منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

  صالح عربيات سواليف رائعة

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 09 ديسمبر 2015, 5:46 am

القرار الذي "لمس" البشرية!
لأربعاء 9 كانون الأول / ديسمبر 2015

لم يسمع العالم من قبل بمثل هذا القرار، ما دفع الرئيس الأميركي باراك أوباما للاتصال برئيس الوزراء الأردني: 
أوباما: هاي مستر نسور. 
النسور: أهلا سيادة الرئيس. 
أوباما: أرجوك، لا أريد أن تشرح لي قراركم المتضمن التراجع عن زيادة سعر أسطوانة الغاز، وتوزيعها على باقي المشتقات النفطية؛ فقد حاول أحد المستشارين لدي فهم القرار الذي قلتم إنه جاء لمصلحة المواطن، فخرج من الاجتماع إلى الشوارع يغني. أنا أمي أردنية همها تربي زلم، فيما يحاول فريق طبي السيطرة عليه الآن ببعض المهدئات كون أمه من عربان تكساس. 
النسور: وبماذا أستطيع مساعدتك؟! 
أوباما: أنت تعرف أننا تورطنا في الحرب ضد "داعش" ولم نحقق أي إنجاز. والمعارضة هنا تريد مني أن أتراجع عن قرار المشاركة. فأريد منك قرارا يحفظ ماء وجهي، ونستمر في الوقت نفسه في محاربة "داعش". 
النسور: بسيطة؛ أعلن تراجعك عن الحرب ضد "داعش"، ومن ثم وزّع التهديدات باستمرار الحرب فقط على القواعد والمنتمين والداعمين لداعش. 
أوباما: مستر نسور، لو كانت الأمة الأميركية تملك إنسانا ذكيا مثلك، لكنا الآن نصدر بطاطا من مزارعنا على كوكب بلوتو. 
وبعد إعلان أوباما عن هذا القرار، تضاعفت خسائر "داعش" على الأرض أضعافا مضاعفة، لأن البغدادي "ذات نفسه" أصبح لا يعلم إن كانت الحرب ما تزال مستمرة أم لا!
سمع أردوغان أن أوباما خرج من أزمة "داعش" بفضل نصائح الرئيس النسور، فاتصل به: 
أردوغان: تشكرات صديق. 
النسور: أهلا (وفي نفسه يقول: أكيد متصل مصلحة). 
أردوغان: صديق، أنا في ورطة كبيرة؛ أسقطنا طائرة روسية وأعلنت عن إسقاطها. واليوم نعاني من عقوبات اقتصادية روسية، فكيف أخرج من هذا المأزق وأنا محافظ على كرامتي؟ 
النسور: بسيطة؛ أعلن أنك روسي، وأنك تتوجع لوجع الروس. 
أردوغان: بس أنا بالهوية تركي مش روسي. 
النسور: يا رجل أنا رئيس وزراء وأعلنت أنني من الفقراء. 
أردوغان: كيف هاي؟! 
النسور: الفقير مش معه رقم وطني؟ وأنا معي رقم وطني، لذلك لا أختلف عنه. 
أردوغان: والروس بتغطوا بحرامات وأنا بتغطى بحرامات؛ إذن ما دام الحرام موجود فأنا روسي!
يقولون إن بوتين بعد أن سمع أردوغان يقول إنه يتوجع لوجع الروس، دمعت عيناه، وسحب الأسطول الروسي!
سمع أحد المواطنين الأردنيين بقرار إلغاء الزيادة على الغاز فجلس وحيدا يفكر: الحكومة قالت إنها لم تتراجع عن القرار، ومجلس النواب أعلن انتصاره للإرادة الشعبية، والشعب في غاية الانبساط أنه استطاع الضغط على الحكومة حتى لا يتم رفع أسعار الغاز. بمعنى أن الجميع منتصر ومبسوط، ولا يوجد في كل الأردن خاسر من هذا القرار.
يقولون إن المواطن بعد تفكير عميق، يصفق الآن وهو نائم للرئيس الحالي؛ فقد اكتشف أن المتضرر قد يكون شعب كوالالمبور! 
اللهم لا تدع للأردنيين الذين سمعوا بهذا القرار همّاً إلا فرجته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 16 ديسمبر 2015, 4:13 am

على شو "مركن"؟!

سمعت عن صاروخ أسرع من الصوت، وسمعت عن طائرة أسرع من الصوت. لكن لأول مرة في حياتي أشاهد "لادا" موديل ما قبل "حرب البسوس" أسرع من الصوت!
مثل سرعة الشهب كانت سرعة تلك الـ"لادا". وهي بلا غمازات، إذ إن هذا النوع من الموديلات كان السائق يعتمد فيها على التلويح بـ"القضاضة" للانتقال من اتجاه إلى اتجاه، وكان "الفلشر الرباعي" عبارة عن رفع السائق لـ"قنوة"، ومعناها انتبه "لا أجبدك"! وكان واضحا من "برزات الكوشوك" أن آخر عملية تبديل له كانت قد تزامنت مع عملية تبادل الأسرى في الحرب العالمية الأولى، لأن "الكوشوك" من شدة نعومته يصلح دعاية لشفرات الحلاقة "جيليت"! أما مكان "السبير" فأعتقد أنه يحوي على رفات ديناصور! طبعا، "المسّاحات" مصنوعة من جلد الماعز، ولأنها تشبه شراع السفينة إذا ما تحركت، فقد تبعد المنخفض الجوي عن كامل منطقة الشرق الأوسط. أما "الأكزوزت"، فواضح أنه مدفع دبابة من مخلفات حرب الـ67. وباعتقادي أن "الماتور" لا يعمل في الصباح إلا بعد دهنه بخليط من زيت الزيتون وحبة البركة، ومن ثم قراءة المعوذات. أما الراديو، فأجزم من طول "الأنتين" أنه ما يزال يعترف بـ"غورباتشوف" رئيسا للاتحاد السوفيتي. وطبعا، مع الزمن اختفت "دعسة البريك"، لذلك إذا أراد السائق "يهدّي"، فليس له من خيار سوى أن يفتح الباب، وبالرجل اليمنى "يشحط" على الأرض حتى تتوقف السيارة. وهذا النوع من السيارات لا يعنيه ارتفاع أسعار البنزين، لأن الشاي بالنعنع يمشي السيارة!
من المفروض بعد مرور كل هذا الزمن على صناعتها، أنها لا تصلح لأن تسابق كرسيا متحركا، لكن سائقها ما يزال يسابق الريح على الطرقات. لذلك أناشد طيارا إذا ما استطاع اللحاق بتلك السيارة أن يسأل السائق فقط: "على شو مركن؟!". 
سائق تلك الـ"لادا" يشبه المسؤول الأردني. حكومة لا موارد لها سوى جيب المواطن، ولا خطط استراتيجية لديها سوى كيف نرفع! ولديها مديونية إذا نجح العالم في سداد ثقب الأوزون "إحنا بننجح" في سداد المديونية. ولديها عجز في الموازنة حتى حين أصبح سعر لتر المحروقات بسعر لتر "الراني". ولديها بطالة وجيوب فقر وملفات فساد لو أتينا بشيوخ السند والهند ليفكوا "الرّصَد" عنها ليتم فتحها، لعجزوا وقالوا: "بنروح فيها"!
مثل تلك الحكومة، نظرا لمعطيات الواقع وأرقام العجز والمديونية، من المفروض أنها الآن من ذاكرة الوطن. لكن ما يثير استغرابي وتعجبي، هو أنها مستمرة وتسير بسرعة البرق. والمسؤول الأردني يظهر متحدثا كلما زاد عجزنا بثقة أكثر من ثقة المسؤول الأميركي نفسه؛ فهو بكل ثقة يحدثك عن المستقبل الواعد، وبكل ثقة يتدخل في كل شاردة وواردة على الكرة الأرضية... "أموت وأعرف بس، هذا الثاني على شو مركن"؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 23 ديسمبر 2015, 3:22 am

الأخطر "تنظيم اللبنة"!

حتى لو التقيت بأحد من "داعش"، فلن أخاف. كل ما ذكر لي اسما سأقول: طاغية، هذا عدو الله. وكلما سألني عن شيء سأجيبه: لا نستعمله، لأنه رجس من عمل الشيطان. وإذا قال لي ما اسمك؟ سأقول: أخوك بالله أبو الصلصاح! وإذا ما أحسنت الإجابة، فقد يكتب لي عمر جديد.
في نظري، بلدنا سيبقى عصيا على أي تنظيم، فقط يكفي أعضاءه غلاء الأسعار، ليولوا هاربين نادمين إن فكروا في القدوم. وإذا علمنا أن المنتمي لتلك الجماعات لديه قاعدة، فإنه لا تكفيه في اليوم الواحد دجاجتان ورطل لحمة وكيلو تمر، ومع غلاء الأسعار لا يستطيع أن يصمد عندنا بضعة أيام!
لذلك، لا يرعبني "داعش". ما أرعبني هو ضبط كوادر صحة مصنع "لبنة" يتم فيه استخدام مواد لتحنيط الموتى في التصنيع، وهذا هو الأخطر؛ فليس أمامك هنا أي فرصة للنجاة!
نعم، يستطيع الفرد أن يتخيل الحزام الناسف المصنوع من مواد متفجرة، لكن لا يستطيع أبداً تخيل لبنة مصنوعة من مواد لتحنيط الموتى! 
بعد "اللبنة"، لم يعد يعنيني قانون اللامركزية ولا قانون الانتخاب، ولم يعد يعنيني ارتفاع أسعار النفط أو انخفاضها؛ ما يعنيني الآن تلك التنظيمات الغذائية الإرهابية التي تدمر صحة المواطن بلا أي حس إنساني أو وازع ديني!
"يخرب بيتهم.. بحياتي ما راح أذوق اللبنة"! فلم يعد التلاعب هو تغيير تاريخ الانتهاء، ولم يعد الغش هو زيادة نسب الماء، بل ازداد البعض وحشية وفظاعة، فاستخدموا مواد لتحنيط الموتى. 
الأردن قدم لمجلس الأمن الدولي قائمة تضم 160 تنظيما إرهابيا تعمل على الأراضي السورية. ومصلحة الدولة العليا الآن أن تقدم للقضاء قائمة بالتنظيمات الغذائية التي تعمل على تدمير صحة المواطن!
صدقوني، "تنظيم اللبنة" لا يقل خطورة عن تنظيم "النصرة". و"تنظيم اللبنة" تفنن بتعذيبنا مثلما تفنن تنظيم "داعش". وإذا ما كان لديهم تنظيم "أنصار الشام"، فلدينا ما هو مرعب ومفزع ألف مرة، وهو تنظيم "أنصار تحنيط الموتى"!
ماذا تنتظرون لسن قوانين توقف هذا الجشع وهذا الاستهتار وهذا الدمار؟! اليوم لبنة بمواد لتحنيط الموتى، وغدا ربما  "كيكة" من مواد تستخدم للتخفيف من سماط الأطفال، أو مرتديلا من "فخذ حصيني"! أو قد نفتح علبة سردين وبدل أن نجد "سمكة" نجد بداخلها "سمسمية"! ولن نتعجب إذا صنعوا لنا كوكتيلا من أحبار الطابعات!
من يصدق أن الأردن؛ البلد المسالم الآمن، يفزع أبناؤه من علبة لبنة! لماذا لا تعرضون من فعلوا ذلك على الشاشات، مثلما يتم عرض الإرهابيين؟ لماذا لا يكون مصيرهم الحبس المؤبد أو الإعدام، ولبنتهم قتل مع سبق الإصرار؟ ولماذا لم يخطر ببالكم أن علبة اللبنة تلك أخطر على السياحة وعلى الاستثمار وعلى الأمن من اكتشاف خلية إرهابية؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 27 ديسمبر 2015, 9:31 am

بين رئيسين؟!



في الأسبوع الماضي وقف النسور أمام النواب ليقدم عرضا لسياسات الحكومة الاقتصادية، وفي نفس اللحظة وقف الرفاعي على أحد مدرجات الجامعة الأردنية في محاضرة قدم فيها عرضا للواقع الاقتصادي.
النسور: لولا نهج الجباية لخسرنا الاستقرار، الرفاعي: بعد انخفاض أسعار المشتقات النفطية لا يجوز الاستمرار بنهج الجباية. النسور: السياسات الحكومية هي سياسات إصلاحية خفضت الهدر في الإنفاق الجاري. الرفاعي: لا يجوز الاستمرار بالتركيز على "التقشف والجباية"، وكأنهما هدفٌ بحد ذاته. وتنتج عنه حالة من الانكفاء والعجز، وتتفاقم مشكلات البطالة. النسور: حول مايسمى بـ (الجباية) ماهي إلا الحقيقة والتي لولاها لفقد المواطن قدرته الشرائية ولما استمرت المساعدات والقروض الميسرة التي تمول المشاريع. الرفاعي: سياسة الجباية لم تحقق الأهداف المرجوة، فالدين العام زاد عن الضعف منذ عام 2011 حتى وصل إلى مستويات خطيرة جدا. فالإجراءات التقشفية إن لم تصاحبها إجراءات تحفيزية للاستثمار وبيئة الأعمال ستكون ذات أثر صعب ومرهق للحياة الاقتصادية. فالدول لا تحقق الازدهار بزيادة الضرائب . النسور: إن حجم الإنفاق الرأسمالي للحكومة ارتفع من 675 مليون دينار العام 2012 إلى نحو 1100 مليون دينار العام 2014، وبمعدل يفوق معدل النمو والتضخم للفترة ذاتها. الرفاعي: بتاريخ الأردن الحديث لم نحصل على منح وقروض ميسرة مثل السنوات الثلاث الماضية، ما سمح للحكومة بتحميل معظم النفقات الرأسمالية على المنحة الخليجية. لذلك لا يوجد أي سبب أو مبرر لأن يزيد العجز. النسور: من ينتقدون ارتفاع المديونية يريدون زيادة الحكومة لتحفيز النمو وإنفاقاتها ويريدون كبح جماح المديونية وهذا فيه تناقض. الرفاعي: يجب التركيز على رفد النمو الاقتصادي لمعالجة مشاكل الفقر والبطالة المتزايدة وارتفاع المديونية ونقص الموارد من خلال إيلاء مزيد من الاهتمام للاستثمار المحلي وجذب الاستثمارات العربيّة والأجنبية.
في بلد لا يوجد بها بترول ولا غاز وحتى ( الحندقوق ) انقطع، وفي بلد ماتزال صوبة (رومو) ومكعبات (الماجي) ومنظف الجلي (جولدن) هي صناعتنا الوحيدة، وفي بلد مايزال فيه فحص البول بحاجة إلى وساطة من أحد النواب، وفي بلد ما نزال نعتبر فيه اللاجئين ثروة قومية والمواطنين هم سبب الدمار والعجز والمديونية، وفي بلد منذ 20 سنة وهي ترتجف خوفا من إقرار قانون انتخاب يأتي فيه النائب ليسأل ويستجوب لا ليتوسل ويستنجد، وفي بلد مازال فيه (اوعدينا تفحصي) أكبر همنا، و( الخطة المليونية للنهوض بطاقات الشباب) مبلغ علمنا، و(صندوق النقد الدولي) إلى النار مصيرنا. في بلد ما تزال فيه مكافحة الفقر (مبادرة)، وفرص العمل فيه (ورقة نقاشية)، وجلب فرص الاستثمار (خلوة فندقية)؛ كل هذا ولكل رئيس فيه سياسته الاصلاحية!
في الدول الغنية والقوية نجد أن لكل رئيس خططه وسياساته، ولكن في نفس الوقت نجدهم يتفقون على عدد كبير من السياسات والخطط طالما الشعب هو الشعب، والإيرادات هي الإيرادات والمعوقات هي المعوقات.
النسور وسياساته وخططه ونظرته المستقبلية بواد، والرفاعي وسياساته وخططه ونظرته المستقبلية بواد، و(ماء) في البلد ما في مش بترول!
(الغد)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 03 يناير 2016, 9:15 am

الأردني في الثلج؟!

سكان القطب الشمالي عندهم الثلج ستة أشهر، وعندما ترتفع درجة الحرارة إلى 20 تحت الصفر تسارع النسوان الى نشر الحرامات في هذا الجو الدافئ ومن ثم تبادل الزيارات .. ومع ذلك لم يشهدوا أزمة خبز او تهافت على المعلبات والشموع! 
سكان الأردن عندهم الثلج ستة أيام، وعندما  تنخفض درجة الحرارة إلى 5 درجات مئوية، الزلمة بتلصم ويلبس فروة صوف ويصبح شكله مثل قطاع الطرق، أما المرأة فمن كثرة الملابس والجرابات يصبح شكلها مثل (إن جان جو)، أما الولد الذي حجمه حجم ديك فيصبح من كثرة الملابس مثل فرخ الدب. وعلى الرغم من أن المنزل يتحوّل الى منزل أشباح إلا أنهم رغم البرد والرعب لا يتوقفون عن الأكل بعد أن خزنوا من الأطعمة ما يكفي لفرقة جيش مقاتلة !! 
أفهم علاقة الماء بفصل الصيف؛ فهي لتعويض فقدان الجسم من السوائل، وأفهم علاقة الخس بفصل الربيع فهو شهر الرحلات والتبولة، وأفهم علاقة الليمون بفصل الخريف فهو للتخفيف من نزلات البرد، ولكن؛ لا أفهم ماعلاقة الثلج  باللحمة والدجاج والسمك والبندورة والكوسا والبطاطا والسبانخ والبرازق والنقرشة  والكعك والسحلب وبكل شيء صالح للاستهلاك البشري. ولا أعلم لماذا قصّر العلماء بإجراء البحوث التي قد تثبت بعد كل هذا (اللهط) أن الثلج عند الأردنيين هو فاتح للشهية وليس مجرد ثروة مائية! 
كل يوم نهاجم الحكومة التي أفقرت الشعب وجعلته على الحديدة، وكل يوم نبرز شواهد أن الأردني بالكاد يقوى على تأمين قوت يومه، يأتي الثلج فنجد الأردني الذي كنّا نبكي على حاله قد تحوّل الى مليونير؛ فتجد في منزله فقط في الثلج ما لا تجده في قصور السلاطين من ما لذّ وطاب من الطعام والشراب. أما باقي أيام السنة فخزائن المطبخ مشرعة ليس فيها سوى  قطرميز المقدوس. 
في الثلج ادخلْ إلى أي بيت أردني تجد الأب يعيش وكأنه سلطان زمانه، يجلس كما كان يجلس إمبراطور الرومان، ويأمر الرعية كلما فرغ صحن من أمامه أن يحضروا بدلا منه، والكل سمعا وطاعة. أما الزوجة التي كانت تتعاجز بالأيام العادية عن قلي بيضتين فنجدها في الثلج قد تفوقت على منال العالم في فنون الطبخ والحلويات. أما الأولاد فإنهم يدعون الله عز وجل أن يديم نعمة الثلج، لأن الأب والأم أصبحا لهم مثل المارد كلما طلبوا شيئا قالوا لهم: شبيك لبيك البسبوسة بين أيديك! 
بعد الثلج سرعان ما نعود إلى فقرنا وإلى رشدنا وإلى صحن المندلينا. وسرعان ما تعود الحياة إلى طبيعتها والمعدة إلى راحتها والأولاد الى شيبس أبو الشلن، وسرعان ماتعود المخابز ومحطات المحروقات والمولات إلى حركتها الطبيعية! 
آن الأوان لأن يتم التأسيس لثقافة شعبية، بأن الأكل والشرب والكاشو مسموح طوال السنة وليس فقط في الثلج. آن الأوان لأن يعي المواطن أن الثلج في أحسن الأحوال أربعة أيام ولا داعي لأن نخزن خبزا يكفينا لنهاية العام. آن الأوان بأن نحتاط  من الغاز والكاز والسولار سواء في ثلج أو بدون ثلج آن الأوان أن نفهم أن المنخفضات القطبية بحاجة إلى الترشيد حتى نستطيع جميعنا أن نؤمّن احتياجات منازلنا دون معاناة. 
لم يعد يليق بهذا الشعب الواعي المتعلم تلك الطوابير على كل شيء. لم يعد يليق بنا وكأننا أول مرة نشاهد الثلج، لم يعد يليق بنا إلا أن نكون أكثر وعيا وتضامنا مع بعضنا وأن نتشارك الخبز والغاز بقدر حاجتنا الفعلية! 
لم يعد مسموحا أن تكون رحمة السماء في بلدنا أزمة وطوابير وشقاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 06 يناير 2016, 2:53 am

حكومة "الشاردة والواردة"

في بلد إذا كنت تستحمّ وجاء على بالك أن تصدح "عالبابا عالبابا البابلي..."، فقد يأتيك بعد الحمام اتصال من مخرج برنامج "مع التراث" للمشاركة في البرنامج، بعد أن أعجبهم التسجيل الصوتي. أما إذا "تعشيت" مقلوبة "بايتة"، فبكل تأكيد سيأتيك كابوس بأنه تم اختيارك لتكون زوجا لابنة خالة زوجة رئيس بوركينا فاسو. وحين تعلن رفضك، لأنها تشبه "سبير السيارة"، يحضرون لك أسدا "مش متعشي"، فتصحو مفزوعا من هذا الكابوس. وعلى الرغم من أنه كابوس، إلا أن ذلك لا يعفيك من تهمة تعكير صفو العلاقات مع بوركينا فاسو؛ فحتى في الكوابيس للحكومة آذان وعيون!
نعم، الحكومة تعرف كل شيء عنك؛ تعرف كم "راس زهرة" يستهلك الأردنيون، وكم رشة فلفل أسود رشوا، وبكم حبة مندلينا "زرط" الأردنيون. كما تعرف الحكومة لون "الشباح" الذي لبسته في عرس فتحي. حتى وأنت تنافق لحماتك بأنها بلسم الروح، قد تتصل معك في اللحظة نفسها دائرة الإفتاء لتذكرك بأن "المنافقين في الدرك الأسفل من النار".
بعد أن أصبحت حكومتنا إلكترونية، وأطلقت العديد من الخدمات الإلكترونية للتيسير على المواطنين، لا نستبعد مستقبلا أن يكون بإمكانك أن تستفسر من الحكومة عن أي شيء. مثلا، إذا طلبت منك زوجتك شيئا معينا ونسيته، تستطيع أن ترسل إلى الرقم الحكومي المجاني سؤال "ماذا طلبت زوجتي؟"، فتأتيك رسالة نصية: "بطاطا". وتستطيع أم محمود أن تعرف أخيرا إن كانت أم فؤاد استغابتها بخير أم بشر بالطريقة نفسها؛ أي تأتيها رسالة نصية مضمونها: "للأسف، تقول إنها تصاب بتلبك معوي عندما تشاهدك". وبالنسبة لقدوم أي عريس، لا داعي بعد اليوم لأن تسأل عنه أهل حارته؛ فقط أرسل رسالة نصية برقمه الوطني إلى الرقم الحكومي المجاني ليأتيك الرد؛ إما على بركة الله إن كان صالحا، وإما "شوف غيره" إن كان ذا أسبقيات!
الحكومة عندنا مثل أي حكومة في العالم، تعلم عن كل شاردة وواردة في البلد؛ تعلم أين ينبت الفطر، وتعلم أين يبيض الحجل، وتعلم حتى إن كان مواليد برج الجوزاء يستبشرون خيرا بقانون الانتخاب الجديد أم لا! لذلك، لا عذر لها في قضية بيع الأجل أو "التعزيم" التي ظهرت في منطقة وادي موسى، فليس عندي أدنى شك في أنها على علم بأول سيارة بيعت، وبأول شيك حرر، وبأول صحن كنافة وزعه واهم بأنه أصبح مليونيرا!
من البداية كان واضحا أن القضية تكرار لمأساة البورصات، فلماذا لم تخل الحكومة مسؤوليتها، بأن قامت بتحذير الناس؟! ولماذا لم تشتبه الحكومة بهؤلاء المستثمرين وعدد الضحايا لم يتجاوز بعد عدد أصابع اليد الواحدة؟! ولماذا "طنشت" الموضوع حتى تم بيع آخر سيارة؟! ولماذا لم تتحفظ على الأموال إلا بعد أن سحب المستثمرون كل الأموال؟! ولماذا لم تصبح قضية إلا بعد أن وقع الجميع في فخ المشتبه بهم؟! ولماذا في رفع أسعار الكهرباء لا نستطيع أن نتأخر دقيقة، بينما في قضايا الناس "كل تأخيرة فيها خيرة"؟!
لديكم مثل تلك القضية قضايا سابقة هددت الاقتصاد والسلم الأهلي، وسحبت مدخرات الناس وسياراتهم.
تأخركم.. ترددكم.. فرجتكم... في كل مرة ليس لها معنى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 13 يناير 2016, 6:31 am

"معقد"؟!

في سن الطفولة، ملوا "أغي" ولم يضحك. "فروا صرته" ولم يضحك. حتى إن والده الوجيه المحترم رفع، في إحدى الليالي، سرواله إلى منتصف بطنه وأصبح يقفز مثل "الكنغر"، ومع ذلك لم يضحك. فعرفت العائلة من عقدة حاجبيه أن مولودها الجديد "معقّد".
كبر هذا المولود. وكان حين يُصدر أحد إخوته الصغار إزعاجا "يخلعه شلوت يخليه يحضن كولر الميّ"! وكان يعاكسهم بكل شيء يحبونه من الطعام. وحين كان يأتي لزيارتهم أحد، كان يمد "زقمه" بحيث يمكن لسكان جبال الأطلس مشاهدة "زقمه" بوضوح!
أرادت العائلة التخلص من هذا "المعقّد"، فقررت تزويجه. وبعد إقناعه، ذهب مع أمه لمشاهدة العروس. وعلى مدخل منزلها تبسم، فأرادت أمه أن تزغرد، لأنها لأول مرة في حياتها تشاهد أسنان ابنها "المعقد". دخلوا وجلسوا. وكانت الأم تضع يدها على قلبها من أن يمد "زقمه" فيتم طردهما من المنزل. لكنها صعقت حين شاهدته يوزع الابتسامات على الجالسين. وحين كان "المعقد" يشرب العصير، "تطرجل" أخو العروس الصغير ووقع عليه، فأصبح "المعقّد على ليمون". أغمضت أم "المعقّد" عينيها؛ فقد توقعت أن "يخلعه شلوت" كما يفعل مع إخوته، ليلصقه بجانب ساعة الحائط. لكنه لم يفعل، بل على العكس، حضن الطفل وقال له: الآن قميصي أحلى. طلبوا منه ومن العروس أن يذهبا ويجلسا مع بعضهما بعضا. قال لها: شهر العسل سيكون في ماليزيا مهما غلا الثمن.. الغسيل والجلي وتنظيف المنزل "يدي على يدك" فأنا خادمكم.. أما بالنسبة للطبيخ، فسأرضى حتى لو أطعمتني يوميا بيضا مسلوقا (لا للطبيخ نعم للبيض).. عائلتك عائلتي فأنا واحد منكم!
بالفعل، وافقت العروس معتقدة أن هذا "المعقد" ما هو إلا "لقطة". وبعد أن تزوجا قال لها: "يلا على العقبة يومين". قالت له: "وماليزيا؟!". فقال لها: "ماليزيا فيها حشرة منتشرة تسبب العمى". صدقت المسكينة وذهبت إلى العقبة. وحين عادا أحضرت له "القشاطة" ليساعدها في "شطف" المنزل كما وعد. فأمسك "القشاطة" ورماها مثل الرمح، ولولا ستر رب العالمين لطارت إحدى عينيها. 
أحضرت له البيض المسلوق، فقال لها: "تسلقين بيضا مرة ثانية، أسلق إجراءات الطلاق في ثانية". وحين حضر أخوها الصغير لزيارتها، تذكر العصير؛ فلم يجد طريقة للانتقام أفضل من أن يضع له في الطعام شطة هندية. فتيقنت المسكينة حين تبدلت الحال أن نصيبها ما هو إلا شخص "معقّد"!
كل من كان يقول لنا "سنحارب الفساد" وأصبح يحارب من أجل التقاعد، وكل من كان يقول لنا "أنا صوتكم القوي" وأصبح يريد أن يصبح تقاعدنا الأبدي، وكل من كان يقول لنا "الوطن وحقوقكم مهما غلا الثمن" فأصبحت "النمرة والتقاعد مهما غلا الثمن"، وكل من كان يقول لنا "بدي حقي" وأصبح اليوم "بدي تقاعدي"... كل من يرى اليوم خزينة الدولة خاوية ويوصي مجددا بتقاعد لمن لم يستردوا فلسا واحدا، ولمن لم يحاسبوا فاسدا واحدا، ولمن لم يردوا قانونا واحدا، فتبدلت شعاراتهم التي هدفها المصلحة الوطنية إلى منافع ومصلحة شخصية، هو لا يختلف بنظري عن هذا الـ"معقّد"!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 31 يناير 2016, 10:18 am

أحسن حل لتوقع (الجو)؟!


زمان كنت أقرأ برجي، في اليوم الذي يتوقع لي أن الوضع العاطفي ممتاز. بعد ربع ساعة يكون الوضع بيني وبين زوجتي مثل الزفت؛ هي ترغب بأن تكون طبخة اليوم معكرونة وأنا أرغب ان تكون (باميا) وتنتهي المعركة بيننا على (مفركة بطاطا). وفي اليوم الذي توقع لي بأن اليوم ستصلني أخبار سارة بمنتصف النهار يرن هاتفي بالله يعوض عليك جدتك أعطتك عمرها والبقاء لله، وفي اليوم الذي يبشرني أن الحظ سيكون معي أضرب سيارة من الخلف والحق علي وأكتشف أن التأمين منته وحين أحاول إقناع الرجل بأن أتعهد له بالتصليح دون عمل (كروكة) أكتشف أن الرجل عقيد في دائرة السير، وحين يتوقع لي ان أتجنب الخروج اليوم لأن الحظ سيئ وأعتذر عن حضور إحدى الأمسيات أكتشف لاحقا أن الأمسية كان فيها (مناسف) مع (كنافة) مع توزيع هدايا، وحين يتوقع لي وصول مبلغ مالي اليوم يصل جابي الكهرباء مع جابي المياه مع تحذير من شركة الاتصالات بأنه إذا لم تسدد فواتيرك سيتم فصل الخدمة عنك. فانتقلت من متابعة الأبراج إلى متابعة الارصاد. 
في اليوم الذي كانوا يتوقعون فيه أن الجو مشمس نجده ملبدا بالغيوم، وحين كانوا يتوقعون منخفضا قطبيا شديد البرودة نكتشف أن الجو شغل رحلات، وحين كانوا يتوقعون تراكم الثلوج وأعطل على مسؤوليتي أكتشف في اليوم التالي بأني حصلت على إنذار لأنه حتى راس منيف لم يصلها ثلوج، لذلك انتقلت لمتابعة طبخة اليوم فهي الوحيدة التي تعطينا المقادير وطريقة الصنع دون أي أخطاء!! 
الارصاد الجوية دائرة وطنية نحترم تاريخها، ولكن سوء التوقعات في الفترة الاخيرة وحالة الترهل الذي تعيش هو حال معظم مؤسسات الدولة فالحكومة مشغولة في الأرقام وليس في الخدمات المقدمة للناس. وقد أكون أكثر الاشخاص تعاطفا مع مديرها الذي كان الورق أمامه من أجهزة متهالكة يشير إلى استمرار تأثر المملكة بالمنخفض القطبي بينما لو كنت محله لما صدقت الورق ولنظرت فقط من الشباك لأتوقع للناس تحرك المنخفض القطبي بعيدا. والمشكلة أنهم كانوا يتوقعون استمرار تأثر المملكة بالمنخفض القطبي والمنخفض لم يأت من الأساس! 
قبل المنخفض كنت جالسا مع أحد الاقرباء وعادة في مثل هذه الظروف لا نسأل عن أحوالهم بل عن خبزاتهم، قال لي: إنه لايوجد في الفريزر سوى ربطة (خبز)، فقلت له: يارجل وّحد الله والخيّر بقول وبغير، فقال: لا داعي لتخزين الخبز، ابني في أسبانيا شاهد نشرة الطقس هناك وقال إنه لن يصلنا إلا زخات من الثلج. حاولت أن أقنعه بأن يحتاط فرفض، وفعلا لم يصلنا إلا زخات من الثلج. 
كان يجب على الحكومة أن تطلب فقط من مراكز رصد عالمية نشرة الطقس ومقارنتها بما صدر في الأردن من مختلف الجهات، إن لم يكن فيها شيء من التطابق فالمسألة في غاية البساطة، إن كانت الشوارع والأنفاق (منحة)، وإن كانت أجهزة الولادة والأشعة (منحة)، فلماذا لاتكون النشرة الجوية من تلك الدول هي الأخرى (منحة)، ونرتاح من سوء التوقعات؟! 
القانون الجديد سيؤدي إلى أحتكار دائرة الأرصاد الجوية للتنبؤات الجوية. طيب اذا توقعت الدائرة منخفضا قطبيا واكتشفنا أنه مرتفع جوي، هل القانون الجديد يحبسهم أويغرمهم أو يعزلهم أو يدمجهم مع الإقراض الزراعي طالما أن الهدف من القانون هوعدم ارباك الناس؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 10 فبراير 2016, 7:24 am

وزارة "للتعاسة"؟

في الأردن، جميع الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم بتهمة تعاطي المخدرات كان السبب في إدمانهم "رفاق السوء". وطالما أنهم جميعهم أدمنوا بسبب رفاق السوء، فلماذا لم نلقِ القبض، منذ نشأة الدولة وحتى اليوم، على أي من رفاق السوء، ونرتاح منهم ومن شرورهم، ونعالج هذه الظاهرة الخطيرة؟ هم "أشباح" مثلا؟!
في الأردن، كل ما خطبت واحدة يقولون: "أجاها 100 عريس ورفضت". 100 عريس يعني بينهم البروفيسور، والمليونير، والمهندس، والمقاول، وفني الأشعة، والموظف. وحتى ابن خالة بيل غيتس قد يكون بينهم، فلماذا تركت 100 عريس واختارت "حمدان" العاطل من العمل، والمحكوم بقضية سرقة "حمام"، والهارب من وجه العدالة؟ نصيب مثلا؟!
في الأردن، كل ما جلست مع شخص "يقعد يتأفف" لأن المرحوم جده باع عبدون بشوال "برغل". طيب، إذا كان كل الأردنيين قد باع أجدادهم عبدون بشوال "برغل"، باقي مناطق المملكة "من كان ساكنها"؟ المغول مثلا؟!
في الأردن، أغلب الأردنيين وهم صغار كانت عيونهم زرقاء وشعرهم أشقر. طيب "على كبر" لماذا تصبح عيونهم "نيلي على صفار"، وشعرهم "مجعد" مثل "خريس الجلي"؟ هل هذا بسبب تغير المناخ مثلا؟!
مثل تلك الأوهام الشعبية، توجد أوهام حكومية. مثلا، أغلب رؤساء الوزراء يقولون إن سبب عجز الموازنة هو دعم الخبز. طيب، "ما في" أراضي للدولة تم تأجيرها لمستثمرين الدونم بعشرة قروش لخمسين سنة قادمة؟ "هاي الأراضي مش لو استثمرت بالشكل الصحيح" كانت تغطي إيراداتها عجز الخبز والكهرباء والغاز؟ إذن لنعترف أن العجز هو غض البصر عن فساد البشر، وليس النظر إلى خبز البشر!
أغلب وزراء الداخلية في الأردن لا يصرّحون إلا إذا اكتشفوا خلايا نائمة. طيب، ما أنت إذا دخلت على مصنع ستجدهم  "نائمين"، وإذا دخلت على أي محل تجاري ستجدهم "نائمين"، وإذا دخلت على أي دائرة حكومية ستجدهم "نائمين".. أليس وضع البلد "النائم" أخطر أمنيا بكثير من اكتشاف أي خلية نائمة؟ فلماذا لا يصرحون وينبهون لذلك؟!
أغلب وزراء العمل يتحدثون عن استثمارات ستوفر عشرات الآلاف من فرص العمل. معاليه "بعده بفكر إنه مصانع الشيبس أو الخياطة بدها ناس تغلف وتحمل وتخيط". لمعلوماتك المصانع الحديثة اليوم عبارة عن تطبيق على التلفون؛ بكبسة زر جميع الآلات الحديثة تعمل وحدها. يعني المصنع كله ليس بحاجة سوى إلى مدير وسكرتيرة وخط إنترنت، فكيف ستوفر عشرات الآلاف من فرص العمل؟ "أي إذا حارس بوجود الكاميرات ما راح يلزمهم"!
حديثكم اليومي لم يعد يخرج عن العجز والمديونية والقروض والخلايا النائمة والصقيع والفرص الضائعة.. لم نعد نسمع تصريحا حكوميا فيه فسحة من الأمل ومن العطاء ومن الإنجاز وعدم الاستسلام للواقع والظروف الراهنة. 
في الإمارات تم الإعلان عن استحداث وزارة للسعادة تكون معنية بمراجعة خطط الدولة وسياساتها لتحقيق سعادة المجتمع.. وعندنا "ما بتسمع إلا تبديل عبدون بشوال برغل، أو تبديل دعم شوال الطحين بدعم مالي"؛ يعني من وراء الحديث فقط عن "الشوالات" تلمس كم نحن بحاجة إلى وزارة "للتعاسة"!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 14 فبراير 2016, 6:38 am

حبّك (برص) ؟!

زمان كانت نظرة واحدة على الغدير تكفي لأن تأسر القلوب وأن تؤجج المشاعر وأن يبدأ سهر الليالي.  
لم يكلمها بعد فألهمته النظرة أن يصبح شاعرا ويكتب لها ألفا من أبيات الشعر، لم يعرف اسمها بعد فاختار من نظرة العيون لها ألف اسم واسم. لم يصدفها مرة ثانية بعد إلا أنه رسم القمر على  ملامحها وأصبح يحاكيه ويسهر معه حتى الفجر. 
مع أنهم كانوا يتسابقون لقتل (الضبع)، الا أنهم كانوا أجبن الناس عند التعبير عما في قلوبهم. فكان  يوميا ينتظرها عند الغدير دون أن يجرؤ على أن يعبر لها عن حبه. وكم من واحدة ملت من النظرات ومضى العمر مسرعا على أن يتكلم ولم يتكلم.  فتزوجت من غيره حتى لا يفوتها القطار! 
كان من السهل أن تميز أفراد القبيلة العاشقين، فهم دائما المرضى، وهم دائما الذين ما لهم خاطر في الزاد، وهم دائما الشعراء الذين لا يكتبون الا للعيون الكحيلة، فهم لا يعرفون من الحب سوى نظراتها .. لعلها رحمة من رب العالمين؛ فإن كانت النظرة تقتلهم وتدمرهم ماذا كانت ستفعل الكلمة بهؤلاء الطاهرين لو سمعوها.  
انتقلوا الى المدينة وأصبح الدرب درب المدارس، بقينا على جزء كبير من خجلنا وصدقنا وطهارتنا. مع بداية الفصل يبدأ التخطيط لتسليمها ورقة (فولسكاب) عليها مخطط القلب وما بداخله وفي بعض الاحيان كانت تلزم ورقتان فالقلب كبير والعشق كبير والحلم كبير. يتم تعطيرها بالكالونيا ووضعها داخل مغلف مكتوب عليه إلى التي أهواها. فالأسماء كانت من المحرمات، كان كل يوم ينتظرها عند المدرسة ولا يجرؤ على تسليمها. يمضي الفصل مسرعا وينفد الصبر وتنفد الكالونيا من الحارة كونه يقوم بتعطيرها يوميا، ويأتي موعد الامتحانات فيتيقن أنه إن لم يفعلها اليوم فلن يفعلها بعد ذلك. يرميها ويولي مسرعا فتلتقطها هي مسرعة وتسابق الريح حتى تصل المنزل. بعد كل هذا الصبر تفتحها وتحضنها كل دقيقة،  فيلاحظ الجميع أن حركاتها أصبحت غير طبيعية، ورائحة الكالونيا أصبحت تملأ  كل أرجاء المكان، وحين يتم تتبع منبع الكالونيا ويتم العثور بسهولة على ورق ( الفولسكاب )  يتم تزويجها فورا لابن عمها خوفا من العار؛ لذلك كانت ضحايا (الكالونيا) في الأردن أكثر من ضحايا مفاعل ( فوكوشيما) !! 
داهمتنا وسائل الاتصال الحديثة، ولم يعد للحب أي معنى؛ فلا معاناة على الدرب، ولا طهارة في القلب، فأصبح الحب ( رقما ) من سلسلة أرقام، ولم يعد هناك حاجة (للفولسكاب) طالما الشركات أصبحت توفر مزيدا من الحزم. إذا لم (تلقطها) على الفيسبوك قد تجدها على (الواتس أب) متصل أو على تويتر او الماسينجر، وإذا تعذر كل ذلك فقد تصدفها على (سكايب). 
لم تعد تشتاق طالما 24 ساعة متصلا، ولم تعد تعاني طالما بكبسة زر تصل اليها حتى لوكانت تقشر بصلا ولم تعد تكتفي بنظرة طالما الجهاز فيه كاميرا!! 
تغيرت الحياة وازدادت متاعبها، ولم يعد آباء اليوم لديهم قناعة أن هناك (حبا)، فحين يأتي الشاب ويقول لوالده: انا بحب يابابا، فيقول له: شو بتشتغل يا بابا؟! فإن كان جوابه: موظفة وراتبها 500 دينار ومعها سيارة فيقول له : عرفت تختار يا بابا! اما إذا كان جوابه: بنت جيرانا الراسبة توجيهي فيقول له: حبك (برص) يابابا! 
إلى اصحاب القلوب الحمراء واللفحات الحمراء والورود الحمراء .. تريد أن تصدق بوعدك لها كشف الراتب الأبيض والأسود اليوم أصبح  أكثر صدقا وتعبيرا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 21 فبراير 2016, 6:19 am

(عيب) تنخفض الأسعار؟!

في ندوة نسائية سألت المحاضرة السيدات متى آخر مرة قال لها زوجها أو قالت له (أحبك)؛ فتعددت الإجابات من الحاضرات. هناك من قالت من يوم الخطبة وهناك من قالت من كنت على (اللوج)، وهناك من قالت من بعت الذهبات واشترينا (كيا)، وهناك من لم تتذكر، وهناك من قالت من أسبوعين بعد أن قرر أهلي فرز الأراضي لتوزيع ميراث أبي. المهم طلبت المحاضرة أن ترسل كل واحدة لزوجها رسالة نصية تقول له فيها (أحبك) وسنرى الرد. أرسلت الأولى الرسالة فجاء الرد: أسمعي الراتب لا يكفينا لآخر الشهر ولو يطلع برأسك شجرة  لن تشتري لبسة جديدة، فلا داعي لمثل هذه الحركات. ثم أرسلت الثانية فجاء الرد: ياستار، احكي بصراحة ضربتي السيارة ولا لأ، ثم أرسلت الثالثة فجاء الرد: بدون لف ولا دوران من ستعزمين على الغداء؟!  ثم أرسلت الرابعة فجاء الرد: تحبين من، أريد أن أعرف، انتظريني أنا قادم وعدي آخر ساعاتك في الدنيا، ثم أرسلت الخامسة فكان الرد صاعقا: لطفا من معي! 
حين لا نعتاد على شيء من المفروض أنه طبيعي،  يصبح بنظرنا غريبا وعجيبا ومصدرا للشك والريبة، ومنذ زمن طويل لم نسمع في بلدنا كلمة (تخفيض) لذلك ثارت ثائرة المسؤولين لأن انخفاض الأسعار في نظرهم هو أمرغريب وعجيب ومصدر للشك والريبة. بعد انخفاض أسعار الدواجن لم يسارع الوزراء المعنيون إلى تهنئة المواطن المسكين بأن الأسعار أصبحت بمتناول الجميع وأنه بإمكانهم ان يأكلوا دجاجا حتى (يقاقوا) .. بل استهجنوا واستغربوا وسارعوا لعقد الاجتماعات مع مربي الدواجن من كبار المنتجين والمستوردين لبحث هذا الانخفاض، ولأنهم عباقرة فقط في الرفع وضعوا حلولا سريعة حتى ترتفع الأسعار مجددا منها: تصدير الفائض من بيض التفريخ اللاحم، والحد من البيع بأسعار إغراقية من قبل كبار المنتجين، ووقف إصدار رخص مزارع جديدة، وفتح أسواق جديدة للتصدير!
هي حلول جهنمية تكفي للقضاء على داعش وليس فقط للقضاء على المواطن الأردني، وإجراءات سريعة ومنطقية تكفل معاودة ارتفاع الأسعار مجددا، مع أنه حين كان سعر طير الدجاج بسعر ببغاء يغني لمحمد عبده لم يكن لدى تلك العقول أي حلول لمعاودة انخفاض الاسعار، واجتماع عاجل وتفرغ لبحث هذه الكارثة مع أنه حين كانت أسعار الدواجن بالعلالي لا تجد مربين ولا تجد مسؤولين ليجتمعوا مع بعضهم بعضا! 
 مثلما ترتفع الأسعار لابد أن تنخفض من مبدأ العرض والطلب، وهذا ما يحث في كل بلاد الدنيا. بينما في الأردن إن ارتفعت  الأسعار فهذا مستحب وفيه أجر وثواب. وأما إذا انخفضت الأسعار فهذا مكروه وفيه رجس من عمل الشيطان !!
للعلم أسعار اللحمة البلدية لم تنخفض  منذ حرب الخليج الاولى، وأسعار الأرز والسكر والشاي  صامدة، وأسعار الزيوت والسمنة والأجبان ثابتة على سعرها مثل ثبوت الموقف الروسي من سقوط الأسد. 
فلماذا لم  تتحرك عقولكم لمناقشة أن برميل البترول هبط إلى 30 دولارا ولم تهبط بمقابله أي سلعة في السوق ولو 30 قرشا! 
 استنفركم انخفاض أسعار الدجاج فحفظتم له هيبته وسعره .. فلنرَ إذا كان المستقبل الواعد والمشرق لمن يتاجر بالدجاج ويهمل الديوك؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 28 فبراير 2016, 8:02 am

لماذا (توبة) نعيدها ؟!

لمرأة الحامل تجدها في فصل الشتاء (تتوّحم) على كرز، والزوج المسكين تجده يصاب بالهلع ويسارع الى تأمين بعض حبات الكرز حتى لو كان بسعر حبات اللولو. وفي فصل الربيع تجدها (تتوّحم) على بطيخ، والزوج المسكين تجده على استعداد ان يشتري (البطيخة) حتى لو كانت بسعر رحلة إلى شرم الشيخ مع تذكرة الطيران والإ قامة والوجبات. وفي فصل الصيف (تتوّحم) على (كستناء)، والزوج المسكين على استعداد أن يشتري الكستناء حتى لو كان  ثمن (الكيلو) بثمن جهاز سامسونج أس7! 
إذن هي الاضطرابات النفسية التي تجعل المرأة الحامل (تتوّحم) على ما هو مفقود وغير متوفر. وندرة من السيدات الحوامل من يطلبن من أزواجهن ماهو متوفر في السوق مثل (الراحة) أو (سكر فضي) أو (زر بندورة). 
في جميع الأحوال يجب على الزوج أن يشتري المطلوب مهما كلف الثمن، فهو لن يتصور أن تظهر (الوحمة) على أنف الطفل ويصبح مثلا مثل (ميكي ماوس)، إن لم يشترِ لها الكرز، ولن يتخيل أن يكون حجم رأس الطفل بحجم البطيخة إن لم يشترِ لها (بطيخة) .. ولن يسامح نفسه إن أصبح الطفل فيه شبه من (عيسى حياتو) رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، إذا لم يشترِ لها (الكستناء)! 
عند الحديث عن إقرار قانون الانتخاب دائما ما أتذكر (وحمة) الحوامل، فمنذ العام 1993 وحتى العام 2016 والحكومات (تتوحّم) على مجالس نيابية قادرة على تمثيل إرادة الناس وأن تكون شريكة معها في تحمل المسؤولية. وفي كل انتخابات نجد أنه خاب رجاؤها وجاء المجلس ضعيفا وفيه الكثير من التشوهات! 
السبب باعتقادي بسيط، وهو حين (تحمل) الحكومة في كل مرة مشروع قانون الانتخاب وتحلم بأن يكون وليد القانون مجلسا نيابيا مشابها لمجلس (89)، التجربة البرلمانية الوحيدة الراسخة، وحين نجد أنه لتحقيق هذا الحلم، كل ما عليها فعله هو أن 
(تتوحّم ) على أن يكون عدد الأصوات بعدد المقاعد النيابية في الدائرة. ولكنْ، في كل مرة تعاند (وحمها) وتخنق حلمها بوضعهم  في دوائر وهمية أو وطنية أو فردية،  فتفرز لنا تلك الدوائر التشوهات التي مللنا من تكرارها، ومن عدم قدرتها على المساءلة، وبحثها عن المصلحة الشخصية لا المصلحة الوطنية! 
أضحكني أن مشروع هذا القانون مشابه لقانون 89 وهو في الحقيقة لا يمت له بأي صلة، فأي مرشح سيدعو أقرباءه للتصويت للكتلة حتى يضمن المقعد، ومن ثم التصويت له دون غيره لأن من معه في الكتلة هم في الحقيقة منافسون له على المقعد، لأن من يفوز هو الفرد وليس الكتلة عند فرز النتائج! 
وسيصدق حديثي عند فرز الأصوات ونجد أن أغلب أوراق الاقتراع عليها اسم مرشح واحد، وهذا ما سيصدمكم أننا لم نخرج بعد من دائرة الصوت الواحد طالما خلقنا المنافسة داخل الدائرة!
 نحلم دائما  بتكرار انتخابات (9 ) ولا ( نتوحّم ) على قانونها وعدد أصواتها. ولا أدري طالما أنها هي التجربة البرلمانية الوحيدة الناجحة وأفرزت لنا مجلسا نيابيا قادرا على تمثيل إرادة الشعب والمساءلة.  لماذا طيب (توبة) نعيدها؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 09 مارس 2016, 6:09 am

عالريق.. تطرف وعنف؟!


في الأردن، معيار نجاح وزير التربية والتعليم من فشله، هو فقط مدى القدرة على ضبط امتحان الثانوية العامة "التوجيهي". أما باقي الصفوف، فهي ربما من اختصاص مدير عام مؤسسة سكة الحديد!
كنت أتمنى على مدى الفصل الدراسي أن أرى وزير التربية يتفقد الطلبة في مختلف المراحل الدراسية، و"يطبطب" على أكتافهم مثلما يفعل أثناء انعقاد امتحان الثانوية العامة ليشد من أزرهم. فوزير التربية هو في الأصل "تربوي" وليس رجل أمن مهمته فقط ضبط الغش وتهديد من يعرقل سير الامتحان!
ومثلما لا يوعز وزير الأشغال بتحسين خدمات السلامة العامة على طريق إلا بعد تدهور 100 مركبة على الأقل، ومثلما لا يوعز وزير الصحة بتأمين جهاز إنعاش للمستشفى إلا بعد انتقال نصف المرضى للرفيق الأعلى... أوعز وزير التربية والتعليم بتخصيص فعاليات الطابور الصباحي للحديث عن معاني الشهادة والتضحية في سبيل الوطن. ولا أدري لماذا لا نتذكر دائما الوطن والتضحيات والشهادة إلا بعد أن يستشهد أحد أبطالنا!
معالي الوزير، كنّا طلابا، وحين نذهب إلى المدرسة في الصباح الباكر، كنا من شدة النعاس نشاهد المدير على هيئة "قرش البحر"، وأنت تريد أن يتم الحديث في الطابور الصباحي عن مخاطر الإرهاب والتطرف والعنف. لمعلوماتك، ستصلهم على أنها مخاطر الكباب والملفوف والشقف، كون معظمهم  نائما أصلا من دون وجبة عشاء!
في كل دول العالم، مثل هذه الفئة العمرية البريئة يكون الحديث معها في الطابور الصباحي فيه حكم ومواعظ وابتسامة، حتى يكون يوم الطلبة الدراسي مفعما بالسعادة والأمل، وأنت تريد في الصباح الباكر أن نبدأ يومهم الدراسي بالحديث عن الإرهاب والتطرف والعنف. إذا كنت أنا البالغ العاقل الراشد، وبعد نشرة أخبار "الجزيرة" المسائية عن  "داعش"، "أتلمس حالي وركبي ورقبتي" لساعات الفجر الأولى، فكيف ببراعم بريئة يفزعها في هذا العمر "صوص الدجاج" الحديث معها عن التطرف والعنف والإرهاب!
هناك من جنودنا البواسل من لم يكملوا تعليمهم، ومع ذلك هم الأكثر إخلاصا وانتماء وتضحية، فيما جميع الفاسدين الذين سرقوا الوطن حصلوا على أعلى المراتب العلمية. وهذه المفارقة تجعلنا نتيقن أن الأسرة الأردنية بتربيتها ما تزال هي المدرسة الأهم في إرساء معاني الولاء للوطن.
تريدون جيلا وطنيا مفعما بالحماس والتضحية، ولا يخترقه الإرهاب والتطرف؟ دعكم من حفظ قصيدة "عمي منصور النجار" وبيروقراطية التعليم، واجعلوا التعليم يخضع لمعايير التقييم بمدى قدرة الطالب على الابتكار وتطوير قدراته، ومدى احترامه للمعلم والشرطي والبائع، ومدى محافظته على بناء مدرسته ونظافة الشارع. متى تخرّج الطالب من  المدرسة وقد تعلم أن لا فرق بين احترام الأب واحترام الشرطي، وأن لا فرق بين المحافظة على ملابسه والمحافظة على بناء المدرسة، وأن لا فرق بين خدمة الوالدين وخدمة الوطن... هنا سيشعر أنه ينتمي إلى أسرة كبيرة، لن يفكر للحظة واحدة  في تدميرها أو قتلها!
أذكر أن طالبة بريطانية عمرها عشرون عاما فازت بعضوية مجلس العموم البريطاني، وأنا العبد أمامك، يا معالي الوزير، بمثل هذا العمر تعلمت في مدارسكم كيف أن "العنز" من الثدييات! وهي تعلمت في المدارس كيف ستشرّع وتراقب وتناقش وتحلل موازنة دولة عظمى!
نحن نخرج من مدارسكم نبحث عن مراكز لتعلمنا اللغات والحوار وأساسيات الكمبيوتر، وهم يخرجون من المدارس قادة ومشرعين. يا معالي الوزير، أنت وظيفتك الأساسية أن تربي وتصنع، لا أن تجعلها تبرق وترعد!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 16 مارس 2016, 7:31 am

حشيش وأجندات وتسييس؟!

في الأردن، كل من يمارس الاحتجاج والنقد هو إما صاحب أجندات خارجية، أو "محشش"، أو مسيس من الأحزاب!
بالنسبة للأجندات الخارجية، فإذا كان نصف الدول العربية الرئيس فيها غير قادر أن يتمشى في ساحة قصره من القصف العنيف، وإذا كانت معظم الأجهزة العسكرية في تلك الدول لا تستطيع استعادة حارة من الثوار، وإذا كان معظم الأحزاب والتيارات السياسية هناك غير قادرة من كثافة القصف أن تطل من الشباك كي تطل على احتجاج في الأردن... فكيف يمكن للأردنيين أن "يشبكوا"  معهم  بأجندات خارجية؟!
وإذا كنتم تقصدون الإخوان المسلمين، فأبشركم أن الإخوان اليوم لا يستطيعون التجمع لإقامة صلاة استقساء؛ فكيف يمكن أن يتجمعوا ليسيسوا احتجاجا في جامعة؟!
وإذا كنتم تقصدون دولا غربية، فإن كل الدول الغربية هي من الداعمين والأصدقاء للأردن؛ فهل من المعقول أن الدولة التي تدعمك وتعطيك مئات الملايين حتى تواجه أزمات اللجوء وعجز الموازنة لتحافظ على استقرار البلد، هي نفسها التي تسيس الطلبة وتدفع بهم إلى تخريب البلد؟! طيب، ماذا يريدون من وجعة الرأس هذه؟! يكفي أن تؤخّر منحتها عنا يومين فسنتعرقل وحدنا، من دون حاجة لمسيرات واعتصامات!
إما إذا كنتم تقصدون أن الطلبة مرتبطون بدول "الكونكاكاف"، فإن عندهم دولة اسمها "سانت فينسنت والغرينادين"؛ يعني أنه لو تقرأ الاسم مرتين يصيبك شد عضلي، فكيف يمكن أن نرتبط مع "سانت فينسنت والغرينادين" بأجندات خارجية، ونحن مجرد لفظ لا نعرف أن نلفظها؟!
ثم إن جميع الاعتصامات لا بد أن يكون من بين المشاركين فيها "محششون"، لأن "المحشش" بدل أن يدخل بيته، سيدخل بيت جيرانه بالغلط. لكن كيف سيدخل في اعتصام ضد رفع رسوم "الموازي" إذا كان غير قادر أن يدخّل قميصه بالبنطلون"؟! أصلا "المحشش" هو الوحيد الذي لا يمكن أن يعتصم، لأنه من تأثير الحشيش سيرى عمان بجمال  لندن، ويرى رئيس الوزراء كما لو أنه البطل سيف الدين قطز، قاهر التتار! وإذا رأى اعتصاما سيفكره حمام عريس، ويغني "شطبنا اسم العريس.."، وليس هتافات لإلغاء القرار! ومن هو "المحشش" الغبي الذي يذهب إلى اعتصام نصف المشاركين فيه من البحث الجنائي ومكافحة مخدرات؟!
تعيبون على بعض الطلبة المعتصمين أنهم مسيسون من قبل الأحزاب، أليس من أهم إنجازات الحكومة قانون الأحزاب؟! ألم تدعونا ليل نهار إلى الانتساب للأحزاب كونها من أهم أركان الإصلاح؟! ألم يأت قانون الانتخاب الجديد ليعيد دور الأحزاب؟ ألم تُعقد الندوات والمؤتمرات لتشجيع الناس على الانتساب للعمل الحزبي؟! أليست الدولة هي من تدعم الأحزاب من خزينتها؟!... فإن كان العمل الحزبي بنظركم يسعى إلى تخريب البلد وبث الفتنة والبغض، فلماذا لدينا وزير للتنمية السياسية؛ هل هو أيضا وزير لتخريب البلد في حكومة تسعى إلى إصلاح البلد؟!
لا ننتظر من رئيس جامعة أن يكتشف أن الطلبة لديهم أجندات خارجية. لدينا أجهزة أمنية تصل الليل بالنهار هي الأقدر على اكتشاف من لديه مثل تلك الأجندات ويهدد أمن البلد. ثم الأهم أنهم مسيسون من الأحزاب؛ "شكله" رئيس الجامعة لا يؤمن بالإصلاح الشامل!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 23 مارس 2016, 5:58 am

مارد في الأردن!




يحكى أن ماردا "انجهد بلاه" وظهر لعجوز أردنية. وحين قال لها: "شبيك لبيك يا حجة"، قالت له: "سلامة خيرك، فقط أريد أن أعرف إن كان حمل زوجة ابني "فتحية" صحيحا أم كاذبا". 
ثم ظهر المارد لشاب أردني وقال له: "شبيك لبيك.. بمَ تأمرني؟". فقال له الشاب: "والله قدها، سيارة جارنا فحص كامل أو دقات على الراس، لأني ناوي أشتريها". 
ثم ظهر المارد لسيدة متزوجة وقال لها: "شبيك لبيك  بمَ أقدر أن أخدمك؟". فقالت له السيدة: "الله لا يعوّزنا لأحد، بس إذا لابد، جارتي أم محمود ماذا تظل تحكي علي؟".
ثم ظهر المارد لموظف أردني فقال له: "شبيك لبيك خيوه". فقال له الموظف: "والله ما بتقصر. اخدمني فقط واشطب عني مخالفة اصطفاف مزدوج أمام مستشفى البشير، عندي ترخيص". 
ثم ظهر المارد لفتاة أردنية فقال لها: "شبيك لبيك.. اطلبي واتمني". فقالت له: "صافية وافية، لكن إذا ما فيها غلبة، جاءني عريس ممكن أعرف أمه قوّية وإلا لا". 
ثم ظهرت لفاسد أردني، فقال له: "شبيك لبيك سعادتك". فقال له: "أهلا وسهلا. بدي أعرف متى تريد الحكومة أن تنزّل عطاءات".
ثم ظهر المارد لمسؤول أردني، فقال له مباشرة: "شرفتنا، نحن يكفينا الأمن والأمان"!
عاد المارد إلى مسؤول توزيع "الشفتات"، وشكا له طلبات الأردنيين، وطلب منه أن لا يبعثه مرة أخرى إلى هذا البلد. فقال له مسؤول "الشفت": "هل حدث معك في بلاد أخرى مثلما يحدث معك في الأردن؟!". فقال المارد: "صراحة، لا. عندما أخرج  لأميركي يطلب سيارة فخمة ومليون دولار، وعندما أخرج  لفرنسي يطلب شهر عسل على القمر، وعندما أخرج لروسي يطلب منجم ذهب"!
مسؤول "الشفت": "هل سألت الأردنيين لماذا يضيّعون هذه الفرصة لتحقيق كل أمنياتهم؟". 
رد المارد: "سألتهم. تخيل أن العجوز عرضت عليها أن تعود إلى ريعان الشباب، فرفضت بحجة أنها لن تتوظف ولن تتزوج، وهي "ما صدّقت تنستر". والشاب عرضت عليه مليون دينار، فرفض بحجة أن المبلغ سيذهب رسوما وضرائب، وما تبقى لن يكفيه للزواج، لأن الغالبية لن تقوم بتنقيطه كونه أصبح مليونيرا، وبدل الصالة و"حبة الجاتو" سيُطلب منه فندق وعشاء مفتوح. والسيدة المتزوجة عرضت عليها قصرا، فرفضت بحجة عدم قدرتها على دفع فاتورة كهرباء القصر. والموظف عرضت عليه أن يصبح مديرا عاما، فرفض بحجة "وجعة الراس". والفتاة عرضت عليها شهر العسل في جزر المالديف، فرفضت بحجة أن المالديف ليس فيها "حرام النمر" الذي تنوي أن تهديه لحماتها بعد العودة من شهر العسل في العقبة. والفاسد عرضت عليه أن أطوي كل ملفات الفساد، فرفض بحجة أنها مطوّية من دون مِنّة من أحد. والمسؤول حين عرضت عليه أن أستقطب الاستثمارات حتى يتمكن من سداد المديونية، لم يرفض فقط، بل شتمني قائلا: "أنت أهبل؟!.. الاستثمار بحاجة إلى قوانين واتفاقيات، وممكن أن يربح وممكن أن يخسر.. بينما هنا ممكن أن نبيع الهواء بالأمن والأمان!".
مسؤول "الشفت": شعب لديه مثل هذا المسؤول لا تسألهم مرة أخرى عن طلباتهم؛ اسأل لهم فقط الصبر والتوفيق والثبات!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 27 مارس 2016, 5:30 am


توجيهي (كوستاريكي)؟!


لنتذكر أنه قبل أن نهتدي للذنيبات وزيرا للتربية والتعليم في بلدنا كيف كان يسير أمتحان الثانوية العامة. ألم يكن عدد الحاصلين على معدل (99) في الثانوية العامة أكثر من عدد الحاصلين على شهادة خلو أمراض في الأردن! 
دعونا نسأل أنفسنا؛ من حصلوا على معدل (99) في ذلك الوقت، أليس من المنطق أن يكون بيننا اليوم نيوتن (سلطي)، ونوبل (طفيلي) ، وجراهام بل (معاني) ، وتوماس أديسون (رمثاوي) ، وأخوان رايت من الكرك، ونجيب محفوظ من الغور! 
بصراحة أوّد ان أسأل عنهم؛ أين اختفوا؟! أين عبقريتهم؟! أين اختراعاتهم؟! لماذا يكون آخر ظهور لهؤلاء العباقرة والجهابذة برنامج يسعد صباحك حين يحتفل بأوائل الثانوية العامة ومن ثم لانسمع عنهم شيئا. 
ودعونا ننظر كيف نجح الشاب (مارك) بتصميم موقع فيسبوك يدر اليوم مليارات الدولارات، مع انه لم يحصل على (99) ولم يظهر ببرنامج يسعد صباحك، بينما من حصلوا في بلدنا على معدل (99) وظهروا في برنامج يسعد صباحك لم نستفد منهم دولارا واحدا وعجزوا حتى عن تصميم نقارة محاشي!! 
يأتي الذنيبات وزيرا للتربية والتعليم ويضبط الشبابيك والتلفونات فقط، فلا نرى بعدها من يستطيع النجاح وليس الحصول على معدل (99)، ولا أدري ماذا سيفعل بنا من جاءهم الإلهام عبر التلفونات والشبابيك؛ أليس من بينهم اليوم الطبيب والمهندس والصيدلاني، لذلك إن شعرت أن غزة ( الإبرة ) تشبه غزة (الخنجر) فاعلم أن توجيهي هذا الطبيب هو توجيهي ما قبل الذنيبات! 
بعد إغلاق الشبابيك والتلفونات في الأردن، لم يفكر البعض بأن الحل هو فتح الكتاب والمثابرة والدراسة، بل كان الحل هو البحث عن دول مايزال فيها الشباك والتلفون مفتوحين مثلما سمعنا عن حادثة الطلاب الأردنيين في السودان. 
ولو لم تأتِ الزوبعة من السودان ولم يختلف سماسرة الأسئلة هناك، لكان هؤلاء الطلاب على مقاعد جامعاتنا في الصيف القادم، ولكن قرار عدم معادلة شهاداتهم قرار ارتجالي ولا يعالج هذه الظاهرة برمتها.
 الكارثة أن هذه الفئة لن تيأس بعد تركيا، انتقلوا إلى السودان وبعد منع معادلة شهاداتهم في السودان سينتقلون في الأيام القادمة إلى كوستاريكا طالما لايوجد الآن ما يمنع معادلة شهادة الثانوية الكوستاريكية،  وبعد أن يتم اكتشافهم  في كوستاريكا ومنع معادلة شهاداتهم هناك سينتقلون الى موزمبيق، وبعد فضيحة أسئلة في موزمبيق ومنع معادلة شهاداتهم هناك سينتقلون الى الهند، وبعد الهند سينتقلون إلى بوركينا فاسو، وبعد بوركينا فاسو سينتقلون الى البوسنة والهرسك..وهكذا كلما أغلق وزير التربية سوقا سيفتح لهم السماسرة أسواقا جديدة! 
فهل من المنطق أنه بفعل هذه الفئة التي تريد (الكرتونة) مهما غلا الثمن، أن ندخل في عداء مع كل دول العالم بعد عدم معادلة شهاداتهم وبالتالي ستعاملنا بالمثل، وهل ستصبح وظيفة وزير التربية والتعليم مثل وظيفة (الرحالة) يبحث عن اكتشاف الطلاب بكل أصقاع الدنيا. والأهم ما ذنب أبناء العاملين في السفارات والمقيمين الأردنيين في تلك الدول. 
يكفي أن نتفق على امتحان وطني تعقده الجامعات يقيس قدرات الطلاب الحقيقية وذلك لقبول الطلاب الحاصلين على شهادة ثانوية غير أردنية وذلك قبل أن يظهر لك التوجيهي (الكوستاريكي) !! 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 30 مارس 2016, 5:00 am

لو كنت مسؤولا!

"أسامحكم"! لا أريد أربعة آلاف دينار "حوّية قطمة"، ولا أريد سيارة "تيسلا"، ولا قصورا وأسوارا وحرس شخصيات... أنا راض؛ أعطوني أربعمائة دينار "حوّية قطمة"، و"هوندا سيفك 97" عليها "جنطات"، ووجبة "زنجر" يومياً... وسأجعلكم تنافسون سويسرا بمستوى السعادة!
صرفتم ملايين الدنانير على الباص السريع، بين دراسات واستشارات وبنى تحتية لم تكتمل. وأنا أستطيع تنفيذ المشروع واصل لوسط البلد بـ200 دينار فحسب. فقط 10 "غالونات" دهان نخطط بها مسربا للباص السريع بلون فسفوري، ومن يسير على هذا المسرب مخالفته 500 دينار، وذلك من دون كلف إضافية؛ من أرصفة وأشجار زينة وجسور. ومتى اكتشفنا أن لا جدوى منه، فإننا بربع ساعة نعيد الطريق إلى ما كانت عليه.
تريدون مجلس نواب حقيقيا يكون رقيبا ومشرعا، ولا مقاعد فيه لأصحاب المال السياسي. لا أسهل من ذلك! عند صندوق الاقتراع، وقبل أن يمارس الناخب حقه في الانتخاب عليه أن يحلف اليمين بأن يمارس هذا الحق بحرية، من دون ضغط من أحد. من منّا حينها سيجرؤ على حلف يمين كاذب من أجل 50 دينارا؟!
منذ أربع سنوات وأنتم تتحدثون عن الاستثمار. وحتى اليوم لم نشاهد استثمارا في الأردن سوى مخبز "طابون" يعود لأحد الأشقاء العراقيين، بينما نستطيع إقامة محطة للطاقة الشمسية في معان لتوليد الكهرباء وتخفيض الكلف، ومن ثم دعوة المصانع العملاقة كافة لإقامة فروع لها في المنطقة؛ لرخص الأراضي وتوفر العمالة. تخيلوا كم مصنعا سيسارع إلى الاستثمار، كون المنطقة قريبة من دول الخليج والعراق وسورية. وبعد أن نؤسس شركات نقل تخدم كل هذه الدول، فإنه لو فرضنا ضريبة رمزية على كل منتج للتصدير، سنوفر لخزينة الدولة مبالغ جيدة.
تتحججون بأنه لا توجد أدلة لمحاسبة الفاسدين؟ لا أسهل من ذلك! سأنادي الفاسد إلى مكتبي وأقول له: "راتبك 1000 دينار، وثروتك 100 مليون دينار. اسمع! يا بترجع الـ100 مليون، يا بنعطيك شهريا 1000 دينار وبترجعهم إلنا 100 مليون". هنا سنجد أنه لا يملك سوى أن يقنعنا بعقليته الاستثمارية الفذة، أو يرجع 100 مليون!
تشكون من عدم وجود سياحة في البلد، وعدم قدرتكم على المنافسة؟ في السعودية والدول المجاورة يوجد ملايين المقيمين من مختلف جنسيات العالم، جميعهم يحصلون على إجازات سنوية يمضونها في بيوتهم أو في دبي. ومتى وفرنا لهم عروضا مغرية لزيارة المملكة عن طريق البر، وبالتالي بكلف أقل، سنجدهم لا يترددون لحظة واحدة في زيارتنا، لقرب الأردن من مكان إقامتهم.
"شو ظل"؟! رواتب متدنية؟ بسيطة؛ نؤسس دائرة للتزويد والعطاءات، مهمتها تزويد المؤسسات الحكومية بكل ما يلزمها. وبعد أن نحصل على أفضل الأسعار، سنجد أن الوفر في المشتريات سيكون مئات ملايين الدنانير، تُصرف بدل زيادة للموظفين.
تريدون سداد المديونية؟ بدل أن نطلب من الدول المانحة جهاز أشعة، وخيما، وقروضا لتمديد شبكات الصرف الصحي، لماذا حتى الآن لم نطلب من الدول المتعاطفة معنا في أزمة اللجوء سداد الدين عنا كونها هي الدول نفسها التي أقرضتنا؟ لماذا لم نقنعهم أن سبيلنا الوحيد لخدمة اللاجئين هو إبعاد شبح الدين عنا؟ حتى اليوم، وفي جميع المباحثات معهم بشأن أزمة اللجوء، لم يتم بحث سداد الدين مطلقا!
"تيسلا" وقصور ورواتب فلكية، ولم نتزحزح في ترتيبنا الاقتصادي "من جنب" الصومال. وأنا بوجبة "زنجر" جعلتكم تقرضون أميركا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 03 أبريل 2016, 4:25 am

شكرا ابن العم

مشكلة البلد لم تكن يوما عدم وجود النفط أو الغاز، بل كانت وماتزال هي بمن يمنّون عليها. 
حين تسمع عن تعيين أحدهم في مناصب الدولة ولاترى في سيرته الذاتية أي كفاءة او خبرة، يقولون لك عرفانا وتقديرا لتضحياتهم الجليلة في خدمة الوطن. طيب إذا كان جده رحمه الله أيام الثورة العربية الكبرى  في سن الطفولة ويسرح مع (العنزات)، وفي حروبنا مع اسرائيل وحين بدأت ساعة الصفر أصيب أبوه (بأنفلونزا) حادة ولم يطلق طلقة واحدة في اشتباكاتنا مع العدو بل كان يشرب الميرمية  للتخفيف من آثار الأنفلونزا، وحين عصفت بنا رياح الفتنة البغيضة كانوا خارج البلاد في رحلة استجمام؛ فكيف شاركونا القبض على الجمر واللحمة الوطنية وهم يأكلون الترمس على شواطئ البحر؟! 
لا أدري أين تضحياتهم الجليلة التي ندفع ثمنها حتى اليوم بمناصب ومكاسب لاتنتهي، ولانرى لهم اسماء لا في مواكب الشهداء ولا الأسرى ولا المصابين. 
تلك هي المراحل الدقيقة والحساسة من تاريخ الوطن التي كانت مسرحا للبطولة والتضحيات لمن يريد، ومن السهل علينا أن نعود ونبحث عن أبناء الشهداء والمصابين، سنجدهم إما رقباء في الدفاع المدني أو في سلطة المياه أو أصحاب بقالات، فأي تضحية أعظم من تضحية الشهادة. هاهم أبناء الشهداء لا (منّة) لهم على أحد ولم يقايضوا دم الشهيد بمناصب ومكاسب، بينما غيرهم لم (يُفشَخ) في عائلتهم أحد طوال نضالنا وصبرنا الوطني ويقولون نحن من ضحينا من أجل الوطن ويريدون كل شيء! 
في الأسبوع الماضي أطلق أحد أبناء العمومة، محمد عربيات، مبادرة لتنظيف السيارات أمام المنزل بمبلغ زهيد بعد عدم قدرته الحصول على وظيفة. الشاب بالمناسبة جامعي، ومن كرام الناس وأطيبهم وأكثرهم خلقا، ومحمد لا تنقصه التضحية، جده كان من الثوار، ومن ثم كان عسكريا شارك في معظم الحروب ببسالة، والأهم بعد تقاعده عمل في العقبة مديرا للميناء والأراضي والبريد حين كانت جميعها تحت سلطته. ولا يوجد باسم العائلة متر واحد في العقبة مع أنه في ذلك الوقت كان من السهل عليه أن يسجل شطا باسمه، وأبوه هو الآخر خدم الدولة بكل معاني الإخلاص والتفاني والانتماء. 
لم يأتكم محمد ليقول لكم  جدي قدم وضحى، وأريد منكم وظيفة، أو مكتب تاكسي، أو ترخيص باص، محمد شمّر عن ذراعه وأصبح يغسل السيارات أمام المنازل. هذا بالطبع لايعيبه بل له ولنا الفخر بأن كسر ثقافة العيب التي يتحجج بها الواهمون والعاجزون. 
محمد لم يأتكم طلبا لوظيفة من الـ 200 ألف وظيفة التي وفرتها الحكومة للاجئين السوريين، بل أصبح نموذجا نريد أن نقتدي به لحل مشكلة البطالة بعد أن نجعل الشباب تسير خلفه وتدخل وظائف كانت عيبا على الاردنيين.
كل ما هو مطلوب منكم، أن نتوقف فورا عن تخصيص الوظائف والمكاسب لفئة بعينها بحجة التضحيات الجليلة، وذلك حتى لا نكسر مجاديف الشباب وطموحاتهم، فحين تكون هناك عدالة في التعيينات لن يكون هناك عيب على أي أردني أن يعمل مثلما يعمل محمد بعد أن يتيقن أن الوظائف لم تعد متوفرة ولم تعد  لفئة بعينها. 
ابن العم .. دعنا نقبل رأسك .. فأنت بيديك الطاهرتين من يخدم الوطن واقتصاده ونموّه لا أصحاب التضحيات الجليلة التي لا نعرف ماهي حتى الآن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 13 أبريل 2016, 7:57 am

"بكفي استهتار"!

قد نفهم تعيين مهندس عضواً في مجلس إدارة شركة كهرباء؛ فهي بحاجة إلى تخطيط و"عواميد". وقد نفهم تعيين راصد جوي في مجلس إدارة هكذا شركة؛ فهي بحاجة إلى معرفة أحوال الطقس وسرعة الرياح. كما قد نفهم تعيين إمام جامع في مجلس إدارتها؛ فهي بحاجة لمن يفتي بحرمة سرقة الكهرباء.
لكن حين يختار مجلس إدارة مؤسسة الضمان الاجتماعي "طبيبا" ليكون عضوا في مجلس إدارة "الكهرباء"، فإننا لا ندري كيف ستتم الاستفادة من فحوصاته؛ نقصد خبراته، لتطوير العمل. إذ من المستحيل أن تكون لديه نصائح في اجتماعات المجلس حتى لا تصاب "العواميد" بسبب الوقوف بـ"الدسك"؛ ومن المستحيل إن انقطعت الكهرباء، أن يشخص الحالة على أنها من أعراض الحمل؛ ومن المستحيل إن زاد ضغط الكهرباء أن يصرف لعامود الضغط  العالي دواء وأن يمنعه من تناول الموالح!
للعلم، عدد الشركات التي تدير قطاع الكهرباء أكثر من عدد الأندية التي تلعب كرة القدم؛ شركة الكهرباء الوطنية، شركة توليد الكهرباء المركزية، شركة السمرا لتوليد الكهرباء، شركة الكهرباء الأردنية، شركة توزيع الكهرباء الأردنية، شركة كهرباء إربد... ولذلك، فإن عدد أعضاء مجالس إدارة تلك الشركات أكثر من عدد "كهربجية" المنازل والسيارات في الأردن!
ولا أدري ما الهدف من هذا التفريخ وزيادة النفقات؛ فالشراء له شركة، والتوزيع له شركة، والتوليد له شركة... ولم يبق إلا تأسيس شركة لـ"حنّاء" الكهرباء!
حين انقطع الغاز المصري، صمتت كل تلك الشركات ومجالس إدارتها ووقفت موقف المتفرج، فلم نسمع منها اقتراحا أو بديلا جاهزا لتجاوز الأزمة، بل كان الحل الوحيد هو رفع أسعار الكهرباء على المواطنين؛ فما الحاجة إذن لمجالس الإدارة من أطباء وأساتذة علم اجتماع وفنون مسرحية، طالما أن توليد الكهرباء وتوصيلها يقوم بهما فنيون مختصون!
بالطبع، من حق أي مواطن أن يخدم بلده، ولا يعيبه أن يكون قريبا لأي مسؤول. لكن، لماذا دائما لا تكتشف إدارة "الضمان الاجتماعي" هؤلاء الأكفاء من أقارب المسؤول إلا بعد تعيين المسؤول؟!
فالآن، اكتشفت أن هذا الطبيب هو من يصلح لأن يمثلها في مجلس إدارة "الكهرباء"، مع أن الرجل له سيرة طويلة في العمل العام؛ فلماذا "ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة" طوال كل تلك السنوات، والآن "حصحص الحق"، ورأت المؤسسة أنه الرجل المناسب في المكان المناسب، فقط بعد أن أصبح صهرا لولي الأمر؟!
اليوم، هناك سبعة ملايين أردني، لن يتم اختيار عضو من بينهم في مجلس إدارة، وستنتظرون ليكون صهرا أو ابنا أو جارا لولي الأمر القادم، فتبررون القرار بالكفاءة والإخلاص والانتماء. فهل هو اليوم من الكفار والمرتدين، وحين يصبح قريبه وليا للأمر  يصبح من أهل الله فيتم تعيينه فورا؟!
كلما تقدمنا خطوة إلى الأمام في معايير النزاهة والشفافية ومحاربة المحسوبية، أعادتنا مثل تلك التعيينات إلى زمن الجاهلية الأولى؛ حين كان زعماء القبائل وأقاربهم وأنسباؤهم هم من يفوزون بالغنائم. وما تبدل هو فقط أن الغنائم لم تعد بضعة جمال وماعز، بل أصبحت بضعة مجالس ومكافات!
كفانا استهتارا وتحطيما لمعايير النزاهة والشفافية والعدالة الاجتماعية! هناك شهداء، وهناك جنود على خطوط النار، وهناك نماذج وطنية تعمل بكل إخلاص، فلا تطلبوا منهم أن تبقى المعنويات عالية، وعلى الجهة المقابلة التنفيعات ما تزال باقية!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الإثنين 18 أبريل 2016, 6:26 am

والحل مع الجماعة؟!




العالم يتسابق إلى الفضاء؛ من سيحط على كوكب المريخ أو بلوتو أولا؛ فيما نحن نتسابق إلى مقرات "الإخوان" لنكتشف من الإخوان ومن منهم أولاد الخالات!
لا أدري كيف في ليلة ليس فيها "ضو قمر" نشأت جماعة جديدة تملك كل المقومات، وآخر معركة انتصر فيها المسلمون على أرضنا وفازوا بغنائمها كانت معركة "عين جالوت"!
في زمن "فيسبوك" و"تويتر" ودولة القانون والمؤسسات، ما حاجتنا إلى الجماعات الدعوية؟ لم يعد هناك من يستخدم الجمال للذهاب إلى الهند للدعوة؛ اليوم "بوست" على "فيسبوك" يصل إلى كل العالم. وإن كانت آخر صرخة في الإسلام استُجيب لها هي "وامعتصماه"، فإنه لو صرخت اليوم "وامجيداه" أو "واهماماه" لتطلُب منهم فقط "تنك" مياه، كونها لا تصل إلا يوما في الأسبوع، فمن منهم يستطيع إغاثة أخيه المسلم وعن مقراتهم مقطوعة المياه؟
في عز قوة الإسلام، دعونا هرقل عظيم الروم إلى الإسلام. واليوم، نصفنا يفشل حتى في دعوة أبنائه إلى الدراسة. ثم إن زمن السيوف والمنجنيق لفتح الأندلس والقسطنطينية قد ولى بعد اختراع القنبلة الذرية والـ"إف 16"؛ فهل أعضاء الجماعة وهم من كبار السن ونصفهم لديه مراجعات أسبوعية في مركز السكري، من رباطة الجأش ما يمكنهم من دحر الأعداء؟!
منذ إعلان الجماعة الجديدة عن أنها أصبحت الخلف القانوني لجماعة الإخوان الشرعية، وأنا أنتظر رأيهم الشرعي وموقفهم السياسي مما يدور على الساحة المحلية، حتى نبني موقفا مؤيدا أو معارضا لهم.
أعلنت الحكومة أن لا فساد في آخر خمس سنوات؛ "صمتت الجماعة"... أعلن عن تعيين أقارب للنواب في المجلس بشكل فاضح وخارق لكل الأنظمة والقوانين؛ "صمتت الجماعة"... أعلن عن أرقام البطالة والعجز والمديونية؛ "صمتت الجماعة"!
إن كانت الجماعة الجديدة لا تملك موقفا من كل ما سبق؛ تعيينات وبطالة وعجز ومديونية... فكيف سيكون لها موقف من أي مسؤول وتقول له: "أنت فاسد"؟! على ما يبدو أن أعضاء الجماعة الجديدة يريدون أن يغيروا الفساد والمنكر والعجز والمديونية بأضعف الأيمان، وهو "القلب"!
كان على الجماعة الجديدة أن تسارع وتبسط رأيها فيما يجري على الساحة، حتى تكون مقنعة وتجذب مؤيديها من دون حاجة إلى وساطة من أحد!
نخاف أن تكون الجماعة الجديدة مثل الحمل الوهمي التي تصطنعه بعض السيدات لكيد الكائدين؛ إذ بعد مرور أشهر يتم فضح وهم تلك السيدة، فمن المستحيل أن تبرر عدم ولادتها بأن الطفل "حردان" في بطنها ويحتاج إلى "جاهة صلح" حتى ينزل. ونخاف أن نتبين بعد أشهر وهم تلك الجماعة؛ فنحن مقبلون على أحداث سياسية بالغة الأهمية، لن ينفع معها "أضعف الإيمان"، بل يجب أن تدلي بدلوها فيما يجري. عندها، طالما أرادت الجماعة الجديدة أن يكون عملها من منطلق فكرها الإسلامي، فلتبح أو تحرم إذن زيادة الأسعار!
مثل تلك الجماعات لا تكون مقنعة عادة للعامة برخصة مهن رسمية، بل يجب أن تكون مقنعة بفكرها ورأيها، وتملك رخصة شعبية. بغير ذلك، ستموت إن رفعنا أجهزة الإنعاش عنها!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 20 أبريل 2016, 6:33 am

"أكلو هوا"؟!


ما تزال الحكومة تتذاكى! فقد كان أبرز تعديلات قانون العقوبات المعدل، تغليظ العقوبة على كل من يمتنع عن تقديم الخدمة العامة. طبعا، حاشا لله أن تكون نية الحكومة من هذا التعديل معاقبة كل من يفكر بالإضراب في مؤسسات الدولة لنيل بعض الحقوق والمطالب، بعد أن نجحت بعض الإضرابات في تحقيق مطالبها؛ بل المقصود هو محاسبة من لا يقوم بهذه الخدمة في الظروف الطارئة. وتخيل أن الحكومة الأردنية ستسجن من يقصر في تقديم الخدمة العامة، بينما سويسرا "أم الرفاهية" ربما، لم تصل بعد إلى عقوبة الحبس لمن يقصر في تقديم هذه الخدمة!
سأبتعد عن سوء الظن، وأصدق نية الحكومة (الصافية) بأن الهدف هو فقط معاقبة من يمتنع عن تقديم الخدمة العامة. ولذلك، فمن سيقصر في خدمتي بعد إقرار القانون ستكون بيني وبينه المحاكم.
رئيس الوزراء "موظف"؛ ومعاقبة الفاسدين ووقف الهدر وعدم تعطيل الدوائر والمؤسسات الحكومية في الظروف الجوية الصعبة، وغيرها الكثير، تعتبر خدمة عامة. وإذا "أثلجت" ولم يصدر قرار "بتعطيلي"، سأعتبر ذلك تقصيرا في تقديم خدمة عامة في ظروف استثنائية، وسأقاضي الرئيس.
كذلك، وزير المياه "موظف"؛ وفي حال كنت تحت "الدش" والصابون يملأ وجهي، وانقطعت المياه عني، فسأقاضي الوزير على تقصيره في تقديم خدمة عامة، وهي إيصال المياه، بما أدى إلى انعدام الرؤية و"فحلطتي" في البانيو، وسأطالب بتعويض مالي بسبب انزلاق أحد غضاريفي.
وفي حال كنت أسلك طريقا ووقعت في حفرة، فسأقاضي وزير الأشغال العامة والإسكان على تقصيره بتقديم خدمة عامة هي طمر الحفرة.
وفي حال كنت في البحر الميت وكان لدي حاجة لأن ألبي واحدة من حاجات البشر، لكني لم أجد هناك سوى "سنسلة" تسترني في هذا الظرف الدقيق والحساس، فإنني سأقاضي وزير السياحة على تقصيره بتقديم خدمة عامة هي إقامة المرافق الصحية في الأماكن السياحية، خصوصا وأنني سأشعر بالخجل من نفسي بعد أن يتبين لي أن كاميرات رصدت فعلتي الغاشمة.
وفي حال انتشر "القارص" في الصيف، وأصبحنا مثل الهنود الحمر من لدغاته، فإنني سأقاضي وزير البيئة بسبب تقصيره في تقديم خدمة عامة هي إزالة كل المخالفات البيئية التي تعتبر بيئة جاذبة لـ"القارص". وفي حال بلغ سعر كيلو الكوسا دينارا بسبب الصقيع، فسأقاضي وزير الزراعة على تقصيره في تقديم خدمة عامة هي تحذير المزارعين وتوجيه النصح والإرشاد لهم لتجاوز موجة الصقيع.
وفي حال أعلنت دائرة قاضي القضاة أن غدا هو المتمم لشهر رمضان المبارك وبعد غد هو أول أيام عيد الفطر السعيد، ثم تبين أن التوقع جانبته الدقة، فإنني سأقاضي الدائرة على تقصيرها في تقديم خدمة عامة هي إعلان عيد الفطر السعيد. وفي حال توقعت دائرة الأرصاد الجوية أن يوم غد سيكون مشمسا، مع ارتفاع درجات الحرارة، لكن تبين أن الجو بارد مع زخات ثلجية، فسأقاضي الدائرة على تقصيرها في تقديم خدمة عامة، بما أدى إلى إصابتي بأنفلونزا حادة!
شكرا للحكومة التي أقرت هذه التعديلات المهمة؛ فالمسؤول هو أيضا موظف، وهو المعني الأول بتقديم الخدمات عامة. وبالفعل، من حفر حفرة لأخيه وقع فيها!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 24 أبريل 2016, 6:00 am

الولاء المزدوج!




حين كان يقابلها كانت تشبه (أليسا) ولكن المسكين حين تزوجها وشاهدها دون (دهان) وجد أن (عوض) ابن جيرانهم أحلى منها، وحين كانا يتبادلان الحديث قبل الزواج كانت في قمة النعومة (بليز) و(ثانكس) ولكن المسكين بعدما تزوجها وجد أن ألطف كلمة في قاموسها هي (أنبقطت)، وحين كانت تهديه قبل الزواج أفخر أنواع العطور وجد بعد الزواج أنها لاتهديه سوى (جوز جرابات) من محلات كل شيء بدينار!
صدمة مثل هذا الزوج هي عادة ما دفعته للزواج الثاني لأن تصرفاتها كانت توحي له بأنها (نانسي) فوجد أنها من (داعش)!
دوافع الزواج الثاني هي نفسها دوافع الجواز الثاني؛ لو وجد الحاصل على الجواز الثاني التعليم والعمل والرفاهية في بلده لما فكر للحظة بالغربة ليحصل على جنسية أخرى، ودعونا نسأل أنفسنا ماذا قدمنا لهم في ريعان شبابهم حتى يعودوا وقد بلغوا من العمر عتيا  ليخدموا بلدهم بكل أمانة وإخلاص! وإن كان الهدف الأسمى كما تدعون هو الاستفادة من خبراتهم، فحتى لو عمل بعضهم وزيرا للخزانة الأميركية، فماذا بإمكانه أن يفعل لموازنةٍ مديونيتها 30 مليار دينار ولا توجد آلية لسدادها سوى بيع (الحميضة) كونها المنتوج الوطني الوحيد الذي لم تنل منه الخصخصة!
المنتخب الوطني لكرة القدم تعاقد مع أشهر المدربين الأجانب لتدريبه، وكانت النتائج مخيبة للآمال وأقل خسارة خمسة: صفر؛ فكيف سننجح بالتعاقد مع أردني يحمل الجنسية الأميركية لينمي الثقافة مثلا، إن كانت ثقافتهم (الأوركسترا) وثقافتنا (والأردنية سكر على سكر)، وكيف سننجح بالتعاقد مع وزير داخلية فرنسي والداخلية هناك تقدم للمطلوب (كوب نسكافيه) ونحن نقدم له (كف خماسية)، وكيف سننجح بالتعاقد مع وزير بلديات أسترالي والبلديات هناك مع ساعات الفجر تشطف الشوارع وتعطرها ونحن حتى الآن مانزال نستخدم دخان (الديزل) للقضاء على القارص!!
ثم إن راتب الذي يقوم بجلي الصحون في أميركا أكثر من راتب وزير في الأردن، وبما أننا نتحدث عن استقدام خبرات، يعني الواحد منهم دخله الشهري هناك لايقل عن 100 ألف دولار، فكيف سيوافق على 3 آلاف دينار مع سيارة، فإما أنه سيشحد معنا، أو أنه سيسرق ليعوض الفرق!
إن كان هناك من سيتفلسف ويقول من دافع خدمة الوطن، هناك من جنودنا البواسل من يخدم الوطن بأغلى ما يملكه الإنسان وهي حياته، فلماذا لايفتدي غيرهم الوطن بجنسيته وذلك بالاستغناء عنها لتولي المنصب العام، لماذا نبيح لهم الاحتفاظ بالجنسية، ولا نبيح للجنود الاحتفاظ بأرواحهم بإجازة الفرار من المعركة!
إن كنّا بحاجة فعلا لخبراتهم فما المانع من تشكيل مجلس استشاري للدولة يضم تلك الخبرات النادرة دون أن يكون له أي صفة رسمية بل بالتعاقد معهم، ويقدم  تقاريره ورؤيته  لصاحب القرار ليوجه الحكومة لتنفيذها دون حاجة لأن ندخل في متاهة الولاء المزدوج!
الوطن للجميع، وهناك من خدم الأردن ممن يحملون جنسيات أخرى أكثر ممن خدم الاردن بمواقعهم الرسمية وباستثماراتهم وتحويلاتهم، ولكن دعوا الموقع الرسمي بنكهة أردنية خالصة، فمن غير المعقول أن نرسل لأميركا بوزير خارجية أردني يحمل الجنسية الأميركية ويتم (لطعه) على الباب، فأغلب الدول لايوجد لديها بروتوكول لاستقبال مواطنيها!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 27 أبريل 2016, 7:15 am

تنزيلات على المخالفات؟!



مثل شعور الحاصل على جائزة نوبل للسلام، شعرت بالفخر حين حصلت على موقف لسيارتي في أحد شوارع عمان. ولولا العيب، لتقبلت التهاني والتبريكات بهذا "الموقف" الوحيد، كما تتقبل النساء التبريكات بالمولود الجديد!
أنهيت مشواري، وعدت إلى سيارتي. ولأن "المتعوس.. متعوس"، لم يكن حصولي على "الموقف" نتيجة لما كنت أعتقد؛ "رضا والدين"، بل أن الأمر لا يتعدى حركة رجال السير!
في صباح أحد الأيام، كان أحدهم يستمع لنشرة وفيات العاشرة على الإذاعة. وفي ذلك اليوم تحديدا، كان عدد المتوفين على غير العادة؛ فطلب الرجل، بعد أن ملّ من سماع الوفيات لفترة طويلة من الوقت، أن يتم إغلاق جهاز الراديو خوفا من أن  يصله الدور!
وأنا كان مشواري للحظات، وحين عدت وجدت على زجاج السيارة "بدل المخالفة مخالفتين"؛ بمعنى لو تأخرت قليلا لكان ثمن السيارة لا يكفي لسداد المخالفات! وربما لو أكلت "ساندويشة"، فكنت سأجد بعض المخالفات مكتوبة على ورق الشجر بعد نفاد دفتر المخالفات!
أي بئر بترول في العالم تستطيع أن تجني 30 دينارا في كل ثانية؟! وأي مصنع للسيارات يربح 30 دينارا كل ثانية؟! حتى بورصة لندن تعجز عن أن تمكّن أسهمها من تحقيق 30 دينارا في كل ثانية! بينما شرطي سير يستطيع في ربع ساعة أن يورد لخزينة الدولة ما يفوق إيراد قناة السويس!
نعم أستحق المخالفة؛ فقد كان علي أن أقف بسيارتي فوق مجمع بنك الإسكان، أو أن أحفظها في ذاكرة الهاتف. كما أن المواقف كثيرة وكبيرة، ونحن من تعودنا على "البلاش" نعيق الحركة باصطفافنا، مع أن الشارع الذي كنت أقف فيه تمر منه بارجة بحرية من دون حاجة لأن يستعمل القبطان المرآة!
وإذا كان الهدف من المخالفة هو التقيد بقواعد السير وليس الجباية، أفلم تكن تكفيني مخالفة واحدة لأن أتقيد؟! فالمخالفات لتنبيه الناس، وليست حسنة بعشرة أمثالها!
ثم، لماذا لا يكون هناك عروض على المخالفات، مثلما هناك عروض على السمك؟ مثلا، "أحصل على مخالفة والثانية مجانا إذا كانت مخالفتك حزام أمان"، أو "تنزيلات هائلة على مخالفات الوقوف في جبل الحسين لمدة محدودة، وحتى نفاد الدفتر"، أو "تجاوز السرعة الآن على طريق المطار بخمسة دنانير فقط"... طالما أصبحنا ندفع مخالفات أكثر مما ندفع على السكر والرز واللحمة!
في كل دول العالم، تُستخدم أموال المخالفات لتحسين البنى التحتية التي تساهم في الحد من المخالفات، فهل صرفنا فلسا واحدا على إقامة مواقف للسيارات، أم أن تلك الأموال تذهب لتظهر ضمن إنجازات الحكومة في زيادة الإيرادات؟!
ما تزال العقلية تفكر بالدفتر وليس بالتخطيط لحل أزمة السير في عمان؛ فمن فكر بشبكة نقل عام للموظفين، وبالتالي منع عشرات الآلاف من استخدام سياراتهم؟ من فكر بأن تكون مواعيد دوام البنوك والعيادات بعد ساعات من دوام المؤسسات الحكومية، حتى تنساب الحركة في الصباح؟ من فكر بنقل جزء من نشاط القطاعات إلى ساعات المساء، حتى نخفف من الاكتظاظ في الظهيرة؟ من فكر بفرض ضريبة عالية على كل قطعة أرض ليس عليها منشآت وتصلح مواقف سيارات؛ فمن غير المعقول أن تبقى تلك الأراضي من دون استخدام كمواقف في أكثر المناطق ازدحاما!
إن بقي الحل بنظركم هو الدفتر، فلا تستغربوا ظهور البغال والجمال مجددا في شوارع عمان؛ فدفاتركم لا تخفف ازدحاما!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 04 مايو 2016, 12:39 am

"اللي استحوا ماتوا"!


صحيح أن الـ"بابا" ليس حصادا من جلعاد، يصحو والشمس على ميعاد، بل إن معاليه يصحو و"النسكافيه" على ميعاد... إلا أنه ثبت أن "النسكافيه" تأتي بالاستثمارات، بينما من كانوا يصحون على "طرقوع اللبن" لم يبشرونا إلا بانهيار الدينار، وليس لدينا من خيار!
وصحيح أن ذاكرة الوطن ما تزال منذ عشرينيات القرن الماضي وحتى اليوم، تحتفظ بـ"قواشين مقاثي الفقوس"؛ لمن كانت، ومن كان ينتفع بها، وكيف تم تخصيصها لعشيرة بعينها، إلا أن ذاكرة الوطن ذاتها لم تحتفظ ولو بـ"قصاصة" عن بيع شركات كبرى. فالوطن ما يزال حريصا على "مقاثي الفقوس"، ولم يفرط بـ"فقوسة"، كما تدل على ذلك وثائق الدولة، وبحيث لم ينشأ حتى الآن أي نزاع حول تلك المقاثي، بينما خصخصة أصول الدولة تم إتلاف جميعها تقريباً، ولا يوجد أي ورقة تدل عليها.
فشكرا لجميع المسؤولين الحريصين على مكافحة الفساد، بحيث يستطع ورثة "طريجم" معرفة عوائد "مقثاة الفقوس" في العهد العباسي، بينما لا نستطيع أن نعرف عوائد التخاصية في عهد "تويتر"!
وصحيح أنني وأبناء الجيران سرقنا في إحدى المرات "قطف حصرم" من دالية الجيران، ولغاية اليوم يوجد توثيق لذلك في المعلومات الجنائية و"غوغل" و"فيسبوك" و"أنستغرام"، وأصبحنا لا نستطيع الحصول حتى على شهادة خلو أمراض، بينما من باعوا الجمل بما حمل لا يوجد عليهم أي قيد؛ على العكس، إن أيا منهم يمكنه بكل سهولة الحصول على شهادة أنه "مؤدب وخلوق.. وأهنئ والديه". فعتبي على وطني كبير؛ فبسبب "الحصرم" بعضنا انجلط والداه، بينما غيرنا لهفوا شركات وتمت تهنئة ذويهم!
وصحيح أنه قبل أيام استنفرت الدولة في مخيم الوحدات، وتم تحريك الدرك والدفاع المدني و"الأمانة" و"البيئة" وسلطة المصادر الطبيعية ودائرة قاضي القضاة... لمن يبيع "الجرابات" على بسطات، بينما حين تم بيع المقدرات لم يتحرك حتى مراقب صحة. وهنا نسأل برسم القلق الوطني: هل بيع المقدرات يخدم اقتصاد الدولة وازدهارها ونموها، بينما بيع "الجرابات" هو سبب مديونيتها وعجزها وتخلفها؟!
صحيح أن مؤتمر "دافوس" عُقد في الأردن عشرات المرات ربما، ولغاية اليوم لم نر من ثماره ولو خط باص يخدم منطقة سويمة؛ وصحيح أن هيئة الاستثمار عقدت عشرات الندوات والمؤتمرات والزيارات، ولغاية اليوم لم يتغير الاستثمار في بلدنا، سوى أن محال "كل شيء بعشرة قروش" أصبحت محال "كل شيء بدينار"؛ وصحيح أن الحكومة لها أربع سنوات "دايما دموع"، ورفعت سعر كل شيء ومع ذلك لم تسدد من المديونية فلسا واحدا... إذن، ما الحاجة للحكومة والنواب والأعيان والمفوضين والأمناء العامين والسفراء والمفاعل النووي واستغلال الصخر الزيتي؟ أليس الأولى، من باب توفير النفقات، أن نكتفي بـ"حليوة" واحد، طالما سيحقق استثمارا وإيرادا يعجز عنهما ألف "مكشر" مما تعدون؟!
صحيح؛ "اللي استحوا ماتوا".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 25 مايو 2016, 8:14 am

صدق أو لا تصدق.. للمجلس إنجازات!

تكون في قمة تركيزك بالمسلسل، وفجأة يظهر لك "واحد لم يستحم من يوم ما دخل المدرسة"! في البداية، تعتقد أنه خبر عاجل عن وقوع عملية إرهابية، وأن صورة هذا الشخص هي أولى صور الناجين. لكن بعد أن تظهر لك "علبة الشامبو"، تفهم أنها "دعاية"، وتنتظر ماذا يمكن أن يفعل "الشامبو" لهذا الشخص الذي يحتاج لأن يتم "نقعه" في سد الكفرين لمدة أسبوع حتى ينظف، لكنك تُصدم أنه بعد ثوان من استخدام "الشامبو" يظهر هذا الشخص بشعر برّاق ولامع، وقد أصبح أجمل من وائل كفوري. تشتري نفس الشامبو، لعل وعسى أن نشبه عبدالله بالخير، لكننا نظهر بعد استخدامه نشبه شعبان عبدالرحيم!
ثم يأتون بسيدة تجاعيد وجهها تشبه حفرة الانهدام؛ بمعنى أنها تحتاج إلى 3 خلاطات إسمنت حتى تغلق التشققات في وجهها. وعندما يتم نصحها باستخدام أحد أنواع "الكريم"، نتعجب! فلن ينفعها الآن "الكريم"، بل ما قد ينفعها هو الدعاء بأن يكون قبرها روضة من رياض الجنة. لكن بعد أن استخدمت "الكريم"، أصبحت ببشرة بنت العشرين. هكذا تسارع وتشتري نفس "الكريم"، و"تطرش" وتنام، وإذ ببشرتك في الصباح صارت مثل "الطريق الصحراوي"!
أما بالنسبة لمساحيق الغسيل، فإنهم يأتون بـ"فانيلة" بيضاء ويسكبون عليها ديزل، وكتشاب، وبقايا مقلوبة... ومن ثم يستطيع هذا المسحوق أن يمحو كل هذه البقع، لتعود "الفانيلة" ناصعة البياض. لكن إن كانت اليابان بتطورها لم تستطع بعد عقود أن تمحو آثار هيروشيما، والتحالف الدولي منذ أربع سنوات لم يستطع أن يمحو "داعش"، فكيف سيمحو هذا المنتج كل هذا الدمار، إلا إذا كانت فيه خلطة من تحضير "الجان"؟!
مثل دعاية "الشامبو"، كانت دعايات مجلس النواب المتكررة بحجب الثقة عن الحكومة. وبدل أن يُسقط النواب الحكومة، فإنهم هم من سقطوا في فخ التعيينات الأخيرة. ومثل دعاية "الكريم" كانت دعايتهم بمحاسبة الفاسدين؛ إذ هم لا يملكون القرار بإغلاق هواتفهم حتى يغلقوا منابع الفساد. ومثل دعاية مسحوق الغسيل كانت دعايتهم الأخيرة بعدم السماح للشركات الإسرائيلية بالمشاركة في الصندوق الاستثماري، فكانت النتيجة لاحقا أنهم سمحوا بمشاركتها، فأصبحوا في تاريخ الوطن بقعة سوداء لن تمحوها كل منظفات الأرض!
بعد كل ذلك، أطل علينا رئيس المجلس في مؤتمر صحفي، بأن للمجلس إنجازات، منها: أنه عقد 49 جلسة تشريعية؛ يعني مجلس نواب ماذا سيعقد مثلا؛ 49 جلسة أرجيلة؟! وأنه وجه للحكومة 292 سؤالا؛ لكن لمن سيوجهها لغير الحكومة، هل سيسأل هيفاء وهبي عن آخر أعمالها الفنية مثلا؟! وناقش 37 قانونا، يعني ماذا كان مجلس نواب سيناقش سوى ذلك، أسباب طلاق أم فؤاد؟! عمل المجلس الرئيس هو مناقشة قوانين البلاد!
هذه أعمالكم وليس إنجازاتكم. الإنجاز الحقيقي أن 49 جلسة و292 سؤالا و37 قانونا، هل حاسبت فاسدا واحدا؟ أو هل خفّضت من المديونية فلسا واحدا؟! أو هل ساهمت في تخفيض نسب البطالة؟! أو هل أحضرت استثمارا واحدا؟!
الطراونة: "النسور لن يحظى بثقة النواب مجددا"؛ على أساس أن النواب عائدون! كونوا من الشاكرين إذا حظيتم في مقبل الأيام بكرسي في عزاء، وليس اختيار رئيس الوزراء!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 12 يونيو 2016, 2:04 am

(أي حلّوا عنّا)؟!


أيقونتي في الحياة "رحم الله أمرأ عرف قدر نفسه"، حين أكون سائقا ومن يسير خلفي يحاول أن يتجاوزني وأنا أرفض أن أفتح له المجال، يبدأ هو بالتلويح لي بأن أقف جانبا، ومن مبدأ: الموت ولا المذلة أقف، وحين ينزل من السيارة، إن كان بحجم العجل الأسترالي، أبلع ريقي وأستهدي بالرحمن، وأقول له: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي، وإذا لم يرد السلام بالسلام أقول: (إنما المؤمنون أخوة)، وإذا قال لي: سد نيعك لماذا لم تفتح لي الطريق، أقول له: صدقني أنني لم أنتبه، فأنا مهدد اليوم بالفصل من العمل، وخالتي في قسم العناية الحثيثة في المستشفى وهي بحاجة الآن إلى التبرع بالدم، وأعاني من السكر والضغط ومقرر لي عملية قلب مفتوح، فقد تكالبت علي الكوارث وأرجو منك السماح، وواضح من ملامحك البريئة انك (من الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس)، فيدمع لحالي ويتركني وشأني. أما إذا كان من يريد أن يتجاوز عني بحجم (الحصيني)، فأول ماينزل من السيارة أقول له: أحكِ مع أهلك وقل لهم ما هي وصيتك لأنهم لن يروك حيا ترزق بعد اليوم.  فيقول لي: يا أخي مش مستهالة، فأقول له: كيف مش مستاهلة، فأمسك  فورا بخناقه، ولا أدع مجالا للحوار أو النقاش، وعندما يشارف على لفظ أنفاسه الأخيرة  يتدخل عادة أهل الخير وعابرو السبيل بالفصل بيني وبينه فيُكتَب له عمر جديد!
أستغرب ان بعض المرشحين للانتخابات ممن بدأت أسماؤهم بالتداول لا يقيّمون الموقف مثلي ولا يعرف الواحد منهم قدر نفسه وكأنهم سيترشحون لبلد مديونيتها بحجم الحصيني وليست بحجم العجل. أحدهم أعلن انه سيترشح للانتخابات المقبلة، وهذا بالذات تم فصله من الصف الخامس د لانه في امتحان الدين كان هناك  سؤال اذكر ثلاثة من شروط النكاح؟! فأجاب: إقامة حمام للعريس، وسحجة، وتقديم المناسف. وإذا ما طلبت رأيه بـ(الليبرالية) سيعتقد أنها من مبطلات الوضوء وسيقول لك: حرام، وإذا سألته عن رأيه  لمعالجة العجز والمديونية، سيقول لك: سنطالب الأشقاء بمزيد من المنح والدعم. وإذا ما سألته عن أهم أولويات برنامجه الانتخابي في هذه المرحلة الخطيرة والحساسة من تاريخ الوطن، سيقول لك: أولويتنا  نخدم الغانمين شرواك (تزفيت شوارع)، (مطبات)، عطوات، صلحات، جاهات!
بصراحة توقعت بعد إقرار قانون الانتخاب الجديد والذي يهدف إلى أن يكون هناك عمل برامجي يجمع المرشحين، أن يختفي مثل هؤلاء المرشحين الذين برنامجهم الوحيد: أين سنعزي اليوم؟ وتوقعت بعد أن أصبحت المديونية ونسب البطالة والفقر شبحا ليس من السهل معالجتها، أن يمتنع هؤلاء عن الترشح لأن المرحلة القادمة خطيرة اقتصاديا وسياسيا ولن يستطيعوا أن يفعلوا شيئا نظرا لحجم التحديات وانعدام الخبرة والكفاءة لهؤلاء!
في الدول الديمقراطية يحتجب كثير من الأحزاب والكتل عن المشاركة في الانتخابات إن تيقنت أنها لن تستطيع أن تنفّذ برامجها الانتخابية، وهؤلاء الجهلة يعلنون المشاركة في جميع الانتخابات مهما كانت التحديات .. فأي مستقبل زاهر، وأي حلول سحرية ننتظرها من هؤلاء، وأقصى أمانيهم المستقبلية بطاقة دعوة على الغداء، أي حلوا عنّا فالوطن لم يعد يحتمل!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 19 يونيو 2016, 12:42 am

تفلسف بالتطرف؟!

زمان لا كان في فيسبوك ولا واتس أب ولا كاندي كراش حتى يتسلى الراعي، فلم يكن هناك ما  يسليه سوى أصوات دناديش (الكبش)، أحد رعيان ذلك الزمان من (سقاعة) وجهه أراد أن  يتسلى، فترك القطيع وذهب الى القرية صارخا: الذئب في المرعى، فهرع رجال القرية لنجدته، وعندما وصلوا لم يجدوا الذئب فشربوا بمعية الراعي كاسة شاي وعادوا، كررهاعدة مرات وفي كل مرة لايجد رجال القرية الذئب، فملوا منه ومن شرب الشاي ومن سواليفه (المسقعة)، وفي إحدى المرات حضر الذئب فعلا وذهب يطلب النجدة فلم يفزع له أحد، معتقدين أنها مثل كل مرة حيلة ليشربوا معه الشاي، علما أن الراعي حلف أغلظ الايمان أنه شاهد الذئب إلا أن أحدا لم يصدقه، فعاد الراعي وحده ووجد أن الذئب قد افترس كل  الأغنام  فأصبح  يعمل بعدها قهوجيا عند الشيخ !! 
نشرت الغد خطة الحكومة لمواجهة  التطرف، وصدقوني لم نكن بحاجة إلى خطط  لمواجهة ذئاب التطرف لو صدقت حكوماتنا المتعاقبة بخططها ووعودها وأحلامها مع الشعب ولم تكن تتسلى! 
في الخطة، مطلوب من وزارة الأوقاف أن تعالج نقص الأئمة والوعاظ  ليتحدثوا لنا في خطبهم المكرورة عن حكم الحائض في الحج، بينما في الجهة المقابلة يتم سد النقص الحاصل في مجلس النواب من أبناء النواب! ومطلوب من دائرة الإفتاء تحصين أفرادها من الفكر المتطرف وأن تحاور المتطرفين في السجون لرشدهم إلى الطريق الصواب وكأن الدائرة في تاريخها أفتت بغير حرمة أضواء الزنون او بيان مقدار زكاة الفطر، بينما في الجهة المقابلة يتم هدم خيمة لبعض العاطلين عن العمل فوق رؤوسهم ولا تتم محاورتهم من قبل المسؤولين! ومطلوب من وزارة التربية والتعليم وضع خطة لاستبعاد المعلمين والموظفين من أصحاب الفكر المتطرف واعتماد الاستشارات الأمنية في التعيينات الجديدة وكأن التعيين سابقا كان يتم باستشارة من وزارة الزراعة، عظيم ولكن؛ بالجهة المقابلة أليس الأهم وجود خطة لاستبعاد الفاسدين من  مواقع المسؤولية العامة، فهم أكبر مصدر للاستفزاز والحقد، ومطلوب من وزير الدولة عرض أعمال درامية وإنتاج أفلام قصيرة توضح منهج الإسلام الحنيف، ولا أدري من سيشاهدها فالمتطرف يرى أن التلفزيون حرام، وغير المتطرف لايتابع إلا المسلسلات التركية، بينما في الجهة المقابلة يعرض التلفزيون الرسمي مقابلة مع والد أحد الإرهابيين. أليس في منهج الإسلام الحنيف (ولا تزر وازرة وزر أخرى)، ومطلوب من وزارة الثقافة إشراك أكبر عدد من الشباب في المهرجانات التراثية والسامر الاردني، يا سلام ليس إشراكهم في ندوات ومؤتمرات وورش عمل للبحث والفائدة العلمية، بل الاستفادة من طاقاتهم في (قصّر حاشينا قصّر)! وفي الجهة المقابلة تسمح الدولة بإقامة مهرجانات الألوان والبيجامات والسراويل التي لا تراعي عادات وتقاليد الدولة! ومطلوب من وزارة الداخلية اتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل من تثبت جرأته في اغتصاب المنبر، وكأن الداخلية كانت سابقا تأخذ من يغتصب المنبر في  فسحة إلى تل الرمان مع وجبة غداء ومطلوب من مستشارية العشائر التوسع المدروس في القبول الجامعي لأبناء العشائر، بينما غير أبناء العشائر قد لايكون أمامهم من خيار سوى  قوائم البغدادي! 
لا توجد دولة تعد خطة لمواجهة التطرف، بل توجد دول ينعم أفرادها بالعدالة الاجتماعية والحريات واحترام القوانين والمساواة فتصبح مسؤوليتهم الوطنية نبذ ورفض ومواجهة التطرف طالما أن دولتهم هي فقط مستقبلهم وحلمهم ومستقرهم الأخير!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 26 يونيو 2016, 9:29 am

خيمة للجميع



للعلم ، إذا اشترى  أميركي (بطيخة) واكتشف أنها بيضاء يتوجه إلى البيت الأبيض ويعتصم احتجاجا على عدم مراقبة المنتجات الزراعية وجودتها، وإذا تشاجر زوجان والزوج كان أرعن ولخمها لا تتوجه الزوجة إلى بيت أهلها لتحرد بل تتوجه إلى البيت الأبيض لتعتصم وتطالب بسن قوانين تحميها من العنف الأسري، وإذا اشترى أميركي (صندلا) وسبب له حساسية يتوجه إلى البيت الأبيض ويعتصم احتجاجا على تقصير المؤسسات الرقابية في مراقبة جودة  الصناعات!
كل يوم أمام البيت الأبيض اعتصامات، فإذا قتل (قط) بحادث سير أو غراب بشورت كهرباء تسارع جماعة حماية الحيوان للاعتصام والمطالبة بفرض عقوبات قاسية على من لايلتزم بقواعد المرور وضرورة سن قوانين لسلامة الغربان، وإذا رسم أحد الفنانين لوحة ولم تبع يعتصم أمام البيت الأبيض احتجاجا على تقصير الدولة بعدم دعم الفنانين، وإذا  تصارعت قبيلتان في نيجيريا على ملكية أسد يعتصم النيجيريون في أميركا أمام البيت الأبيض لمطالبة السلطات الأميركية بالتدخل لفض النزاع بين القبيلتين!
هناك الدولة واعية وقوية وتؤمن أن الهدف من الاعتصامات هو فقط إيصال رسائل للسلطات ولفت نظرها لمشكلة معينة، وإذا بقيت واقفا أمام البيت دهرا من الزمن لا يستطيع أي رجل أمن أن يمنعك لظروف أمنية مع أن أوباما قد يكون واقفا على الشباك وقد يسمع مسبته والتلعين على مَن خلفه بأذنيه، ومع ذلك تجده مبتسما، فحين تكون في دولة سياجها الحرية والديمقراطية وتقوم بواجباتها على أكمل وجه، لاتهتز صورتها من اعتصام أو احتجاج، فلا يوجد هناك من يعتصم  للمطالبة بحقوق أساسية لأن القانون كفل حمايتها!
خيمة في ذيبان، أرعبت الحكومة ورجالاتها، مطالبها ليست سياسية بل معيشية، ولو كان القانون في الأردن يسري على الجميع لما اعتصم أحد!
 هُدمت الخيمة؟! لأن المسؤول لايملك الحجة بالحجة، لايستطيع أن يقول لهم إن التعيينات تتم فقط عن طريق الخدمة المدنية، وفي مئات الشركات التي تساهم فيها الحكومة يتم فيها التعيين لابن فلان وابن علنتان،  أليس الأردنيون سواء، أو هم سواء فقط في رفع أسعار الكهرباء!
 اهتزت هيبة الدولة وزاد الحقد لدى الناس بسبب أن لكل قانون في الأردن أستثناء، بحيث يسمح هذا الاستثناء دائما باستغلاله لمنافع شخصية، قبل أن نهدم الخيمة لماذا لم نفكر من قبل بهدم جميع الاستثناءات ومحوها من قاموس الإدارة الأردنية، أعطني استثناء واحدا استفادت منه الدولة ولم تستفد منه عائلات بعينها!
تخيل أن وزير السياحة يصرف ملايين الدنانير لترويج المنتج السياحي على الفضائيات بهدف استقطاب السياح، وزميله في نفس الحكومة وزير الداخلية يأمر بهدم خيمة فتصبح الشغل الشاغل للفضائيات عن مظاهر العنف في الأردن فيرتعب السياح، وحين تريد أن تعرف من أين لنا بهذه المديونية الفلكية؛ هي بسبب عبقرية هؤلاء المسؤولين في إدارة شؤون الدولة، فهم مثل الذي يعلن في الصحف عن عروض مذهلة ومن ثم يغلق محله!
الخيمة أرعبت الدولة، لأن المسؤول فيها لا يستطيع أن يقول لابن ذيبان ابني عاطل عن العمل مثلك، ولا يستطيع أن يقول له ابني لايستطيع الزواج مثلك، ولا يستطيع أن يقول له ابني يدرس على حسابه مثلك.
لا تريدون خيما في الاردن .. بسيطة اجعلوا الأردن خيمة نستظل جميعا بعدلها وشفافيتها وتوزيع مكتسباتها!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 29 يونيو 2016, 2:17 am

مش وقته

حين تدخل بعض مناطق في الأردن، تشعر أنك في عالم غريب. مثلا، إذا "جحرت واحد"، قد يسألك: "شو بئدر أخدمك عمو؟!". وإذا "شحطت بريك" فجأة وكدت أن تدعس أحدهم، يبادر للاعتذار منك، ويقول لك: آسف على عدم الانتباه. وإذا سرقت دراقة من شجرة على باب منزل، فقد تعرض عليك عاملة المنزل أن تغسل لك الدراقة. وصدقوني، "واحد معه حزام كراتيه أصفر" يستطيع ان يرعب تلك المناطق أكثر من "داعش"!
بينما في مناطق أخرى، إذا نظرت إلى أحدهم يقول لك: "شو مضيع بوجهي بريزة؟!.. أي بدي أرفش بطنك". وإذا "شحطت بريك" في حارة، قد لا تخرج منها إلا بعد تدخل قوات الدرك. أما إذا سرقت قطف حصرم و"زقطوك"، فتيقن أن الأعمار بيد الله. بينما إذا أردت السيطرة على حارة، فيجب أن تجري أعمال تشريح وتشطيب أكثر مما أنجز طبيب جراح خدم عشرين سنة في مستشفى البشير!
ليس لـ"الكورن فليكس" والـ"آي فون" والـ"جم" علاقة بضبط النفس ودماثة الأخلاق. أجدادنا عاشوا على الرشوف وزر البندورة، وكان "الجم" في ذلك الوقت "السراحة"، ومع ذلك كانوا أكثر الناس إكراما وعفوا عن الناس.
قد يكون لـ"الطفر" والفقر والبطالة علاقة بالعنف. لكن في أفريقيا مجاعات، ولا نسمع عن مجازر بحق بعضهم بعضا مثلما يحدث عندنا. باعتقادي أن في تلك المناطق مدارس خاصة أحسنت التربية قبل التعليم، وكانت ثمار ذلك مجتمعا هادئا يستوعب بعضه بعضا بالحسنى، لا بـ"موس الكباس". وتخيل، يا رعاك الله، أن تسمع "آسف عمو" في كل الأردن؛ فكم من رجل أمن سيتفرغ لحفظ ما هو أهم من "لّد علي" و"جحرني" و"دعسني"؟
الآن، الخطر الأمني يهددنا من كل حدب وصوب. ولا أدري إن كان مناسباً في هذا التوقيت الحرج أن نشغل الأجهزة الأمنية بمشاجرة على طابور مخبز طابون، أو بسبب "فتيشة". المسؤولية الوطنية تحتم علينا الآن أن نضبط أنفسنا قدر المستطاع، حتى تتفرغ تلك الأجهزة لما هو أهم. وحين يشغل شخص دورية بمشاجرة تافهة، فتتحرك من مكانها للتدخل، فإنها قد تفتح الطريق لإرهابي لزعزعة الأمن في المكان نفسه!
منذ بداية الشهر الفضيل وأنا أود التحدث مع مدير الأمن العام بشأن مشكلة بسيطة، كنت أتمنى أن تنال منه فقط إجراء سريعا، فنحن في دولة القانون. لكن فجعنا بحادثة البقعة، فقلت: "يا ولد استحي على دمك مش وقته". وبعد البقعة، نشبت مشاجرات عنيفة في عدة مناطق، فقلت: "يا ولد مش وقته". وبعدها الاعتداء الارهابي على جنودنا، فقلت: "يا ولد انسَ الموضوع مش وقته". ثم تبادر لذهني أن أغض النظر ولا أتصل، خجلا من مسؤوليات الأمن العام الجسام، وأن أنتظر الإجراء الروتيني. وتبادر لذهني تالياً أن أطلق مبادرة اسمها "مش وقته"!
"مش وقته نتشاجر"، "مش وقته نسرق"، "مش وقته نتمرجل"، "مش وقته نصفي حسابات"، "مش وقته نتنرفز"... فالوطن ينزف والتهديد قائم. والمطلوب أن تتفرغ كل الأجهزة لما هو أهم من طوابير عرق السوس وبلطجة الزعران!
باشا، الآن التحدي الأمني هو من أكبر التحديات التي نواجهها، ومن يتشاجر على "شوي صينية كفته"، ويسرق "رسيفر" أو حتى عطاء، هو شريك في التهديد الأمني، ويجب أن يعامل كذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 03 يوليو 2016, 1:23 am

دعونا نسألهم!

منذ بداية رمضان، ألو سيدنا الشيخ أنا رجل متزوج وأثناء الصيام أطيل النظر الى زوجتي؟! يعني الأخ أحد عشر شهرا كان يرى زوجته أحمد بدير، وفي رمضان أصبح يراها أليسا، ويتوقع أن يقول له الشيخ: لا بأس فيما تفعل فهي حلال لك، أصلا لو صيامك صحيح لاترى من العطش والجوع سنتمترا واحدا فكيف تطيل النظر إليها، ومن ثم أين عيونك عن قراءة القرآن، وأين عيونك عن تفقد الفقراء والمساكين، وأين عيونك عن توزيع الصدقات، فنحن في شهرالعفو والمغفرة ولسنا في شهر العسل حتى يكون لديك الوقت الكافي لإطالة النظر! 
متصل آخر: آلو سيدنا الشيخ  سهوت وشربت لتر كوكتيل وجزء من حبة برجر فهل صيامي صحيح؟! يعني شو رأيك أن يجيبك الشيخ: جلّ من لا يسهو وأكمل صيامك على بركة الله، يارجل أنت لعيد الفطر السعيد لن تشعر بالعطش، وأنا لا أشكك بنيتك ولكن، والله أعلم  ..  أنك  تغديت مش سهيت! 
متصلة: آلو سيدنا الشيخ هل الكحل يفطر؟! لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم، يا أختي واحدة رايحة تطبخ كبسة أو مقلوبة وتعمل فتوش وسلطة وتقلي بطاطا، أنا سأسألك ؟! لمن تريد أن  تتكحل ؟ للخاروف أم الدجاجة، كونها الوحيدين اللذين تشاهدينهما في المطبخ، ومن ثم  يا أختي من لديها الوقت لتتكحل ومطلوب منها أن تحضّر القطائف والشوربات والعصائر، ومع ذلك سأجيبك: الكحل للمرة المليون لا يفطر، وأطالب الأخوة المصنعين أن يكتبوا هذه الملاحظة المهمة على علب الكحل حتى لايضيع رمضان كل عام ونحن نسأل عن الكحل؟! 
متصل : هل العطور تفطر؟! الشيخ: في زمن الفيسبوك، والتويتر، وجوجل، والتلفاز والإذاعات،  .. هل تعلم يا أخي أن من يسأل مثل هذا السؤال يجب أن يتم جلده مائة جلدة، لأنه من الواضح أنك في حياتك لم تصل، ولم تصم، ولم تقرأ القرآن الكريم، ولم تسمع خطب الجمعة. يارجل ناشئ في الإسلام يجيبك عن هذا السؤال، أما أنت فعلى مايبدو بعد سؤالك هذا أنك لاتعرف ربما حتى الوضوء! 
 لماذا نشغل مشايخنا في كل عام بأسئلتنا عن معجون الأسنان، وإبر الأنسولين والمسواك وقطرة العين، .. هل تفطر  أم لا ؟! والأخ جوجل يستطيع الإجابة عنها جميعها. 
دعونا نسألهم بما هو أهم: حين تأتي حكومة جديدة وتصرح أننا بحاجة إلى  خطة لتطوير النقل العام، هل يجوز اعتبار الحكومات السابقة جميعها مترهلة، ومن باب أعطِ الأجير أجره قبل أن يجف عرقه، وبما أن جميع من سبقها لم يعرقوا ولم يخططوا فهل يجوز استعادة رواتبهم ومكافآتهم لبيت مال المسلمين! 
ودعونا نسألهم: حين يركب المسؤول سيارة (التيسلا) الفاخرة ومن ثم يصرّح أن الوضع المالي حرج، أليس أولى من باب درء المفاسد والحرج درء (التيسلا) ولا يجوز له استخدامها شرعا حتى تتحسن الأوضاع المالية! 
ودعونا نسألهم: حين يرفع المسؤول الحكومي الجمارك لتحسين الإيرادات، ومن ثم يشتري السيارات ويقيم البطولات ويعقد المؤتمرات ليستنزف الإيرادات، هل يكون الرفع هنا محببا شرعا أم باطل شرعا!
صدقوني إن دققنا جيدا بسياسات وإجراءات الحكومات قد يكون بعضهم بحاجة إلى نطق  الشهادتين من جديد !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 24 يوليو 2016, 7:05 am

سلسلة من إنجازاتنا!


تريد أن تعرف إلى ما وصلنا إليه من تقدم وازدهار، نحن في العام 2016 والمراكب الفضائية من مختلف دول العالم تتسابق الى  الفضاء الخارجي لمعرفة إن كان سطح القمر سيصلح مستقبلا لزراعة الزهرة أم لا، ونحن مهرجان جرش مايزال يعاني من انقطاع الكهرباء!
العالم اليوم يتحدث عن التجارة الإلكترونية وكيف أن لعبة إلكترونية استطاعات أن تجني 6 مليارات في أسبوع، ونحن ولله الحمد قررت الحكومة مشكورة قبل أيام إلزام أصحاب المطاعم  بوضع تسعيرة الفلافل والحمص والفول في مكان مرئي للزبائن!!
مطارات العالم تتسابق فيما بينها لتسجيل أعلى نسبة استقبال طائرات، والكلالدة مشكورا بشرنا بإنجاز أردني غير مسبوق وهو أن موقع الهيئة استقبل نصف مليون استعلام الكتروني، أعتقد أنه يوجد منافسة شرسة لموقع الهيئة من موقع سي أن أن أو الجزيرة نت أو الكونجرس الاميركي  للاستعلام عن الانتخابات النيابية،  لذلك من حق رئيس الهيئة أن يتباهى بهذه النسبة فقد تركوا الاستعلام من موقع وزارة الزراعة واستعلموا عن الانتخابات من موقع الهيئة!
ولأن الموازنة لايوجد بها عجز، والمديونية صفر، لذلك أراضي مصنع الفحيص التي تقدر بمئات الملايين لا تشكل أرقا لمؤسسات الدولة ولمن ستؤول ملكية هذه الأراضي، هل لأهل الفحيص أم شركة لافارج بعد أنتهاء حق الامتياز؟ لذلك سارع الديوان الخاص بتفسير القوانين بالتأكيد بأنه يحق للعين الترشح للانتخابات القادمة دون تقديم الاستقالة، بينما ترك الديوان تفسير القوانين والاتفاقيات التي يحق فيها للموازنة وأهل الفحيص دون التفكير باسترداد مئات الملايين من تلك الأراضي، فأيهما أولى الآن تفسير ترشيح العين العامل للانتخابات أم  استرداد مئات الملايين من تلك الاتفاقيات؟!
العالم يتسابق إلى تقديم خدمات الكترونية متطورة تنهي جميع المعاملات الحكومية من منزلك في وقت لايتعدى بعض أجزاء من الثانية دون الحاجة إلى مراجعة أي مؤسسة حكومية، ونحن وزيرة الاتصالات تسعى الى حصول الأردنيين على بطاقة الأحوال المدنية الذكية خلال عام كإنجاز يسجل لها، نطمئن معاليها أننا اليوم أو غدا سنراجع الاحوال للحصول على هوية الأحوال الذكية دون حاجة لأن تسعى، لأن الأردني يرفض حتى الآن الحصول على البطاقة الذكية الأميركية أو البريطانية أو المكسيكية ومتمسك بالحصول على البطاقة الذكية الأردنية!
أما العرس الديمقراطي القادم، فمن المواضح أنه تتويج لمسيرتنا الديمقراطية العريقة، لأن الدولة حريصة على إفراز مجلس نواب قوي يكون شريكا معها في الرقابة والتشريع لذلك أقرت قانونا غريبا للعرس.
 لأول مرة ستفرح العروس دون وجود عريس، فقد أكد رئيس هيئة الانتخاب أنه من الممكن أن يفوز أحدهم بمقعد نيابي دون أن يحصل على صوت، فقد يتم التصويت للقائمة دون المرشحين وتحصل على مقعد، ومن ثم سيتم أجراء القرعة بين المرشحين لفوز أحدهم بمقعد القائمة، ولأول مرة قد يكون هناك عريس ولكن لايوجد عروس، فقد يحظى أحدهم بإجماع سبعة آلاف شخص ولكن، لا توجد قائمة تحتضنه فيبقى في منزله لأنه لم يجد قائمة تقبل به عريسا لها!
هذه الديمقراطية الأردنية الحديثة، من لايحصل على أي أصوات قد يشرّع ويراقب ويصبح في المجلس، ومن يحصل على أصوات بالآلاف قد لايفوز أو لايتمكن من الترشح  ويصبح  في الشارع، بمعنى أنه أصبح لافرق بين ورق اليانصيب وورق الاقتراع فالفوز للحظ وليس للبرنامج والموقف.
يسألونك بعد كل هذا لماذا هذا الشغف الأردني والانبهار والاهتمام بالتجربة التركية؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 10 أغسطس 2016, 5:06 am

ماذا لو؟!


شاب وسيم، قمة في الأدب والخلق. وهو جاهز؛ وظيفة محترمة، وبيت، وسيارة. لكن كل ما فكر "يشوف بنت حلال" يتردد خوفا من الرفض! فإما أن يكتشف أن جوز عمتها متصرف، أو ابن خالتها مفوّض، وواحدة لا يربطها مع وزير سابق في العائلة نفسها إلا الجد العاشر. ومع أن هذا الوزير تقاعد من زمن لويس التاسع عشر، ولم يبق ممن خدم بمعيته من الوزراء وحتى الموظفين من هم أحياء، وأخطر قرار وقع عليه لمجلس الوزراء آنذاك هو منح أحدهم رخصة اقتناء راديو، إلا أنه وأقرباءه وأنسباءه "جاعصين علينا"، وتردد هذا الشاب بالتقدم لابنتهم!
نحن من سمحنا أن يستشري فينا هذا المرض النفسي. ولا أدري ما علاقة المنصب الحكومي بتحسين المستوى الاجتماعي للعائلة. يكفي أن تصل مديونيتنا إلى 35 مليار دولار، وجميع المشاريع "من خير الله وخير الأجاويد"؛ فحين تغيب الإنجازات من المفروض أن يصبح المسؤول الحكومي العاجز عبئا على العائلة، لا مصدرا للمباهاة و"شوفة الحال"!
أسمعهم يقولون: فلان من عائلة أو قريب المسؤول الفلاني. ولم أسمع، ولو لمرة واحدة، أن فلانا قريب الموظف المثالي فلان، أو قريب صاحب محل الدجاج المشهود بأمانته فلان، أو قريب العامل الخدوم فلان. دائما يتم الربط مع مسؤول، وكأن المسؤول صلاح الدين الأيوبي، أو الفرزدق، أو ابن سينا!
استشرى المرض وأصبح الحسب والنسب مرتبطين بتسلسل المنصب، لا بتاريخ العائلة وكرم ونبل أخلاق أبنائها. وصدق مسؤولون أنفسهم، إذ كان بعضهم يلبس قبل المنصب قميصا شبيها بقميص فريد الأطرش في بداية مسيرته الفنية، واليوم أصبح يلبس أفخر أنواع البدلات حتى تليق بالمنصب والوجاهة الجديدة!
لدى أوباما "بنيّة"، ومن المفروض -نظرا لمكانة الوالد الدولية- أن لا يجرؤ حتى ابن بوتين على التقدم لطلب يدها، ومن المفروض أنها لو فكرت بالعمل، أن يحتل لها والدها على الأقل دولة صغيرة وينصبها زعيما عليها. لكن بنت أوباما، كما نشر مؤخرا، تعمل في مطعم للوجبات السريعة، وبنت خال شخص تم تعيينه مؤخرا مديرا لأمن "مول" بعمان، رفضت أن تعمل في شركة وتريد منصباً رفيعا!
لم يحرروا فلسطين، ولم نصنع حتى ولاعة سجائر. وما تزال تمني النفس أن تشاهد أحد أبناء المسؤولين يقول لك: "رخصك خيّوه"، أو أن تشاهد أحد أبناء الوزراء في أحد المراكز الصحية فني أشعة، أو على الأقل أن نشاهد ابن مدير عام مسؤولا عن قسم العجول في مسلخ عمان!
أعرف أن الصلع وراثة، والسكري وراثة. لكن، متى كان المنصب وراثة؟!
ابنة أوباما في مطعم للوجبات السريعة، وأبناء مسؤولين أردنيين فقط في المناصب العليا للدولة. ماذا لو كان لهم إنجاز يتيم؟ أعتقد أنهم لن يسمحوا لنا حتى باستحدام الشارع نفسه!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 6:18 am

الكل "يلطم"!


بعض النساء عندما يموت زوج إحداهن، وفي الدقائق الأولى عقب الوفاة: "يا ويلي يا ويل حالي"! مع شق الثوب، و"تنتيف" الشعر. وتتدخل القريبات لمنعها من رمي نفسها من الشباك؛ فهي تحاول مرارا أن تلحق بالمرحوم إلى القبر.
بعد ثلاث ساعات: بكاء مع عويل، وتقوم بحضن "دشداشة" المرحوم وتقطيعها ألما وحرقة. وكلما دخل عليها أحد "من ريحة المرحوم"، تشتعل حرارة البكاء من جديد، وهكذا حتى ينفد الشحن، مع تراجع ملحوظ في غزارة الدموع.
في ساعات المساء: صمت مطبق، مع احتمالية تساقط قطرات من الدموع على فترات متقطعة. وتنام تلك الليلة وهي تتمتم بكلمات غير مفهومة.
في صباح اليوم التالي: تبدأ بالحديث عن مناقب الفقيد، وكيف كان زوجا حنونا وعمودا للبيت، مع رغرغة في العيون.
في ساعات الظهيرة: تبدأ القريبات بإقناعها أن تأكل "لقمة"، حفاظا على صحتها؛ فهي من الأمس على معدة خاوية. لكنها ترفض بشدة. فيتم التوسل إليها، وتقول لها إحداهن: "بغلاة المرحوم"، فتوافق على مضض، وتأكل "شراكة" مع قطعة لحمة فقط.
في ساعات المساء: تبدأ بالوقوف على قدميها عند استقبال المعزيات، وتسأل عن أم فرج؛ لماذا لم تحضر بعد للعزاء؟! وسؤالها هذا سر الموجودات، وهو "بشرى خير" بأنها بدأت باستعادة ذاكرتها وعافيتها، فيقلن لها: "مفلوزة".
صباح اليوم الثالث: تبدأ منذ الصباح الباكر بالاتصال مع القريبات والصديقات والجارات، و"الحلفان" عليهن أن يحضرن غداء المرحوم اليوم. وفي ساعات الظهيرة، حين يحضر الغداء، تهلل وترحب، ومن ثم تبدأ بتفقد صحن كل واحدة. وحين لا تجد عند إحداهن مخلل فقوس تغضب، وتطالب بإحضاره فورا. هنا تصاب الموجودات بالصدمة والذهول؛ فمن المفروض أن المفجوع لا يمكن أن يخطر على باله، في مثل هذا الموقف الجلل، ماء الشرب وليس مخلل الفقوس!
في ساعات المساء، ومع اقتراب مراسم العزاء من نهايتها، تبدأ بتوديع المعزيات، مع التنبيه على كل واحدة بأن لا تقطعها من الزيارة، فهي وحدها.  في صباح اليوم الرابع: تصحو باكرا، وتبدأ بعدّ "بكارج" القهوة التي استُخدمت في العزاء، والتأكد أنها لم تفقد "بكرجا" في عزاء المرحوم!
لا أدري لماذا افتتاح المقار الانتخابية يشبه افتتاح بيوت العزاء! ففي الدقائق الأولى لافتتاح المقر، الكثير من المرشحين يلطمون على حال الوطن، ويصرخون بأعلى صوتهم: "الوطن المنهوب، المسلوب، المبيوع...". حقيقة، لم أسمع مرشحا ذكر إنجازا واحدا في هذا الوطن، بل الكل يلطم على حال الصحة والتعليم والموازنة، وعن حجم مصيبة الوطن بفقدان النزاهة والشفافية!
وإذا فاز المرشح، فإنه في الأشهر الأولى يهدّئ الخطاب والعويل، ويتحدث عن ضرورة إيجاد حل لمشكلة البطالة. وفي السنة الثانية، يتحدث عن ضرورة توفير مراعي للمزارعين. ويصبح الوطن مرعى غير مخصخص كما قال، من النهر إلى الجفر.
في السنة الثالثة، يبدأ بتوجيه الدعوات لكبار المسؤولين في الدولة، ويبدأ بسؤال الضيف الكبير إن كان يرغب في مخلل فقوس، وذلك لتعيين الأقارب والمحاسيب. وفي السنة الرابعة، وبعد انتهاء مدة المجلس، يبدأ بتفقد الأبناء؛ إن نسي -من دون قصد- "تزبيط" أحدهم!
فيلم المرحوم مثل فيلم المرشح؛ أوله لطم ودموع.. وآخره "الحياة حلوة بس نفهمها"!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 28 سبتمبر 2016, 4:40 am

اتفاقية الغاز؟!


تذكرت موقفا طريفا، في إحدى المرات ذهب صاحب المصنع ليتفقد سير العمل والعاملين، وأثناء مسيره شاهد أحدهم يقف إلى جانب الباب مشعلا سيكارة وفي يده كأس قهوة و(متجلّي)، اقترب منه وقال له: خذ هذا باقي حسابك ولا أريد أن أشاهدك بعد اليوم في المصنع، فأخذ هذا الشخص المبلغ وغادر مسرعا، وبعدها دعا جميع الموظفين الى أجتماع عاجل وبدأ يتفلسف قائلا: هذا مصير كل من يلهو ولا يعمل بعد اليوم، وكل من سيضيع الوقت في اللهو بعد اليوم سيكون مصيره الطرد مثلما حصل مع زميلكم قبل لحظات، فقاطعه أحد الموظفين قائلا: ياسيدي، من كان موجودا قبل قليل وغادر ليس عاملا في المصنع بل هو أحد العاملين في توصيل الطلبات للمطعم المجاور!
تخيل أن الحكومة هرولت مسرعة لتوقيع اتفاقية الغاز من الكيان الغاصب لمدة 15 عاما، لم تتروَ قليلا وتسأل نفسها؛ أليس من المفروض أن يكون لدينا مفاعل نووي بعد عدة سنوات قد يكفي حاجتنا من الكهرباء؟! ألم تفكر ولو للحظة بأن العرب قد يكونون أحسن حالا وتضامنا وقد يجمعنا الحلم العربي المشترك وخط الغاز العربي المشترك، ألم تتوقع اكتشاف الغاز في الأردن ولو بعد حين، ألم يخطر في بالها أن مصادر الطاقة البديلة بدأت تجتاح دول العالم وتحقق نجاحا ملحوظا ووفرا كبيرا في النفقات وقد لايكون بعد سنوات هناك من يستخدم الغاز، ذهبتم مسرعين، وتفلسفتم ووقعتم اتفاقية مع الكيان  لمدة 15 عاما، وقد نكتشف بعد لحظات من توقيع الاتفاقية ودفع عرق الأردنيين وكدهم للكيان المغتصب أن لدينا بديلا آخر أكثر وفرا وكرامة وأن هذه الاتفاقية قد لاتعنينا ولاتناسبنا مطلقا.
أسأل برسم الوجع والقهر والمديونية؛ وأنتم من الواضح أنكم أكثر ذكاء من نيوتن، فهذا العالم انتظر سقوط التفاحة على رأسه حتى يكتشف الجاذبية، وذكاؤكم الخارق انتظر سقوطنا في العجز والمديونية أضعافا مضاعفة بسبب ارتفاع أسعار المشتقات النفطية آنذاك لتكتشفوا لنا اليوم  الغاز الاسرائيلي، فكانت نتيجة الذكاء الخارق ارتفاع المديونية لأنكم لم تفكروا باستيراد الغاز من الكيان المغتصب حينها، ونقصان الكرامة طالما أصبحنا بحاجة إلى التعاون مع دولة ماتزال في العداوة والبغض والكراهية هي قبلتنا الأولى. فمن يحقق هذه الثنائية التاريخية غير عبقرية المسؤول الاردني!
أضحك حين يقولون إن الرئيس منهك في مشاورات التعديل، ولا أدري لماذا هو منهك؟! ربما لأنه يبحث عن وزير للطاقة والثروة المعدنية من أصحاب الكفاءة، صدقني حتى لو وقع الاختيار على صاحب محل (كنافة) وزيرا للطاقة والثروة المعدنية سينجح بكل تأكيد، أولا تم تأمين الطاقة لمدة 15 عاما من الكيان المغتصب، ومن ثم حتى لو اجتهد واكتشف لنا الثروة المعدنية كيف يمكن استغلالها والاستفادة منها ونحن لمدة 15 عاما مجبرون لا مخيرون على استيراد الغاز من غيرنا.
أطالب الرئيس أن لاينهك نفسه، لأن اختيار كنترول باص أصبح أصعب بكثير من اختيار وزير للطاقة والثروة المعدنية.
فالأول مطلوب أن تتوفر فيه مواصفات معينة لأنه سيعمل من الصباح إلى المساء، أما الثاني لو نام 15 سنة قادمة لن يكتشفه أحد!!
 اتفاقية الذل لن تساهم فقط في تخفيض التكاليف، بل أيضا في توفير النفقات، فليس هناك من الآن أي حاجة للمشاركة في أي مؤتمر ضد الكيان الغاصب!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 12 أكتوبر 2016, 6:46 am

رسائل الأرامل!

على "إيميلي"، عادة ما تصلني رسائل استجداء من شتى بقاع الأرض، أغلبها من أرامل، كما يذكرن. وعادة ما يكون نص الرسالة: "أنا أرملة فقدت زوجي في الحرب، وترك لي 12 مليون دولار. وأريد مبلغا مقداره 500 دولار فقط حتى أتمكن من الخروج، ومن ثم تتزوجني لننعم بعدها بحياة الرغد والرفاهية. لأن الأموال في الخارج ولن أتمكن من سحبها في بلادي بسبب الحرب". وقد نصحت إحداهن أن تبيع غرفة النوم التي في منزلها. إذ طالما أن المرحوم كان مليونيرا، فأكيد أن الغرفة خشب بلوط و"الفرشة" إسفنج مضغوط. وبذلك تستطيع أن تؤمن المبلغ بسرعة أكبر، لأن قرض البنك في الأردن يحتاج كفيلين وأسبوعين على أقل تقدير!
"أرملة" توفي زوجها حديثا، بعثت تقول: "زوجي كانت لديه استثمارات كبيرة". وهي تريد أن أشاركها وأرسل لها 4000 دولار لمضاعفة الاستثمار، وسيكون العائد بالنسبة لي مضاعفا. فاعتذرت منها، لأن المرحوم لم تبرد تربته بعد، وهي أصبحت تبحث عن استثمارات! إن كان المرحوم الذي وضع عواطفه وأمواله في شراكة العمر معها لم يثمر لديها، وسرعان ما بحثت عن بديل له بعد أسبوع من وفاته، فكيف سينجح استثماري معها، ونحن ليس بيننا "لا عيشا ولا ملحا"، بل مجرد "إيميل"؟! ومن ثم تريد 4000 دولار لمضاعفة الاستثمار؟ شكله استثمار المرحوم كان معرش بطيخ. فاعتذرت بأدب، كون استثماراتي في بورصة دبي، ولا مصلحة لي بالبطيخ!
وهناك أخرى تدعي أنها ملكة جمال فقدت زوجها، وتريد أن أرسل لها ثمن تذكرة طائرة لتأتي ونتزوج. لكن إذا "اللي فيهن شبه من ترامب سلكن وتزوجن من دون إيميلات وتذاكر"، فكيف بملكة جمال، وتريد شريكا من الإنترنت؟ طبعا، لو أنها أحلى من ترامب لما احتاجت "الإيميلات"؛ "مشوار على المول وبترجع معها عشر عرسان، وواحد على البيعة"! قد تكون فعلا ملكة جمال، لكن ملكة جمال السجينات. فاعتذرت منها بأدب. وطالما أنها ملكة جمال وأرملة، وبراد بيت الآن مطلق، فقد نصحتها أن تبحث عن "إيميله"، فهو الآن العريس المناسب!
عادة ما أستطيع الرد بسهولة، وإقناع أولئك الأرامل، بأني لست "راعي النصيب" والطابق مكشوف، وأن يبحثن عن غيري لأني "مقلّع إيميلات". لكني أقف محتارا ومصدوما، فلا أملك الرد، حين أكتشف أن رسائل الحكومة تشبه تماما رسائل الأرامل تلك التي تصلني. فالحكومة دائما ما ترسل لنا أنها بحاجة لرفع أسعار البنزين بمقدار "شلن" فقط، حتى تخفف من العجز وتسدد المديونية، ومن ثم نتشارك معا ونعيش سويا في تقدم ورفاه. وقد دفعت لها مليون "شلن"، ولليوم لم نشاهد لا تقدما ولا رفاها. وللأمانة، شاهدنا فقط "تيسلا" فاخرة موديل السنة!
آخر رسالة للحكومة أبكتني حقيقة، وجعلتني أتوجع، إذ أرسلت لي تقول: إنها موظفة عندي وهي لخدمتي. فوضعت يدي على قلبي، بأن في الطريق "رفعة جديدة". إذ من المستحيل أن يكون كل هذا التودد لسواد عيوني، وهي التي سلخت جلودنا سابقاً.
بنفس العقلية والتودد والاحترام الزائد أرد: الموظف عندي لا يوقع اتفاقيات من وراء ظهري، ولا يركب سيارة أفضل من سيارتي، ولا يسدد عجزه وتقصيره من جيبي. وإذا وجد لخدمتي، فإما أن يعمل ويخطط وينجز بعيدا عن استنزاف مواردي، أو من أولها "قوم روّح"!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 16 نوفمبر 2016, 1:18 am

ثقة ونص

منذ دخول الحكومة الحالية الرابع وحتى الآن زادت المديونية  900 مليون دينار، علما بأن  نصف سكان العالم دخلوا في الإسلام ولم تصل تكلفة الفتوحات والمعارك والأساطيل لربع هذا المبلغ! 
900 مليون دينار هي حصيلة دين الحكومة في أربعة أشهر رغم التقشف ورفع الأسعار وتلقي المساعدات، بينما السدود طوال فترة الشتاء لا تستطيع تحصيل 200 مليون متر مكعب من المياه رغم المنخفضات والأعاصير والزوابع!
900 مليون دينار لم تستفز المسؤولين ولم ترهبهم بعد، وكأن الذي يرتفع بجنون هو الضغط الجوي وليس مديونية الدولة، فتخيل أن أبرز نشاطات الحكومة في الفترة السابقة كانت: الملقي يفتتح مشروعا لزراعة الأعلاف الخضراء والجافة في أم رمانة، طبعا بين الذهاب إلى أم رمانة والعودة للاطمئنان على زراعة الأعلاف سجلت المديونية زيادة  3 ملايين، وإذا استمرت المديونية بهذا الارتفاع  قد لا تجد خبزا للشعب وليس علفا للخرفان، بينما رئيس وزراء فرنسا ليس لديه وقت ليرعى افتتاح مشروع سكة حديد وهي دولة مديونيتها صفر. العناني يمثل الحكومة في جنازة بيريز، بينما نائب رئيس الوزراء الياباني خالته ماتت ولم يجد الوقت الكافي لحضور العزاء واكتفى ببرقية، وهي دولة تقرض العالم وليست دولة تقترض من كل العالم، جودة يبحث مع وزير الخارجية الياباني الأوضاع في عدد من الدول العربية؛ سورية واليمن والعراق وليبيا، علما أن وزير خارجية أميركا، الدولة العظمى اقتصاديا وعسكريا، ليس لديه وقت ليبحث مع زوجته ما يجري في منزله وليس ما يجري في الوطن العربي وشمال الأطلسي وجنوب أفريقيا. حمّاد على المصريين تصويب أوضاعهم للبقاء في المملكة، معاليك .. إذا كان الأردنيون أنفسهم لم يعد  لديهم القدرة على البقاء في المملكة من غلاء المعيشة، ثم نجد أن  وزير الثقافة يرعى افتتاح الورشة الأقليمية ( نحو إعلام صديق للطفولة). من يصدق أن مشكلة البلد الآن وأكبر همنا هو أيجاد إعلام صديق للطفولة بينما لاتعقد الحكومة ولا ورشة أقليمية لإيجاد صديق يعفينا من  فوائد الدين، وزير العمل يرعى المعرض الثامن لتسويق منتجات التشغيل الذاتي حيث يتضمن المعرض العديد من المأكولات الشعبية والمقدوس، نعم الخطة الوطنية الطارئة لمعالجة عجز المديونية هي أن نصبح  من كبار مصدري (المقدوس) في المنطقة، ولا مانع من تأسيس شركة وطنية تدير قطاع المقدوس على غرار شركة (أرامكو) السعودية التي تدير قطاع النفط، وأقترح أن يكون اسمها (مقدوسكو)! وزيرة السياحة: حفل الموسيقار ياني حدث عالمي، صدقيني معاليك (أني) إذا ما استمر الوضع على هذا الحال هو ما سيكون الحدث العالمي! 
باقي الوزراء إما مشاركون في مؤتمر دولي حول خطر انتشار الجراد، أو في ملتقى عالمي لبحث مستقبل الهنود الحمر، أو في ورشة عمل تتضمن مخاطر انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون وتأثيره على الغلاف الجوي! 
شخصيا عليّ ثلاث فواتير كهرباء مكسورة  ولا أنام الليل خوفا من فصل التيار في أي لحظة، ومعظم وزراء الحكومة الحالية في كل ساعة هناك خدمة لفوائد الدين بمليون دينار ولا يغيبون عن أي جاهة أو حتى عقيقة مولود! 
في ظل غياب أي نشاط أو خطة حكومية لمعالجة الشأن الاقتصادي، المديونية ترتفع فقط 900 مليون، صدقوني إنه انجاز تاريخي غير مسبوق، ففي دول أخرى في ظل تلك المعطيات الاقتصادية ما يرتفع هو أرقام اللاجئين وليس فوائد الدين. (ثقة ونص) !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 28 ديسمبر 2016, 6:57 am

عدنا إلى زمن الفتوحات. لكن هذه المرة ليست لمكة والأندلس والقسطنطينية، بل لدار رئاسة الوزراء!
نائب محترم أعد لهم ما استطاع، وذهب إلى دار الرئاسة. دخلها آمنا مطمئنا للحصول على إعفاءات طبية. وحين رفض أحد الوزراء مقابلته، دخل عليه واحتل المكتب، وأعلن على "فيسبوك" النصر المبين. ومن ثم، طلب من زملائه النواب أن يحضروا معاملاتهم حتى يوقعها نيابة عن الوزير!
في ختام البيان الذي صدر عن النائب، توعّد باقي الوزراء؛ إما الاستسلام، أو أن ينتظروا بئس المصير. وأحد الوزراء الذي أمضى حياته النضالية في أعرق الجامعات الغربية، ولا توجد في رأسه ولا "فشخة"، ولا يعرف سوى "الهمبرغر" و"الكاتش أب" و"النسكافيه"، ويجهل كيفية استخدام "القنوة"، سارع وأرسل "مسجا" لسعادة النائب على "واتس أب" يقول فيها: "أخ كريم وابن أخ كريم". ويقال إن هذا الوزير المسكين فوّض النائب بالتوقيع من دون الرجوع إليه!
بعد شعور النائب بعظمة النصر، أرسل رسالة إلى أحد الوزراء يقول فيها: "وقّع تسلم... وإلا جئتك برجال يحبون الواسطة والإعفاءات كما تحبون أنتم المناصب". وحين قرأها معاليه، شعر بالخوف وطلب المدد من وزير الداخلية. فجاء الرد: "معاليك، لا حيلة لي بنائب إن أراد خلع الوزير من مكتبه خلعه". فيوافق الوزير على جميع مطالب النائب من دون قيد أو شرط!
الرئيس هاني الملقي وبعد أن شاهد هذا النائب ينتصر من وزارة إلى أخرى، ويحقق المكاسب تلو المكاسب، سارع فورا إلى هدنة مع هذا النائب، خوفا من أن يجلس يوما مكانه، ووقع معه "صلح الرئاسة". ومن أهم شروطه أن لا يقرب الدوار الرابع بعد عامه هذا، وأن يعود النائب إلى مجلس النواب مقابل أن يكون له 1000 إعفاء، و100 وظيفة، و10 سفرات!
لا ندري إن كانت الإعفاءات التي يريدها النائب هي لأبناء الأردن من الشمال إلى الجنوب، أم لأبناء دائرته الانتخابية فقط. ولا ندري كيف يقايض نائب وطنا ينزف فسادا وألما بإعفاء طبي من المفروض أنه حق لكل مواطن غير مقتدر. كيف سيحاسب النائب الحكومة و"اطعم الثم بتستحي العين"؟! مجرد طلبكم الإعفاء دليل على تقصير الحكومة في تقديم أبسط حقوق المواطنين. ومجرد ذهابكم إلى الوزير هو دليل على تعظيم مصالحكم الشخصية على مصالح الوطن العليا. بدل أن تستجدوهم حاسبوهم!
صدقوني، لو أقرت الحكومة التأمين الصحي المجاني لكل المواطنين من دون حاجة لإعفاءات، فإن أوّل من سيغضب هم النواب؛ إذ ليست لديهم بطولات تذكر في ملفات الفساد والهدر ومحاسبة المقصرين، بل بطولاتهم أمام قواعدهم الانتخابية هي فقط بعدد الإعفاءات.
ومثلما لدينا أطباء أسنان وعظام وجهاز هضمي... أصبح لدينا نواب باطنية وقلب ودسك... طالما أنهم يسألون المريض عن وجعه مثلما يسأل الطبيب!
ماذا يفعل أبناء الأردن الذين ليس لهم نائب أو واسطة؛ هل يحصلون على الإعفاء من محل شاورما مع مايونيز وبطاطا؟!
أدوات النائب الدستورية والرقابية معروفة: سؤال، فاستجواب، ثم طرح الثقة. وحين تتحول تلك الأدوات إلى مشرط و"موس كباس" و"قنوّة"، هنا يجب أن يكون تعميم وزير التربية والتعليم الأخير عن ضرورة تخصيص حصة للحديث عن خطورة الإرهاب، ليس موجها للطلبة الأبرياء بل لنواب الأعفاء!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 01 يناير 2017, 7:00 am

فقط في الأردن ..الجمعة قبل الجمعة!



عممت وزارة الأوقاف خطبة الجمعة الموحّدة يوم الخميس وقد قرأتها وحفظتها وأخذت منها العبر المستفادة وأنا (متمغط) بأجواء بيتوتية حيث البوشار والكستنا أمامي وليس بأجواء روحانية حيث  الخشوع والإمام أمامي! فعلا نحن في عصر السرعة والتطور بحيث أصبحنا نعلم عن خطبة الجمعة قبل يوم الجمعة، وإذا ما بقيت الوزارة تسابق الزمن فقد تظهر نتائج يوم الحساب قبل ظهور نتائج الثانوية العامة!
توفيرا للنفقات، لماذا لايكون البيان الوزاري أيضا (موحّدا) مثل الخطبة (الموّحدة)، يوزع على  الوزارات والدوائر الحكومية ليعمل به، وبالتالي نستغني عن نفقات الوزراء وسياراتهم وهواتفهم طالما لن يكون لهم أي دور مثل الأئمة!
فائدة أخرى عظيمة للخطبة الموحّدة، هو أننا لن نعاني بعد اليوم من نقص في الأئمة بل يمكن الاستغناء عنهم جميعا، أي شخص متوضئ ومعه سادس ج  يستطيع أن يقوم بالمهمة طالما أصبحت الخطبة مكتوبة وجاهزة، ولا أستبعد أن يحصل في الجوامع مثلما يحصل في الجاهات، بعد الأذان الثاني يصبح المصلون يتعازمون فيما بينهم للصعود إلى المنبر، أبو محمد ينادي على أبو خلدون: سايق عليك الله تخطب، فيرد عليه أبو خلدون: لا والله ما بتعدى عليك، فينادي أبو محمد على البقية أن يتقدم أحدهم، فيرفضون تكريما له، فيصعد أبو محمد ويقول : كرّمني المصلون ولست بأفضلهم أن أقرأ خطبة الجمعة بالنيابة عنهم!
طالما أحفظ الخطبة ومعانيها قبل يوم من صعود الإمام، هل من فتوى تبيح لنا الغياب طالما أن وجودنا في الجامع أصبح مثل وجود (المروحة)!
خطبة موحّدة لا بأس ولكن، من قال لكم إن الخطبة التي تصلح لعمان الغربية تصلح لقرى الأردن، في عمان الغربية حيث رغد العيش من الممكن أن تدعوهم الى نصرة الفقراء و(في أموالهم حق للسائل والمحروم)، بينما في قرى الأردن حيث ضنك العيش والفقر والبطالة بماذا يمكن أن يدعو الأمام سوى (أصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون).
الخطبة الموّحدة كانت بعنوان (حب الوطن)، وينطبق على الوزارة المثل القائل (الله يطعمكم الحج والناس راجعة) وكأنه ينقصنا هذا الحب، ومنذ أيام صغنا للشهداء العناوين من القلب لا من الخبر، فهم من كتبوا لنا بدم الشرايين مجدا، وجعلوا الأردن أكبر من الكلمات، تخطو النجوم ألقا، وازدان لهم القمر ضياء، فُتحت لهم أبواب السماء، لأن أرواحهم تسابقت حفاظا على مزار الأنبياء، ارتجفت الحروف وهي تنعى كرمهم وفضلهم وشجاعتهم، قدموا لنا درسا، أن الأردن لم يكن يوما لمن يدفع أكثر.. بل الأردن كان ومايزال مستودع العشق وهو لمن قلبه أكبر.
دعوتُكم لنا لحب الوطن، كمن يدعو من يقيم الصلاة إلى الصلاة، والصائم إلى الصيام، فنحن الذين لم نرتوِ من حب الوطن منذ ولدنا، ونحن الذين آمنوا بأنه المقام والمستقر.
الخطبة كانت تدعونا الى حب الوطن والتضحية في سبيله، بينما لم تدعُ فاسدا إلى حب الوطن وإعادة الأموال المنهوبة، كما لم تتحدث عن حكم من يبيع وطنا ليشتري قصرا!
يقال إن هناك جائزة للخطيب المتميز، وأرجو من الوزارة أن تنشر الخطبة الفائزة، فلعله رأى في أولي الأمر منّا ما لا نراه ويكون سببا في هدايتنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 15 يناير 2017, 12:05 am

ألبوم الفساد!


قبل الهواتف النقالة، كان من يريد أن يلتقط صورة في مناسبة عائلية كمن يسير في معاملة ترخيص برج تجاري، يحجز موعدا مع استديو تصوير لاستئجار كاميرا، ومن ثم يذهب قبل ساعات من موعد المناسبة لإحضارها، وبعدها ينتظر أسبوعا حتى تجهز عملية تحميض الصور، وكانت الصور تلتقط فقط في الأعراس، ومن باب توفير النفقات كانت تمتاز بأنها صور جماعية مثل صور الفرق الرياضية قبل بدء المباريات، فكان من المستحيل أن تكون هناك صورة فقط للعريس والعروس، بل لابدأن تجمع الصورة أهل العريس وأهل العروس وحتى أبو محمد (المطهّر) كان يظهر في الصورة رغم أنه غير معزوم، وحين يتم تحميض الصور عادة ما تكون الفاجعة بأن العروس لم تظهر في أي صورة فمن باب المصادفة كانت أم العريس تقف أمامها في جميع الصور، كانت الصورة طبيعية لدرجة أنك لو عدت اليوم إلى أرشيف العائلة تكتشف بسهولة من كان سعيدا ومن كان حزينا، ومن كان يعاني من (الحول) ومن كان يشكو(الطفر)، حتى الغيرة كانت تظهر في الصور من (ليّ) الشفائف الى اليمين، بينما اليوم تستطيع أن تنقل المناسبات العائلية على الهواء مباشرة مثلما تنقل مباريات ريال مدريد وبرشلونة بفضل كاميرا الهاتف النقال، وأصبحت طبخة ( المجدرة ) وحدها بحاجة إلى ألبوم، والأهم أن برامج الفوتوشوب أصبحت بكل سهولة تجعل من سمير الذي يشبه البرميل شبيها لعاصي حلاني، في أرشيف العائلة قد لاتجد ابتسامة واحدة ولكن الفرحة كانت تملأ القلوب، بينما دعونا اليوم نعود لأرشيف المسؤولين سنجد دائما الابتسامة رغم أن فسادهم أفرغ الجيوب!
لا يوجد لهم صورة الا وتتحدث عن إنجاز، أو افتتاح، أو خطة، أو لقاء لجلب الاستثمارات، والمحصلة مديونية بـ 26 مليار دينار وعجز يقارب النصف مليار. فلماذا لا نحاسبهم؟! أو نمحو الصور من أرشيفنا الوطني طالما لم تحمل إلا الكذب والنفاق!
كذبة ( السي في ) والخبرات لم تزدنا إلا عجزا، لذلك دعونا نراجع صورهم وطفولتهم وشبابهم، وكيف كان الواحد منهم من (الطفر) شعره مثل غابات دبين، والقميص الذي يلبسه مطرزا بصورة (نخلة) وأصبحت النخلة من كثرة الغسيل (نعنع)، واليوم دعونا نقارن لنكتشف أن 26 مليارا لم تذهب للتنمية ولا للمشاريع التنموية بل ذهبت للسيارات والقصور والامتيازات وليصبح المسؤول قارون هذا العصر!
حدثني أحدهم وهو مصدر ثقة أن فاتورة الدراي كلين لأحد المسؤولين السابقين بلغت 46 ألف دينار من موازنة الدولة، وهي لاتكفي فقط لغسل بلاطين وجاكيتات وقمصان وجرابات ذلك المسؤول، بل لو تصدق بها لغسلت ذنوب كل الأردنيين! ولو وضعنا بهذا المبلغ منظف غسيل في سد الملك طلال، لغسل الأردنيون واللاجئون والسياح ملابسهم مجانا لمدة عام.  نعم وصلنا إلى هذا العجز الكبير في المديونية، بسبب ترفهم، وبسبب عدم الانتماء والشعور بالحس الوطني، واليوم لاتبحثوا عن سداد العجز من جيوبنا، بل عودوا الى فواتيركم وكذبونا إن أستطعتم، وباسترداد أثمانها من أرصدتهم تبدأ عملية إعادة الثقة بكم. ومن ثم نتشارك سويا في سداد العجز.
القادر ان ينتقل من طشت الغسيل إلى الدراي كلين، قادر بكل سهولة أن ينتقل من العجز إلى الاكتفاء دون حاجة إلى جيوبنا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 18 يناير 2017, 10:20 pm

"ريحوا بعضكو!"




أُدخل الجثمان إلى الجامع. وبعد صلاة الظهر، ذكّر الإمام المصلين بصلاة الجنازة، وهي أربع تكبيرات؛ الأولى قراءة الفاتحة، ومن ثم الصلاة الإبراهيمية، فالدعاء للميت وهو ذِكر، ومن ثم الدعاء لعامة المسلمين.
انتهت الصلاة، وسارع أقارب المتوفى إلى حمل الجثمان إلى باب المسجد، حيث كان هناك من سبقهم في لبس الأحذية، وينتظرون ليتسلموا الجثمان منهم.
سارت الجنازة وقد حمل أقارب وأصدقاء المتوفى الجثمان من الجامع إلى المقبرة القريبة منه مشيا على الأقدام. ولأن المرحوم لم يعترف في حياته بالـ"ريجيم"، ولا بالحمية الغذائية، وتصادف أنه في الليلة الأخيرة له في الدنيا فُتحت شهيته على الطعام، وطلب أن يكون الغداء "منسفا" والعشاء "صاجيّة"، و"محلّي" (غفر الله له ذنوبه) بنصف كيلو "ناعمة" مع لتر مشروب غازي؛ فقد كان الجثمان من الوزن الزائد يتمايل فوق رؤوس المشيعين. ونظرا للخشوع في مراسم التشييع، كان من يشعر بالإرهاق يخجل من الانسحاب من حمل الجثمان، رغم شعوره بأعراض بداية "الدسك".
انتبه أحد المشيعين لمعاناة من يحملون الجثمان. لذلك بدأ يستنجد بمن يسير خلف الجنازة: "ريحوا بعضكو"؛ فينسحب من كان يحمل الجثمان، ويدخل غيرهم. وكلما شعر البدلاء بالإرهاق الشديد يتدخل هذا المشيع وينادي مرة أخرى: "ريحوا بعضكو"؛ فينسحب بعضهم ويدخل غيرهم. وكلما لاحظ المشيع أن الجثمان كاد يسقط ينادي: "ريحوا بعضكو"، فينسحب من كان يحمل الجثمان فاتحا المجال لغيره حتى ينال الأجر والثواب... و"الدسك".
هكذا سارت الجنازة ولا تسمع إلا قول: "ريحوا بعضكو"، حتى وصل المرحوم بسلام إلى القبر، مخلفا  17 شخصا يعانون "الدسك"، و22 آخرين يعانون انحرافا في الفقرات، إضافة إلى 50 على الأقل انزلقت غضاريفهم، من الأقارب والأصدقاء والجيران!
دخلت الحكومة إلى "الدوار الرابع"، فذكّر الرئيس وزراءه بأن البيان الحكومي فيه "أربعة ملفات"؛ العجز، والمديونية، ومن ثم الدعاء للميت وهو مواطن، يليه الدعاء لعامة الأصدقاء والمانحين.
يخرج الوزراء من الجلسة وهم يحملون الملفات المثقلة بالعجز والمديونية والترهل. وما إن يبدأ مشوارهم، حتى يشعروا بالإرهاق الشديد من ثقل المسؤولية، فيلاحظ الرئيس أنهم متعبون، فينادي: "ريحوا بعضكو". هنا يخرج بعضهم في التعديل الحكومي، ويدخل غيرهم. ومن ثم يسير الوزراء الجدد على نهج أسلافهم في حمل الملفات المثقلة بالدين. وحين يرى الرئيس أن بعض الملفات لا قدرة لبعض الوزراء على حملها، ينادي مرة أخرى: "ريحوا بعضكو"، فتخرج مجموعة في التعديل ويدخل غيرهم ممن يبحثون عن شرف خدمة الوطن في الوزارة. وهكذا يبقى الرئيس يتابع ترنح الوزراء في حمل الملفات، وعند الحاجة ينادي فقط: "ريحوا بعضكو"، حتى وصل الاقتصاد بهذه السلسلة المتواصلة من الوزراء والتعديلات والتغييرات الحكومية بسلام إلى القبر.
أنتم "ريحوا بعضكو"، ونحن "إنا لله وإنا إليه راجعون"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 01 فبراير 2017, 1:24 am

صور الفاسدين!


عندما كنا صغارا، كانت كل شركة مواد غذائية تطرح منتجا جديدا من "الشيبس"، تروج له بمسابقة "اجمع واربح"! وطبعا، يصبح الافطار والغداء والعشاء "شيبس"، لجمع الصور التي في داخل الكيس. وبعد مرور 24 ساعة على طرح المنتج، كانت الأغلبية تنجح في تجميع كل الصور باستثناء واحدة؛ تبقى مفقودة. فنقوم بالبحث عنها مع أولاد الحارة، ونعرض لهم بديلا لها 100 صورة أخرى. لكن، للأسف، لم يعثر عليها أحد، فنوسع دائرة البحث في الحارات المجاورة، لنجد أن الأولاد هناك يفتقدون أيضاً الصورة نفسها. فنواصل بعزيمة أكبر أكل "الشيبس" حتى نصاب بـ"شيبس على الرئة"، ومع ذلك لا نجد الصورة المفقودة.
ثم تطرح الشركة منتجا جديدا، لنبدأ مرحلة الجمع والبحث من جديد. وفي كل مرة تبقى هناك صورة واحدة مفقودة! ولم أسمع في حياتي أن أحدا وجد الصورة المفقودة وفاز بمسابقة "الشيبس".
هكذا كانت الشركات تروّج منتجها؛ بأن تخفي إحدى الصور لنأكل المزيد من "الشيبس" من دون أن نتمكن من العثور في النهاية على الصورة.
سامحهم الله! فلو قمنا بتحويش ما أنفق على مسابقات "الشيبس"، لكنّا اليوم شركاء في مشروع "بوليفارد العبدلي"!
قضايا الفساد في الأردن تشبه جوائز "الشيبس"؛ إذ نجمع الأدلة والبراهين كلها على وجود الفساد، لكن، وللأسف، في كل مرة لا نجد صورة الفاسد وتبقى مفقودة. فنواصل بعزيمة أكبر مكافحة الفساد، وننتقل الى قضية أخرى، فنبدأ مرحلة البحث والجمع من جديد، لكن نعجز، مرة أخرى، عن العثور على صورة الفاسد التي تبقى مفقودة!
نعرفهم جيدا. فحتى حين نمتحن أبناءنا بالرياضيات ونضرب مثالا في الحساب نقول: مشروع ميزانيته مليار دينار، نهب منه فلان 200 مليون، فكم تبقّى لإكمال المشروع؟ فيصحح الابن الرقم قائلا: يابا، هذا سرق 300 مليون. وحتى حين نركب تاكسي ونريد التوجه إلى إحدى المناطق، نصف للسائق المكان بأنه قرب فيلا "اللي نهب..."، أو بجانب قصر "اللي شفط..."، فيستدل السائق بسرعة. وحتى عندما كنت في أحد محال الخضار لشراء "راس زهرة بلدي"، طلب البائع رقما فلكيا، فقلت له: "يا رجل حرام عليك! أي فلان لما استثمر أرض للدولة ما دفع في الدونم هالمبلغ"!
نريد مكافحة الفساد ليس طمعا باسترداد الأموال من الفاسدين، بل طمعا باسترداد قيمنا وأخلاقنا وكرامتنا. فقد انتشرت الرشوة لأن الموظف أصبح لديه المبرر: "أي شو أنا مع اللي نهب 100 مليون؟!". وازداد ترهلنا وانخفضت إيراداتنا، لأن المبرر أصبح "لمين أشتغل؟... علشان ينهبهن فلان؟!". والأخطر أن روح الانتماء والإخلاص للوطن قد تصاب بمقتل، بمبرر "خلّي فلان يساوي مش أكل الأخضر واليابس؟"!
محاسبة الفاسدين هي أولى خطوات الإصلاح السياسي والمالي، لأن الدولة كلما خطت خطوة إلى الأمام، يتم تعييرها بالفاسدين الذين لم يعتزلوا أو أقيم لهم مهرجان اعتزال حتى اللحظة!
نشر صور الفاسدين لن يأتي بجديد، بل سجن الجويدة هو الوحيد القادر على أن يكون مشروعنا النهضوي والتنموي والاقتصادي فقط، متى شرفه هؤلاء!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 05 فبراير 2017, 9:02 am

في إشي عالطريق!


لا يوجد مرحلة من حياة الأردني إلا يتعرض فيها إلى ضغوط، عندما يولد يضغطون عليه حتى يضحك، وبعد سنة يضغطون عليه حتى يمشي، وبعد سنتين حتى يعمل النونو وحده، وفي الروضة حتى يرسم شجرة، وفي الابتدائي حتى يجيب 99، وفي الإعدادي حتى يروح علمي، وفي الثانوية العامة حتى يحصل على معدل وبعثة، وفي الجامعة حتى يحصل على امتياز، وبعد التخرج  حتى يتعين، وبعد الوظيفة حتى يتزوج.
يتزوج المسكين، وفي ظنه أنه تحرر أخيرا من الضغوطات، وبعد ثلاثة أيام من زواجه بتبلش العيلة تغمز له أن بشّر (في إشي عالطريق)؟! وهو لم يحفظ بعد اسم زوجته الرباعي، فيقول لهم: لا .. بعد أسبوع يسمع نفس السؤال: آه يا فحل بشّر في إشي عالطريق؟! فيقول لهم: ياجماعة اصبروا عليّ، أي طبخة الملفوف تحتاج إلى أسبوع من التحضيرات، بعد أسبوعين يعاد نفس السؤال والاستفسار: أوعك تقول ما في إشي عالطريق! فيرد: ياجماعة لا تشككوني بحالي، أي معاملة تجديد بطاقة التأمين الصحي تحتاج إلى أسبوعين، بعد شهر تقرر العائلة عقد اجتماع طارئ ويتم استدعاء العريس ويقال له: لازم تفحصوا!  فيصاب العريس بصدمة نفسية ويطلب مهلة لتصويب الأوضاع، توافق العائلة على مضض إعطاء مهلة مشروطة، فإذا لم يأتِ بالخبر اليقين فعليه أن يتزوج بأخرى، يذهب العريس وهو تحت ضغوطات أكثر من التي يتعرض لها الرئيس الأميركي لمنع قرارات منع الهجرة، يصاب بالاكتئاب، وتتراجع صحته بشكل ملحوظ، فهو لم يتوقع أبدا أن شهر العسل الذي من المفروض أن يحمل أجمل الذكريات يصبح  شهر امتحانات الثانوية العامة وفيه سؤال إجابته أصعب من إجابة كل أسئلة الرياضيات والفيزياء والكيمياء؟!
تقارب المهلة على الانتهاء، وهو في الخفاء راجع كل الأطباء حتى طبيب الأسنان للاطمئان، وكانت الفحوصات تشير الى أنها مسألة وقت، وحين جاء الخبر السعيد هرول مسرعا إليهم مبشرا بقدوم المولود الأول وكانت فرحته بالحمل أكبر من فرحة ريال مدريد بحمل لقب الدوري!
ارتاح باله، وعادت الثقة بنفسه، وبعد أن أنجبت زوجته، عادت العائلة لتسأل: شو يا معلم ما بدّك تخاويه؟! فنعود لمسلسل البطولات وإثبات الذات من جديد.
كلما يأتي رئيس وزراء جديد، لا يتعرض لضغوط لتحسين التعليم أو الصحة أو البنى التحتية، بل فقط لسد العجز، وبعد أسبوع من جلوسه في الرابع يتم سؤاله: في إشي عالطريق؟! فيقول لهم: ياجماعة اصبروا، بعدني ما بعرف أسماء الوزراء، وتتواصل الضغوط عليه حتى يعلن عن الرفعة الأولى ليرتاح بال صندوق (النق) الدولي!
وبعد أن يعلن عن الرفعة الأولى وهي عادةً توأم (بنزين وسولار)، يعاود الصندوق ليقول له: شو مابدّك تخاويها؟! فيعلن تباعا عن سلسلة رفعات لإثبات أنه رجل المرحلة ومنقذ الاقتصاد!
سبب الجلطات في الأردن أصبح معروفا، وهو أن المواطن مرة مطلوب منه أن يجيب عن سؤال: في إشي عالطريق؟! ومرة مطلوب منه أن يسأل الحكومة: شو في إشي عالطريق؟! وكلاهما رفع وحرق أعصاب!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 15 فبراير 2017, 5:41 am

"بدها تضيّعنا"!


أخيراً، وبعد معاناة طويلة، وجد نوفان نصفه الآخر. لكن، وللأسف الشديد، فإن "سي. في" نوفان مخجلة بعض الشيء: ثلاث قيود شيكات من دون رصيد، وسرقة عنز، وضربة موس بسبب نزاع على مكان بسطة... ولذلك كان العثور على عروس له أصعب من العثور على أبو بكر البغدادي.
دخل نوفان صالة النساء منتشيا، كأنه إمبراطور اليابان. علما أن شاهد عيّان أكد أنه قبل يومين من زفافه شاهده "مقطوع من البنزين" على أحد الطرق الدائرية، فوقف يستجدي سائقي السيارات الأخرى، لكن لم يقف أحد لنجدته خوفا من الشبهات!
ما إن أطل رأس نوفان من باب القاعة، حتى دوّت الزغاريد: "هاااي يا نوفان حوطتّك بالله... هاااي من عيني ومن عين خلق الله". نوفان الذي إذا نظر إليه أحد تكون النتيجة ثلاثة أيام في الجويدة، وعطوة أمنية لمدة ثلاثة أيام. صار هناك الآن خوف عليه من الحسد! علما أن التنفيذ القضائي عجز مسبقاً عن اصطياد نوفان، فكيف إذاً ستنجح أعين الناس في اصطياده؟!
ما إن دخل نوفان من باب القاعة، حتى دب الصراخ، كأن الداخل هو يعقوب؛ المرشح للفوز بلقب "عرب أيدول"، وليس نوفان الحاصل على لقب أزعر هامل!
لم يعد يُرى نوفان بالعين المجردة؛ إذ تكالبت عليه الأخوات والعمات والخالات من كل حدب وصوب، في مشهد مؤثر يذكرنا بلحظة عثور الناجين من الزلازل والحروب على أقارب لهم اعتقدوا أنهم ماتوا، فالكل يحضن نوفان ويبكي، فيما قبل ساعة من موعد زفافه لم يكن أحد من العائلة يعترف به، حتى إن إحدى عماته دخلت إلى القاعة من الباب الخلفي خوفا من أن يراها أحد تحضر الحفلة، فهي أشاعت مسبقا أن نوفان هو ابن أخيها من الرضاعة، ولا تواصل بينهما!
نوفان الذي لا توجد له صور إلا في سجلات المحاكم، أصبح الجميع يتسابقون ليلتقطوا معه "سيلفي". صحيح أن واحدة منهن لم تجرؤ على نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي خوفا من هروب العرسان، إلا أن الـ"سيلفي" انتشر على "جروب" العائلة الخاص على "واتس آب"، والكل يعلق: "متل القمر"!
إحدى المدعوات الصابرات لم تحتمل كل تلك الحفاوة بنوفان رغم أن تاريخه معروف للجميع، فهمست في أذن من كانت تجلس بجانبها: "لو الله يهديه ويرجع العنز اللي سرقها". سمعت خالة نوفان حديثها واستشاطت غضبا، وسارعت إلى الدفاع عن نوفان بأنها تهمة باطلة، رغم أن قضية العنز فيها حكم قطعي. وبعد دقائق، ازدادت حدة النقاش واندلعت بينهما مشاجرة عنيفة. وبعد أن تم اسعاف المصابات وعاد الهدوء إلى الصالة، تم البحث عن نوفان، فتبين أنه أخذ "الذهبات" وترك الحفلة والعروس والقريبات وحساب الصالة!
الحكومة تريد أن نقوم نحن بالإبلاغ عن أي فاسد وكأنه حريق منزل، وليس هي من تبادر وهي الأعلم والأقدر على ذلك. بالطبع سيأتي الفاسد منتشيا، وسيلقى كل الترحاب، وحين أقول له: "لو الله يهديك وترجع ما سرقته"، ستثور بالطبع كل منظومته الفاسدة وستدافع عنه؛ فهو ليس نوفان!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 26 فبراير 2017, 5:42 am

أنا من بلد الرفعات!


ما يزال السؤال هل القرارات المتلاحقة لرفع الأسعار هي لسد العجز أم لسد ثقب الأوزون؟! فلم تعد الحكومة الرشيدة تكتفي بالرفع على ماتقدم من سلع وخدمات، بل عادت لتستولي على الحضارات التي شيدت ماقبل الميلاد ليساهم الأنباط  معنا في سد العجز!
حين نحت الانباط البتراء بالصخر، لم يكن العطاء عن طريق وزارة الأشغال العامة، ولم يكن الحفر بمنحة أوروبية عن طريق وزارة التخطيط، ولم تكن الفكرة من ضمن خطط وزارة السياحة والآثار بتنويع المنتج السياحي، ولم يأت الانباط إلينا بفضل التسهيلات المقدمة من هيئة تشجيع الاستثمار، ولم تقدم وزارة المالية لهم أي إعفاءات ضريبية، كما أن الضمان الاجتماعي لم يشمل العاملين بالنحت ضمن المهن الأكثر خطورة، ولم تعف دائرة الجمارك العامة أدوات الحفر من الرسوم، كما لم يقم وزير الصحة بزيارة تفقدية للمصابين العاملين بنحت البتراء نتيجة سقوط إحدى الصخور عليهم، ولم تمنح وزارة العمل العاملين بالنحت تصاريح عمل معفاة من الرسوم، ولم يقم الرئيس والوزراء المعنيون بزيارة تفقدية لسير العمل بنحت البتراء قدم فيها توجيهاته بضرورة الإسراع في إنجازه وتذليل كل العقبات أمام الأنباط لتسهيل مهمتهم، كما أن التلفزيون الأردني لم يقدم برنامج يسعد صباحك من أمام الخزنة واستضاف العاملين في النحت للحديث عن تجربتهم والمصاعب التي يواجهونها.
الأنباط أشرقت حضارتهم من بين الصخور دون توجيهات ودون تسهيلات ودون منح، وأرادوا من عظمة إنجازهم أن يخلدهم الصخر في التاريخ، وأن تشكل مدينتهم الصخرية إلهاما للبشرية جمعاء؛ إنه بالانتماء والصبر والعمل تبنى المدن والأوطان، لا بالخطط والاستراتيجيات والمؤتمرات الزائفة!
تأتي حكومة الملقي لتقرر رفع رسوم دخول السائح العربي إلى البتراء ليصبح 50 دينارا بعد أن كان دينارا واحدا، وهي لم تقدم للأنباط  شربة ماء أو (إزميلا) للنحت!  
الأنباط، كثّر الله خيرهم، حفروا، ونحتوا، وماتوا، دون أن يكون في خزنتهم بذلك الوقت ماقيمته خمسون دينارا، فتأتي حكومة الملقي وتستغل فنهم وصبرهم وتتاجر بموروثهم التاريخي لسد عجز الموازنة!
تخيل أنه قبل آلاف السنين، وحين كان الإنسان بدائيا ولم يكن يملك ولو(طاقية) تقيه حرارة الجو  نحتت هذه الحضارة العظيمة، بينما اليوم رواتب، وسيارات، ومنح، وكل وسائل التقدم والرفاهية، وعجزنا عن بناء (حمام) يجد فيه السائح الزائر ضالته. فقد اشتكى دليل أجنبي مؤخرا من سوء المرافق الصحية، خمسون دينارا دخولية وحين يشتد بك المصاب (دبر راسك) بين الصخور، بينما دفع هذا المبلغ كرسوم في  بلدان أخرى تتيح لك أن تعملها تحت (التكييف)!
ما ذنب الانباط بترهلكم وهدركم وفساد بعضكم، وربما لو أحيل عطاء البتراء في عهد الحكومات الأردنية لتعثر المشروع إلى الآن في منتصف (السيق)!
من المخجل وأننا مقبلون على قمة عربية في الأردن نريد أن نؤكد فيها على لحمتنا العربية، أن نرفع  الرسوم على الأشقاء لنؤكد أننا عند الرفع لا فرق عندنا بين عربي وأعجمي الا بالدفع!
كَوني أصبحت من بلد الرفعات لا من بلد الحضارات، أخاف أن يزداد عجز الموازنة، فنطالب في مؤتمر القمة الإسلامي القادم المسلمين ببدل استخدام أراضي مؤتة، فقد دخلوا أراضينا في غزوة مؤتة وخرجوا ولم يدفعوا لنا شيئا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 08 مارس 2017, 12:53 am

"جروب" للزعماء العرب!


أصبح عدد "جروبات" (Groups) الـ"واتس آب" في كل عائلة أكثر من عدد الأحزاب السياسية في الأردن! "جروب" لفراشات العائلة؛ "جروب" لسنافر العائلة؛ "جروب" لخناشير العائلة، "جروب" ننتظر حسن الختام؛ "جروب" لمدمني أرجيلة التفاحتين؛ "جروب" للزنغر و"أقطَع"... إلخ!
"جروب" الفراشات، والذي عادة ما يضم سيدات العائلة فقط، هو أصعب "الجروبات" وأكثرها تعقيدا وهدرا للمال؛ إذ مطلوب من السيدة أن تتابع 24/ 24 ساعة في اليوم، حتى لا يضيع عليها أي طبخة، أو أي موديل جديد، أو أي عروض للتصفية.
عادة ما يبدأ الجروب هادئا بتبادل "صباح الورد" و"صباح العسل" حتى العاشرة صباحا. ومن ثم، ترسل إحدى الكنات صورة لعجينة البيتزا على أنها غداء اليوم. فتكون البيتزا هي الشرارة الأولى التي تشعل "الجروب"؛ فالكل يبدي إعجابه بـ"صحتين" و"اعزمينا" و"أعطينا الطريقة"... أما باقي الكنات، واللواتي كان قرارهن المسبق أن تكون طبخة اليوم ملفوفا أو مفركة بطاطا، فسرعان ما يتراجعن عن تلك الطبخات، وتقوم إحداهن بالرد على تلك الكنّة بإرسال صورة "فخذة خاروف" بجانب اللبن، وأن التحضيرات تجري الآن، على قدم وساق، لتحضير المنسف. فيشتعل "الجروب" مرة أخرى بـ"صحتين" و"بعئِد" و"اعزمينا"... وبعد أن تشاهد من كانت تريد أن تكتفي اليوم بمفركة البطاطا الملحمة البطولية بين البيتزا والمنسف، تعود عن قرارها، وترسل "للجروب" صورة حوت بحري على أنه طبخة اليوم. طبعا، يُصعق "الجروب" من حجم الحوت، ويحصل على أكثر عدد من الإعجابات بـ"صحتين" و"كيف بدك تشويه" و"عيون الحوت بتعئِد".
طبعا، هذا "الجروب" تسبب في انهيار اقتصادي للعائلة، بعد أن اضطر أغلب الأزواج إلى تجديد قروضهم البنكية حتى يكون لزوجاتهم حضور ومشاركة فعالة في هذا "الجروب"؛ فلا وجود فيه لأكلة "الطُن" والسردين!
أما "جروب" الخناشير، فعادة ما يضم رجال العائلة، فليس فيه أي مصروف، لأن أغلب مواضيعه مقالات عن الفساد وبيع مقدرات الوطن، أو نُكات عن قرارات رفع الأسعار وتعيينات المناصب العليا، وفي بعض الأحيان فيديوهات مشوقة!
"جروب" حسن الختام يضم، عادة، كبار السن فقط؛ فيه دعاء كل ساعة تقريبا، وفضل صلاة الفجر وقراءة سورة الكهف، وكيف تنجو من عذاب القبر، وأفضل علاج لأمراض السكري والضغط ووجع المفاصل!
العالم كله يعيش الآن في "جروبات". لذلك، أتعجب في ظل الثورة التكنولوجية التي نعيشها، من إرغام الزعماء العرب على الجلوس تحت سقف واحد في القمة العربية المنوي عقدها في الأردن، وبعضهم لا يحتمل حتى النظر في عين شقيقه!
ولأن القمة العربية لن تخرج عن سابقاتها من حيث التأكيد على التضامن العربي، وإيجاد حل نهائي للقضية الفلسطينية، ودعم الشرعية في اليمن، وإيجاد حل للنزاع السوري، والوقوف إلى جانب العراق في مواجهة الأطماع الإيرانية، والترحيب بالمصالحة الصومالية، ودعوة الأطراف الليبية إلى تسوية الخلاف... فإنني أقترح  إنشاء "جروب" على الـ"واتس آب" يجمع الزعماء العرب، توفيرا للوقت والجهد والنكد والنفقات. ومن ثم يتم إرسال بيان القمة، فيرسل كل زعيم مشارك "لايك" دليلا على تأييده، أو يغادر المجموعة ليعبر عن غضبه أو استنكاره!
أما الصورة التي ستجمع الزعماء العرب لتعبر عن وحدتهم، فالـ"فوتشوب" سيكون كفيلا بها، وربما ستكون أصدق تعبيرا. والاسم المقترح "للجروب" هو "اللي فينا مكفينا"!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 12 مارس 2017, 5:49 am

وأين الإخوان؟!


نظرا لعدم توفر سوى الأيدي العاملة المحلية لتلقيط الزيتون والحصيدة والسراحة، كانت العزوة مطلبا اجتماعيا واقتصاديا ما يتطلب أن يكون عدد  أفراد العائلة الأردنية بعدد أعضاء فريق كرة قدم مع الاحتياط.
لم تكن المرأة الأردنية عند الحمل تجري أي فحوصات أو مراجعات ولم تكن تعرف الفيتامينات ولا الإبر، بل على العكس فقد  توجه غالبيتهن مباشرة من الحصاد أو تلقيط الفقوس إلى الداية، ومع كل هذا الجهد والتعب  كان المولود لحظة الولادة يحضر بكامل قوته وعنفوانه، وتشعر من ملامح وجهه أنه معصب ويريد أن يسألك: في أشي أبو الشباب؟! وما أن يشتد عوده حتى تجده قد سرح مع الغنم، وقنص ذيبا!
بينما اليوم غرف عمليات ومراجعات وفحوصات دورية وفيتامينات وبلالين، ومع كل هذا الدلال والدعم اللوجستي والمعنوي تجد أن المولود يحتاج الى أسبوع حتى يستطيع أن يفتح عينيه، وإلى شهرين حتى يتم السيطرة على ارتفاع درجة حرارته، وتسعين بالمئة منهم معهم (صفار)،  وما إن يشتد عوده حتى يطلب (أي باد) ليقول للقطة: مياووو، فترد عليه: مياووو، فيفرح الأب والأم فرحا شديدا بعبقرية ابنهم وأنه بلّش يفهم!
ما علينا، نظرا لضيق الحال في ذلك الوقت والعدد الكبير لأفراد الأسرة وعدم اكتشاف جبنة البقرة والسنيورة والساندويشات بعد. كان الفرد  يجلس على المائدة قبل موعد الإفطار بنصف ساعة على الأقل حتى يحجز له مكانا، وإذا ما تم وضع الإفطار وشعر أحدهم  بالزحام أو أراد شرب الماء وذهب لثوانٍ معدودة، فإنه عند العودة لن يجد البيض ولا الخبز ولا الزعتر والزيت ولا المقدوس ولا حتى العائلة، لذلك كان من يجلس على المائدة  يرفض الحركة أو التنفس حتى لو سقطت عليه قذيفة أر بي جي!
نعم، مَنْ ولِدوا من رحم المعاناة وضنك العيش هم من تبلورت شخصياتهم على العمل والإخلاص وتحمل المشاق والتعب.
كان لدينا في الأردن جماعة للإخوان المسلمين ولدت أيام العمل السياسي والحزبي الجاد والقوي والشاق، ومع ذلك استطاعت أن تبني نفسها وأن تحضر على الساحة المحلية بقوة، ولم نسمع أنها غابت عن أي حدث محلي مهم، ففي ذلك الوقت من كان يغيب لن يجد له عند العودة مكانا.
لاحقا اكتشقنا أنهم غير مرخصين؛ فولدت جماعة جديدة مرخصة قدم لها كل الدعم والفيتامينات وإبر التثبيت، ومع كل ذلك ولدت ومعها (صفار) وجفاف وصعوبة في النطق. 
تركناهم حتى يشتد عودهم، داهمنا الإرهاب الجبان فلم نسمع منهم تعليقا ضد من شوهوا إسلامنا المعتدل، رفعوا الأسعار فلم نسمع منهم ولو موعظة حسنة لأولي الأمر، حتى حين أمحلت السماء لم نسمع منهم ولو دعوة لإقامة صلاة استقساء.
لا ذكر لهم، ولا يوجد من ديارهم الإيمانية حس ولا خبر، وجماعة المحافظة على هدب الشماغ أصبح  لهم نشاطات وحضور على الساحة المحلية  أكثر من جماعة الإخوان المسلمين المرخصة.
أين هم ليناضلوا معنا ولو بلايك وذلك أضعف الإيمان، أما موتكم السريري هذا فهو الشرعية لغيركم، فالعمل والنضال والحضور يكون بالموقف لا بشهادة ترخيص، فمزارع الدجاج لديها رخصة رسمية!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 15 مارس 2017, 6:14 am

حكومات ترقيع!


لنتذكر أن إصلاح مصعد مستشفى البشير احتاج إلى تعديل حكومي، ولجان فنية، وعطاءات، وجلسة رقابية من مجلس النواب بخصوص المصاعد، وورش عمل بعنوان "مصعدنا نهضتنا"، ومؤتمر دولي ناقش أبعاد عدم إصلاح المصاعد. ومع كل هذا لم يتم إصلاح المصعد إلا لفترة زمنية محدودة لغايات الافتتاح الرسمي.
إن كان  المصعد احتاج إلى تدخل أعلى المستويات في الدولة لإصلاحه، فإن الطريق الصحراوي قد يحتاج إلى تدخل الأمم المتحدة!
في العام 1987 بدأ البناء والحفر في نفق المانش تحت البحر، وهو النفق الذي يربط فرنسا ببريطانيا بطول 50 كلم، وانتهى العمل في العام 1993، ومع بداية العام 1994، تم البدء باستخدام النفق لخدمات نقل الركاب والبضائع بالسكك الحديدية، ولغاية اليوم لم "يدلف" النفق نقطة ماء واحدة، ولم تداهمه أسماك القرش!
بينما في الأردن، بدأ الحديث عن خطورة الطريق الصحراوي منذ العام 1987، ورغم المنح والقروض والمساعدات، ولغاية اليوم لم نستطع ترقيع الطريق بالإسفلت، وفيه حفر أكبر من حفرة الانهدام!
يا جماعة الخير، طريق صحراوي، يعني لا أودية، لا أنهار، لا جبال، لا طيور، لا حيوانات، أي لو صاحب مدحلة تطوّع و"ضرب شوطين" على العقبة لإحضار كاشو وحرامات، لأصلح الطريق لأنها أرض منبسطة!
من نعم الله على الأردن أن النهر الوحيد ممنوع الاقتراب منه لأنه أرض حدودية، والبحر الميت والعقبة إذا لم تمطر السماء تتمشّى في منتصفهما لأن الماء لن يصل إلى ركبتيك، وأعمق واد ـ"تنزله دحرجة" في ثلاث دقائق، وأعلى جبل أطول مني بـ5 سم. 
ماذا لو وجد نهر بين الزرقاء وعمان مثلا، وماذا لو كان العائق بين إربد وجرش بحر بحجم البحر الأبيض المتوسط، ماذا كنّا سنفعل بوجود حكومات لا تستطيع ترقيع طريق وليس حفر نفق، لذلك نرى أنه، حتى الطبيعة، تقدم مساعدات ومنحا ودعما للحكومة الأردنية! 
المواطن إذا صحا من النوم و"معط" سيجارة فإنه يدفع ضريبة، وإذا ذهب إلى الحمام و"ضرب" دشا يدفع فلسا للريف، وإذا ركب سيارته يدفع ضريبة بنزين، وإذا أكل  شاروما يدفع ضريبة، وإذا تحدث بهاتفه يدفع ضريبة، وإذا اشترى حاجيات المنزل يدفع ضريبة، وإذا عاد للمنزل واشتهى كيلو كنافة ارتفع سعرها ويدفع للحكومة، حتى حين يعود إلى النوم يدفع ضريبة مسقفات على المكان الذي ينام فيه، بمعنى أن ما يدفعه المواطن الأردني يوميا من ضرائب يكفي لترقيع حفرة ويزيد. لنخصص، فقط ، ضرائب مليون مواطن أردني يقومون بأعمالهم اليومية الاعتيادية وذلك ليوم واحد فقط، لكي نرقع الطريق الصحراوي، وسنعالج على الفور مليون حفرة، ومثل هذا العدد من الحفر لا يمكن أن يوجد في أي طريق حتى لو كانت ممتدة  بين عمان والرباط!
 المواطن يدفع، والطبيعة قدمت ما عليها وحجبت عنا الجبال والأنهار، فما حجج الحكومة لاستمرار مهزلة الطريق الصحراوي لولا الترهل والفساد وسوء إدارة الموارد والمنح والمساعدات!
كان منظرا مخجلا وأنا أشاهد قبل أيام نصف مجلس الوزراء يتفقدون حفرة، وأحد الوزراء يتفقد إطار الحافلة، بينما في دول متقدمة مثل هذا العدد من الوزراء لا يجتمعون إلا لإعلان حرب!
فعلا حكوماتنا أصبحت تشبه محلات البناشر، حيث اختصرت مهماتها وتخطيطها على الترقيع، فقط!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 19 مارس 2017, 6:01 am

رؤيا الدشداشة النيلي!!


حتى اليوم هناك كثير من الناس كلما تصحو من النوم تبدأ بتفسير أحلامها. مثلا إذا شاهدت المرأة في منامها رجلا يلبس دشداشة بيضاء، تقوم مفزوعة وتبدأ بالبكاء. وحين يتم سؤالها عن السبب، تجيب: "الله يستر في حدا راح  يموت"، وحين يتم تطمينها أن لا أحد من أقاربها يعاني حتى من الرشح، ترفض تلك التطمينات، وتؤكد لهم أن  الدشداشة البيضاء هي علامة  للكفن والموت، وتبدأ  بإجراء الاتصالات للاطمئنان على صحة أقاربها الكبار في السن.
وحين يستفسر منها البعض عن سر تلهفها بالسؤال عن صحة الجميع، تروي لهم منامها ورؤيتها الدشداشة البيضاء، فيصاب كل من أعمارهم فوق الـ50 من عائلتها بالرعب والخوف، حيث يشعر أنه هو المقصود بذلك، فيبدأ بكتابة وصيته، ومنهم من يسارع الى أجراء فحوصات طبية، ومنهم من يعتكف في الجامع، ومنهم من يؤدي الأمانات إلى أهلها. وفي كل ساعة يعاودون الاتصال بها لسؤالها إن كان صاحب  الدشداشة البيضاء يشبه أحدا من العائلة، فتقول لهم: لم أر وجهه، فيتسلل الخوف الى قلوبهم بسبب عدم القدرة على تحديد هوية المتوفى المنتظر، ثم يتم سؤالها مرة أخرى إن كان صاحب الدشداشة نطق بكلمة تشير إلى أنه  يحب أحدا من العائلة.
تقول لهم: لم ينطق ولا بكلمة، فتزداد الامور تعقيدا، ويفقد أفراد العائلة شهيتهم في الطعام، ثم يتم سؤالها إن كان  صاحب الدشداشة البيضاء طويلا أم  قصيرا، فتقول لهم: لا طويل ولا  قصير. تبدأ  علامات الاكتئاب بالظهور على معظم أفراد العائلة من قلة النوم، فتتصل معها إحدى خالاتها لتسألها  إن كانت رؤية  الدشداشة البيضاء علامة على أن الذي سيموت ذكر وليس أنثى، فتقول لها: مش شرط. فتغضب  خالتها، وتقطع العلاقة معها.
تمضي الأيام والعائلة بانتظار معرفة صاحب الدشداشة البيضاء، ومعظم أفراد العائلة فقدوا أوزانهم من قلة النوم والطعام، ومنهم من حفظ القرآن الكريم والسنة النبوية، وتصدق بنصف ماله، حتى يأتي يوم وتعود السيدة لتبشرهم أنه بالأمس ظهر لها في الحلم نفس الرجل، وهو يلبس الدشداشة الخضراء، وهذا دليل على أن الفرح سيأتي للعائلة بدل الموت، وأن هناك من سيتزوج ، فتفرح العائلة وتعود لتأكل وتنام كالمعتاد، وتعتذر منها خالتها على ما بدر من أساءة، وتتوقف الصدقات، ويتصل بها أحد أعمامها الذي ماتت زوجته منذ سنوات ويقول لها: صاحب الدشداشة الأخضر لا بشبهني!
هكذا تدير الحكومات بلدنا برؤية الدشداشة البيضاء والخضراء. معروف البخيت رأى الدشداشة الخضراء في منامه، وبشرنا بالهيكلة، وأن العدالة والوفر والخير ستتحقق، وقد لا نلمس نتائج الهيكلة إلا في عهد  البخيت الثامن عشر. وجاء عبد الله النسور ورأى الدشداشة البيضاء، وأن الموت قادم إذا لم نرفع الأسعار والضرائب، وأنه حتى  النسور الثامن عشر سنستمر على نفس النهج  خوفا من سقوط الدينار. وبالأمس، جاء هاني الملقي ليصرح أن من حق الأردنيين أن يحلموا بالصخر الزيتي، وربما شاهد هذه المرة في الحلم صاحب الدشداشة (النيلي)! 
 في عهد الملقي الثامن عشر سترون أن العالم يضاء بطاقة شمسية، والسيارات تسير ببطارية دون حاجة للبنزين، ونحن وقتها نستخرج الديزل من الصخر الزيتي، لذلك أنا خائف على مستقبل  البلد من رؤية صاحب الدشداشة (النيلي)!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأربعاء 22 مارس 2017, 6:57 am

عمي منصور النجار!


أنا من جيل كان مطلوبا منه أن يحفظ قصيدة "عمي منصور النجار" غيبا، وأذكر أنني قمت بتسميع القصيدة، وبدل أن أقول: يضحك  بيده المنشار، قلت المزمار، وما إن سمع المعلم كلمة المزمار حتى استشاط غضبا، وكان استخدام العصا والطبشور والحذاء وسلة النفايات، مسموحا للمعلم في ذلك الوقت، وكانت النتيجة أن فقدت السمع والبصر لدقائق معدودة من (خماسي) جاءني على غفلة، وكأنني شتمت العم منصور ولم أخطئ فقط في مهنته!
حتى اليوم، في ساعات الفجر أسمع (وشوشة) في أذني، ولولا العناية الالهية لفقدت السمع  من أجل منشار!
في حصص الفيزياء قلنا إن حبة مندلينا سقطت على نيوتن بدل التفاح ولم نعاقب، وفي حصص العربي لم نحفظ قصائد المتنبي ولا احمد شوقي ولم نعاقب، وفي حصص الكيمياء، أذكر أن حل إحدى المعادلات  الكيميائية أظهر فوز الفيصلي ولم نعاقب، وفي حصص الدين مررنا على سيرة الخلفاء الراشدين، وكنا نخطئ في ترتيب سنوات الخلافة ولم نعاقب، وفي حصص التاريخ أجاب أحد الطلاب أن وعد بلفور وقع بعد الثلجة الكبيرة ولم نعاقب، بينما العقاب كان فقط لحفظ  قصيدة عمي منصور النجار!
لو كان منصور يضحك لأنه حرر فلسطين لما عتبنا، ولو كان منصور ضحك لأنه أمسك فاسدا لما غضبنا، ولو كان يضحك لأنه سدد العجز لما اعترضنا. ولكن، حين قلت  المزمار لم أخرج من الملّة، والعقاب الذي تعرضت له جعلني أخاف من كل نجار مع أن مهنتهم من أقدس المهن.
أنهيت المرحلة الابتدائية، والثانوية، والجامعة، وتعينت، وتزوجت، وأنجبت.. ولم أستفد شيئا من حفظ القصيدة، ففي الجامعة لم يكن هناك أي نشاط تعليمي بحاجة الى منشار، وعند التعيين لم يتم سؤالي إن كان بيني وبين العم منصور صلة قرابة. وحين تزوجت لم يوافقوا علي لأنني، مثلا، خبير مناشير!
قبل عدة أيام عقد وزير التربية والتعليم مؤتمرا صحفيا  وصرح أنه سيكون هناك مركز لتطوير المناهج، وهذه خطوة متقدمة لتطوير مناهجنا لتتناسب مع متطلبات العصر، فلم يعد ينفع أن نواجه المد العلمي والثقافي والتكنولوجي بتقديس العم منصور!
تطوير المناهج مسألة بالغة الحساسية والتعقيد، فإذا تم حذف آية قرآنية واحدة فسيتهم  بأنه ضد الدين، وأنه جاء لينفذ أجندة خارجية، وأنه شريك في المخطط الدولي لطمس الهوية الإسلامية، وإذا ما قرر إضافة حفظ سورة البقرة للمنهاج سيتهم بسوء التخطيط، وأنه حمّل  الطلبة فوق طاقاتهم، وأنه جاء لتدمير قدرات الطلاب الاستيعابية حيث إن هناك أئمة مساجد عجزوا عن حفظ  سورة البقرة! 
لذلك، المطلوب هو العقلانية والتوازن عند تطوير المناهج، وان يكون الهدف مواجهة  المد الجارف لوسائل التواصل الاجتماعي، حيث نحتاج الى جيل لديه الثقافة والمعلومة الصحيحة حتى لا يصدق كل ما يقرأ، جيل يعلم مدى تسامح  ديننا، وأنه نبع من القيم والأخلاق، وذلك لمواجهة الفكر المتطرف. ونريد جيلا يعشق الوطن ويشعر أنه حاضره ومستقبله؛ عملا لا أغنية وقصيدة.
 فحين نخرّج جيلا لا يسرق ولا يعتدي ولا يرتشي، ويحافظ على مقدرات الوطن وممتلكاته، هنا نصنع وطنا ومستقبلا بالأخلاق لا بالمنح والمساعدات، ويكفينا فخرا حينها أننا لن نكون بحاجة الى هيئات لمكافحة الفساد!
أما قصيدة عمي منصور النجار، فأظنها لن تفيدنا في المستقبل حتى في مواجهة (القارص)!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 45704
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صالح عربيات سواليف رائعة    الأحد 26 مارس 2017, 8:37 am

خلّيها على الله!


لم نعد نسمع سيرة باراك أوباما بعد انتهاء مدة ولايته، وأظن أنه إذا ما راجع دائرة الأحوال المدنية لتجديد الهوية، فإنه سيقف على الدور مثل أي مواطن أميركي، وإذا ما راجع دائرة الأراضي لبيع أرض في تكساس ورثها عن والده، فلا أظن أن موظفي دائرة الأراضي سيعيرونه أي اهتمام، وإذا ما ذهب الى المستشفى لأنه يشكو من ترسبات فلا أظن أن موظفة الاستقبال ستحدد له موعدا قريبا للمراجعة، بل الكارثة أن جاك، صاحب محل تصليح البسكليتات، استطاع الحصول على موعد أقرب  بكثير من موعد الرئيس السابق.
أوباما اليوم مواطن عادي، لم "يزرع" أحدا من أبنائه أو أنسبائه أو أقربائه في المؤسسات الحكومية الأميركية ليكون سندا وعونا له في المستقبل، لذلك فهو اليوم لا يملك حتى واسطة لترخيص سيارة بحاجة الى كوشوك!
بينما في الأردن، وزير جاء بتعديل حكومي في ثمانينيات القرن الماضي لعدة أشهر، وإلى اليوم، أينما يذهب، يحظى باهتمام، وكلمته مسموعة في مؤسسات الدولة  أكثر من رئيس وزراء عامل، فهذا الوزير سابقَ الزمن ولم يترك أحدا من معارفه إلا قام بتعيينه، علما أن إنجاز الوزير الوحيد الذي يسجل له ويذكره التاريخ بكل فخر هو أنه خصص مصعدا لاستعمال الوزير فقط!
أوباما قفز بالاقتصاد وقاد حروبا، ولم يملك الجرأة على تعيين محاسب في دائرة حكومية، بينما في بلادنا، أمسك أحدهم "رسن" الخيل منذ تأسيس الدولة، ومن أمسك الرسن أصبح شيخا معروفا، وأبناؤه أصبحوا أعيانا ووزراء. والى اليوم يتذمرون ويشكون من عدم وجود رئيس وزراء من عائلتهم لأن جدهم هو من أمسك "رسن" الخيل.
وأحدهم أثناء إحدى المعارك كان مسؤولا عن حراسة تموين القوات المقاتلة، وبالخطأ، أثناء الحراسة، انطلقت احدى الرصاصات وأصابت عصفور كناري، والى اليوم ندفع ثمن تلك الطلقة من التعيينات والمكاسب، والعائلة تتذمر وتشكو من استثنائها من تشكيلة مجلس الأعيان، فجدهم هو من شهدت له ساحات الوغى، وقد أصاب الكناري.
وأحدهم، عندما أعلن عن استقلال الدولة ذبح جملا، والى اليوم يريد ثمن الجمل بتعيين ابنه في أحد مناصب الدولة. ويقال إن الجمل كان، بدون الاستقلال، سيموت لأنه يعاني من فشل كلوي!
اللافت أن أبناء الشهداء ومن قدموا أنبل التضحيات للوطن، لم نسمع أنهم عرضوا مقايضة الوطن يوما بمنصب أو منفعة، بينما أصحاب البطولات الوهمية هم من يريدون الوطن لهم لا لغيرهم. قبل عدة أيام استقال وزير الداخلية الفرنسي لأن تحقيقا قضائيا كشف عن توظيف ابنتيه في عمل برلماني بعقد لمدة محددة عندما كان نائبا!
استقال الوزير، ولم تشفع له أجواء الأمن الذي تنعم به فرنسا، ولا مئات العمليات الإرهابية التي تم الكشف عنها قبل وقوعها!
بينما عائلة الوزير في بلدنا، إذا أصبح وزيرا للبيئة تصبح كل العائلة نشطاء في حماية البيئة ويتم تعيينهم، وإذا أصبح وزير ثقافة تصبح كل عائلة الوزير شعراء وكتابا ومفكرين ويتم تعيينهم، وإذا أصبح وزير طاقة تصبح كل عائلة الوزير خبراء غاز ونووي وسولار ويتم تعيينهم.
لماذا هم دول متقدمة؟! فقط لأنه لا توجد عندهم محسوبيات، فمن المستحيل أن يكون عندهم عائلة تشتهر بصناعة البوظا، وبعد تعيين ابنهم وزيرا يصبحون كلهم دبلوماسيين!
اما نحن، فالمأساة كبيرة جدا.. وخليها على الله!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
صالح عربيات سواليف رائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: مقالات-
انتقل الى: