .
الخلاصة :
لقد تمّ تغريب وهدم مجمتعاتنا المتماسكة ذات الحضارة العربية الاسلامية الجامعة عبر مناهج تعليمية ووسائل اعلامية ومخابراتية بحيث اصبحنا قطيعاً من الغنم. واصبحت (الهاي) تحيتنا بدل السلام عليكم وأصبحت الدلاعة والخلاعة مذهبنا.  والحل هو قيام قيادة مؤمنة بحضارتها وقوية الشكيمة تنشأ جيلاً يرجع الى اصوله  الحضارية بعيداً عن تلوثات غسيل دماغه.
     مستشار ومؤلف وباحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   الثلاثاء 23 يناير 2018, 6:39 am

بالرغم  من عصر الانحطاط الذي نعيشه اليوم لا يساورني شك في أن دولة الكيان الصهيوني تحمل بذور فنائها وهي وحلفائها من الصهاينة العرب ذاهبون الى مزبلة التاريخ وإن غداً لناظره قريب
 

د. عبد الحي زلوم
في رحلة الى الهند حيث كانت شركتي الاستشارية لها شراكة استراتيجية مع اكبر شركات الهندسة الحكومية في الهند لمراجعة احد المشاريع المشتركة كان يجلس بجانبي في الطائرة الاردنية التي اقلعت من مطار عمان الى نيودلهي  رجلٌ لربما في السبعين. تجاذبنا الحديث كالعادة بين رفقاء السفر. سألني هل انا من الاردن؟ فأجبته نعم. فقال لي : انا اسمي عوديد عيران (Oded-Eran) وكنت سفيراً ( لاسرائيل ) في الاردن بين سنوات 1997 – 2000  .  سألته وماذا تعمل بعد التقاعد ؟ فقال : انا اصبحت مديراً لمعهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي . قلتُ مازحاً إذاً انت من الموساد فأنا أقرأ احياناً بعض الدراسات والتقارير التي يصدرها المعهد وأكثر اعضاءه من رؤساء واعضاء اجهزة المخابرات . أجابني لا انا كنت موظفاً في وزارة الخارجية لعشرات السنين وتقاعدت عند انتهاء مدتي القانونية . سألني وما رائيك في حلّ القضية الفلسطينية ؟ أجبته بأني لا ارى مستقبلاً لدولة استيطانية تقوم على ادعاءات واساطير.  فسأل وما الحل ؟ فأجبته ان طال الزمن او قصر فمصير مثل هذه الدول الاستيطانية الى زوال وهي اشبه ما تكون بدول الصليبيين في بلاد الشام وفلسطين.  ولو اردت رأي بالتفصيل ستجده في كتابي بالانجليزية ((America a Huge Israel . تغيرت ملاح وجهه وتوقف عن الكلام.  صدف أن رجعت بعد يومين من نيودلهي الى عمان وكان على نفس الطائرة حيث أكمل ترانزيت الى مطار اللد ولم ينظر احدٌ منا الى الاخر أو يتكلم بكلمة .
عند رجوعي علمت أنه كان يرأس الوفد الاسرائيلي  المفاوض مع الفلسطينيين  بين سنة 1999-2000 وكنت قد قلت له في رحلة الذهاب أن هؤلاء المفاوضين الفلسطينيين لا يمثلون حتى انفسهم.   كما تبين لي انه كان سفيراً لبلاده لدى الاتحاد الاوروبي والناتو .
إن المشروع الاستعماري الاستيطاني بأيدولوجيته العنصرية هو خارج قوانيين العصر بل وخارج التاريخ ومصيره الى زوال خاصة وأن مثل هذا الكيان لا يعتمد على قوته الذاتية اساساً بل على قوة الولايات المتحدة مادياً وسياسياً وعسكرياً واستخبارياً وهذه القوة نفسها بدأت بالتآكل .
أساس هذه العنصرية تنبع من الاعتقاد أن اليهود هم  شعب الله المختار. دعنا نورد هذه القصة . عندما أطلق 30 طالباً من مدرسة يشيفا النار على فتاة فلسطينية لا يزيد عمرها عن13 عاماً وأردوها قتيلة في شوارع إحدى البلدات الفلسطينية، وقف الحاخام اسحق غينسبيرغ أمام المحكمة الإسرائيلية مبرراً الجريمة بالقول:” ينبغي الاعتراف بأنه لا يمكن المساواة بين دم اليهود ودم غير اليهود. على شعب إسرائيل النهوض والجهر بحقيقة أن اليهودي وغير اليهودي لا يمكن أن يتساويا لا قدر الله. وعليه فإن أي محاكمة تقوم على مبدأ المساواة بين الاثنين إنما هو تزييف للعدالة”. بعد أن يأخذ شعب الله المختار غرضه من صهاينة العرب سيدوسوهم بالأقدام .
بالرغم من امتلاكهم إلى القرار  الأمريكي  وحصولهم على كل ما يأمرون إلا أنهم يعرفون زيف مشروعهم.
بينما كان إيهود أولمرت رئيساً لوزراء الكيان الصهيوني قال :
“إن كل من يعتقد بإمكانية الاحتفاظ بكامل مدينة القدس يجد نفسه أمام خيار وحيد هو وضع أكثر من 270 ألف عربي خلف السياج ضمن السيادة الإسرائيلية وهذا خيار غير قابل للتطبيق”. لحل هذه المشكلة تدعو (صفقة قرنهم)إلى جعل  هوية  أهل القدس من إحدى بؤر الحكم الذاتي في الضفة الغربية .
” كنت أول من يرغب في بسط السيادة الإسرائيلية على كامل المدينة. وأعترف بأنني لم أكن مستعداً وقتها للتمعن في أعماق الواقع″.
” الهدف هو محاولة الاتفاق ولأول مرة، على حدود دقيقة بيننا وبين الفلسطينيين، حدود يعترف بها العالم أجمع″.
” تشكل إيران قوة عظيمة. والافتراض القائل بأن عجز دول مثل أمريكا وروسيا والصين وبريطانيا وألمانيا عن معالجة الملف الإيراني بينما يستطيع الإسرائيليون ذلك، وأننا سنفعل هذا الأمر، ليس سوى مثال على افتقار البعض لسائر درجات الوعي والإدراك.” ولكن يا ويل إيران من جنرالات الخليج وجيوشها الجرارة .
بعد أن قبلت المنظمة الصهيونية بقيادة حاييم وايزمن بقرار بريطانيا بفصل شرق الاردن عن الانتداب البريطاني في فلسطين في بداية العشرينات من القرن الماضي عارض فلاديمير جابوتنسكي ذلك بشدة وانشأ المنظمة الصهيونية المتجددة التي تطالب بكلا الضفتين بل ورفع السلاح ضد بعض القادة الصهاينة بفلسطين.  وتطور حزب جابتونسكي ليصبح حزب الليكود لاحقاً والذي ازداد تطرفاً سنة بعد سنة وازداد نفوذاً وشعبيةً.  ومنذ  استلامه الحكم سنة 1977 وهو الاكثر مشاركة في حكم الكيان الصهيوني ونتنياهو من تلاميذ فكر جابوتنسكي، وكذلك اكثر الصهاينة المحافظون الجدد في الولايات المتحدة لان جابوتنسكي تم نفيه الى نيويورك وتوفي بها. كما  أن جابوتنسكي تصادم مع بن غورين الذي وصف جابوتنسكي مرة بالنازي ومرة اخرى بالفاشي وهكذا يمكن القول بان احزاب اليمين كالليكود هي فاشية ونازية في نزعتها وعنصريتها حتى حسب وصف المنظمة الصهيونية ايام بن غورين.
دعا جابوتنسكي لبناء حاجز نفسي سماه الحائط الحديدي مع الفلسطنيين والعرب وذلك ليتم ردعهم واخافتهم الى الابد.  الا أنّ هذا الحاجز قد انهار عندما استطاع صبية فلسطين بحجارتهم أن يتحدوا كافة الاجهزة الامنية الى أن جاء دايناصورات اوسلو وخطفوا تلك الانتفاضة .  الا أنّ حكام العرب ما زالوا مرعوبين من حائط جابوتنسكي بينما وقف طفل في السابعة من عمره متحديا الاحتلال بعد قفزه على دبابة مركافا.
نحن  في عصر العجائب ولكنه لن يدوم.  اصبحت الكثير من دولنا دولاً فاشلة . واصبحت شعوبها في واد وقياداتها في واد آخر وفقدت شرعيتها التي تحافظ عليها اليوم بقوة الحديد والنار . واصبح التحالف مع الاعداء جهاراً نهاراً. لم يستحي من نصبوا انفسهم ممثلين وحيدين عن الشعب الفلسطيني أن يكونوا حراساً على أمن المستوطنيين والاحتلال . وتحالفت أنظمة بعض الدول العربية سراً وعلانية مع الاعداء في الوقت الذي تآمروا على اشقاءهم حتى في مجلس تعاونهم . لم يجدوا حرجاً أن يتحالفوا مع الاعداء مع ان قرآننا الكريم يقول ( وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ).” هذا الحال  لن يدوم خاصة في عالم يعاد تشكيله بسرعة هذه الايام.
في فترة غسيل الدماغ اثناء مرحلة الانتداب والاستعمار بل و أتناء حكم عملائه  علمونا أن صلاح الدين الايوبي محرر القدس بأنه بطلٌ عربي مع أنه كردي مسلم . علمونا أن قطز وشجرة  الدر وبيبرس  وهم من هزموا المغول والصليبيين أنهم عرباً مع أنهم  كانوا اتراكاً او شراكسة او قفقازيين.
ما يُهمنا القول أن الحضارة العربية الاسلامية قد اصبحت حضارة منتسبيها عرباً كانو أم أعاجم  وأن تفكيك الامة وتثبيت الفرقة يتم باستبعاد هذه الحضارة عن الواقع عبر غسيل الدماغ كما اوضحنا في مقال سابق ..
كان الاستعمار الصليبي الاستيطاني اشبه بالاستعمار الصهيوني الاستيطاني شكلاً وموضوعاً  وبدليل أن المسيحيين في فلسطين وبلاد الشام حاربوا الصليبيين مع جيوش المسلمين . وكانت بلاد الشام التي احتلها الصليبيون محكومةً من امارات ما اشبهها بإمارات ودويلات ومشيخات اليوم .  تحالفت كثيرٌ من الامارات مع الصليبيين كما يتحالف امراء اليوم مع الصهاينة .
وجد صلاح الدين الايوبي ان المشكلة هي من الداخل الذي يتوجب اعادة تشكيله قبل محاربة الاعداء. بدأ بتوحيد مصر مع بلاد الشام ثمّ بدأ بتنظيف المتعاونيين مع الاعداء في الداخل . استمرت حربه ضد هؤلاء 33 شهراً بينما كانت حربه ضد الصليبيين 13 شهراً فقط .     لو كان صلاح الدين المسلم الكردي  حيا اليوم لقاتل من يدعوا الى الفرقة والانفصال كردياً كان أم عربيا، سنياً كان أم شيعياً.
لعل قوة الحضارة العربية الاسلامية بأنها  هي لمن ينتسب إليها  يتبين وضوحه كثيراً في حالة المغول . بعد ان هزم المغول الخليفة العباسي وعملوا من جماجم اهل بغداد جبلاً وجعلوا من حبر مكتباتها لوناً للنهر الذي رميت فيه الكتب ، كتب المغول الى قطز في مصر طالبين منهم الاستسلام والا سيلحقه بما لحق الخليفة العباسي . جهز قطز جيشاً وقال للمغول نراكم بالمعركة وهزم المغول في عين جالوت بفلسطين.
مغسولو الدماغ أو العملاء يقولون اليوم  ما لنا ومال فلسطين . فلسطين هي خط الدفاع الاول عن مصر  . هكذا كانت في التاريخ وستبقى كذلك للابد.
المطلوب اليوم صهيونياً  تصفية القضية الفلسطينية في صفقة قرن أعدها نتنياهو وغُلاة الصهاينة وتبناها بعد ذلك الصهاينة العرب كشهود زور ممن فقدوا شرعيتهم داخل أوطانهم  فقبلوا بالعمالة عسى أن تمد في عمر حكمهم  يوما أو بعض يوم.
الذين حرروا القدس مرتين لم يكونوا عرباً والذي رفض مقايضة بناء مستوطنات يهودية في فلسطين مقابل شطب ديون دولته بالكامل لم يكن عربياً. فهل من سيحررها سيكون من  العرب ام غير العرب الذين إنتسبو إلى الحضارة العربية الاسلامية ؟
حقيقة الأمر أن قوة أعدائنا هي في فرقتنا وتخلينا عن حضارتنا فأصبحنا كالغراب الذي اراد ان يمشي كالحمامة فلا حمامة اصبح ولا غراباً.
     مستشار ومؤلف وباحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   الثلاثاء 30 يناير 2018, 9:16 am

هل البقاء ضمن المنظومة الامريكية هو قضاء وقدر؟ ماذا عن روسيا وايران وفنزويلا وكوبا وكوريا الشمالية بل تركيا والصين؟
 

د. عبد الحي زلوم
إن الانعتاق من الهيمنة الامريكية يجب أن يخضع لحسابات ربح وخسارة مادية ومعنوية ووطنية آخذين بخصوصية  البلد المعني. لكن هناك قواسم مشتركة بين كل تلك الدول وهي أن كلفة متطلبات أحادية  الهيمنة الامريكية وعولمتها قد فاقت المقدرة على التحمل فوجدت تلك الدول أن مقدار المعاناة والخسارة نتيجة بقائها ضمن تلك الهيمنة يفوق بكثير خسارتها ومعاناتها كثمنٍ للخروج من طوق تلك الهيمنة. وسنأخذ بعض تلك الدول التي خرجت من طوق النظام الامريكي كحالات دراسة.
فلنبدأ بروسيا:
 بعد انهيار الاتحاد السوفياتي بطريقة مآساوية وبروز يلتسن كقائد للاتحاد الروسي في انقلاب دبرته واشرفت عليه الاجهزة الامنية الغربية تمّ سلب الممتلكات والشركات العامة ايام الاتحاد السوفياتي بواسطة المافيا المحلية  والمؤسسات البنكية الغربية مكنت عشرة من رؤساء عصابات المافيا تلك وأغلبهم من اليهود الصهاينة امتلاك ما يزيد عن 50% من اقتصاد الاتحاد السوفياتي السابق. واصبحت روسيا عاجزة حتى عن دفع رواتب جنودها وانهار جيشها وخسر حربه الاولى في الشيشان . وعندما اظهرت استطلاعات الرأي بأن يلتسن سيخسر اعادة انتخابه ارسلت واشنطن مجموعة عمل من خبراء  اعادة تكوين الرأي العام وبعد ان كان مرشح الحزب الشيوعي في المرتبة الاولى نجح يلتسن بفارق   1 أو 2 %.
عندما طلبت روسيا من الولايات المتحدة مساعدة مالية قالت كوندا ليزا رايس وكانت عندئذٍ مسؤولة عن ملف  الاتحاد السوفياتي  في مجلس الامن القومي الامريكي أن على روسيا ان تصطف في طوابير صندوق النقد الدولي كأي دولة افريقية !
كان يلتسن يؤمن بأنه ما عاش من يمشي على الأرض صاحياً . في كتاب The Clinton Tapes يذكر الكاتب انه اثناء زيارة يلتسن الى واشنطن وضيافته في (بلير هاوتس) في البيت الابيض سمع الحراس اجراس الانذار  عند الفجر  فوجدوا يلتسن سكراناً في ملابسه الداخلية في الشارع العام وعندما سألوه ماذا يفعل قال انه ذاهب لشراء البيتزا . هكذا كان حال روسيا في عهد يلتسن عندما جاء بوتين .
من المؤكد أن يهود بطرسبورغ  هم من رشحوا بوتين وتبنوه لخلافة يلتسن . وقد وصفه رئيسان امريكيان بعد مقابلته  في سنوات حكمه الاولى بأنه صديق للغرب وللنظام الرأسمالي فماذا حدث؟
توصلت الولايات المتحدة مع روسيا الى اتفاقات عديدة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي ولم تلتزم بأي منها خصوصاً تعهدها بعدم ضم دول حلف وارسو السوفياتي السابق الى حلف الناتو .  الا أن الولايات المتحدة نكتت بعهودها وضمت أكثر جمهوريات حلف وارسو لحلف الناتو وتم تطويق روسيا بشبكة من الصواريخ المحملة بالرؤوس النووية . وكانت المواجهة الاخيرة في أوكرانيا. تبين لبوتين أن سياسة الولايات المتحدة ترمي الى تهميش دور روسيا بل وتحويلها الى دولة تابعة ضمن سياسة الاحادية الامريكية ، فلم يجد بدا من الصمود وأخذ مواقف لحماية استقلال روسيا السياسي والاقتصادي والعسكري . وقصة المواجهة مع السياسات الامريكية في أوكرانيا وسوريا وغيرها اصبحت معروفة.  ولجأت الولايات المتحدة الى اساليبها في المقاطعة الاقتصادية والحرب النفسية والاعلامية . وبالرغم من ذلك اصبحت روسيا ندا في كثير من المواقف واستعادت تأثيرها كقوة عالمية كبرى .
وماذا عن الجمهورية الاسلامية الايرانية؟
بعد نجاح ثورة الخميمي في ايران بدأت الولايات المتحدة بأعمالها العدائية ضد الجمهورية الاسلامية الوليدة.
 فبعد شهور من نجاح الثورة اقامت الولايات المتحدة إذاعة سرية باللغة الفارسية في مصر تحرض ضد النظام الجديد . وكذلك شجعت الولايات المتحدة صدام حسين عبر حلفائها في الخليج على شن حرب على ايران دامت 8 سنوات وقامت دول النفط في الخليج بتمويلها بما يزيد عن 100 مليار دولار .
كان الانقلاب الامريكي البريطاني سنة 1953 على حكومة مصدق  الوطنية التي أممت النفط  ما زال ماثلا في ذاكرة الايرانيين فقام شبابهم بإحتلال السفارة الامريكية وحجز موظفيها كرهائن لضمان عدم اعتداء الولايات المتحدة على ثورتهم.
في  19/1/ 1981 توصلت الولايات المتحدة والجمهورية الاسلامية الايرانية الى ما تمّ تسميته ( اتفاق الجزائر ) والذي جاء فيه نصاً : ” تتعهد الولايات المتحدة أنها لا تقوم اليوم ولن تقوم في المستقبل بالتدخل بشكل مباشر أو غير مباشر عسكرياً أو سياسياً في الامور الداخلية لايران  “. وبناء عليه تم الافراج عن الرهائن في السفارة . الا ان الاعمال العدائية استمرت منذ يوم الثورة الاول وحتى يومنا هذا. وعلى سبيل المثال لا الحصر:
موّلت المخابرات المركزية الامريكية فئةً منشقة في باريس تحت اسم (جبهة تحرير ايران) بقيادة علي اميني والذي كان بطل اعادة النفط المؤمم بعد الانقلاب الامريكي عام 1953 الى الشركات البريطانية والامريكية . وفي الوقت ذاته قامت بتمويل العديد من الحركات شبه العسكرية المتواجدة على الارا ضي التركية وإحداها كانت بقيادة Bahram Aryana رئيس اركان الجيش الايراني في عهد الشاه.
في سنة 1986 قامت CIA بالقرصنة على تلفزيون ايران الرسمي لبث خطاب ابن الشاه رضا بهلوي والذي حث فيه على الثورة ضد النظام وقال فيه “أنني عائد اليكم”. وقامت CIA بتمويله ثم اوعزت لحلفائها في الخليج للقيام بذلك .
في سنة 2000 حث اعضاء الكونغرس على مساعدة جماعة مجاهدي خلق المصنفة ارهابياً وافصحت مجلة The New Yorker بأن اسرائيل كانت تدعم هذه المجموعة منذ امد طويل.
عندما جاء المحافظون الجدد في عهد جورج دبليو بوش وحددوا ايران كأول دول محور الشر الذي يجب ازالته شكلت مجموعة من المحافظين الجدد واغلبهم من الصهاينة اليهود وبقيادة نائب رئيس المعهد اليهودي لشؤون الامن القومي ما اسموه” التحالف من اجل الديمقراطية في ايران” والهدف هو تغيير النظام.
بعد غزو العراق في 2003 اصدرت وزارة الدفاع امراً يقضي بأن التنسيق مع اقطاب المعارضة الايرانية يجب ان يتم عبر Douglas Feith. وكيل الوزارة المسؤول عن السياسات وهو من الصهاينة المتعصبين والمعروفين .
ومع أن اتفاق الجزائر نصَّ: “أن الولايات المتحدة سوف تلغي كافة العقوبات الاقتصادية والتي تمّ سنها بعد 4/11/1979 ” الا أنّ الولايات المتحدة بدأت بتكثيف عقوباتها الاقتصادية كما هو معلوم اليوم .
اما بقية القصة مع ايران واتفاقها النووي و محاولة الولايات المتحدة الغائها فهي قضية معلومة للجميع هذه الايام .
ولكن ماذا كانت نتيجة هذا التآمر ضد ايران لحوالي 40 سنة ؟اصبح نفوذ ايران من حدود افغانستان وحتى البحر الابيض المتوسط واصبحت قوة اقليمية لها شأنها .
وماذا عن تركيا ؟
لا شك أنها حالة تستحق الدراسة.  جاء نظام حزب اردوغان بقبول ضمني من الولايات المتحدة.  أنقذ اردوغان وحزبه تركيا من دولة شبه فاشلة  إلى دولة اقتصادها تم تصنيفه الــ17 عالمياً. لم تقم تركيا بسداد كافة ديونها فقط في عهده بل اقرضت صندوق النقد الدولي. وعندما استعادت تركيا سيادتها الاقتصادية وبدات بممارسة سيادتها السياسية وقطعت علاقاتها مع الكيان الصهيوني بعد حادثة سفينة مرمرة تجاوزت بذلك الخطوط الحمر للنظام الصهيو امريكي . فلتت الولايات المتحدة  على اردوغان دبابير عميلهم  فتح الله غولن   ثم  حاولوا الإنقلاب عليه  بل وإغتياله.
 بالرغم من كون تركيا عضو في يقوم الغرب بزرع كيانات كردية على حدوده متآمرة مع من تمّ تصنيفهم كأرهابيين أنفصاليين داخل تركيا . وهم اليوم يقومون بمحاولة جره الى حرب استنزاف.
 وجد اردوغان ان عليه ان يعيد حساباته ويبدل تحالفاته وهو اليوم كاد أن يصبح جزءاً من حلف روسي ايراني تركي كقوة تغيير فاعلة في المنطقة .
وماذا عن الاردن ؟
كما اسلفنا ليس الاردن إيران أو روسيا أو حتى تركيا  وله خصوصيته و محدداته في موارده البشرية والطبيعية وظرفه خاص يجب ان يدرس بعناية .
 بقيت المساعدات الاقتصادية سنة  بعد سنة   منذ انشاء الامارة كأمر مسلم به . كانت حدود حرية الحركة السياسية مربوطة بحدود حرية الحركة الاقتصادية للامارة ثمّ المملكة بعد ذلك . كيف يمكن لبلد ممارسة سيادته السياسية  والاقتصادية في وقت تنتظر الخزينة المساعدات نهاية كل شهر لدفع رواتب الموظفين ؟
لكن هناك اليوم تغييرات جوهرية لم يبادر الاردن بها وإنما كان التغيير من قبل حلفاءه لغرض في نفس يعقوبهم بالرغم من قيام الاردن بدوره الوظيفي بكفاءة . الان قالوا لا داعي للمساعدات سواء منا او من حلفاءنا النفطيين فتدبروا أمركم عبر قوانيين الجباية  بالرغم من علمهم بأنها ستنهك الطبقة الوسطى والفقيرة وستزيد من معدلات الفقر فهل هذا هو مبتغاهم  لما له من عواقب اجتماعية واقتصادية وسياسية وفي وقت زادت اعباء الدولة نتيجة الى اللجوء الناتج عن سياسات (الحلفاء )؟
أضعف الأيمان أن يُكافَئ الاردن  بعدالة مقابل خدماته الوظيفية إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً. ؟
إن حماية الاردن لحدوده  مع العراق وسوريا والسعودية وفلسطين المحتلة لا يقدر بثمن. دعنا نأخذ  هذه الحالة كمثال. إن قيام الاردن بحماية الحدود العراقية الاردنية من التسلل أثناء فترة المقاومة العراقية بعد الاحتلال  قد وفر على الاحتلال الامريكي ما بين 5-10 الاف جندي امريكي . وحيث أنّ كلفة الجندي الامريكي في جبهات القتال يعادل مليون دولار في السنة (حسب بيانات وزارة الدفاع ) فذلك يعني ان الاردن قد وفر على الخزينة الامريكية ما بين 5-10 مليارات دولار سنوياً لمدة 8 سنوات اي ما بين 40-80 مليار دولار .  الا يحق للاردن أن يطالب بشطب ديونه كاملة مقابل خدماته  و هل  ما تدفعه السعودية هو صدقة  أو واجب مقابل خدمات أمنية لو نحينا اسطوانة الاخوة جانباً ؟
يبدوا أن الاردن قد توصل أن إعادة  تشكيل تحالفاته لم  يأت أوانها!
وأخيراً ماذا  عن فلسطين و”صفقة قرنهم”
إذا كان المؤمن لا يلدغ من الجحر الواحد مرتين  فلقد لُدِغَ أصحاب أوسلو  ألف مرة  وما زالوا يقولون هل من مزيد؟
الفريق الذي أعد الصفقة” ثلاثة من الصهاينة  الأكثر تطرفاً من نتنياهو: كوشنر كبير مستشاري ترامب  وصهره وديفيد فريدمان  وجيسن جغرينبلات  وجميعهم  من المساندين للحركات الاستيطانية سياسيا ومالياً   يساعدهم   سفير إسرائيل في واشنطن. اذن ما يمكن أن يُتوقع من مثل هؤلاء؟ هم يريدون استسلاماً   لا سلاماً.
خدوها مني من الأخر : رحم الله من قال “ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة”. ونحن وإياهم  والزمن طويل !
اللهم اكفنا شر “اعرابنا” أما الصهاينة فالمقاومة أولى بهم.
   مستشار ومؤلف وباحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   الخميس 08 فبراير 2018, 8:57 am

أصبح النظام الرسمي العربي في نزعه الأخير وطلبت الولايات المتحدة من نواطيرها التعامل معها عن طريق الكيان الصهيوني فتهافتت الأنظمة المنهارة بطلب ود الأعداء.. هزلت وهزلوا
February 7, 2018

د. عبد الحي زلوم
قال الجنرال الإسرائيليّ المُتقاعد آفي بنياهو ، الذي كان ناطقًا بلسان جيش الاحتلال في صحيفة (معاريف) العبريّة، ، إنّ رئيس اكبر دولة عربية هو “هدية شعبه لإسرائيل”، لافتًا إلى أنّ تصدّي ذلك الرئيس للديمقراطية في بلده ضمن استقرار المنطقة، وهذه مصلحة إستراتيجيّة للدولة العبريّة. كما أنه تمكن  من خنق  اهل غزة وتدمير انفاقها والتضييق عليها بطريقة لم يتمكن حتى الكيان الصهيوني من تحقيقه.
كذلك كتب مركز بيغن للسادات انه لم يعد السلام مع الفلسطينيين شرطاً لتحسين التعاون الاسرائيلي الخليجي . وكذلك استقبل وزير الاتصالات الاسرائيلي اميراً من احدى العائلات الحاكمة في الخليج و كبير هيئة  علماء احدى الدول العربية يفتي  بان قتل الصهاينة حرام. وملك  عربي يقول أن  المقاطعه الاقتصادية العربية هي خطأ كبير  ودولة  عربية اخرى تشتري اسلحه من الكيان الصهيوني مدفوع السعر من دولة خليجية لارساله إلى خليفة حفتر لمساعدته في حربه الأهلية. هذا يعني أن النظام العربي الرسمي قد إنهار فعلاً  وأن أصحابه يعانون سكرات الموت  وأن استنجادهم بالكيان الصهيوني لانقاذهم من غرف الانعاش سيكون لعباً في زمنهم الضائع  حيث لا يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ سوى رب العالمين.
أكثر هذه الدول تماماً كالكيان الصهيوني  هي  دول وظيفية انشأها الاستعمار وتنتهي صلاحيتها بإنتهاء  وظيفتها. كما انشأ الاستعمار دولاً افتراضية ليس لها اي مقومات الدول تنقرض متى انتهت وظيفتها في حين أن تلك الدول الوظيفية التي انتهت وظيفتها تبقى الدولة ويختفي النظام .
ما يهمنا هنا بيان نقطتان : اولاهما أن الدول الوظيفية لا تعطي شرعيةً للكيان الصهيوني لانها فاقدة الشرعية اصلاً  وثانيهما لان الارتماء في احضان الصهيونية لن يفيد  لان المنطقة يعاد تخطيط حدود ووظائف تلك الدول وتحتاج الى رؤس انظمة بمؤهلات جديدة ووصف وظيفي جديد. عيّن الاستعمار وأهل من ارادهم قادةً لهذه الدول .
في بعض هذه الدول الافتراضية تمّ استيراد الحجر والبشر .شاءت الاقدار  أن أواكب تصنيع هيكلية دولة اساسها قبيلة فأصبحت دولاً   تعداد بعضها لم يزد عن عشرين ألف مواطن وثلاثة اضعافهم من جنوب وشرق آسيا .  عندما ارسلتُ منتصف السبعينات من القرن الماضي أحد المهندسين من شركتي الى هناك و سألته عند رجوعه عن امور تلك الدولة فأجاب: ” وجدت ما بين الهندي والهندي  في هندي.” عين الاستعمار قادة تلك الدول فأصبح هو مرجعيتهم لتنفيذ اجندته وصاروا في واد وشعوبهم في واد سحيق اخر . والكيان الاسرائيلي ليس استثناء كونه دولة وظيفية .
 احسن الدكتور عبد الوهاب المسيري في وصفها حينما كتب : “أسست إسرائيل ككيان وظيفي لتحقيق مصالح الغرب في وطننا خاصة والعالم عامة … وحل  المسألة اليهودية في أوروبا وذلك من خلال تدعيمها بمرجعيات دينية لإقناع الشعوب الغربية بضرورة قيام إسرائيل باعتبارها حقاً تاريخياً ودينياً لليهود … مع إن زعماء الحركة الصهيونية كانوا من الملاحدة الذين لا ينتمون إلى الدين اليهودي إلا بالاسم “.
عند تأسيس الكيان الصهيوني في فلسطين سنة 1948  كانت نسبة اليهود من عدد السكان 31% وكان عددهم 650000 . ولو علمنا أن عدد موظفي شركة وول مارت Wal Mart  يساوي حوالي 2,100,000 اي اكثر بــ 320% من عدد سكان الكيان الصهيوني عند ولادته ودخل تلك الشركة العابرة للقارات يزيد عن الناتج المحلي كدولة مثل السعودية لتبين تفاهة كلفة انشاء كيان كهذا اوكلت اليه مهمة استراتيجية ليفصل ما بين دول آسيا وافريقيا العربية ولمنع تحقيق الوحدة العربية واستنزاف الموارد الطبيعية للدول العربية. ولا يغُرنَك اليوم ناطحات سحاب تلك الدول الوظيفية والافتراضية ولا جيوشهم ولا بترودولاراتهم حتى لو اصبح بعضهم اليوم امبراطوريات افتراضية لان تلك الكيانات  سيتخلى عنها مشغليها بعد أخذ غرضهم منها ..
تقوم الدول الافتراضية في وطننا العربي على أسس قبلية أو عائلية أو اثنية  أو دينية وهي منذ تأسيسها  بعد الحرب العالمية الاولى تقوم بوظائفها في خدمة من  انشأها خير قيام محققة مصالح الاستعمار لا شعوبها فخدمة شعوبها ليس من وصفها الوظيفي. وهذه الدول الافتراضية بعضها لبعض ظهير بالرغم من إختلاف دينها أو اثنيتها أو قوميتها لأن اجندتها وتعليمات مشغلييها هي الجامع بينها . لذلك لا عجب أن نرى دولة عربية اسلامية تنسجم مع دولة يهودية وتجعل من دولة اسلامية أو حتى  دولة   جوارها العربية عدواً .
يتخلى الاستعمار عن (وكلائه ) متى استنفذ غرضه منهم . ليس للأباطرة أصدقاء ولا صداقات. مات ماركوس في منفاه، وضاقت الأرض بما رحبت لقبرٍ يـُوارى به جثمان شاه إيران والتي رفضت الولايات المتحدة بالسماح بدفنه هناك . جنـّدت الولايات المتحدة ألوف المتطوعين البسطاء ليجاهدوا معها ضد الكفار السوفييت في أفغانستان أو في سوريا . وبعد أن قـُضي الأمر، أين أصبح هؤلاء؟ منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر في غوانتنامو! ثم أين هو سوهارتو؟ وأمـّا مانويل نورييغا فلقد بدأ حياته مخبراً ثم عميلاً من الدرجة الممتازة لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية حيث أوصلته إلى حكم جمهورية بنما. وعندما استوفت غرضها منه خلعته واخذته سجيناً رقمه 41586 في أحد سجون ميامي الفيدرالية بولاية فلوريدا الى أن توفي في منفاه…  لكن يبدوا ان زعماء النظام العربي يعملون وفق ما قاله العرب : اليوم خمر وغدا أمر .
هدف الغرب كان وما زال من وكلائه هو منع قيام وحدة عربية بأي شكل من الاشكال. والغرب محقٌ في خشيته. أفضل ما يعبر عن نتائج الفرقة العربية الكارثية هو ما جاءني في فيديو  لو اعتمدنا ارقامه يتبين كم هي خسارتنا نتيجة فرقتنا وعدم وحدتنا  ودعني آخذ بعض الارقام كما جاءت في هذا الفيديو  وعنوانه (ماذا لو إتحد العرب؟)
 سيكون :
اجمالي الناتج المحلي 5 تريليون و 999 مليون دولار سنويا ما يجعل الدولة العربية الموحدة في المرتبة الرابعة بعد الولايات المتحدة الامريكية والصين والاتحاد الاوروبي
المساحة الاجمالية بالمرتبة التالية بعد روسيا الاتحادية.
عدد السكان سيحتل العرب المرتبة الثالثة في عدد السكان بعد الصين والهند.
الجيش العربي بناء على الاحصائيات الحالية سيكون من 4 ملايين جندي و9 الاف طائرة حربية و 4 الاف طائرة هليكوبتر و19 الف دبابة و51 الف سيارة حربية .
الاراضي السودانية ستنتج 760 مليون طن من القمح و370 مليون راس ماشية و410 مليون  راس من الخراف و 850 مليون دجاجة في العام الواحد .
ليبيا :اذا غطينا ب 80% من صحراء ليبيا لخلايا شمسية فإن هذا سيكفي انتاج20 مليون ساعة جيجا وات يكفي احتياج الكرة الارضية بالكامل من الكهرباء .
انتاج اتحاد الدول العربية من النفط سيكون 24 مليون برميل يومياً وهو ما يعادل 32 بالمئة من الانتاج العالمي .
قيمة الزكاة وهي 2.5%على الامول المحفوظة دون تشغيل بتطلع 29مليار دولار سنوياً وهذا يكفي لبناء 25 مدينة يقطن بها25 مليون انسان عربي .
أخيراً :
الحضارة العربية الاسلامية كانت حضارةً توحد ولا تفرق وكانت ملكاً لمنتسبيها لانها حضارة جامعة . هل يا ترى هذا هو السبب الذي يقوم الغرب بحملة مجنونة    ضد هذه الحضارة تحت مسميات مختلفة باسم الحرب على الارهاب مع أن استعمارهم قام على الارهاب وما زال  ؟
   مستشار ومؤلف وباحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد:  د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!   السبت 17 فبراير 2018, 9:34 am

الحرب العالمية الثالثة التي تدور بالوكالة والاصالة على الساحه السورية تسير نحو تكوين نظام شرق اوسطي جديد تنحسر فيه الهيمنة الامريكية وتتلاشى فيه الكيانات الوظيفية للاستعمار بما فيها الكيان الصهيوني
د. عبد الحي زلوم
بعد انهيار الاتحاد السوفياتي والذي برهن أن انهيار الامبراطوريات الكبرى المدججة حتى بالأسلحة النووية قد أصبح أمراً واقعاً خصوصاً كما في الاتحاد السوفياتي سابقاً والولايات المتحدة لاحقاً. وهذا يكون عادةً ضمن انهيارات اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية . ولقد عرف التاريخ الامريكي تباطئات  وكساد اقتصادي في دورات كل 4 -7 سنوات وكل هزة اقتصادية تكون أعنف مما قبلها. ولو جمعنا تناقضات المجتمعات الامريكية العميقة كما اظهرت عملية انتخابات ترامب الاخيرة فيعتقد الكثير من الخبراء السياسيين والاقتصاديين وعلوم الاجتماع أن أفول نجم الامبراطورية الامريكية قد بدأ عده التنازلي و منطقتنا هي دليلٌ على ذلك .
ما أن بدأ الاتحاد السوفياتي بالانهيار حتى أعلنت الولايات المتحدة نظام عالمها الجديد والذي يقضي بكل بساطة أنّ الولايات المتحدة يجب ان تبقى القوة العظمى الوحيدة في عالم أحادي القطب وانها ستعمل شرطية للعالم لمنع نشوء أي قوة او تجمع قوى لمنافستها وأن قواعدها العسكرية ستنتشر في كل مكان لتعظيم دور امبراطوريتها الاقتصادية العابرة للقارات .
بدأت الولايات المتحدة بروسيا فأوصلت للسلطة رجل مخمور اسمه يلتسن وتعاونت بنوك وول ستريت وفروعها مع عشرة أغلبيتهم من الصهاينة اليهود بالاستيلاء على الشركات والمرافق العامة التي كانت ملك للشعب السوفياتي عبر وسائل ملتوية بحيث اصبح 50% من الاقتصاد الروسي بأيدي هؤلاء العشرة وبحيث اصبحت الدولة عاجزة حتى عن دفع رواتب جيشها ورواتب المتقاعدين . فأصبح الاتحاد الروسي وكأنه إحدى دول العالم الثالث الافريقية . هكذا كان الحال حينما جاء بوتين .
جاء الصهاينة والمحافظون الجدد مع جورج دبليو بوش لتنفيذ اجندتهم حسب مبدأ بوش الصغير وخلاصته أن النظام الامريكي صالحٌ لكل زمان ومكان وأن على الدول كافة اما ان تكون معه أو تكون ضده وسوف تحارب الولايات المتحدة من لا يسير ضمن مخطط الهيمنة الامريكية الكاملة بالتوافق مع الامم المتحدة إن أمكن وبدونها إن لم يمكن . وتمّ تحديد ما أسموه بدول محور الشر و أكثرهم دول مسلمة كايران والعراق وسوريا وافغانستان . وسنرى ادناه الفشل الذريع في تحقيق الولايات المتحدة لاهدافها في هذه الدول .
بدءاً بأفغانستان فقد كتبت جريدة أراب- نيوز ( سعودية)  بتاريخ 1/7/2010 : ” كيف يستطيع جيش غير نظامي يتكون من 30.000 – 40.000 رجل الصمود ضد القوة العالمية العظمى الوحيدة لتسع سنوات طوال ، خصوصاً عندما نضيف أن مع هذه الولايات المتحدة تحالف من أقوى جيوش العالم الأخرى؟” و قد تحول الغزو الامريكي الى أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة  ولم يحقق أهدافه الرئيسية .
بالنسبة الى العراق فبعد شهور من الغزو وقف جورج دبليو بوش مبشراً أن ( المهمة قد تحققت). وبالرغم من ما يزيد عن مئة الف جندي و8 سنوات وكلفة ما يزيد عن تريليون دولار نفقات مباشرة و ضعف ذلك كلفة غير مباشرة على الاقتصاد الامريكي فقد نجحت ايران بأن تكون هي الرابح الاكبر لتصبح العراق تحت نفوذها بعكس ما كانت تريده الولايات المتحدة .
 وهذه الحكاية مع حزب الله في لبنان ، اجبرت المقاومة اللبنانية الكيان الصهيوني بأن ينسحب في جُنح الظلام سنة 2000 وكان ذلك أول انسحاب في تاريخ الكيان الصهيوني دون قيد او شرط. ثمّ أوعزت الولايات المتحدة للكيان الصهيوني بشن حرب تموز 2006 وبعد 33 يوم خسر الكيان الصهيوني رهانه وخرج خاسراً من المعركة والتي لم تحقق اهدافها والتي كانت الولايات المتحدة تُصر على اكمالها بالرغم من طلب الجيش الاسرائيلي وقف اطلاق النار مرات ومرات . وكان هذا انتصاراً وخلق معادلة ردع ما زالت قائمة حتى اليوم. يزداد حزب الله والمقاومة قوة ونفوذاً وردعاً للعربدة الاسرائيلية يوماً بعد يوم.
حشدت الولايات المتحدة ووكلائها في المنطقة عشرات الاف التكفيريين لتغيير النظام السوري ذلك بأنه كان حلقة وصل للامدادت الايرانية للمقاومة اللبنانية . وكان الهدف الرئيسي فك حلقة الوصل تلك بالاضافة الى تحطيم اقتصاد الدولة العربية التي لم تكن تحت جناح صندوق النقد الدولي . ولقد كانت ممارسة النظام السوري الشمولية عاملاً مساعدا في انضمام بعض السوريين الى الجماعات التي وظفها الغرب ووكلائه . الا أن سيئات النظام لا يعني احضار نظام عميل اسوء منه . والمهم ان الهجمة على سوريا من الولايات المتحدة وأعوانها لم تحقق اهدافها بل بالعكس زادت نفوذ ايران مما نتج عن ذلك امتداد تواصل بري لايران من حدود افغانستان حتى البحر الابيض المتوسط. وهذا يتناقض تماماً مع اهداف السياسة الامريكية وتمّ بالرغم عنها .
كان نتيجة الاقتتال في سوريا أن تدخل الاتحاد الروسي وحسم المعركة ضد التكفيريين بشكل عام . وكان نتيجة ذلك زيادة نفوذ روسيا في المنطقة وخلق تحالفات بين قوى اقليمية مع روسيا مثل ايران وتركيا وبطريقة تتحدى السياسة الامريكية بل والعربدة الاسرائيلية ولنعطي مثال على ذلك فلنأخذ حالة ارسال ايران طائرة مسيرة فوق الاراضي المحتلة والغارات الصهيونية على سوريا وسقوط طائرة F16 .
كتبت صحيفة “نيويورك تايمز” إن الشرق الأوسط كان على شفير حرب جديدة لولا الاتصال الذي أجراه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.
وبحسب الصحيفة فإن الجنرالات الإسرائيليين أخرجوا من الأدراج الخطط التي لطالما كانت لديهم لشن هجوم على سوريا في أعقاب اسقاط الطائرة الإسرائيلية، لكن السوريين كما الايرانيين وحزب الله أدركوا أن الأمر وشيك وجعلوا الجميع على بينة من أن أي شيء من هذا القبيل لن يمر من دون ردّ.
لكن وفق الصحيفة كان الاتصال الذي أجراه بوتين بنتنياهو والذي عبّر فيه الرئيس الروسي عن غضبه خصوصاً وان القصف الاسرائيلي جاء بالقرب من تمركز القوات الروسية كان كافياً لجعل نتنياهو يتراجع عن الخطط التي وضعت على الطاولة.
وخلصت الصحيفة إلى أن أحداث يوم السبت أظهرت أمرين على نحو واضح: الأول أنه لا يمكن لإسرائيل التحرك في سوريا كما تشاء حيث ستواجه بقوة من سوريا وحلفائها من الآن فصاعداً . والأمر الثاني أن روسيا باتت اللاعب المهيمن في المنطقة على حساب التفوذ الامريكي .
   مستشار ومؤلف وباحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
 د. عبد الحي زلوم إما نحن وإما هم”: هذه هي القضية!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: مقالات-
انتقل الى: